أخنوش يبشركم: أكباش عيد الأضحى متوفرة !!    أحيزون في وضع صعب بعد تعيين مدير عام جديد    الاسم الجديد لملعب ريال مدريد "طيران الإمارات سانتياغو برنابيو"    أمنستي تفضح نفسها شكلا ومضمونا أمام البرلمان    أنشيلوتي يسعى إلى صناعة نسخة ألونسو    أمانديس: هذه أسباب تغير مذاق المياه الشروب في مدينة طنجة    رسالة إلى رشيد: شكرا على مايسة، شوووووكران آخويا !    مسؤول في البوليساريو يسير أوكارا للدعارة بالجزائر    تأجيل محاكمة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي    تحضيرات مكثفة تسبق الزيارة الملكية إلى هذا البلد    لهذا سيناريو حدادي يهدد رغبة منتخب المغرب في ضم بلعربي    الإصابة تفقد الرجاء البيضاوي خدمات ثلاث حراس مرمى !!    ميسي كابوس معتاد لليفانتي    فالكاو يعترف: حاولت إقناع دي ماريا بالانضمام لموناكو    ألفتني الأحزان    انتبهوا.. زخات مطرية وعاصفية غدا الأحد بهذه المدن    طالبة تفاجئ الداودي باكية مباشرة على الأثير بقصة ابتزازها للتسجيل بالماستر    نيابة تيزنيت توضح بشأن مقال : المخدرات ترحِّل تلاميذ وتلميذات من اشتوكة إلى تيزنيت    غوارديولا يلمح لغياب بنعيطة أمام هامبورغ    انخفاض الذهب والفضة عند أدنى مستوى في 4 سنوات مع صعود الدولار    شركات الشعب    عاجل.. خلية متطرفة ارتكبت أفعالا إجرامية بطنجة في قبضة الأمن والمخابرات    تجار الأضاحي يستشرفون معاناة جديدة في سوق بوخالف "العشوائي"    جلسة خمرية بسوق "خميس الزمارة" تنتهي بجريمة قتل    حقوقيون يفضحون ياسمينة بادو ويطالبون الرميد بالتحقيق معها    توقيف شبكة إجرامية تروع المواطنين بطنجة    طريق الديمقراطية الطويل في العالم العربي    تزنيت: كمين يوقع بعصابة "التوظيف"    عاجل بأيت ملول: ملثّمون يقتحمون منزلا بحي المزار، و إصابة صاحبه بطعنات حادة    أزيد من 4157 حاجا غادروا المغرب نحو الديار المقدسة    مهنة التعليم بين المنحة والمحنة    استحقاقات وتحديات أمام حكومة العبادي    النقابة الوطنية للتعليم العالي تضرب وتحمل الداودي مسؤولية وأد الجامعة العمومية وتردي أوضاع القطاع    انعقاد القمة العالمية للصالح الاجتماعي بشفشاون الاثنين القادم    3 مباريات بالدوري المغربي اليوم    حسب وثيقة مسرّبة.. روسيا هددت باجتياح بولندا ورومانيا ودول البلطيق    أمن البيت الابيض يجري تحقيقا بشأن تسلل رجل للداخل    المرزوقي يعلن ترشحه لولاية رئاسية ثانية    تكريم فريدة بليزيد والاحتفاء بالسينما الفلسطينية بالدورة السابعة لمهرجان طنجة الدولي للأفلام القصيرة    فريدي ميركوري ومايكل جاكسون في أغنية نادرة - فيديو    بوسعيد: المغرب يتقدم في مجال ربح رهان التحكم في العجز    أردوغان يخيب آمال الغرب في قضية تنظيم "داعش"    ضمن البرنامج المندمج للتنمية الاقتصادية والحضرية للمدينة (2014 - 2018)    هل ما يحدث عربياً هو الفوضى الخلاقة؟    تركيا تقول ان 45 ألف كردي سوري عبروا حدودها خلال يوم واحد    في الندوة الصحفية للمنظمة الديمقراطية للشغل:إضراب 23 شتنبر رد على  استهتار الحكومة بحقوق الطبقة العاملة في الإجهاز على مكتسبات الموظفين والعمال    الدورة السابعة لمعرض الفرس للجديدة تنعقد في شهر أكتوبر المقبل تحت شعار "الفروسية السياحية"    مغالطات التي تمارسها الجزائر و جبهة البوليساريو بشان تقرير المصير    دراسة : الصداع النصفى فى منتصف العمر قد يؤدي إلي الشلل الرعاش    فين أنا.. الدورة الأولى ل مسار فني بطنجة    هشام بهلول يتابع العرض الأول من "الذئاب لا تنام أبدا"    عبد المنعم الجامعي يرقد بمستشفى الشبخ زايد    غذاء وصحة ‪// تناول الفاكهة يخفض خطر الجلطة القلبية بنسبة 40 في المئة    خطيب "مسجد محمد السادس " بمدينة المضيق أمام الملك: شريعتنا تنشر المودة بين الأنام    السديس يحذر ضيوف الرحمان من تنظيم مظاهرات خلال الحج    القصص في القرآن الكريم دراسة موضوعية وأسلوبية 55 بقلم // الصديق بوعلام    كيف تقلل نسبة الكولسترول والأملاح فى الدم وطريقة حرق الدهون الزائدة فى الجسم    سيراليون تحبس جميع مواطنيها بسبب إيبولا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

