فريق رجاء بني ملال يعلن تسجيل خمس إصابات جديدة بفيروس كورونا في صفوفه    عليوي ينضم لنادي "لوهافر"    قيادي بحزب الأصالة والمعاصرة يتعرض لحادثة سير خطيرة بتطوان    إصابة نائب الوكيل العام ب"كورونا" استنفر كولشي فاستئنافية ورزازات    الشاعر والأمير    هنا تطوان.. الدخول اليها يمر عبر باراجات وطابور من السين والجيم    عجز الميزانية بلغ 3ر41 مليار درهم حتى متم يوليوز المنصرم    غاريدو يستجيب لطلب جمهور الوداد    بايرن يحلم بلقب "أبطال لشبونة" وبرشلونة يسعى لإنقاذ موسمه    بريطانيا تشيد بالأمن المغربي    مسؤول إسرائيلي: البحرين التالية لتوقيع اتفاق سلام مع تل أبيب    إحباط محاولة تهريب 720 طائرا من نوع الحسون بالفقيه بنصالح    من جديد.. القضاء ينتصر لأسرة تلميذ بمدرسة خاصة رفضت تسليمها شهادة المغادرة نحو التعليم العمومي    هناوي معلقا على التطبيع الإماراتي مع إسرائيل : فقدوا كل أوراق تُوتهِم فصاروا عراة بلا شرف    تفاصيل الحكم على المصممة "سلطانة" بالحبس النافذ    وفاة المغني المصري سمير الإسكندراني عن 82 عاما    برافو.. مهرجان العود ينعقد في الموعد بالدار البيضاء ضدا على الفيروس من أجل الامتاع وباحترام التباعد    إحباط عملية تهريب 720 طائر من نوع الحسون بالفقيه بنصالح    روسيا تعلن عن موعد نشر الأبحاث المتعلقة بلقاح "كورونا"    عاجل.. منظمة الصحة العالمية تحذر المغرب من ارتفاع عدد وفيات كورونا    العثماني: "اللجوء الى حجر صحي كامل أمر مستبعد"    غوتيريس يعين الإيفوارية سيلفيا لوبيز إيكرا منسقة مقيمة للأمم المتحدة في المغرب    شكاية مفتوحة مذيلة ب400 توقيع الفلاحين المنتجين للنباتات السكرية باللوكوس الى الجهات المختصة    أكثر بلدان العالم أمنا وسلاما.. المغرب في المرتبة السادسة عربيا والأولى مغاربيا    هذه هي النقاط التي تضمنها اجتماع جامعة كرة القدم    توقعات الأرصاد لطقس طنجة وباقي مناطق المغرب لليوم الجمعة    وزارة الصحة تُوضح بشأن تلوث مياه سيدي حرازم    بيرلو يفضل رونالدو على ديبالا    للمطالبة بإنقاذ القطاع.. مهنيو النقل السياحي في إضراب مفتوح    في رحاب الأندية: "المغرب التطواني"    خاص.. الحمداوية تفاجئ كزينة عويطة بقرار تاريخي    الرئاسة الفلسطينية تستدعي سفيرها في أبو ظبي وتعتبر تطبيع الإمارات علاقاتها مع إسرائيل "خيانة للقدس"    التطبيع اوالماراطون الفاضح    رئيس موريتانيا السابق طلع شفيفير. جمدو ليه حساباتو البنكية وحسابات عائلتو وحجزو طونوبيلات وكاميوات دياولو    «جيوب المقاومة» تتحرك ضد خطة بنشعبون    أمن تارودانت يوقف شخصا متورط في الاتجار في المخدرات وترويج الخمور    فسحة الصيف.. إعمال القوانين حيث يريد الملوك    عبد الرحمان المودن.. مسار مؤرخ من إيناون إلى استانبول    عويطة: الحمد لله ربي ما حشمنيش مع الملك -الحلقة 3    فيديو: رحل زياش وانفجر زكرياء لبيض بهاتريك .. 