زيدان يضع عينه على منصب انشيلوتي بريال مدريد    هبوط اضطراري لطائرة تركية في المغرب بعد إنذار كاذب بوجود قنبلة    كولمان 24 يظهر من جديد على "تويتر" وينشر وثائق وصفها ب "السرية"    بنكيران: لست أحمق لأهدد مصالح المغرب والدبلوماسية مجال محفوظ للملك    دعم الأرامل: الداخلية بدات اليوم ف استقبال الملفات و الطلبات    مقتل شخص في حادث لإطلاق النار عند مدخل الوكالة الأمريكية للأمن القومي    هذا ما قاله يتيم عن لقاء بنكيران والسيسي    نيكولاس كايج يصور "بن لادن" في المغرب    عاصفة الحزم.. بقلم // سالم الكتبي    RMA WATANYA تنفي حدوث اختلاسات    المكتب الوطني للمطارات: إخلاء المسافرين من الطائرة التركية للقيام بعمليات البحث    يومية إيفوارية: معهد محمد السادس لتكوين الأئمة .. أداة قيمة لمواجهة التطرف الديني    الاتحاد الدستوري يدعو للرفع من سقف المعارضة    حصاد يدعو الناخبين إلى التأكد من ورود أسمائهم في اللوائح الانتخابية أو تقديم دعوى    الوزير حداد يتهم عمدة أكادير برعقلة المشاريع السياحية بالمدينة    احوال الطقس المتوقعة ليوم غد الثلاثاء    "F.R.S" تفتح نقطة بيع لها في الدار البيضاء    فاخر يمنع أولحاج من الالتحاق بمعسكر المحليين بعد تأخره    يوم الأرض وحق الدفاع عنها    الشيعة المغاربة ينتقدون المشاركة المغربية في الحرب على الحوثيين    الاقتصاد المغربي القوي بعدد من المؤهلات يسير على الطريق الصحيح    اسبانيا:إنقاذ 13 مهاجرا سريا أبحروا من طنجة    هكذا تصرف الإبن عندما وجد والدته في حضن خليلها    تنظيم منتدى للاستثمار بالأقاليم الجنوبية    سيدي إفني : اختتام فعاليات مهرجان "تغيرت" تحت شعار ذاكرة الجبل دعامة للتنمية    تتويج الفرقة المسرحية لمدرسة اشبيلية الابتدائية بالجائزة الكبرى لمسابقة الجم للمسرح المدرسي    المهرجان الدولي لموسيقى العالم بمرزوكة من 17 الى 19 أبريل المقبل    قنبلة مفترضة تضطر طائرة تركية للهبوط بمطار الدارالبيضاء    عاجل.تحويل مسار طائرة الخطوط التركية للدارالبيضاء بسبب تهديد بوجود قنبلة    الانتخابات الاقليمية الفرنسية: هزيمة جديدة لليسار وتقدم ملموس لليمين    4 قتلى و3 إصابات في حادثة سير ضواحي مراكش    الوهم الفرنسي    دي جي أفيتشي يحيي حفلا بالرباط في الدورة 14 لمهرجان موازين    الزاكي: نستحق التعادل وقوة الخصم وراء هزيمتنا ..    القبائل تُسيطر على 4 مواقع عسكرية للحوثيين وسط اليمن    المجلس الأعلى للتعليم واللغة الأمازيغية: الإمتحان العسير    صرخة المومسات بباريس ضد قانون يضع قيودا على مهنة الدعارة‎    100 مليون من البايرن تحت تصرف غوارديولا.. فهل يهدد ذلك بنعطية؟    تنظيم الدورة 13 للمهرجان الوطني لفن الملحون ما بين فاتح و 9 ماي المقبل    الدورة الواحدة والعشرون للمهرجان الدولي المتوسطي بتطوان    خليفة رونالدو في ريال مدريد    حول صراع الأغلبية والمعارضة في المغرب...    رباح : حضور المغرب في الملتقى السنوي للاستثمار بدبي مهم لتعزيز الديبلوماسية الاقتصادية    تفاوتات كبيرة بين الجهات في الوصول إلى الحقوق الأساسية    'لارام' تطلق خط الدارالبيضاء-طنجة-جبل طارق    140 مستفيدا من عمليات جراحية في إطار الايام الجراحية بمستشفى مولاي عبد الله بسلا    3 مستشفيات ترفض استقبال مريض ب«الهيموفيليا» في حالة خطيرة    السكانير يتسبب في نهاية مأساوية لتلميذة أصيبت ب«المينانجيت» بمستشفى القنيطرة    مدرب كولومبيا يتحدث عن مستوى فالكاو    لماذا لا نستعين بالتكنولوجيا لإيصال الدعم المباشر والانتهاء تماما من معضلة المقاصة؟    نكاح المتعة: رحمة أم حرام عند السلف؟ (2)    التوقيت الصيفي: كيف نعتاد على التغيير؟    صورة: طفل يولد ورقم 12 محفور على جبينه    ما رأي مدير المستشفى الجهوي ببني ملال .؟؟    تونس تستعيد جامع الزيتونة لضمان حياد المساجد    نداء تضامني مع الأستاذ طارق ألواح المهدد بالتشتت الأسري وبفقدان وظيفته    حركة بيغيدا تلغي أول تظاهرة لها في مونتريال ومناهضوها يحشدون المئات    انطلاق فعاليات الملتقى الخامس للأسرة بمكناس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

حشرة تخرب أشجار «الكاليبتوس» وتهدد إنتاج العسل بالغرب
البعض اعتبرها حربا بيولوجية غير معلنة على الفلاحة بالمغرب
نشر في المساء يوم 22 - 06 - 2010

باتت الفلاحة بجهة الغرب الشراردة بني احسن مهددة أكثر من أي وقت مضى بشتى أنواع الديدان والحشرات، التي أضحت تستهدف بعض المزروعات والمنتوجات الفلاحية،
وتقضي عليها في ظرف وجيز، تاركة الفلاح في حيرة من أمره، عاجزا عن صد هذا العدوان المفاجئ، والذي قد يتكرر أكثر من مرة خلال السنة الواحدة، لكن بوسائل جديدة، لم يعهدها الفلاحون من قبل، مادام أنهم يجهلون عنها كل شيء.
