استطلاع رأي: المغاربة يثقون في بنكيران »    عامل إنزكان يحفز المهنيين لتجديد سيارات الأجرة    غيابات وازنة في صفوف الوداد البيضاوي أمام المغرب التطواني    تأجيل النظر مجددا في ملف كريم زاز ومن معه    خبراء ومسؤولون أفارقة يدعون القطاع الخاص الى الاستثمار في البنية التحتية    لقجع يقود وفدا جامعيا في الجمع العام للاتحاد العربي    أربعينية الزايدي أم أربعينية الحزب؟    بعد "السيلفي" حان وقت ال"هيلفي"!    توقيف رئيس الوزراء البرتغالي السابق في قضية تهرب من الضرائب    القضاء الإسباني يأمر بإيداع "داعشي" مغربي بسجن مورسية    شاروخان يتلقى دعوة رسمية للمشاركة في مهرجان مراكش    مصر والمغرب تتصدران الدول العربية في إنتاج الافلام    ألونسو يكشف للمرة الأولى أسرار رحيله عن الريال صوب البايرن    رئيس غينيا كوناكري يتضامن مع المغرب ضد عقوبات الكاف    المغرب يعتزم إطلاق صندوق استثمار ب50 مليون دولار بشراكة مع البنك الدولي    تونسية تفوز بجائزة ملكة جمال العالم الإسلامي    اشبيلية قريب من التعاقد مع نجم برشلونة الجديد    الدفاع الجديدي يزكي طارق مصطفى مدربا للفريق    كأس مونديالتو المغرب 2014 ترحل إلى تطوان    المصادقة على المشروع المحدد لمقدار الاشتراك في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي    مقابر المسلمين بإسبانيا: الملف الميت    عثمان بنجلون أغنى أغنياء المغرب    الخضراوت والفواكه لحماية الكلي من الأمراض    فارس يستقبل وفد قضائي رفيع المستوى من جمهورية الغابون    ضمانات «الوينرز» تدفع الهجهوج لتجديد عقده مع الوداد لخمس سنوات    تنظيم "داعش" ينشر فيديو آخر من سلسلة "أعيروني أسماعكم"(+فيديو)    برلمانيون مغاربة ينتقدون أمام الأمم المتحدة الممارسات الإسرائيلية بالقدس الشرقية    أكادير تحتضن جوائز 'الغارديان' للسفر    مجموعة التجاري وفابنك تكافئ النساء المقاولات    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الإمام علي بفاس    بشرى خالد متهمة بقتل أربعة رجال وتنتظر مخالب الماضي    افتتاح الدورة الثانية من ملتقى المضيق للكتاب والمؤلف    المغرب والامارات جبهة واحدة ضد الارهاب    اتصالات المغرب تخرج بأغرب تبرير لضعف خدمات الأنترنت    هل سيفرض بلمختار ساعات إضافية مجانية على الأساتذة أسبوعيا ؟    نجاة مسؤول أجنبي بمازغان ونفوق نعجتين في حادثة سير قرب الجديدة + صور    للمدخنين فقط .. تناول السمك يساعد على الإقلاع عن هذه العادة    فعاليات مدنية تلتئم حول ميثاق نظافة طنجة في لقاء تشاوري    ''وفا بنك'' تطلق خدمة '' PayPal'' لأول مرة في المغرب    رئيسُ غينيَا بمراكش.. يثير "إيبولا" ويمتَنُّ لمساندة المغرب    طنجة: مجهولون يسطون على مكتب نائب برلماني وعيادة طبيب أفغاني    حكاية أشهر مقدمة نشرة الطقس مع السرطان    بوليميك : الجزائر: الأمين العام لجبهة التحرير الوطني يتهم الاتحاد الأوربي ب «التدخل» في شؤون البلاد    "المذنبات هي لبنات البناء الأساسية التي شكّلت الكواكب"    أوروبا تستحوذ على أزيد من 72 في المائة من مجموع حركة النقل الجوي للمطارات المغربية    حافلات بدون تأمين وتحمل نفس الترقيم التسلسلي    المجندون المغاربة خلال الحرب العالمية الأولى:«من مولاي إدريس جينا»... لتحرير فرنسا محتلة أراضينا!    العبيد بدرعة «مضمون» أم مجرد تعريف ؟ !    العبودية بين سلاسل الماضي و أغلال الحاضر    في ندوة خريجي المعهد العالي للإعلام والاتصال حول مدونة الصحافة بالرباط:    دور علماء الدين بالأطلس في حركة المقاومة ومعركة لهري    لهؤلاء نقول ... «من حسن سلام المرء تركه مالا يعنيه    في حوار مع الأستاذ محمد اللوزي حول السينما الإيرانية:    ستة أفلام تعرض للمرة الأولى عالمياً بمهرجان دبي السينمائي    كيف تلقى إدوارد سعيد الموسيقى؟    ألف بوست : القصر الملكي يستغني عن «باري ماتش» ويختار الإسبانية «Hola » لتغطية المناسبات الملكية مثل زفاف الأمير رشيد    كسر الخاطر ... فوق هذه الأرض ما يستحق .. الكفر    دراسة: قلة النوم تزيد من احتمالات آلام الظهر الحادة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

حشرة تخرب أشجار «الكاليبتوس» وتهدد إنتاج العسل بالغرب
البعض اعتبرها حربا بيولوجية غير معلنة على الفلاحة بالمغرب
نشر في المساء يوم 22 - 06 - 2010

باتت الفلاحة بجهة الغرب الشراردة بني احسن مهددة أكثر من أي وقت مضى بشتى أنواع الديدان والحشرات، التي أضحت تستهدف بعض المزروعات والمنتوجات الفلاحية،
وتقضي عليها في ظرف وجيز، تاركة الفلاح في حيرة من أمره، عاجزا عن صد هذا العدوان المفاجئ، والذي قد يتكرر أكثر من مرة خلال السنة الواحدة، لكن بوسائل جديدة، لم يعهدها الفلاحون من قبل، مادام أنهم يجهلون عنها كل شيء.