2 ضربات خطأ خرافية    محاكمة مصممة أزياء ورفيقتها بتهمة «تصوير محاكمة دنيا باطما»    إسبانيا : لا يوجد حاليا أي خطر من انهيار النظام الصحي رغم ارتفاع عدد الإصابات    فسحة الصيف.. الملا عبد السلام ضعيف: ليست حياة بوش أوأوباما أو بلير أهم من حياة أسامة    تعيين ذ . عبد المالك العسري بالمجلس الوطني لحقوق الانسان    الهيآت النقابية الممثلة لسيارات الاجرة بالجديدة تتضامن مع النقابي أحمد الكراتي وتنفي التهم الموجهة إليه بخصوص التزوير    اكادير..شاب يضع جدا لحياته بواسطة سكين    الملك محمد السادس يشمل الفنانة ثريا جبران بعناية خاصة في محنتها الصحية    ترامب : اتفاق أبراهام بين الإمارات و إسرائيل سيوقع في البيت الأبيض    تسجيل 6 حالات جديدة مصابة بفيروس كورونا بالجنوب، ضمنها حالة لاعب لكرة القدم.    الكنوبس يرخص للمصحات الخاصة ومراكز السرطان بمعالجة المرضى دون طلب التحمل المسبق    الجباري يكتب: الفقهاء الوَرائيون    الخزينة العامة للمملكة: عجز الميزانية بلغ 41,3 مليار درهم حتى متم يوليوز المنصرم    هيئة مدنية تطالب بالاستئناف العاجل لمصفاة "سامير"    العيد ليس مناسبة لاستغلال الناس والهائهم عن أهم شؤونهم    وفاة الفنان المصري سناء شافع    ما أحوجنا إلى فقه إسلامي جديد يموج بالتسامح وحب الحياة؟    فقهاء المغرب.. والتقدم إلى الوراء    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التكوين المستمر في قطاع التربية والتكوين : نحو اعادة ترتيب الأولويات
نشر في تطوان نيوز يوم 26 - 10 - 2012

الهدف من هذا التقرير ليس العرض الأكاديمي الذي يتغي سرد المقاربات من منظور المراجع الرسمية و الدراسات الاكاديمية النظرية بتفاصيلها و طموحاتها ،
و إنما تقديم (( رؤية تقويمية )) قابلة للنقاش حول فعالية المعايير و المشكلات التي اعتادت وزارة التربية الوطنية الانطلاق منها في ترتيب اولوياتها على مستوى هندسة تكويناتها المستمرة . و ذلك باعتبار هذه الاخيرة امست ضرورة اجتماعية تمليها حاجة المجتمع نحو مواكبة التطور في مجالات التكنولوجيا و الاقتصاد و الإعلام التي ما فتئت تتجدد معطياتها باستمرار ، و ضرورة مهنية كانت و ما تزال تجعل من التكوين المستمر أداة نحو الارتقاء بمهنة التدريس و كفاياته عبر ملاحقة المستجدات التربوية و مختلف الإصلاحات الكبرى التي يعرفها نظامنا في التربية و التكوين .
واخترنا لتقديم هذه الرؤية الإجابة عن سؤال محوري هو كالآتي : هل التكوين المستمر بمعاييره المعتمدة الراهنة و نوع المشكلات التي يتصدى لها في سياق أية " مصوغة تكوينية " كانت، يستجيب فعلا لانتظارات الأساتذة العاملين بميدان التدريس في أفق إعداد تلميذ فاعل و مندمج ، بمعنى قادر على الاندماج في المسار التنموي للبلاد كما هو هدف كل سياسة تعليمية مواطنة ، جادة و حكيمة ؟
التكوين المستمر الفاعل
هو الذي يستجيب لانتظارات و يلبي الحاجيات
