المغرب يُشيد أكبر محطة حرارية لإنتاج الكهرباء بآسفي    الكشف عن سر حزن ألفيس    روح المفكر محمد أركون ترفرف في تكريم نسائي بالدار البيضاء    الجزائر طرف مباشر في نزاع الصحراء وعليها 'الانخراط' في إيجاد حل له    النقابات تنتزع حركة انتقالية اجتماعية و بلمختار يقرر مقاضاة طبيبين    تجسيد آخر للبعد الإفريقي للخطوط الملكية المغربية    مختبر دولي يرفض تسليم المغرب اللقاح الجديد لإلتهاب الكبد الفيروسي ومنظمات حقوقية تنتفض    الملك يشرع في تنزيل برنامج تنمية تطوان بمشاريع بنيوية هامة    زرع أعضاء من متبرع ميت دماغياً ينقد حياة شخصين بمدينتي فاس والبيضاء    مندوبية لحليمي تحصي أربع وفيات في صفوف المكلفين بالإحصاء    استنفار أمني بطنجة وتطوان بعد تبني سلفيين أفكار «داعش»    قراءة في أبرز اهتمامات الصحف المغاربية    اختتام فعاليات الدورة الرابعة من مهرجان الفيلم المغربي القصير في الرباط    يوسف إسلام في جولة أمريكية لأول مرة منذ 1976    انتحارية تجبر تامر حسني على الانصياع لرغبتها    الحرب تشتعل بين "داعش" و"القاعدة" في ولاية سكيكدة الجزائرية    يوميات كونسييرج    حقوقيون يقدمون مقترحات بشأن استقلالية السلطة القضائية    المنتخب المغربي يواصل تقهقره في تصنيف الفيفا    ركاب يطردون وزير داخلية بلادهم لهذا السبب ( فيديو )    عاجل. الحاقد يعانق الحرية +فيديو    ‘ملهاة ‘حكومية :بلمختار يعصف بانجازات " اسماعيل العلوي"…أمام أعين نبيل بنعبدالله    إرهاب "داعش" يصل إلى أستراليا.. إحباط مخطط لقطع رأس مواطن وتصويره واعتقال 15 إرهابيا    البرلمان ولقاء إفران يخيمان على لقاء الأمانة العامة ل«البيجيدي»    انتهاكات بوليساريو فوق الأراضي الجزائرية تتصدر واجهة الأحداث بالأمم المتحدة    اسطنبول السابعة عالميا في عدد الأثرياء    وفاة المفكر والأديب هاني فحص    بنعطية بالأرقام في مباراة البايرن مع مانشيستر سيتي    حميد ركاطة من هموم العصافير إلى هموم الوطن    دوري أبطال اوربا : دورتموند يحسم مواجهته مع أرسنال وبداية متناقضة لقطبي مدريد    الرجاء يتوصل بالبطاقة الدولية لمويتيس    مورينيو "كوستا" لا يمكنه خوض ثلاث مباريات على التوالي بسبب عدم جاهزيته    محمد دلول: فنان اكتشف موهبته بعد التقاعد    منظمة العفو الدولية تحتج أمام البرلمان ضد التعذيب    مليون دولار لتشجيع استخدام أفضل لمصادر الطاقة    روسيا ترفع صادراتها نحو المغرب ب40 في المائة    جراحة ناجحة لازالة ورم من رأس سمكة    حداد: أداء السياحة المغربية شكل قاطرة للنمو في شمال إفريقيا    المغرب يستبق الحرب على «داعش» بقانون جديد    مسرح «للاعائشة» بالمضيق فضاء ملائم لدعم الإبداع الثقافي والفني واحتضان المواهب الشابة    تراجع طفيف للعجز التجاري وانخفاض في الاستثمارات الأجنبية المباشرة    جاذبية المغرب للاستثمارات الخارجية تراجعت ب30 في المائة    النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بجرسيف ترفض إحداث المسالك الدولية للبكالورية المغربية بالإقليم    الأمم المتحدة : جهود التصدي لفيروس إيبولا في غرب أفريقيا تتطلب مليار دولار    وزارة الصحة ترفض منح قرارات الالتحاق بالعمل لأزيد من 80 طبيبا    بدء التصويت باستفتاء الاستقلال في سكتلندا    صحيفة مترو :كاسياس قد يرحل لأرسنال في الشتاء    حجاج التنظيم الرسمي الذين سيغادرون ابتداء من الساعات الأولى من السبت المقبل مدعوون للإحرام في الطائرة    عصابة خطيرة تعتدي على سائق شاحنة بقطع يده بعد رفضه تهريب المخدرات    مع قهوة الصباح    خطييير باشتوكة أيت باها : مواطن يواجه تهديدات بالقتل بعد الهجوم على ملكه والدرك الملكي بأيت اعميرة أمام شكوى إقبار الشكايات !!    انتخاب الشاب مهدي باغو رئيسا لجمعية شباب سوس للتنمية الاجتماعية و الثقافية و الرياضية    هل وصل لغز مثلث برمودا إلى خاتمته أخيرًا؟؟    الأولمبي الإماراتي يلتقي نظيره منتخب الأردن غدا الخميس    بالفيديو.."داعشي" سوداني: 144 حورية لمن يقتل أميركيا!    عامل الإقليم يودع بمطار العروي الدولي الفوج الأول من الحجاج الميامين.    بالفيديو...خطير:مقاتلو داعش يهتفون "نعشق شرب الدماء ولسنا متشردين نلبس أحلى لبس ونأكل أحلى أكل!!"    عامل إقليم بركان يترأس حفل استقبال حجاج الإقليم المتوجهين إلى الديار المقدسة لأداء مناسك الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مسرح محمد الخامس يقدم باليه "الجمال النائم" لتشايكوفسكي بالرباط
في إطار أنشطة الأوركسترا السيمفونية الملكية المغربية
نشر في الصحراء المغربية يوم 22 - 01 - 2013

قدمت الأوركسترا السيمفونية الملكية المغربية، بقيادة الفنان الروسي البارز أوليغ ريشيتكين على مدى 4 أيام، بالمسرح الوطني محمد الخامس بالرباط، باليه "الجمال النائم" للموسيقار الروسي تشايكوفسكي، الذي يعد من رواد الموسيقى العالمية.
يندرج الحفل الفني، الذي حقق إقبالا جماهيريا كبيرا، في إطار البرنامج الثقافي لمسرح محمد الخامس، والأنشطة الفنية للأوركسترا السيمفونية الملكية التي تسعى، منذ تأسيسها سنة 1997، إلى ترسيخ الموسيقى الكلاسيكية في المغرب، وتعريف الجمهور بما يختزنه ريبيرتوار الموسيقى العالمية.
يتناول باليه "الجمال النائم"، الذي ألفه الموسيقار الروسي بيتر إليتش تشايكوفسكي، قصة أميرة جميلة أصابتها لعنة جنية شريرة، حكمت عليها بالنوم 100 عام، قبل أن تستيقظ على وقع قبلة من أمير وسيم.
يتكون هذا الباليه، الذي عرض للمرة الأولى على مسرح "مارنسكي" في سانت بطرسبرغ عام 1890، من مقدمة وثلاثة فصول، وهو أحسن مؤلف وضعه تشايكوفسكي في فن الباليه.
تدور قصة "الجمال النائم" حول ملك وملكة يعيشان في قصر فخم حياة سعيدة، وفي أحد الأيام تمنت الملكة أن ترزق بطفلة جميلة، وبعد سنوات تحققت أمنيتها، فأقام لها حفلة كبيرة دعا إليها سبع جنيات.
