حزب النهضة الإسلامي في تونس يقرر سحب الثقة من الحكومة ‬    بعد مشاركتها في احتجاجات ساكنة "دوار حاحا" ضد العطش .. النيابة العامة في مراكش تُقرّر متابعة "أم لأربعة أطفال" في حالة اعتقال    طقس الأربعاء.. استمرار الأجواء الحارة بدرجة حرارة تصل إلى ال46 بهذه المناطق    السلطات الأمريكية تتراجع عن قرارها إلغاء تأشيرات الطلاب الأجانب    بوانو: هذه أبرز تعديلات مشروع قانون المالية المعدل -حوار    عبد الحميد البجوقي: المغرب لا يؤثر في صناعة القرار بمدريد -حوار    تطبيق "واتس آب" يتعرض لعطل عالمي    63,31 في المائة نسبة النجاح في الباك و19,47 أعلى معدل وطني    أكاديميون يحذرون من موجة كورونا جديدة "أشد فتكا وقد تتسبب بعدد وفيات أكبر"    استمرار الحجر الصحي سنة ونصف السنة، بسبب تفشي فيروس كورونا بدولة أوروبية.    ترامب: الاتحاد الأوروبي تأسس بهدف الاستفادة من الولايات المتحدة    عاجل..حركة النهضة تسحب الثقة من رئيس الحكومة التونسية    وزير الشباب والرياضة التونسي: من الطبيعي أن توجه الدعوة لتونس بعد اعتذار الكاميرون    المغرب يجهز سُفن نقل الجالية بمختبرات للكشف عن فيروس كورونا    الوزير عثمان الفردوس يستقبل وفدا من المكتب التنفيذي الفيدرالية المغربية لناشري الصحف    أخنوش يدعو لتقوية تمثيلية الشباب في المجالس المنتخبة وتشجيع الولوج للعمل الحزبي    وزير الداخلية ينبه أرباب المقاولات حول تهاون البعض في تطبيق الإجراءات الاحترازية ضد كورونا    صحف: ملف مافيا الاستيلاء على عقارات بسوس يصل مكتب رئيس النيابة العامة، و وفاة مالك ضيعة فلاحية داخل صهريج مائي، و الشبيبات الحزبية تطالب بتعميم الكوطا.    هذه حقيقة منع عائلات من زيارة ذويهم بالسجن المحلي عين السبع (فيديو و صور)    لازال روبن جوسينس يواصل تألقه    شرطة برشلونة توقف إرهابيين جزائريين ينتميان لخلية كانت تعتزم تنفيذ تفجيرات بإسبانيا    أوليفييه جيرو:كان علينا تسجيل مزيد من الأهداف بعدما استحوذنا كثيرا على الكرة    القصر الكبير تغادر صفر حالة بالاعلان عن حالة جديدة    بعد تفشي كورونا وسطهم…أطباء طنجة يخضون المعركة تحسين ظروف العمل بطريقة خاصة (صورة)    بمناسبة عيد الأضحى، "CNSS" يصرف المعاشات الخاصة بالشهر الجاري    نقطة نظام.. العبث    تحت أنظار زياش.. تشيلسي ينتصر على نورويتش سيتي – فيديو    تأخر البت في تراخيص مزاولة مهنة أطباء الأسنان يجر أيت طالب الى المسائلة    تأجيل جميع الأنشطة والاحتفالات التي ستقام بمناسبة عيد العرش (بلاغ)    بعد الصمود لأزيد من شهر كورونا المستجد يتسلل من جديد الى جهة درعة تافيلالت عبر رئيس قسم متقاعد ببلدية الرشيدية    مرتضى منصور: الزمالك يستطيع ضم ميسي    غلاء أسعار "الماء والضّو".. وزير الطاقة يؤكد تحمّل الدولة ل%75 من الفواتير    125 منتوج لي كنستوردو غايطلع الثمن ديالها وفيها اللباس والرخام والكارو والكتب والزرابي.. وخبير اقتصادي ل"كود": اجراء مغاديش يوقف إقبال المغاربة على المنتوجات الأجنبية ومغاديش يقلص العجز التجاري    فوز يفصل ريال مدريد عن استعادة عرش الليغا    المغرب | 508 حالة شفاء وحالتا وفاة في آخر 24 ساعة    نبيلة عبيد تعلن عن إصدار كتاب يعرض مشوارها السينمائي    هذا هو عدد المساجد التي سيتم فتحها على الصعيد الوطني    لجنة دعم إنتاج الأعمال السينمائية تكشف عن قائمة مشاريع الأفلام المستفيدة    الموت يغيب اللاعب السابق للمنتخب الوطني حميد دحان    مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية المعدل لسنة 2020    عالم المتناقضات    الآفاق الاقتصادية الوطنية لسنة 2021 ترتكز على فرضية توقف تفشي وباء "كوفيد-19" بنهاية دجنبر 2020    الدكتور الوزكيتي يواصل " سلسة مقالات كتبت