ارتأينا طرح هذا السؤال ، لاعتقادنا من حيث المبدأ أن إطلاق تكوين فاعل يصب في خدمة التلميذ و يتيح تنمية شخصيته ، لا يمكن أن يكون كذلك إلا إذا أخذ بعين الاعتبار انشغالات الأساتذة الحقيقية وحاول في نفس الوقت أن يؤمن حلا متوازنا و شاملا لمجمل المشكلات المهنية التي تعترض سبيلهم . فتكوين من هذا النوع من شأنه تحقيق الرهان الذي ما فتئت الوزارة ترفعه من خلال برامجها و شعاراتها المختلفة الذي يتمركز حول (( مبدأ موجه )) يقضي بخدمة التلميذ من خلال مجموعة من الدعامات في مقدمتها : (( توفير مدرسين يعملون في ظروف مواتية ، و على إلمام واسع بالطرق البيداغوجية اللازمة لممارسة مهامهم )) . كما أن تكوينا تلك مواصفاته و يأخذ بانتظارات الأساتذة من شانه أن يضمن فعالية إستراتيجيتها في مجال التكوين المستمر ، تلك الإستراتيجية التي كان هدفها الرئيسي و لا يزال هو المساهمة في حل الإشكالات الأفقية للمنظومة التربوية بلغة البرنامج الاستعجالي السابق في مشروعه E3.P1 الذي كان يهدف إلى تعزيز كفاءات الأطر التربوية
و لكن مرة أخرى ، هل التكوين المستمر بمعاييره و اولوياته حسب اختيارات الوزارة و واضعي هندسة التكوينات قادر على المساهمة في تعزيز كفاءات الأطر التربوية ؟ أو إيجاد مدرسين يعملون في ظروف مواتية ، و على إلمام واسع بالطرق البيداغوجية اللازمة لممارسة مهامهم ؟
ملاحظات تقويمية
حول تجارب التكوين المستمر
إن إجابتنا عن هذا السؤال يمكن تقديمها انطلاقا من فحصنا لملاحظتين تقويميتين أساسيتين :
الملاحظة الأولى :
أن العروض التكوينية التي يتم تقديمها خلال دورات التكوين المستمر تبقى وحيدة الجانب و لا تراهن الا على المقاربة الديداكتيكية . ذلك أن التكوين المستمر بمصوغاته و معاييره كما أمكن للأساتذة متابعة ذلك عبر الدورات التكوينية التي يتم تنظيمها بين فينة اخرى لحد الآن ، يراهن على جانب مهم في مهنة التدريس جانب (( ديداكتيك المواد و تقويم التعلمات )) ، و تحديدا التركيز على تحسيس الفئات المستهدفة بأهمية المقاربة الجديدة حول التدريس ، و نعني بها مقاربة التدريس بالكفايات و ما يقترن بها من تفاصيل حول ما يسمى ببيداغوجيا الإدماج و أليتهما في عملية التقويم ، و بالرغم من أهمية ذلك ، فالملاحظ أنه تكوين يختزل مهنة التدريس و جملة العوامل الاخرى المؤسسة للفعل البيداغوجي في هذا المتغير فحسب ، من غير اعتبار للمتغيرات الأخرى ذات التأثير القوي و المباشر المتمثلة في الجانب التنشيطي و إدارة القسم ، و الجانب الاجتماعي و الإنساني ، و التي قد يؤدي تغييبها و عدم اعتبار أهميتها إلى ضعف الأداء ، و انخفاض جودة العرض التربوي . و هذا يتعارض مع الهدف الاستراتيجي الذي امست ترسمه المضامين المتقدمة لميثاق التربية و التكوين و ما صاحبه من توجهات على مستوى البرنامج الاستعجالي الذي كان معمولا به في مجال التكوين المستمر حول الارتقاء بمستوى التمهين و إعداد اطر تربوية ذات كفاءة و جودة عالية ، كما أنه يقلص من فرص إعداد تلميذ فاعل و متوازن و قابل للاندماج .