وعندما شاهدت الجنيات الطفلة تمنت كل واحدة منهن أمنية للأميرة الصغيرة فتمنت الجنية الأولى للأميرة، أن تكون أجمل فتاة في العالم أما الثانية أن تملك عقل ملاك، والثالثة أن تكون رشيقة والرابعة أن تكون راقصة والخامسة أن تغني بصوت جميل والسادسة أن تعزف على كل الآلات الموسيقية، وعندما بدأت الجنية السابعة تتمنى أمنية للأميرة الصغيرة دخلت جنية عجوز القاعة، وهي في حالة غضب شديد لأن الملك والملكة نسيا أن يدعواها إلى الحفلة، وتمنت موت الأميرة من جراء وخزة بأصبعها من آلة الغزل عندما يصل عمرها إلى السادسة عشر، ثم اختفت العجوز الشريرة بعد أن تركت الجميع يبكون ويتألمون.
وفي اللحظة نفسها دخلت جنية طيبة وخففت من روع الملك والملكة وقالت لهما "ابنتكما لن تموت، بل ستنام مدة طويلة..وأنا لا أملك قوة كافية لإبطال مفعول السحر، الذي صنعته الجنية الشريرة، فالأميرة فعلا ستخز أصبعها بآلة الغزل، ولكنها لن تموت بل ستبقى نائمة مدة طويلة حتى يوقظها أمير شاب".
أصدر الملك قرارا لكي يحمي ابنته من الأذى بتسليم جميع دواليب الغزل إلى القصر، فتم جمع كل المغازل فاحرقها الملك ولم يبق في المملكة أي آلة غزل، ولكن بعد مرور خمسة عشر عاما كبرت الأميرة أصبحت أجمل فتاة في المملكة، كما تمنت لها الجنية الطيبة وعندما جاء ميلادها السادس عشر ذهبت الأميرة لتلعب مع كلبها المدلل، وأثناء سيرها سمعت صوتا غريبا آت من أعلى البرج فتبعته حتى وصلت إلى غرفة امرأة عجوز تحمل آلة غريبة.
سالت الأميرة عن تلك الآلة كحب استطلاع، فأجابتها العجوز إنها "آلة غزل وإذا أردت أن تغزلي مثلي فتعالي وجربي"، ودفع الفضول الأميرة إلى الغزل، ولكنها وخزت أصبعها وسقطت على الأرض، وكانت العجوز هي الجنية الشريرة.
عندما شاهد الملك ابنته ممدة على الأرض دون حراك حزن حزنا عميقا وخشي موتها ولكن الجنية الطيبة طمأنته وقالت له "لا تحزن أيها الملك إن الأميرة لم تمت، بل ستنام لمدة مائة عام وسأجعلكم تنامون معها في المكان ذاته حتى لا تخاف الأميرة عندما تستيقظ، فقامت الجنية الطيبة بتحريك عصاها السحرية فنام جميع من في القصر نوما طويلا".
أصبحت الحياة في القصر موحشة، وانتشرت إشاعات وأقاويل بين الناس تفيد بوجود تنين متوحش داخل القصر الصامت.
بعد مرور مائة عام، كان أمير يتجول في المدينة وشاهد رجلا عجوزا فسأله عن أخبار القصر والإشاعات التي سمعها من الناس فأجابه العجوز"منذ 50 عاما أخبرني والدي أنه سمع من جده أن هناك أميرة نائمة في القصر"، فاندهش الأمير بشدة وتوجه إلى القصر ليرى بنفسه ما سمعه من العجوز.
وأثناء دخوله وجد صعوبة كبيرة في شق طريقه فالنباتات كانت عائقا، فكلما قطع غصنا ازداد نموه بشكل عجيب فصاح "لم أر أو اسمع من قبل بنبات كهذا، وفجأة ظهرت جنية شابة طيبة وأعطته سيفا استطاع بفضله قطع الأغصان، لكنه فوجئ بوجود تنين، فاستطاع قتله بسيفه، قبل أن يتحول إلى جنية شريرة.
وعندما دخل الأمير القصر وجد جميع من في القصر نياما، وعندما وصل إلى الغرفة الخاصة بالأميرة وجدها في غاية الجمال فقبلها واستيقظت مع كل من في القصر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.