إبراهيموفيتش يفجر مفاجأة من العيار الثقيل حول مستقبله    بنزيمة إلى أرسنال وموراتا إلى ريال مدريد    أكلو : بالفيديو والصور ..ورشة تكوينية حول " السلامة الصحية " لفائدة العاملين بالقطاع التعاوني بجهة سوس    الوردي يستقبل هيئة الأطباء ويضاعف منحتها ويمنحها أربعة ملايير    بوانو: التقرير حول عامل الرحامنة لن يثنينا عن التبليغ    تظاهر المئات من الأشخاص في برلين من أجل حماية حرية الصحافة في ألمانيا    الحليمي: المغرب تمكن من تقليص مظاهر الفقر إلى أدنى المستويات المسجلة في البلدان الناشئة    لقاء بوزارة الداخلية حول الاستحقاقات الانتخابية والأوراش الكبرى بالمغرب والوضعية الأمنية    وزير الأوقاف المصري يطالب باعتبار "جبهة علماء الأزهر" تنظيما إرهابيا    نقابات الصحة تستنكر الأوضاع المأساوية للمصالح الاستشفائية بخنيفرة    عدد مستخدمي تطبيق "واتس-آب" يصل 800 مليون    لقاء بوزارة الداخلية حول الاستحقاقات الانتخابية و نقط أخرى    توقيف 11 مهاجرا غير شرعي بعرض مياه مضيق جبل طارق    الجزائر: دعوات لاستقالة وزيرة التربية بعد اقتراح بتدريس العامية للمرحلة الابتدائية    نقاد وباحثون يناقشون في ندوة بشفشاون ديوان "نمنمات" للشاعر عبدالكريم الطبال    بالصور.. الراقصة المغربية حكيمة تنشر صورها الصيفية بلباس البحر    تراجع نفقات الفرنسيين على الصحف والكتب والفتيات في حال أفضل من حيث الإقبال على القراءة.. بقلم // ذ. أحمد الميداوي    غضب فلسطيني عارم بسبب «كاريكاتير» عن حرق «الرضيع»..    منظمة الصحة العالمية تعلن اكتشاف لقاح فعال ضد فيروس "إيبولا"    حجز لترين من مخدر الكوكايين السائل والمركز بمطار محمد الخامس بالبيضاء    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأحد    مقتل أقارب بن لادن في تحطم طائرة خاصة في بريطانيا    الادارة العامة للامن الوطني: أربعة أشخاص على خلفية نشر فيديو يتضمن تبليغا عن جرائم وهمية وتهويلا لاعتداء جسدي    القنوات التلفزية الناقلة لمباراة المنتخب الأولمبي    من عجائب هذا الزمان: حمامة تسبح!!!!!    بوسعيد: سنوحد معدلات الضريبة على القيمة المضافة    المغرب يدين الاعتداء الإسرائيلي الشنيع الذي أدى إلى مقتل رضيع فلسطيني حرقا    القروض الممنوحة للمغاربة تلتهم أزيد من 40 في المئة من أجورهم    هيلاري وبيل كلينتون يعلنان عن دخل ‬يبلغ 140 مليون دولار    يوفتيتش ينضم إلى انترناسيونالي معارا من سيتي    دخول مرسوم السلامة ضد الحريق في المنشآت حيز التنفيذ    كيف أصبح فيلم "الفك المفترس" كوميديا أكثر منه فيلم رعب بعد أربعين عاما ?    عمر سي "يعاني" بسبب الإنجليزية    بلاتيني سيرأس الويفا والفيفا معاً لفترة    عرض لأبرز اهتمامات اليوم للصحف الأوروبيّة    المجال المغناطيسي للأرض أقدم كثيرا مما كان يعتقد    العالم سيتخلص من رعب "إيبولا".. كندا تطور لقاحا فعالا    نزاع بسيط يدفع قاصر لقتل صديقه بطنجة    توزيع أدوية منتهية الصلاحية على مرضى "السيدا" بالدار البيضاء    مضامين أبرز الصحف العربية الصادرة اليوم    بعد حادث قطار الخليع قرب أصيلة.. مكتب السكك الحديدية يعلن عن معطيات تهم الممرات السككية    خبير دولي: الخطاب الملكي السامي بمناسبة عيد العرش يفتح فصلا