من الرمز إلى الواقع في توظيف الحيونات انتخابيا في طنجة    "وزارة حدّاد" تؤكد انتعاش القطاع السياحي في المغرب    وهادي زوينة!. مغاربة هاجمو مغربية وهددوها لأنها شاركات فملكة جمال إيطاليا بالبكيني    هكذا يحتج الجمال. عارضة أزياء لبسات الزبل للمشاركة في إحتجاجات لبنان وها آش قالت (صورة)    الانتخابات الجماعية و الجهوية 2015.. الأحزاب تراهن على 70 في المائة من الوجوه الجديدة    جولة الحوار السياسي الليبي بالصخيرات ستبحث قضايا تشاورية وملاحق الاتفاق الموقع التي لم تستكمل بعد    بالفيديو. نجوى كرم حصلات فجوج جمل ومقداتش تقولهوم وعاودات ليهوم كثر من عشرة د المرات والمناسبة إطلاق مسابقة خاصة    واش نور شريف كان مزوج على بوسي ف السر؟. محامي الفنان الراحل يكشف حقيقة الزواج الثاني    دراسة:التمرينات خلال فترة المراهقة تعود بالنفع على النساء    اعتقال لصة أبلغت عن حريق في منزل سرقته    صيني بكرسي متحرك يجري على قدميه بسبب مقلب مرعب    كلب يلقن أسدين درساً في الشجاعة    تاعرابت ينجح في التحدي    الإصابة تبعد لكحل عن تداريب "الماط"    هذه خليفة طلال بالوداد    نداء لأهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة    صينية تجبر طفلها على ابتلاع ضفادع حية لعلاج الصرع    تعرف على المرأة الصينية "وحيدة القرن"    الإرهاب والأسلحة يدفعان المغرب لفرض تأشيرة على السوريين والليبيين    رشوة بثلاثة آلاف درهم تطيح بموظف بمديرية الضرائب بخنيفرة    مساهمة في تفكيك الأوهام .. على هامش ربط إرتفاع درجة الحرارة والزلازل بذهاب المرأة إلى البحر    قرعة الأبطال تضع براهيمي في موقف حرج    المكتب المسير للوداد صدق بودالي في قضية المالي ديارا.. وها شحال غادي ياخود في اللعاب وخا مشا شكا عن "الفيفا"    الوردي يُعلن ظهور "الجمرة الخبيثة" بإملشيل وإصابة 9 أشخاص    استطلاع هولندي: أغلبية المغاربة مع استمرار تعدد الزوجات    المحامي إيريك ديبون موريتي: أتساءل لمصلحة من تحرك إيريك لوران في قضية ابتزاز المغرب؟    سيلين ديون تنعى زوجها قبل رحيله؟    اتهام مغربي مقيم باسبانيا بتنسيق تجنيد افراد لتنظيم الدولة الاسلامية    طنجة: أحزاب لا تحترم قانون الحملات الانتخابية    القضاء الإسباني يوجه رسميا للمغربي عبد العظيم تهمة تنسيق تجنيد أفراد لصالح داعش    إيريك وكاترين: الفضيحة !    كمين للبوليس الفرنسي يطيح بصحافي حاول ابتزاز الملك محمد السادس    وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية تكشف مجموع مصاريف الحج    منبر الرأي: جدلية العلاقة بين الانتخابات …والتهميش الممنهج للريف    برشلونة يحصد جائزتين في دوري ابطال اروبا    الرئيس اليمني يغادر السعودية في اتجاه طنجة للقاء الملك سلمان    دراسة النساء القصيرات يلدن قبل الموعد الطبيعي    البنوك المغربية من بين نخبة الهيئات المالية الأكثر تميزا بإفريقيا    أمل ألعاب القوى المغربية ايكيدير يتأهل لنهائي 1500 إلى جانب بن الصغير    انهيار اسعار النفط نقمة على الجزائر ونعمة على المغرب: الشرقي: هذه فرصة تاريخية امام المغرب لإنجاز مشاريع تنموية    الحكومة تصادق على مشروع قانون لتجاوز نواقص الطاقات المتجددة    قاتل الصحفيين الأمريكيين يكشف لغز الجريمة ثم ينتحر+ تفاصيل مثيرة    صدمة بالوسط الفني بعد تأكيد إصابة الفنان المغربي حاتم إيدار بالسرطان    إسقاط تهمة الإرهاب عن "شبكة مخلص" وإحالة الملف على استئنافية طنجة    ارتفاع غير مسبوق في استعمال البطائق المغربية في الخارج    المبعوث الدولي إلى ليبيا متفائل بالتوصل لاتفاق الشهر المقبل    حضور متميز للسينما المغربية بمهرجان الإسكندرية السينمائي    أمن تطوان يعتقل شقيق منفذ الهجوم على قطار باريس و ينقله إلى الرباط للاستماع إليه    تقرير أممي يصنف المغرب من البلدان المتقدمة في تيسير التجارة والنقل شمال إفريقيا    قراءة في أبرز الصحف العربية الصادرة اليوم    التسامح الإسلامي في الزمن الداعشي    انطلاق معرض بكين للكتاب بمشاركة مغربية    بعد زواجه من فنانة شابة.. الممثل سعيد طرابيك أمام المحكمة    يهم الحجاج الناظوريين.. زيادة أكثر من 4 آلاف درهم في مصاريف الحج مقارنة مع العام الماضي    برشلونة عن عرض يونايتد لنيمار: نرغب في بقائه حتى الاعتزال    حركة النقل الجوي الدولي بمطارات المملكة تحقق ارتفاعا ملموسا فاق 15 في المائة خلال يوليوز الماضي    تعزز إنتاج الطاقة الكهربائية بنسبة 7,1 في المئة خلال النصف الاول من سنة 2015    "الأهرام" المصرية: أولياء مصر الصالحون مغاربة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

حشرة تخرب أشجار «الكاليبتوس» وتهدد إنتاج العسل بالغرب
البعض اعتبرها حربا بيولوجية غير معلنة على الفلاحة بالمغرب
نشر في المساء يوم 22 - 06 - 2010

باتت الفلاحة بجهة الغرب الشراردة بني احسن مهددة أكثر من أي وقت مضى بشتى أنواع الديدان والحشرات، التي أضحت تستهدف بعض المزروعات والمنتوجات الفلاحية،
وتقضي عليها في ظرف وجيز، تاركة الفلاح في حيرة من أمره، عاجزا عن صد هذا العدوان المفاجئ، والذي قد يتكرر أكثر من مرة خلال السنة الواحدة، لكن بوسائل جديدة، لم يعهدها الفلاحون من قبل، مادام أنهم يجهلون عنها كل شيء.
