رئيس الحكومة اللبنانية وكبار المسئولين ينعون الشحرورة "صباح"..    أكادير : "أديوس كارلمان " يحصد الجائزة الكبرى للدورة الثامنة لمهرجان الدولي للفيلم الأمازيغي إسني ن ورغ    رونالدو الأفضل في مباراة بازل وريال مدريد    رونالدو يواصل هوايته في التهديف ويتربص بميسي    هكذا تفاعل المغاربة مع مرض الملك محمد السادس    رسميا: هذا ما خلفته الفيضانات من ضحايا و خسائر    فضيع: العثور على جثتي أم وابنها مذبوحين والزوج منتحرا    استقرار في حركة المسافرين بمطار فايس – سايس    مسؤول حقوق الإنسان بالأمم المتحدة: المغرب نموذج يحتذى في حقوق الإنسان بإفريقيا    بالفيديو : قطر تفوز على السعودية وتعلن نفسها بطلة "خليج 22"    هبات ملكية لكل من جمهوريتي سيراليون وليبيريا للحد من انتشار وباء (إيبولا)    تفكيك شبكة ترويج المعجون ضمنها فتاة مبحوث عنها وطنيا...    مراكش: شخص يكتشف أن زوجته تخونه مع ابنها‎    الحكم بالسجن على 78 متظاهرا قاصرا من مؤيدي مرسي    بيكنباور: بنعطية كان غبيا في لقاء السيتي    توشاك:"هذا ما سيحسم الديربي"    لجوء كومباوري إلى المغرب يزعج الجزائر    روبورتاج: افتتاح الدورات التكوينية لأطر الإدارة التربوية بالناظور    بيجيدي كلميم يحمل مسؤولية ضحايا الفيضانات للمجلس الإقليمي    الوالي الحضرمي يخرج عن صمته ويصف بلفقيه وعائلته بالأخطبوط الذي يتاجر في كل شيء    مباحثات عسكرية مغربية فرنسية لتطوير التعاون في المجال البحري    الجزائر: حملة تكفير ضد ناشطة لاتهامها بالدعوة لإلغاء أذان الجمعة    جولة اليوم في أبرز صحف أمريكا الشمالية    نسبة ملء السدود الكبرى بلغت 58 بالمائة    الحكومة تقرر رفع الدعم عن المواد البترولية كليا نهاية الشهر    نشرة إنذارية .. رياح قوية جنوبية غربية وتساقطات ثلجية قوية بهذه المناطق..    تأجيل محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي وقياديين من (الإخوان المسلمين)    الخزينة تصدر سندات بقيمة 3 ملايير درهم    تفاصيل مثيرة لاعتداءات "البيدوفيل" الفرنسي على أطفالٍ بمراكش    الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب تحتفي بمرور 25سنة على تأسيسها    الحقاوي تتوعد مرتكبي العنف ضد النساء    حرب «الكاف» القذرة    إخفاء الصور الواردة في واتساب على أندرويد    المغرب يفرض نفسه أكثر فأكثر كمركز مالي بإفريقيا    أربعينية الزايدي أم أربعينية الحزب؟    عرض لأبرز اهتمامات اليوم للصحف العربية    أنفاس ماذا تعني السياسة الثقافية...؟ بقلم // محمد أديب السلاوي    التساقطات المطرية الأخيرة تزرع الأمل بين فلاحي جهة طنجة تطوان    هذا هو سبب فوز السيتي على البايرن    السبسي والمرزوقي إلى جولة إعادة برئاسيات تونس    ورقة المرور !    