جديدا من فصول أداء الدبلوماسية المغربية    عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم    لأول مرة.. سكان الهند سيفوقون سكان الصين في 2022    منظمة الصحة العالمية تؤكد نجاح تجارب اللقاح الخاص بداء أيبولا    رئيس جمعية أصدقاء المغرب في بولونيا: الخطاب الملكي يترجم قلق جلالة الملك المستمر لضمان حياة أفضل للمواطن المغربي    الخلفي: كدت استقيل في ثلاث مناسبات    تغييرات "طفيفة" على مواقيت بعض القطارات بالمغرب    اليوم السبت أسعار الغازوال والبنزين ستنخفض    صفاقس التونسيّة.. حيث صناعة السّروج تقاوم دفعها نحو الاندثار    بورصة الدار البيضاء الأضعف إفريقيا في نسبة الشركات الجديدة التي تلجها سنويا    رسميا: الشيبي ينتقل إلى النادي القنيطري    النقابات الثلاث ترفض قرارات الحكومة "المتخذة بعيدا عن طاولة الحوار الاجتماعي"    توقيف ستيني بتارودانت للاشتباه في تورطه في قضية تتعلق بهتك عرض قاصر    المجلس العلمي في لقاء مع حجاج وحاجات بيت الله الحرام    الشائعات الإلكترونية.. من الكيبورد إلى العالم    تزويج الصغيرات بين حقائق الشرع الحكيم ...ورأي الفقه التراثي    أُنْبُوشَاتٌ فِي المَفَاهِيمِ الْقُرْآنِيَّةِ / الْجِهَادُ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

تقرير عن غرفة الفلاحة بجهة دكالة عبدة

اصدرت غرفة الفلاحة بجهة دكالة عبدة تقريرا مقصلا عن الفلاحة بالجهة ، وفيما يلي نص التقرير. تصل المساحة الإجمالية لجهة دكالة عبدة إلى 1.234.000 هكتار منها 96.000 هكتار مسقية بالري الكبير و27.414 هكتار بالري الخاص فيما الأراضي البورية تناهز 933.560 هكتار. وتجدر الإشارة إلى هيمنة زراعات الحبوب والقطاني بنسبة 81 % من الأراضي الصالحة للزراعة في حين لا تمثل زراعة الأشجار المثمر إلا 2 % مقابل 9،5 % وطنيا.ويصل تعداد الأبقار بالجهة إلى 372.900 رأس والأغنام إلى 1.517.800 رأس والماعز إلى 43.500 رأس والجمال إلى 5.600 رأس والخيول إلى 236.850 رأس.ويكتسي النشاط الفلاحي بجهة دكالة عبدة أهمية بالغة بتوفيره لمورد العيش ل 63 % من الساكنة وبخلقه لأزيد من 16 مليون عمل سنويا. هذا ويصل رقم معاملات القطاع بالجهة إلى 9 مليار درهم فيما القيمة المضافة تناهز 4 مليار درهم.ويمكن تلخيص أهم مؤهلات القطاع الفلاحي بالجهة كما يلي :
- وجود بنية مهمة للري. - وجود مؤهلات مهمة من الأراضي البورية قابلة للتهيئة العقارية (الضم، قلع الأحجار...). - أهمية هامش المردودية الممكن تداركه بالنسبة لمختلف الزراعات. - أهمية الأوراش الممكن تحقيقها في إطار اقتصاد ماء السقي. - أهمية نسيج الصناعات الغذائية . - أهمية الإمكانيات والفرص المتاحة لتطوير المنتوجات المحلية كالكبار والكمون والصبار والأركان والعسل... إلا أن النشاط الفلاحي بجهة دكالة عبدة يعاني من عدة إكراهات وصعوبات منها : - قوة الضغط على الوعاء العقاري وهيمنة الاستغلاليات الصغرى. - ضعف في مجال تسجيل وتحفيظ الملكيات الفلاحية مما يعيق الحصول على القروض وبالتالي الاستثمار خصوصا على صعيد المناطق البورية. - ضعف نجاعة استعمال مياه السقي على مستوي الضيعة. - تراجع إنتاج الخضروات والبواكر. - ضعف المكننة بالنسبة لبعض العمليات الزراعية كالبذر والجني. - الطابع الموسمي لإنتاج الحليب والمرتبط بنسبة توفر الأعلاف الخضراء. - كثرة الوسطاء في عملية تسويق المنتوج الزراعي. هذا علاوة على بعض الإكراهات الطبيعية كالجفاف ومخاطر تدهور المحيط البيئي جراء الملوحة والتعرية التربة وعوامل أخرى.