باستثناء الغازوال..انخفاض أثمنة بعض المحروقات ابتداء من السبت    سفارة المغرب في واغادوغو تؤكد عدم إصابة أي مواطن مغربي في أعمال الشغب التي عرفتها البلاد    لهذه الأسباب ألغى المجلس الدستوري مقعد دائرة مولاي يعقوب    "واتساب" تكشف عن موعد إطلاق الاتصال الصوتي    وشهد شاهد من أهلها.. خبير أمريكي ينفي أي مصداقية لدى "هيومن رايتس ووتش" ويتهمها بخدمة أجندات سياسية    الحكومة تخصص مبلغ 350 درهما شهريا للأيتام    آل نهيان يشكر الملك محمد السادس على الدعم العسكري والاستخباراتي لمحاربة داعش    بادو الزاكي يتلقى خبرا حزينا بسبب هذا اللاعب    مدرب الوداد البيضاوي متخوف من عشب ملعب نهضة بركان    ماذا يحدث في نيابة وزارة التربية الوطنية بالفقيه بن صالح ؟؟ كأنها الارتجالية والسرعة في سد الخصاص    الوردي يستقل "طاكسي كورصا" من مطار المسيرة بأكادير    الحناء بالمغرب .. سواعد الرجال تكد من أجل عيون النساء    الوردي يعلن تعزيز أكادير بمستشفى جامعي سنة 2018    اقتراب آرسنال من الحصول على خدمات "سيدريك سواريز"    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة ب "مسجد طه" بمدينة الدار البيضاء    دروس إضراب 29 أكتوبر    مدرسة موسى بن نصير تعزي في وفاة الأستاذ محمد كسعاد    «الكاف» يُمدد حبل قلق المغاربة بشأن تأجيل «كان 2015»    المجلس البلدي بين الطيب يعقد دورته العادية لشهر أكتوبر وسط احتجاج المعطلي‎    أكلو: سرقة دراجة نارية من امام مسجد المصلى    تدشين مشاريع اجتماعية بالدار البيضاء.. تجسيد جديد للعناية الملكية الموصولة بالعنصر البشري    بيليغريني: توري يعاني من مشكل صغير    توقع 60 ألف زائر للمعرض الدولي للتمور    اتصالات المغرب تجرب بنجاح خدمة 4″ جي"    بوركينا فاسو: كومباوري يتخلى عن الحكم وقائد الجيش يتسلم الرئاسة    مورينيو يؤكد جاهزية كوستا لمباراة كوينز بارك    مصنع (رونو) طنجة سينتج 180 ألف وحدة سنة 2014    اسطول نقل كبير لجماهير وفاق اسطيف الجزائري    هل ينصت بنكيران إلى صوت المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي؟ * سن التقاعد في 63 سنة عبر 6 أشهر في السنة و10 سنوات لاحتساب الأجر والدولة تساهم بالثلثين والموظف بالثلث    الداخلية: الفرنسي والمغربي كانا يعملان على تحفيز الشباب المتشبع بالفكر المتطرف    سنتان سجنا لطالب مغربي خطط لتفجير جامعة أمريكية    إشاعة تتسبب في هجوم على مركز للدرك بولاد فرج بالحجارة    هذه أبرز مضامين بعض الصحف الأوروبية    "الأندلسيات الأطلسية" ينعش ذاكرة تعايش اليهود والمسلمين بالمغرب    القطب المالي للبيضاء أفضل مركز مالي في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا    مسابقة أسبوع النقاد الدولي لأول مرة بالقاهرة    عائلة شكرى بلعيد تقاضى قناة الجزيرة    كابيلو: كريستيانو رونالدو لا يمتلك مهارة ميسي    اسرائيل : الصلاة مسموحة لمن هم فوق الخمسين فقط في المسجد الاقصى    ... ومن كانت هجرته إلى ... فهجرته إلى ما هاجر إليه ...؟؟    المسرح الإنجليزي بطنجة ..أقدم معلمة فتحت أبوابها لعشاق أب الفنون    البوكيلي: يجب تجاوز الإيديولوجيا في حوار الحضارات    الصحفي المغربي عادل الزبيري يحقق حلمه المؤجل ب"زمن العرفان"    خبراء مغاربة يقيمون تأثيرات الاتفاق الشامل للتبادل الحر مع الاتحاد الأوربي    فيلم وثائقي عن حياة أسية الوديع    المغرب يحتل المرتبة السابعة عالميا في انتاج التمور    ألوان موسيقية تراثية وشعبية مغربية وأفريقية تفتتح فقرات مهرجان أرفود في نسخته الخامسة    وزيرة صحة و تعاني السمنة المفرطة !!    البنك الدولي ينفق 500 مليون دولار لمكافحة إيبولا    لهذه الأسباب منعت إدارة "الفيسبوك" عبارة "أستغفر الله العظيم"    زعيمة الأمازيغ مليكة مزان تتهم عصيد بالعجز الجنسي و تفضح أسرار ما وقع بينهما بغرفة النوم !!    ناجون من إيبولا ينضمون لحملة مكافحة المرض القاتل    كوريا الشمالية تعدم 50 شخصا شاهدوا مسلسلات جارته الجنوبية    حقيقة تعرض الأرض لظلام تام لمدة 6 أيام    البطاطا الحلوة تقوي البصر وتعزز خصوبة النساء    وجهة نظر طريفة في البوكر و محنة "اليتيمين"..    منظمة النجاح المغربية لحقوق الإنسان تقيم حفلا فنيا لفائدة نزيلات السجن المحلي ببني ملال    القناة الثانية المغربية ترفض تصوير شهادات حول معاناة مرضى السيدا و يتهمونها بالتعتيم.‎    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

حشرة تخرب أشجار «الكاليبتوس» وتهدد إنتاج العسل بالغرب
البعض اعتبرها حربا بيولوجية غير معلنة على الفلاحة بالمغرب
نشر في المساء يوم 22 - 06 - 2010

باتت الفلاحة بجهة الغرب الشراردة بني احسن مهددة أكثر من أي وقت مضى بشتى أنواع الديدان والحشرات، التي أضحت تستهدف بعض المزروعات والمنتوجات الفلاحية،
وتقضي عليها في ظرف وجيز، تاركة الفلاح في حيرة من أمره، عاجزا عن صد هذا العدوان المفاجئ، والذي قد يتكرر أكثر من مرة خلال السنة الواحدة، لكن بوسائل جديدة، لم يعهدها الفلاحون من قبل، مادام أنهم يجهلون عنها كل شيء.
