الجولة الملكية بإفريقيا تعكس التزام المغرب بالتعاون جنوب-جنوب    العدل والإحسان تنتفض لتحرير "بيت الأسير" من التشميع    قيادي في ال PPS:منع فيلم "الزين اللي فيك" خطأ ومس بمبدأ الحرية    تحذيرات من ارتهان الفوسفاط المغربي لسلطة قروض البنك الدولي    هذا ما قاله أنشيلوتي بعد إقالته من تدريب الريال    بلاتر كذاب …هكذا قالها بلاتيني    عاجل.. رئيس شباب خنيفرة يتهم الرجاء والدفاع الجديدي بإسقاط فريقه    اتحاد طنجة يخذل الرجاء قبل لقاء النجم الرياضي الساحلي    الكوكب يمثل المغرب في كأس «الكاف»    المجلس الأعلى للتكوين يدعو إلى إقرار نظام جديد للامتحانات    | فلاشات اقتصادية    | ندوة إقليمية حول تحديات السياسة النقدية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا    لقاء حول الصحة النفسية في المنظومة الصحية المغربية بوجدة    قرية مغربية تستحم من فضلاتها.. وأسرة تعتمد عليها عوض غاز «البوتان»    الوداد يتسلم درع البطل وسط أجواء احتفالية وحضور قياسي لأنصاره    | الشبيبة الاتحادية تدين الهجوم على الفيلم الأخير لعيوش    ايت اعتاب: ثانوية مولاي عيسى بن ادريس الاعدادية تنظم حفل التميز و نهاية دوري كرة القدم    وزارة الاتصال المغربية تمنع عرض الفيلم المثير للجدل "الزين اللي فيك"    إمنعوا الفقر والدعارة والظلم عوض أن تمنعوا فيلما سينمائيا أيها المرتعدون    مانشستر يونايتد يقترب من ضم مدافع فالنسيا    | النظام السوري قد يجد نفسه أمام تقسيم مناطقي بحكم الأمر الواقع    500 قتيل في الهند بسبب ارتفاع موجة الحر الشديد    بنعبدالله: تشجيع السكن المعد للكراء في انتظار مقاربة لإشكالية الفئات منعدمة الدخل    شيشاوة : شاب يقتل والده و يذبح ديكين بالقرب من جثته    | انطلاق أسبوع المغرب في لشبونة    وفاة مذيع قناة الجزيرة منقذ العلي    | الفيلم الفرنسي «ديبان» يفوز بجائزة السعفة الذهبية في مهرجان كان    | استمرار مهرجان الموسيقى الروحية العريقة على إيقاع الاحتجاجات والإلغاءات    فاطمة الزهراء الحر ملكة جمال المغرب 2015    المغرب يرفع من درجة التأهب على الحدود مع الجزائر    | صحافيون اشتكوا من سوء التنظيم والمعاملة    | حادثتا سير مميتتان بكل من برشيد وسطات    | كينيا يأتمن ابنه حسام على هجهوجه    وفاة مذيع النشرات الرياضية بقناة الجزيرة منقذ العلي    بطل الأمة… وحكاية "العدوان"    صاحب الجلالة يهنئ العاهل الأردني بمناسبة عيد استقلال بلاده    برلمانيات أمريكا الوسطى والكاريبي يسلطن الضوء على معاناة النساء المحتجزات بتندوف    مقتل عشرات رجال الشرطة في هجوم لحركة الشباب بكينيا    عائشة الشنا تفوز بجائزة البنك الدولي لأفضل رائد في مجال المساءلة الاجتماعية بمنطقة (مينا)    تعرّض مرشحة برلمانية لحزب تركي معارض لإطلاق نار    | أطراف صناعية تتحرك بأوامر من المخ تفتح أملا جديدا    طالبة تركية تبتكر ملابس أطفال يتغير لونها حسب حرارة الجسم    ثاباتيرو: المغرب عرف كيف يكرس قيم السلم والتسامح والحوار    مضامين أبرز الصحف العربية الصادرة اليوم    للرجال فقط....أطعمة تعزز الخصوبة و تزيد من فرص الإنجاب    مقارنة بين كاميرات الهواتف iPhone 6 و Galaxy S6 و LG G4    زيت أركان المغربية.. لطالبي الجمال وما لذ وطاب    اكتشاف علاقة بين طول الشخص ودخله المالي    توقيع كتاب "هنا إذاعة طنجة" للكاتب والصحفي "سعيد نعام"    هل ينهي الإعدام أسطورة الإخوان المسلمين ؟    العمل وفق ورديات غير منتظمة يؤدي لمخاطر صحية    ارتفاع تدفقات الاستثمارات الأجنبية المباشرة ب 12,2 في المئة عند متم أبريل الماضي    المغرب يشارك في المعرض الدولي لمستحضرات التجميل ما بين 26 و28 ماي بدبي    رأي صريح جدا في فيلم عيوش: لي كذلك حق في هذا الوطن…!    الممثل المغربي هشام بهلول "لم أطرد من منصة تتويج الوداد "    الإنسان والزمان    مستجدات مشروع القانون الجنائي المتعلقة بالأسرة (3)    الزين اللي فيك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مسرح محمد الخامس يقدم باليه "الجمال النائم" لتشايكوفسكي بالرباط
في إطار أنشطة الأوركسترا السيمفونية الملكية المغربية
نشر في الصحراء المغربية يوم 22 - 01 - 2013

قدمت الأوركسترا السيمفونية الملكية المغربية، بقيادة الفنان الروسي البارز أوليغ ريشيتكين على مدى 4 أيام، بالمسرح الوطني محمد الخامس بالرباط، باليه "الجمال النائم" للموسيقار الروسي تشايكوفسكي، الذي يعد من رواد الموسيقى العالمية.
