الأمازيغية بعقلية "خطاب أجدير" وتستمر التلاعبات    "إف بي أي" يفحصون سجلات مقر "الكونكاكاف"    الشرطة السويسرية تطلب القبض على عيسي حياتو    بلاغ جديد لوزارة الاتصال حول فيلم عيوش    مغربي يقتل طليقته ويخفي جثتها لأكثر من ثلاثة أشهر    الوزير بيرو: ترحيل 141 مغربيا من اليمن    150 رأس ماشية هو مهر ابنة الرئيس الأمريكي أوباما    بن كيران على راس وفد وزاري هام لحضور اجتماع مغربي فرسي عالي المستوى    صحراويات يتحدثن عن الوضع المأساوي بمخيمات تندوف    الوَكرة القَطري يُوجه اتهاماتٍ خَطيرة لإدارة الرّجاء وبُودريقَة    إيقاف وتغريم بودريقة وحمار ومعاقبة جمهور الرجاء    الوفا: المغرب حقق الاكتفاء الذاتي خلال هذه السنة    أمن سلا يوقف بطل فيديو السرقة باستعمال السلاح الأبيض    اعتقال طالبة جامعية بتهمة النصب والاحتيال وجمع تبرعات لأطفال سوريا    «اليونسيف»: 25 ألف طفل مشرد بشوارع المغرب    استقرار حصة المغرب في السوق العالمية ما بين 2000 و2013    ليبيا تستعد للمغرب بمواجهة فلسطين    بلاتير يُرسل الحسيمة إلى القسم الثاني ويُبقي خنيفرة ضمن قسم الصفوة    الخلفي يمنع عرض فيلم عيوش ويرمي بالكرة إلى «السلطات المختصة»    ما أسعد المغاربة لأنهم يتوفرون على زعيم سياسي بقامة محمود عرشان! وهو متقاعد، وهو يلعب رياضة الكرة الحديدية، استطاع أن يجمع كل الملل والنحل والمذاهب والتيارات المتصارعة في حزب واحد    عريضة تطالب بعرض الزين اللي فيك في المغرب: لا حجر على الإبداع ولا قدسية للواقع    المغاربة وفيلم عيوش: الدعارة موجودة لكن مشاهد الفيلم مستفزة!-فيديو    وفاة أمريكي بفيروس مشابه لإيبولا بعد مروره بمطار محمد الخامس    فيلم نبيل عيوش الأخير: جدل ومنع، وأهداف خفية    "الوهراني".. فيلم جزائري يشارك في مهرجان بإسرائيل    عريضة بصدد فيلم "الزين اللي فيك": نعم للنقد البناء، لا للتشهير والكراهية    ثباطيرو يحاضر في السلام بالجامعة الدولية بالدار البيضاء    أوروبا تستحوذ على نحو 73 في المائة من مجموع حركة النقل الجوي التجاري المغرب    الهند: إرتفاع حصيلة الوفيات جراء موجة الحر الشديد إلى أكثر من 1100 ضحية    بنكيران يدعو الوزراء الجدد إلى "الاحتياط" لأنهم "وجوه مجتمع"    الجزائر على حافة كارثة اقتصادية    تقرير لمنظمة العفو الدولية: "حماس ارتكبت جرائم مروّعة بحق مدنيين فلسطينيين"    إصابة 24 عنصرا من القوات العمومية في أعمال شغب قام بها مجموعة من الطلبة بمراكش    المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالفحص انجرة.. 211 مشروعا ب 156 مليون درهم    فورد.. افتتاح "مكاتب" مبيعات ومشتريات في طنجة والدار البيضاء    الفاو : تراجع عدد الجياع حول العالم لأقل من 800 مليون    التحكم بمحتوى أجهزة أندرويد عند استخدامها من قبل الصغار    رسميا : الوداد يواجه العين الاماراتي    مضامين أبرز الصحف العربية الصادرة اليوم    | الشعوب عندما تسخر من المتلصصين.. !    "نافلاين" تطلق خطا بحريا بين طنجة المتوسط والجزيرة الخضراء    الوفا: قُرب وضع استراتيجية لمواجهة المخاطر الطبيعية بعيدا عن الكلَام    المرزوقي يقود حملة دولية للاحتجاج على "الإعدامات" في مصر    القضاة المغاربة يثورون ضد تدخل القضاء الفرنسي في الشأن الداخلي للمملكة    الرباط: إكتشاف أطنان من الأدوية منتهية الصلاحية تقدر ب 700 مليون سنتيم بمستشفى مولاي يوسف(+صور)    | اختراع لعبة ذكية قادرة على فهم البشر    المؤجلات والإدارة التقنية تضعان الرجاء ثامنا دون مشاركة قارية    | سنتان حبسا نافذاً للواعظة الدينية المتهمة بالاتجار في الأطفال    موقع "يوتوب " العالمي دخل على الخط و سيعرض فيلم "الزين اللي فيك" كاملا    بنكيران يستشهد بحديث مشبوه يبيح الزنا واختلاس المال العام    مصرع حامل ومرافقتها في الطريق إلى الولادة بمستشفى سطات    «سوفت كروب للعقار» تستعد للاستثمار في كراء المراكز التجارية    مغربية تتألق في امريكا. بلغت نصف نهائي مسابقة "المبادرة العالمية للابتكار من خلال العلوم والتكنولوجيا""    الضحك و تأثيره على صحة المرأة    بنكيران يستعمل حديثا ضعيفا للرد على المعارضة    دراسة تبرز فوائد عصير البرتقال في تحسن الذاكرة    دراسة: المأكولات البحرية تطيل العمر    تجريم الإساءة إلى الله والأنبياء والأديان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

اختلالات سوق الشغل بالمغرب.. !
