بنكيران يكشف سر ازدياد شعبيته لدى المغاربة    تقرير| ما سر خماسيات الزمالك في شهر شتنبر؟    وزارة الفلاحة تراهن على"الدلاحية" لتنمية القطاع الفلاحي بالحسيمة    اغتيال الكاتب الأردني ناهض حتر    العلاقة "المفترضة" بين بوانو و الزاهيدي تصل إلى قبة البرلمان    الدفاع الجديدي يفوز خارج ميدانه على أولمبيك آسفي    71 ألف و780 مستفيد من المبادرة الملكية مليون محفظة ب169 مؤسسة تعليمية بالخميسات والإنطلاقة من مدرسة "الشريف الإدريسي"    هيرفي رونار أعاد هذا النجم إلى المنتخب الوطني    بالصور: لصوص يفاجئون صاحب طاكسي بالدشيرة والأخير يقاوم ويصيح "باغين تقتلوني نموتو كاملين"    شباب أطلس خنيفرة يحرم الرجاء من الصدارة (عدسة أحداث أنفو)    بنكيران لمزوار : العمدة على الشيفورو حنا تنحشمو واللي جبدنا مايظلم غير راسو".    إقليم وادي الذهب: 21 لائحة تتنافس على نيل مقعدين برلمانيين    "ياهو" ضحية القراصنة    ماذا دهى مدرب أياكس.. هل يود تدمير زياش؟    أتلتيكو مدريد يحطم عناد ديبورتيفو بهدف غريزمان بالدوري الأسباني    الاتحاد الأوروبي: الهجمات ضد المدنيين في حلب انتهاك للقانون الدولي    تكريم المخرج عبد الرحمن التازي ضمن فعاليات المهرجان الدولي "قابس" بتونس    "البام" يستنكر الاعتداء على مرشحته بفاس ويطالب بالتحقيق    بنكيران: "المباراة انتهت" لصالحنا حتى قبل أن تبدأ الحملة الانتخابية    فيدير .. بنكيران:ماكينش شي حكومة يذكرها المغاربة إلا حكومتي حتى في قرون الجبال الذين يتكلمون الامازيغية !    من هو منفذ هجوم واشنطن؟    سبعة أخطاء تسبب الرسوب في الإختبارات الشفوية للأمن الوطني    أهم المباريات المعلن عنها هذا الأسبوع للتباري في أزيد من 748 منصب لولوج الوظيفة العمومية    اعتقال غيني حاول تهريب 7 كلغ من الكوكايين عبر مطار البيضاء    ارتفاع في بعض المواد الغذائية وانخفاض في مواد أخرى خلال شهر غشت الماضي    "الألترات" تواصل مقاطعة مباريات البطولة وتتضامن مع "حلالة بويز"    ندوة المسرح والإعلام وتوقيع "دارها البوعزيزي" و"برلمان النساء"    حبيبتي لاتعشق نور القمر    مرشحو "بيجيدي" يوقعون ميثاق شرف في افتتاح الحملة الانتخابية    الأخ محمد مستاوي وكيل اللائحة للدائرة الانتخابية مديونة: عمالة الإقليم تعرقل مشاريع اجتماعية مهمة ولها تأثير واضح على التعليم بالدرجة الأولى المتمثلة في عدم تسليم مدرسة مليكة الفاسي    القاعات السينمائية: نوستالجيا الماضي وحاضر تطارده لعنة الإغلاق.. بقلم // المصطفى عياش    مقتل جندي مغربي على الشريط الحدودي مع موريثانيا    إطلاق مبادرة مشتركة للاستثمار في التكييف في مواجهة التغيرات المناخية بمشاركة القطاع الخاص    الجماهير تُدافع عن زيدان بعدما أخرج رونالدو أمام لاس بالماس    نصيحة ستفاجئك.. لا تقسم قرص الدواء قبل تناوله    المقاولون المغاربة غير راضين عن أداء الإقتصاد الوطني    وفاة المخرج المصري أحمد الفيشاوي صاحب « تسلم الأيادي »    خبراء: فوائد طبّية مدهشة لفاكهة المانجو    صاحب أقوى ذاكرة في العالم يكشف أسراره    7 أطعمة لا تتناولها أبدا ومعدتك فارغة    مليلية.. مصرع 38 راكبا في سقوط طائرة في مثل هذا اليوم قبل 18 سنة في أسوء حادث طيران عرفته المنطقة    مقتل محجبة في فرنسا بخمس رصاصات في الرأس    توقعات أحوال الطقس اليوم الأحد    ممثلون مغاربة في ساو باولو    بيع رماد رفات كاتب أمريكي شهير في مزاد علني مقابل 44 مليون سنتيم    بلجيكا..