دراسة دولية: 5 مليار شخص محرومون من العمليات الجراحية الآمنة    لقاء القرن    امريكا تلقي باللوم على الحوثيين في تجدد الضربات الجوية السعودية    أكاديميون وخبراء يحذرون من نشر الخصوصيات عبر "الفيسبوك"    استطلاع للرأي يضع الريال وبرشلونة في نهائي دوري الأبطال    الشماخ ونصري يطردان من ملهى ليلي بلندن    مدينة ورزازات تستعد لاستقبال خبراء ومهنيين في اليوم الدراسي حول : " تدبير الأملاك الجماعية "    هزة أرضية بقوة 4.3 درجات تضرب إقليم بني ملال    لمهر: من الفن واكل الخبز وعايش بخير    البيروقراطية التشاركية    طنجة: العثور على رضيع حديث الولادة متخلى عنه قرب مسجد السوريين    تضارب الأنباء حول وفاة نزيل افريقي بسجن"عكاشة "في الدار البيضاء    اصابة سبعة شرطيين في مواجهات في بالتيمور اثر جنازة شاب اسود    زوجة" مياوم " تُرْزق بأربعة توائم "خُدَّج " بالدار البيضاء    عاجل:هزات أرضية بمناطق تيزي نسلي واغبالة.    غوارديولا يُعلن عودة بنعطية لصفوف الفريق    محمد تيجيني: ««ضيف الأولى» إضافة نوعية للعرض التلفزي على مستوى البرامج السياسية الحوارية»    التعرض للشمس وتناول التونة يقي من الاضطراب العاطفي    البارسا يسعى للاقتراب بشكل أكبر من لقب الليجا    "نواعم" الرجاء يحجزن تذاكرهن للحاق ب"الخضرا" لتشجيعها أمام سطيف‎    بطل المغرب يلاقي بطل الإمارات في مباراة السوبر    بسبب شقة إبنته في باريس: رئيس وزراء الجزائر يوقف برنامجا تلفزيونيا    حفل فني للفكاهي المغربي الصيني الفرنسي كريم ديفال بالرباط    البشير إلى ولاية جديدة رئيسا للسودان بفوز ساحق    ابن كيران يجري مباحثات مع ولي عهد اللوكسمبورغ    استقرار. ها باش فات المغرب عريبان    المنشقون عن لشكر يرفعون من وتيرة التحضير لتأسيس الحزب الجديد    موقع الحُريّات الفردِية داخل المسودّة الجنائية    جلالة الملك محمد السادس يقوم بزيارة عمل وأخوة إلى المملكة العربية السعودية    الصيادلة يطالبون الوردي بالإسراع بإخراج «دستور الدواء»    إنقاذ 8 مهاجرين أفارقة حاولوا التسلسل لطريفة انطلاقا من طنجة    طنجة ضمن الوجهات العشر الأولى المفضلة للسياح الإسبان خارج أوروبا    افتتاح أشغال المناظرة الثامنة للفلاحة بمكناس بحضور شحصيات وازنة    الجزائر تعلن عن مشروع TGV يربط بين المغرب والجزائر وتونس    حصيلة جديدة لضحايا زلزال النيبال تتجاوز 3000 قتيل و6500 جريح    رحيل عاشق من إفريقيا    لماذا هذه القوة العربية المشتركة!    هازارد يوجه رسالة للريال : لن أرحل عن البلوز    نافذون في قطاع الصناعة التقليدية «يحاصرون» رئيس جمعية انتقد أداءهم    ألمانية تطالب بتعويض عن حروق أصابتها نتيجة سخونة مياه الدش    شباب هوارة وإتحاد المحمدية إلى بطولة الهواة    اليوم.. انطلاق معرض مكناس للفلاحة بمناظرة وطنية حول فلاحة المستقبل    فيلم "تمرد الألوان" يفوز بالجائزة الكبرى للمهرجان الوطني للفيلم التربوي في دورته 14 بفاس    70 بالمائة من أرباب المصانع يعتبرون مناخ الأعمال "عاديا"    الملك يحل بالإمارات قبل لقاء العاهل السعودي    الجزائر تطرد ديبلوماسيا موريتانيا ردا على المغرب    الرواية تعود إلى ساحاتها الشعبية    الوردي يوقف طبيبة ثانية تستفيد من الإجازات المرضية لتشتغل في عيادة خاصة    آراب آيدول: جولة تجارب الأداء تبدأ الثلاثاء من الدار البيضاء    'فاس مرآة إفريقيا' في مهرجان الموسيقى العالمية العريقة    إيكو يختتم مهرجان الشرق للضحك بالناظور    قلق في استراليا بعد ظهور طبيب في شريط دعائي لتنظيم الدولة الاسلامية    المغرب الوجهة الأولى للرأسمال المستثمر في أفريقيا الشمالية    جديد الشاعر احمد مطر..