المغرب يُتوج بجائزة "أفضل وجهة عالمية"    الحليمي يحمل أخبارا غير سارة لبنكيران: النمو الاقتصادي تراجع من 4،7 إلى 1،7 !    هذا هو مدرب م.وجدة…؟    ي.برشيد و المدرب الجديد…؟    الأرصاد تتوقع سحب منخفضة وأمطار خفيفة في بعض مناطق المملكة    كل ما يجب أن تعرفينه عن أمراض المهبل عند النساء    غسلت شعري ببيكربونات الصودا لمدّة شهر وهذا ما حصل    ديبورتيفو لاكارونيا يتعاقد مع حارس شتوتغارد    ريال مدريد يبدأ تحركاته من اجل حسم مستقبل بيل    وسائل إعلام تركية تنشر صورا يظهر فيها انتحاريو مطار إسطنبول    فضل العشر الأواخر من رمضان    إعلان وفاة معتمر ضرير وإقامة خيمة عزاء له وهو حي يرزق    "شير" تعتذر لتركيا    تحذير..لعبة في كل منزل تتسبب في فقدان بصر الطفل    علماء هنود يعثرون على الذهب في بول الأبقار    نقابيو شباط: هذا موقفنا من اتهام الاستقلال بالخيانة وتمرير قوانين التقاعد    لجنة الأخلاقيات بجامعة الكرة تعاقب الرجاء وتِؤجل البث في ملف الطاوسي لأسباب مجهولة    إنجلترا .. شعور بالإحباط والذل وحديث خجول عن المستقبل    بعد طرد مومو من ميدي1 تيفي..المدير الجديد للقناة يطرد صاحب برنامج كواليس يسري المراكشي    «مترو حلب» للروائية السورية مها حسن    «أنت .. ضمير المخاطب في السرد العربي» كتاب لخيري دومة    «سينترا» .. «حديث صحيح» رواه حسن أوريد    وثيقة مسربة من مجلس ولاية جهة الدار البيضاء بمنح فرقة موسيقية 500 مليون تورط الباكوري    ما بعد انفجارات 2011 من زمن المراجعات الكبرى .. الإسلام السياسي في الحكم، الذهول على المقاصد .. 3    التدبير السياسي للجسد في الإسلام .. 21    مذكرات اللواء جبريل الرجوب قائد الأمن الفلسطيني.. 21    مزوار: حكومة بنكيران فشلت في تشغيل آلاف المغاربة!!    العماري حول توظيف إبنة بنكيران: من خدعنا في الله انخدعنا له !    العماري: المغرب سيعيش أزمة خطيرة عام 2017    وصفة رائعة لجميع مشاكل الاسنان    فلاشات اقتصادية    عرض لأبرز عناوين صحف شرق أوروبّا    المغربية حنان المسعودي: "حلمي منذ الطفولة تحقق بالعمل مع عادل إمام"    وزارة العدل الليبية تقرر الإفراج عن سيف الإسلام القذافي    حجز وإتلاف 4 طن من المواد الغذائية الفاسدة في جهة سوس ماسة    تسلل 37 إفريقيا لمليلية يوتر علاقات المغرب واسبانيا    صدمة المتعاطفين    الكتابة الإقليمية لأكادير تدعو كل الاتحاديين الغيورين الذين وجدوا أنفسهم خارج الحزب للعودة إلى حزبهم    منظمة غير حكومية إسبانية تسائل البرلمان الأوروبي حول تحويل المساعدات الإنسانية من قبل «البوليساريو»    رسالة إلى وزير الداخلية قصد التدخل لإنقاذ مصفاة سامير طالبت بفتح تحقيق ومتابعة كل الأشخاص والجهات المتورطة في الملف    تمرير قوانين التقاعد ب27 صوتا في مجلس المستشارين .. الفريق الاشتراكي يعبر عن رفضه للنهج الإقصائي والتحكمي للحكومة    "دار البريهي" تحتفي بروادها    تكريم الدكالي في "قمم الجبال"    إيهاب ضمن نجوم مهرجان الراي    100 مليون دولار لدعم تعليم الفتيات في المغرب على هامش زيارة ميشيل أوباما    الدورة 13 لمنافسات كأس العرش للكولف من11 الى 16 يوليوز بكولف " تازكزوت " بأكادير    هولاند : وصول ترامب إلى الرئاسة سيعقد العلاقات الأميركية الأوروبية    الشواهد الإدارية تستخرج أو تمنح وفق قواعد وشروط مثيرة بإقليم برشيد    الكتابة الإقليمية ببرشيد تندد بالنفايات الإيطالية    استئناف حركة الملاحة البحرية من ميناء طنجة المدينة نحو ميناء طريفة بجنوب إسبانيا    رئيس الحكومة غاضب من بلمختار    لاعبو ألمانيا يشجبون حادث مطار إسطنبول    قتلى بانفجار قنبلة قرب العاصمة الصومالية    و أخيرا الطالب الصحراوي عدنان الرحالي سيوارى الثرى يوم الجمعة المقبل بطان طان    وفاة مواطن بعد سكتة قلبية داهمته بالمحكمة الإبتدائية للعيون‎    بالفيديو: بعد أن غطسوا في بئر زمزم... هذا ما اكتشفوه!    بلاغ المجلس العلمي المحلي لشتوكة :هذه مقادير زكاة الفطر لعام 1437ه    شيخ الأزهر: شعوب أوروبا وسكان الأدغال سيدخلون الجنة بدون عذاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اختلالات سوق الشغل بالمغرب.. !
