عودة أصغر مقاتل مغربي في صفوف "داعش" لطنجة    القسام: قتلنا 6 جنود إسرائيليين وأطلقنا 99 صاروخًا الأربعاء    الأمين العام للاتحاد العام للصحفيين يؤكد في رسالة للأخ عبد الله البقالي: تصريحات المذيعة »أماني« هي ضد الشعب المصري قبل أن تكون ضد الشعب المغربي    اعتداء على فريق إسرائيلي في "النمسا" تعاطفا مع غزة    المدرب لويس انريكي لا يستبعد بقاء افلاي مع برشلونة    تواجد كساوي البوليس عند الوقاية المدنية. شكون فضح هاد الشي واش علاقتو بالارهاب؟ هذه رؤوس سقطت في الفضيحة    برشلونة أصبح الفريق الوحيد المنافس على خدمات كوادرادو    مزوار يستقبل القناصلة الجدد    صحيفة مدريدية تكشف عن فضيحة للاعب الجديد لبرشلونة!    داعش تمنع ظهور " بزولة " البقرة لأنها فتنة    لاعب برشلونة الجديد ماثيو يدخل التاريخ    لما تبتلى بقوم لا يفقهون الا لغة السلاح فاصبر على ما اصابك    إجراء أول عملية نقل أعضاء شخص ميِّت بالمغرب    محمد السادس يدشن المركز الاستشفائي الجامعي "محمد السادس" بوجدة    اختفاء بذلات للشرطة يجر قائدا بالوقاية المدنية للتحقيق    تيفيز هدد بالرحيل في حال قدوم مانشيني    فان غال مستاء من إدارة المانيو    خطير.. كلاب مسعورة تهاجم سكان البيضاء ما تزال تتجول بحرية ومعهد باستور يستقبل 15 ضحية    الحرب الهمجية على غزة : سقوط الأقنعة.. !    غزة تشعل فتيل التوتر بنكيران والعرايشي    السحور أساسى لفقدان الوزن فى رمضان    بنكيران يتصل بمدير التلفزيون ويحتج على طريقة تعاطيه مع أحداث غزة    المحكمة تدين الشاب الذي اتهم السلطات ب"اختطافه وتعذيبه" بثلاثة سنوات سجنا نافذا    فرقة محاربة المخدرات بالجديدة تسقط مجموعة جديدة من مروجي المخدرات    كاتب تركي يكشف عن استضافة تركيا لزعيم "داعش" وتمويله بمبالغ كبيرة    تارودانت: بعد حريق مهول بتاليوين مطالب بإحداث مصلحة للوقاية المدنية بالمدينة    إحداث وحدة صينية لتصنيع الهياكل وخطوط الأنابيب من الصلب بالمنطقة الحرة لطنجة    أكادير: رجال أعمال سوس ماسة درعة يحدثون مركزا جهويا لمناخ الأعمال    سائق يسرق طاكسي من خريبكة بعد أن سرق منه في الدارالبيضاء    إسرائيل تؤكد أن قطر أكبر ممول للإرهاب وتمول حماس لصناعة الصواريخ وبناء الأنفاق..    في الطريق إلى مكة    غزة تحت النار (36).. مجمع دار الشفاء وثلاجة الموتى في غزة بقلم // د. مصطفى يوسف اللداوي    عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم    جوهرة بوسجادة: الصوم يساعد الجسم على التخلص من الخلايا القديمة.. ويساهم في ارتفاع المناعة ضد الأمراض التعفنية وسرطان القولون    خبير فرنسي: المغرب استطاع بناء مشروع شمولي لتحقيق التنمية    ارتفاع انتاج الخضراوات بنسبة 6 بالمائة    الوقاية المدنية «تتبرأ» من التقصير في إنقاذ ضحايا فاجعة بوركون    موجة الغلاء تضرب من جديد في المغرب بسبب التهاب أسعار المحروقات    بيت الشعر في المغرب يدين مجازر غزة    "موسيقى الأمل...