رفع الدعم نهائيا عن المواد النفطية نهاية الشهر الجاري    بالفيديو: سواريز يفتتح مشواره الرسمي بهدف مع النادي الكاتلوني    وثائق تكشف إهمال السلطات لمراسلات من رئيس جماعة كلميم المحذرة من الفيضانات    جمعية فرنسية تنوي مقاضاة أسر ضحايا البيدوفيل الذي اغتصب 11 طفلا بمراكش    الهجهوج : أعد جمهور الوداد بالتسجيل في مباراة الديربي    أوزين : "الكاف" لم يفرض أي عقوبات أو غرامات مالية على المغرب    بوعيدة تتباحث مع رئيس الجمعية الوطنية بجمهورية كوت ديفوار    البرلمان يعتمد بطائق الكترونية لاثبات حضور ممثلي الأمة    جوارديولا الأخطاء هي سبب هزيمتنا    بورزوق يدخل في شجار مع مشجع رجاوي .. والجمهور يطالب برحيله    تحذيرات من أمواج قوية تضرب بعض سواحل المغرب    بوليف يكشف عن وجود 1200 قنطرة تهدد سلامة مستعمليها    ميلان ينفي ارتباط إنزاجي بابنة بيرلسكوني    زعيم البوليساريو يقر بتنامي خطر الإرهاب بالصحراء    25 طريقا مقطوعة ومئات القناطر مهددة بسبب الفيضانات    الحقاوي: إخراج قانون محاربة العنف ضد المرأة قبل نهاية العام    مجلس النواب يوافق بشكل نهائي على مشروع قانون الأبناك الإسلامية    تنسيقية المكفوفين المعطلين بوجدة تستنجد بعد تعنيفها وتقرر خوض حراك تصعيدي    تعزيزات امنية غير مسبوقة في مراكش و ارميل و الضريس حاضرين بسبب المنتدى العالمي لحقوق الانسان    الملك في الصين رغم تأجيل الزيارة بسبب المرض    بيع بيانو "كازابلانكا" بأكثر من 3 ملايير سنتيم    الاتحاد الوطني لنساء المغرب يخلد ذكرى عيد الاستقلال    جديد: "فيسوك" يتيح تبادل الرسائل بدون ال"ماسنجر"    شبح المؤبد يلاحق أربعة عناصر من الفرق الأمنية    بالوتيلي يرد على مورينهو و توتي    ما حذوي للصراخ بلا امل في شعب العدم؟    الأمن يحيل مواطنين فرنسيين على الوكيل العام للملك بتهمة علاقتهم بالإرهاب    مسلسل "باب الحارة" يودع "أبو إبراهيم" بعد صراع مع المرض    قائمة ريال مدريد لملاقاة بازل    رئاسيات تونس.. المرزوقي والسبسي في جولة الإعادة    فرع ل"الصليب الأحمر" قريبا بالمغرب    "السلطان" أردوغان يؤكد صراحة أن المساواة بين الرجل والمرأة غير ممكنة لأنها تخالف الطبيعة البشرية    دخول ثقافي مميز بإبداعات شبابية    وقت اضافي من أجل استرجاع الاموال المهربة    مسؤول إماراتي: "مصدر" تتربع على عرش الطاقة المتجددة في العالم    وفاة المؤرخ محمود شاكر صاحب موسوعة" التاريخ الإسلامي"    «لارام» تعزز أسطولها بأربع طائرات جديدة من نوع «إمبراير 190»    الفن التشكيلي المغربي يتميز بتعدد روافده ومقارباته الثقافية    البغدادي والأسد يطيحان بوزير الدفاع الأمريكي    فيروس متطور يهاجم الهواتف العاملة بنظام اندرويد    عاجل: شوارع فيرغسون ونيويورك وشيكاغو تشتعل بالاحتجاجات بعد قتل شاب أسود    دور ثان للانتخابات الرئاسية التونسية    أطباء يقتلعون أكثر من مائتي سن من فم فتاة هندية    جمعية محاربة السيدا تنظم «سيداكسيون المغرب 2014»    النساء