ها كيفاش يتم تهريب المساعدات الغذائية الموجهة الى سكان مخيمات تندوف وها دور الجزائر =ربورطاج قافز=    رام الله: سلطات الاحتلال الاسرائيلي تعتقل برلمانية فلسطينية من منزلها    أتليتكو مدريد يسعى إلى التعاقد مع نجم أتلانتا    أكادير : البحر يلفظ جثة شاب بشاطئ التامري بعد عشرة أيام من غرقه    نيابة الرشيدية تعقد إجتماع اللجنة الإقليمية لأجرأة عملية "من الطفل إلى الطفل"    أيت ملول : الدورة الثامنة لمهرجان سوس الدولي للفيلم القصير تكرّم السينما التونسية    أنقذونا من بنكيران!    محمد شقير يكشف أسرار وخبايا الجيش المغربي    السلطات تمتص غضب المهاجرين الأفارقة بطنجة وترخص لهم بإحداث جمعية    إنريكي باق مع البارصا حتى إشعار آخر    Honda تختبر نموذجا لمركبات القيادة الذاتية    الدارالبيضاء: توقيع اتفاقية شراكة من أجل تجهيز الثانويات المحتضنة للأقسام التحضيرية    عضو في الاتحاد الاشتراكي يعانق "المصباح"    بعد خروجه من الثلاجة.. مشروع قانون يخفف العقوبات الحبسية على المتحرشين    الخلفي: ضرب المغرب للحوثيين "ليس حربا"    ميسي أفضل مهاجم هذا العام.. ورونالدو في المرتبة التاسعة والعشرين    وا على شوهة. كيفاش الجامعة باعت البطولة ل"اتصالات المغرب" فابور: ب5 مليون درهم ولات: البطولة الاحترافية ماروك تلكوم    هجوم كلاب يُخلِّف جريحين بتيمولاي    بخاري يعلن الحرب على بوكو حرام فور انتخابه رئيسا لنيجيريا    المسرح المدرسي يُنهي إقصائياته الإقليمية بالجديدة    فيسبوك تطلق ميزة لتسهيل جمع صور الأطفال في مكان واحد    بنكيران: لمْ أقل أبداً إنّ مزوار فاسد .. ولا رأي لي في الإجهاض    تكلفة ترقيات القضاة تؤخر إحالة قانونهم على البرلمان    الثانوية الإعدادية البكري بأزمورتنظم أمسية شعرية    إضراب بالمؤسسات التعليمية بالزمامرة    لا للحروب الطائفية    بني ملال لقاء تواصلي بين الأمين العام لحزب الديمقراطيين الجدد    نمو الاقتصاد الوطني بنسبة 1,8 في المائة خلال الفصل الرابع من سنة 2014    "حماس": شرعية عباس منتهية وفق القانون    ورزازات: انطلاق فعاليات الدورة الخامسة للملتقى الدولي للصناعة التقليدية    "مدينة الجماجم" تتألّق بمدينة وارززات والجماهير تلهب القاعة    البيت الأبيض يعلن عن تدابير جديدة ضد قراصنة الأنظمة المعلوماتية    مندوبية الحليمي: الطلب الداخلي ارتفع بنسبة 2,8% نهاية سنة 2014    المصلون يطالبون بعودة خطيب الجمعة الموقوف بمسجد حي السلام بالجديدة    صحيفة (لاريبوبليكا) الإيطالية: مخيمات تندوف.. من تحويل المساعدات الإنسانية إلى تجنيد أطفال في صفوف جماعات إرهابية    النسخة الأولى لمعرض طنجة الدولي للسياحة 2015 في اكتوبر القادم بمشاركة 17 دولة    محكمة الاستئناف الإدارية بالرباط تقضي بعدم مشروعية تثبيت الفخ (الصابو)    "السينما والمدينة" شعار ملتقى رأس اسبارطيل بطنجة من 3 الى 7 أبريل    "حلم ليلة دم": رؤية مسرحية لهشاشة الأوضاع في العالم العربي    المهرجان الوطني العاشر لمسرح الشباب من 6 إلى 12 أبريل المقبل بالرباط    معرض خاص بدور السينما المغربية بالدار البيضاء من 16 أبريل إلى 19 ماي    جماعة بني مطهر: تشكيل لجنة تتبع "ملف شواهد حق التصرف".. شرط أساس لفض الاعتصام    دانيلو يكلف ريال مدريد زهاء 32 مليون يورو    المكتب الوطني للسكك الحديدية يطلق عملية بيع تذاكر القطارات عبر شبكة الانترنت    باحثون أميركيون :الثوم يقي من أعراض الشيخوخة    "نور" الطاقة الشمسية بورزازات يُربط بالشبكة الوطنية للكهرباء والضخ يبدأ قريبا    هاليلوفيتش: برشلونة؟ إنه أكثر من مجرد فريق    الابا يتعرض لاصابة تهدد مستقبله مع الباييرن    محمد عبو يجري مباحثات ثنائية مع وزير التجارة والصناعة الفيتنامي بهانوي    بعد الكسوف الكلي للشمس.. خسوف كلي للقمر السبت المقبل    "أفراح صغيرة" لمحمد شريف طريبق يحظى بتفاعل كبير بمهرجان تطوان    دراسة ألمانية: الشوكولاتة المرة تساعد على فقدان الوزن    أرقام الهاتف "مجهولة الهوية" تتوقف اليوم عند الخدمة    منظمة الصحة العالمية تنوه بالانخراط الشخصي للأميرة للاسلمى في محاربة السرطان    معهد "كوليج دو فرانس" يدرس القرآن لأول مرة "للتعمق في فهم الحضارة الإسلامية"    مضخة جديدة تقضي على مرض السكري    اللاعب السابق للوداد والرجاء ... يعتنق الإسلام وينطق الشهادتين    اللياقة الجيدة تمنع السرطان في منتصف العمر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

