بيان اليوم تحاور بوجمعة محتات عضو اللجنة المركزية لحزب التقدم والاشتراكية رئيس جماعة خميس سيدي يحيى (أيت واحي) بإقليم الخميسات    مزوار يترأس تجمعا خطابا في العاصمة الإسماعيلية    سلطنة عمان تدشن محطة للتخزين العائم للنفط    المعرض الأول للطيران الخاص وطيران رجال الأعمال    المجلس الوطني الفلسطيني وأضعف الايمان    أخبار الطنز: وثائق امريكية سرية..داعش تستخدم اغاني فيروز من اجل تحريض مقاتليها على تفجير انفسهم!    وفاة ستة اشخاص في حريق في مبنى سكني لارامكو السعودية    الرجاء والوداد والماط في مهمة صعبة في دور سدس عشر كأس العرش    دول أوروبية تدعو لتعزيز الأمن في القطارات الدولية ومراقبة المسافرين بالمحطات    اليوم ما قبل الأخير من منافسات بطولة العالم لألعاب القوى ببكين    زوج "يشرمل" زوجته ب"جنوي" في الشارع العام بالجديدة    حسن فولان.. حصل على 300 درهم اشترى بها أغراضا منزلية    هذه هي التهمة التي قد يتابع بها الأنتربول سعد المجرد    هذا هو ثمن الفيلا الراقية اللتي اقتناها الثنائي سعد الله عزيز وزوجته خديجة أسد    الغيرة على مستقبل أطفالنا    بالفيديو أشهر أمراض الخريف وطرق مواجهتها بالمأكولات الطبيعية    لمجرد ضمن قائمة الأكثر 20 عربيا تتبعا على انستغرام    ساكنة اميضر تحبس أنفاسها بعد نقل معتقل من سجن الراشيدية الى ورزازات عشية النطق بالحكم    الرجاء يرحل إلى العيون لتعويض خسارة الذهاب    مع قهوة الصباح    الملكة اليزابيث الثانية تصبح أقدم ملكة في التاريخ بعد تجازها 63 سنة على العرش    رضيعة تلقى حتفها بسبب غرقها وسط"سطل"ماء بآسفي.    غالياني يريد اسكات الجماهير بضم فيستل    مؤسس ويكيليكس يخشى من تعرضه للقتل على يد المخابرات الأمريكية    الريال يتوصل لاتفاق مع المان يونايتد من اجل ضم دي خيا    أحمد الشرعي يكتب: المنحرفون وشرف المهنة    اعتقال ابن برلماني جزائري في وجدة بحوزته أوراق نقدية مزيّفة من فئة 100 أورو    سوق السبايا ساعد تنظيم داعش على تجنيد المسلحين    مطاردة هوليودية لاعتقال ملتح خمسيني اختطف طفلا قاصرا لاغتصابه    طنجة: حريق بمستودع بشارع مولاي إسماعيل    السيكتور: ما يضحكني هي التفاصيل البسيطة التي لا ينتبه إليها أحد    مزارع هندي يعيش عارياً بلا ملابس منذ 40 عاماً    التونسي عبد النور ينضم إلى فريق "الخفافيش"    درك الأخصاص: حجز أطنان من المواد الغذائية المدعمة والمهربة على متن شاحنة    نجت صديقته من "داعش".. فاحتفلا بخطوبتهما    قرار تخدير الأضاحي قبل الذبح يُثير جدلا ببلجيكا    بيل ورودريجيز يقودان ريال لفوز كبير وفرمالين ينقذ برشلونة    الانتخابات الجماعية والجهوية 2015: الرفع من تمثيلية النساء خيار استراتيجي للأحزاب أم شعار رنان    + صور من المأساة: مصرع شخصين و اصابة أخرين من عائلة ناظورية من راس الماء في حادث سير خطير قرب برشلونة    المصالح الأمنية تَشنّ حملة ضد المتربّصين بالملك في الحسيمة    صحيفة مصرية: سعد لمجرد مثل حالة منفردة وخاصة جدا من النجاح    وفاة هاني مطاوع مخرج مسرحية (شاهد ماشافش حاجة) قبل أسبوع من تكريمه بمصر    لأن الجمعوي الخيري يتكامل مع السياسي: الشيخ محمد الفزازي يدعو قيادي النهضة و الفضيلة بالناظور أحمد محاش للتقدم للانتخابات    هل يحصل المغرب على غواصة روسية بتمويل سعودي؟    