عصابة البوليساريو تعلن عن وقف الحرب المزعومة و تبحث عن المفاوضات    هل عجل مشروع قانون زراعة القنب الهندي باستقالة الأزمي؟    كونفدرالية المقاولات الصغيرة والمتوسطة تطالب الحكومة بإلغاء قرار الإغلاق ليلا    الناظور : المبادرة المغربية للعلوم تنظم دورة تكوينية حول التسيير الإداري والتنظيم للتعاونيات    المغربي النهاشي يسيطر على لقب بطل العالم في الكيك بوكسينغ    ميسي يقود برشلونة لحسم القمة امام اشبيلية    حالة انتحار ثاينة لرجل تعليم بطريقة مأساوية تنهي حياته    بسبب سوء الاحوال الجوية.. موكب الوزير امزازي عالق بين زاكورة ووارزازات    الحسيمة .. 12 إصابة جديدة تنضاف لمجموع الحالات المؤكدة يومه السبت ..    احتجاج للمطالبة بفتح مستشفى الدريوش بالتزامن مع زيارة ايت طالب لاقاليم الجهة    الناظور : خلق وحدات صحية متنقلة لتعميم التطعيم على الفئات المقعدة    بنك المغرب يسجل ارتفاع حجم القروض المقدمة للمقاولات وتباطؤها بالنسبة للأسر    العثماني يعاكس الملك والدولة : إسرائيل دولة إحتلال وخبر زيارتي لها إشاعة    المغرب يسترجع 25 ألف قطعة أثرية من فرنسا !    لا مكان في التاريخ لمن لا يلتقط إشاراته...    اللاجئة    مداهمة كازينو سري بمراكش و توقيف 29 شخصا !    سوق الأربعاءِ في مرآة مُدن الجِوار    لهذه الأسباب لن يمَثَّل البام في الجهة الشمال والجماعة الترابية والبرلمان باقليم تطوان    "وعود وهمية" توقع بمحتال في قبضة أمن ورزازات    هل تجاوز الرميد "البرتوكول الرسمي" بإشهار الاستقالة أمام العموم؟    رابطة العالم الإسلامي ترفض تقرير "مقتل خاشقجي"    الرجاء البيضاوي يتجاوز سقف 3000 بطاقة اشتراك    خبير سياسي: الغنوشي ينضم إلى "حفّاري قبر" المنطقة المغاربية الموحدة    سكودا تكشف عن سيارتها الاقتصادية الجديدة    برشلونة يُسقط إشبيلية ويحافظ على آماله في اللقب    الوداد يستفيد من تدريب ثانٍ في ملعب المباراة.. وهذا وضع جبران    ظهور أول منتظر لبولهرود خلال موقعة الغد أمام الدفاع الجديدي    ولاية أمن فاس كشفات تفاصيل قضية البنيتة "إيمان" اللي كانت تعرضات لاعتداء جنسي من طرف عمها وجارها    بنكيران : الربيع العربي لم ينتهِ و الحُكام المُتسلطين لا يمكنهم أن يهزمُوا شعوبهم (فيديو)    خاصية جديدة فيوتوب باش يتحكمو الوالدين فشنو كيشوفو ولادهم    الأمير هاري: خويت بريطانيا بسباب الصحافة "المسمومة" – فيديو    كأس إفريقيا للفتيان بالمغرب.. حجي يصدم "الكاف" بهذا القرار!    فرنسا حارت مع كورونا.. الحكومة كتدارس قرار تشد باريز 3 سيمانات    الخميسات يهزم "الكاك" وتعادل تواركة وسطاد    ردا على الغنوشي.. خبير: "كيان مغاربي مصغر" من دون المغرب وموريتانيا فكرة خرقاء    تسجيل 416 حالة جديدة مصابة بفيروس كورونا بالمغرب خلال 24 ساعة الماضية    كونفدرالية المقاولات الصغيرة والمتوسطة تطالب الحكومة بإلغاء قرار الإغلاق ليلا    تبلغ قيمتها 5 مليارات درهم..