جهاد النكاح مع الأكراد...    ظريف رئيسا للديمقراطيين الجدد    «إنَّ» وراء إعفاء عقيد الوقاية المدنية بالقنيطرة    ذبح 3 راهبات إيطاليات بعد اغتصابهن    عبد الرؤوف الذي عمل تحت إمرة بن لادن: القاعدة ارتكبت هذه الزلات لكنها لم تتلاشى    الاقتصاد التضامني لمحاربة الفقر والهشاشة    نادي كوينز بارك الإنجليزي يرغب في تجديد عقد مدافعه "ريو فرديناند"    أربعة وزراء في حكومة بنكيران بين التخلي عن وظائفهم الرسمية أو الاستقالة من البرلمان..    test1    يا دكتور عميمور.. لئن بسطت إلي يدك.. ما أنا بباسط يدي إليك..    فريق رجاء أكادير لكرة القدم يقدم مدربه في ندوة صحفية .    المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بأكادير تحتفي بالخريجين الجدد:    من مفاجآت الاحصاء:أسرة من 87 فردا تعيش تحت سقف منزل واحد بقلعة    برافو يسعى للحفاظ على عذرية شباكه في الموسم الجديد مع البارسا    صحف الاثنين:وفاة عون سلطة في انفجار لغم أرضي،و15 سنة سجنا تنتظر الملتحقين ب "داعش"    ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***    نادي ميلان مهدد بفقدان الثنائي لوبيز ومدافعه البرازيلي أليكس    الزاكي يلتقي لاعبا رجاويا تمهيدا لدعوته للمنتخب    الرجاء البيضاوي يفوز على ضيفه اتحاد الخميسات    عائلة بصفرو تعرض رضيعة للبيع بعدما أنجبتها ابنتها القاصر من علاقة محرمة    السطو على محل تجاري في واضحة النهار بأكادير    وزارة التربية الوطنية تضع مسؤوليها بجهة تادلة أزيلال في مواقف حرجة‪: خصاص في الأطر التربوية واكتضاض واحتجاجات    زيدان يقود ريال مدريد كاستيا إلى الفوز الأول    دييغو كوستا يدخل تاريخ البريمييرليغ    درك بني هلال يوقف 4 أشخاص في وضعية مخلة بالقانون والأخلاق العامة    أكادير: مصرع شخصين مجهولي الهوية على إثر حادثة سير    تراخيص متابعة الدراسة الجامعية: أتى أمر الوزير فلا تستعجلوه..    أكباش التنمية في طنجة    تحقيقات القناة الثانية "دوزيم": أسماء أخرى سترافق المدير السابق    قصة أحسن طبيبة عربية لم تمارس مهنة الطب !    جمعية سمنيد تكتشف اسرة مصابة بداء السسل‎    عزيز باكوش : كما أراكم : اليوم مع الروائي والكاتب الصحفي عبد الاله بسكمار    استقلالية الأخلاقيات، أخلاقيات الاستقلالية    لخبطة في مهرجان الاسكندرية بسبب لاماب    كيروم ينتقم من ناجي العلي واللجنة تنصفه !    عامل إقليم الناظور يشرف على الافتتاح الرسمي للموسم الدراسي الجديد ويستقبل وفد الحجاج الميامين.    صحيفة إلباييس الإسبانية تبرز استراتيجية المغرب في تحويل طنجة لمدينة كبرى عصرية بحوض المتوسط    محافظو المصارف المركزية ينوهون بمستوى التقدم الذي عرفه المغرب    بعد الفاتيحي وشباط.. الأموي يرفع الورقة الحمراء    "إلباييس" الاسبانية: طنجة تتحول إلى مدينة كبرى وعصرية    مسرحية "ديالي" المثيرة للجدل تتنافس بمهرجان في ألمانيا    جيمس بوند يحط الرحال في الجنوب المغربي    مزوار يتوسط لابنته في العمل بفرنسا    شركة نقل جوي فرنسية تشل حركة 50 بالمائة من الرحلات الجوية الفرنسية بعد اضرابها    كاميرون: إعدام "داعش" للرهينة "ديفيد هينز" صحيح    المتطرف نائب رئيس الكنيست يقتحم المسجد الأقصى    هذا هو العمر الذي تبدأ فيه الشيخوخة عند الإنسان    لندن تؤكد صحة الفيديو الذي تبنت فيه داعش قطع رأس الرهينة    ما قصة توسط وزير الخارجية مزوار لدى وزير الخارجية الفرنسية لتشغيل ابنته؟ هذه رواية مقرب من الخارجية    «لارام» تنقل 30 طنا من الأدوية والمساعدات لبلدان «إيبولا»    قراءة في أبرز عناوين الصحف الأسبوعية    المواطنة التي خضعت لفحص "الايبولا" بعد وصولها لنيجيريا قادمة من الدار البيضاء وهذه رواية "لارام"    من هو " الخليفة" ابو بكر البغدادي؟ مسار حياته و كيف وصل الى قيادة أكبر تنظيم ارهابي في العالم    إعداد دراسة لتقييم مدى نجاعة شبكة الرحلات الجوية الداخلية ومدى ملاءمتها للطلب    دراسات طبية: الشعور بالبرودة عند التعرض للتكييف دليل على الإصابة بحساسية الأنف    حفل استقبال وتوديع الحجاج باقليم تازة    لغة «فضيلة الشيخ»، ومنطق عضو «المجلس العلمي الأعلى» أو دلائل «الاحترام» في خطاب الأستاذ مصطفى بنحمزة    قس يشهر إسلامه بعد مناظرة مع دعاة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

حشرة تخرب أشجار «الكاليبتوس» وتهدد إنتاج العسل بالغرب
البعض اعتبرها حربا بيولوجية غير معلنة على الفلاحة بالمغرب
نشر في المساء يوم 22 - 06 - 2010

باتت الفلاحة بجهة الغرب الشراردة بني احسن مهددة أكثر من أي وقت مضى بشتى أنواع الديدان والحشرات، التي أضحت تستهدف بعض المزروعات والمنتوجات الفلاحية،
وتقضي عليها في ظرف وجيز، تاركة الفلاح في حيرة من أمره، عاجزا عن صد هذا العدوان المفاجئ، والذي قد يتكرر أكثر من مرة خلال السنة الواحدة، لكن بوسائل جديدة، لم يعهدها الفلاحون من قبل، مادام أنهم يجهلون عنها كل شيء.
