في أحدث تقارير المندوبية السامية للتخطيط الفصلية: 36,4 في المائة من الأسر المغربية تضطر للاستدانة لتغطية مصاريفها    تهنئة    المغرب ملتزم برفع تحديات تشكيلة جمهورية إفريقيا الوسطى    المكتب السياسي يعزي الأخ عزيز رويبح وزوجته عائشة الحيان في وفاة المرحوم محمد الحيان    البرسا يعتزم الإستئناف مجددا ضد الفيفا    أمطار طوفانية تخلف خسائر كبيرة بجماعة تهالة ( صور )    أكادير: أسبوعية فرنسية تقتل الرئيس الأسبق شيراك عن طريق " الخطأ"    إبراهيم عبد المجيد: ألم عميق أسس معمار رواياتي    محاكمة الممثلة الهندية « مليكا شيراوات » بتهمة إهانة العلم الوطني    الديفا سميرة سعيد تعود لحفل فني بالمغرب    طريفة.. احباط محاولة تهريب 68 كغ من الحشيش قادمة من طنجة    وزارة الصحة تنفي توزيع ادوية منتهية الصلاحية على مرضى "السكري" بإقليم أزيلال    الجيش الكردي يتفاعل مع العرض الجنسي للشاعرة المغربية الأمازيغية مليكة مزان    أسعار العقار تتراجع ب 7,6% والسكن الاقتصادي يرتفع    اعتقال شخص شرمل رجل أمن بباب أبي الجنود بفاس    قفطان الفضة يخطف أنظار زوار معرض مهرجان الفضة تيميزار5 وهذه حكايته    الشعرة.. أخطر أمير مغربي ب"داعش" في قبضة الأمن بالبيضاء    عاجل...خمسيني يفارق الحياة وسط ساحة جامع لفنا والأسباب مجهولة    راموس ينفي وجود مشاكل مع ماندزوكيتش    أنشيلوتي يدافع عن كاسياس ورودريغيز ويشيد بكروس وينفي طرد لوبيز    حمَاس: الإسرائيليون لن يعودوا إلى منازلهم إلاّ بقرار من "الضّيف"    تنظيم "الدولة الاسلامية" يقطع رأس اميركي للضغط على واشنطن    رئيس بروتوكول نزع نقابها بالقوة في بروكسيل.. فاكتشف أنها أميرة قطرية وهي اللي غادية تخلص غرامة    ليكيب : «بنعطية يتفق مع البايرن»!!    إنريكي يحلم بأنخيل دي ماريا    وزارة الصحة تقدم توضيحاً حول أدوية مرضى السكري المنتهية الصلاحية بأزيلال    غياب الحافيظي وتداريب انفرادية للصالحي    رئيسة ليبيريا تفرض حظر تجول ليلي لمكافحة وباء ايبولا    رسمياً: لوكا مودريتش يمدد عقده مع ريال مدريد    مشبال: صفعت الرقيب على خده فتم طردي من الإذاعة في 1962    هذه ملكة جمال "اكناري"    التعاضدية العامة تفتتح مكتبا إداريا بشيشاوة    سكوب. تفاصيل جديدة لجريمة بشعة ذهب ضحيتها طالب مغربي بكندا .. الشرطة الكندية حاولت طمس القضية /صورة السيارة    المغرب البلد الوحيد بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الذي يتوفر على مؤشر إيجابي في مجال الثقة الاقتصادية للمستهلكين    هكذا مات مصطفى المزياني والعهدة على معتقلو " أحداث الخميس الأسود "    بالفيديو.. اكتشفوا لماذا يقبل المئات على مطعم الصراصير باليابان    المغرب يشارك في أشغال الدورة 11 للجمعية العامة للتحالف العالمي للبرلمانيين من أجل لاجئي كوريا الشمالية    ارتفاع رسملة البورصة ب 1.9 في المائة حتى متم يوليوز 2014    عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم    أنشيلوتي يتراجع.. دي ماريا ليس للبيع    انطلاق سهرات مهرجان "تيميزار الفضة 2014" بتزنيت وفريد غنام نجم السهرة الأولى+صور    علماء النفس: المشروبات الكحولية تغير تقييم الإنسان للأخطاء وتكبح الشعور بالذنب والخجل    ارتفاع عدد السياح الوافدين على اكادير بأزيد من 4 بالمائة في متم يوليوز 2014    الطفلة وصال إبنة