الأبناك توافق على تأجيل سداد قروض شركات النقل السياحي    وفيات كورونا في إفريقيا تستقر عند 103,331 حالة خلال ال24 ساعة الماضية    اسم الروائي المغربي عبد الكريم غلاب يرفرف في أجواء حديقة جديدة بمدينة أصيلة    نشرة خاصة.. زخات مطرية قوية وتساقطات ثلجية من السبت إلى الاثنين بعدد من أقاليم المملكة    ماذا سيحدث إذا رفضت شروط واتساب الجديدة؟    المغرب يرحب بقرار تشكيل حكومة مؤقتة في ليبيا لتدبير المرحلة الانتقالية    "العدالة والتنمية" يطالب مجلس المنافسة بالتحقيق في إمكانية وجود تواطؤ واتفاق على زيادة أسعار الزيوت    عزيز رباح: مشروع الربط الكهربائي دعامة أساسية لتعزيز الدينامية الاقتصادية بجهة الداخلة – وادي الذهب    الشيخ نجيب الزروالي.. المرأة التي جاءت تشتكي الى رسول الله من كثرة ضُيوف زوجِها    الخارجية السعودية: التقرير الأمريكي عن مقتل جمال خاشقجي تضمن استنتاجات مسيئة وغير صحيحة    من ذاكرة المسيد والقبيلة:التحريرة والشرط    لقاء حول "حذاء اسباني" في "بيت الرواية"    سمير صبرى يناقش ويوقع "حكايات العمر كله"    32 فناناً يتأملون العزلة الجماعية في "ريدزون"    شيخ مصري : صعدت للسماء السابعة ورأيت اللّه (فيديو)    الودغيري وفنانون يطلقون «سلام يا مغرب»    المعهد الفرنسي بطنجة وتطوان يستأنف الأنشطة الثقافية الفنية    احماد اوخدري يطلق جديده الغنائي    في العمارة الإسلامية.. الحلقة الأولى: المبادئ الأساسية    شكر و اعتراف من سعيد الجدياني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من منتجعات مقدمة جبال الريف المغمورة " تايناست"..
نشر في تطوان بلوس يوم 25 - 01 - 2021

تايناست جماعة قروية تبعد عن تازة شمالا حيث مقدمة جبال الريف بحوالي خمسين كلم، بقدر ما هي عليه من هشاشة وسبل ولوجية ترابية صعبة بقدر غناها بموارد طبيعية هائلة ومتنوعة، فضلاً عما هو سياحي منها يجعلها منتجعاً جبلياً على درجة عالية من الأهمية والقيمة المضافة لفائدة خريطة السياحة الجبلية والايكولوجية المغربية، إن هي أحيطت بما ينبغي من إلتفات وعناية وتهيئة. علماً أن منطقة تايناست المغمورة سياحياً كانت زمن الحماية الفرنسية بعمران كولونيالي لا تزال معالمه قائمة مع أنشطة في هذا المجال ومنشآت. موقع جبلي متفرد طبيعياً إن هو حضي بما ينبغي من تأهيل وتعريف وتأطير للموارد، من خلال أوراش تشاركية بين جمعويين وهيئات منتخبة ومصالح معنية، عبر إحداث مراكز شبابية ومخيمات صيفية وربيعية وغيرها من المبادرات. لا شك أنها ستكون رافعة لتنويع العرض الاقليمي والجهوي السياحي الطبيعي، مع أهمية الاشارة الى أن تايناست منتجع جبلي يملك ما قد يجعله قبلة أولى للسياحة الطبيعية الترفيهية بالاقليم، مدعماً ما يوجد عليه مركز باب بودير وما يمكن تحقيقه على مستوى منطقة كاف الغار غير بعيد شمالاً.
