ارتفاع استهلاك الاسمنت ب 1,4 في المائة في متم أبريل 2015    افتتاح الدورة ال12 لمعرض العقار المغربي بباريس    طنجة: إصابة سيدة في حادث انفجار قنينة غاز بحي المصلى    صابر الرباعي يمتصّ "غضب" جمهور فاس    فيلم ايسلندي عن رعاة الأغنام يفوز بجائزة (نظرة) في مهرجان كان    1300 مغربي يقاتلون في صفوف «الدولة الإسلامية»    موناكو يضمن التأهل لتصفيات دوري أبطال اوروبا    اوديغارد أصغر لاعب يشارك لأول مرة مع ريال مدريد في الدوري الاسباني    رونالدو عن مدربه : شخص رائع .. آمل أن نعمل سويا العام القبل    ارتفاع الاحتياطات الدولية للمغرب ب 8 ر17 في المائة في 15 ماي الماضي    طنجة.. طلب مساعدة لإنقاذ طفل تعرض لحروق من الدرجة الثالثة    ارتفاع الصادرات الإسبانية نحو المغرب ب1,5 في المائة خلال الربع الأول من 2015    "يوميات غوانتانامو".. سيرة موريتاني تكشف فظاعات التعذيب الأمريكي    انطلاق فعاليات الدورة الحادية عشرة لموسم طانطان    منتدى فاس يخصص أولى جلساته لبحث علاقات فاس بجنوبها الإفريقي    مغربي ينفي ضلوعه في الهجوم على متحف "باردو" بتونس    بنعطية يحتفل مع البايرن و هو يرتدي راية المغرب    توازنات السلطة.. أدت الى "دعشنة" أكادير‎    إنزكان: جريمة قتل بشعة في حق شاب بالقليعة    قتيل ومصابون في حادثة بين خنيفرة ومكناس    بيوكرى: افتتاح فعاليات الدورة الأولى من مهرجان التصوير الفوتوغرافي    نهائيات الأولمبياد الجهوي في مادة الفلسفة بالاكاديمية    دول عظمى تتجسس على الهواتف الذكية للمغاربة    لاعب الوصل مطلوب في السعودية    نيابة أزيلال تحرق آلاف الكتب وتقوم بدفنها    سم القوارض يقتل شاب عشرينيّاً بأولاد افرج    الاتحاد على وشك ضم لاعب الاتفاق    العماري يدعو في لقاء تواصلي بتازة إلى القطع مع الفساد والمفسدين    الملك والرئيس السينغالي يشرفان بجهة لوغا بالسينغال على تدشين ربط قريتي مسار توغي و يامان سيك بالشبكة الكهربائية    دعوى قضائية لغلق فرع تونسي لجمعية يرأسها يوسف القرضاوي    أضرار استعمال المراحيض العصرية    بوليف يعترف بعجز الحكومة على منع شركة إسرائيلية من العمل بطنجة والدار البيضاء    ابن كيران من الأردن: من يدعي أن في المغرب تضييقا على الحريات فهو غير واقعي إن لم يكن مغرضا    صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسنا تفتتح الرواق المغربي بالمعرض العالمي ميلانو إكسبو 2025    الفزازي عن فيلم نبيل عيوش: هل هذه هي الحرية التي يحدثوننا عنها؟    هل تقف إيران وراء الهجمات الإرهابية في السعودية ؟    الرحوموني: مشاركة بنكيران في لقاء عالمي حضره بريز ليس تطبيعا    ابن كيران في منتدى دافوس: كان يمكن أن تصبح أمي رئيسة للحكومة!    حفل رقص الفلامينكو لنفتح الطرق لأورسولا لوبيز    مسؤول فرتسي: الأصوات التي تتهم المغرب بممارسة التعذيب لا تدرك مستوى التغييرات التي شهدتها المملكة    عرض لأبرز اهتمامات اليوم للصحف الأوروبيّة    دراسة علمية تحذر من أضرار "الويفي"    استقرار صادرات المغرب من الطماطم نحو الاتحاد الأوروبي    هل الله بحاجة لمن يدافع عنه؟    