جدل ترشيح البيجيدي لشيخ سلفي .. للتاريخ الاتحاد الاشتراكي فعلها    "أمّ الوزارات" تدخل تعديلات على المنظومة الانتخابية قبل 7 أكتوبر    مسؤولو الحسيمة يتقدمون باعتراض تقني ضد أولمبيك آسفي    هذه تشكيلة الرجاء أمام "الكاك" في مباراة اليوم الأحد    اللي حصل يودي.. ها المصير ديال ضباط شرطة ممتاز فطنجة حيح وداز ف3 ديال السيارات وشرمل الكوسطور    صدمة في تاونات.. حريق مهول يأتي على العشرات من المنازل الطينية ومحصول ديال ساكنة بني وليد مشا كولو ومبقا والو    منير حدادي قريب من التوقيع لهذا النادي    عيد الأضحى يؤجل انطلاق بطولة الهواة    السّجن النافذ لمُتابعين في ملف " التحميرة الفاسدة"    مهندس مغربي يحرز ميداليتين ذهبيتين في مسابقة عالمية للابتكار بكندا    استطلاع: نصف الألمان يعارضون تولي ميركل السلطة لفترة ولاية رابعة    الكاف يصف الوداد بالعملاق الذي يراهن على التأهل لنهاية العصبة    مدافع الكوكب المراكشي كوياطي يوقع سبورتينغ لشبونة البرتغالي    متطرفون يهاجمون سجنا بجنوب الفلبين..وهروب 28 سجينا    مديرية الأرصاد: ردو بالكوم راه الحرارة غادي ترتافع وغادي توصل ل44 فهاد المناطق    ايقاف نيجيري حاول تهريب 59 كبسولة كوكايين    انتحال جنسية قطرية بسبب خلاف عائلي    مبادرة مليون محفظة: بين المبادرة الملكية ومحاولة إجهاضها من طرف سماسرة الانتخابات    شرطة الحدود باب سبتة توقف سيارة من نوع " ستروين ايفازون " وبداخلها 65.50كلغ من مخدر الشير ا    عاجل : السلطات الإسبانية تمنع أي مغربي من المرور صوب مليلية    الوكالة الوطنية للتقنين المواصلات: الأنترنيت يتفوق على المحمول و الثابت خلال سنة 2015    أرقام مخيفة حول البطالة    فرنسا تطرد مغربيين تعتبرهما «خطرًا كبيرًا» على الأمن    هذا ما قاله مجلس بركة عن الباعة المتجولين..! تشجيع الأسواق المتنقلة وتنظيم تجارة القرب وإحداث هيئة وطنية لدعم المبادرات الذاتية    عويطة لهسبورت: لا يمكن تحميل إيكيدير مسؤولية الفشل في "ريو".. والعرب لا يجيدون إعداد بطل أولمبي    حجز 49 كيلوغراما من الحشيش    الفنان عبد السلام الخلوفي يستحضر "ألحان عشناها" عبر دوزيم    الناشطة الأمريكية ستاينم : "لقد أصبحنا الرجال الذين أردنا أن نتزوجهم"    شوف لكذوب : المدير الجهوي للسياحة بجهة كليميم" غادي نجيبو مليون سائح للمنطقة فظرف 3 سنوات"    من هو الطفل البريطاني الذي أطلق النار على الأكراد في فيديو "داعش"؟    العُماري': ‘سنخوض الانتخابات من أجل ‘تحرير الوطن'    ارتفاع درجات الحرارة بمختلف المناطق المغربية    زيدان: خاميس لن يرحل عن الريال وسيلتا فيغو عقد الأمور كثيرا أمامنا    المغرب.. الوجهة المفضلة للفرنسيين    جينيفر لوبيز تشارك طليقها مارك أنتوني الغناء في حفل بنيويورك    استوقد بالماء غمومي    سعد لمجرد يشجع السياحة في شرم الشيخ    السعودية ستضرب بيد من حديد كل من يهدد أمن الحج    مغالطات تاريخيّة.. أفلام عالمية وقعت ضحية للتزييف وابتعدت عن الأحداث الحقيقية    الشرطة الفرنسية تحتجز صهر أحد المشاركين في هجوم "تشارلي ابدو"    قصة شاب سعودي درس الطب ليعالج نفسه من مرض مزمن    شباب بني تدجيت الموجزين ينطلقون في مسيرة نحو البرلمان    حجاج مليلية يوّدعون أهاليهم وذويهم بالناظور للتوّجه للديار المقدسة لتأدية مناسك الحج    5 ملايين مشاهدة لأغنية المجرد "غلطانة" في 48 ساعة فقط    لقاءات (أفريكا 2016) بباريس تخصص جلسة لاستراتيجة المغرب بافريقيا    محمد خان.. خرج و لم يعد (في) زحمة الصيف (2/3)    ارتفاع الاحتياطيات الدولية بنسبة 18,4 في المائة إلى حدود 19 غشت 2016    افتتاح المؤتمر الدولي السادس لطوكيو حول تنمية إفريقيا في نيروبي بمشاركة المغرب    خطر إصابة النساء بأمراض السكري والقلب قد يزيد قبل انقطاع الطمث    حسن خيار الرئيس المدير العام لقناة «ميدي1 تي في»: «أتقاضى عن مسؤولياتي الثلاث راتبا واحدا فقط»    هجوم صاروخي يستهدف مطار ديار بكر التركي    هذا الأسلوب الغذائي في الأكل سيساعدك على الإنجاب    10 مفاتيح للنجاح في عملية فقدان الوزن    قاوم الالتهابات المزمنة بتناول الشاي والرمان والبصل    رعب في قطار أنفاق بنيويورك بعد قيام إمرأة باطلاق صراصير وديدان    رسالة إلى الفتاة المسلمة    عمر القزابري و التعري.. أو «العري» الفكري «الفاحش»    ضجة في مصر بسبب معلم مسيحي يحفّظ الأطفال القرآن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اختلالات سوق الشغل بالمغرب.. !
