الأعرج: المغرب يعمل من أجل الحفاظ على الخصوصية الإفريقية من خلال حماية تنوع تعبيراته الثقافية    مصطفى سلمة: فترة إدارة كولر لملف الصحراء كانت كارثية للبوليساريو إثر إستقالة هورست كولر    نفاذ سمك ابو سيف في سواحل طنجة يثير احتجاجات بحارة الصيد التقليدي    قوة أمنية تجبر “المعتكفين” على إخلاء 4 مساجد بوجدة    الجزائر.. لا مرشح للانتخابات التي تشبث بها الجيش    الترجي تدعي أن مشجعيها تعرضوا للعنف    مدرب مصر يرشح “أسود الأطلس” للتتويج بكأس أمم إفريقيا    هذه هي تشكيلة نهضة بركان أمام الزمالك    7 حقائق عن النهضة البركانية    إجهاض محاولتين للتهجير نحو إسبانيا    المعلم يستعد للعودة إلى أرض الوطن    التحرش بفتاة ينتهي بإزهاق روح قاصر بطريقة بشعة.    نهضة بركان على بعد خطوة من "كتابة التاريخ" في قلب مصر    الترجي التونسي يتهم في بيان رسمي تعنيف فريقه من طرف جمهور الوداد    هذا ما تمخض عنه أول اجتماع للجنة النجاعة الطاقية    الانتخابات الأوروبية في فرنسا: ماكرون/ لوبن..الجولة الثانية !    نهائي حذر لبرشلونة أمام فالنسيا    مطالب بإيجاد حل لحرب الطرق قبل عودة الجالية وازدحام الصيف بطنجة    الفيلم الوثائقي" طِرسْ، رحلة الصعود إلى المرئيّ " يفتح النقاش حول موضوع الاختفاء القسري - العلم    أدباء مغاربة وعرب وضعوا حدا لحياتهم..    خالد يوسف وياسمين الخطيب يطردان صاحبة "شيخ الحار" من "القاهرة والناس"    لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟    منظمة تاماينوت تستنكر استمرار العبث التشريعي في حق الامازيغية    قصة قصيرة : قوس المحلة    كوريا الجنوبية لأول مرة في تاريخها تتوج بالسعفة الذهبية بمهرجان "كان " - العلم    زياد الرحباني يلغي حفله بمهرجان موازين - العلم    اوريد يتحدث عن حكماء الدولة الذين سيطلقون سراح معتقلي الريف    وكلاء التأمين..موجة جديدة من الاحتجاجات    طقس الأحد.. جو حار بالجنوب ومعتدل بباقي المناطق    يونيسف توصي المغرب بوقف تشغيل الأطفال في المنازل    هجوم بطائرة مسيرة يستهدف طائرات حربية في السعودية    رسالة تهنئة من الملك لعاهل الأردن    ندوة ترصد احتلالات المشهد الإعلامي وضوابط الممارسة الصحفية في المغرب    سعره حوالي ملياري سنتيم.. بدء استخدام الدواء الأغلى في التاريخ    استقالة كولر.. الوزير الداودي: قضية الصحراء غير مرتبطة بالأفراد وملف المغرب صلب وغادي يتفاوض غير على الجهوية الموسعة    شبح حرب الخليج.. ما قد يشهده المغرب والعالم إذا خرجت الأمور عن السيطرة    بعد نشر جنود إضافيين في الشرق الأوسط.. إيران: تعزيز الوجود الأمريكي في منطقتنا خطير جدا وينبغي مواجهته    السكار منوض الصدع بين الأطباء وخبراء التغذية: واش نعمة ولا نقمة؟    