في مواقع المسؤولية أكثر عرضة للاكتئاب    المغرب – الصين.. أهم الاتفاقيات الاقتصادية بين البلدين منذ بداية الألفية الحالية    أزيد من ثلاثة مليار شخص في العالم يستخدمون الأنترنت    افتتاح الدورة التاسعة لفضاء تطاون المتوسطي للمسرح المتعدد    مالي تؤكد ثامن حالة اصابة بفيروس الايبولا وتراقب 271 شخصا    أنيس بيرو: ضرورة تشجيع المغاربة المقيمين في الخارج على الاستثمار في بلدهم الأم    لغة التدريس بين ‘بين التعريب والتفرنيس'    يا رب إقتلني كلبا ولا تمتني مواطنا. فلو مت غدا وانا مواطن قد يرونني قذارة فيرغبون في التخلص مني في شاحنة النفايات    الONDH يُحمّل الدولة والأحزاب مسؤولية إنتشار الفكر "الجهادي" بشمال المغرب    انتبه.. تناول الحلوى بكثرة قد يفقدك الذاكرة    فتوى جنسية جديدة لمفتي مصر تخلق الجدل    بلجيكي ذو أصول كاميرونية يعلن إسلامه بالزاوية الكركرية    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الإمام علي بفاس    لهؤلاء نقول ... «من حسن سلام المرء تركه مالا يعنيه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

المحكمة الإدارية بأكَادير تمنح الباكالوريا للتلاميذ بعدما انتزعتها منهم أكاديمية سوس

قضت المحكمة الإدارية بأكَادير،في حكمها الصادر يوم الأربعاء19غشت الجاري،بإلغاء القرار الإداري الضمني الصادرعن مديرالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة درعة،بعدم اعتماد نقط المراقبة المستمرة المحصل عليها من طرف الطاعنين/ستة تلاميذ بمؤسسة الحضيكي التعليمية الخاصة(كَيس)بأكَادير،برسم السنة الختامية،سلك الباكلوريا2008 /2009،بشعبة الفنون التطبيقية.
كما قضت ذات المحكمة بإعادة احتساب معدلات الطاعنين بالسنة الختامية لسلك الباكلوريا للموسم الدراسي 2008/2009،وذلك بالإعتماد على نقط المراقبة المستمرة المحصل عليها من طرف الطاعنين بمؤسسة الحضيكَي (كَيس) مع ما يترتب عن ذلك قانونا،وحكمت كذلك بشمول الحكم بالنفاذ المُعجّل،أي بتمكين التلاميذ الطاعنين من شهادة الباكلوريا في الحين.
وهكذا تكون المحكمة التي لجأ إليها تلاميذ الحضيكي بسلك الباكلوريا،شعبة الفنون التطبيقية،قد أنصفت الطاعنين من القرارالإداري للأكاديمية للمرة الثانية،عندما منعوا من اجتياز اختبارات الباكلوريا ومن عدم احتساب نقط المراقبة المستمرة بمؤسسة الحضيكَي،وعادت الإعتبار إليهم،يتعلق الأمربكل من التلاميذ والتلميذات:المهدي أبوالمحاسن،كوثربنخالي،منى الشافعي،سهام
الراكَم،لحسن السوسي،أيمن الناجي.
وجاء هذا الحكم الصادر ضد الأكاديمية،بناء على الدعوى التي رفعها الطاعنون ضد القرارالإداري،مباشرة بعد صدورنتائج الدورة الأولى للباكلوريا- دورة يونيو-،والتي أعلنت عن رسوبهم،بسبب عدم اعتماد نقط المراقبة المستمرة لمؤسسة الحضيكَي،بل تم احتساب نقط المراقبة المستمرة لمؤسسة يوسف بن تاشفين التي غادروها في أواخر الدورة الأولى من الموسم الدراسي،مما اعتبرها الطاعنون نقطا وهمية وقرارا جائرا في حقهم من طرف الأكاديمية.