نشر في التجديد يوم 17 - 05 - 2011

يعيش سوق الشغل بالمغرب أزمة كبيرة على اعتبار أن ثلثي الأجراء بالمغرب يعملون بدون عقدة عمل، و80 في المائة من الأجراء لا يتوفرون على التغطية الصحية، بالإضافة إلى أن التشغيل الذي يتكون في مجمله من العمالة غير المؤهلة، يبقى حكرا على فئة غير حاملي الشهادات التي تشغل منصبين من ثلات.فما هي المحددات الاقتصادية والديمغرافية لسوق الشغل بالمغرب، والقطاعات التي توفر مناصب الشغل، فضلا عن نسبة البطالة حسب السن والجهات والمستوى الدراسي؟
اعتبرت المندوبية السامية للتخطيط أنه انطلاقا من وضعية اقتصادية صعبة، والمتمثلة في أزمة المديونية والفترة الصعبة للتقويم الهيكلي، وبعد استعادة التوازنات الماكروإقتصادية، قام المغرب بسلسلة من الإصلاحات الهيكلية لتطوير الإطار القانوني والمؤسساتي للمقاولة ومواجهة الطلب الاجتماعي المتزايد. وقد تم تسريع هذه العملية خلال عقد التسعينيات، وذلك بدعم من الانفتاح السياسي والرغبة القوية لفتح عصر من التقدم الاجتماعي. ويتميز نموذج التنمية الذي طبع العقد الأول ببعد ثلاثي لتدبير مزدوج للتحول الاقتصادي والديموغرافي والذي يبين إلى حد ما مستوى ونوعية العمالة التي تم خلقها. وبالتالي فإنه يشكل قطيعة حقيقية مع النموذج السابق المتعلق بالاقتصاد المسير والمحمي إلى حد كبير.ويبقى التشغيل الذي يتكون في مجمله من العمالة غير المؤهلة، حكرا على فئة غير حاملي الشهادات التي تشغل منصبين من ثلات، وفق تقرير المندوبية حول «وضعية الشغل والبطالة بالمغرب ومحدداتها البنيوية والسياسية في مرحلة انتقالية».
وتعكس هيمنة العمالة الضعيفة التأهيل بنية الاقتصاد الوطني ومستوى إنتاجية قطاعاته. وبالتالي فإن التحسن في النمو لم يصاحبه تغيير ملموس للبنيات الاقتصادية لصالح الأنشطة ذات التكنولوجيا العالية. وتبقى قطاعات الفلاحة والبناء والأشغال العمومية وقطاع الخدمات المحركات الأساسية للنمو الاقتصادي، إذ تساهم بنسبة 80 في المائة من القيمة المضافة الإجمالية، غير أن هذه القطاعات تتميز بضعف في مضاعف العمالة خاصة العمالة المؤهلة، إذ أنه بإنشاء 10 وظائف مباشرة في كل قطاع فالفلاحة لا توفر سوى فرصتي عمل بشكل غير مباشر. أما قطاع البناء والأشغال العمومية فلا يوفر سوى 1,2 وظيفة ولا يتعدى هذا العدد 3 بالنسبة لقطاع الخدمات. وبذلك تبقى مساهمة هذه القطاعات في توظيف العمالة المؤهلة، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، ضعيفة رغم توظيفها المكثف للعمالة.
ففي المتوسط، تمثل اليد العاملة بدون مؤهلات 65 في المائة من العمالة المتراكمة بهذه الصناعات وتضل 30 في المائة منها متمثلة في المساعدين العائليين.
ومن الجدير بالذكر، أن قطاع الصناعة، الذي تمكن فرص عمله المباشرة من خلق نفس العدد من الفرص غير المباشرة، والذي يثمن المهارات، قد شاهد انخفاضا في حصة مساهمته في القيمة المضافة الإجمالية من 18 في المائة سنة 2000 إلى 14 سنة 2010.