مثير.. ملك الأردن يشارك أفراد أسرته في إعداد مائدة الإفطار في غياب مساعدين! -فيديو-    متظاهرون يطالبون بإطلاق سراح معتقلي الريف في وقفة أمام البرلمان    توقيف ثلاثة قضاة في طنجة    حراك الجزائر في الجمعة الرابعة عشرة    رئيس جنوب إفريقيا السابق جاكوب زوما كيبيع حوايجو باش يخلص المحامين    رسميا.. الوداد يطعن في منح بطاقة صفراء ل”داري” ويطالب بتغيير حكم “الفار”    ها شحال كيخسرو كيم كارداشيان وكانيي ويست على ولادهم    فاجعة الحافلتين.. طنجة تُشيع أحد السائقين في جنازة مهيبة ودعوات للحد من حرب الطرق -فيديو    ارتداء النظارات الشمسية يحسن نوعية النوم!    حجز وإتلاف أزيد من 44 طن من المواد الغذائية الفاسدة خلال النصف الأول من رمضان بجهة الشرق    العثماني يحدث لجنة اليقظة حول سوق الشغل..هذه مهامها    رفع الحظر عن جمع وتسويق الصدفيات بالناظور    أعدْ لهُ الميزان!    دراسة: العمل مع الأغبياء يزيد من احتمال التعرض لجلطات القلب    نقابيون للحكومة: تشغيل "سامير" هو الحل للتحكم في أسعار المحروقات وليس خيار "التسقيف"    أسسه طارق بن زياد .. حكاية أول مسجد بني بالمغرب    مؤسسة التربية من أجل التشغيل ومؤسسة سيتي توحدان جهودهما لتعزيز قابلية توظيف الشباب والنساء    حسن أوريد..حين يحج المثقف تحت ثقل طاحونة الأفكار المسبقة    فيديو يكشف عن “سر” مخفي في علب المشروبات الغازية    «رائحة الأركان».. لالة يطو: منة من الزمن الجميل -الحلقة15    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رسالة من خلف القضبان لاحد معتقلي السلفية الجهادية حول محاكمة "اكديم ايزيك "
نشر في هبة بريس يوم 17 - 02 - 2013

توصلت هبة بريس برسالة من خلف القضبان " الشطيبي محمد " احد معتقلي السلفية الجهادية يحاول من خلال مقالته هته وضع مقارنات بين الملفين " السلفية الجهادية ، وخلية " اكديم ايزيك " ، وهذا نصها كما توصلنا بها :
تعدو الذئاب على من لا كلاب له
هل نحن معشر المغاربة سواسية أمام القانون !!!؟؟؟
المساواة كلمة جميلة وفعلها لذيذ على الآذان، وتزداد طلاوة لما يشنف مسامعنا بها الساسة عندما يطلون علينا من منابرهم وهم يلوكون نصوصهم المرتجلة المرصعة بالعناوين التي اعتدناها وألفنا رنينها " حرية كرامة عدالة اجتماعية "
فهل حقا ينعم كل المغاربة بالمساواة ؟ وهل يتقاسمون الحقوق مثلما تأديتهم للواجبات ؟ وهل قضاؤهم حقا نزيه يتساوى أمامه (الشريف والوضيع)؟وهل القيم والمبادئ والمثل تسمو على الأهواء أم تداس عند أول منعرج يصادم المصالح؟ أسئلة لاذعة ملحة حارقة طفت طارحة نفسها دون أن تجد لها إجابة في مغرب المتناقضات.
محاكمة المعتقلين على خلفية أحداث تفكيك مخيم كديم إزيك التي تدور أطوارها هذه الأيام والهالة الإعلامية الضخمة المرفقة بها والروتوشات المعطوبة التي تلفها تجعل المرء يدرك دون بالغ صعوبة خبث السياسة ونفاق الساسة في هذا الصقع من كوكب الأرض وتجعله يلمس بجلاء ووضوح أن مستقبل حريته مرهون بالحسابات الضيقة والمزايدات الفارغة . والمتتبع لمجريات الأمور لن تغفل عينه الصورة التي أريد تسويقها عن المغرب من خلال وقائع هذه المحاكمة، يلحظ ذلك في هذا الكم الهائل من المراقبين الدوليين الذين وجهت لهم الدعوة لمواكبة أطوارها يلحظ ذلك في التغطية
الإعلامية الضخمة والخطاب المتداول في تدبيج تقاريرها المركز على مفردات المحاكمة العادلة وضمان حقوق المتهمين .
