زميل التيجيني بالقناة يسخر من برنامج ضيف الأولى المتحيز    مع بوستة    إسبانيا تكذب دور المغرب في اقتحام المهاجرين لسبتة وتشييد بجهوده    11 مليون مهاجر مهدد بالطرد من الولايات المتحدة    بعد الشرطة.. تركيا ترفع القيود عن ارتداء الحجاب في الجيش    الاستماع إلى مقربين من مارين لوبن في تحقيق بشأن وظائف وهمية    بالأرقام: "اليوفي" يسعى إلى فك عقدة بورتو في دوري الأبطال    شارل أزنافور في افتتاح الدورة 16 من مهرجان "موازين"    جوارديولا: ليس من السهل مواجهة موناكو    الجامعة تُبرم اتفاقية مع اتحاد جزر القمر    إعلامي يصف قضية خميس بأنها نهاية للمبادئ والقيم !    الشماخ يتراجع عن التوقيع ل "الوكرة القطري" المُمَارس بدوري "المتقاعدين"    استئناف جزئي لحركة النقل البحري بين مينائي طنجة المدينة وطريفة الاسبانية    الأمن يعتقل مضرم النار في قاعة دراسية بمراكش    "أليانز" العالمية تطلق أنشطتها في المغرب ب150 وكالة    الرباط.. عميد السلك الدبلوماسي الإفريقي يشيد بحكمة الملك    الرجاء يعقد جمعه الاستثنائي في 31 مارس    المغرب يقتحم قلاع الانفصاليين بإفريقيا    المغرب "والإسلامي للتنمية" يطلقان برنامجاً لتطوير التجارة العربية الإفريقية    مراكش.. مصرع ثلاثة أشخاص في انهيار منزل    قضاء بريتوريا يأمر زوما بإلغاء قرار الانسحاب من الجنائية الدولية    تقرير: إحداث 75 ألف مقاولة جديدة في المغرب عام 2016    توقعات طقس الخميس: سماء غائمة إلى صافية مع نزول بعض الأمطار    إحالة ضابطي شرطة تواطئا مع مهربين على الفرقة الوطنية    اعتقال اب وابنه بانزكان متهمان باقتراف جريمة قتل    تعليمات كلوب تنقل تدريبات ليفربول إلى ملعب جديد    التغماوي عن كارداشيان: ما تقوم به عائلتها مجرد تجارة    حادث رئيس الرجاء يخلط أوراق الرجاء    العماري يحذر من كون مشروع القانون التنظيمي للأمازيغية سيعود بالمغرب إلى الوراء    معهد في بريطوريا: عودة المغرب إلى الاتحاد ستعزز الدينامية الافريقية    "موت صغير" .. رومانسية بن عربي تغازل "البوكر"    العام بادي بالغلا.. وها فين حسّو المغاربة بارتفاع الأثمان    اعتقال 35 مشتبها لصلتهم بداعش في إسطنبول    اعتقال مغتصب للأطفال بمدينة تطوان    أزيد من 1300 جريحا أصيبوا في حرب الطرق خلال أسبوع واحد    أمن المطارات يجمع الحموشي وحصاد    ماليزيا: دبلوماسي بين المشتبه بهم في مقتل أخ زعيم كوريا الشمالية    المؤهلات الفلاحية بإفريقيا تفتح آفاقا واعدة في مجال إنتاج السكر    دراسة ترجح أن يتجاوز متوسط العمر 90 عاما بحلول عام 2030    مالي بلوز    مصر، من عظمة الموسيقى ومجتمع أم كلثوم الراقي.. إلى قرف الإخوان المسلمين والنقاب    كيفرقو جهنم والجنة فبلاصة الله. داعية مصري لمتصلة "غيرحب بيك نتي أبو لهب فأبواب جهنم"!! (فيديو)    شبح اليمين المتطرف يخيم على الانتخابات التشريعية المقبلة بهولندا    الدار البيضاء.. المعرض الدولي للطاقة الشمسية والنجاعة الطاقية    ليندسي لوهان. تا أنا تعرضت للعنصرية من طرف موظفة مطار قالتلي حيدي الحجاب وماغاديش نقوليكوم واش انا مسلمة    دراسة. الخيانة الزوجية دايرة خبلة فالفرنسيات والرجال نصفهم خائنون    جهة الشرق.. ارتفاع أشجار اللوز بنسبة 56 في المئة    بالفيديو: كنبغيني للفنان محمد ياسين تحصد ربع مليون مشاهدة في 4 أيام    غرفة الصيد البحري المتوسطية تفوز بجائزة أحسن رواق بمعرض أليوتيس 2017    سيفاكس للتشيط الثقافي والسياحي بطنجة تنظم أمسية فنية بشاركة الفنانة طاطا ميلودة    نمط الغذاء الغني بزيت الزيتون يساعد في الوقاية من أمراض القلب    دراسة. ها كايفاش تعرفو يا النسا رجالكوم واش خائنين    بعد 17 عام مصرية كتاشفات انهم سرقولها الكلوة    دراسة تكشف طريقة غريبة للتغلب على رائحة العرق    فيديو| طفلة أوكرانية تتلو القرآن الكريم وتحصد مليون مشاهدة    مراكش تنظم التظاهرة الأولى للحج    الاسلام الطبيعي و بؤر الخلاف    داعية مصري: الحج إلى سيناء واجب وجبل الطور أعظم من الكعبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السياسات العمومية بالمغرب بين رهانات التنمية ومؤشرات الفشل
نشر في المساء يوم 20 - 05 - 2008


- السياسات العمومية وتدخل الدولة:
إن التحولات التي عرفها مفهوم الدولة، خلال مراحل تطورها، ساهمت بشكل كبير في إعادة صياغة دورها الذي لم يعد ينحصر في إشباع الحاجات الأساسية للمجموعات الاجتماعية، بقدر ما أصبح نشاطها الرئيسي يتجه نحو تحقيق تنمية شاملة ومستديمة لهذه المجموعات، وفي هذا السياق احتلت السياسات العامة – كأداة لتدخل الدولة في مختلف القطاعات – مكانة متقدمة في إستراتيجيتها التنموية.