محكمة مصرية تفرج عن فيلم (حلاوة روح) بعد وقف عرضه    انطلاق الدورة 14 لمهرجان مرتيل للسينما المغربية والسينما الايبيروأمريكية    تشيلسي يدك شباك مضيفه شالكه و يسحقه بخماسية    وفاة الفنانة اللبنانية "الشحرورة صباح"    الهستيريا    الجالية المسلمة بمدريد تحتج على إغلاق المقبرة الإسلامية الوحيدة بغرينيون    بيع أعمال فنية في المزاد بباريس : المغرب يحقق رقمين قياسيين عالميين    ميناء طنجة المتوسط يعتمد مواقيت عمل جديدة    دراسة جديدة.. النوم عاريا يحميك من السمنة والسكري    أبطال بلا مجد    170 دولة تتعهد باتخاذ تدابير الوقاية من سوء التغذية والسمنة    مجدي يعقوب : الطبيب المصري العبقري    اكتشاف صادم.. نصف البشر مصابون بفيروس الغباء    وفاة المؤرخ محمود شاكر صاحب موسوعة" التاريخ الإسلامي"    فتوى جنسية جديدة لمفتي مصر تخلق الجدل    بلجيكي ذو أصول كاميرونية يعلن إسلامه بالزاوية الكركرية    لهؤلاء نقول ... «من حسن سلام المرء تركه مالا يعنيه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

عبد العالي دومو رئيس جمعية تساوت بإقليم قلعة السراغنة: برنامج التلقيح الصناعي يحفز على تنظيم قطاع تربية الأبقار

أعطيت مساء الخميس 18 غشت 2011 بجماعة أولاد زراد بإقليم قلعة السراغنة انطلاقة برنامج التهجين الصناعي الذي ترعاه جمعية تساوت لمربي الأبقار بإقليم قلعة السراغنة, في إطار مقتضيات اتفاقية الشراكة التي تجمعها بالجمعية الوطنية لمنتجي اللحوم الحمراء .
اللقاء الذي تميز بحضور مكثف لمربي الأبقار والتعاونيات التي تمثلهم بمختلف مناطق الإقليم، كان مناسبة للتحسيس بأهمية التهجين الصناعي ودوره في تنمية سلسلة لحوم الأبقار و ذلك لضمان مردودية أكبر بالنسبة للفلاح وإنتاجية أقوى في هذا القطاع للاستجابة للحاجيات المتنامية وإشباع أهداف المخطط الأخضر بما يراهن عليه من انعكاسات إيجابية على النمو الاقتصادي والتنمية الاجتماعية.
عبد العالي دومو رئيس جمعية تساوت لمربي الأبقار بقلعة السراغنة استحضر في كلمته المجهودات التي تبدلها الجمعية لتيسير استفادة فلاحي المنطقة الناشطين في القطاع من خدمات برنامج التهجين الصناعي و كذا مساعدة التعاونيات التي تجتاز صعوبات مادية للحصول على العلف . معتبرا برنامج التلقيح الصناعي محفزا على تنظيم قطاع تربية الأبقار وإنتاج اللحوم الحمراء .
وأكد دومو على أهمية التفاعل الإيجابي مع هذا البرنامج و خاصة في ظل الإمكانيات التي توفرها جمعية تساوت على المستوى التقني والبشري التي تضعها رهن إشارة «كسّابي« المنطقة المنضوين في إطار التعاونيات المرتبطة بالجمعية، وكذا بفعل القيمة المضافة التي يكتسيها هذا البرنامج الموجه إلى تسمين العجول من أجل إنتاج لحوم ذات جودة عالية مع ما يخوله من استفادة من الدعم الذي تخصصه الدولة والذي يبلغ 4000 درهم للعجل الواحد .
مدير الجمعية الوطنية لمنتجي اللحوم الحمراء السيد الشرقاوي قدم بدوره إيضاحات كافية للفلاحين الحاضرين في اللقاء حول الجوانب التقنية للبرنامج وكذا مزايا الاستفادة منه ونتائجه المباشرة على دخل الكساب وتنمية مردودية قطاع إنتاج اللحوم الحمراء ، و طريقة الاستفادة منه ومن الدعم المترتب عنه . موضحا أن الشراكة المبرمة مع جمعية تساوت تتيح للمنتجين المنظَّمين في إطارها الاستفادة من خدمات طاقم متخصص في التلقيح الصناعي يحتكم في تحركاته بين دواوير إقليم قلعة السراغنة إلى ثلاث سيارات ,في حين أن تنفيذ البرنامج المذكور المعهود للمصالح العمومية بالإقليم لا يتوفر إلا على سيارة واحدة تغطي تراب الإقليم بكامله، وهو ما يعني أن جمعية تساوت توفر لأعضائها فرص الاستفادة الناجعة والسريعة بمختلف مناطق الإقليم من البرنامج .