اعتقال مغربية لتحريضها على شن هجمات إرهابية    عبد الله المصباحي.. لماذا؟..    جون أفريك: نمو طنجة مثال ناجح تسعى تونس الاحتذاء به    استخدام شبكات الكهرباء الذكية يعد بحلول ناجعة لاستهلاك أفضل    دراسة أمريكية: موجات الحر والبرد قد تكون سببا في الولادة المبكرة    المغرب يتخلى عن صديقه بونغو ويؤيد اعادة الانتخابات في الغابون    وراه خاص الدولة تلقا شي حل لهاد الفئة. ها شحال من معاق كاين فالمغرب والعهدة على مندوبية الحليمي    لهذا السبب يتواجد مغني الراب الامريكي "كيفين جيتس" بمراكش    الطريق إلى فعالية المسلم    يَا ضَمِيراً في الأَدْغال    10 طرق عملية للتخلص من عادة الاكل في الليل    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الإمام البخاري بطنجة    مؤتمر في الشيشان يعيد فتح صدع تاريخي بين المسلمين السنة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صميم الواقع . .في اليوم الوطني للمعاق
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 30 - 03 - 2010

«عيد بأية حال عدت يا عيد»، كل ما حل علينا اليوم الوطني أو العالمي للمعاق نتذكر مطلع قصيدة أبي الطيب المتنبي، لنتألم جميعا للوضع المزري الذي يتخبط فيه المعاق المغربي، في غياب أي مجهود عملي يخفف ضنك العيش ويمتع الشخص المعاق بحقوق تضمن له الطمأنينة والأمان، إلا من بعض المبادرات والتي تبقى محتشمة في رفوف الوزارات والأمانة العامة للحكومة، فالمغرب قرر تخصيص يوم 30 مارس من كل سنة كيوم وطني للمعاق، وقرر سحب تحفظه بمصادقته على الاتفاقية الدولية الخاصة بحماية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وصون كرامتهم بتاريخ 10 دجنبر 2008، ويخلد اليوم العالمي للمعاق في 3 دجنبر من كل سنة، بإطلالة الجهة المعنية على أمواج الإذاعة والتلفزة بأماني ووعود، مبنية على س وسوف وإلى...!!! مع العلم أن عدد المعاقين بالمغرب يتزايد سنة بعد أخرى بفعل عدة عوامل، منها الطبيعية ومنها الناتجة عن الحوادث وأخطرها حوادث السير التي تحصد أرواح حوالي 4000 شخص في السنة وتضيف الآلاف إلى صفوف المعاقين...وحسب آخر بحث أنجزته كتابة الدولة المكلفة بالأسرة والطفولة والشخص المعاق في شهر أبريل من سنة 2005 يوجد بالمغرب مليون و530 ألف شخص معاق، أي بمعدل 5,12 % وهناك أخبار تتحدث عن دراسة وطنية كشفت بأن عدد الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة يتجاوز 6% من عدد سكان المغرب، وأن ثلث الأطفال المعاقين يتابعون دراستهم والدولة عازمة على وضع مخطط استراتيجي يهدف إلى إنشاء 250 قسما لفائدة الأطفال المعاقين داخل المدارس العادية، 176 منها مخصص للأطفال الذين يعانون من إعاقة ذهنية و71 قسما لذوي الإعاقة السمعية، نتمنى أن تتحقق هذه الأمنية وتشمل حتى أطفال المناطق النائية.
وقد سبق للمغرب أن وقع في 30 مارس 2007 على الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، التي خولت للجنة معنية بحقوق هؤلاء الأشخاص إمكانية «تلقي الشكاوى أو الرسائل المقدمة من قبل أو نيابة عن الأفراد أو مجموعات الأفراد الخاضعين لولاية دولة طرف، ويدعون أنهم ضحايا انتهاك تلك الدولة...».
