إلزامية جواز التلقيح تدفع حزب منيب إلى التهديد باللجوء إلى المحكمة الدسورية    العدالة والتنمية يعلق عضوية 3 برلمانيين أحرزوا "مقاعد حرام"    الصويرة: شخصيات بارزة من مؤسسة 'برينثهورست-أوبنهايمر' المرموقة تقوم بزيارة إلى 'بيت الذاكرة'    نجم المنتخب المغربي في طريقه إلى تورينو    "الزعيم" يدخل الجزائر عبر الأجواء التونسية    من بينهم شرطي ..توقيف ثلاثة أشخاص للاشتباه في تورطهم في النصب والاحتيال    الزاوية الكركرية بالعروي تحيي ذكرى المولد النبوي الشريف وفق ضوابط صارمة أهمها الإدلاء ب"جواز التلقيح"    كوفيد19..188 حالة جديدة و14 وفاة خلال 24 ساعة    بعد الحديث عن بوادر أزمة بين البلدين.. مسؤول روسي: صادرات روسيا إلى المغرب تنمو بأفضل مؤشر بين البلدان الأفريقية    إسبانيا ترد على اتهامات البوليساريو بشأن قضية الصحراء المغربية    تحليل.. هل يعود بنكيران ويرمم بيت "العدالة والتنمية"؟!    المنتخب المغربي النسوي يضع آخر اللمسات قبل مواجهة إسبانيا    الابتزاز الجنسي يجر بنزيمة إلى القضاء    87 مليار درهم لنفقات الاستثمار    تكرار مشهد صفع فتاة في منطقة حساسة من جسدها والأمن يدخل على الخط    بعد تشديد الخناق عليه قاتل سيدة فوق ممر الراجلين يقدم نفسه للشرطة    رفع مساحة زراعة أشجار الزيتون إلى 200 ألف هكتار بالشمال    فايسبوك يتجه نحو تغيير اسمه    عطلة رسمية مدفوعة الأجر لمدة أسبوع بسبب انتشار فيروس كورونا في روسيا    لارام تكشف أسباب تعليق الرحلات مع ألمانيا وهولندا وبريطانيا    حمضي: جواز التلقيح من شأنه أن يساهم في تسريع العودة إلى الحياة الطبيعية    حكيمي يحيي شخصية باري سان جيرمان    ثقة الأسر المغربية ترتفع رغم تشاؤمها من البطالة والادخار    الخطوط الملكية المغربية توضح مصير تذاكر الرحلات الجوية    نهضة بركان أولمبيك خريبكة: هل تحدث المفاجأة؟    ضمنهم شرطي وزوجته.. القبض على 3 أشخاص لتورطهم في النصب والاحتيال بالصويرة    فتح باب الترشيح للجائزة الوطنية للقراءة في دورتها الثامنة    سكاي نيوز عربية: المغرب يراهن على تحقيق السيادة الطاقية من خلال مستقبل أخضر    مجلة فرنسية تنتقد أداء أشرف حكيمي وتوجه اتهاما للمغرب    أحوال الطقس غدا الخميس.. أجواء حارة في هذه المناطق    بعد أن ناهزت السبعين من عمرها..سيدة تلد طفلا وسط ذهول الأطباء    بيع منزل العلامة ابن خلدون يثير الجدل بفاس ؟ (صورة)    خبير: جواز التلقيح سيسرع العودة إلى الحياة الطبيعية    مطالب للنيابة العامة بتسريع البث في ملفات الفساد ونهب المال العام المعروضة أمامها    الخطاب النبوي الأخير    مبابي: اللعب مع ميسي شرف كبير بالنسبة لي    الأمم المتحدة تعين هلال رئيسا مشتركا لمجموعة أصدقاء المراجعات الوطنية الطوعية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة    بعد محطات من الجمود والخلاف .. الحكومة مطالبة بنهج سياسة جديدة تجاه وضعية الحوار الاجتماعي    حكومة أخنوش تقترح حذف تصاعدية أسعار الضريبة على الشركات    جوّ البنات" الأغنية الرسميّة لمهرجان الجونة تجمع رمضان وRed One ونعمان    بأبي أنت وأمي يا رسول الله..    ذكرى المولد.. إقبال "محتشم" على اقتناء الحلويات التقليدية بالفنيدق    المغرب يعلق الرحلات الجوية اتجاه بريطانيا وألمانيا وهولندا    السعودية تجدد التأكيد على دعمها للوحدة الترابية للمغرب    القضاء يدين "ملك المطاحن" في ملف الدقيق الفاسد والأعلاف المسرطنة    الاتحاد الأوروبي يدعو الرئيس التونسي إلى السماح باستئناف عمل البرلمان    استمرار التحذير من مشاهدة مسلسل "Squid Game"    هكذا يكون إنصاف مادة التربية الإسلامية وإنزالها المنزلة اللائقة بها في منظومتنا التربوية التعليمية    جواسم تكرم روح نور الدين الصايل بالدار البيضاء    الصحفي الذي ألقى بالحذاء على بوش: حزنت على وفاة "كولن" من دون أن يحاكم على جرائمه في العراق    من بين فعاليات اليوم السادس لمهرجان الجونة السينمائي عرض فيلم "كوستا برافا" و"البحر أمامكم""    مهرجان إبداعات سينما التلميذ يمدد تاريخ قبول الأفلام    الدعاء الذي رفع في ضريح مولاي عبد السلام بن مشيش ليلة المولد    شح الغاز وتحسن الطلب يتجهان بأسعار النفط إلى مستوى قياسي    المغرب يقرر تعليق الرحلات الجوية نحو 3 دول أوروبية    هل علاقات سوريا بالعالم العربي على وشك أن تتغير؟    طريقة استعادة الرسائل المحذوفة في الواتساب بسرعة فائقة بدون برامج    مهرجان سينما الذاكرة ينعقد في دورته العاشرة بالناظور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