خلال الأيام الماضية، وقفت «المساء» شاهدة على خطر من نوع آخر أحكم قبضته على أشجار «الكاليبتوس»، وداهم المئات من الهكتارات المغروسة بها بالعديد من مناطق الجهة، ومن المحتمل جدا أن يتعاظم هول هذه الكارثة، في القادم من الأسابيع، بفعل الانتشار السريع لحشرة تعرف باسم «البسيل» التي فتكت بأوراق هذه الأشجار، وحولت لونها من الأخضر إلى الأصفر، قبل أن تعمد إلى إسقاطها الواحدة تلو الأخرى. العديد من التصريحات التي استقتها الجريدة من عين المكان، على هامش اليوم التحسيسي الميداني الذي نظمته مؤسسة نالسيا للتنمية والبيئة حول هذه الآفة بجماعة للاميمونة إقليم القنيطرة، دقت ناقوس الخطر، وأعربت عن خوفها الشديد من أن يتطور الوضع إلى ما هو أخطر، خاصة، أن بداية الإرهاصات الأولى لكارثة أكبر بدت تلوح في الأفق، بعدما تأثر قطاع إنتاج العسل بشكل كبير، بفعل إبادة حشرة «بسيل» للأزهار، وهجومها على الأشجار التي تورقها، وإمكانية التأثير السلبي على قطاع إنتاج مادة الخشب، وعلى التنوع الإيكولوجي وسلامة المحيط البيئي.
ولم تستبعد العديد من المصادر، أن يكون وراء موجة الحشرات والديدان التي أصبحت تفترس مزروعات ومنتوجات بعينها، عملا مقصودا ومدبرا، فيما اعتبرها البعض الآخر حربا بيولوجية غير معلنة على القطاعين الغابوي والفلاحي بالمغرب.
وكشف الخبير الفلاحي، عبد الكريم النعمان، رئيس المؤسسة المذكورة، في تصريح ل«المساء»، أن «بسيل» تكتسي خطورة بالغة على الثروة النحلية بالبلاد، وبعض المواد الصيدلية، ومن المرجح جدا، حسبه، أن تنتقل، في حال عدم التصدي لمحاصرتها، إلى زراعات أخرى كالزيتون والخضراوات والأشجار المثمرة. وأشار النعمان إلى أن هذه الحشرة المتساوية الأجنحة، قد تحمل أمراضا فيروسية فتاكة، مؤكدا أن استعمال المبيدات الحشرية قد لا يجدي نفعا في القضاء عليها، نظرا لسماكة الغشاء القطني، المتكون من مادة شمعية، الذي يساهم في حماية البويضات واليرقات داخل هذا الغشاء، داعيا في الوقت نفسه، إلى اعتماد الوسائل البيولوجية من خلال التعرف على الحشرات النافعة المنتشرة في الغابة، واستيراد حشرات أخرى للقضاء على حشرة «بسيل»، فقط لا غير، على غرار التجربة الفرنسية لسنة 1977، حيث جيء بحشرة مفترسة من أستراليا، وحققت نجاحا في القضاء على هذه الآفة.
من جهته، كشف حسن الشيكر، ممثل المديرية الجهوية للمياه والغابات بالجهة الشمالية، أن لجنة مشتركة أنشئت لهذا الغرض، قامت بالتحريات الأولية، وتقفت آثار هذه الحشرة، واكتشفت أنها منتشرة بشكل كبير على صعيد الجهة.
وقال الشيكر إن «بسيل» عادت إلى الظهور بقوة خلال ارتفاع درجات الحرارة، بعد اختفائها لمدة في الأيام الممطرة، وهو ما دفعنا إلى مراسلة المندوبية السامية للمياه والغابات لاستدعاء جميع المختصين،
بالمقابل، أبرز سعيد بصري، عن المكتب الوطني للسلامة الصحية والغذائية، أن هذه الآفة تمت معاينة ظهورها ربيع السنة الماضية، وهمت منطقة الغرب إلى حدود مدينة القصر الكبير وسيدي بطاش، مشيرا إلى عدم وجود أية معطيات مضبوطة حولها، باستثناء أن الأشجار التي تفقد أوراقها بفعل الحشرة، تعيد إخراجها في وقت لاحق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.