نشر في التجديد يوم 17 - 05 - 2011

يعيش سوق الشغل بالمغرب أزمة كبيرة على اعتبار أن ثلثي الأجراء بالمغرب يعملون بدون عقدة عمل، و80 في المائة من الأجراء لا يتوفرون على التغطية الصحية، بالإضافة إلى أن التشغيل الذي يتكون في مجمله من العمالة غير المؤهلة، يبقى حكرا على فئة غير حاملي الشهادات التي تشغل منصبين من ثلات.فما هي المحددات الاقتصادية والديمغرافية لسوق الشغل بالمغرب، والقطاعات التي توفر مناصب الشغل، فضلا عن نسبة البطالة حسب السن والجهات والمستوى الدراسي؟
اعتبرت المندوبية السامية للتخطيط أنه انطلاقا من وضعية اقتصادية صعبة، والمتمثلة في أزمة المديونية والفترة الصعبة للتقويم الهيكلي، وبعد استعادة التوازنات الماكروإقتصادية، قام المغرب بسلسلة من الإصلاحات الهيكلية لتطوير الإطار القانوني والمؤسساتي للمقاولة ومواجهة الطلب الاجتماعي المتزايد. وقد تم تسريع هذه العملية خلال عقد التسعينيات، وذلك بدعم من الانفتاح السياسي والرغبة القوية لفتح عصر من التقدم الاجتماعي. ويتميز نموذج التنمية الذي طبع العقد الأول ببعد ثلاثي لتدبير مزدوج للتحول الاقتصادي والديموغرافي والذي يبين إلى حد ما مستوى ونوعية العمالة التي تم خلقها. وبالتالي فإنه يشكل قطيعة حقيقية مع النموذج السابق المتعلق بالاقتصاد المسير والمحمي إلى حد كبير.ويبقى التشغيل الذي يتكون في مجمله من العمالة غير المؤهلة، حكرا على فئة غير حاملي الشهادات التي تشغل منصبين من ثلات، وفق تقرير المندوبية حول «وضعية الشغل والبطالة بالمغرب ومحدداتها البنيوية والسياسية في مرحلة انتقالية».
وتعكس هيمنة العمالة الضعيفة التأهيل بنية الاقتصاد الوطني ومستوى إنتاجية قطاعاته. وبالتالي فإن التحسن في النمو لم يصاحبه تغيير ملموس للبنيات الاقتصادية لصالح الأنشطة ذات التكنولوجيا العالية. وتبقى قطاعات الفلاحة والبناء والأشغال العمومية وقطاع الخدمات المحركات الأساسية للنمو الاقتصادي، إذ تساهم بنسبة 80 في المائة من القيمة المضافة الإجمالية، غير أن هذه القطاعات تتميز بضعف في مضاعف العمالة خاصة العمالة المؤهلة، إذ أنه بإنشاء 10 وظائف مباشرة في كل قطاع فالفلاحة لا توفر سوى فرصتي عمل بشكل غير مباشر. أما قطاع البناء والأشغال العمومية فلا يوفر سوى 1,2 وظيفة ولا يتعدى هذا العدد 3 بالنسبة لقطاع الخدمات. وبذلك تبقى مساهمة هذه القطاعات في توظيف العمالة المؤهلة، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، ضعيفة رغم توظيفها المكثف للعمالة.
ففي المتوسط، تمثل اليد العاملة بدون مؤهلات 65 في المائة من العمالة المتراكمة بهذه الصناعات وتضل 30 في المائة منها متمثلة في المساعدين العائليين.
ومن الجدير بالذكر، أن قطاع الصناعة، الذي تمكن فرص عمله المباشرة من خلق نفس العدد من الفرص غير المباشرة، والذي يثمن المهارات، قد شاهد انخفاضا في حصة مساهمته في القيمة المضافة الإجمالية من 18 في المائة سنة 2000 إلى 14 سنة 2010.
