ضجة في السعودية. ضرب رجل هيئة لبريطاني يحيله للتحقيق (فيديو)    الحرب الأمريكية في العراق والعبور إلى سوريا: أوباما يحاول إيجاد بدائل وتجنب إرسال جيشه إلى بلاد الرافدين.. بقلم // عمر نجيب    مانشستر يونايتد يحسم صفقة الكولومبي فالكاو    فيلم عن زنا المحارم يفضح المسكوت عنه في المغرب وهذا تاريخ العرض الأول    الحصيلة الجديدة لانفجار مبنى في ضاحية باريس    تسجيل هزة أرضية بقوة 5,7 درجات في إقليم أكادير إداوتنان    مصرع سينغالي وإصابة 14 في أحداث عنف بمجمع العرفان في طنجة    المغرب يشرع في عملية الإحصاء العام للسكان والسكنى 2014    غوغل تبتكر خدمة طائرات بدون طيار لتسليم البضائع    عاجل.. انخفاض جديد في أسعار المحروقات بالمغرب    عرض عناوين الصحف الوطنية الصادرة اليوم    الحكومة تعتمد إنزالا ضريبيا على المأجورين وعلى الشركات لرفع المداخيل    التوقيع على اتفاقية شراكة بين المكتب الوطني المغربي للسياحة ونظيره التشادي    صحيفة إيطالية تفتح ملف علاقة المخابرات الجزائرية بزعماء الجماعات الإسلامية المسلحة    تقارير: الخلاف يشتعل بين كاسياس وراموس    السفير الأمريكي السابق بالرباط يصف الفكر السياسي الجزائري بالخبيث والبائد    رفاق «توم كروز» يغضبون سكانا بحي الداخلة بدرب السلطان ومستعملين للطريق السيار مراكش أكادير    موظفو "لارام" متخوفون من عدوى فيروس إيبولا    وفاة المزياني تشعل الحرب من جديد بين الاتحاد الاشتراكي والبيجيدي    عصيد ل"فبراير": الفزازي يعاني خللا عقليا ومسخر من جهة وهذه حقيقة ادعائه أنني قلت أن الإسلام أصبح متجاوزا    7 قتلى و12 جريحا في انفجار مبنى في ضاحية باريس وفق حصيلة جديدة    توقع عمليات إرهابية في تونس يهدد بتأجيل الانتخابات    حادث انحراف القطار بمحطة زناتة نجم عن خطأ بشري    أب يهاجم معلمة ويقتل 3 تلاميذ، ثم ينتحر:    مهرجان القراصنة بسلا يصالح السكان مع مدينتهم العريقة    الرباط تريد مكانا قرب باريس، لندن و روما    المغربية رجاء غانمي أحسن طبيبة عربية في العالم    أوكسفام: إغلاق الحدود بين المغرب والجزائر يكبح التنمية الإنسانية والاقتصادية بالمنطقة المغاربية    بالفيديو .. فرنسية اعتنقت الإسلام : هذا ما شعرت به عند سماعي القرآن لأول مرة    الجمعية تُطالب بوضع حد لسياسة الإفلات من العقاب في الجرائم المتعلقة بالاختفاء القسري    98 في المائة من البريطانيين و الأمريكان راضون عن وجهة المغرب    شيخ البحر: "ولي" جديد يظهر في السعيدية (فيديو)    رسالة احتجاجية من فنانين لرئيس مجلس جهة سوس ماسة درعة    هذه قوة الهزة الأرضية التي سجلت باكادير اداوثانان والمناطق المجاورة    22 مصابا مغربيا في حادثة سير بجنوب فرنسا    مصابو الحرب في غزة يعانون للعثور على علاج مناسب    انشلوتي يؤمن بضرورة تغيير بعض الامور في الريال    بريندان رودجرز يدخل في قائمة أساطير التدريب في البريميرليج    بالفيديو.. مفتي مصر السابق: عبد الحليم غنى "أبو عيون جريئة" للرسول    فيروس إيبولا يدق باب مملكة السويد    هل تؤلمك عيناك من شاشة الحاسوب ؟ الحل هنا بين يديك ...    3 معلومات خاطئة عن شرب الماء    مظاهرة حاشدة فى شوارع برلين احتجاجًا على التجسس على المواطنين تحت ذريعة الامن    صفاء الطواش: ملكة جمال المغرب للإنسانية ل"2014"    صحف: وزارة العدل والحريات ستعرف أكبر عملية تغيير في مناصب المسؤولية    عاجل // مرصد حقوق الإنسان: غارات النظام السوري تقتل 42 طفلاً.. و31 ضحية جديدة ل"داعش"..    أتباع عبد الحميد أمين يرفضون المخطط الحكومي لإصلاح التقاعد    بيدريرول : تشيشاريتو لاعبا للملكي    نهضة بركان يطيح باتحاد طنجة من كأس العرش    اللغة العربية بين التحرير والتقويم    إصابة ميسي والحدادي بعد لقاء فياريال    كاسياس مصدوم!    نصف السياح الذين زاروا المغرب بدون زوجاتهم من دول الخليج    مناظرة مثيرة حول "أزول ورحمة الله" بين المناضل الأمازيغي رشيد زناي والداعية طارق بن علي    دار الافتاء المصرية تحرم الشات في الفايسبوك    ملك السعودية للسفراء الأجانب: نار الإرهاب ستصلكم جميعا    لكل جهنمه ! (5)    التعوّد على فعل الشيء وتلقيه مُسُلَّما، لا يعني دائما أنه لا خلاف فيه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مسرح محمد الخامس يقدم باليه "الجمال النائم" لتشايكوفسكي بالرباط
في إطار أنشطة الأوركسترا السيمفونية الملكية المغربية
نشر في الصحراء المغربية يوم 22 - 01 - 2013

قدمت الأوركسترا السيمفونية الملكية المغربية، بقيادة الفنان الروسي البارز أوليغ ريشيتكين على مدى 4 أيام، بالمسرح الوطني محمد الخامس بالرباط، باليه "الجمال النائم" للموسيقار الروسي تشايكوفسكي، الذي يعد من رواد الموسيقى العالمية.
يندرج الحفل الفني، الذي حقق إقبالا جماهيريا كبيرا، في إطار البرنامج الثقافي لمسرح محمد الخامس، والأنشطة الفنية للأوركسترا السيمفونية الملكية التي تسعى، منذ تأسيسها سنة 1997، إلى ترسيخ الموسيقى الكلاسيكية في المغرب، وتعريف الجمهور بما يختزنه ريبيرتوار الموسيقى العالمية.
يتناول باليه "الجمال النائم"، الذي ألفه الموسيقار الروسي بيتر إليتش تشايكوفسكي، قصة أميرة جميلة أصابتها لعنة جنية شريرة، حكمت عليها بالنوم 100 عام، قبل أن تستيقظ على وقع قبلة من أمير وسيم.
يتكون هذا الباليه، الذي عرض للمرة الأولى على مسرح "مارنسكي" في سانت بطرسبرغ عام 1890، من مقدمة وثلاثة فصول، وهو أحسن مؤلف وضعه تشايكوفسكي في فن الباليه.
تدور قصة "الجمال النائم" حول ملك وملكة يعيشان في قصر فخم حياة سعيدة، وفي أحد الأيام تمنت الملكة أن ترزق بطفلة جميلة، وبعد سنوات تحققت أمنيتها، فأقام لها حفلة كبيرة دعا إليها سبع جنيات.