خلال الأيام الماضية، وقفت «المساء» شاهدة على خطر من نوع آخر أحكم قبضته على أشجار «الكاليبتوس»، وداهم المئات من الهكتارات المغروسة بها بالعديد من مناطق الجهة، ومن المحتمل جدا أن يتعاظم هول هذه الكارثة، في القادم من الأسابيع، بفعل الانتشار السريع لحشرة تعرف باسم «البسيل» التي فتكت بأوراق هذه الأشجار، وحولت لونها من الأخضر إلى الأصفر، قبل أن تعمد إلى إسقاطها الواحدة تلو الأخرى. العديد من التصريحات التي استقتها الجريدة من عين المكان، على هامش اليوم التحسيسي الميداني الذي نظمته مؤسسة نالسيا للتنمية والبيئة حول هذه الآفة بجماعة للاميمونة إقليم القنيطرة، دقت ناقوس الخطر، وأعربت عن خوفها الشديد من أن يتطور الوضع إلى ما هو أخطر، خاصة، أن بداية الإرهاصات الأولى لكارثة أكبر بدت تلوح في الأفق، بعدما تأثر قطاع إنتاج العسل بشكل كبير، بفعل إبادة حشرة «بسيل» للأزهار، وهجومها على الأشجار التي تورقها، وإمكانية التأثير السلبي على قطاع إنتاج مادة الخشب، وعلى التنوع الإيكولوجي وسلامة المحيط البيئي.
ولم تستبعد العديد من المصادر، أن يكون وراء موجة الحشرات والديدان التي أصبحت تفترس مزروعات ومنتوجات بعينها، عملا مقصودا ومدبرا، فيما اعتبرها البعض الآخر حربا بيولوجية غير معلنة على القطاعين الغابوي والفلاحي بالمغرب.
وكشف الخبير الفلاحي، عبد الكريم النعمان، رئيس المؤسسة المذكورة، في تصريح ل«المساء»، أن «بسيل» تكتسي خطورة بالغة على الثروة النحلية بالبلاد، وبعض المواد الصيدلية، ومن المرجح جدا، حسبه، أن تنتقل، في حال عدم التصدي لمحاصرتها، إلى زراعات أخرى كالزيتون والخضراوات والأشجار المثمرة. وأشار النعمان إلى أن هذه الحشرة المتساوية الأجنحة، قد تحمل أمراضا فيروسية فتاكة، مؤكدا أن استعمال المبيدات الحشرية قد لا يجدي نفعا في القضاء عليها، نظرا لسماكة الغشاء القطني، المتكون من مادة شمعية، الذي يساهم في حماية البويضات واليرقات داخل هذا الغشاء، داعيا في الوقت نفسه، إلى اعتماد الوسائل البيولوجية من خلال التعرف على الحشرات النافعة المنتشرة في الغابة، واستيراد حشرات أخرى للقضاء على حشرة «بسيل»، فقط لا غير، على غرار التجربة الفرنسية لسنة 1977، حيث جيء بحشرة مفترسة من أستراليا، وحققت نجاحا في القضاء على هذه الآفة.
من جهته، كشف حسن الشيكر، ممثل المديرية الجهوية للمياه والغابات بالجهة الشمالية، أن لجنة مشتركة أنشئت لهذا الغرض، قامت بالتحريات الأولية، وتقفت آثار هذه الحشرة، واكتشفت أنها منتشرة بشكل كبير على صعيد الجهة.
وقال الشيكر إن «بسيل» عادت إلى الظهور بقوة خلال ارتفاع درجات الحرارة، بعد اختفائها لمدة في الأيام الممطرة، وهو ما دفعنا إلى مراسلة المندوبية السامية للمياه والغابات لاستدعاء جميع المختصين،
بالمقابل، أبرز سعيد بصري، عن المكتب الوطني للسلامة الصحية والغذائية، أن هذه الآفة تمت معاينة ظهورها ربيع السنة الماضية، وهمت منطقة الغرب إلى حدود مدينة القصر الكبير وسيدي بطاش، مشيرا إلى عدم وجود أية معطيات مضبوطة حولها، باستثناء أن الأشجار التي تفقد أوراقها بفعل الحشرة، تعيد إخراجها في وقت لاحق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.