حصيلة ضحايا الفيضانات بالمغرب ترتفع إلى 32 قتيلاً    بودريقة يجتمع بمكونات الرجاء قبل الديربي أمام الوداد    البيجيدي بجهة الحسيمة يُثمن "مسار الإصلاح"    ساعف: هكذا نجح الحسن الثاني في تحقيق الاندماج الوطني    انتبه.. تناول الحلوى بكثرة قد يفقدك الذاكرة    كارثة فيضانات الجنوب، هل ستعجل برحيل الحكومة؟    شحاتة يعزو انفصاله عن فارس دكالة إلى الأزمة المالية.. المسؤولون ينتدبون محاميا فرنسيا للدفاع ضده    رافينيا: يؤكد جاهزيته لموقعة أبويل بدوري الأبطال    لاعبي ليفربول في حاجة للراحة    إطار مغربي مرشح لمساعدة "مانشيني" في تدريب إنتر ميلان    الداخلة: فقدان بحار ونجاة آخرين في حادث غرق قارب صيد تقليدي    مغاربة يطالبون بحداد وطني وأداء صلاة الجنازة ترحما على ضحايا الفيضانات    المنتدى العالمي لحقوق الإنسان بمراكش : خطوة كبيرة بعقلية صغيرة    عرقلة تفعيل اتفاقية شراكة بكلية الحقوق بسلا    فيديو: نعوش من الأغصان وشاحنات الأزبال لنقل جثامين ضحايا "تيمولاي"    الصور المهينة لضحايا فيضانات تؤجج غضب فايسبوكيين    انهيار منازل بأيت امديس جراء الامطار الأخيرة‎    قراءة في الصحف الصادرة يوم الثلاثاء 25 نونبر 2014    بنكيران يترأس حفل عشاء أقامه جلالة الملك على شرف الوزير الأول لكوريا الجنوبية    اشتوكة: 6 مواطنين يطالبون حصّاد بمَا وهبَهم المَلك        خمسة أرقام قياسية أخرى يسعى ميسي لتحطيمها    صحف الثلاثاء:وفاة شاب أحرق نفسه احتجاجا على انفصال والديه،وارتفاع وتيرة تهريب الأموال في الشهور الأخيرة من سنة 2014    فتوى جنسية جديدة لمفتي مصر تخلق الجدل    شيات: المغرب يدعم الانتقال الديمقراطي في تونس والجزائر تتوجس منه    أجويرو ويوفيتيتش حاضران أمام البايرن    قيم الدفاع عن الأرض وراء نجاح الأمازيغ في الانتصار في معركة لهري    استقالة وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل    تقرير حقوقي جديد محرج للمغرب    مصر تعتقل قيادات سلفية قبل تظاهرات مرتقبة الجمعة المقبل    مهاجرون: منتخبون يرشقوننا بالحجارة للاستحواذ على مشاريعنا    اعتقال ثلاثة أشخاص آخرين في ملف الشريط التحريضي    أسينسيو يعترف بقرب توقيعه لريال مدريد    ‎تتويج الكاتبة المغربية بهاء طرابلسي بجائزة "إيفوار" 2014    المغرب يقتني أسلحته من أربع دول كبرى    هذه معدل التساقطات و نسبة ملء السدود بجهة سوس ماسة درعة    اقتطاعات جديدة من رواتب مستخدمي القطاع الخاص    بريطانيا متخوفة من هجمات إرهابية محتملة    أرباب المصانع في المغرب "متفائلون" بشأن تطور الإنتاج والمبيعات خلال الأشهر الثلاثة المقبلة    هواوي المغرب تطلق هاتفها الذكي الجديد "هواوي آسيند بي 7"    ارتسامات حول اليوم العالمي للفلسفة 20 نونبر 2014    أسعار تفضيلية لأطر المقاولات البرازيلية على متن الخطوط الملكية المغربية    أسطول الخطوط الملكية المغربية يتعزز بطائرة جديدة من نوع "إمبراير" 190    النسخة الرابعة من المعرض الجهوي للكتاب بطنجة من 26 الى 30 نونبر    تقنية 3G بمدن الدار البيضاء والرباط تضاهي عواصم أوروبية    ميكروتروطوار .. الصيدلية والصيادلة بعيون مواطنين    أحمد راتب في المغرب    مليار شخص في العالم بدون مراحيض    عبيدات الرما تصور''المغرب بلادي'' بالعاصمة الرومانية بوخاريست    شعب الجبارين    لهذا السبب أصبحت جينيفر أنيستون تأكل أكثر    أول حملة وطنية لصحة الفم والأسنان    تناول 3 قطع من الخبز الأبيض يوميا يزيد خطر البدانة    محنة العقل المسلم بين سيادة الوحي وسيطرة الهوى    بلجيكي ذو أصول كاميرونية يعلن إسلامه بالزاوية الكركرية    بعد "السيلفي" حان وقت ال"هيلفي"!    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الإمام علي بفاس    لهؤلاء نقول ... «من حسن سلام المرء تركه مالا يعنيه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

حشرة تخرب أشجار «الكاليبتوس» وتهدد إنتاج العسل بالغرب
البعض اعتبرها حربا بيولوجية غير معلنة على الفلاحة بالمغرب
نشر في المساء يوم 22 - 06 - 2010

باتت الفلاحة بجهة الغرب الشراردة بني احسن مهددة أكثر من أي وقت مضى بشتى أنواع الديدان والحشرات، التي أضحت تستهدف بعض المزروعات والمنتوجات الفلاحية،
وتقضي عليها في ظرف وجيز، تاركة الفلاح في حيرة من أمره، عاجزا عن صد هذا العدوان المفاجئ، والذي قد يتكرر أكثر من مرة خلال السنة الواحدة، لكن بوسائل جديدة، لم يعهدها الفلاحون من قبل، مادام أنهم يجهلون عنها كل شيء.