في ظلال الحجر الصحي " : ( 3 ) رسالة الخطيب    المكتب الوطني للمطارات يضع مخططا لاستقبال آمن وصحي للمواطنين المغاربة والأجانب المقيمين بالمملكة    الإعلان عن فتح باب الترشح لنيل جائزة الثقافة الأمازيغية    ابن عبد الجبار الوزير يكشف ل"سيت أنفو" جديد الوضع الصحي لوالده        سوق بوجدور العصري لبيع الماشية :الطموح القادم    عمليات تعقيم وتطهير واسعة النطاق لمساجد الرباط استعدادا لإعادة الفتح    هذا ما قررته المحكمة في حق رفيق بوبكر    الإعلان عن آخر أجل لتسلم المشاركات في "مسابقة كتارا للرواية والفن التشكيلي"    رجال جالستهم : الحلاق النشيط : بهاء القجيري    قرب إجراء تعديل حكومي على خلفية أزمة سياسية عميقة بتونس    ام بي سي    تواصل استرجاع مصاريف الحج بالنسبة للمنتقين في قرعة موسم 1441ه    السعودية "تفرض" غرامة على كل من يخالف تعليمات منع دخول المشاعر المقدسة    من بين 1400 مسجدا باقليم الجديدة.. 262 فقط من المساجد سيتم افتتاحها أمام المصلين من بينهما 23 بالجديدة    بالصور.. تشييد أضخم بوابة للحرم المكي في السعودية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مرضى باركنسون بالمغرب.. معاناة يومية مع مرض يزحف في صمت
نشر في هسبريس يوم 12 - 04 - 2012

قبل خمس سنوات٬ شعرت الحاجة فاطمة (60 سنة) بيديها ترتعشان٬ لم تول اهتماما للأمر٬ لأنها كانت تعيش حينها ظروفا نفسية صعبة ظنت أنها سببت لها هذا الارتعاش٬ لكن بمرور الأيام وتطور الأمر إلى عدم القدرة على القيام بأبسط الأمور الحياتية٬ كحمل كوب ماء مثلا٬ أدركت أن ما أصابها ليس مجرد تداعيات توتر نفسي ظرفي٬ وإنما يتعلق الأمر بمشكل صحي لم يكن سوى مرض باركنسون.
التجأت الحاجة فاطمة التي لم تكن تعي خطورة مرضها إلى "العشاب" التقليدي وبعض من يدعون امتلاكهم لقدرة خارقة على علاج الأمراض٬ غير أن هذه المرحلة التي استغرقت حوالي سنة أضاعت عليها فرصة اكتشاف المرض في مراحله الأولى وأدت إلى تدهور حالتها البدنية والنفسية٬ فقد أصبحت أكثر ميلا للعزلة والكآبة وزادت حدة الارتعاش على مستوى اليدين والقدمين.
تقول الحاجة فاطمة٬ في بوح لوكالة المغرب العربي للأنباء٬ "لقد تطور المرض بشكل سريع٬ فالبداية كانت بارتعاش اليدين٬ ليلي ذلك تصلب في الحركة في بعض الأحيان يمنعني من المشي وعدم النوم بشكل مريح"٬ غير أنها لم تخف التأثير الإيجابي للأدوية التي تناولتها والتي خففت من حدة الارتعاش والتصلب.
وتعبر هذه السيدة وهي تحدق بأسى كبير إلى يديها اللتين ترتعشان بدون توقف٬ عن تشاؤمها من تداعيات المرض على صحتها مستقبلا٬ خاصة عندما ترى حالات متقدمة للمصابين بالمرض وهم غير قادرين تماما على ممارسة حياتهم بشكل عادي٬ وذلك على الرغم من تطمينات طبيبها الذي أكد لها أكثر من مرة خصوصية حالة كل مريض على حدة.
كما تشتكي من أنها أصبحت يوما بعد آخر في حاجة لمن يساعدها في تفاصيل حياتها اليومية مع كل ما يسببه لها ذلك من حرج مع أفراد أسرتها الذين لا يتحملون إيقاعها البطيء لارتداء ملابسها أو تناول دوائها٬ اللذين أضحيا يستغرقان جهدا ووقتا طويلا.
وتزداد ملامح الحاجة حزنا عندما تفكر في إمكانية إصابة أحد أبنائها بهذا المرض الذي يعتبر العامل الجيني أحد مسبباته٬ خصوصا في ظل عجز العلم حتى الآن عن إيجاد سبل للوقاية منه٬ وتقول: "رغم محنتي مع المرض٬ لكن نفسيتي تزداد تأزما عندما أفكر في إمكانية إصابة أحد أبنائي بهذا المرض الذي ينتشر لدى عدة أفراد بالعائلة الواحدة".
يعتبر مرض باركنسون +الشلل الرعاش+ من الأمراض الشائعة لدى كبار السن حيث تبدأ الأعراض السريرية بالظهور عادة ما بين سن 40 و 60 سنة٬ وتزداد نسبة الإصابة به في المراحل المتقدمة من العمر. كما يمكن أن يظهر لدى الأشخاص أقل من أربعين سنة.