تفاعلات زلزال الحسيمة بالمغرب تتواصل بالاستماع لعدة شهود
نشر في أسيف يوم 18 - 08 - 2010

تتواصل تفاعلات ملف أكبر حملة إعفاءات منذ تولي العاهل المغربي الحكم في المغرب من العام 1999، وهي الإعفاءات التي وقعت في مدينة الحسيمة شمال المغرب في شهر يوليو الماضي، وأسمتها الصحافية المغربية ب"زلزال مدينة الحسيمة"، عندما تم إعفاء مجموعة من المسؤولين بلغ عددهم 52 مسؤولاً مدنياً وأمنياً، بناء على توجيهات مباشرة من الملك محمد السادس، الذي استمع إلى شكاوى من المواطنين من سكان المدينة ومن أبناء ما تسمى بالجالية المغربية المقيمة في الخارج، الذين يقصدون منطقة الريف كل صيف لقضاء الإجازات السنوية.
الجديد هذه المرة، وفق ما علمته "العربية.نت" في ملف المسؤولين الذين تم إعفاؤهم، ويتواجدون داخل السجن الاحتياطي (ويتابعون بتهم الشطط في استعمال السلطة، والارتشاء واستغلال النفوذ)؛ شروع قاضي التحقيق في محكمة الاستئناف في مدينة الحسيمة خلال الأيام القليلة المقبلة، بالاستماع إلى عدد من الشهود، منهم أصحاب سيارات الأجرة الصغيرة والكبيرة، حول الرشاوى اليومية التي كان يتم تقديمها، وتقدر بنصف دولار يومي، إلى الشرطي اليومي المسؤول عن مراقبة وضبط سيارات الأجرة.وتضم لائحة الشهود بحسب ما علمته "العربية.نت"، عاملين في الحانات المتواجدة في المدينة، للبحث التفصيلي في الرشاوى والإتاوات التي كانت تقدم لمجموعة من أفراد الشرطة "من أجل غض الطرف" عن تجاوز الساعات القانوينة المسموح بها لفتح الحانات الليلية في مدينة الحسيمة المتوسطية الصغيرة، والتي تعرف سنوياً خلال فصل الصيف موسماً سياحياً يشهد تزايداً في الزوار الذين يقصدون المدينة.وبعد تسجيل حالة وفاة لنائب قائد في مدينة الحسيمة، في وقت سابق، وهو من ضمن لائحة المسؤولين الأمنيين والمدنيين الذين تم إعفاؤهم قبل أكثر من شهر، وتم نقل مسؤول الجمارك في مدينة الحسيمة الموجود في حالة اعتقال احتياطي إلى المستشفى، قصد الخضوع للعلاج بعد إصابته بضيق في التنفس ناجم عن مضاعفات داء السكري الذي يعاني منه، وخاصة مع حالة الضغط النفسي الذي يعيش تحت إيقاعه المتواجدون في حالة اعتقال على ذمة ملف "زلزال الحسيمة"، بعد التغطية الواسعة في الصحافة المغربية للحدث.ورجحت مصادر تحدثت إليها "العربية.نت"، أن يستمع القضاء المغربي في القادم من الأيام، إلى شخصيات سمّتها المصادر بالمنتخبة، والتي تحملت المسؤولية في تدبير الشأن العام في مدينة الحسيمة في نفس المرحلة التي عمل فيها المسؤولون الذين تم إعفاؤهم بتوجيه من العاهل المغربي.المراقبون في المغرب، يؤكدون أن حملة الإعفاءات والاعتقالات تركت ارتياحاً كبيراً داخل الرأي العام المحلي في مدينة الحسيمة، التي اعتبرت ما قام به العاهل المغربي الملك محمد السادس، إشارة عملية على الرغبة في إحداث تغيير نوعي في طريقة تدبير الإدارات العمومية المرتبطة بمصالح المواطنين العاديين، الذين سبق أن صرح مجموعة منهم، ل"العربية.نت" خلال تواجدها في المدينة أخيراً، أنهم ضاقوا ذرعاً بانتشار الرشوة والمحسوبية والفساد داخل الإدارات المدنية والأمنية

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.