حصاد: 30 في المائة من النساء، كحد أدنى، في المجالس الجماعية والجهوية المقبلة    حصاد عن قضية علي المرابط: السلطات لا يمكنها تسليم شواهد السكنى بشكل اعتباطي    دراسة غريبة .. فيسبوك يعالج داء "الحسد"    بوتين: بلاتر يستحق جائزة نوبل    إردوغان يرى فرصة لكبح جماح الأكراد خلال محاربة الدولة الإسلامية    توقيف مواطن هولندي من أصل مغربي يشتبه في استعماله وثائق سفر مزورة لولوج التراب الوطني    سجن أسترالية أنجبت من طفل صديق لابنتها    ربّ ضارة نافعة.. للكوابيس فوائد أيضا    ديانا حداد: الفن المغربي جميل وفيه أصالة    اوباما يبهر الكينيين برقصة إفريقية (فيديو)    الاتحاد الجزائري يمنع الأندية من انتداب اللاعبين الأجانب بسبب الازمة الاقتصادية    تلاوة الفاتحة ترحما على المساري في اجتماع برلماني    أغويرو يحتفل بذكرى إنضمامه إلى السيتي    الودادية السكنية "أورغ" بتيزنيت تعرض آخر قطع أرضية من مشروعها السكني    إصابة احميدات تبعثر أوراق بنعبيشة المقبل على مواجهة حاسمة أمام تونس بملعب رادس رغم "التهديدات الإرهابية"    مورينيو: هازارد جد محظوظ    بالفديو ولأول مرة ... بنكيران يحكي كل شيء عن ابنائه واحدا واحدا    بالفيديو :فضيحة ستغضب جماهير الملكي : "فيديو مسرب" لنجم ريال مدريد وهو يدخن "الشيشا"    لسعة عقرب ترسل طفلا إلى قسم الإنعاش بنواحي مراكش    لن تشارك "سلطنة عُمان" في القوة العربية المشتركة    في إنتخابات اليوم.. نقابة المهن الموسيقية المصرية تدخل مرحلة "مفترق الطرق"    عبد الصمد قيوح يقود لائحة الميزان في الانتخابات ببلدية أولاد التايمة    ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***    ازيلال : دورة تكوينية لفائدة المستشارات الجماعية حول التواصل الانتخابي وحشد التأييد    الخلفي يُعلن من أصيلة قرب انتهاء الأدوار التقليدية لوزارة الاتصال    في اللقاء التواصلي الذي عقده المكتب المسير للنادي مع منخرطيه: المغرب التطواني يؤجل جمعه العام بسبب الانتخابات وأبرون يلمح إلى إمكانية انسحابه من رئاسة الفريق    العربي المساري ....لا أنعيك ....فقط أحييك.. بقلم // طالع سعود الأطلسي    أحذية ولعب أطفال سامة تروج بأسواق المغرب تهدد صحة المستهلك    إيقاف قاصرين حاولا التسلل لباخرة المسافرين بالحسيمة    تنقيل تأديبي للمدير الجهوي للصناعة التقليدية بكلميم بعد خروقات كشف عنها بيان للصناع التقليديين    المئات من منتسبي قطاع جني الطحالب البحرية يحتجون أمام عمالة الجديدة    الإعلام الرقمي في أصيلة    من أثيوبيا: أوباما يتعهد بمواصلة الضغط على حركة الشباب الصومالية    انقلاب في الجمعية المُشرفة على تنظيم مهرجان "موازين"    لص يعيد دراجة نارية لصاحبها المفجوع بوفاة أطفاله    هذه هي حصيلة مكتب التكوين المهني وانعاش الشغل خلال سنة 2014    مسابقة الركاب الوطنية لأفلام الأندية السينمائية بالمغرب    تزويج الصغيرات بين حقائق الشرع الحكيم ...ورأي الفقه التراثي    فرنسا: مائة ألف توقيع لعريضة تندد بإغلاق شاطئ عام بسبب عطلة العاهل السعودي    الدورة العاشرة لمهرجان فاس الدولي للمسرح الاحترافي    ارتفاع سعر الذهب من جديد بعد انخفاض الدولار    وفاة ابنة المغنية الأمريكية ويتني هيوستن    تقرير: المغرب في المرتبة الخامسة عربيا في استقطاب الاستثمارات    مسؤول مصري يفتح قبر والديه ويجلس معهما    عرض لأبرز اهتمامات اليوم للصحف الأوروبيّة    طريقة علمية جديدة خاصة بالمدخنين.. تنظيف الرئتين ب 3 أيام فقط؟!    هذه طريقة أمين رغيب للاتصال بشكل مجاني -فيديو    | خطورة المضادات على مفاصل اليافعين    | الفقر يؤثر على مخ الأطفال    | أعداد المسجلين في لوائح الانتظار يبقى أكبر .. الدكتور محمد زهيري: جراحة المياه البيضاء أو «الجلالة» الأكثر عددا في المغرب    أُنْبُوشَاتٌ فِي المَفَاهِيمِ الْقُرْآنِيَّةِ / الْجِهَادُ    بيان "خجول" للخارجية المغربية    فرقتا لمشاهب وأحواز مراكش تبهران الجمهور في اختتام مهرجان الغيوان    الوكالة الوطنية للموانئ تتدارس حصيلة سنة 2014 ضمن أشغال مجلسها الإداري    ستيفان ريشار: تعزيز مساهمة (أورانج) في رأسمال (ميديتيل) سيتيح إدخال علامة الفاعل الفرنسي إلى المغرب    محمد العربي المساري.. رحيل هرم موسوعي ورجل نظيف    البيڭ واكذوبة عذاب القبر! وعرف بعدا واش كاينة شي حاجة اسمها عذاب لقبر    أدب التغافل بين الزوجين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

حشرة تخرب أشجار «الكاليبتوس» وتهدد إنتاج العسل بالغرب
البعض اعتبرها حربا بيولوجية غير معلنة على الفلاحة بالمغرب
نشر في المساء يوم 22 - 06 - 2010

باتت الفلاحة بجهة الغرب الشراردة بني احسن مهددة أكثر من أي وقت مضى بشتى أنواع الديدان والحشرات، التي أضحت تستهدف بعض المزروعات والمنتوجات الفلاحية،
وتقضي عليها في ظرف وجيز، تاركة الفلاح في حيرة من أمره، عاجزا عن صد هذا العدوان المفاجئ، والذي قد يتكرر أكثر من مرة خلال السنة الواحدة، لكن بوسائل جديدة، لم يعهدها الفلاحون من قبل، مادام أنهم يجهلون عنها كل شيء.
