السلطات الفرنسية تعتقل صحفي فرنسي بسبب محاولته ابتزاز لجلالة الملك محمد السادس    هل أنت إلا فلسطينية؟...    العاهل السعودي يجري محادثات في مدينة طنجة مع الرئيس اليمني    مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يوافق بموجبه على اتفاقية بشأن ظروف العمل في الفنادق والمطاعم والمنشآت المماثلة    ميسي يتوج بجائزة أفضل لاعب في أوروبا    المغرب التطواني ينهزم ب3 -0 برسم دور سدس عشر نهاية كأس العرش لكرة القدم    الصغير وإيكدير إلى نهاية مسابقة 1500م في بطولة العالم    عاجل : ميسي افضل في اروبا    يونايتد يضاعف عرضه لبرشلونة ويغري نيمار براتب مرتفع    العثور على جثتي شخصين في يوم واحد    سلطات بيوكرى تمنع "رفاق النهج" من الدعاية لمقاطعة الانتخابات    دوري ابطال اوروبا: قرعة دور المجموعات    وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية تكشف مجموع مصاريف الحج    منبر الرأي: جدلية العلاقة بين الانتخابات …والتهميش الممنهج للريف    البنوك المغربية من بين الهيئات المالية الأكثر تميزا بالسوق الإفريقية    بنكيران يطلق مدفعيته من تطوان على شباط وأحزاب المعارضة    دراسة النساء القصيرات يلدن قبل الموعد الطبيعي    قتلوه وقطعو ليه لسانو ف سيدي قاسم وعائلته تتهم مرشح بالوقوف وراء الجريمة البشعة    المثلية الجنسية والعنصرية وراء موت الصحفيين الأمريكيين    الهدنة بين إسرائيل وحماس: فرصة لا تعوّض    الحكومة توافق على مشروع يخفض الفواتير الكهربائية للمواطنين    المكتب المركزي للأبحاث القضائية يُحيل عصابة السطو على ناقلة الأموال بطنجة على الوكيل العام    وزارة الصحة تؤكد ظهور الجمرة الخبيثة بإملشيل    السعودية تلقي القبض على المشتبه به الرئيسي في تفجير الخبر عام 1996    ابن كيران لساكنة أزيلال: لن أقاوم الفساد لوحدي لابد أن تقاوموه معي    البورصات تستعيد انفاسها مع وضع المخاوف حول الصين جانبا    جوبا تندد باتفاق السلام باعتباره "مكافأة لحركة التمرد"    بالفيديو والصورة.. هذا هو البيلدوزر الروماني الذي سيواجه بدر هاري    وزارة الصحّة: 9 حالات ل"الجمرة الخبيثة" بإملشيل    ارتفاع غير مسبوق في استعمال البطائق المغربية في الخارج    وزارة الصحة تعلن عن تسجيل 9 حالات إصابة بداء الجمرة الخبيثة بإملشيل!    جثث عشرات المهاجرين في شاحنة بالنمسا    لمن ياترى يوجه تلميحاته: سعد الدين العثماني يطرح علاجا نفسيا في أوج الحملة الإنتخابية    المبعوث الدولي إلى ليبيا متفائل بالتوصل لاتفاق الشهر المقبل    تفتيش منزل منفذ هجوم قطار "تاليس" بالناظور وإعتقال شقيقه والتحقيق معه    ارتفاع عدد الوافدين على مطار الحسن الأول بالعيون بنسبة 5،54 في المائة خلال النصف الأول من السنة الجارية    عدد من الوجوه البارزة تتنافس على رئاسة جهة الرباط سلا القنيطرة    سكوب. ها الجديد ديال الأسلحة وسيوف الساموراي لي تلقات في ميناء طنجة.. وها آش كان باغي يدير بيها الألماني لي بغا يدخلها للمغرب    لجنة مشتركة بين وزارة الداخلية والعدل للتحقيق في "تزوير اللوائح الانتخابية" ببوعياش    رفض السراح المؤقت لرئيس جماعة تولال    «فيزا» و«سترايب» معا للتوسع عالميا    دور النيابة العامة في حماية حقوق الضحايا    'لارام' ترفض حشر صور طائراتها في حادث طائرة خاصة بأكادير    الرجاء يفسخ عقد القربي بالتراضي ويعوضه باللاعب الغاني ناتانيل‎    قراءة في أبرز الصحف العربية الصادرة اليوم    | عبد الكريم برشيد .. يتوج أردنيا، مصريا وسوريا بالجائزة الدولية لمسرح المونودراما    تضامن كبير مع حاتم إيدار في محنة مرضه.. وها آش كتب المطرب الشاب في أول تعليق له بعد بدأ العلاج    سعيد حاجي.. بين نعمة العلم ونقمة العتمة    إسبانيا تحتفي بالذكرى ال70 على مرور معركة كبيرة بالطماطم في البلاد    في معنى 4 شُتنبر 2015    انطلاق معرض بكين للكتاب بمشاركة مغربية    التسامح الإسلامي في الزمن الداعشي    بعد زواجه من فنانة شابة.. الممثل سعيد طرابيك أمام المحكمة    يهم الحجاج الناظوريين.. زيادة أكثر من 4 آلاف درهم في مصاريف الحج مقارنة مع العام الماضي    تعزز إنتاج الطاقة الكهربائية بنسبة 7,1 في المئة خلال النصف الاول من سنة 2015    "سوا في…" رحلة استكشافية مشوقة بإيقاع سريع… على MBC3    قافلة ألمانية لدعم المشاريع المقاولاتية تحط الرحال بالمغرب    "الأهرام" المصرية: أولياء مصر الصالحون مغاربة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