تيزنيت التي تمكنت من تعلم اللغة الإنجليزية بدون معلم    130 طن من المساعدات المغربية تدخل إلى غزة    شاهد بالفيديو ماذا يحدث للبرغر في معدتك بعد 3 ساعات من تناوله! خطير فعلا    بالصور دنيا باطما تحضر مفاجأ لإبنة زوجها البحريني و تحتفل معها    شركات دنماركية تغرق الاسواق المغربية بالأنسلين    ارتفاع الحجم الإجمالي للنشاط التجاري بالموانئ    أبو مرزوق يُعلن استشهاد زوجة الضيف    عاجل: بعد إدانة منظمة الأمن والتعاون الأوروبي لأمريكا لفرضها قيودًا على الإعلام في الأحداث الراهنة بولاية ميزوري.. الأخيرة ترفض أي تدخل خارجي وتقول أنها "مسألة داخلية ويتعاملون معها بشفافية"    شرطة فاس تعتقل وحشا آدميا ضبطته متلبسا بهتك عرض قاصر    وفاة الشاعر الفلسطيني سميح القاسم    النظرة القيامية للوجود    ليس مراعاة لخاطركم ، لكن احتراماً لأرواح الشهداء الابرار ..    أم سعودية تموت حُزنًا بسبب "داعش"    البابا فرانسوا : وجه آخر للمسيحية    نور الدين زنكي يختار نهج الخليفة عمر بن عبد العزيز    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

إلى معالي وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية حول طلب إنصاف وفتح تحقيق

توصلت البوابة بمراسلة من السيد خالد عبد اللطيف مرفوعة الى معالي وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية حول موضوع "طلب إنصاف وفتح تحقيق" جاء فيها :
قصبة تادلة في:9 /11/2013.
من: خالد عبداللطيف.
" ما هكذا تورد الإبل يا مندوب الأوقاف ببني ملال".
إلى: معالي وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية
المحترم.
الموضوع: " طلب إنصاف وفتح تحقيق"
سلام تام بوجود مولانا الإمام
وبعد:
يشرفني السيد الوزير المحترم أن أتقدم إلى معاليكم بهذه الشكاية ملتمسا منكم إنصافي من المندوب الجهوي لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ببني ملال،وكذا مدير مدرسة أبي بكرالصديق للتعليم العتيق بقصبة تادلة،وسأعرض على جنابكم الوقائع كما هي:بتاريخ 11/06/2013 تقدمت بطلب عمل كأستاذ لمادة اللغة العربية بمسجد أبي بكرالصديق للتعليم العتيق للمندوب الجهوي لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ببني ملال، وقد تمت مراسلته بالبريد المضمون،لكن للأسف لم أتلق منه أي جواب،ثم راسلته للمرة الثانية بالبريد المضمون بتاريخ6/09/2013 طالبا منه العمل بمسجد أبي بكر الصديق للتعليم العتيق،ولم يكلف نفسه عناء الرد علي.وراسلته للمرة الثالثة بتاريخ27/09/2013 بالبريد المضمون مذكرا إياه بوجود منصب شاغر بمدرسة أبي بكر الصديق للتعليم العتيق بقصبة تادلة دون أن يرد علي.ثم راسلته بتاريخ1/10/2013 مشعرا إياه بوجود منصب شاغر إلا أنه كالعادة لا يرد.كما أنني منذ سنتين(2011 2012 ) (2012 2013) وأنا أتقدم بطلبات عمل لمديرمدرسة أبي بكر الصديق للتعليم العتيق بقصبة تادلة،والى المندوب الجهوي،دون جدوى. معالي الوزيرالمحترم حيث أنني راسلت المندوب الجهوي مرات متعددة،دون أن يرد على مراسلتي،وحيث أنه يفترض فيه كمسؤول عن مؤسسة عمومية أن يعامل المواطنين معاملة حسنة وألا يحتقرهم بعدم الرد عليهم،وحيث أنه بسلوكه هذا يخرق الفصل22 من الدستور،وحيث أن مندوبية وزارة الأوقاف ببني ملال مؤسسة عمومية،أنشئت لتدبير قضايا المواطنين على قدم المساواة كما ينص على ذلك دستور