مساعي لبلوغ 3،8 مليون سائح بمراكش في أفق 2018    *** حديث اليوم ***    خطير: بوتفليقة يبدأ عهدته الرابعة بمجزرة في حق امازيغ القبائل(+فيديو)    البطولة الوطنية الاحترافية : المغرب الفاسي يصحح أوضاعه والوداد يستعيد توازنه    فيديو.. ميسي عاد لينتقم من الجميع بهذا الهدف    منتخب أقل من عشرين سنة في معسكر تدريبي    المنشطات تنهي مبكرا مشوار العداءة مريم العلوي السلسولي    تدشين سفارة جمهورية بنما بالمغرب    أجندة    توقيف «حلاوة روح» هيفاء وهبى    كاظم الساهر رسميا بمهرجان »موازين»    نجاح زراعة رحم ومهبل صناعي لأول مرة لأربع فتيات    تأجيل إطلاق القطار المغربيّ فائق السرعة إلى 2016    "جبهة البوليساريو" تدين الزيارة الملكية للداخلة مخافة القرارات التي سيتخدها مجلس الأمن    أول تحدي أمام العلمي اليوم: إما الحسم في أزمة الاتحاد أو الظهور كرئيس فاشل ومعطل للبرلمان    موزعو الغاز يمهلون حكومة بنكيران شهرا قبل تنفيذ الإضراب    قوات المالكي تستخدم البراميل المتفجرة ضد العشائر    صهاينة: شركة إماراتية تشارك بمناقصة مشروع استيطاني في القدس    الدفاع الحسني الجديدي ينهزم أمام الأهلي المصري    خطوات بسيطة وعملية لمواجهة حساسية "الربيع"    المغرب يقتني ثلاث مقاتلات «ميراج» فرنسية    انتبهوا..الذهب يتراجع لأقل مستوى في أسبوعين    بلال يضرب موعدا لمعجبيه بمنصة "النهضة" في موازين    النظام الجزائري يعمل على استمرار حالة "الجمود" خدمة لمصلحة طبقة حاكمة "لا تبالي" بمشاكل السكان    الداخلية تستدعي قائد مركز سيدي بطاش في انتظار نتائج التحقيق حول انتحار شخص    عندك العصب في المصران    الصديقي: الوزارة بصدد إعداد استراتيجية وطنية للتشغيل ذات بعد جهوي    الدورة الرابعة للمعرض الدولي لصناعات الطيران والفضاء 'مراكش إير شو'    رسميا..السيسي وصباحي يتنافسان على منصب رئاسة مصر    سمية بنخلدون: الحكومة خطت خطوات مهمة على صعيد الإصلاحات التي التزمت بها    توقيع اتفاقية شراكة بين وزارة التضامن والمرأة والأسرة والإيسيسكو حول قضايا المرأة والطفولة والأسرة    عروس وهمية تطيح بالعشرات من طالبي القرب منها    رئيس الاتحاد الدولي للتوثيق يدعو إلى الرقي بمستوى التعاون المغربي الإفريقي    الدعوة إلى تعزيز الجبهة الداخلية لإحباط مناورات الخصوم في مناظرة وطنية حول الوحدة للترابية للمملكة نظمتها جمعية هيئات المحامين بالمغرب    الداخلة تعيش لحظة تاريخية في مسارها الوحدوي والتنموي وهي تستقبل صاحب الجلالة الملك محمد السادس    "هاد هو العجب".. هاعلاش كاين "التشرميل" مواطنون يعتقلون عصابة للسرقة ويسلمونها للدرك وتساهل عناصر الدرك الملكي يسهل فرار زعيمها    طائرة ماليزية تفلت من تكرار مأساة جديدة    "سكورة " تحتضن الدورة الثانية لمهرجان الواحات    شاب يقتل طفلتين بعد اغتصابهما بضواحي برشيد    سري للغاية: اجتماع سري لقيادات البام بفندق راقي بأكادير مع منتخبين و أعيان بالجهة    نقل السائق المغربي المصاب في حادث اختطاف سفير الاردن بطرابلس إلى المغرب    فاجعة باشتوكة: وفاة أربعة أشخاص في حادثة سير مروعة بطريق تيفنيت    بنشيخة ل"رياضة.ما" : الدفاع سيتدارك هزيمة القاهرة بالجديدة    تلاميذ ثانوية قنفودة الإعدادية في لقاء مع الروائي محمد العرجوني    سيد عبد الحفيظ يحل فجر الغد بالمغرب لترتيب إقامة الأهلي    إحباط عملية تهريب 10 كيلو من الكوكايين إلى المغرب من طرف احد الافارقة    واش القضية فالصحرا غادية وتصعاب. محمد السادس طار لبيتز من الداخلة وضحى بمناظرة لفلاحة    بالصور : زعيم أكبر القبائل الغانية يشهر إسلامه ويزور بيت الله الحرام    جمعيات وفعاليات الجهة الشرقية تنادي:" يا صاحب الجلالة أغثنا "    من شدة الحكرة بائع الخضار يبكي بعدما عمد رئيس مقاطعة بتارودانت الى اتلاف بضاعته .        الطفل عثمان لمغاري في حاجة الى المساعدة    بالفيديو: جزائري يسجد لصورة بوتفليقة... ويثير موجة من الغضب على مواقع التواصل    وزارة الصحة السعودية تواصل جهودها لإيجاد علاج ناجح لفيروس "كورونا"    السعودية تعلن عن ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا الفتاك    هل التقى النبي عليه السلام بالبربر (الأمازيغ) وتكلم بلغتهم؟!    أحمد الريسوني يكتب عن اغتصاب الحكم وتبييضه في الوطن العربي؟    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد السلام بمدينة الداخلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