وقد شارك المغرب في أشغال الدورة 13 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة منذ فاتح مارس 2010 إلى 26 منه بجنيف، و أكد محمد الخديري، عضو المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان، أن المجلس يتابع السياسات الحكومية في هذا المجال، ويقوم باقتراح التعديلات لملاءمتها مع القوانين الدولية، ولكن للأسف بقي المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان عاجزا عن فعل أي شيء يجعله قادرا على إخراج مشروع قانون يتعلق بتعزيز حقوق الأشخاص في وضعية إعاقة، والذي وضع لدى الأمانة العامة للحكومة منذ أكثر من سنة، ليخرج للوجود ليستفيد منه المعاق، وينفض عنه غبار النسيان والإقصاء . ويتكون مشروع القانون هذا من 86 بندا يحتوي على عدة مزايا مهمة نذكر منها: البطاقة التي تصدرها السلطة الحكومية المكلفة بالإعاقة، ويتضمن البند الثالث مجموعة من الحقوق والمكتسبات كالأسبقية في ولوج الإدارات والإعفاءات من التسجيل والضرائب...إلخ والبند الرابع يمنع أي تمييز على أساس الإعاقة، وللشخص المعاق الحق في الحصول على خدمات التطبيب بالمجان، والبند الثامن عشر ينص على أن تتحمل الدولة نفقات الأجهزة التعويضية والبديلة التي تسلتزمها حالة الأشخاص المعاقين المحتاجين حاملي البطاقة. أما البند 22 فينص على أن يستفيد الآباء العاملون بالقطاع العام أو الخاص أو المتقاعدون من التعويضات العائلية عن أبنائهم المعاقين بغض النظر عن سنهم... والبند 23 ينص على أن يستفيد الآباء غير المتوفرين على أية تغطية اجتماعية من نظام للمساعدة. وينص البند 24 على أن يستفيد الابن المعاق بغض النظر عن سنه من راتب دائم عن الأب المتوفي أو الأم المتوفاة يحدد في 75% من مجموع الأجر المعتمد لاحتساب المعاش. وجاء في البند 25 أن يستفيد ضحايا حوادث السير التي نتجت عنها إعاقة متوسطة أو حادة، والذين يتوفرون على عمل في تاريخ وقوع الحادث من نظام خاص للتعويضات المدنية، يحتسب على أساس ضعف الحد الأدنى للأجر. وأعفى البند 26 الأشخاص المعاقين حاملي البطاقة من الرسوم الجمركية عن الاستيراد والضريبة على التسجيل والضريبة السنوية على السيارات المعدة لاستعمال الأشخاص المعاقين. ونص البند 28 على أن يستفيد أحد والدي الطفل المعاق أو أي شخص متكفل برعايته من تسهيلات في مواقيت العمل، وأن يستفيد الأشخاص المعاقون من حاملي البطاقة حسب البند 51 من تخفيض 50 % على الأقل من واجبات التكوين المهني الخاص. وأن تخصص وفق البند 56 لفائدة الأشخاص المعاقين نسبة 7 % من مناصب الشغل بإدارات الدولة والهيئات التابعة لها والجماعات المحلية، وتخصص 5% لفائدتهم من مناصب الشغل بمؤسسات القطاع الخاص. ونص البند 72 على أن تخصص نسبة لا تقل عن 5% من البرامج التلفزيونية والإذاعية لقضايا الأشخاص المعاقين. والبند 76 أن يعفى الشخص المعاق حامل البطاقة من واجبات الأداء في الفضاءات الترفيهية والمنشآت والعروض الثقافية والرياضية العمومية ومن تخفيض 50 % في منشآت وعروض القطاع الخاص. كما نص البند 77 على إحداث صندوق خاص بالمعاقين يسمى الصندوق الوطني للنهوض بأوضاع الأشخاص المعاقين...إلخ.
ومهما يكن يبقى مشروعا جد مهم سيضمن للمعاق مجموعة من الحقوق والمكتسبات، وإن لم يرق إلى الحقوق والمكتسبات التي يحصل عليها المعاق بالدول الغربية... ومع ذلك لا يسعنا إلا أن نوجه نداء إلى الأمانة العامة للحكومة وكل الجهات المعنية، والمغاربة يخلدون اليوم الوطني للمعاق، من أجل إحالة المشروع على أنظار البرلمان بغرفتيه لتخفيف المعاناة عن المعاق وعائلته...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.