بنكيران : نحن أمام مشهد سوريالي ولن نبقى صامتين    جلالة الملك يجري بأكرا مباحثات على انفراد مع رئيس جمهورية غانا    جلالة الملك ورئيس جمهورية غانا يترأسان مراسم التوقيع على 25 اتفاقية للتعاون الثنائي    مجموعة «الشعبي» تقاضي عمدة الدارالبيضاء    اليابان تمنح المغرب هبة ثانية من السيارات النظيفة    المغرب في المعرض الدولي للسياحة برومانيا    فيديو .. الفتح يضمن تأهله للدور الأول لعصبة الأبطال الافريقية فيديو .. الفتح يضمن تأهله للدور الأول لعصبة الأبطال الافريقية    المغرب الفاسي يواجه هذا الفريق في الدور المقبل من كأس الكاف    الصين تؤجل سعادة ميسي    طقس يوم الاحد..اجواء غائمة وممطرة وتساقطات ثلجية بالمرتفعات طقس يوم الاحد..اجواء غائمة وممطرة وتساقطات ثلجية بالمرتفعات    انطلاق الدورة الثانية لبرنامج "مدرستي قيم وإبداع" بمدينة طنجة    تطوان.. توقيف مفتش شرطة متورط في قضايا ابتزاز واحتجاز    أحمد المعنوني يعود إلى السينما ب"جولي عايشة"    الفنون من داخل السجون    مراكش تنظم التظاهرة الأولى للحج    الجيش والسياسة… تعايش حذر !    متى سيرش صنبور جهتنا ، هوامشها المهمشة .. ؟؟    مسؤول فرنسي يتطاول على الجزائر بسبب التفاح    برنامج مباريات اليوم الأحد في البطولة الاحترافية + القنوات الناقلة    عبد اللطيف اللعبي يحتفل بطبع الأعداد الكاملة لمجلة "أنفاس"    "قفطان طنجة" .. استغلال لاسم "تامر حسني" و" اهانة للصحافة"    Oneplus 3T الصيني.. هل يكتسح سوق الهواتف الجوالة؟ – فيديو    فرنسا تتهم روسيا بشن هجوم إلكتروني قبل الرئاسيات    المؤبد ل21 من قيادات الإخوان بمصر    خبير تحكيمي: تكليف كلاتينبرغ سيعود بالضرر على الدوري السعودي    النصر يغلق شكوى " ويلا " و ينتظر إشعار الفيفا    فتح الله ولعلو يرصد الواهن والمتين في علاقة المغرب بالصين    صورة شقيق زعيم كوريا الشمالية يحتضر إثر تسميمه    رشق موكب ترامب ب"شيء مجهول"    برشلونة يُسارع الزمن لاستعادة مهاجمه في نهائي الكأس    التوحيد والإصلاح كاعية على إعفاء عدد من الموظفين بسبب انتمائهم للجماعة    ميريكاني مشا يصيفط رسالة لقاتل باش يوريه كيفاش يقتلو مراتو وبنتو صدق مصيفطها لمديره!    مصري كب ليصانص على مو وحرقها حقاش مابغاتش دور معاه!    جوفين وتسونغا يبحثان عن اللقب الأول في 2017    إطلاق التطبيق المحمول "ماروت" لتحسين سلامة المسافرين    رونالدو يخوض التمثيل مع انجلينا جولي لتجسيد معاناة عائلية سورية    المغرب يحقق تحسنا طفيفا في مؤشر "الحرية الاقتصاديّة" العالميّ    تظاهرة كبيرة في برشلونة تطالب باستقبال لاجئين في اسبانيا    نجمة "آراب أيدول" تبكي في ندوة صحفية سلمى رشيد: هذا ما غيره في الزواج    شرطة دبي تستدعي عارضة