جهادي مغربي بتنظيم الدولة الإسلامية ينفذ عملية انتحارية وسط تجمع لقوات الأمن العراقي بالرمادي    بنك المغرب: ارتفاع الاحتياطات الدولية ب 17،8%    هذه هي حصيلة ضحايا التفجير الارهابي الذي ضرب مسجدا بالسعودية    بنكيران يلتقي محمود عباس في الأردن    والد الطيار المغربي: المسؤولين السعوديين لم يقدموا لي حتى واجب العزاء و مكافأة مليون ريال مجرد خيال    هبة الأدوية التي سلمها جلالة الملك بالمركز الاستشفائي الجامعي بفان التفاتة نبيلة أثلجت صدور السينغاليين    الأميرة للاسلمى تترأس حفل افتتاح الدورة 21 لمهرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة    قانون فرنسي جديد يعاقب بالسجن والغرامة من يهدرون الطعام    المجلس الأعلى للقضاء يُصدر قراراتٍ بتأديب 8 قضاة    تعاطي الحوامل للباراسيتامول يؤثر سلباً على أولادهن    الوردي يفتح تحقيقا في تسريب صور توليد إمرأة بأكادير على الفيسبوك    أمير المؤمنين يؤدي رفقة الرئيس السينغالي صلاة الجمعة بالمسجد الكبير بدكار    شاب تطواني يفاجئ عائلته و يلتحق بسوريا بدون جواز سفر    القدوة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

نساء مغربيات شريفات يعرضن بضائع بسيطة لكسب رغيف يومهن بالحلال
نشر في أسيف يوم 10 - 03 - 2007

ثمة أمهات فقيرات لا يجدن ما يسد به الرمق ، ولا يجدن ما يكفل لهن العيش الكريم، وثمة أمهات على قارعة الطريق يفترشن الأرض لعرض بضائع بسيطة لكسب رغيف يومهن بالحلال، و لديهن خبرة في إدارة عملية البيع والشراء ،ينادين المتبضعين في إيقاع محترم لا ينقطع، وبينما يتنافس الباعة بعرض بضائعهم ،هذه بائعة على الرصيف تقول: أنا أرملة فقيرة، بماذا سأشتري حاجاتي الملحة وأنا أتعرض للمضايقات تارة والمنع طورا ؟ والله العظيم أني لا أجد بما اشتري به خبز لأولادي فماذا سأفعل وكيف سأتدبر الأمر؟. بين جنبان الأرصفة لا يتوقف إيقاع عملهن منذ الساعات الأولى للصباح وحتى مغيب الشمس، إنهن كادحات وشريفات يشددن الحزام على البطون من اجل توفير لقمة العيش لأولادهن ،الاستطلاع التالي لجريدة اسيف حاول رصدت هذه الظاهرة كما سلط الضوء على معانات بعضهن
مثلما تغطي أوراق الخريف الشوارع هكذا تملأ العشرات من النساء المغربيات الشريفات الشوارع مجبرين على العيش في الرصيف وعرض بضاعتهن على الأرض وهن يعزفن سيمفونية البيع ويصحن على بضائعهن بإغراء بهدف البحث عن كسب حلال لمواجهة الاحتياجات الأساسية للحياة، نساء بائعات من مختلف أنحاء الجديدة عند التقاطعات والأحياء وفي الأسواق الشعبية لبيع ما لديهن من سلع بسيطة و خضر وفواكه وزبد ولبن، ومن كثرة ما أمر عليهن في طريقي علي الأرصفة ، أصبحت علي معرفة بهن،وكل من تحمله قدماه في جولة على الأرصفة ، ووسط المدينة و