متابعة مقتحمي القنصلية الإسبانية سابقا بسيدي إفني بتهمة العصيان المدني وإهانة السلطات العمومية    لاعب إيطالي ذو أصول مغربية بالرجاء    خطوة واحدة تفصل بوجبا عن مانشستر يونايتد    بلاغ: حريق عكاشة نفذه نزلاء حاولوا الوصول إلى الأسلحة معلنين التمرد    شركة "صوماكا" المصنعة ل "داسيا" تحتفي بإنتاج سيارتها ال 500 ألف بالمغرب    4000 درهم للاعبي الأهلي بعد الفوز على الوداد …    تفاصيل اتفاقية بين مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل وشركة للطيران‎    أكادير.. توقيف أربعة أشخاص ينشطون في إطار شبكة إجرامية    غضب المهنيين السياحيين بأكَادير من حصيلة التعديلات في القانون الأساسي للمجلس الجهوي للسياحة    ارتفاع كميات منتجات الصيد الساحلي والتقليدي في الفصل الأول من السنة    المغرب يدعو بجنيف إلى انضمام السودان للمنظمة العالمية للتجارة    كواليس المباراة    الرجاء ينهزم وديا أمام شباب خنيفرة    عدد الروس المستبعدين من الأولمبياد يرتفع إلى 108    صحف أوروبية تتناول بداية حكيمي مع الريال    أردوغان يبدأ بتشكيل جيش تركيا الجديد    رسميا.."هيلاري" أول امرأة تترشح لانتخابات الرئاسة الأمريكية    الشرطة تضع حدا لنشاط معمل لصنع مسكر «ماء الحياة» بالعيون    تزنيت تتزين بحليها وترقص على أنغام "تيميزار" الساحرة + فيديو    في حفل تسليم جائزة محمد زفزاف للرواية في دورتها السادسة حسونة المصباحي: المغرب حاضر في كتاباتي دائما، ومحمد زفزاف كان ملاذي كلما اختنقت في بلدي تونس    دار المغرب في مونتريال تطلق أيام المغرب الثقافية و الفنية..    إننا ضد «التشرميل» كان بالسيوف أو بغيرها..    النضال ضدّ عنف الأديان -2 - أوراق اللاعنف الرابحة    باريس تؤيد تعليق التمويل الخارجي لبناء المساجد في فرنسا    إنزال أمني كثيف وإطلاق نار حي لإنهاء تمرد سجن "عكاشة" بعد حريق ومحاولة فرار    توقع استمرار الأجواء الحارة مع تشكل سحب غير مستقر ببعض مناطق المملكة    صندوق المقاصة يدعم "غاز بوطان" ب 9 مليار درهم والسكر ب 3 مليار درهم في 2015    إمبراطور اليابان يعتزم التنازل قريبا عن العرش    منوعات    داعش ينشر فيديو لأحد ذابحي القسّ الفرنسي    العلم يقول أن هذا هو أجمل وجه في العالم    سكارليت جوهانسون تستعد لعودة قوية بGhost in the Shell وRock That Body    "غوغل" تحذف اسم فلسطين من خرائطها    هدا هو موعد سفر بعثة الوداد للمشاركة في دوري تبوك الدولي    العلماء يعثرون على فيروس جديد للإيدز    علماء: احتواء «زيكا» ممكن طبيعياً    تعديل جينات الإنسان لأجل مكافحة السرطان    اليوم الثاني من مهرجان صيف الاوداية بالرباط أصوات نسوية وإيقاعات ساحرة تبهر جمهور المهرجان    الطالبي العلمي يمثل الملك في حفل تنصيب الرئيس البيروفي الجديد    مندوبية السجون تكشف تفاصيل ليلة سوداء عقب "تمرد عكاشة"    "تمرّد عكاشة" .. إخلاء "مركز الإصلاح والتهذيب" من السجناء    جولة في صحف أوروبا الشرقية الصادرة اليوم    حاتم إيدار يلهب منصة الهديم ويختتم إلى جانب رأفت فعاليات مهرجان وليلي    دجاج فرانسيسكو    "إيكو" يُتوّجُ عروض اليوم الثاني من مهرجان الشرق للضحك    مضامين أبرز الصحف العربية الصادرة اليوم    وفاة بوعلام بسايح مستشار وممثل الرئيس الجزائري    رأي.. من أجل منهج ناجح وحكيم للعمل الجمعوي داخل الناظور    المبادرة الوطنية للتنمية البشرية..منتوج مغربي للرقي بالعنصر البشري    لهواة التصوير..خيارات تساعدك على التقاط صور بانورامية جيدة    جامعة شعيب الدّكالي وأزمة التواصل الجماهري    ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***    بعد عاملات النظافة.. 3000 من شباب البيجيدي يكرمون الطباخات    أفخم سيارة في العالم المصنوعة من الذهب الخالص تتجول في شوارع طنجة / صور    هذه نصائح لتجنب التسمم الغذائي الناتج عن تناول الشواء    جهة الرباط سلا القنيطرة توقع اتفاقية تعاون مع وزارة التعليم العالي وجامعات الجهة    اضحك مع رسول الله صلى الله عليه وسلم    "بوكيمون" تحول الكعبة المشرفة لساحة قتال وتجميع نقاط    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسرح محمد الخامس يقدم باليه "الجمال النائم" لتشايكوفسكي بالرباط
في إطار أنشطة الأوركسترا السيمفونية الملكية المغربية
نشر في الصحراء المغربية يوم 22 - 01 - 2013

قدمت الأوركسترا السيمفونية الملكية المغربية، بقيادة الفنان الروسي البارز أوليغ ريشيتكين على مدى 4 أيام، بالمسرح الوطني محمد الخامس بالرباط، باليه "الجمال النائم" للموسيقار الروسي تشايكوفسكي، الذي يعد من رواد الموسيقى العالمية.