روسية خاطرت بحياتها – فيديو    اكتئاب الحمل يصيب الرجال أيضا .. وليس النساء فقط    وضع استراتيجية لتقليص عدد قتلى حرب الطرق بالنصف    قالت نتا فقير وهو يصفيها. مصري لاح مراتو من الكاطريام ايطاج بسباب كلمة    اكتشاف مادة مسرطنة داخل بسكويت الأطفال    فيديو: فلاحو الحسيمة يتفاءلون بموسم فلاحي جيد    جمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي الصحة بتيزنيت تخصصوا استقبالا شعبيا وتكريما حافلا يليق بمتقاعديها    سلمى رشيد تتحدث عن حقيقة زواجها بهيثم مفتاح – فيديو    الاسلام الطبيعي و بؤر الخلاف    طريقة غريبة لمعالجة رائحة العرق تحت الإبطين!    دراسة: إنقاص الوزن يقلل مخاطر إصابة المرأة بسرطان الرحم    ندوة حول موضوع "عودة المغرب للاتحاد الإفريقي" بالقصر الكبير    فرنسا تكتشف مادةً مسرطنة داخل بسكويت الأطفال "نستله"    رغم الأمطار المهمة.. مزارعو الحبوب يتخوفون من الصدأ    ارتفاع حقينة سد محمد الخامس يبشر بموسم فلاحي جيد بإقليم الناظور    فوضى في استقبال تامر حسني بطنجة – فيديو    ابن تيمية وتهمة التكفير في المجتمعات الإسلامية..؟    لباس المرأة .. بين حدود الشرع وثقافة المجتمع    داعية مصري: الحج إلى سيناء واجب وجبل الطور أعظم من الكعبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسرح محمد الخامس يقدم باليه "الجمال النائم" لتشايكوفسكي بالرباط
في إطار أنشطة الأوركسترا السيمفونية الملكية المغربية
نشر في الصحراء المغربية يوم 22 - 01 - 2013

قدمت الأوركسترا السيمفونية الملكية المغربية، بقيادة الفنان الروسي البارز أوليغ ريشيتكين على مدى 4 أيام، بالمسرح الوطني محمد الخامس بالرباط، باليه "الجمال النائم" للموسيقار الروسي تشايكوفسكي، الذي يعد من رواد الموسيقى العالمية.
يندرج الحفل الفني، الذي حقق إقبالا جماهيريا كبيرا، في إطار البرنامج الثقافي لمسرح محمد الخامس، والأنشطة الفنية للأوركسترا السيمفونية الملكية التي تسعى، منذ تأسيسها سنة 1997، إلى ترسيخ الموسيقى الكلاسيكية في المغرب، وتعريف الجمهور بما يختزنه ريبيرتوار الموسيقى العالمية.
يتناول باليه "الجمال النائم"، الذي ألفه الموسيقار الروسي بيتر إليتش تشايكوفسكي، قصة أميرة جميلة أصابتها لعنة جنية شريرة، حكمت عليها بالنوم 100 عام، قبل أن تستيقظ على وقع قبلة من أمير وسيم.
يتكون هذا الباليه، الذي عرض للمرة الأولى على مسرح "مارنسكي" في سانت بطرسبرغ عام 1890، من مقدمة وثلاثة فصول، وهو أحسن مؤلف وضعه تشايكوفسكي في فن الباليه.
تدور قصة "الجمال النائم" حول ملك وملكة يعيشان في قصر فخم حياة سعيدة، وفي أحد الأيام تمنت الملكة أن ترزق بطفلة جميلة، وبعد سنوات تحققت أمنيتها، فأقام لها حفلة كبيرة دعا إليها سبع جنيات.