وتايناست هذه التحفة الطبيعية والتراثية المغمورة باقليم تازة وبجهة فاس مكناس وبمقدمة جبال الريف الى حين، جماعة قروية تم إحداثها بداية ستينات القرن الماضي كواحدة من أقدم جماعات المغرب المحلية، بساكنة جزء من قبيلة البرانس الشهيرة بالمنطقة في التماس مع جبال الريف. وتجدر الاشارة الى أن تاريخ تايناست وجوارها من المجال يعود الى العصر الوسيط على أساس ما هو عالق في الذاكرة الشعبية من وقائع وتفاعلات بحاجة الى تدقيق وتوثيق لتدخل حيز حقيقة تاريخية نسبية. ولا شك أن ما تتداوله ذاكرة تايناست وجوارها حول المولى ادريس الأول من بيعة وزواج بكنزة الأميرة وعلاقة بقبيلة أوربة وغيرها من الرمزي التاريخي، هو إرث وذاكرة جماعية على قدر كبير من الأهمية، فقط ما ينبغي من تأسيس وأبحاث ووثائق ونصوص وأركيولوجيا .. في أفق استثماره فيما يخدم نماء المنطقة المحلي عبر الممكن من الأعمال كما بالنسبة للدراما وما يمكن أن تسهم به من خلال تفاعلها مع ذاكرة محلية على درجة من الاثارة والقيمة التراثية، وما يمكن أن تبرزه أيضاً من موارد طبيعية تخص المنطقة ومن تعريف من شأنه اخراج تايناست وجوارها من ظلها وهشاشتها وعزلتها.
وبقدر ما تاريخ تايناست خلال العصريين الوسيط والحديث هو في حكم المجهول، بقدر ما هناك من اشارات تخص المنطقة خلال فترة نهاية القرن التاسع عشر. والتي عرفت بروزاً خلال فترة الحماية الفرنسية على البلاد لأسباب عدة منها طبيعتها الجبلية ومناعة واستراتيجية موقعها في علاقته بمنطقة الريف. فقد حولتها السلطات الفرنسية الى مركز عسكري من خلال إحداثها لثكنة بها لعبت أدوار هامة على مستوى إمداد وتموين وتخزين وتتبع ومراقبة العمليات، مشكلة بذلك قاعدة خلفية اعتبرت الأهم على مستوى الشريط الحدودي بين المنطقتين الاسبانية شمالاً والفرنسية جنوباً، ولعل معالم ثكنة تايناست العسكرية هذه لا تزال قائمة شاهدة على ما كانت عليه من أدوار خلال فترة حرب الريف زمن محمد بن عبد الكريم الخطابي لما انضمت اليه قبائل المنطقة، وأثناء المقاومة المغربية المسلحة منذ عشرينات القرن الماضي والى غاية فترة الكفاح المسلح وجيش التحرير .
والى جانب ما هو عسكري من عمران كولونيالي بالمنطقة هناك بنايات بطبيعة اجتماعية، فضلاً عما احتواه مركز تايناست من بنايات إدارية منها اقامة الحاكم الفرنسي ومحكمة القائد ومكتب القاضي والعدول والأعوان وغيرهم ممن شكل جهاز تدبير تراب المنطقة خلال فترة الحماية. منشآت وغيرها في موقع بانحدار طبغرافي شديد طبعتها هندسة وبناء أكثر انسجاماً مع منطقة جبلية، بحيث اتخذت سقوفها شكلاً هرمياً مع تغطيتها بالقرميد على أساس أن تايناست كانت تتمز بغزارة أمطارها وكثرة ثلوجها خلال فصل الشتاء بحكم ارتفاعها الذي يبلغ حوالي الألفي متر. وعند ذكر تايناست يصعب القفز عن تاريخ المنطقة الراهن وما كانت عليه زمن الكفاح المسلح خلال خمسينات القرن الماضي، ولعل المعركة الشهيرة ب"بين الصفوف" والتي كانت المنطقة مسرحاً لها بتأطير من جيش التحرير خلال يناير 1956، أكبر شاهد على درجة انخراط تايناست كمجال وانسان وبادية في ملحمة استقلال البلاد والتعجيل برحيل القوات الاستعمارية.