يندرج الحفل الفني، الذي حقق إقبالا جماهيريا كبيرا، في إطار البرنامج الثقافي لمسرح محمد الخامس، والأنشطة الفنية للأوركسترا السيمفونية الملكية التي تسعى، منذ تأسيسها سنة 1997، إلى ترسيخ الموسيقى الكلاسيكية في المغرب، وتعريف الجمهور بما يختزنه ريبيرتوار الموسيقى العالمية.
يتناول باليه "الجمال النائم"، الذي ألفه الموسيقار الروسي بيتر إليتش تشايكوفسكي، قصة أميرة جميلة أصابتها لعنة جنية شريرة، حكمت عليها بالنوم 100 عام، قبل أن تستيقظ على وقع قبلة من أمير وسيم.
يتكون هذا الباليه، الذي عرض للمرة الأولى على مسرح "مارنسكي" في سانت بطرسبرغ عام 1890، من مقدمة وثلاثة فصول، وهو أحسن مؤلف وضعه تشايكوفسكي في فن الباليه.
تدور قصة "الجمال النائم" حول ملك وملكة يعيشان في قصر فخم حياة سعيدة، وفي أحد الأيام تمنت الملكة أن ترزق بطفلة جميلة، وبعد سنوات تحققت أمنيتها، فأقام لها حفلة كبيرة دعا إليها سبع جنيات.
وعندما شاهدت الجنيات الطفلة تمنت كل واحدة منهن أمنية للأميرة الصغيرة فتمنت الجنية الأولى للأميرة، أن تكون أجمل فتاة في العالم أما الثانية أن تملك عقل ملاك، والثالثة أن تكون رشيقة والرابعة أن تكون راقصة والخامسة أن تغني بصوت جميل والسادسة أن تعزف على كل الآلات الموسيقية، وعندما بدأت الجنية السابعة تتمنى أمنية للأميرة الصغيرة دخلت جنية عجوز القاعة، وهي في حالة غضب شديد لأن الملك والملكة نسيا أن يدعواها إلى الحفلة، وتمنت موت الأميرة من جراء وخزة بأصبعها من آلة الغزل عندما يصل عمرها إلى السادسة عشر، ثم اختفت العجوز الشريرة بعد أن تركت الجميع يبكون ويتألمون.
وفي اللحظة نفسها دخلت جنية طيبة وخففت من روع الملك والملكة وقالت لهما "ابنتكما لن تموت، بل ستنام مدة طويلة..وأنا لا أملك قوة كافية لإبطال مفعول السحر، الذي صنعته الجنية الشريرة، فالأميرة فعلا ستخز أصبعها بآلة الغزل، ولكنها لن تموت بل ستبقى نائمة مدة طويلة حتى يوقظها أمير شاب".
أصدر الملك قرارا لكي يحمي ابنته من الأذى بتسليم جميع دواليب الغزل إلى القصر، فتم جمع كل المغازل فاحرقها الملك ولم يبق في المملكة أي آلة غزل، ولكن بعد مرور خمسة عشر عاما كبرت الأميرة أصبحت أجمل فتاة في المملكة، كما تمنت لها الجنية الطيبة وعندما جاء ميلادها السادس عشر ذهبت الأميرة لتلعب مع كلبها المدلل، وأثناء سيرها سمعت صوتا غريبا آت من أعلى البرج فتبعته حتى وصلت إلى غرفة امرأة عجوز تحمل آلة غريبة.
سالت الأميرة عن تلك الآلة كحب استطلاع، فأجابتها العجوز إنها "آلة غزل وإذا أردت أن تغزلي مثلي فتعالي وجربي"، ودفع الفضول الأميرة إلى الغزل، ولكنها وخزت أصبعها وسقطت على الأرض، وكانت العجوز هي الجنية الشريرة.
عندما شاهد الملك ابنته ممدة على الأرض دون حراك حزن حزنا عميقا وخشي موتها ولكن الجنية الطيبة طمأنته وقالت له "لا تحزن أيها الملك إن الأميرة لم تمت، بل ستنام لمدة مائة عام وسأجعلكم تنامون معها في المكان ذاته حتى لا تخاف الأميرة عندما تستيقظ، فقامت الجنية الطيبة بتحريك عصاها السحرية فنام جميع من في القصر نوما طويلا".
أصبحت الحياة في القصر موحشة، وانتشرت إشاعات وأقاويل بين الناس تفيد بوجود تنين متوحش داخل القصر الصامت.
بعد مرور مائة عام، كان أمير يتجول في المدينة وشاهد رجلا عجوزا فسأله عن أخبار القصر والإشاعات التي سمعها من الناس فأجابه العجوز"منذ 50 عاما أخبرني والدي أنه سمع من جده أن هناك أميرة نائمة في القصر"، فاندهش الأمير بشدة وتوجه إلى القصر ليرى بنفسه ما سمعه من العجوز.
وأثناء دخوله وجد صعوبة كبيرة في شق طريقه فالنباتات كانت عائقا، فكلما قطع غصنا ازداد نموه بشكل عجيب فصاح "لم أر أو اسمع من قبل بنبات كهذا، وفجأة ظهرت جنية شابة طيبة وأعطته سيفا استطاع بفضله قطع الأغصان، لكنه فوجئ بوجود تنين، فاستطاع قتله بسيفه، قبل أن يتحول إلى جنية شريرة.
وعندما دخل الأمير القصر وجد جميع من في القصر نياما، وعندما وصل إلى الغرفة الخاصة بالأميرة وجدها في غاية الجمال فقبلها واستيقظت مع كل من في القصر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.