المغرب يدين إعدام الرهينة الياباني على يد تنظيم "داعش"    الزراد يَصف موقف مضيان وشيخي الرافض لضم الحسيمة إلى طنجة ب"الإنتهازي والمُتذبذب"    بايل: غياب رونالدو؟ لدينا لاعبين كبار    بالفيديو .. الكوكب المراكشي يلحق هزيمة قاسية بحسنية أكادير    الكونغو تتأهل لدور الثمانية بأمم أفريقيا للمرة الأولى منذ 23 عاما    بالفيديو .. فيورنتينا يفرض التعادل على روما    البيان الختامي للمؤتمر الإقليمي بالفقيه بنصالح ل USFP    جمعيات تيفاوين بني عياط:انطلاق مشروع"دعم الحكامة المحلية من خلال تطوير قدرات الفاعلين المحليين بجماعة بني عياط"    إلقاء القبض على مواطن جزائري يشتبه في انتمائه للتنظيم الإرهابي "جند الخلافة"    فيغولي : أمالنا في التأهل لازالت قائمة    طاطا : سقوط جسم غريب يستنفر الجيش والدرك    بالصورقافلة تضامنية مع تلاميذ المناطق الجبلية بزاوية أحنصال    السعودية.. انقطاع الكهرباء عن قصر اليمامة خلال تقبل الملك سلمان التعازي    اختتام مهرجان 'ألوان دكالة' الدولي للفن التشكيلي في غياب تام للمديرية الجهوية للثقافة    مثول الأشخاص الذين اعتقلوا أمس بسبتة أمام المحكمة الإسبانية غدا    جواسيس أوروبا يضغطون لتكثيف التعاون الاستخباراتي مع المغرب    الاتفاق المقبل لتسهيل التأشيرات بالنسبة للمغاربة يهم فقط تأشيرات شينغن قصيرة الأمد    القوات المسلحة الملكية تتدخل لإنقاذ حياة 5 توائم رزق بهم أحد عناصرها    الحكومة تستعد لإخراج قانوني "الاضراب" و"الملتمسات والعرائض"    عاوتاني جريمة قتل وهذه المرة في إقليم خنيفرة +صورة الضحية    بعض المغاربة لازالوا خارج التغطية: اعتقال خمسة مواطنين جدد حاولوا إرشاء البوليس بالبيضاء    الإمارات تنتج ملابس رياضية خاصة بالإبل! -فيديو    بالفيديو .. الوداد البيضاوي يطيح بالنادي القنيطري على أرضه    أجواء باردة وسماء صافية خلال بداية الأسبوع    «گود» تنشر صورة الرضيع/ المعجزة الذي نجا من حادثة رجعات عائلتو اشلاء. شوفو الطونوبيلة اللي كانت فيها عائلتو كيف ولات وشوفوه هو =صورتان=    ثمانية أعراض لمرض السرطان يتجاهلها الكثيرون    مقتل 11 وإصابة عشرات بينهم رجال أمن في ذكرى انتفاضة 2011 بمصر    200 شركة بريطانية تشارك في معرض الصحة العربي في دبي    قراءة في الصحف المغربية الصادرة اليوم    السلطات الجزائرية تشحد آلتها الدعائية إرباكا للعلاقات المغربية المصرية    عاجل: احتقان وغليان في المركب الجامعي ظهر المهراز وها علاش    ظواهر اجتماعية ووجودية وأخرى ساخرة في عروض مغربية وجزائرية وإماراتية    تشيلسي وسيتي يودعان كأس الاتحاد الانجليزي عقب هزيمتين مفاجئتين    فيديو مؤثر يرصد الدقائق الأخيرة من حياة "شيماء" التي قتلت برصاص الأمن    المخزون المائي بسدود شمال المغرب تجاوز 927 مليون متر مكعب    تحسن الدخل وقروض الاستهلاك حافظا على المنحى الإيجابي لاستهلاك الأسر في 2014    الدعوة إلى إحداث لجنة أممية للتحقيق في وجهة المساعدات الموجهة للمحتجزين في تيندوف    عرض لأبرز عناوين الصحف الأسبوعية    عندما نقول ما تريد المحبة    جلالة الملك محمد السادس يعزي في وفاة العاهل السعودي    غامبل سعيد بإنضمامه إلى فياريال    أستاذة ل »فبراير. كوم »: أنقدونا نحن محاصرات بالثلوج منذ أسبوع وهذا الخطر الذي يتهدد مريضة بداء السكري    اختصاصنا تضييع الفرص (4): الرحالة ابن بطوطة    نحن في خدمة العالم 2    هكذا تؤثر القهوة على نفسية الإنسان    «أنفور يسك»: 5016 مقاولة مغربية أعلنت إفلاسها خلال سنة 2014    «الإنسان ذلك المجهول».. كتاب يفضح «مأزق البشرية»    تأسيس فدرالية للمهرجانات الدولية السينمائية بالمغرب    ملياري شخص في العالم بدون كهرباء وخمسة مليارات بدون مراحيض    القرضاوي يعود لحماقاته ويحث المصريين على الاحتجاج في ذكرى انتفاضة 2011    الجمهور الأمريكي العادي يمنح American Sniper جائزة الأوسكار    مسلحون مجهولون يخطفون وكيل وزارة الخارجية الليبية    بركان: تدشين وحدة لتثمين المنتجات الفلاحية المجالية    القناة الثانية تستجيب للحداد وتسحب "رشيد شو" في اخر لحظة    المقتضيات الضريبية لقانون المالية لسنة 2015 محور ندوة بطنجة    المختار راشدي يسأل وزير الداخلية ووزير التربية الوطنية والتكوين المهني عن الزيادة في أثمنة النقل لتل    خلال حفل ديني بدوار القواسمة بجماعة ابن امعاشو.. رئيس المجلس العلمي لبرشيد: خير رد على الاساءة للرسول(ص) هي التعرف عليه والهدي بهديه    أصوات متقاطعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

