ستة ملايير درهم تتوج أشغال المنتدى الأول للإستثمار بالعيون- فيديو -    ها لي شاركو في مسيرة تونس ضد الإرهاب وبنعبد الله قلبها مصور (صور)    تخوفات عشاق ميسي بعد غيابه عن مقابلة السلفادور    مصرع أربع نساء في حادثة سير قرب خريبكة    صحافة الأوروغواي تنتقد أداء منتخبها وتشيد بمستوى منتخب المغرب    قائد الطائرة المنكوبة كان يصرخ "حبا بالله افتح هذا الباب اللعين"    امرأة مجهولة "تخطف" طفلا من مدرسة خصوصية باكدال    توافقات سياسية وراء المصادقة على آخر حساب إداري لمجلس الدارالبيضاء    مرشح في دائرة الخطر ...    مارادونا يعلن تأييده لترشيح الأمير الأردني علي بن الحسين لرئاسة الفيفا    أولاد عياد : اعتصام الشباب العاطل بمعمل السكر تجاوز الستين يوما + فيديو.    عملية "عاصفة الحزم" بين الشرعية والمحاذير    هواتف و«فايسبوك» موظفي السجون تحت مtجهر مندوبية التامك    قراصنة المغرب.. تاريخ وأي تاريخ!    روبورتاج // الإجهاض بين التقنين والتجريم والتحريم... شهادات صادمة: فتيات أجبرن على تناول مواد سامة وأخريات اخترن الإجهاض طوعا    عائلة فقيرة بتبرانت نواحي الحسيمة تطالب بالتكفل بابنها المريض جسديا    أنا عييت" مولود جديد لابتسام الهدري    اقصائيات إقليمية في المسرح التربوي بتيزنيت لاختيار أحسن العروض المسرحية    متحف الحضارة العربية بباريس.. 1200 قطعة أثرية جامعة لكل الثقافات التي ولدت وتطورت في الفضاء الجغرافي العربي بقلم // أحمد الميداوي    نداء تضامني مع الأستاذ طارق ألواح المهدد بالتشتت الأسري وبفقدان وظيفته    مدرسة للا خديجة المالكي رحمها الله "سيرة" للتدريس    ابن كيران والسيسي وجها لوجه في أول لقاء رسمي بشرم الشيخ    القرطاس في تونس: تصفية تسعة إرهابيين بينهم جزائري قبل انطلاق المسيرة الدولية    بسيمة الحقاوي وزوجة بنكيران في بيت الجماعة للتعزية في وفاة "الفقيرة"    تسليت : صناعة " المكحلة" بين سندان الجودة ومطرقة المتطلبات ..    الاستقالة.. لكن من الرجاء...    مبدع: تأنيث الحكامة دون المستوى المأمول    ريهانا تكشف حقيقة وقوعها في حب ليونارد دي كابريو    الحوار بين الأطراف الليبية : بان كي مون يعرب عن شكره للمغرب على دعمه الهام    أطراف النزاع الليبي تتحدث عن «تقارب» في المواقف في مفاوضات الصخيرات    مدينة الدار البيضاء المالية تستعرض مؤهلاتها كمنصة للاستثمار في إفريقيا    شباط: الاستقلال والعدالة والتنمية مرجعيتها إسلامية وتاريخهما مشترك    إنتاج أغنية فلسطينية عن جلالة الملك محمد السادس    اليمن...    إعادة تمثيل جريمة السطو على إحدى الوكالات البنكية بمكناس (صور)    بدء المسيرة الشعبية "ضد الارهاب" بعد الاعتداء على متحف باردو في تونس    لزعر لحياتو: المنتخب الوطني "مماتش"    الرئيس المصري يستقبل عبد الإله ابن كيران    مودريتش سعيد بفوز كرواتيا على النرويج    تعاون فني. ممثل مصري مرشح لبطولة فيلم مغربي    عاجل. واخيرا يلتقي السيسي ببنكيران. ها اللي حضر معاهم وها علاش غادي يتحرج بنكيران    غارات للتحالف تعطل مدرج مطار صنعاء و18 قتيلا في قصف جديد    حركة بيغيدا تلغي أول تظاهرة لها في مونتريال ومناهضوها يحشدون المئات    "ماتيس أيروسبيس".. مشروع لرفع عدد المستخدمين من 900 إلى 1200    "تمودة الذهبية".. الجائزة الكبرى لمهرجان سينما بلدان البحر الأبيض المتوسط بتطوان    تنظيم الدورة الرابعة للملتقى العربي للفنون التشكيلية بالقنيطرة    إيطاليا تستعيد لوحة مفقودة لبيكاسو من صانع إطارات لوحات متقاعد    حداد: ضرورة إعادة تموقع الوجهة السياحية لمدينة أكادير    الوزير حداد يهاجم القباج ويحمله مسؤولية فرملة المشاريع السياحية بأكادير    انطلاق فعاليات الملتقى الخامس للأسرة بمكناس    الإسبان لا زالوا يحتفظون بأزيد من 1 مليار أورو من البسيطة    جماعة بني مطهر: تجميد عضوية أحد نواب أراضي الجموع .. خطوة على الطريق الصحيح    امرأة تطلق لحيتها بدعم من زوجها    ابتكار معدات ترصد تطور السرطان في الجسم خلال 15 دقيقة    سيراليون تفرض حجرا صحيا على سكانها بسبب إيبولا    جونسون آند جونسون وجوجل يتعاونان لصناعة روبوتات للعمليات الجراحية    إكرامُ الميِّتِ دفنُه    حقائق عن حساسية الربيع وكيفية علاجه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

أعلنت تضامنها مع محامي هيئة سطات.. جمعية هيئات المحامين تحدد…
نشر في الأحداث المغربية يوم 09 - 01 - 2014

استضافت هيئة المحامين بطنجة، يوم الرابع من شهر يناير الجاري، اجتماع مكتب جمعية هيئات المحامين بالمغرب. وقد تم خلال هذا الاجتماع التطرق للوقفة الاحتجاجية الوطنية التي نظمتها جمعية هيئات المحامين بالمغرب يوم 29 نونبر الماضي أمام مجلس النواب بالرباط. وقد أشار البيان المتمخض عن الاجتماع، بعد تقييمه للوقفة أن يتقدم ب «الشكر لجميع الرؤساء، والنقباء، وأعضاء مجالس الهيئات…»، ولكل المحامين الذين شاركوا في الوقفة التي وصفها البيان ب «التاريخية»، منوها ب «التفاف الجميع، حول جمعية هيئات المحامين بالمغرب.