فقد ورد أنه استعداداً منها لمواجهة جيش التحرير أرسلت القوات الفرنسية فيالقها العسكرية إلى مواقع اعتبرت استراتيجية للتحصن بها واحداً منها نزل بتايناست، وعلى اثر ما حصل من تطورات في هذا المجال الجبلي الفاصل بين المنطقة الخليفية والسلطانية شمال تازة، أصدرت قيادة جيش التحرير أمرها لمحمد العجوري التاغلاسي ونائبه الحاج مسعود بوقلة الجزنائي القياديين الميدانيين، بعد توصلها بما يفيد أن القوات الفرنسية تستعد لشن أكبر هجوم على جيش التحرير ومراكزه الحيوية في مثلث الموت انطلاقاً من قاعدة تايناست. وكان أمر قيادة جيش التحرير هو التمركز في مكان يسمى"بين الصفوف" الممر الذي يصل بين تايناست وظهر السوق بمقدمة جبال الريف. وبعد تجميع قوات بلغت حوالي ثلاثمائة مقاوم تم التربص بفرق عسكرية فرنسية بهذا المكان المنيع أواخر يناير 1956، حيث نجحت المقاومة بعد إحكام سيطرتها عليه في وضع كمين لها مستعملة ما كان بحوزتها من سلاح. وهو ما اضطرت على اثره القوات الفرنسية لاستعمال طيرانها لإنقاذ ما يمكن انقاذه عبر قنبلة الأماكن المحيطة بالموقع حيث دارت المعركة، وعبر ايضاً استغاثتها بما كان لديها من عتاد وفرق في قاعدتها بتايناست.
ومعركة "بين الصفوف" التي استمرت من صباح يوم 28 يناير 1956 الى غاية ما بعد الزوال، كانت رهيبة بالنظر لِما خلفته من قتلى فرنسيين وغنائم في العتاد والذخيرة من قنابل وأجهزة اتصال وغيرها، مع تسجيل أربعة عشرة شهيداً في صفوف جيش التحرير. مع أهمية الاشارة الى أنه بعد انتهاء المعركة أقدم الفرنسيون على حمل قتلاهم وهم مكدسين في شاحنات باتجاه تازة، لدرجة أنه عندما بلغت المدينة وكانت تصعد مكاناً مرتفعاً كان دم القتلى يقطر منها بشكل ظاهر، وهو ما تناقلته الروايات وورد في بعض المذكرات. لدرجة أن من الباحثين والمؤرخين من ربط بين هذه المعركة التي دارت على مقربة من تايناست وبين معركة أنوال الشهيرة معتبراً الأولى صورة مصغرة للثانية، لحجم ما خلفته القوات الفرنسية من خسائر بلغت تسعمائة عسكري منها حوالي ثلاثمائة قتيل. ومن هنا يتبين أنه بقدر ما كانت عليه تايناست من حدث عسكري قوي وبصدى في الداخل والخارج عجل بتوقيع اتفاقية الاستقلال، بقدر ما كانت جزءًا من"مثلث الموت" الشهير الذي تقاسمته معارك جيش التحرير، ومنها معركة بورد والبلوطة وثاورا وبوزينب والقنطرة وأجدير وسوق الخميس وتزي نتايدا وثينملال وجبل هيبل وبين الصفوف وغيرها. وهو ما يجعل من الحديث عن ملحمة الكفاح المسلح وعمليات جيش التحرير بهذا المثلث الشهير شمال تازة، لا يستقيم دون اعطاء منطقة تايناست ما تستحق في هذا الاطار من خلال استحضار معركة بين الصفوف الرهيبة.
إن تايناست لا تعنى إسم مكان وسحر مجال وماء"عين سوق" فحسب، إنما أيضاً ما هو كائن من ذاكرة وثقافة وتاريخ وتراث..، يستحق النماء والانصات والفعل والتفاعل... بل يستحق موعداً ربيعياً احتفائياً قاراً ومتفرداً في مستوى عظمة مكانٍ وتنوع وغِنىَ جَبل وزمنٍ وإنسان.
مركز ابن بري للدراسات والأبحاث وحماية التراث


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.