المملكة،وحيث أن الفصل6 من الدستور"يعتبرالقانون الجميع أشخاصا ذاتيين واعتباريين،بما فيهم السلطات العمومية متساوون أمامه" وحيث أنه يفترض في المسؤول الجهوي الإلتزام بمبدأ الحكامة الجيدة في التسيير،وحيث أن مدير أبي بكر الصديق للتعليم العتيق بقصبة تادلة قد أهمل العشرات من مراسلاتي المتعلقة بإيجاد منصب أستاذ بمدرسته، وحيث أنني أتوفر على شواهد عليا،وأنجزت المئات من الدراسات الأكاديمية في مجمل المجلات العربية المتخصصة،وحيث أنني سبق أن أشعرت مندوب وزارة الأوقاف الإسلامية ببني ملال، بوجود منصب شاغربمدرسة أبي بكر الصديق للتعليم العتيق بقصبة تادلة،دون أن يرد على إشعاري،وحيث أنني كلما اتصلت بمدير أبي بكر الصديق،يقول لي أنه ينتظر التعليمات من المندوبية،وأن ملفي هو الأول المطروح والمؤهل للمصادقة عليه،وحيث أنني أتوفر علي تجربة(20 سنة) في مجال التربية والتعليم والتدريس،وحاصل على شواهد الكفاءات من مركز تكوين المعلمين ببني ملال في( التدريس بالأهداف الكفايات بيداغوجيا الإدماج) وغيرها من التكوينات..وحيث أن وزارة الثقافة طبعت روايتي التي تحمل عنوان" أسوار الظلام" سنة2012 .وحيث أن العدد41 من مجلة الجوبة السعودية الذي سيصدر خلال شهر نونبر2013 يحمل دراسة لي تحمل عنوان" القراءات القرآنية بالمغرب وأبرز أعلامها" وحيث أنني لم أجد مخاطبا يرد على مراسلاتي .معالي الوزير المحترم: أمام المعطيات التي قدمتها بين أيديكم...والتي تبين مدى الظلم الذي لحقني من هذين المسؤولين،أخبركم أن خلال هذا الأسبوع الأخير من شهر أكتوبر تم إدخال أستاذ ليدرس بمدرسة أبي بكر الصديق للتعليم العتيق مكاني،ولم يسبق له أن درس إطلاقا في مجال التعليم،ولم يكن ملفه أو طلبه موضوعا مطلقا بمدرسة أبي بكر الصديق،وأتساءل السيد الوزير المحترم،أين هو شعار الكفاءة أولا؟ وأتساءل أيضا عن الخلفيات والمعايير التي تحكم الرجلين، مندوب وزارة الأوقاف ، ومدير أبي الصديق للتعليم العتيق في عملية التشغيل،وفي اتخاذ قررات مجحفة في حق مثقف مثلي، لم تنصفه الظروف ولم ينصفه المندوب،ولامدير مدرسة أبي بكر الصديق للتعليم العتيق،وتمت مصادرة حقي في الشغل،مع العلم أنني أعيش ظروفا قاسية ومتزوج،ولي ابن وابنة،وقد شرحت ظروفي كلها للمندوب وللمدير،لكن لا حياة لمن تنادي.معالي الوزير المحترم: لقد سبق أن راسلتكم بالبريد المضمون خلال الصيف المنصرم،وأخبرت من طرف وزارتكم بوضع ملفي لدى أقر مدرسة للتعليم العتيق،لكن مدير المدرسة قال لي بالحرف وبثقة زائدة في النفس" أنه لا يتلقى التعليمات من الوزارة ولا يهابها" معالي الوزير المحترم: إن مدير مدرسة أبي بكر للتعليم العتيق مدير متقاعد من التعليم العمومي،وحاصل على تقاعد مريح،وعوض أن يترك هذا المنصب للطاقات المثقفة لكي تضخ دماء جديدة في التعليم العتيق،واستشراف غد يحمل أفقه التشبث الدائم بالهوية المغربية وروح المواطنة،ونبذ التعصب والإقصاء.مازال متشبثا بمقعده ،كما أنه قام بإقصائي لأسباب مجهولة.معالي وزير العدل المحترم: إنني ألتمس من جنابكم الموقر،بإنصافي من هذين المسؤولين،وفتح تحقيق في هذه النازلة،فلا يعقل أنه في كل مرة ولثلاث سنوات متتالية، يتم إدخال شخص مكاني،مع العلم أن طلبي قديمقدمصاحبه.وفي الأخير تقبلوا السيد الوزير المحترم فائق الإحترام والتقدير


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.