وينجم هذا المرض عن التلف التدريجي لبعض خلايا الدماغ التي تنتج مادة الدوبامين الضرورية لتوازن الحركة لدى الإنسان٬ وتلف هذه المادة له علاقة بالجينات الوراثية والعوامل البيئية المحيطة (التعرض للمبيدات والسموم الأخرى).
وتظهر أعراضه على عدة أشكال٬ من أهمها الرعاش (الرجفان) وهو اهتزاز لجزء أو أكثر من جسم الانسان٬ والتخشب (التصلب) وهو تيبس الجسم وعدم القدرة على الحركة وصعوبة المشي وفقدان التوازن. وهناك أعراض أخرى مثل جر القدم وانخفاض الصوت مع بحة والاكتئاب والإمساك واضطرابات النوم.
وهناك نوعان من العلاج لمرضى باركنسون٬ العلاج بالأدوية مدى الحياة أو العلاج الجراحي بالإضافة إلى الترويض الطبي المناسب لكل حالة. غير أنه ليس هناك شفاء تام لمرض باركنسون باعتباره من الأمراض المزمنة.
توضح البروفيسور وفاء مسواك٬ الاختصاصية في أمراض الأعصاب ورئيسة جمعية "أصدقاء مرضى الحركة اللاإرادية"٬ أن التقديرات بالمغرب تشير إلى إصابة حوالي 50 ألف شخص بمرض باركنسون٬ مع تسجيل معدل سنوي يبلغ 4000 حالة جديدة مصرح بها سنويا٬ مبرزة أنه مع ارتفاع أمد الحياة سيرتفع هذا الرقم بشكل كبير مستقبلا.
وأكدت في يوم تحسيسي نظمته الجمعية٬ أمس الأربعاء٬ بمناسبة اليوم العالمي لمرض باركنسون (11 أبريل)٬ على أهمية التشخيص الطبي المبكر للمرض من أجل استعمال الأدوية التي تحد قدر الإمكان من تطور المرض٬ الذي قالت إنه لا يكتسي حتى الآن طابع الأولوية بالصحة العمومية بالمغرب.
كما أعلنت عن قرب تأسيس جمعية "باركنسون المغرب" التي تروم تحسين وضعية المرضى ودعم الجهود الرامية إلى تحسين التكفل بهم من خلال إحداث مجموعات للدعم بمختلف مدن المملكة.
من جهته٬ أشار رئيس الجمعية المغربية للأمراض العصبية٬ البروفيسور مصطفى العلوي فارس٬ إلى صعوبة ولوج المرضى خاصة المعوزين٬ للعلاج من هذا المرض٬ موضحا أن تكاليف العلاج تتراوح ما بين 300 و 800 درهم على الأقل شهريا ناهيك عن مصاريف جلسات الترويض الطبي.
وأعرب عن أمله في أن يتم التكفل في إطار برنامج المساعدة الطبية (راميد) الذي تم إطلاقه مؤخرا بهذا النوع من الأمراض٬ والقيام بإجراءات مواكبة تسهل ولوج الفئة المصابة به إلى العلاج٬ خاصة تكوين الأطباء المتخصصين في الأمراض العصبية والذين لا يتجاوز عددهم حاليا بالمغرب مائة طبيب.
كما توقف عند إشكالية الأدوية التي لا يتوفر عدد كبير منها بالمغرب٬ مما يدفع المريض إلى اقتنائها من الخارج٬ مع ما يطرحه ذلك من ارتفاع الأثمنة وعدم التعويض عليها.
وتم التأكيد خلال هذا اللقاء على أهمية الترويض الذي يروم قدر الإمكان جعل المريض مستقلا في أنشطته اليومية حتى وإن كان يؤديها ببطء شديد٬ على أن يتم الترويض بوتيرة منتظمة ويتناسب مع كل مراحل المرض من أجل المساهمة في تحسين تعايش الشخص مع هذا الداء.
وفي هذا الصدد٬ أوضحت الدكتورة نورة المنصوري٬ المتخصصة في الترويض الطبي٬ أنه إذا كان الأمر يقتصر في المرحلة الأولى للإصابة بمرض باركنسون على القيام بمجموعة من الحركات البدنية بالبيت٬ فإن المرحلتين الثانية والثالثة تستلزمان ترويضا متخصصا في العيادات من أجل تفادي الوصول إلى المرحلة الأخيرة من المرض وما يصاحبها من إعاقة كبيرة.
بقدر ما يكتسي توفير العلاج والبنيات الصحية الملائمة للمصابين بهذا النوع من الأمراض أهمية كبرى٬ بقدر ما يبدو دور التحسيس ضروريا للتحفيز على التشخيص المبكر للمرض٬ وكذا لتغيير نظرة المجتمع لهذا الداء الذي ما يزال البعض يعتبره نوعا من أنواع الأمراض العقلية و"المس".
ويظل الدعم النفسي ضروريا لمساعدة من أصيبوا بهذا المرض الذي ما يزال العلم حتى الآن عاجزا أمام إيجاد علاج له٬ ويقتصر على الأدوية المخففة لحدة أعراضه والحد قدر المستطاع من تطوره إلى المراحل الأكثر خطورة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.