وعندما شاهدت الجنيات الطفلة تمنت كل واحدة منهن أمنية للأميرة الصغيرة فتمنت الجنية الأولى للأميرة، أن تكون أجمل فتاة في العالم أما الثانية أن تملك عقل ملاك، والثالثة أن تكون رشيقة والرابعة أن تكون راقصة والخامسة أن تغني بصوت جميل والسادسة أن تعزف على كل الآلات الموسيقية، وعندما بدأت الجنية السابعة تتمنى أمنية للأميرة الصغيرة دخلت جنية عجوز القاعة، وهي في حالة غضب شديد لأن الملك والملكة نسيا أن يدعواها إلى الحفلة، وتمنت موت الأميرة من جراء وخزة بأصبعها من آلة الغزل عندما يصل عمرها إلى السادسة عشر، ثم اختفت العجوز الشريرة بعد أن تركت الجميع يبكون ويتألمون.
وفي اللحظة نفسها دخلت جنية طيبة وخففت من روع الملك والملكة وقالت لهما "ابنتكما لن تموت، بل ستنام مدة طويلة..وأنا لا أملك قوة كافية لإبطال مفعول السحر، الذي صنعته الجنية الشريرة، فالأميرة فعلا ستخز أصبعها بآلة الغزل، ولكنها لن تموت بل ستبقى نائمة مدة طويلة حتى يوقظها أمير شاب".
أصدر الملك قرارا لكي يحمي ابنته من الأذى بتسليم جميع دواليب الغزل إلى القصر، فتم جمع كل المغازل فاحرقها الملك ولم يبق في المملكة أي آلة غزل، ولكن بعد مرور خمسة عشر عاما كبرت الأميرة أصبحت أجمل فتاة في المملكة، كما تمنت لها الجنية الطيبة وعندما جاء ميلادها السادس عشر ذهبت الأميرة لتلعب مع كلبها المدلل، وأثناء سيرها سمعت صوتا غريبا آت من أعلى البرج فتبعته حتى وصلت إلى غرفة امرأة عجوز تحمل آلة غريبة.
سالت الأميرة عن تلك الآلة كحب استطلاع، فأجابتها العجوز إنها "آلة غزل وإذا أردت أن تغزلي مثلي فتعالي وجربي"، ودفع الفضول الأميرة إلى الغزل، ولكنها وخزت أصبعها وسقطت على الأرض، وكانت العجوز هي الجنية الشريرة.
عندما شاهد الملك ابنته ممدة على الأرض دون حراك حزن حزنا عميقا وخشي موتها ولكن الجنية الطيبة طمأنته وقالت له "لا تحزن أيها الملك إن الأميرة لم تمت، بل ستنام لمدة مائة عام وسأجعلكم تنامون معها في المكان ذاته حتى لا تخاف الأميرة عندما تستيقظ، فقامت الجنية الطيبة بتحريك عصاها السحرية فنام جميع من في القصر نوما طويلا".
أصبحت الحياة في القصر موحشة، وانتشرت إشاعات وأقاويل بين الناس تفيد بوجود تنين متوحش داخل القصر الصامت.
بعد مرور مائة عام، كان أمير يتجول في المدينة وشاهد رجلا عجوزا فسأله عن أخبار القصر والإشاعات التي سمعها من الناس فأجابه العجوز"منذ 50 عاما أخبرني والدي أنه سمع من جده أن هناك أميرة نائمة في القصر"، فاندهش الأمير بشدة وتوجه إلى القصر ليرى بنفسه ما سمعه من العجوز.
وأثناء دخوله وجد صعوبة كبيرة في شق طريقه فالنباتات كانت عائقا، فكلما قطع غصنا ازداد نموه بشكل عجيب فصاح "لم أر أو اسمع من قبل بنبات كهذا، وفجأة ظهرت جنية شابة طيبة وأعطته سيفا استطاع بفضله قطع الأغصان، لكنه فوجئ بوجود تنين، فاستطاع قتله بسيفه، قبل أن يتحول إلى جنية شريرة.
وعندما دخل الأمير القصر وجد جميع من في القصر نياما، وعندما وصل إلى الغرفة الخاصة بالأميرة وجدها في غاية الجمال فقبلها واستيقظت مع كل من في القصر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.