مناشير للدعاية الانتخابية أمام المساجد بالدارالبيضاء    هل تعاني من الأرق أو الاستيقاظ من النوم ليلاً؟    هل يتنازل العمودي عن نصف ثروته لتسديد ديونه للمغرب؟    وصفة جديدة تقلل بقع الأسنان واصفرارها    تقرير اسرائيلي يؤكد تضاعف حجم المبادلات التجارية بين الرباط وتل أبيب    بالفيديو شاهد.. شجرة الزقوم التى ذكرت فى القرآن    الجواهري يعلن الحرب على الشيكات المسروقة والتي بدون رصيد أو الحسابات التي جمدها القضاء    سعودي يضع شرطاً غريباً لتزويج ابنته    انخفاض العجز التجاري بنسبة 20,5 بالمئة    حجاج يحتجون على رفع وزارة الأوقاف تكلفة أداء المناسك    دراسة : قلة النوم تسبب بزيادة الوزن والإصابة بالسكري والاكتئاب    منع جمع وتسويق الصدفيات بالمنطقتين المصنفتين رأس بدوزة وسيدي داود    في لقاء جماهير بالصويرة مزوار يعاهد على إسترجاء اشعاعها‎    مجموع مصاريف الحج برسم هذا العام يبلغ 30 ألفا و342 درهما و45 سنتيما    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

المحكمة الإدارية بأكَادير تمنح الباكالوريا للتلاميذ بعدما انتزعتها منهم أكاديمية سوس

قضت المحكمة الإدارية بأكَادير،في حكمها الصادر يوم الأربعاء19غشت الجاري،بإلغاء القرار الإداري الضمني الصادرعن مديرالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة درعة،بعدم اعتماد نقط المراقبة المستمرة المحصل عليها من طرف الطاعنين/ستة تلاميذ بمؤسسة الحضيكي التعليمية الخاصة(كَيس)بأكَادير،برسم السنة الختامية،سلك الباكلوريا2008 /2009،بشعبة الفنون التطبيقية.
كما قضت ذات المحكمة بإعادة احتساب معدلات الطاعنين بالسنة الختامية لسلك الباكلوريا للموسم الدراسي 2008/2009،وذلك بالإعتماد على نقط المراقبة المستمرة المحصل عليها من طرف الطاعنين بمؤسسة الحضيكَي (كَيس) مع ما يترتب عن ذلك قانونا،وحكمت كذلك بشمول الحكم بالنفاذ المُعجّل،أي بتمكين التلاميذ الطاعنين من شهادة الباكلوريا في الحين.
وهكذا تكون المحكمة التي لجأ إليها تلاميذ الحضيكي بسلك الباكلوريا،شعبة الفنون التطبيقية،قد أنصفت الطاعنين من القرارالإداري للأكاديمية للمرة الثانية،عندما منعوا من اجتياز اختبارات الباكلوريا ومن عدم احتساب نقط المراقبة المستمرة بمؤسسة الحضيكَي،وعادت الإعتبار إليهم،يتعلق الأمربكل من التلاميذ والتلميذات:المهدي أبوالمحاسن،كوثربنخالي،منى الشافعي،سهام
الراكَم،لحسن السوسي،أيمن الناجي.
وجاء هذا الحكم الصادر ضد الأكاديمية،بناء على الدعوى التي رفعها الطاعنون ضد القرارالإداري،مباشرة بعد صدورنتائج الدورة الأولى للباكلوريا- دورة يونيو-،والتي أعلنت عن رسوبهم،بسبب عدم اعتماد نقط المراقبة المستمرة لمؤسسة الحضيكَي،بل تم احتساب نقط المراقبة المستمرة لمؤسسة يوسف بن تاشفين التي غادروها في أواخر الدورة الأولى من الموسم الدراسي،مما اعتبرها الطاعنون نقطا وهمية وقرارا جائرا في حقهم من طرف الأكاديمية.