الزقاق يجدهن طوال اليوم يكدحن من بزوغ الشمس وحتى غروبها،ونظرا لأن هذا النشاط التجاري لا يحتاج للكثير من رأس المال فإنه يناسب النسوة اللائي يسعين لكسب الرزق الحلال، وتتناسب أسعاره مع كثير من ذوي الدخل المحدود الذين يقبلون على التعامل معهن لرخص أثمان البضائع التي يقمن ببيعها للأسر الفقيرة والمتوسطة والطلبة الجامعيون ،كما يجد البعض ضالته من الفواكه الموسمية واللبن والزبد ولكن بأسعار معقولة ، هناك يكدحن من اجل الحصول على قطعة رغيف، يكدحن من عرق جبينهن،منهن أرامل ومطلقات تعول أيتام، إحداهن أسرت لي أنها حرمت الرزق لا لشيء فقط لأنها لم ترض أن تقيم علاقة مع صاحب عمل أزله الشيطان فطوعت له نفسه قهر النساء واستغلالهن إرضاء لنزواته النفسية المريضة،و هناك أخريات يعن إخوانهن الذكور العاطلين عن العمل و آباءهن في كل يوم تستعد الزمورية من ضواحي جماعة الحوزية للذهاب إلى رصيف الشارع طلبا للرزق والعمل الجاد ويبدأ استعدادها هذا منذ وقت مبكر بل أنها تحضر ما تريد بيعه من أشياء بسيطة،مواد غذائية من لبن وزبد حصلت عليها من بقرتان عجاف، ومثل الزمورية كثيرات من النساء بعضهن يأتين من القرى المتاخمة لجماعة مولاي عبد الله والبعض الآخر من الدواويير القريبة من المدار الحضاري لمدينة الجديدة، والذي تتاح له الفرصة ويتجول بين الطرقات الشعبية لمدينة الجديدة التي تتناثر هنا وهناك يشاهد هذا التحدي اللافت من هؤلاء النسوة الشريفات لمختلف ظروفهن، مثيرا للإعجاب والتقدير الكبيرين ، ظروف الحياة التي دفعتهن إلى هذا العمل الشريف هو الرزق الحلال، وظروف البرد القارس شتاء و حرارة الشمس صيفا في انتظار المتبضعين والمتبضعات لسلعهن البسيطة المشاهد هنا تصور حقيقة المرأة الدكالية الكادحة كما هي حال المراة في كل المدن المغربية،وما تتمتع به من تحمل وتجلد وهي تصارع من أجل لقمة العيش الحلال، كثيرات من البائعات هنا استطعن ومن خلال تجارتهن البسيطة تجنب شر السؤال والغنى عن الناس بل أن بعضهن استطعن أن يؤمن حياة بسيطة لأفراد عائلاتهن بالحلال، أما أمي العونية التي اعتادت أن تبيع فاكهة الدلاح والكرموس في فصل الصيف فهي تبيع أنواع من الخضر في باقي الشهور من السنة ونظرا لحاجتها للمال فهي تبيع الخضار صباحا وتبيع (البغرير) مساء وهي تؤمن بالعمل الشريف ولو كانت عائداته قليلة وتقول انه يصون كرامة المرأة ويرفع عنها الحاجة والعوز وأضافت أن عملها كبائعة على الرصيف في الزقاق، لا يدعها تعيش في أمان، حيث تطاردها السلطة من وقت لآخر، فضلا عن معيشتها في بيت يضم حوالي تسعة أفراد من أبناء وزوج عاطل عن العمل كنت كلما مررت على هؤلاء النسوة اشعر بفخر واعتزاز كبيرين بهن وهن يحاولن تجاوزن ظروفهن القاسية من ترمل أو طلاقا أو فقر مدقع،فهن نساء شريفات باحثات عن اللقمة الحلال ، وهن يعكسن صورة المرأة المغربية المكافحة البسيطة و الشريفة و منهن القرويات اللواتي ، يرعين الغنم، ويزرعن ويحصدن،ويجلبن الماء