لجنة القطاعات الاجتماعية تصادق على مشروع قانون التغطية الصحية    بعد محاولة آليتها العسكرية التحرش بالدرك الحربي المغربي.. بان كي مون يتدخل لوقف استفزازات البوليساريو بمنطقة الكركرات    وزارة بوليف تطلق طلب عروض لاقتناء 500 رادارا ثابتا    دعوات للتظاهر اثر رفض صاحب مطعم تقديم خدمة لمسلمتين بفرنسا    بركديش ينتقل إلى قرطبة الإسباني    رسميا.. نجم المنتخب المغربي ب"ساوثهامبتون" الانجليزي    الأسود يخوضون أول حصة تدريبية بألبانيا    جديد اصابة ليونيل ميسي التي تعرض لها في مباراة اتلتيكو بلباو    سقوط المتهمين بمحاولة قتل ضابط شرطة ممتاز في قبضة أمن مكناس    شاحن هاتف نقال يتسبب في حريق مهول بمدينة الجديدة    القضاء الفرنسي يستدعي رؤساء بلديات يحظرون " البوركيني "    فقدان طائرة لسلاح الجو السويسري وإطلاق عملية بحث    المغاربة يكتسحون تشكيلة الدوريات الاوربية    لماذا تأخر برشلونة في الإعلان عن ضم ألكاسير؟    الصناعة التقليدية فن وإبداع : شعار المعرض الجهوي المقام بمدينة بركان    الوفد الممثل لاقليمي الناظور و الدريوش يبصم على مشاركة فعالة في الدورة 21 للمجلس الوطني للبام    أزيد من 710 ألف من مغاربة الخارج عادوا عبر ميناء "طنجة المتوسط"    توقيف آخر عنصر من عصابة "ولد أمل" الخطيرة بطنجة    جهازذكي للشكف المبكرعن نتائج الانتخابات    الجريدة الإلكترونية الإيطالية (بوليتيكامينتيكوريطو): خطاب جلالة الملك رسالة قوية تؤكد أن المغرب بلد للتعايش الديني    بعدما اختارها "البيجيدي" وكيلة للائحة النساء.. "البقالي" تعتذر    مصرع أحد عناصر المديرية الجهوية للمندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر خلال حريق غابوي بالمضيق    الملائكة أيضا في خدمة فقهاء البترول    "ماتقيش ولدي" تستنكر إرجاع النيابة العامة لطفلين قاصرين للشارع    مباراة الزمالك والوداد بملعب برج العرب    إصابة مغربي في الزلزال الذي ضرب إيطاليا    طقس حار نسبيا بمختلف المدن المغربية في توقعات طقس الثلاثاء    حدث قبل 29 سنة.. اغتيل ناجي العلي وبقي « حنظلة »    جديد لاعب الكوكب المراكشي الفقيه    اعتقال خمسة أشخاص يشتبه في علاقتهم بتفجيرالمعهد الوطني لعلم الجريمة في بروكسل    المراهقة المغربية لي ضربات بوليسي ألماني بسكين وبغات تقتلو مازال ماتحاكماتش بعد أشهر على إعتقالها    صحفيو كود يتمردون ويطالبون باجتماع عاجل ويومي بزميلتهم المتألقة الراقصة حكيمة! هزي يا نواعم، هزي ياكود، عالوحدة ونص، لقد قضيت علينا جميعا بالضربة القاضية، ولم يعد هناك مجال للمنافسة المتكافئة بين كتاب الرأي في هذا الموقع العجيب    دراسة: فوسفاط المغرب سيحتل الدور الريادي الذي لعبه البترول في القرن 20    تطبيقات جديدة على الهاتف حول مناسك الحج    رئيس الفلبين: حملتي لمكافحة المخدرات لا ترقى لمستوى جرائم الإبادة الجماعية    بالفيديو : شرطي ينزع"بوركيني" فتاة بالقوة في بريطانيا.. شاهد ردة فعل المواطنين‎    ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***    طنجة تسجل أزيد من 394 ألف ليلة سياحية خلال النصف الأول من 2016    المغاربة تحدثوا أكثر من 52 مليار دقيقة وبعثوا أكثر من 16 مليار رسالة سنة 2015    ارتفاع عدد مستعملي مطار وجدة – أنجاد ب 16%    قبل إنعقاد "مؤتمر الأطراف" بمراكش .. طلبة يحاكون قمة المناخ "ِCOP22"    بوسعيد يكشف أسباب