إن مهنة التدريس ليست فعلا ديداكتيكيا محضا يقوم على تنمية كفايات التعلم لدى التلميذ بمعزل عن العلاقات الأخرى ، و لكنها أيضا فعل تربوي و علاقة تواصلية ترتكز على قدرة الأستاذ على مدى تحفيز التلميذ على التعلم من خلال كفاءته التنشيطية ، و قدرته على توفير المناخ المناسب لتدبير الأنشطة التعليمية عبر إدارة أشكال الحوار التربوي ، و قيادة التدريس بواسطة أسلوب الندوات ، و تنظيم الورشات ، و إعداد ملفات للبحث ، و إدماج تكنولوجيا المتعددة الوسائط ، و استعمال الوثائق السمعية البصرية ، و الأساليب الفاعلة في القيادة و السيطرة على السلوكات المخلة ، و المواقف التي تهدد حفظ النظام داخل الفصل الدراسي ، كما أنها علاقة اجتماعية و إنسانية تهدف إلى متابعة أحوال التلميذ النفسية و الاجتماعية و الجسدية بتقديم ما يلزم من الدعم المعنوي من اجل الدفع به إلى تجاوز أوضاعه النفسية و الاجتماعية و الإنسانية الصعبة ، و نعتقد أن العناية بالجانب الاجتماعي و الإنساني هو ما نصت عليه المذكرة 156 في شان الأستاذ(ة)الكفيل المندرج تحت مشروع ما كان يسمى E1P12 من البرنامج الاستعجالي الهادف إلى تحسين الحياة المدرسية ، خصوصا في الظروف الراهنة حيث أصبحت تفرض على الأطر التربوية تحديات صعبة لم يكن لهم بها عهد بفعل الظروف الاجتماعية المعقدة و تأثيرات العولمة ، و مجتمع الإعلام و الانفتاح ، و هي عوامل و إن كانت لها ايجابيات على مستوى التواصل مع الآخر ، و إغناء الخبرة عبر الاحتكاك به ، إلا أنها لا تخلو من سلبيات تنعكس آثارها بشكل مدمر على الناشئة و قدرتها على الاندماج كما هو ملحوظ لدى الجميع ، خصوصا الشباب المراهق الذين يشكلون الفئات الأساسية المستهدفة بالتكوين في مراحل التعليم الثانوي بسلكيه الاعدادي و التأهيلي .
فقد لوحظ في السنين الأخيرة بسبب الأوضاع الاجتماعية المعقدة لبعض الفئات تزايد نسب الإحباط و انعدام الثقة بجدوى الدراسة ، و التهاون بقيم المدرسة ، و الغياب المتكرر ، و الدخول المتأخر ، و إتلاف المرافق و مستلزمات الدراسة ، و عدم إحضار الأدوات المدرسية ، و الكتابات المخلة على الجدران التي تعكس مشاعر السخط و الإسفاف ، و حالات القلق النفسي و الاجتماعي .. بل بدأت الكثير من الجمعيات التي تعمل في حقل حماية المجتمع من آفات المخدرات تتحدث في تقاريرها عن موجة غزو المخدرات لمؤسساتنا التعليمية ، الشيء الذي أصبح يرفع من حجم التهديدات المحدقة بصحة التلاميذ النفسية و العقلية و ما لذلك من تداعيات على سلوكهم المدرسي ، حيث بدأ يلاحظ على سلوك فئات منهم بسبب ذلك ضعف قدرتهم على الاندماج في الحياة المدرسية و المشاركة الفاعلة في أنشطة التعلم . هذا بالرغم من تحريك المساطر المعمول بها على مستوى مجالس الاقسام في شأن ضبط و زجر حالات الإخلال و الشغب .
لا جل هذا ، يبدو أنه أصبح من الضروري إعادة النظر في المعايير المعتمدة في صياغة برامج التكوين المستمر و مصوغاته ، و إعادة ترتيب الأولويات على مستوى المشكلات الواجب طرحها للنقاش أثناء هذا التكوين . و ذلك باعتماد تصور شمولي و مندمج تؤسس عليه مصوغات التكوين المستمر : تصور يشمل جملة المقاربات الشريكة و المكملة للمقاربة الديداكتيكية ، و نعني بها المقاربة التنشيطية التي تسمح لنا بمواكبة الجديد في مجال تنشيط القسم و أشكال تدبير أنشطة التعلم و الحكامة الجيدة في قيادة مجموعة القسم ، و المقاربة الاجتماعية الإنسانية المعبر عنها بتحسين الحياة المدرسية لمواجهة الحالات الإنسانية الصعبة التي تعوق التلميذ و تشل طاقاته عن مواصلة التعلم بأكبر ما يمكن من الفعالية و الإبداع .