احسان الفقيه تكتب: أنت جزءٌ من المشكلة.. فكن جزءا من الحل
نشر في هوية بريس يوم 12 - 09 - 2021

مما يُحكى في أدب المثل أن ملكاً أراد حوضا مملوءاً بالحليب، وأعلن أنه سيدفع لكل من يجلبه ويفرغه في الحوض، فقال أحد اللبّانين: لو أني أفرغ سطلاً من الماء في الحوض فإن هذا الماء لن يؤثر في الحليب الكثير، فأفرغ في الليل سطل الماء، وفكر غيره بالأسلوب نفسه، حتى سرت الفكرة بين الجميع، فلما جاء الملك في الصباح وجد حوضاً من ماء.
ذلك هو حال المرء حين يتجاهل حقيقة علاقته بالمجتمع، ويسقط من حساباته حقيقة التأثير المتبادل بينه وبين الوسط المحيط، فتراه دائما يردد ذلك السؤال الساذج: إذا فسدتُ أنا فماذا يضر الأمة؟ أو يتناوله بصيغة أخرى فيقول: ما أنا إلا فرد فكيف تؤثر جهودي في حل أزمات الأمة؟
أصحاب هذه النظرة عندما يفكرون في أحوال الأمة وأزماتها، لا ينظرون إلى أنفسهم باعتبارهم جزءاً من هذه الأمة، أو على نحو أكثر دقة: لا ينظرون إلى أنفسهم باعتبارهم جزءاً من الأزمات والمشكلات.
هؤلاء التعساء يحسنون لعن الظلام، وإعطاء وصف تفصيلي لسوء الأحوال، لا يكترثون للقمامة التي تخرج من بيوتهم، بينما يتأففون لمرأى الذباب الذي يقع عليها. جلّ اهتمامهم ينصب على انتظار حكومات صالحة تغير أحوال الناس، مع أن الحكومات الفاسدة إنما هي نتاج لاجتماع أفراد فاسدين، وجدوا في اجتماعهم هذا مناخاً مناسباً ينشطون فيه، هم من التربة نفسها، فمتى ندرك أننا جزء من هذا الخراب الكبير؟
لقد غدا الإعراض عن الأفراد داء عاماً من آفات المدنية التي اعتمدت بشكل كلي على المؤسسات والهيئات، وأهملت العناية بالأفراد، فهؤلاء شبههم أحد رجال الحكمة بمن يجمع أخشاباً نخرة متآكلة ليعملوا منها سفينة تحمل جماعة كبيرة وبضائع ثمينة. هذا المنطق العام اصطبغ به الفرد في أمتنا، فانفصل بسلوكه عنها، واستهان بحسنته وسيئته، ورأى أن كلتاهما لن تؤثر في الأمة بحال، فيقع بذلك في حفرة الاحتقار الذاتي، ذلك الاعتقاد هو المؤثر الأول والأقوى في السلوك الإنساني، الذي يقول عنه العالم الألماني جوته: «أشد الأضرار التي يمكن أن تصيب الإنسان هو ظنه السيئ بنفسه».
وانطلاقا من حقيقة تأثير الفرد في المجموع، كانت قاعدة الإصلاح في عهد النبوة، هي الاهتمام بالأفراد وتقويمهم قبل أن توجد حكومة ودولة تكون مظلة لهم. إن الفرد الفاسد لا يعيش في كبسولة تعزله عن واقعه، وتمنع تمدد فساده، فهو مفسد لبيته، ومفسد لأصدقائه، ومفسد للنشء إن كان لهم مربيا، ومفسد لموظفيه إن كان عنهم مسؤولا، مفسدٌ بالعدوى التي تنتشر وفق قوانين الاجتماع البشري، بل هو مفسد بإقراره الفساد وترويجه، لذا لا صلاح لهذه الأمة إلا إذا اعترفنا كأفراد بتقصيرنا ومسؤوليتنا عن الفساد العام في شتى المناحي. وإذا اعترفنا كأفراد أننا جزء من المشكلة، فإن ذلك في حد ذاته ليس كافياً في التغيير، فلابد من أن نكون أيضا جزءا من الحل، لا أن ننتظر نشأة أنظمة رشيدة تبرز من العدم، فحكومات الجباية لن تتحول إلى حكومات هداية بعصا سحرية، إنما هي النواميس، وعلى قدر الرعية يكون الراعي. سنكون جزءاً من الحل عندما نؤمن بأهمية الجهد الفردي وتأثيره في الحياة العامة، وكم من فكرة جادت بها قريحة فرد غيرت مجرى الأحداث. قال الإمام القرطبي في تفسيره: «قد بلغني أن عسكر المسلمين لما لقي الفرس نفرت خيل المسلمين من الفِيَلة، فعمد رجل منهم فصنع فيلا من طين وأنس به فرسه حتى ألِفه، فلما أصبح لم ينفر فرسه من الفيل».