وتطرح مسألة تدخل الدولة، بواسطة السياسات العمومية لتنظيم وتدبير قضية معينة أو قطاع محدد، إشكالية أساسية تتعلق بانتقال قضية مجتمعية إلى المستوى السياسي، وكذلك بالشروط التي تصبح فيها الرهانات الجماعية موضوعا لسياسة عامة تتطلب تعبئة موارد بشرية وتقنية ومالية، أي كيف يمكن لسلطة سياسية ما أن تنظر لقضية معينة بأنها تستدعي تدخلا عاما في ظل تنامي صراعات المصالح والصعوبات الاجتماعية والتطلعات من كل الأنواع؟
لقد أثبتت التجارب السياسية حتى الآن أن إدراج قضية مجتمعية في الأجندة السياسية للسلطات العمومية كانت وطنية أو محلية، يكون إما نتيجة مبادرة الفاعلين السياسيين، عندما يتعلق الأمر بقضايا قد يؤدي رفض تحمل أعبائها في لحظة معينة إل الإضرار بشرعيتهم السياسية، فلا يمكن لحكومة مثلا أن تتجاهل بشكل مستمر حركة إضراب على الصعيد الوطني، وإما نتيجة وجود مطالب جماعية انتقلت إلى مستوى المطلب السياسي المنظم، بفعل وجود دعم منظم ومتنام من طرف الفاعلين الاجتماعيين، كالجمعيات والنقابات أو غيرها من الحركات الاجتماعية المنظمة، حين ذاك يمكن للسلطة أن تأخذ هذه المطالب في الحسبان ما لم يكن هناك إجماع سلبي لدى الأجهزة التقريرية بهدف منع وصول قضية خطيرة أو حساسة إلى الأجندة السياسية.
غير أن المرحلة الأهم في السياسات العمومية تبقى هي مرحلة التدخل، ويتعلق الأمر بسيرورة الإعداد والتنفيذ والتقويم، حيث يتأثر الاستخدام الملموس للسياسات العامة بعدد من المعطيات، كالتحديد الدقيق للقضايا التي يراد التدخل فيها أو تدبيرها، والموارد المتوفرة بشكل طاقة بشرية ومادية وسيناريوهات الحلول التي يمكن تصورها، وفرص النجاح التي توفرها الظروف أثناء لحظة التدخل، وكذلك بمدى القبول أو الدعم الاجتماعي لها.
- أسباب فشل :
يمكن اعتبار تراجع تصنيف المغرب على مستوى المؤشر المركب للتنمية البشرية مؤشرا قويا على فشل استراتيجية التنمية المتبعة في بلادنا، فبالرغم من أن صياغة السياسات العمومية تسبقها دراسات ومشاورات وترصد لتطبيقها كل الإمكانيات البشرية والتقنية والمالية فإنها لا تحقق الأهداف المرجوة منها بل وفي كثير من الأحيان تكون النتائج مخيبة للآمال، ولا تستجيب للحد الأدنى من انتظارات المواطنين المستهدفين منها.
وهذا ما يمكن معاينته بالنسبة إلى السياسات العمومية التي انتهجتها الدولة في مجموعة من القطاعات الاجتماعية الحيوية، كالصحة والتعليم والسكن والتنمية القروية ومحاربة الأمية والفقر وغيرها من القطاعات التي تندرج ضمن المشروع الكبير للتنمية البشرية.