وقد قرر مكتب الهيئة « جعل يوم التاسع والعشرين من شهر نونبر من كل سنة يوما وطنيا للمحاماة بالمغرب»، «تخليدا لهذه الوقفة المهنية التاريخية». وأكد بيان الجمعية الذي توصلت «الأحداث المغربية» بنسخة منه، أن «الدفاع عن المطالب والأهداف المشروعة التي كانت وراء الوقفة ما يزال مستمرا حتى تحقيقها كاملة وبكل الوسائل المتاحة والتي تحددها الجمعية زمانا وشكلا وبتنسيق مع جميع مكونات الجسم المهني».
وأشار البيان إلى الظروف التي استدعت تنظم الوقفة الاحتجاجية أمام البرلمان، الذي قال إنها «جاءت بسبب انعدام محاور جدي ومسؤول ينصت لهموم المحامين ومطالبهم»، كما أنها جاءت «بعد الوقفة الرمزية لمكتب الجمعية أمام وزارة العدل بتاريخ فاتح أكتوبر 2013»، التي ذكر البيان أنها «لم تلق الآذان الصاغية».
ولم تفوت الهيئة الإشارة إلى أن «إغلاق باب الحوار مايزال مستمرا، في تعنت صارخ»، وأعطت المثال على ذلك، أنه «مباشرة بعد موافقة المجلس الحكومي على إلغاء مرسوم المساعدة القضائية، وفي بادرة تنم عن حسن نية الجمعية بادر مكتب الجمعية إلى مراسلة وزير العدل طالبا الدعوة لعقد اجتماع اللجنة المشتركة المكلفة بملف المساعدة القضائية من أجل مواصلة أشغالها، بتاريخ 17 شتنبر الماضي، إلا أنه بعد أزيد من ثلاثة أشهر ونصف لم تتلق الجمعية أي جواب عن طلبها، ما يؤكد بأن رفع شعار الحوار والتلويح به بمناسبة أو بدونها ليس أكثر من شعار بقصد الاستهلاك والمغالطة».
كما تطرق بيان جمعية هيئة المحامين إلى ما بات يعرف ب «ملف المحكمة الابتدائية ببرشيد»، حيث أشار إلى أن مكتب جمعية هيئات المحامين بالمغرب «استمع للتقرير الذي تقدم به نقيب هيئة المحامين بسطات، واطلع على مضمون المنشور المتضمن للسب والقذف في حق أحد المحامين المنتمين لهذه الهيئة بسبب ممارسته المهنية»، ولعبارات القذف الموجهة فيه إلى القضاء باتهامه ب «القضاء الفاسد، والقضاة بالمرتشين والمفسدين الذين يبيعون أمن وسلامة وطمأنينة الساكنة مقابل ملايين السنتيمات الحرام»، قرر مكتب الجمعية يسجل إدانة ما ورد في المنشور المذكور، سواء في حق المحامي الضحية أو في حق القضاء والقضاة دون دليل. مشيرا إلى أنه «لم يلمس ما يفيد القيام بأية إجراءات سواء في ما يتعلق بالإدعاءات الواردة فيه، أو في ما يهم القذف الموجه للقضاء والقضاة دون تحديد»، مذكرا أن «المحامي المعني تقدم بشكاية إلى النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية ببرشيد وبدا واضحا منذ إجراءات البحث التمهيدي وحتى إجراء المتابعة الإشارة على غير المعتاد إلى الانتماء السياسي للمشتكى به في محضر البحث التمهيدي والذي تمترس من ورائه في كل الإجراءات اللاحقة، المعاملة الخاصة التي حظي بها المشتكى به عند التقديم خارج أوقات التقديم المعتادة، التكييف الخاطئ والمتعمد للوقائع بمحاولة إحالة المشتكى به أول الأمر على قضاء القرب…» وأمام استنكار ذلك من طرف الضحية ومن طرف الدفاع تم تغيير نص المتابعة إلى مجرد إهانة شخص بالتبليغ على وقوع جريمة يعلم بعدم حدوثها وبالقذف.
وسجل البيان تضامن الجمعية مع هيئة المحامين بسطات في «تصديهم لمحاولات النيل من حصانتهم التي يوفرها لهم القانون عند ممارستهم لمهامهم أو بسبب ممارستهم لها حتى يقوموا بمسؤولياتهم محصنين من أي ضغط أو تأثير من أي نوع كان خدمة للعدالة ليس إلا. ويستنكر التعامل مع الملف بخلفية سياسية ولأهداف سياسية ضيقة».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.