الملاحظة الثانية :
أن العروض التكوينية الراهنة في موضوع (( ديداكتيك المواد )) المقدمة لحد الساعة يطغى عليها الجانب النظري ، و تفتقر إلى ابداع نموذج عملي موحد قابل للتطبيق و متكيف . بمعنى، أن العروض التي يتم إلقاؤها من قبل الجهات المشرفة على التكوين بالرغم من أهميتها القصوى إلا أنها تكتسي طابعا نظريا ، و يطغى عليها الخطاب اللفظي ، أما العروض العملية المبتكرة التي يتم تطويرها عبر البحوث التدخلية و مختبرات البحث التربوي الميداني ، ثم تصبح " نماذج عملية مبدعة و قابلة للتطبيق" و موضوعا لأوراش و تداريب تكوينية ، أو منطلقا لإنتاج نماذج جديدة تكون أكثر ملاءمة لشروط العمل الميداني بإكراهاته ، و كما يتم التعايش معها من قبل الأطر التربوية العاملة ، فهي منعدمة و غائبة بالمرة ، الشيء الذي يؤدي إلى إهدار الكثير من الوقت في مقابل استفادة نظرية يمكن وصفها بأنها لا تلبي انتظارات الأساتذة ، و ربما لا تسمن و لا تغني من جوع أمام الظروف الصعبة التي أصبحت تمر منها الممارسة التربوية حاليا .
إذ انه بالرغم مما تساهم به (( العروض التكوينية النظرية )) على مستوى ضبط استراتيجية العمل فيما يعود الى المفاهيم و المقاربة النظرية من قبل المستفيدين من أوراش التكوين ، يستشعر الجميع بوجود شرخ كبير بين الاستفادة و التكوين النظري ، و بين إمكانية التطبيق الميداني . و السبب في ذلك ، تجاوز ابسط قواعد التكوين التي تقضي بتوفير العدة الكاملة لدعم العروض النظرية و الأوراش التي تتم في سياقها بعروض عملية تطبيقية مبتكرة تراعي خصوصيات الميدان و الاكراهات التي تحيط به ، و تعطي النموذج العملي الموحد . الشيء الذي يدفع إلى الاعتقاد أن عملية إعداد "مصوغات التكوين" ما زالت لدى مهندسيها لم تأخذ مطلقا بمبدأ ضرورة الربط و التكامل بين التدريس (( كتصور نظري )) يجب التخطيط له على بطاقات التحضير و خطط العمل ، و بين إمكانية التنزيل المتاحة لما هو تصور نظري في سياق ظروف ميدانية تحيط بها مجموعة من الاكراهات و المتغيرات المحبطة التي تهدد كل مرة بفشل كل ما تم إعداده على مستوى التصور و التخطيط .
التكوين المستمر ..
يتحاشى الإجابة عن المشاكل الحقيقية للمهنة التدريس
فهل معنى ذلك أن التكوين المستمر بمعاييره و اختياراته المعهودة يفتقر إلى وجود بحوث تربوية عملية و ميدانية موضوعة رهن الإشارة مما يطرح الكثير من الأسئلة حول جدوى مهام مراكز التكوين و البحث فيما يتعلق بمسؤوليتها في مجال البحث التربوي ، أو انه يحاول تجنب الإجابة عن الإشكالات الحقيقة لمهنة التدريس ، و انتظارات الأساتذة من خلال وجود تكوين يدخل إلى عمق الفصل الدراسي و يرصد الصعوبات الحقيقية التي تؤدي إلى فشل العملية التعليمية و تضعف منتوجها بالرغم من مسلسل التجديد و الإصلاحات القائمة على المقاربات الجديدة في مجال الديداكتيك ؟
إن المشاكل الحقيقية التي ينبغي أن ينصب عليها التكوين هي كيف يمكن أن نجود العرض التربوي و نعزز كفاءات الأطر التربوية ، و نرفع بالتالي من مستوى التعلمات وسط ظروف تربوية ميدانية معقدة تتسم بإكراهات و معوقات حادة هي كالآتية :
أولا الإكتضاض، أي ارتفاع معدل التلاميذ في الفصل الدراسي الواحد . و للإشارة فان عدد التلاميذ في الفصل الواحد أصبح يفوق معدل 40 تلميذا، وفي بعض الحالات يتجاوز 45 تلميذا وأكثر . و هي ظاهرة نظرا لاكراهات مالية و ديموغرافية أضحت ميزة ملازمة لتعليمنا الوطني كما تتحدث بذلك إحصائيات المواسم الدراسية منذ سنة 2008 .