تفاعلات زلزال الحسيمة بالمغرب تتواصل بالاستماع لعدة شهود
نشر في أسيف يوم 18 - 08 - 2010

تتواصل تفاعلات ملف أكبر حملة إعفاءات منذ تولي العاهل المغربي الحكم في المغرب من العام 1999، وهي الإعفاءات التي وقعت في مدينة الحسيمة شمال المغرب في شهر يوليو الماضي، وأسمتها الصحافية المغربية ب"زلزال مدينة الحسيمة"، عندما تم إعفاء مجموعة من المسؤولين بلغ عددهم 52 مسؤولاً مدنياً وأمنياً، بناء على توجيهات مباشرة من الملك محمد السادس، الذي استمع إلى شكاوى من المواطنين من سكان المدينة ومن أبناء ما تسمى بالجالية المغربية المقيمة في الخارج، الذين يقصدون منطقة الريف كل صيف لقضاء الإجازات السنوية.
الجديد هذه المرة، وفق ما علمته "العربية.نت" في ملف المسؤولين الذين تم إعفاؤهم، ويتواجدون داخل السجن الاحتياطي (ويتابعون بتهم الشطط في استعمال السلطة، والارتشاء واستغلال النفوذ)؛ شروع قاضي التحقيق في محكمة الاستئناف في مدينة الحسيمة خلال الأيام القليلة المقبلة، بالاستماع إلى عدد من الشهود، منهم أصحاب سيارات الأجرة الصغيرة والكبيرة، حول الرشاوى اليومية التي كان يتم تقديمها، وتقدر بنصف دولار يومي، إلى الشرطي اليومي المسؤول عن مراقبة وضبط سيارات الأجرة.وتضم لائحة الشهود بحسب ما علمته "العربية.نت"، عاملين في الحانات المتواجدة في المدينة، للبحث التفصيلي في الرشاوى والإتاوات التي كانت تقدم لمجموعة من أفراد الشرطة "من أجل غض الطرف" عن تجاوز الساعات القانوينة المسموح بها لفتح الحانات الليلية في مدينة الحسيمة المتوسطية الصغيرة، والتي تعرف سنوياً خلال فصل الصيف موسماً سياحياً يشهد تزايداً في الزوار الذين يقصدون المدينة.وبعد تسجيل حالة وفاة لنائب قائد في مدينة الحسيمة، في وقت سابق، وهو من ضمن لائحة المسؤولين الأمنيين والمدنيين الذين تم إعفاؤهم قبل أكثر من شهر، وتم نقل مسؤول الجمارك في مدينة الحسيمة الموجود في حالة اعتقال احتياطي إلى المستشفى، قصد الخضوع للعلاج بعد إصابته بضيق في التنفس ناجم عن مضاعفات داء السكري الذي يعاني منه، وخاصة مع حالة الضغط النفسي الذي يعيش تحت إيقاعه المتواجدون في حالة اعتقال على ذمة ملف "زلزال الحسيمة"، بعد التغطية الواسعة في الصحافة المغربية للحدث.ورجحت مصادر تحدثت إليها "العربية.نت"، أن يستمع القضاء المغربي في القادم من الأيام، إلى شخصيات سمّتها المصادر بالمنتخبة، والتي تحملت المسؤولية في تدبير الشأن العام في مدينة الحسيمة في نفس المرحلة التي عمل فيها المسؤولون الذين تم إعفاؤهم بتوجيه من العاهل المغربي.المراقبون في المغرب، يؤكدون أن حملة الإعفاءات والاعتقالات تركت ارتياحاً كبيراً داخل الرأي العام المحلي في مدينة الحسيمة، التي اعتبرت ما قام به العاهل المغربي الملك محمد السادس، إشارة عملية على الرغبة في إحداث تغيير نوعي في طريقة تدبير الإدارات العمومية المرتبطة بمصالح المواطنين العاديين، الذين سبق أن صرح مجموعة منهم، ل"العربية.نت" خلال تواجدها في المدينة أخيراً، أنهم ضاقوا ذرعاً بانتشار الرشوة والمحسوبية والفساد داخل الإدارات المدنية والأمنية

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.