فرعون ذو الاوتاد    انقطاع النفس أثناء النوم يهدد الحياة    شاهد: صيحة دعاة الناظور المدوية،لماذا تطعن الشيعة في الصحابة ؟    خطوات على منهاج النبوة    مواعظ قرد حكيم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الرقص الشرقي بالبيضاء: ألف حگاية وحگاية
نشر في هسبريس يوم 18 - 04 - 2007

امرأة تطفح حيوية. يهودية المذهب. سترة مخططة ذات مربعات حمراء وسوداء. تضع فوق رأسها نظارة شمسية. امرأة شقراء. كما تلبس سروالا أسود وحذاء أسود وعقدا فيه درر وسطه ميدالية قلب. اسمها إيرين بيلاس، 60 سنة. «أتكفل بكل مهام السكرتارية هنا. أتحدث الفرنسية والعربية. هذا الرقص للعائلات لا للكباريهات. هو للترويح عن النفس، لكي يحس المرء بالراحة في جسمه. إنه، باختصار، رقص مضاد للإجهاد.» هذا الرقص تحوم حوله دوما الشبهات. «تأتي إلى هنا نساء متزوجات مع أطفالهن يشتغلن في الأبناك أو الشركات. إنها طبقة متوسطة،» تقول إيرين. «هناك، بالموازاة، نساء يأتين إلى هنا لتعليمه لاحقا إذ يتخذنه حرفة. الأسعار تنافسية.» في هذه القاعة الرياضية بالبيضاء، حيث تمارَس الرياضات الحربية، يمارس أستاذ الترصيص الصحي بمركز التكوين المهني، حسن بيهقي، بيداغوجية أخرى. «صرت أستاذا للمادة بهذا النادي منذ ثلاث سنوات وهذه سنتي الرابعة بهذا النادي خضعت لاختبار من طرف مديرة النادي ومالكه. فمالكه أستاذ للجيدو،» يقول حسن. «لدي 22 سنة من التدريس في التكوين المهني و14 عاما في جوق الإذاعة بالبيضاء. قد تأتيني فتاة تريد ممارسة الرقص الشرقي لكي تصير معلمة monitrice مشرفة على فريق للرقص داخل النادي فأعلمها. ولدي الآن فتاة علمتها فصارت معلمة بهذا النادي وأخرى علمتها الرياضة البدنية فصارت معلمة للرياضة البدنية بهذا النادي. كما تأتيني نساء للاشتغال به.» قصة حسن مع الرقص الشرقي قصة فريدة. «تعلمت الرقص الشرقي عن موهبة. لدي موهبة الملاحظة إذ أرى الحركة مرة واحدة ولو كانت سريعة فأحفظها فيكون بمقدوري أن أخبرك بتفاصيلها. لم أمارس الرقص قط. ما كنت أقوم به هو الألعاب البهلوانية بواسطة الدربكة. فقد ألقيها، مثلا، في الهواء وقت الوقفة الموسيقية فأمسكها ثانية لإكمال العزف.» لكن هذه القصة ليست القصة الحقيقية. «لقد ذهبت إلى سوريا عام 1995 فاكتسبت هناك فكرة أن أكون أستاذا للرقص إذ لم أكن أدرك إن كنت أتوفر على مقدرات أستاذ الرقص أم لا. فقد كانت لدي مراسلة مع موسيقي سوري عازف لآلة البيانو أستاذ للموسيقى بمعهد موسيقي بالحسكة. فعبر مراسلة شخصية معه وتذكرة منه، شاركت ثَمَّ في العيد الفضي بسوريا. سقط شخص من عائلة الأستاذ السوري من فوق شاحنة فأصيب برضوض في ظهره فنصحه الطبيب بتناول بعض الأدوية. كان ملازما للفراش. لما عرفت حاله طلبت منهم إحضار اللصقة الأمريكية. فقد حصل له تمزق وقمت بترويضه طبيا. بعد خمسة عشر يوما نهض من الفراش معافى. فقال لي إخوان سوريون ولبنانيون: «إنك تتوفر فيك شروط أستاذ للرقص.» ثم يستطرد قائلا: «ومن ثَمَّ دخلت الفكرة