نشر في التجديد يوم 17 - 05 - 2011

يعيش سوق الشغل بالمغرب أزمة كبيرة على اعتبار أن ثلثي الأجراء بالمغرب يعملون بدون عقدة عمل، و80 في المائة من الأجراء لا يتوفرون على التغطية الصحية، بالإضافة إلى أن التشغيل الذي يتكون في مجمله من العمالة غير المؤهلة، يبقى حكرا على فئة غير حاملي الشهادات التي تشغل منصبين من ثلات.فما هي المحددات الاقتصادية والديمغرافية لسوق الشغل بالمغرب، والقطاعات التي توفر مناصب الشغل، فضلا عن نسبة البطالة حسب السن والجهات والمستوى الدراسي؟
اعتبرت المندوبية السامية للتخطيط أنه انطلاقا من وضعية اقتصادية صعبة، والمتمثلة في أزمة المديونية والفترة الصعبة للتقويم الهيكلي، وبعد استعادة التوازنات الماكروإقتصادية، قام المغرب بسلسلة من الإصلاحات الهيكلية لتطوير الإطار القانوني والمؤسساتي للمقاولة ومواجهة الطلب الاجتماعي المتزايد. وقد تم تسريع هذه العملية خلال عقد التسعينيات، وذلك بدعم من الانفتاح السياسي والرغبة القوية لفتح عصر من التقدم الاجتماعي. ويتميز نموذج التنمية الذي طبع العقد الأول ببعد ثلاثي لتدبير مزدوج للتحول الاقتصادي والديموغرافي والذي يبين إلى حد ما مستوى ونوعية العمالة التي تم خلقها. وبالتالي فإنه يشكل قطيعة حقيقية مع النموذج السابق المتعلق بالاقتصاد المسير والمحمي إلى حد كبير.ويبقى التشغيل الذي يتكون في مجمله من العمالة غير المؤهلة، حكرا على فئة غير حاملي الشهادات التي تشغل منصبين من ثلات، وفق تقرير المندوبية حول «وضعية الشغل والبطالة بالمغرب ومحدداتها البنيوية والسياسية في مرحلة انتقالية».
وتعكس هيمنة العمالة الضعيفة التأهيل بنية الاقتصاد الوطني ومستوى إنتاجية قطاعاته. وبالتالي فإن التحسن في النمو لم يصاحبه تغيير ملموس للبنيات الاقتصادية لصالح الأنشطة ذات التكنولوجيا العالية. وتبقى قطاعات الفلاحة والبناء والأشغال العمومية وقطاع الخدمات المحركات الأساسية للنمو الاقتصادي، إذ تساهم بنسبة 80 في المائة من القيمة المضافة الإجمالية، غير أن هذه القطاعات تتميز بضعف في مضاعف العمالة خاصة العمالة المؤهلة، إذ أنه بإنشاء 10 وظائف مباشرة في كل قطاع فالفلاحة لا توفر سوى فرصتي عمل بشكل غير مباشر. أما قطاع البناء والأشغال العمومية فلا يوفر سوى 1,2 وظيفة ولا يتعدى هذا العدد 3 بالنسبة لقطاع الخدمات. وبذلك تبقى مساهمة هذه القطاعات في توظيف العمالة المؤهلة، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، ضعيفة رغم توظيفها المكثف للعمالة.
ففي المتوسط، تمثل اليد العاملة بدون مؤهلات 65 في المائة من العمالة المتراكمة بهذه الصناعات وتضل 30 في المائة منها متمثلة في المساعدين العائليين.