ومن بين الفروع التي تخلق عمالة غير مباشرة بشكل كبير نذكر صناعة المواد الغذائية (5 فرص عمل غير مباشرة مقابل 1 مباشرة) ، وصناعة المعادن (2 فرص عمل غير مباشرة مقابل 1 مباشرة)، والصناعة الكيماوية (2 فرص عمل غير مباشرة مقابل 1 مباشرة) وصناعة السيارات (ما يقرب من 1,5 فرص عمل غير مباشرة مقابل 1 مباشرة).
مستوى وطبيعة البطالة
أكدت المندوبية السامية للتخطيط أن معدل البطالة على العموم حسب المعايير الدولية عرف تراجعا خلال هذه العشرية، منتتقلا من 13,4 في المائة إلى 9,1 في المائة على المستوى الوطني؛ إلا أن هناك تفاوتا كبيرا بين الجهات، إذ تم تسجيل معدلات أضعف من المعدل الوطني بجهات مثل: مراكش- تانسيفت - الحوز، وتازة - الحسيمة - تاونات وفاس - بولمان وتادلة - أزيلال. ومعدلات أعلى من المعدل الوطني بجهات مثل: الجهة الشرقية والرباط-سلا-زمور-زعير والجهات الجنوبية.
ولاحظ المصدر ذاته أن تراجع البطالة لم تتم الاستفادة منه بالنسب نفسها على مستوى وسط الإقامة وعلى مستوى الجهات، كما لم تستفد منه جميع فئات طالبي الشغل بشكل متساو. وتجدر الإشارة إلى أن فئة العاطلين الذين لم يسبق لهم أن اشتغلوا هي الأكثر عرضة لظاهرة البطالة، حيث شكلت 50 في المائة من الحجم الإجمالي للبطالة خلال سنة 2010.
وأكدت المندوبية أنه بالنظر للتفاوتات الجغرافية والاجتماعية لمستويات الشغل والهشاشة التي تميز نسبة كبيرة منه، أن بعض قطاعات الرأي العام لا تستوعب حقيقة التراجع العام للبطالة كما يتم قياسها عالميا بالطرق الإحصائية.
بُعد الانتقال الديموغرافي المتسارع لإشكالية التشغيل في المغرب
شهدت بنية الأعمار تحولا عميقا، حيث انتقلت نسبة السكان دون سن 15 سنة من 42,2 في المائة في 1982 إلى 27,5 في المائة في 2010، مع استقرار حجم هاته الفئة من السكان في حوالي 8 ملايين (8,6 مليون في 1982 و 8,8 في 2010). أما نسبة السكان البالغين 60 سنة فما فوق، فقد انتقلت من 6,4 في المائة إلى 8,3 في المائة (1,3 مليون و 2,6).
وبالنظر إلى الضغط على سوق العمل، تتميز الساكنة في سن النشاط (15-59 سنة) بما يلي، ??معدل نمو سنوي بلغ في المتوسط 2,4 في المائة (مقابل 1,6 في المائة بالنسبة لمجموع السكان)، وتضاعف عددها نتيجة الوصول الكثيف للأجيال المنحدرة من الفترات السابقة المتميزة بخصوبة مرتفعة، و زيادة سنوية بلغت في المتوسط 354 ألف شخص، دون احتساب المهاجرين الذين وصل عددهم في 2010 إلى 88 ألف شخص بالنسبة لهذه الفئة العمرية.
أزمة قطاع الشغل بالمغرب
وكشفت المندوبية السامية للتخطيط، أن قرابة مستأجرين من بين ثلاثة يعملون بدون عقدة عمل، ولا تتعدى نسبة النشيطين المشتغلين الذين يتوفرون على تغطية صحية 20 في المائة.واعتبرت المندوبية أن الشغل غير المؤدى عنه (بدون مقابل مادي) يمثل قرابة 23 في المائة من إجمالي الشغل على المستوى الوطني، وكل نشيط مشتغل من بين ثلاثة يتوفر على شهادة.
وأفاد المصدر ذاته أنه خلال العشرية الأخيرة تمكن الاقتصاد الوطني من إحداث 156 ألف منصب شغل جديد سنويا، حيث انتقل حجم التشغيل ما بين 2000 و2010 من 8 مليون و845 ألف إلى 10 مليون و405 ألف نشيط مشتغل.
واعتبرت أن قرابة 8 في المائة من حجم مجموع مناصب الشغل هي موسمية أو صدفية، وقد عرفت هذه النسبة توجها نحو الزيادة خلال الثلاث سنوات الأخيرة حيث شكلت المناصب الموسمية أو الصدفية 76 في المائة من مجموع مناصب الشغل الجديدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.