تفاعلات زلزال الحسيمة بالمغرب تتواصل بالاستماع لعدة شهود
نشر في أسيف يوم 18 - 08 - 2010

تتواصل تفاعلات ملف أكبر حملة إعفاءات منذ تولي العاهل المغربي الحكم في المغرب من العام 1999، وهي الإعفاءات التي وقعت في مدينة الحسيمة شمال المغرب في شهر يوليو الماضي، وأسمتها الصحافية المغربية ب"زلزال مدينة الحسيمة"، عندما تم إعفاء مجموعة من المسؤولين بلغ عددهم 52 مسؤولاً مدنياً وأمنياً، بناء على توجيهات مباشرة من الملك محمد السادس، الذي استمع إلى شكاوى من المواطنين من سكان المدينة ومن أبناء ما تسمى بالجالية المغربية المقيمة في الخارج، الذين يقصدون منطقة الريف كل صيف لقضاء الإجازات السنوية.
الجديد هذه المرة، وفق ما علمته "العربية.نت" في ملف المسؤولين الذين تم إعفاؤهم، ويتواجدون داخل السجن الاحتياطي (ويتابعون بتهم الشطط في استعمال السلطة، والارتشاء واستغلال النفوذ)؛ شروع قاضي التحقيق في محكمة الاستئناف في مدينة الحسيمة خلال الأيام القليلة المقبلة، بالاستماع إلى عدد من الشهود، منهم أصحاب سيارات الأجرة الصغيرة والكبيرة، حول الرشاوى اليومية التي كان يتم تقديمها، وتقدر بنصف دولار يومي، إلى الشرطي اليومي المسؤول عن مراقبة وضبط سيارات الأجرة.وتضم لائحة الشهود بحسب ما علمته "العربية.نت"، عاملين في الحانات المتواجدة في المدينة، للبحث التفصيلي في الرشاوى والإتاوات التي كانت تقدم لمجموعة من أفراد الشرطة "من أجل غض الطرف" عن تجاوز الساعات القانوينة المسموح بها لفتح الحانات الليلية في مدينة الحسيمة المتوسطية الصغيرة، والتي تعرف سنوياً خلال فصل الصيف موسماً سياحياً يشهد تزايداً في الزوار الذين يقصدون المدينة.وبعد تسجيل حالة وفاة لنائب قائد في مدينة الحسيمة، في وقت سابق، وهو من ضمن لائحة المسؤولين الأمنيين والمدنيين الذين تم إعفاؤهم قبل أكثر من شهر، وتم نقل مسؤول الجمارك في مدينة الحسيمة الموجود في حالة اعتقال احتياطي إلى المستشفى، قصد الخضوع للعلاج بعد إصابته بضيق في التنفس ناجم عن مضاعفات داء السكري الذي يعاني منه، وخاصة مع حالة الضغط النفسي الذي يعيش تحت إيقاعه المتواجدون في حالة اعتقال على ذمة ملف "زلزال الحسيمة"، بعد التغطية الواسعة في الصحافة المغربية للحدث.ورجحت مصادر تحدثت إليها "العربية.نت"، أن يستمع القضاء المغربي في القادم من الأيام، إلى شخصيات سمّتها المصادر بالمنتخبة، والتي تحملت المسؤولية في تدبير الشأن العام في مدينة الحسيمة في نفس المرحلة التي عمل فيها المسؤولون الذين تم إعفاؤهم بتوجيه من العاهل المغربي.المراقبون في المغرب، يؤكدون أن حملة الإعفاءات والاعتقالات تركت ارتياحاً كبيراً داخل الرأي العام المحلي في مدينة الحسيمة، التي اعتبرت ما قام به العاهل المغربي الملك محمد السادس، إشارة عملية على الرغبة في إحداث تغيير نوعي في طريقة تدبير الإدارات العمومية المرتبطة بمصالح المواطنين العاديين، الذين سبق أن صرح مجموعة منهم، ل"العربية.نت" خلال تواجدها في المدينة أخيراً، أنهم ضاقوا ذرعاً بانتشار الرشوة والمحسوبية والفساد داخل الإدارات المدنية والأمنية

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.