خلال الأيام الماضية، وقفت «المساء» شاهدة على خطر من نوع آخر أحكم قبضته على أشجار «الكاليبتوس»، وداهم المئات من الهكتارات المغروسة بها بالعديد من مناطق الجهة، ومن المحتمل جدا أن يتعاظم هول هذه الكارثة، في القادم من الأسابيع، بفعل الانتشار السريع لحشرة تعرف باسم «البسيل» التي فتكت بأوراق هذه الأشجار، وحولت لونها من الأخضر إلى الأصفر، قبل أن تعمد إلى إسقاطها الواحدة تلو الأخرى. العديد من التصريحات التي استقتها الجريدة من عين المكان، على هامش اليوم التحسيسي الميداني الذي نظمته مؤسسة نالسيا للتنمية والبيئة حول هذه الآفة بجماعة للاميمونة إقليم القنيطرة، دقت ناقوس الخطر، وأعربت عن خوفها الشديد من أن يتطور الوضع إلى ما هو أخطر، خاصة، أن بداية الإرهاصات الأولى لكارثة أكبر بدت تلوح في الأفق، بعدما تأثر قطاع إنتاج العسل بشكل كبير، بفعل إبادة حشرة «بسيل» للأزهار، وهجومها على الأشجار التي تورقها، وإمكانية التأثير السلبي على قطاع إنتاج مادة الخشب، وعلى التنوع الإيكولوجي وسلامة المحيط البيئي.
ولم تستبعد العديد من المصادر، أن يكون وراء موجة الحشرات والديدان التي أصبحت تفترس مزروعات ومنتوجات بعينها، عملا مقصودا ومدبرا، فيما اعتبرها البعض الآخر حربا بيولوجية غير معلنة على القطاعين الغابوي والفلاحي بالمغرب.
وكشف الخبير الفلاحي، عبد الكريم النعمان، رئيس المؤسسة المذكورة، في تصريح ل«المساء»، أن «بسيل» تكتسي خطورة بالغة على الثروة النحلية بالبلاد، وبعض المواد الصيدلية، ومن المرجح جدا، حسبه، أن تنتقل، في حال عدم التصدي لمحاصرتها، إلى زراعات أخرى كالزيتون والخضراوات والأشجار المثمرة. وأشار النعمان إلى أن هذه الحشرة المتساوية الأجنحة، قد تحمل أمراضا فيروسية فتاكة، مؤكدا أن استعمال المبيدات الحشرية قد لا يجدي نفعا في القضاء عليها، نظرا لسماكة الغشاء القطني، المتكون من مادة شمعية، الذي يساهم في حماية البويضات واليرقات داخل هذا الغشاء، داعيا في الوقت نفسه، إلى اعتماد الوسائل البيولوجية من خلال التعرف على الحشرات النافعة المنتشرة في الغابة، واستيراد حشرات أخرى للقضاء على حشرة «بسيل»، فقط لا غير، على غرار التجربة الفرنسية لسنة 1977، حيث جيء بحشرة مفترسة من أستراليا، وحققت نجاحا في القضاء على هذه الآفة.
من جهته، كشف حسن الشيكر، ممثل المديرية الجهوية للمياه والغابات بالجهة الشمالية، أن لجنة مشتركة أنشئت لهذا الغرض، قامت بالتحريات الأولية، وتقفت آثار هذه الحشرة، واكتشفت أنها منتشرة بشكل كبير على صعيد الجهة.
وقال الشيكر إن «بسيل» عادت إلى الظهور بقوة خلال ارتفاع درجات الحرارة، بعد اختفائها لمدة في الأيام الممطرة، وهو ما دفعنا إلى مراسلة المندوبية السامية للمياه والغابات لاستدعاء جميع المختصين،
بالمقابل، أبرز سعيد بصري، عن المكتب الوطني للسلامة الصحية والغذائية، أن هذه الآفة تمت معاينة ظهورها ربيع السنة الماضية، وهمت منطقة الغرب إلى حدود مدينة القصر الكبير وسيدي بطاش، مشيرا إلى عدم وجود أية معطيات مضبوطة حولها، باستثناء أن الأشجار التي تفقد أوراقها بفعل الحشرة، تعيد إخراجها في وقت لاحق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.