تأخر انطلاق الأبناك الإسلامية بالمغرب    مشروع «مانوي»    قراءة في أبعاد وتدعيات احتقار ميسي للعرب والمسلمين    دراسة كندية : الحشيش يسبب الكسل الدائم و عجزا في إتخاذ القرارات    انفجار يهز المعهد الوطني للجريمة ببروكسيل    أمين "القيصر" يعود بأغنية جديدة مع الشابة "ماريا"    توجهات شاعر الملك في الانتخابات المقبلة    -(سجينُ الرأي ؟!) قصيدة الشاعر رمزي عقراوي    وفاة المغني خوان غابرييل عن عمر يناهز 66 سنة    وجدة.. اختتام فعاليات الدورة الثانية لمهرجان أصيل للأغنية المغربية بتكريم وجوه فنية محلية    فكاهيون من مغاربة المهجر يصنعون الفرجة في المسرح الكبير بدكار    الجوق السمفوني الملكي يضفي ألقا متجددا على موسيقى الجاز بالدار البيضاء    طبيعة الوظائف في مقتبل العمر تؤثر على الصحة    احذرها.. التهابات الأسنان أقرب طريق لأمراض القلب    طبيب يكتشف عصيرا لعلاج السرطان وهذه وصفته    7 ساعات من النوم ليلا تقي الرجال الإصابة بالسكري    مراكب الصيد بالجر ملزمة بمغادرة المياه الجنوبية إبتداء من فاتح شتنبر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صميم الواقع . .في اليوم الوطني للمعاق
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 30 - 03 - 2010

«عيد بأية حال عدت يا عيد»، كل ما حل علينا اليوم الوطني أو العالمي للمعاق نتذكر مطلع قصيدة أبي الطيب المتنبي، لنتألم جميعا للوضع المزري الذي يتخبط فيه المعاق المغربي، في غياب أي مجهود عملي يخفف ضنك العيش ويمتع الشخص المعاق بحقوق تضمن له الطمأنينة والأمان، إلا من بعض المبادرات والتي تبقى محتشمة في رفوف الوزارات والأمانة العامة للحكومة، فالمغرب قرر تخصيص يوم 30 مارس من كل سنة كيوم وطني للمعاق، وقرر سحب تحفظه بمصادقته على الاتفاقية الدولية الخاصة بحماية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وصون كرامتهم بتاريخ 10 دجنبر 2008، ويخلد اليوم العالمي للمعاق في 3 دجنبر من كل سنة، بإطلالة الجهة المعنية على أمواج الإذاعة والتلفزة بأماني ووعود، مبنية على س وسوف وإلى...!!! مع العلم أن عدد المعاقين بالمغرب يتزايد سنة بعد أخرى بفعل عدة عوامل، منها الطبيعية ومنها الناتجة عن الحوادث وأخطرها حوادث السير التي تحصد أرواح حوالي 4000 شخص في السنة وتضيف الآلاف إلى صفوف المعاقين...وحسب آخر بحث أنجزته كتابة الدولة المكلفة بالأسرة والطفولة والشخص المعاق في شهر أبريل من سنة 2005 يوجد بالمغرب مليون و530 ألف شخص معاق، أي بمعدل 5,12 % وهناك أخبار تتحدث عن دراسة وطنية كشفت بأن عدد الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة يتجاوز 6% من عدد سكان المغرب، وأن ثلث الأطفال المعاقين يتابعون دراستهم والدولة عازمة على وضع مخطط استراتيجي يهدف إلى إنشاء 250 قسما لفائدة الأطفال المعاقين داخل المدارس العادية، 176 منها مخصص للأطفال الذين يعانون من إعاقة ذهنية و71 قسما لذوي الإعاقة السمعية، نتمنى أن تتحقق هذه الأمنية وتشمل حتى أطفال المناطق النائية.
وقد سبق للمغرب أن وقع في 30 مارس 2007 على الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، التي خولت للجنة معنية بحقوق هؤلاء الأشخاص إمكانية «تلقي الشكاوى أو الرسائل المقدمة من قبل أو نيابة عن الأفراد أو مجموعات الأفراد الخاضعين لولاية دولة طرف، ويدعون أنهم ضحايا انتهاك تلك الدولة...».