إن تقييما موضوعيا للسياسات العمومية بالمغرب يسمح لنا بتشخيص أفضل لأسباب عدم فعاليتها والمتمثلة على وجه التحديد في غياب استراتيجية واضحة للسياسات العامة والمركزية المفرطة وغياب التقويم والمتابعة بالإضافة إلى ضعف البعد التشاركي.
- غياب استراتيجية واضحة :
إن عدم استقرار الخيارات الحكومية نتيجة كثرة التعديلات الوزارية وتغيير الحكومات، يعطي الانطباع بوجود نظام تقريري يجسد رد الفعل أكثر من الفعل، ويبدو بالفعل أن السياسات العمومية المعتمدة لا تعمر طويلا (تقرير الخمسينية)، الشيء الذي يجعل الإصلاحات المنجزة تبدو كما لو كانت ذات طبيعة ظرفية وليست هيكلية هذا من جهة، ومن جهة أخرى فإن ارتفاع عدد الوزراء داخل نفس التركيبة الحكومية، يجعل وضع وتنفيذ السياسات العمومية أكثر تعقيدا، ذلك أنه بالرغم من كون السياسة العامة تتميز بأنها سياسة قطاعية، فإن موضوعها هو إدارة «عدم تطابق» هذا القطاع مع محيطه أي مع باقي القطاعات الأخرى، الأمر الذي يتطلب من السياسات الحكومية وضع استراتيجية واضحة وشاملة لا تنظر لسياسة قطاعية معينة إلا في علاقتها مع ما يجري في باقي القطاعات.
- المركزية المفرطة
إذا كان تدبير المجال الترابي في الماضي قد جاء كاستجابة لإرادة التأطير السياسي/الأمني، أكثر مما شكل انشغالا بملاءمة التدبير العمومي مع ضرورات التنمية المحلية، فإنه لم يعد من المقبول اليوم أن تقوم الدولة المركزية بإدارة كل شيء بنفسها، بما في ذلك تدبير السياسات العمومية، بل لقد بات خيار اللامركزية وتحرير قدرة المبادرة الإدارية لدى المنتخبين المحليين مدخلا لا غنى عنه لتحقيق أهداف التنمية، وذلك من خلال إعادة تحديد دور السلطات المركزية في اتجاه انتقال مزيد من الصلاحيات والاختصاصات لفائدة الجماعات المحلية والهيئات اللامركزية، لكن السؤال الذي يطرح هنا يتعلق بما إذا كانت الدولة المتمركزة والمتشبعة بالتدبير البيروقراطي مهيأة لتبني تصور ترابي مندمج للسياسات العمومية.
وفي نفس السياق لم يكن البعد التشاركي حاضرا في سيرورة إعداد وتنفيذ السياسات العمومية ببلادنا، ذلك أن عدم إشراك السكان واستشارتهم في المشاريع التنموية التي تعنيهم بالدرجة الأولى جعل كثيرا من هذه المشاريع إنجازات غير مكتملة، أو اتضح فيما بعد أنها لا تناسب الحاجيات الحقيقية للمعنيين بها، إن التدبير الجيد للسياسات العمومية ينبغي أن يرتكز أساسا على الدعم الذي يمكن أن تحظى به من طرف الفئات الاجتماعية المعنية بها ومدى قابليتها للمساهمة في تنفيذها.
- غياب المتابعة والتقويم:
لازال موضوع تقويم السياسات العمومية لم يجد موضعا ثابتا ومعترفا به في المشهد الإداري والعلمي الوطني، ذلك أن اعتماد المؤشرات الكمية والإحصائية ومقارنة النتائج المحصل عليها بالأهداف المعلنة لا يأخذ في الحسبان تقويم الفوائد الاجتماعية والآثار الحقيقية لسياسة عمومية معينة، ومدى ملاءمتها لاحتياجات المواطنين وانتظارا تهم، بل إن واقع تدبير السياسات العمومية في المغرب يكشف لنا أن عددا من المشاريع والبرامج كانت غير منتجة (في التعليم خصوصا) وكان بالإمكان إعادة صياغتها وتوجيهها في الوقت المناسب لو كانت تتوفر على هياكل وبنيات للتقويم، ونفس الشيء ينطبق على مشاريع الإصلاح الإداري التي باتت في حاجة ماسة لتقويم حقيقي ينطلق من مدى فعاليتها وملاءمتها، وليس من استطلاعات الرأي التي تجريها الوزارة المعنية.
وأخيرا، إنه لا حاجة للتذكير بأن تقويم السياسات العمومية ببلادنا أصبح اليوم مطلبا مجتمعيا ملحا، ومدخلا حقيقيا لإرساء قواعد حكامة جيدة محليا ووطنيا، ذلك أن السلطات العمومية بحاجة للتوفر على مؤشرات حقيقية تسمح بعقلنة عملها وتدبير وسائلها بشكل أمثل، وتمكن من تقييم الآثار الحقيقية لبرامجها وسياساتها التنموية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.