تفاعلات زلزال الحسيمة بالمغرب تتواصل بالاستماع لعدة شهود
نشر في أسيف يوم 18 - 08 - 2010

تتواصل تفاعلات ملف أكبر حملة إعفاءات منذ تولي العاهل المغربي الحكم في المغرب من العام 1999، وهي الإعفاءات التي وقعت في مدينة الحسيمة شمال المغرب في شهر يوليو الماضي، وأسمتها الصحافية المغربية ب"زلزال مدينة الحسيمة"، عندما تم إعفاء مجموعة من المسؤولين بلغ عددهم 52 مسؤولاً مدنياً وأمنياً، بناء على توجيهات مباشرة من الملك محمد السادس، الذي استمع إلى شكاوى من المواطنين من سكان المدينة ومن أبناء ما تسمى بالجالية المغربية المقيمة في الخارج، الذين يقصدون منطقة الريف كل صيف لقضاء الإجازات السنوية.
الجديد هذه المرة، وفق ما علمته "العربية.نت" في ملف المسؤولين الذين تم إعفاؤهم، ويتواجدون داخل السجن الاحتياطي (ويتابعون بتهم الشطط في استعمال السلطة، والارتشاء واستغلال النفوذ)؛ شروع قاضي التحقيق في محكمة الاستئناف في مدينة الحسيمة خلال الأيام القليلة المقبلة، بالاستماع إلى عدد من الشهود، منهم أصحاب سيارات الأجرة الصغيرة والكبيرة، حول الرشاوى اليومية التي كان يتم تقديمها، وتقدر بنصف دولار يومي، إلى الشرطي اليومي المسؤول عن مراقبة وضبط سيارات الأجرة.وتضم لائحة الشهود بحسب ما علمته "العربية.نت"، عاملين في الحانات المتواجدة في المدينة، للبحث التفصيلي في الرشاوى والإتاوات التي كانت تقدم لمجموعة من أفراد الشرطة "من أجل غض الطرف" عن تجاوز الساعات القانوينة المسموح بها لفتح الحانات الليلية في مدينة الحسيمة المتوسطية الصغيرة، والتي تعرف سنوياً خلال فصل الصيف موسماً سياحياً يشهد تزايداً في الزوار الذين يقصدون المدينة.وبعد تسجيل حالة وفاة لنائب قائد في مدينة الحسيمة، في وقت سابق، وهو من ضمن لائحة المسؤولين الأمنيين والمدنيين الذين تم إعفاؤهم قبل أكثر من شهر، وتم نقل مسؤول الجمارك في مدينة الحسيمة الموجود في حالة اعتقال احتياطي إلى المستشفى، قصد الخضوع للعلاج بعد إصابته بضيق في التنفس ناجم عن مضاعفات داء السكري الذي يعاني منه، وخاصة مع حالة الضغط النفسي الذي يعيش تحت إيقاعه المتواجدون في حالة اعتقال على ذمة ملف "زلزال الحسيمة"، بعد التغطية الواسعة في الصحافة المغربية للحدث.ورجحت مصادر تحدثت إليها "العربية.نت"، أن يستمع القضاء المغربي في القادم من الأيام، إلى شخصيات سمّتها المصادر بالمنتخبة، والتي تحملت المسؤولية في تدبير الشأن العام في مدينة الحسيمة في نفس المرحلة التي عمل فيها المسؤولون الذين تم إعفاؤهم بتوجيه من العاهل المغربي.المراقبون في المغرب، يؤكدون أن حملة الإعفاءات والاعتقالات تركت ارتياحاً كبيراً داخل الرأي العام المحلي في مدينة الحسيمة، التي اعتبرت ما قام به العاهل المغربي الملك محمد السادس، إشارة عملية على الرغبة في إحداث تغيير نوعي في طريقة تدبير الإدارات العمومية المرتبطة بمصالح المواطنين العاديين، الذين سبق أن صرح مجموعة منهم، ل"العربية.نت" خلال تواجدها في المدينة أخيراً، أنهم ضاقوا ذرعاً بانتشار الرشوة والمحسوبية والفساد داخل الإدارات المدنية والأمنية

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.