خلال الأيام الماضية، وقفت «المساء» شاهدة على خطر من نوع آخر أحكم قبضته على أشجار «الكاليبتوس»، وداهم المئات من الهكتارات المغروسة بها بالعديد من مناطق الجهة، ومن المحتمل جدا أن يتعاظم هول هذه الكارثة، في القادم من الأسابيع، بفعل الانتشار السريع لحشرة تعرف باسم «البسيل» التي فتكت بأوراق هذه الأشجار، وحولت لونها من الأخضر إلى الأصفر، قبل أن تعمد إلى إسقاطها الواحدة تلو الأخرى. العديد من التصريحات التي استقتها الجريدة من عين المكان، على هامش اليوم التحسيسي الميداني الذي نظمته مؤسسة نالسيا للتنمية والبيئة حول هذه الآفة بجماعة للاميمونة إقليم القنيطرة، دقت ناقوس الخطر، وأعربت عن خوفها الشديد من أن يتطور الوضع إلى ما هو أخطر، خاصة، أن بداية الإرهاصات الأولى لكارثة أكبر بدت تلوح في الأفق، بعدما تأثر قطاع إنتاج العسل بشكل كبير، بفعل إبادة حشرة «بسيل» للأزهار، وهجومها على الأشجار التي تورقها، وإمكانية التأثير السلبي على قطاع إنتاج مادة الخشب، وعلى التنوع الإيكولوجي وسلامة المحيط البيئي.
ولم تستبعد العديد من المصادر، أن يكون وراء موجة الحشرات والديدان التي أصبحت تفترس مزروعات ومنتوجات بعينها، عملا مقصودا ومدبرا، فيما اعتبرها البعض الآخر حربا بيولوجية غير معلنة على القطاعين الغابوي والفلاحي بالمغرب.
وكشف الخبير الفلاحي، عبد الكريم النعمان، رئيس المؤسسة المذكورة، في تصريح ل«المساء»، أن «بسيل» تكتسي خطورة بالغة على الثروة النحلية بالبلاد، وبعض المواد الصيدلية، ومن المرجح جدا، حسبه، أن تنتقل، في حال عدم التصدي لمحاصرتها، إلى زراعات أخرى كالزيتون والخضراوات والأشجار المثمرة. وأشار النعمان إلى أن هذه الحشرة المتساوية الأجنحة، قد تحمل أمراضا فيروسية فتاكة، مؤكدا أن استعمال المبيدات الحشرية قد لا يجدي نفعا في القضاء عليها، نظرا لسماكة الغشاء القطني، المتكون من مادة شمعية، الذي يساهم في حماية البويضات واليرقات داخل هذا الغشاء، داعيا في الوقت نفسه، إلى اعتماد الوسائل البيولوجية من خلال التعرف على الحشرات النافعة المنتشرة في الغابة، واستيراد حشرات أخرى للقضاء على حشرة «بسيل»، فقط لا غير، على غرار التجربة الفرنسية لسنة 1977، حيث جيء بحشرة مفترسة من أستراليا، وحققت نجاحا في القضاء على هذه الآفة.
من جهته، كشف حسن الشيكر، ممثل المديرية الجهوية للمياه والغابات بالجهة الشمالية، أن لجنة مشتركة أنشئت لهذا الغرض، قامت بالتحريات الأولية، وتقفت آثار هذه الحشرة، واكتشفت أنها منتشرة بشكل كبير على صعيد الجهة.
وقال الشيكر إن «بسيل» عادت إلى الظهور بقوة خلال ارتفاع درجات الحرارة، بعد اختفائها لمدة في الأيام الممطرة، وهو ما دفعنا إلى مراسلة المندوبية السامية للمياه والغابات لاستدعاء جميع المختصين،
بالمقابل، أبرز سعيد بصري، عن المكتب الوطني للسلامة الصحية والغذائية، أن هذه الآفة تمت معاينة ظهورها ربيع السنة الماضية، وهمت منطقة الغرب إلى حدود مدينة القصر الكبير وسيدي بطاش، مشيرا إلى عدم وجود أية معطيات مضبوطة حولها، باستثناء أن الأشجار التي تفقد أوراقها بفعل الحشرة، تعيد إخراجها في وقت لاحق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.