خلال الأيام الماضية، وقفت «المساء» شاهدة على خطر من نوع آخر أحكم قبضته على أشجار «الكاليبتوس»، وداهم المئات من الهكتارات المغروسة بها بالعديد من مناطق الجهة، ومن المحتمل جدا أن يتعاظم هول هذه الكارثة، في القادم من الأسابيع، بفعل الانتشار السريع لحشرة تعرف باسم «البسيل» التي فتكت بأوراق هذه الأشجار، وحولت لونها من الأخضر إلى الأصفر، قبل أن تعمد إلى إسقاطها الواحدة تلو الأخرى. العديد من التصريحات التي استقتها الجريدة من عين المكان، على هامش اليوم التحسيسي الميداني الذي نظمته مؤسسة نالسيا للتنمية والبيئة حول هذه الآفة بجماعة للاميمونة إقليم القنيطرة، دقت ناقوس الخطر، وأعربت عن خوفها الشديد من أن يتطور الوضع إلى ما هو أخطر، خاصة، أن بداية الإرهاصات الأولى لكارثة أكبر بدت تلوح في الأفق، بعدما تأثر قطاع إنتاج العسل بشكل كبير، بفعل إبادة حشرة «بسيل» للأزهار، وهجومها على الأشجار التي تورقها، وإمكانية التأثير السلبي على قطاع إنتاج مادة الخشب، وعلى التنوع الإيكولوجي وسلامة المحيط البيئي.
ولم تستبعد العديد من المصادر، أن يكون وراء موجة الحشرات والديدان التي أصبحت تفترس مزروعات ومنتوجات بعينها، عملا مقصودا ومدبرا، فيما اعتبرها البعض الآخر حربا بيولوجية غير معلنة على القطاعين الغابوي والفلاحي بالمغرب.
وكشف الخبير الفلاحي، عبد الكريم النعمان، رئيس المؤسسة المذكورة، في تصريح ل«المساء»، أن «بسيل» تكتسي خطورة بالغة على الثروة النحلية بالبلاد، وبعض المواد الصيدلية، ومن المرجح جدا، حسبه، أن تنتقل، في حال عدم التصدي لمحاصرتها، إلى زراعات أخرى كالزيتون والخضراوات والأشجار المثمرة. وأشار النعمان إلى أن هذه الحشرة المتساوية الأجنحة، قد تحمل أمراضا فيروسية فتاكة، مؤكدا أن استعمال المبيدات الحشرية قد لا يجدي نفعا في القضاء عليها، نظرا لسماكة الغشاء القطني، المتكون من مادة شمعية، الذي يساهم في حماية البويضات واليرقات داخل هذا الغشاء، داعيا في الوقت نفسه، إلى اعتماد الوسائل البيولوجية من خلال التعرف على الحشرات النافعة المنتشرة في الغابة، واستيراد حشرات أخرى للقضاء على حشرة «بسيل»، فقط لا غير، على غرار التجربة الفرنسية لسنة 1977، حيث جيء بحشرة مفترسة من أستراليا، وحققت نجاحا في القضاء على هذه الآفة.
من جهته، كشف حسن الشيكر، ممثل المديرية الجهوية للمياه والغابات بالجهة الشمالية، أن لجنة مشتركة أنشئت لهذا الغرض، قامت بالتحريات الأولية، وتقفت آثار هذه الحشرة، واكتشفت أنها منتشرة بشكل كبير على صعيد الجهة.
وقال الشيكر إن «بسيل» عادت إلى الظهور بقوة خلال ارتفاع درجات الحرارة، بعد اختفائها لمدة في الأيام الممطرة، وهو ما دفعنا إلى مراسلة المندوبية السامية للمياه والغابات لاستدعاء جميع المختصين،
بالمقابل، أبرز سعيد بصري، عن المكتب الوطني للسلامة الصحية والغذائية، أن هذه الآفة تمت معاينة ظهورها ربيع السنة الماضية، وهمت منطقة الغرب إلى حدود مدينة القصر الكبير وسيدي بطاش، مشيرا إلى عدم وجود أية معطيات مضبوطة حولها، باستثناء أن الأشجار التي تفقد أوراقها بفعل الحشرة، تعيد إخراجها في وقت لاحق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.