وعندما شاهدت الجنيات الطفلة تمنت كل واحدة منهن أمنية للأميرة الصغيرة فتمنت الجنية الأولى للأميرة، أن تكون أجمل فتاة في العالم أما الثانية أن تملك عقل ملاك، والثالثة أن تكون رشيقة والرابعة أن تكون راقصة والخامسة أن تغني بصوت جميل والسادسة أن تعزف على كل الآلات الموسيقية، وعندما بدأت الجنية السابعة تتمنى أمنية للأميرة الصغيرة دخلت جنية عجوز القاعة، وهي في حالة غضب شديد لأن الملك والملكة نسيا أن يدعواها إلى الحفلة، وتمنت موت الأميرة من جراء وخزة بأصبعها من آلة الغزل عندما يصل عمرها إلى السادسة عشر، ثم اختفت العجوز الشريرة بعد أن تركت الجميع يبكون ويتألمون.
وفي اللحظة نفسها دخلت جنية طيبة وخففت من روع الملك والملكة وقالت لهما "ابنتكما لن تموت، بل ستنام مدة طويلة..وأنا لا أملك قوة كافية لإبطال مفعول السحر، الذي صنعته الجنية الشريرة، فالأميرة فعلا ستخز أصبعها بآلة الغزل، ولكنها لن تموت بل ستبقى نائمة مدة طويلة حتى يوقظها أمير شاب".
أصدر الملك قرارا لكي يحمي ابنته من الأذى بتسليم جميع دواليب الغزل إلى القصر، فتم جمع كل المغازل فاحرقها الملك ولم يبق في المملكة أي آلة غزل، ولكن بعد مرور خمسة عشر عاما كبرت الأميرة أصبحت أجمل فتاة في المملكة، كما تمنت لها الجنية الطيبة وعندما جاء ميلادها السادس عشر ذهبت الأميرة لتلعب مع كلبها المدلل، وأثناء سيرها سمعت صوتا غريبا آت من أعلى البرج فتبعته حتى وصلت إلى غرفة امرأة عجوز تحمل آلة غريبة.
سالت الأميرة عن تلك الآلة كحب استطلاع، فأجابتها العجوز إنها "آلة غزل وإذا أردت أن تغزلي مثلي فتعالي وجربي"، ودفع الفضول الأميرة إلى الغزل، ولكنها وخزت أصبعها وسقطت على الأرض، وكانت العجوز هي الجنية الشريرة.
عندما شاهد الملك ابنته ممدة على الأرض دون حراك حزن حزنا عميقا وخشي موتها ولكن الجنية الطيبة طمأنته وقالت له "لا تحزن أيها الملك إن الأميرة لم تمت، بل ستنام لمدة مائة عام وسأجعلكم تنامون معها في المكان ذاته حتى لا تخاف الأميرة عندما تستيقظ، فقامت الجنية الطيبة بتحريك عصاها السحرية فنام جميع من في القصر نوما طويلا".
أصبحت الحياة في القصر موحشة، وانتشرت إشاعات وأقاويل بين الناس تفيد بوجود تنين متوحش داخل القصر الصامت.
بعد مرور مائة عام، كان أمير يتجول في المدينة وشاهد رجلا عجوزا فسأله عن أخبار القصر والإشاعات التي سمعها من الناس فأجابه العجوز"منذ 50 عاما أخبرني والدي أنه سمع من جده أن هناك أميرة نائمة في القصر"، فاندهش الأمير بشدة وتوجه إلى القصر ليرى بنفسه ما سمعه من العجوز.
وأثناء دخوله وجد صعوبة كبيرة في شق طريقه فالنباتات كانت عائقا، فكلما قطع غصنا ازداد نموه بشكل عجيب فصاح "لم أر أو اسمع من قبل بنبات كهذا، وفجأة ظهرت جنية شابة طيبة وأعطته سيفا استطاع بفضله قطع الأغصان، لكنه فوجئ بوجود تنين، فاستطاع قتله بسيفه، قبل أن يتحول إلى جنية شريرة.
وعندما دخل الأمير القصر وجد جميع من في القصر نياما، وعندما وصل إلى الغرفة الخاصة بالأميرة وجدها في غاية الجمال فقبلها واستيقظت مع كل من في القصر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.