هذا وكانت أكاديمية جهة سوس ماسة درعة،في سابقة من نوعها،قد أصدرت قرارا يمنع التلاميذ الستة من اجتياز الباكلوريا بعلة انقطاعهم عن الدراسة بثانوية يوسف بن تاشفين،مما اضطرالتلاميذ المعنيين إلى توجيه طعن لدى المحكمة الإدارية بأكَادير،ضد القرار الإداري الصادر في حقهم الذي وصفوه بالجائر،فضلا عن تقديم دعوى استعجالية ثانية لإيقاف تنفيذ القرارالإداري القاضي بمنعهم من اجتيازالباكالوريا،وهوما تم قبوله شكلا ومضمونا من قبل المحكمة التي أصدرت قرارها بتمكين التلاميذ من اجتيازامتحانات الباكلوريا.
لكن وبعد اجتيازهم للإمتحان الوطني(دورة يونيو2009)،تقدموا بطلبات متكررة إلى الأكاديمية من أجل تمكينهم من النقط المتعلقة بالأسدس الأول من السنة الدراسية،لكن الأكاديمية لم تردعلى طلباتهم ولم تعلل موقفها،إلى أن فوجئ التلاميذ برسوبهم في الإمتحانات رغم أن نقطهم في الإمتحان الوطني تراوحت ما بين 9.09 و12.36وتبين لهم أن الأكاديمية احتسبت معدلات لاتتجاوز1.80بالنسبة للمراقبة المستمرة(25في المائة من المعدل النهائي).
وحسب مقال الطعن الذي تقدم به الأستاذ عبد المنعم طاها،حصلنا على نسخة منه،فالعارضون لما اطلعوا بواسطة الأنترنيت على النتائج المحصل عليها بخصوص الإمتحانات الوطنية اتضح لهم بأن المهدي أبوالمحاسن حصل على 12.52ولحسن السوسي حصل على12.15، وسهام الراكم على 10.68، ومنى الشافعي على10.13وبنخالي كوثرحصلت على9.90
وحينذاك تقدموا بطعن لدى المحكمة الإدارية لأكَاديرفي النتائج المحصل عليها
ضد الأكاديمية التي استبعدت نقط المراقبة المستمرة المحصل بمؤسسة الحضيكي،واعتمدت في المقابل على نقط المراقبة المستمرة المحصل عليها بثانوية يوسف بن تاشفين ما بين شتنبر ودجنبرمن سنة2008،قبل أن يلتحقوا بمؤسسة الحضيكي (كَيس) في شهردجنبر،بناء على شهادة المغادرة التي حصلوا عليها من طرف مديرثانوية يوسف بن تاشفين،والتي صادق عليها النائب السابق لوزارة التربية الوطنية بأكَادير.
وبعد هذه الضربة القاسية،الأولى من نوعها،التي تلقتها الأكاديمية، هل تفتح وزارة التربية الوطنية تحقيقا في الموضوع لتحديد المسؤولية الكاملة في هذا التلاعب المتعمد بمصير التلاميذ الستة،وللتأكد مما إذا كان الأمر يتعلق بمؤسسة يوسف بن تاشفين أومؤسسة الحضيكي الخاصة، أم بنيابة التعليم التي صادقت على مغادرتهم،أم بالأكاديمية التي تواجهها ملفات قضائية أخرى؟.
لقد طرحنا هذا السؤال،خاصة أن التلاميذ يشيرون في بيانهم الذي حصلنا على نسخة منه إلى كونهم كانوا ضحية صراع بين الأكاديمية ومؤسسة الحضيكَي الخاصة لأسباب شخصية وواهية،وإلى وجود تلاعبات في نقط المراقبة المستمرة بمؤسسة يوسف بن تاشفين،وتلاعبات في نقطهم التي احتسبتها الإدارة في المراقبة المستمرة والتي وصفوها بالوهمية.
كما علمنا حسب مصادر حقوقية،أنهم سيرفعون دعوى قضائية جديدة ضد أكاديمية جهة سوس ماسة درعة للتعويض عن الأضرار النفسية والمعنوية والمادية التي لحقت بهم جراء القرارات الصادرة في حقهم، وكذلك عن التأخير في تسليمهم شواهد الباكلوريا الذي فوّت عليهم عدة فرص لإجتياز اختبارات بمعاهد ومؤسسات عليا في شهري يوليوز وغشت من سنة2009؟.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.