ومن بين الفروع التي تخلق عمالة غير مباشرة بشكل كبير نذكر صناعة المواد الغذائية (5 فرص عمل غير مباشرة مقابل 1 مباشرة) ، وصناعة المعادن (2 فرص عمل غير مباشرة مقابل 1 مباشرة)، والصناعة الكيماوية (2 فرص عمل غير مباشرة مقابل 1 مباشرة) وصناعة السيارات (ما يقرب من 1,5 فرص عمل غير مباشرة مقابل 1 مباشرة).
مستوى وطبيعة البطالة
أكدت المندوبية السامية للتخطيط أن معدل البطالة على العموم حسب المعايير الدولية عرف تراجعا خلال هذه العشرية، منتتقلا من 13,4 في المائة إلى 9,1 في المائة على المستوى الوطني؛ إلا أن هناك تفاوتا كبيرا بين الجهات، إذ تم تسجيل معدلات أضعف من المعدل الوطني بجهات مثل: مراكش- تانسيفت - الحوز، وتازة - الحسيمة - تاونات وفاس - بولمان وتادلة - أزيلال. ومعدلات أعلى من المعدل الوطني بجهات مثل: الجهة الشرقية والرباط-سلا-زمور-زعير والجهات الجنوبية.
ولاحظ المصدر ذاته أن تراجع البطالة لم تتم الاستفادة منه بالنسب نفسها على مستوى وسط الإقامة وعلى مستوى الجهات، كما لم تستفد منه جميع فئات طالبي الشغل بشكل متساو. وتجدر الإشارة إلى أن فئة العاطلين الذين لم يسبق لهم أن اشتغلوا هي الأكثر عرضة لظاهرة البطالة، حيث شكلت 50 في المائة من الحجم الإجمالي للبطالة خلال سنة 2010.
وأكدت المندوبية أنه بالنظر للتفاوتات الجغرافية والاجتماعية لمستويات الشغل والهشاشة التي تميز نسبة كبيرة منه، أن بعض قطاعات الرأي العام لا تستوعب حقيقة التراجع العام للبطالة كما يتم قياسها عالميا بالطرق الإحصائية.
بُعد الانتقال الديموغرافي المتسارع لإشكالية التشغيل في المغرب
شهدت بنية الأعمار تحولا عميقا، حيث انتقلت نسبة السكان دون سن 15 سنة من 42,2 في المائة في 1982 إلى 27,5 في المائة في 2010، مع استقرار حجم هاته الفئة من السكان في حوالي 8 ملايين (8,6 مليون في 1982 و 8,8 في 2010). أما نسبة السكان البالغين 60 سنة فما فوق، فقد انتقلت من 6,4 في المائة إلى 8,3 في المائة (1,3 مليون و 2,6).
وبالنظر إلى الضغط على سوق العمل، تتميز الساكنة في سن النشاط (15-59 سنة) بما يلي، ??معدل نمو سنوي بلغ في المتوسط 2,4 في المائة (مقابل 1,6 في المائة بالنسبة لمجموع السكان)، وتضاعف عددها نتيجة الوصول الكثيف للأجيال المنحدرة من الفترات السابقة المتميزة بخصوبة مرتفعة، و زيادة سنوية بلغت في المتوسط 354 ألف شخص، دون احتساب المهاجرين الذين وصل عددهم في 2010 إلى 88 ألف شخص بالنسبة لهذه الفئة العمرية.
أزمة قطاع الشغل بالمغرب
وكشفت المندوبية السامية للتخطيط، أن قرابة مستأجرين من بين ثلاثة يعملون بدون عقدة عمل، ولا تتعدى نسبة النشيطين المشتغلين الذين يتوفرون على تغطية صحية 20 في المائة.واعتبرت المندوبية أن الشغل غير المؤدى عنه (بدون مقابل مادي) يمثل قرابة 23 في المائة من إجمالي الشغل على المستوى الوطني، وكل نشيط مشتغل من بين ثلاثة يتوفر على شهادة.
وأفاد المصدر ذاته أنه خلال العشرية الأخيرة تمكن الاقتصاد الوطني من إحداث 156 ألف منصب شغل جديد سنويا، حيث انتقل حجم التشغيل ما بين 2000 و2010 من 8 مليون و845 ألف إلى 10 مليون و405 ألف نشيط مشتغل.
واعتبرت أن قرابة 8 في المائة من حجم مجموع مناصب الشغل هي موسمية أو صدفية، وقد عرفت هذه النسبة توجها نحو الزيادة خلال الثلاث سنوات الأخيرة حيث شكلت المناصب الموسمية أو الصدفية 76 في المائة من مجموع مناصب الشغل الجديدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.