إزاء هذه الدعايات المشبوهة يحق للمرء أن يتسائل عن السر في هذا التغيير الفجائي وعن الأسرار الكامنة وراء هذه (السحابة الديمقراطية) التي أظلت سهول حقوق الإنسان الجذباء في مغرب الإستثناءات .
كاتب هذه السطور أبت ذاكرته إلا أن ترجع به عشر سنوات إلى الخلف عندما اقتيد مع من اقتيد إلى مسالخ العهد الجديد آنذاك في غلس الليل البهيم إلى دهاليز تمارة المرعبة حيث تباد كرامة وآدمية الإنسان . فأين كانت وسائل الإعلام عندما كان المرء يجبر على التوقيع على محاضر حتفه وهلاكه مغمض العينين ولماذا لم يستدع المراقبون الدوليون عندما حشروا الآلاف من الشباب في محاكمات صورية أقل ما يمكن أن يقال عن مهندسيها أنهم ظلمة عتاة ؟ ثم أين كانت وسائل الإعلام عندما نصبت الدولة نفسها أمام هذا العدد الهائل من المتهمين الضحية والشاهد والحكم؟ بل ألم تكن
هذه الوسائل المأجورة طرفا في تلك الحملة الظالمة تروج للظالم وتغذي أكاذيبه وتدين الضحية قبل نطق ما سمي بالقضاء كلمته؟ ألم يذبحنا هذا الإعلام على نطع حرية الرأي والخبر المزعومة ليكون شريكا في الجريمة ؟
مفارقة عجيبة أن تتحول هذه الأبواق إلى منابر حيادية تلتزم الموضوعية لضمان سير الأمور حتى تفصل العدالة العمياء وأم المفارقات أن ينبري المراقبون للتتبع عن كتب في هذه النازلة وعندما تعلق الأمر بآلاف المستضعفين كان منهم المحرض والآز والحمال للحطب ونافخ الكير والمنادي بالإجتثات والإستئصال -إلا من رحم الله وقليل ماهم- ويوما بعد أخيه يتضح لجموع المغفلين نفاق المجتمع الدولي وخداعه وازدواجية طروحاته وتناوله لقضايا المسلمين على النحو الذي يمزق صفهم ويشتت وحدتهم ويخدم مصالحه لاغير.
أمر خطير أن تتحول حريات المغاربة إلى سوق مزادات تخضع للمكاسب بمنطق الربح والخسارة والأخطر من ذلك أن تقاس سلامتك على مدى رصيدك من الحلفاء ولوبيات الضغط ولو أردت أن تحضى بالأمان تحت شمس بلدك وجب عليك التعلق بأجندات خارجية متعددة الأذرع ومتفرعة الذيول.
قال الشاعر العربي قديما وصدق
تعوي الذئاب على من لا كلاب له / وتتقي صولة المستأسد الضاري
القوم يعلمون أن نشطاء البوليساريو وراءهم دول تعادي المغرب وتحتضن مناوئيه، وراءهم دبلوماسية جيران قوية تمتلك أدوات التحكم في النزال وبما تمتلكه من إمكانيات تستطيع إثارة الضجات وافتعال ردود الأفعال الصابة في مصلحة دعاة الإنفصال وهناك سوابق إلى عهد قريب سببت للمغرب العديد من المتاعب. وراءهم جمعيات وأحزاب في شبه الجزيرة الأيبيرية وأمريكا الجنوبية وأفريقيا توفر لهم أضخم وسائل الدعم اللامشروط وترصد لهم من الإمكانيات ما الله به عليم . لهذه الأسباب لاتعجب من البراعة الفائقة في ارتداء فرو الحمل وتقمص أدوار الفاتحين العظام في
الدمقراطية وحقوق الإنسان وهلم شعارات . . .