ووقف الشرقاوي على مميزات التلقيح الصناعي الهادف إلى تحسين سلالة العجول الموجهة لإنتاج اللحوم ، حيث استحضر عدة مزايا، منها أن هذه السلالة تختص بسرعة النمو, حيث أن العجل الواحد ينمو بمعدل كلغ ونصف في اليوم وفي ظرف سنة يصل وزنه إلى 500 كلغ . وهو ما يعني اقتصادا في الكلأ والوقت مع ارتفاع الثمن الذي سيسمح للمنتج بتطوير دخله . كما أن اللحوم التي يوفرها تتمتع بجودة عالية مطلوبة في السوق و بنسبة أقل من الدهون . وطمأن الشرقاوي الكسابة الحاضرين بخصوص مخاوفهم المتعلقة بعسر الولادة, مؤكدا أن هذا اللقاح يضمن ولادة سهلة.
ووقف عند المسطرة المتبعة للحصول على الدعم والخطوات التي يجب على المنتج أن يسلكها للاستفادة منه ، علما أن جمعية تساوت تقوم بأهم الخطوات بما يوفر على الفلاح عناء تتبع الملف . و أكد أن اللقاح الذي تقترحه الجمعية يتميز بجودته العالية و بثمنه الرمزي الذي لا يتجاوز 150 درهما, في حين أن الخواص يبيعونه بما يفوق 700 درهم .
وأوضح الشرقاوي أن الفحول المستعملة في هذا التناسل تعد من أحسن السلالات في عملية التهجين الصناعي ويتم اختيارها بناء على معايير كثيرة في مقدمتها السهولة عند الولادة وتشكيل هيكل عضلي في وقت مبكر مع سرعة نمو العضلات و بطء في تكوين الشحوم ، إضافة إلى النسبة العالية من اللحوم عند الذبح, نظرا لامتيازها العضلي و خفة الهيكل الشيء الذي يتيح مردودية عالية عند الذبح تفوق السلالات الأخرى . إذ أن نسبة اللحوم تكون أكبر ونسبة العظام و الشحوم أقل. و هو ما يقوي من تنافسية لحوم هذه السلالة في السوق . لأن التهجين الصناعي يعد طريقة سهلة لإنتاج اللحوم بأقل تكلفة وفي وقت أقل وبمردودية و إنتاجية أكبر.
ويعد برنامج التهجين الاصطناعي للأبقار من الحلول الأكثر نجاعة المطروحة لتجاوز الهشاشة التي تعرفها سلسلة اللحوم الحمراء ببلادنا، للحفاظ على التوازن بين العرض والطلب من ناحية والرفع من مستوى الاستهلاك وتغطية الخصاص الحاصل على مستوى البروتينات، وذلك عبر تنمية قطيع الأبقار المخصص للحوم. ويعول على هذا البرنامج كثيرا في سد حاجيات السوق بنسبة 70 بالمائة في سنة 2014 مقارنة مع النسبة الحالية التي لا تتجاوز 30 بالمائة ، كما أنه سيقلص من تكلفة الإنتاج من 30 درهما إلى 23 درهما للكلوغرام , الشيء الذي سيؤدي إلى الرفع من معدل استهلاك الفرد السنوي من اللحوم الحمراء ليصل إلى 13 بالمائة، كما سيرفع من دخل المنتجين .
ويذكر أن جمعية تساوت لمربي الأبقار بإقليم قلعة السراغنة تضم 24 تعاونية ينخرط فيها 8000 متعاون بقطيع من الأبقار يصل إلى 20 ألف رأس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.