ومن الجدير بالذكر، أن قطاع الصناعة، الذي تمكن فرص عمله المباشرة من خلق نفس العدد من الفرص غير المباشرة، والذي يثمن المهارات، قد شاهد انخفاضا في حصة مساهمته في القيمة المضافة الإجمالية من 18 في المائة سنة 2000 إلى 14 سنة 2010.
ومن بين الفروع التي تخلق عمالة غير مباشرة بشكل كبير نذكر صناعة المواد الغذائية (5 فرص عمل غير مباشرة مقابل 1 مباشرة) ، وصناعة المعادن (2 فرص عمل غير مباشرة مقابل 1 مباشرة)، والصناعة الكيماوية (2 فرص عمل غير مباشرة مقابل 1 مباشرة) وصناعة السيارات (ما يقرب من 1,5 فرص عمل غير مباشرة مقابل 1 مباشرة).
مستوى وطبيعة البطالة
أكدت المندوبية السامية للتخطيط أن معدل البطالة على العموم حسب المعايير الدولية عرف تراجعا خلال هذه العشرية، منتتقلا من 13,4 في المائة إلى 9,1 في المائة على المستوى الوطني؛ إلا أن هناك تفاوتا كبيرا بين الجهات، إذ تم تسجيل معدلات أضعف من المعدل الوطني بجهات مثل: مراكش- تانسيفت - الحوز، وتازة - الحسيمة - تاونات وفاس - بولمان وتادلة - أزيلال. ومعدلات أعلى من المعدل الوطني بجهات مثل: الجهة الشرقية والرباط-سلا-زمور-زعير والجهات الجنوبية.
ولاحظ المصدر ذاته أن تراجع البطالة لم تتم الاستفادة منه بالنسب نفسها على مستوى وسط الإقامة وعلى مستوى الجهات، كما لم تستفد منه جميع فئات طالبي الشغل بشكل متساو. وتجدر الإشارة إلى أن فئة العاطلين الذين لم يسبق لهم أن اشتغلوا هي الأكثر عرضة لظاهرة البطالة، حيث شكلت 50 في المائة من الحجم الإجمالي للبطالة خلال سنة 2010.
وأكدت المندوبية أنه بالنظر للتفاوتات الجغرافية والاجتماعية لمستويات الشغل والهشاشة التي تميز نسبة كبيرة منه، أن بعض قطاعات الرأي العام لا تستوعب حقيقة التراجع العام للبطالة كما يتم قياسها عالميا بالطرق الإحصائية.
بُعد الانتقال الديموغرافي المتسارع لإشكالية التشغيل في المغرب
شهدت بنية الأعمار تحولا عميقا، حيث انتقلت نسبة السكان دون سن 15 سنة من 42,2 في المائة في 1982 إلى 27,5 في المائة في 2010، مع استقرار حجم هاته الفئة من السكان في حوالي 8 ملايين (8,6 مليون في 1982 و 8,8 في 2010). أما نسبة السكان البالغين 60 سنة فما فوق، فقد انتقلت من 6,4 في المائة إلى 8,3 في المائة (1,3 مليون و 2,6).
وبالنظر إلى الضغط على سوق العمل، تتميز الساكنة في سن النشاط (15-59 سنة) بما يلي، ??معدل نمو سنوي بلغ في المتوسط 2,4 في المائة (مقابل 1,6 في المائة بالنسبة لمجموع السكان)، وتضاعف عددها نتيجة الوصول الكثيف للأجيال المنحدرة من الفترات السابقة المتميزة بخصوبة مرتفعة، و زيادة سنوية بلغت في المتوسط 354 ألف شخص، دون احتساب المهاجرين الذين وصل عددهم في 2010 إلى 88 ألف شخص بالنسبة لهذه الفئة العمرية.
أزمة قطاع الشغل بالمغرب
وكشفت المندوبية السامية للتخطيط، أن قرابة مستأجرين من بين ثلاثة يعملون بدون عقدة عمل، ولا تتعدى نسبة النشيطين المشتغلين الذين يتوفرون على تغطية صحية 20 في المائة.واعتبرت المندوبية أن الشغل غير المؤدى عنه (بدون مقابل مادي) يمثل قرابة 23 في المائة من إجمالي الشغل على المستوى الوطني، وكل نشيط مشتغل من بين ثلاثة يتوفر على شهادة.
وأفاد المصدر ذاته أنه خلال العشرية الأخيرة تمكن الاقتصاد الوطني من إحداث 156 ألف منصب شغل جديد سنويا، حيث انتقل حجم التشغيل ما بين 2000 و2010 من 8 مليون و845 ألف إلى 10 مليون و405 ألف نشيط مشتغل.
واعتبرت أن قرابة 8 في المائة من حجم مجموع مناصب الشغل هي موسمية أو صدفية، وقد عرفت هذه النسبة توجها نحو الزيادة خلال الثلاث سنوات الأخيرة حيث شكلت المناصب الموسمية أو الصدفية 76 في المائة من مجموع مناصب الشغل الجديدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.