خلال الأيام الماضية، وقفت «المساء» شاهدة على خطر من نوع آخر أحكم قبضته على أشجار «الكاليبتوس»، وداهم المئات من الهكتارات المغروسة بها بالعديد من مناطق الجهة، ومن المحتمل جدا أن يتعاظم هول هذه الكارثة، في القادم من الأسابيع، بفعل الانتشار السريع لحشرة تعرف باسم «البسيل» التي فتكت بأوراق هذه الأشجار، وحولت لونها من الأخضر إلى الأصفر، قبل أن تعمد إلى إسقاطها الواحدة تلو الأخرى. العديد من التصريحات التي استقتها الجريدة من عين المكان، على هامش اليوم التحسيسي الميداني الذي نظمته مؤسسة نالسيا للتنمية والبيئة حول هذه الآفة بجماعة للاميمونة إقليم القنيطرة، دقت ناقوس الخطر، وأعربت عن خوفها الشديد من أن يتطور الوضع إلى ما هو أخطر، خاصة، أن بداية الإرهاصات الأولى لكارثة أكبر بدت تلوح في الأفق، بعدما تأثر قطاع إنتاج العسل بشكل كبير، بفعل إبادة حشرة «بسيل» للأزهار، وهجومها على الأشجار التي تورقها، وإمكانية التأثير السلبي على قطاع إنتاج مادة الخشب، وعلى التنوع الإيكولوجي وسلامة المحيط البيئي.
ولم تستبعد العديد من المصادر، أن يكون وراء موجة الحشرات والديدان التي أصبحت تفترس مزروعات ومنتوجات بعينها، عملا مقصودا ومدبرا، فيما اعتبرها البعض الآخر حربا بيولوجية غير معلنة على القطاعين الغابوي والفلاحي بالمغرب.
وكشف الخبير الفلاحي، عبد الكريم النعمان، رئيس المؤسسة المذكورة، في تصريح ل«المساء»، أن «بسيل» تكتسي خطورة بالغة على الثروة النحلية بالبلاد، وبعض المواد الصيدلية، ومن المرجح جدا، حسبه، أن تنتقل، في حال عدم التصدي لمحاصرتها، إلى زراعات أخرى كالزيتون والخضراوات والأشجار المثمرة. وأشار النعمان إلى أن هذه الحشرة المتساوية الأجنحة، قد تحمل أمراضا فيروسية فتاكة، مؤكدا أن استعمال المبيدات الحشرية قد لا يجدي نفعا في القضاء عليها، نظرا لسماكة الغشاء القطني، المتكون من مادة شمعية، الذي يساهم في حماية البويضات واليرقات داخل هذا الغشاء، داعيا في الوقت نفسه، إلى اعتماد الوسائل البيولوجية من خلال التعرف على الحشرات النافعة المنتشرة في الغابة، واستيراد حشرات أخرى للقضاء على حشرة «بسيل»، فقط لا غير، على غرار التجربة الفرنسية لسنة 1977، حيث جيء بحشرة مفترسة من أستراليا، وحققت نجاحا في القضاء على هذه الآفة.
من جهته، كشف حسن الشيكر، ممثل المديرية الجهوية للمياه والغابات بالجهة الشمالية، أن لجنة مشتركة أنشئت لهذا الغرض، قامت بالتحريات الأولية، وتقفت آثار هذه الحشرة، واكتشفت أنها منتشرة بشكل كبير على صعيد الجهة.
وقال الشيكر إن «بسيل» عادت إلى الظهور بقوة خلال ارتفاع درجات الحرارة، بعد اختفائها لمدة في الأيام الممطرة، وهو ما دفعنا إلى مراسلة المندوبية السامية للمياه والغابات لاستدعاء جميع المختصين،
بالمقابل، أبرز سعيد بصري، عن المكتب الوطني للسلامة الصحية والغذائية، أن هذه الآفة تمت معاينة ظهورها ربيع السنة الماضية، وهمت منطقة الغرب إلى حدود مدينة القصر الكبير وسيدي بطاش، مشيرا إلى عدم وجود أية معطيات مضبوطة حولها، باستثناء أن الأشجار التي تفقد أوراقها بفعل الحشرة، تعيد إخراجها في وقت لاحق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.