ثانيا كثرة الأقسام المسندة على مستوى بعض المواد يصل عددها إلى 14 قسما للأستاذ الواحد و قد يصبح هذا العدد مرشحا للزيادة مما يتعارض مع مبدأ الجودة و الشروط المعيارية لما يسمى ببيداغوجية الكفايات و يؤدي بالتالي إلى العبث و الإحباط .
ثالثا التدني الخطير للمستوى المعرفي و قدرات التعلم لدى مجموعات القسم نتيجة المقاربات الكمية القائمة على محاربة الهدر و التكرار و اعتماد سياسة الانتقال بمعدلات دون العتبة بدلا من التأهيل و الحرص على التكوين النوعي للتلاميذ .
رابعا الضعف الخطير على مستوى الكفايات اللغوية التي تشمل القدرة على القراءة و الكتابة ، و هو ما شار إليه بمرارة تقرير المجلس الأعلى للتعليم ، و وثيقة : (( 50 سنة من التنمية البشرية وآفاق 2025 )) في موضوع انعدام الأمن اللغوي و القدرة على التواصل السلس .
خامسا و جود نسبة شحن في المقررات لا تتناسب مع الغلاف الزمني المخصص لإنجازها ، مما يفرض تسريع الإيقاع في تناول مشكلات الدروس و فرضياتها بشكل غير طبيعي ، يسقط الاستاذ في مغبة التعامل مع محتوياتها بكثير من السطحية ، وطبعا فان هذا الوضع المتعجل في العمل يضيع فرص تحقيق تكوين جيد يرقى بالمستوى التعليمي لدى شركاء القسم و ينمي مهاراتهم في اتجاه الابداع و الابتكار .
سادسا ضعف الشعور بالمسؤولية ، و تزايد انعدام الثقة في جدوى الدراسة و الانتماء إلى الحياة المدرسية ، و انتشار اللامبالاة و الشعور بالإحباط .
التكوين المستمر ..
و ضرورة البحث التربوي المبدع
تلك هي الإشكالات الحقيقة لمهنة التدريس ، و تلك هي المشكلات العويصة التي يتعين على أوراش التكوين المستمر أن تجيب عنها ، و تستهدفها بالنقاش و البحث ، نريد تكوينا بمعايير تلبي حاجيات اطر التدريس و يعزز كفاءاتهم من خلال البحث عن صيغ واقعية للتعامل مع هذه المشكلات ، و نماذج ديداكتيكية تتلاءم و الواقع المعقد الذي تمارس فيه مهنة التدريس ، و إذا ما تحقق هذا الهدف ، آنذاك يمكننا أن نتحدث بارتياح و ثقة كاملة عن تكوين مستمر ناحج يستجيب للانتظارات و يمهد بكيفية جادة لإرساء ما اصبح مصطلحا عليه بمدرسة النجاح أو الجودة ، و التي بإمكانها أن تساهم في إعداد تلميذ فاعل و متوازن قابل للاندماج في مسارات التنمية للبلاد و فاعل في مصائرها . و نعتقد أن هذا لن يتحقق إلا بربط التكوين بالبحث الميداني ، و ارساء ما يكفي من بنيات و مختبرات للإنتاج و التطوير البيداغوجي، و فتح المجال امام فرق العمل المتمرسة ، و البحث عن الطاقات المبدعة من الأساتذة الممارسين من ذوي الكفاءة و الخبرة الميدانية يكون مهامها الاساس الاشتغال على تكييف المستجدات في مجال اليات التدريس ، و ملاءمة المقاربات النظرية الجديدة في ديداكتيك المواد في ضوء متغيرات العمل الميداني و مشكلاته و اكراهاته ، و ذلك في أفق إعداد نماذج ديداكتيكية مجربة قابلة للتطبيق تراعي خصوصية كل مادة ، و تساهم في حل مشكلات تدني التعليم و بالتالي الرفع من جودة التعلمات و تحسينها .
ذ/ السعيد ريان
استاذ سابق بالمدرسة العليا للأساتذة بتطوان
باحث في قضايا الشأن التربوي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.