تفاعلات زلزال الحسيمة بالمغرب تتواصل بالاستماع لعدة شهود
نشر في أسيف يوم 18 - 08 - 2010

تتواصل تفاعلات ملف أكبر حملة إعفاءات منذ تولي العاهل المغربي الحكم في المغرب من العام 1999، وهي الإعفاءات التي وقعت في مدينة الحسيمة شمال المغرب في شهر يوليو الماضي، وأسمتها الصحافية المغربية ب"زلزال مدينة الحسيمة"، عندما تم إعفاء مجموعة من المسؤولين بلغ عددهم 52 مسؤولاً مدنياً وأمنياً، بناء على توجيهات مباشرة من الملك محمد السادس، الذي استمع إلى شكاوى من المواطنين من سكان المدينة ومن أبناء ما تسمى بالجالية المغربية المقيمة في الخارج، الذين يقصدون منطقة الريف كل صيف لقضاء الإجازات السنوية.
الجديد هذه المرة، وفق ما علمته "العربية.نت" في ملف المسؤولين الذين تم إعفاؤهم، ويتواجدون داخل السجن الاحتياطي (ويتابعون بتهم الشطط في استعمال السلطة، والارتشاء واستغلال النفوذ)؛ شروع قاضي التحقيق في محكمة الاستئناف في مدينة الحسيمة خلال الأيام القليلة المقبلة، بالاستماع إلى عدد من الشهود، منهم أصحاب سيارات الأجرة الصغيرة والكبيرة، حول الرشاوى اليومية التي كان يتم تقديمها، وتقدر بنصف دولار يومي، إلى الشرطي اليومي المسؤول عن مراقبة وضبط سيارات الأجرة.وتضم لائحة الشهود بحسب ما علمته "العربية.نت"، عاملين في الحانات المتواجدة في المدينة، للبحث التفصيلي في الرشاوى والإتاوات التي كانت تقدم لمجموعة من أفراد الشرطة "من أجل غض الطرف" عن تجاوز الساعات القانوينة المسموح بها لفتح الحانات الليلية في مدينة الحسيمة المتوسطية الصغيرة، والتي تعرف سنوياً خلال فصل الصيف موسماً سياحياً يشهد تزايداً في الزوار الذين يقصدون المدينة.وبعد تسجيل حالة وفاة لنائب قائد في مدينة الحسيمة، في وقت سابق، وهو من ضمن لائحة المسؤولين الأمنيين والمدنيين الذين تم إعفاؤهم قبل أكثر من شهر، وتم نقل مسؤول الجمارك في مدينة الحسيمة الموجود في حالة اعتقال احتياطي إلى المستشفى، قصد الخضوع للعلاج بعد إصابته بضيق في التنفس ناجم عن مضاعفات داء السكري الذي يعاني منه، وخاصة مع حالة الضغط النفسي الذي يعيش تحت إيقاعه المتواجدون في حالة اعتقال على ذمة ملف "زلزال الحسيمة"، بعد التغطية الواسعة في الصحافة المغربية للحدث.ورجحت مصادر تحدثت إليها "العربية.نت"، أن يستمع القضاء المغربي في القادم من الأيام، إلى شخصيات سمّتها المصادر بالمنتخبة، والتي تحملت المسؤولية في تدبير الشأن العام في مدينة الحسيمة في نفس المرحلة التي عمل فيها المسؤولون الذين تم إعفاؤهم بتوجيه من العاهل المغربي.المراقبون في المغرب، يؤكدون أن حملة الإعفاءات والاعتقالات تركت ارتياحاً كبيراً داخل الرأي العام المحلي في مدينة الحسيمة، التي اعتبرت ما قام به العاهل المغربي الملك محمد السادس، إشارة عملية على الرغبة في إحداث تغيير نوعي في طريقة تدبير الإدارات العمومية المرتبطة بمصالح المواطنين العاديين، الذين سبق أن صرح مجموعة منهم، ل"العربية.نت" خلال تواجدها في المدينة أخيراً، أنهم ضاقوا ذرعاً بانتشار الرشوة والمحسوبية والفساد داخل الإدارات المدنية والأمنية

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.