هذا وكانت أكاديمية جهة سوس ماسة درعة،في سابقة من نوعها،قد أصدرت قرارا يمنع التلاميذ الستة من اجتياز الباكلوريا بعلة انقطاعهم عن الدراسة بثانوية يوسف بن تاشفين،مما اضطرالتلاميذ المعنيين إلى توجيه طعن لدى المحكمة الإدارية بأكَادير،ضد القرار الإداري الصادر في حقهم الذي وصفوه بالجائر،فضلا عن تقديم دعوى استعجالية ثانية لإيقاف تنفيذ القرارالإداري القاضي بمنعهم من اجتيازالباكالوريا،وهوما تم قبوله شكلا ومضمونا من قبل المحكمة التي أصدرت قرارها بتمكين التلاميذ من اجتيازامتحانات الباكلوريا.
لكن وبعد اجتيازهم للإمتحان الوطني(دورة يونيو2009)،تقدموا بطلبات متكررة إلى الأكاديمية من أجل تمكينهم من النقط المتعلقة بالأسدس الأول من السنة الدراسية،لكن الأكاديمية لم تردعلى طلباتهم ولم تعلل موقفها،إلى أن فوجئ التلاميذ برسوبهم في الإمتحانات رغم أن نقطهم في الإمتحان الوطني تراوحت ما بين 9.09 و12.36وتبين لهم أن الأكاديمية احتسبت معدلات لاتتجاوز1.80بالنسبة للمراقبة المستمرة(25في المائة من المعدل النهائي).
وحسب مقال الطعن الذي تقدم به الأستاذ عبد المنعم طاها،حصلنا على نسخة منه،فالعارضون لما اطلعوا بواسطة الأنترنيت على النتائج المحصل عليها بخصوص الإمتحانات الوطنية اتضح لهم بأن المهدي أبوالمحاسن حصل على 12.52ولحسن السوسي حصل على12.15، وسهام الراكم على 10.68، ومنى الشافعي على10.13وبنخالي كوثرحصلت على9.90
وحينذاك تقدموا بطعن لدى المحكمة الإدارية لأكَاديرفي النتائج المحصل عليها
ضد الأكاديمية التي استبعدت نقط المراقبة المستمرة المحصل بمؤسسة الحضيكي،واعتمدت في المقابل على نقط المراقبة المستمرة المحصل عليها بثانوية يوسف بن تاشفين ما بين شتنبر ودجنبرمن سنة2008،قبل أن يلتحقوا بمؤسسة الحضيكي (كَيس) في شهردجنبر،بناء على شهادة المغادرة التي حصلوا عليها من طرف مديرثانوية يوسف بن تاشفين،والتي صادق عليها النائب السابق لوزارة التربية الوطنية بأكَادير.
وبعد هذه الضربة القاسية،الأولى من نوعها،التي تلقتها الأكاديمية، هل تفتح وزارة التربية الوطنية تحقيقا في الموضوع لتحديد المسؤولية الكاملة في هذا التلاعب المتعمد بمصير التلاميذ الستة،وللتأكد مما إذا كان الأمر يتعلق بمؤسسة يوسف بن تاشفين أومؤسسة الحضيكي الخاصة، أم بنيابة التعليم التي صادقت على مغادرتهم،أم بالأكاديمية التي تواجهها ملفات قضائية أخرى؟.
لقد طرحنا هذا السؤال،خاصة أن التلاميذ يشيرون في بيانهم الذي حصلنا على نسخة منه إلى كونهم كانوا ضحية صراع بين الأكاديمية ومؤسسة الحضيكَي الخاصة لأسباب شخصية وواهية،وإلى وجود تلاعبات في نقط المراقبة المستمرة بمؤسسة يوسف بن تاشفين،وتلاعبات في نقطهم التي احتسبتها الإدارة في المراقبة المستمرة والتي وصفوها بالوهمية.
كما علمنا حسب مصادر حقوقية،أنهم سيرفعون دعوى قضائية جديدة ضد أكاديمية جهة سوس ماسة درعة للتعويض عن الأضرار النفسية والمعنوية والمادية التي لحقت بهم جراء القرارات الصادرة في حقهم، وكذلك عن التأخير في تسليمهم شواهد الباكلوريا الذي فوّت عليهم عدة فرص لإجتياز اختبارات بمعاهد ومؤسسات عليا في شهري يوليوز وغشت من سنة2009؟.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.