وعلى مرّ التاريخ كان للجهد الفردي تأثير في مجراه، فالمدينة المنورة قد وطّأها رجل واحد حمل الفكرة الإسلامية وطاف بها في الأرجاء، حتى لم يبق فيها بيت إلا ودخل في الإسلام، أو تعرف عليه أو بلغته رسالته، هو الصحابي مصعب بن عمير، فكانت النتيجة أن المدينة خرجت لاستقبال صاحب الرسالة صلى الله عليه وسلم الذي هاجر إليها، استقبال المشتاق المتلهف. وإذا كانت حضارة الأندلس إحدى الصفحات المضيئة للحضارة الإسلامية العامة، فإن من وراء تأسيسها فردا خرج من بلاده مطاردا ملاحقا، هو عبد الرحمن بن معاوية الملقب بصقر قريش.
مارتن لوثر كان فرداً عندما أحدث تحولا في الحياة الدينية في الغرب، فبعد أن عين راعيا لكنيسة «فيتنبرغ» بألمانيا. زار روما سنة (1510م) فساءه الانحلال الروحي المتفشي في الأوساط الكنسية العليا. فبدأ بمشروعه الإصلاحي، واحتجاجا على مفاسد رجال الكنيسة علّق على أبواب كنيسة القلعة خمساً وتسعين قضية أثارت غضب السلطات الكنسية. فطلبوا منه سحب احتجاجاته فرفض، فأصدر البابا قرارا بحرمانه من غفران الكنيسة، فلما تلقاه لوثر أحرقه علانية، ولم يزل في صموده حتى أصبح مذهبه البروتستانتي سائدا إلى اليوم. وإذا كانت باكستان من الدول الإسلامية القليلة التي تمتلك النووي، فإن هذه القوة الرادعة التي أحدثت التوازن في المنطقة ووازت بها باكستان جارتها الهندية المشاكسة، كانت نتاج جهد فردي لشخص واحد اسمه عبد القدير خان، المسمى بأبي النووي الباكستاني. فبعد أن سبقت الهند باكستان بخطوات واسعة في هذا المجال، تلقت القيادة الباكستانية رسالة سرية من خان، وكان آنذاك يعمل خبيرا للمعادن في هولندا، يعرض انضمامه لهيئة الطاقة النووية، لكنّ المسؤولين قللوا من شأنه، فاتصل برئيس الوزراء ذو الفقار علي بوتو شخصياً، الذي أمر بإرسال وفد سري إلى عبد القدير خان في هولندا، فرفع الوفد تقريرا بتوصية عاجلة بالاستفادة من قدراته. ما إن تقلّد الشاب وظيفته حتى عمل على تطوير أسلوب العمل بالهيئة، وأنشأ معامل هندسية للبحوث أصبحت بؤرة لتطوير تخصيب اليورانيوم اللازم للمشروع النووي الباكستاني، ومع استمراره في بذل الجهد، استخدم طريقة مبتكرة في تطوير المفاعلات النووية اختصرت على باكستان عشرات السنين. وفي 11 مايو 1998، نفذت الهند تجربة نووية أطلقت عليها «شاكتي» لكنها فوجئت بعدها بأيام معدودة، بقيام باكستان بتنفيذ أول تجربة انفجار لقنبلة نووية انشطارية، ثم بتجربة ثانية بعدها بأيام، أطلق عليهما «تشاغاي 1» و»تشاغاي 2» وخرج الشعب الباكستاني عن بكرة أبيه يحتفل بذلك الإنجاز، ورفع صاحبه على الأعناق.
إنما تُبنى الأمم بجهد الأفراد، فقط إذا ما استشعروا المسؤولية، ووظفوا طاقاتهم وإمكاناتهم منطلقين بدافع ذاتي صنعته منظومة القيم التي يعيشون بها، فهم كما قال ستيفن كوفي: «لا يلقون باللوم على الملابسات أو الظروف أو التكيف لتبرير سلوكهم، إن سلوكهم هو نتاج خيارهم الواعي، المرتكز على القيم». إنها دعوة لكل فرد، لأن يترك التعويل على الحكومات في التغيير، ويعمل على بناء نفسه ويستشعر المسؤولية تجاه مجتمعه وأمته، مبتعدا عن آثار القنوط واليأس التي رانت على الأمة، حتى يكون جزءاً من حل مشكلاتها، والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.