يندرج الحفل الفني، الذي حقق إقبالا جماهيريا كبيرا، في إطار البرنامج الثقافي لمسرح محمد الخامس، والأنشطة الفنية للأوركسترا السيمفونية الملكية التي تسعى، منذ تأسيسها سنة 1997، إلى ترسيخ الموسيقى الكلاسيكية في المغرب، وتعريف الجمهور بما يختزنه ريبيرتوار الموسيقى العالمية.
يتناول باليه "الجمال النائم"، الذي ألفه الموسيقار الروسي بيتر إليتش تشايكوفسكي، قصة أميرة جميلة أصابتها لعنة جنية شريرة، حكمت عليها بالنوم 100 عام، قبل أن تستيقظ على وقع قبلة من أمير وسيم.
يتكون هذا الباليه، الذي عرض للمرة الأولى على مسرح "مارنسكي" في سانت بطرسبرغ عام 1890، من مقدمة وثلاثة فصول، وهو أحسن مؤلف وضعه تشايكوفسكي في فن الباليه.
تدور قصة "الجمال النائم" حول ملك وملكة يعيشان في قصر فخم حياة سعيدة، وفي أحد الأيام تمنت الملكة أن ترزق بطفلة جميلة، وبعد سنوات تحققت أمنيتها، فأقام لها حفلة كبيرة دعا إليها سبع جنيات.
وعندما شاهدت الجنيات الطفلة تمنت كل واحدة منهن أمنية للأميرة الصغيرة فتمنت الجنية الأولى للأميرة، أن تكون أجمل فتاة في العالم أما الثانية أن تملك عقل ملاك، والثالثة أن تكون رشيقة والرابعة أن تكون راقصة والخامسة أن تغني بصوت جميل والسادسة أن تعزف على كل الآلات الموسيقية، وعندما بدأت الجنية السابعة تتمنى أمنية للأميرة الصغيرة دخلت جنية عجوز القاعة، وهي في حالة غضب شديد لأن الملك والملكة نسيا أن يدعواها إلى الحفلة، وتمنت موت الأميرة من جراء وخزة بأصبعها من آلة الغزل عندما يصل عمرها إلى السادسة عشر، ثم اختفت العجوز الشريرة بعد أن تركت الجميع يبكون ويتألمون.
وفي اللحظة نفسها دخلت جنية طيبة وخففت من روع الملك والملكة وقالت لهما "ابنتكما لن تموت، بل ستنام مدة طويلة..وأنا لا أملك قوة كافية لإبطال مفعول السحر، الذي صنعته الجنية الشريرة، فالأميرة فعلا ستخز أصبعها بآلة الغزل، ولكنها لن تموت بل ستبقى نائمة مدة طويلة حتى يوقظها أمير شاب".
أصدر الملك قرارا لكي يحمي ابنته من الأذى بتسليم جميع دواليب الغزل إلى القصر، فتم جمع كل المغازل فاحرقها الملك ولم يبق في المملكة أي آلة غزل، ولكن بعد مرور خمسة عشر عاما كبرت الأميرة أصبحت أجمل فتاة في المملكة، كما تمنت لها الجنية الطيبة وعندما جاء ميلادها السادس عشر ذهبت الأميرة لتلعب مع كلبها المدلل، وأثناء سيرها سمعت صوتا غريبا آت من أعلى البرج فتبعته حتى وصلت إلى غرفة امرأة عجوز تحمل آلة غريبة.
سالت الأميرة عن تلك الآلة كحب استطلاع، فأجابتها العجوز إنها "آلة غزل وإذا أردت أن تغزلي مثلي فتعالي وجربي"، ودفع الفضول الأميرة إلى الغزل، ولكنها وخزت أصبعها وسقطت على الأرض، وكانت العجوز هي الجنية الشريرة.
عندما شاهد الملك ابنته ممدة على الأرض دون حراك حزن حزنا عميقا وخشي موتها ولكن الجنية الطيبة طمأنته وقالت له "لا تحزن أيها الملك إن الأميرة لم تمت، بل ستنام لمدة مائة عام وسأجعلكم تنامون معها في المكان ذاته حتى لا تخاف الأميرة عندما تستيقظ، فقامت الجنية الطيبة بتحريك عصاها السحرية فنام جميع من في القصر نوما طويلا".
أصبحت الحياة في القصر موحشة، وانتشرت إشاعات وأقاويل بين الناس تفيد بوجود تنين متوحش داخل القصر الصامت.
بعد مرور مائة عام، كان أمير يتجول في المدينة وشاهد رجلا عجوزا فسأله عن أخبار القصر والإشاعات التي سمعها من الناس فأجابه العجوز"منذ 50 عاما أخبرني والدي أنه سمع من جده أن هناك أميرة نائمة في القصر"، فاندهش الأمير بشدة وتوجه إلى القصر ليرى بنفسه ما سمعه من العجوز.
وأثناء دخوله وجد صعوبة كبيرة في شق طريقه فالنباتات كانت عائقا، فكلما قطع غصنا ازداد نموه بشكل عجيب فصاح "لم أر أو اسمع من قبل بنبات كهذا، وفجأة ظهرت جنية شابة طيبة وأعطته سيفا استطاع بفضله قطع الأغصان، لكنه فوجئ بوجود تنين، فاستطاع قتله بسيفه، قبل أن يتحول إلى جنية شريرة.
وعندما دخل الأمير القصر وجد جميع من في القصر نياما، وعندما وصل إلى الغرفة الخاصة بالأميرة وجدها في غاية الجمال فقبلها واستيقظت مع كل من في القصر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.