اللازم للمنزل من الآبار على الدواب أو على ظهرها، ويغسلن الملابس في النهر أو الساقية، كما يساهمن في الحرث وغرس الخضراوات ونزع الأعشاب الضارة وجني الثمار والخضر والفواكه وغسلها إضافة إلى الحصاد وجمع التبن وإدخال المحصول إلى البيوت وجمع الحشائش والأعشاب لتغذية الحيوانات ،إضافة إلى تسييرهن شؤون البيت من طبخ وخبيز وحطب، وتجدهن بعد ذلك في السوق الشعبي أو في الطرقات يبعن إنتاجهن من اللبن والزبد، أو الخضار، وقد الفت المرأة المغربية في البوادي هذه الأعمال بتجلد وطواعية برغم مشاقها لأنها جزء من تقاليد البوادي، ولا يمكن أن نعزل النسوة المكافحات في البوادي عن باقي نساء الحواضر حيث أن الظروف الاقتصادية وحاجة الأسرة للاكتفاء الذاتي دفعن بهن أيضا التشمير عن ساعدهن لمجابهة ظروفهن الصعبة ببيع سلع بسيطة على الأرض من البغرير والمسمن والحرشة والأقمشة والخضر واللبن والزبد،وكبائعات متجولات عموما، إنها صور رائعة للمرأة الفقيرة والمكافحة ،كانت على بساطتها وظروف الحياة القاسية لا يشوب قلبها أي نوع من التفاوت الطبقي الذي يقلقنا هذه الأيام وكل همها أن تعود إلى أسرتها بقيل أو كثير من الرزق الحلال،أما موقف السلطة المحلية من هؤلاء الكادحات أللوائي يفترشن سلعهن على الأرض فيمكن رصده من خلال تصرفات رجال السلطة التابعين للمقاطعات الذين يرون في تجارة الرصيف خطرا على التجارة المرخصة وما يترتب عنه من إغلاق لمداخل ومخارج الأسواق والمحلات التجارية وتضييق الممرات الخاصة بالسوق والشوارع،وبالتالي فهن في نظرهم مخالفون يستحقون الملاحقة ، فقد يتصرفون بقسوة وأحيانا بهدوء ودون شطط مع الباعة، وأحايين أخرى تتسم بالشدة وعدم التهاون مع الباعة ، ويكون من السهل على أي مواطن أن يرى المطاردة الساخنة والمثيرة التي يقوم بها رجال السلطة ،المقدميين بخاصة ورجال القوات المساعدة مع البائعات في الشوارع والزقاق،هذا القلق السلطوي من باعة الشوارع بصفة عامة يوازي في مستواه قلق الكثير من التجار الذين ينظرون إلى انتشار هؤلاء الباعة خطرا يهددهم ويؤثر في أسعار السلع مع أنهم يدفعون الضرائب التي لايدفعها باعة الشوارع ، وفي بعض الأحيان يرى المارة رجال السلطة وهم يسيرون في هدوء بالقرب من تجمعات الباعة والبائعات دون أن تحصل مطاردة ونحن في هذا الاستطلاع لا نقصد دفع السلطة إلى شن حملات متشددة تقوم على أساس اتهام الباعة بانتهاكهم للقانون وطردهم فهذا ما لانرضاه ولا نتمناه إطلاقا،فالحل لا يتمثل في مثل هذه الملاحقات في نظرنا ، بل في التعاون معهم، فتصفية الشوارع منهم لن يحل المشكلة، لأن ذلك حل لقشور المشكلة فقط دون لبابها، وعلى المسؤولين ومواجهة جذور الظاهرة وسببها الرئيسيكان لابد لنا بعد هذا من الذهاب إلى وسط المدينة، عندما خرجنا إليها كان الظلام قد أرخى سدوله،ولكن المدينة، كانت لا تزال مستيقظة،دخلنا أسواقها، التي تعج أزقتها الضيقة بالبشر، كان المنظر يبدو كيوم الحشر، فلا مكان لقدم