وقد أعطى مخطط المغرب الأخضر دفعة قوية في اتجاه النهوض بالقطاع الفلاحي عبر مجموعة من الإجراءات المصاحبة الهادفة من بينها القانون رقم 27.08 بمثابة النظام الأساسي للغرف الفلاحية. هذا القانون الذي أطر إعادة هيكلة الغرف الفلاحية عبر تقوية بعدها الجهوي تقوية مهنيتها وتقوية مهام ووسائل تدخلها.فيما يخص المخطط الجهوي للفلاحة لدكالة عبدة فقد تم فرز 96 مشروع بغلاف مالي إجمالي للاستثمارات يصل إلى 10.5 مليار درهم في أفق سنة 2020، ومن المرتقب أن يحقق المخطط الجهوي للفلاحة قيمة مضافة سنوية تناهز 8.700 مليون درهم مع توفير أكثر من 86.000 منصب شغل قار جديد في القطاع. وتتوزع المشاريع المقترحة حسب الدعامتين كما يلي :الدعامة الأولى : 83 مشروع ترتكز أساسا على الاستثمارات الخاصة الدعامة الثانية :13 مشروع موجهة للفلاحة التضامنية بموازاة مع برنامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية. واعتبارا لأهداف المخطط الجهوي لدكالة عبدة ووفقا للمهام الموكولة للغرف الفلاحية بموجب القانون 27/08 في شقها المتعلق بإخبار وتحسيس وتكوين الفلاحين، وضعت الغرفة الفلاحية لدكالة عبدة برنامجا طموحا يمكن تلخيص إنجازاته إلى غاية 31 غشت 2010 فيما يلي : - تنظيم 28 يوم إخباري وتحسيسي حول موضوعات ذات علاقة بمشاريع المخطط الجهوي لدكالة لفائدة 2933 فلاح أي بمعدل 105 مستفيد لكل يوم تحسيسي. - تنظيم زيارة للمعرض الدولي للفلاحة بمكناس لفائدة 190 فلاح. - تنظيم دورة تكوينية ميدانية لفائدة أعضاء ثلاثة تعاونيات حول تجفيف التين. - تنظيم 10 دورات تكوينية لفائدة 250 عضو في التعاونيات الفلاحية بالجهة حول التسيير الإداري والمالي.هذا و قد قامت الغرفة الفلاحية لدكالة عبدة بعدة أنشطة موازية منها : - تنظيم لقاء بين مدير مكتب التسويق والتصدير ومنتجي الخضر والبواكر تمحور حول تقييم إنجازات الموسم الفلاحي 2009/2010 وتحديد البنود العريضة للعقود المؤطرة لإنتاج موسم 2010/2011 في إطار عملية تجميع القطاع. - عقد لقاء مع ممثلي ثلاثة جمعيات فلاحية تم خلاله تدارس مشاكل فلاحي المنطقة خاصة تلك المتعلقة بديون القرض الفلاحي ومسطرة رفع اليد على أراضي الإصلاح الزراعي. - تأطير الغرفة الفلاحية لدكالة عبدة لعملية تأسيس أول جمعية لمنتجي الدواجن بإقليم آسفي. - تأطير فرز ثلاثة لجن تحضيرية لإنشاء تعاونيات خاصة بالعنب الدكالي في أفق المساهمة في إنجاح مشروع تثمين وتكثيف هذه الزراعة. - المشاركة في أشغال مختلف اللجان التقنية على مستوى العمالات الأربع على العموم واللجنة التقنية للشمندر السكري على الخصوص حيث سهرت الغرفة الفلاحية لدكالة عبدة على طرح مشاكل القطاع بكل مسؤولية وتم التركيز على ارتفاع ثمن عوامل الإنتاج وضعف فعالية المبيدات الكيماوية . وفي هذا الصدد تم تسجيل انخفاض مهم في ثمن الأسمدة برسم الموسم الفلاحي 2010/2011 واعتماد مبيدات كيماوية جديدة لمحاربة آفات الزراعة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.