خلال الأيام الماضية، وقفت «المساء» شاهدة على خطر من نوع آخر أحكم قبضته على أشجار «الكاليبتوس»، وداهم المئات من الهكتارات المغروسة بها بالعديد من مناطق الجهة، ومن المحتمل جدا أن يتعاظم هول هذه الكارثة، في القادم من الأسابيع، بفعل الانتشار السريع لحشرة تعرف باسم «البسيل» التي فتكت بأوراق هذه الأشجار، وحولت لونها من الأخضر إلى الأصفر، قبل أن تعمد إلى إسقاطها الواحدة تلو الأخرى. العديد من التصريحات التي استقتها الجريدة من عين المكان، على هامش اليوم التحسيسي الميداني الذي نظمته مؤسسة نالسيا للتنمية والبيئة حول هذه الآفة بجماعة للاميمونة إقليم القنيطرة، دقت ناقوس الخطر، وأعربت عن خوفها الشديد من أن يتطور الوضع إلى ما هو أخطر، خاصة، أن بداية الإرهاصات الأولى لكارثة أكبر بدت تلوح في الأفق، بعدما تأثر قطاع إنتاج العسل بشكل كبير، بفعل إبادة حشرة «بسيل» للأزهار، وهجومها على الأشجار التي تورقها، وإمكانية التأثير السلبي على قطاع إنتاج مادة الخشب، وعلى التنوع الإيكولوجي وسلامة المحيط البيئي.
ولم تستبعد العديد من المصادر، أن يكون وراء موجة الحشرات والديدان التي أصبحت تفترس مزروعات ومنتوجات بعينها، عملا مقصودا ومدبرا، فيما اعتبرها البعض الآخر حربا بيولوجية غير معلنة على القطاعين الغابوي والفلاحي بالمغرب.
وكشف الخبير الفلاحي، عبد الكريم النعمان، رئيس المؤسسة المذكورة، في تصريح ل«المساء»، أن «بسيل» تكتسي خطورة بالغة على الثروة النحلية بالبلاد، وبعض المواد الصيدلية، ومن المرجح جدا، حسبه، أن تنتقل، في حال عدم التصدي لمحاصرتها، إلى زراعات أخرى كالزيتون والخضراوات والأشجار المثمرة. وأشار النعمان إلى أن هذه الحشرة المتساوية الأجنحة، قد تحمل أمراضا فيروسية فتاكة، مؤكدا أن استعمال المبيدات الحشرية قد لا يجدي نفعا في القضاء عليها، نظرا لسماكة الغشاء القطني، المتكون من مادة شمعية، الذي يساهم في حماية البويضات واليرقات داخل هذا الغشاء، داعيا في الوقت نفسه، إلى اعتماد الوسائل البيولوجية من خلال التعرف على الحشرات النافعة المنتشرة في الغابة، واستيراد حشرات أخرى للقضاء على حشرة «بسيل»، فقط لا غير، على غرار التجربة الفرنسية لسنة 1977، حيث جيء بحشرة مفترسة من أستراليا، وحققت نجاحا في القضاء على هذه الآفة.
من جهته، كشف حسن الشيكر، ممثل المديرية الجهوية للمياه والغابات بالجهة الشمالية، أن لجنة مشتركة أنشئت لهذا الغرض، قامت بالتحريات الأولية، وتقفت آثار هذه الحشرة، واكتشفت أنها منتشرة بشكل كبير على صعيد الجهة.
وقال الشيكر إن «بسيل» عادت إلى الظهور بقوة خلال ارتفاع درجات الحرارة، بعد اختفائها لمدة في الأيام الممطرة، وهو ما دفعنا إلى مراسلة المندوبية السامية للمياه والغابات لاستدعاء جميع المختصين،
بالمقابل، أبرز سعيد بصري، عن المكتب الوطني للسلامة الصحية والغذائية، أن هذه الآفة تمت معاينة ظهورها ربيع السنة الماضية، وهمت منطقة الغرب إلى حدود مدينة القصر الكبير وسيدي بطاش، مشيرا إلى عدم وجود أية معطيات مضبوطة حولها، باستثناء أن الأشجار التي تفقد أوراقها بفعل الحشرة، تعيد إخراجها في وقت لاحق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.