وقد شارك المغرب في أشغال الدورة 13 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة منذ فاتح مارس 2010 إلى 26 منه بجنيف، و أكد محمد الخديري، عضو المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان، أن المجلس يتابع السياسات الحكومية في هذا المجال، ويقوم باقتراح التعديلات لملاءمتها مع القوانين الدولية، ولكن للأسف بقي المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان عاجزا عن فعل أي شيء يجعله قادرا على إخراج مشروع قانون يتعلق بتعزيز حقوق الأشخاص في وضعية إعاقة، والذي وضع لدى الأمانة العامة للحكومة منذ أكثر من سنة، ليخرج للوجود ليستفيد منه المعاق، وينفض عنه غبار النسيان والإقصاء . ويتكون مشروع القانون هذا من 86 بندا يحتوي على عدة مزايا مهمة نذكر منها: البطاقة التي تصدرها السلطة الحكومية المكلفة بالإعاقة، ويتضمن البند الثالث مجموعة من الحقوق والمكتسبات كالأسبقية في ولوج الإدارات والإعفاءات من التسجيل والضرائب...إلخ والبند الرابع يمنع أي تمييز على أساس الإعاقة، وللشخص المعاق الحق في الحصول على خدمات التطبيب بالمجان، والبند الثامن عشر ينص على أن تتحمل الدولة نفقات الأجهزة التعويضية والبديلة التي تسلتزمها حالة الأشخاص المعاقين المحتاجين حاملي البطاقة. أما البند 22 فينص على أن يستفيد الآباء العاملون بالقطاع العام أو الخاص أو المتقاعدون من التعويضات العائلية عن أبنائهم المعاقين بغض النظر عن سنهم... والبند 23 ينص على أن يستفيد الآباء غير المتوفرين على أية تغطية اجتماعية من نظام للمساعدة. وينص البند 24 على أن يستفيد الابن المعاق بغض النظر عن سنه من راتب دائم عن الأب المتوفي أو الأم المتوفاة يحدد في 75% من مجموع الأجر المعتمد لاحتساب المعاش. وجاء في البند 25 أن يستفيد ضحايا حوادث السير التي نتجت عنها إعاقة متوسطة أو حادة، والذين يتوفرون على عمل في تاريخ وقوع الحادث من نظام خاص للتعويضات المدنية، يحتسب على أساس ضعف الحد الأدنى للأجر. وأعفى البند 26 الأشخاص المعاقين حاملي البطاقة من الرسوم الجمركية عن الاستيراد والضريبة على التسجيل والضريبة السنوية على السيارات المعدة لاستعمال الأشخاص المعاقين. ونص البند 28 على أن يستفيد أحد والدي الطفل المعاق أو أي شخص متكفل برعايته من تسهيلات في مواقيت العمل، وأن يستفيد الأشخاص المعاقون من حاملي البطاقة حسب البند 51 من تخفيض 50 % على الأقل من واجبات التكوين المهني الخاص. وأن تخصص وفق البند 56 لفائدة الأشخاص المعاقين نسبة 7 % من مناصب الشغل بإدارات الدولة والهيئات التابعة لها والجماعات المحلية، وتخصص 5% لفائدتهم من مناصب الشغل بمؤسسات القطاع الخاص. ونص البند 72 على أن تخصص نسبة لا تقل عن 5% من البرامج التلفزيونية والإذاعية لقضايا الأشخاص المعاقين. والبند 76 أن يعفى الشخص المعاق حامل البطاقة من واجبات الأداء في الفضاءات الترفيهية والمنشآت والعروض الثقافية والرياضية العمومية ومن تخفيض 50 % في منشآت وعروض القطاع الخاص. كما نص البند 77 على إحداث صندوق خاص بالمعاقين يسمى الصندوق الوطني للنهوض بأوضاع الأشخاص المعاقين...إلخ.
ومهما يكن يبقى مشروعا جد مهم سيضمن للمعاق مجموعة من الحقوق والمكتسبات، وإن لم يرق إلى الحقوق والمكتسبات التي يحصل عليها المعاق بالدول الغربية... ومع ذلك لا يسعنا إلا أن نوجه نداء إلى الأمانة العامة للحكومة وكل الجهات المعنية، والمغاربة يخلدون اليوم الوطني للمعاق، من أجل إحالة المشروع على أنظار البرلمان بغرفتيه لتخفيف المعاناة عن المعاق وعائلته...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.