إضافية،وقادتنا أقدامنا إلى جولة في أرجاء المدينة القديمة، انطلقنا فيها من الشارع الرئيسي الذي يمتد من مدخل المدينة إلى سوقها الشعبي،سوق فيه بعض القواعد لابد من تعلمها وحفظها باستمرار،من أبرزها اشتر ما يعجبك وغادر، والثانية لا تدخل بعض من الزقاق ويعني هذا تحذيرا من بعض منازل أويقات الأنس المستتر في حقيقتها وتحذيرا من التعرض للسرقة أو المضايقة،دقائق ودقائق من السير البطيء بين الباعة وزبائنهم لا تسمع سوى أصوات المساومات وباعة الفواكه بالعربات وبائعات الخبز،أينما تولي وجهك يطالعك وجوههن، السيدة الضاوية وهي تبلغ من العمر نحو الخمسين سنة تتجلبب بجلباب اخضر تبيع اللبن والزبد، سألناها ماذا تبيع؟ فأجابتنا: إن هذه الحرفة توارثناها أبا عن جد ، وأنا أبيع اللبن بالإضافة إلى الزبد والزبد الحار أحيانا، و حين يجف الزرع و الضرع ،أشتري الخضر أو الفواكه من سوق الجملة لعرضها للبيع ومعظم زبائننا من النساء اللائي اعتدن ابتياع ما يحتجن اليه من سلع ،فيما تؤكد السيدة يزة (حوالي 50 سنة) أن أهلها في ضواحي المدينة لا يمتلكون أي مصدر للرزق أو للعيش، وهي العائل الوحيد لهم، لذا كان عليها العمل في بيع الخضار حتى يتسنى لها إعالة أهلها.ولكن ما رأي المتبضعين والمتسوقين من المواطنين،عبد الناجي يبدو من ملامحه انه في عقده الرابع وانه متعلم قال انه يشتري كل ما يحتاج إليه من هذا الرصيف علي قارعة الطريق لأنه ارخص،وأوضح انه اعتاد التسوق فيه لأنه لا يستطيع ذلك في ألا سواق وعند أصحاب الحوانيت بسبب الأثمان المنفوخ فيها في غياب أي مراقبة على أثمان الخضر والسلع، وأضاف أن قانون تحرير الأسعار يجب إعادة النظر فيه وانه لابد من تدخل الدولة لحماية المستهلكين وأضاف أن السواد الأعظم من البائعات هن قرويات يحسن التعامل مع المتبضعين ولا يبخسن الناس حقهم لا في الميزان ولا في اثمنة بضاعتهن التي تتميز في مجملها بجودة متوسطة، أما السيدة فاطنة شعيبي (51 سنة) فتأكد أنها تمر يوميا تقريبا بنفس الزقاق الذي تجد فيه ضالتها بأسعار تلائمها كربت بيت مكلفة بادرة حاجاته الاقتصادية،وعن نوعية السلع قالت طبعا ليست في غالبها من النوع الممتاز أو الجيد بيد أن الكثير منها مقبول وزهيد الثمن ولم تخفي هذه السيدة احترامها الزائد للنسوة البائعات حيث اعتبرتهن مجاهدات شريفات يعتشن من الرزق الحلال، بينما خضارا يملك محلا في السوق له رأي آخر مخالف ويشاركه في الرأي زملائه في الخضار والفواكه فقال أن بائعات الرصيف عامة سلعهن تفتقر إلي الجودة،ويبيعونها بأسعار متدنية لكونهن لا يؤدين الضرائب المترتبة، فيما أبيع أنا بضاعة جيدة وأؤدي للدولة الضرائب، موجزا كلامه بقناعة المؤمن، وكيفما كان الحال الرزق علي الله وهو يرزق الجميع، كان صوت آذان العشاء وقتها قد ارتفع وما عدت أصغي للرجل، فهرعت لأتوضأ ودخلت المسجد لأدرك صلاة العشاء. المسلمة من رجال بسطاء فقراء

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.