سلام الأمم" بالمهرجان الوطني لموسيقى الشباب    هاني شاكر يغني بالمغرب «نِعْمَ الملوك»    المغرب وجهة الجزائريين في غشت القادم    مشوار محمد البسطاوي.... إلى أين؟    عميد المسرح المغربي عبد القادر البدوي بقلب مفتوح .. يد الشر    النبي قبل النبوة .. هل كان اليهود ينتظرون مجيء النبي؟    إتحاف الخلان بأخبار طاغية نجدان .. من رسائل الطاغية    صحف برائحة الليمون !    ولي العهد وشقيقته يداومون على متابعة "الكوبل"    قصة مغربي يقضي رمضان وحيدا في جرينلاند    الملك محمد السادس يحل بمدينة وجدة    الأمن يستعمل العنف في حق الأطر المعطلة العليا بفاس، ونقل مجموعة من المصابين إلى المستشفى بيهم رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع سايس    جمعية الأخصاص للتنمية تكرم التلاميذ المتفوقين    لا تكذبي!    نواب مغاربة يدعون إلى متابعة إسرائيل أمام "الجنائية الدولية"    رئيس الاتحاد الإنجليزي يرفض إقامة مونديال قطر صيفا    وزارة التجهيز تقرر ربط أكادير بالقطار فائق السرعة    محمد عبيدة: يتوجب على الصائم خلال السحور الإكثار من النشويات والفواكه والإقلال من الوجبات الدسمة والبروتينات1/2    في اجتماع لجنة الفلاحة والقطاعات الإنتاجية .. الرماح : الميزان التجاري مع الدول المرتبطة معنا باتفاقيات التبادل الحر ليس في صالح المغرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مسرح محمد الخامس يقدم باليه "الجمال النائم" لتشايكوفسكي بالرباط
في إطار أنشطة الأوركسترا السيمفونية الملكية المغربية
نشر في الصحراء المغربية يوم 22 - 01 - 2013

قدمت الأوركسترا السيمفونية الملكية المغربية، بقيادة الفنان الروسي البارز أوليغ ريشيتكين على مدى 4 أيام، بالمسرح الوطني محمد الخامس بالرباط، باليه "الجمال النائم" للموسيقار الروسي تشايكوفسكي، الذي يعد من رواد الموسيقى العالمية.
يندرج الحفل الفني، الذي حقق إقبالا جماهيريا كبيرا، في إطار البرنامج الثقافي لمسرح محمد الخامس، والأنشطة الفنية للأوركسترا السيمفونية الملكية التي تسعى، منذ تأسيسها سنة 1997، إلى ترسيخ الموسيقى الكلاسيكية في المغرب، وتعريف الجمهور بما يختزنه ريبيرتوار الموسيقى العالمية.
يتناول باليه "الجمال النائم"، الذي ألفه الموسيقار الروسي بيتر إليتش تشايكوفسكي، قصة أميرة جميلة أصابتها لعنة جنية شريرة، حكمت عليها بالنوم 100 عام، قبل أن تستيقظ على وقع قبلة من أمير وسيم.
يتكون هذا الباليه، الذي عرض للمرة الأولى على مسرح "مارنسكي" في سانت بطرسبرغ عام 1890، من مقدمة وثلاثة فصول، وهو أحسن مؤلف وضعه تشايكوفسكي في فن الباليه.
تدور قصة "الجمال النائم" حول ملك وملكة يعيشان في قصر فخم حياة سعيدة، وفي أحد الأيام تمنت الملكة أن ترزق بطفلة جميلة، وبعد سنوات تحققت أمنيتها، فأقام لها حفلة كبيرة دعا إليها سبع جنيات.