أما نحن( المعتقلون على خلفية مايسمى بملفات السلفية الجهادية) فعندما علم أهل الدار أنها تكالبت علينا من أقطارها ورمينا عن قوس واحدة ووظفنا كمنتوج يذر الربح ويخلق التوازنات ولو بعد حين تركنا والغول يسحقنا بين فكيه والجميع يتطاربون فرحا بمهلكنا وموتنا البطيء في الزنازين الباردة التي تنخر العظام.
حتى حينما كان (إخواننا في الله) يمثلون دور المعارضة في المشهد المغربي القاتم راهنوا على مظلوميتنا وشكلوا من مآسينا ورقة لتسديد الضربات لخصومهم ولطالما تباكوا على على القضاء المنخور فسادا وعلى المحاكمات الجائرة التي نلنا على إثرها مئات السنوات الضوئية عقب تفجيرات 16 ماي الملغزة التي لازالت لحد اليوم تفاصيل كواليسها عصية على الفهم والتحليل.
لفرط سذاجتنا وقلة فقهنا بعفن السياسة وألاعيبها أحسننا الظن بالقوم وقلنا بأن خروجنا من غيابات السجون الظالم أهلها سيتزامن مع إمساك بنكيران بمفاتيح رئاسة الحكومة، نمنا في العسل وعندما فتحنا أكياس الوهم صدمنا كملايين المسحوقين المظلومين من أبناء هذا الوطن وسقط في أيدينا كما سقط في أيدي من أصبحت تهشم أضلاعهم الهراوات المذيلة بتوقيعات المراهنين على محاربة الإستبداد، شدهنا وفغرنا أفواهنا كما شده الذين هدمت دورهم على رؤوسهم باسم الصرامة وسيادة القانون،وتحولت خيول الرهان إلى بغال تحمل الملح وتجوب به البراري ليضاف إلى جراحنا.
وبعد استفاقتنا من سكرة ذهولنا وجدنا الجلاد هو هو والذي تغير هو الكرباج الذي صار ألسع وأوجع والله المستعان .
أذكر أنه عندما أمسكت راحة الأستاذ المناضل الرميد حقيبة العدل والحريات صرح بأنه إذا ما انتهكت حريات المغاربة سيغادر ولن يكون شريكا لمن يدوس على كرامة المواطنين وأنه إذا عرقلت مساعيه في الإصلاح فسيرمي لهم مفتاح المبنى، لكن الوضع لازال كما هو وماجرى لنا بسجن تولال2 ليس عنه ببعيد ، وكيف طوي الملف وطمست معالم الجريمة ولايزال من تبول على كاتب هذه السطور وكسر عظام أصابعه وأدخل العصي في أدبار آخرين في موقعه يصول ويجول ويتبجح وأمثال هذه الشواهد لا تحصى أو تعد في عهد إخواننا في حزب المصباح. لازال الوضع متعفنا والعدل والمساواة لايوجدان
إلا في مخيلة الحالمين ومسوقي الوهم.
فيا أيها المهرولون نحو إصلاح الفساد . الفساد يقتلع من جذوره. والترميم يجبر الشقوق ومن المحال في حقه أن يرسي الدعائم ويمتن الأسس والأزمة أزمة مبادئ وقيم وليست كلاما مجلجلا يلقى على عواهنه،
ويزداد اللبيب حيرة عندما يرى دعاة تقسيم الوطن المحرقين للجثت المتبولون عليها- حسب ما ذكر وتناقلته الصور - يجدون لهم أعوانا وأنصارا وإعلاما على الأقل محايدا غير متحامل بينما من فزع يوما لنصرة إخوانه المستضعفين أو دعا إلى إقامة دنيا الناس على أساس القرءان والسنة فلا مكان له في منظوماتهم ولاوسعته يوما مبادئهم الكونية الكاذبة المفصلة على مقاس قمع الشرفاء وخدمة المشاريع الإستعمارية .
كتبه من سجنه:المعتقل الإسلامي محمد الشطبي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.