وعندما شاهدت الجنيات الطفلة تمنت كل واحدة منهن أمنية للأميرة الصغيرة فتمنت الجنية الأولى للأميرة، أن تكون أجمل فتاة في العالم أما الثانية أن تملك عقل ملاك، والثالثة أن تكون رشيقة والرابعة أن تكون راقصة والخامسة أن تغني بصوت جميل والسادسة أن تعزف على كل الآلات الموسيقية، وعندما بدأت الجنية السابعة تتمنى أمنية للأميرة الصغيرة دخلت جنية عجوز القاعة، وهي في حالة غضب شديد لأن الملك والملكة نسيا أن يدعواها إلى الحفلة، وتمنت موت الأميرة من جراء وخزة بأصبعها من آلة الغزل عندما يصل عمرها إلى السادسة عشر، ثم اختفت العجوز الشريرة بعد أن تركت الجميع يبكون ويتألمون.
وفي اللحظة نفسها دخلت جنية طيبة وخففت من روع الملك والملكة وقالت لهما "ابنتكما لن تموت، بل ستنام مدة طويلة..وأنا لا أملك قوة كافية لإبطال مفعول السحر، الذي صنعته الجنية الشريرة، فالأميرة فعلا ستخز أصبعها بآلة الغزل، ولكنها لن تموت بل ستبقى نائمة مدة طويلة حتى يوقظها أمير شاب".
أصدر الملك قرارا لكي يحمي ابنته من الأذى بتسليم جميع دواليب الغزل إلى القصر، فتم جمع كل المغازل فاحرقها الملك ولم يبق في المملكة أي آلة غزل، ولكن بعد مرور خمسة عشر عاما كبرت الأميرة أصبحت أجمل فتاة في المملكة، كما تمنت لها الجنية الطيبة وعندما جاء ميلادها السادس عشر ذهبت الأميرة لتلعب مع كلبها المدلل، وأثناء سيرها سمعت صوتا غريبا آت من أعلى البرج فتبعته حتى وصلت إلى غرفة امرأة عجوز تحمل آلة غريبة.
سالت الأميرة عن تلك الآلة كحب استطلاع، فأجابتها العجوز إنها "آلة غزل وإذا أردت أن تغزلي مثلي فتعالي وجربي"، ودفع الفضول الأميرة إلى الغزل، ولكنها وخزت أصبعها وسقطت على الأرض، وكانت العجوز هي الجنية الشريرة.
عندما شاهد الملك ابنته ممدة على الأرض دون حراك حزن حزنا عميقا وخشي موتها ولكن الجنية الطيبة طمأنته وقالت له "لا تحزن أيها الملك إن الأميرة لم تمت، بل ستنام لمدة مائة عام وسأجعلكم تنامون معها في المكان ذاته حتى لا تخاف الأميرة عندما تستيقظ، فقامت الجنية الطيبة بتحريك عصاها السحرية فنام جميع من في القصر نوما طويلا".
أصبحت الحياة في القصر موحشة، وانتشرت إشاعات وأقاويل بين الناس تفيد بوجود تنين متوحش داخل القصر الصامت.
بعد مرور مائة عام، كان أمير يتجول في المدينة وشاهد رجلا عجوزا فسأله عن أخبار القصر والإشاعات التي سمعها من الناس فأجابه العجوز"منذ 50 عاما أخبرني والدي أنه سمع من جده أن هناك أميرة نائمة في القصر"، فاندهش الأمير بشدة وتوجه إلى القصر ليرى بنفسه ما سمعه من العجوز.
وأثناء دخوله وجد صعوبة كبيرة في شق طريقه فالنباتات كانت عائقا، فكلما قطع غصنا ازداد نموه بشكل عجيب فصاح "لم أر أو اسمع من قبل بنبات كهذا، وفجأة ظهرت جنية شابة طيبة وأعطته سيفا استطاع بفضله قطع الأغصان، لكنه فوجئ بوجود تنين، فاستطاع قتله بسيفه، قبل أن يتحول إلى جنية شريرة.
وعندما دخل الأمير القصر وجد جميع من في القصر نياما، وعندما وصل إلى الغرفة الخاصة بالأميرة وجدها في غاية الجمال فقبلها واستيقظت مع كل من في القصر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.