ذهني.» أخذ حسن يبحث عن كتب للرقص الكلاسيكي والرقص التعبيري والرقص العصري. يبحث عن الحركة في هذه الكتب وأنواع الرقص الثلاثة ثم يبحث عنها في كتاب طبي بموسوعة LA MEDECINE DU 21eme SIECLE ليرى مدى تأثير الحركة على الجسم ثم يفتش عنها أيضا في موسوعة الرياضة البدنية لينظر كيفية الاشتغال عليها بشكل سليم لا يؤذي الجسم. «الرقص اللاتيني، مثل الصالصا، أمارسه أيضا إذ أخذت دروسا من الإنترنيت وباستطاعتي تلقينها بطريقة بيداغوجية. دأبي أن ألاحظ الحركة وأنتبه إلى الميزان الإيقاعي للحركة. فأنظر إلى التحرك الجسماني فأعرف إذَّاك كم مرة تحركت الحركة.» حسن ، في الأصل، عازف إيقاع. «كنت موسيقيا في الحفلات، منذ عام 1973، أعزف الدربكة والرق وكل آلات الإيقاع. ففي المدرسة الإعدادية، كان بإمكاننا الاتجاه آنذاك إما نحو الرياضة أو الفنون الثقافية من مسرح أو موسيقى أو غيرهما. لكن بدأتُ دراسة الموشحات في عام 1979 لدى الأستاذ بنعابد بالمعهد الموسيقي البلدي ودراسة الإيقاع لدى الأستاذ محمد التونسي عام 1980. دخلت جوق البيضاء متعاونا عام 1993. والآن إذا ما كانت هناك حفلة قد ينادي علي إخوان الجوق.» درس حسن بالمعهد حتى عام 1990، أي مدة 11 سنة. درس خلالها السولفيج ثم أكمل بحثه في دراسة الإيقاع والأوزان العربية إذ كان يبحث عن كتب للإيقاع فيشتغل عليها. «هذا ما يمكنني من العزف داخل الجوق، دون سماع القطعة، أكتفي بسماع عزف الفرقة. فالمايسترو يشير إلي بعلامة موسيقية بيده أو بعصا فأفهم من خلال إشارة يده صفة الوزن وأَيَّ تقسيم يريده.» في القاعة تلفزة بشاشة كبيرة ومسجلة كبيرة. قاعة واسعة بمرايا حائطية وفرش رياضية تضم صور متدربي الجيدو ليست بينها صور راقصة. حسن، بلباس رياضي: قميص نصف كم وسروال، يتحدث بجدية آمرة. ست متدربات يرتدين لباسا رياضيا يصطففن أمام المرآة. «تنفُّس. افسحوا ما بين الركبتين. آن UN. تقدم نحو الأمام باليمنى، ثم اليسرى. تنفس.» يصفّ أوراق لعبة الرامي لتعليمهن كيف يتقدمن في الخطوة. لم يفهمن التعليمات. يعيد الكرة مرة أخرى. «ستصنعين هكذا. آن. دوه. تروا. كاتغ.» يقول لإحداهن: «سيصير لديك هذا التبديل لاإراديا مستقبلا. إذا وقع خطأ سيهرب الإيقاع. » التمرين يتطلب تركيزا. «آن الرجل اليسرى. اثنان اليمنى. ثلاثة اليمنى.» أخطأن. إعادة: «آن اليسرى. اثنان اليمنى. ثلاثة اليمنى. أربعة اليمنى.» يعيد التمرين بشكل مختلف للتأكد من استيعابهن، ثم يدَعهن لوحدهن. في منصة الجمهور في الطابق الخشبي الأول كانت امرأة تنظر من عَلِ إلى قاعة التمارين فثَمَّ ابنتها وبنت خالتها تتدربان. تقول عن ابنتها ذات الأربعة عشر ربيعا وما يزيد: « هي من أرادته. صار لديها رعب من أبيها إذ لدينا مشاكل معه وهي فرصة لأن ترفه عن نفسها وتملأ وقتها. كانت تزاول الأيكيدو والجيدو بهذا النادي منذ أربعة أشهر. وهذه أول حصة لها. أنا مساعدة تجارية بشركة خاصة. عمري 40 سنة. مستواي السابعة علوم تجريبية 1985.» يضرب حسن دربكة ثم تشغَّل الموسيقى لأجل تطبيق الدرس. أخذت التلميذات يرقصن. لما أحست إحداهن بتشنج عضلي في فخذها عالجه حسن بتجربته. «اسمي إم. أنا آنسة أشتغل بنكية. عمري 32 سنة. جئت إلى هنا في أَثَر أستاذي. فقد بدأت معه في قاعة أخرى كما أعجبني أسلوبه في العمل. وهذا ما غير فكرتي السابقة عن الرقص الشرقي. وجدت نفسي أشتغل على جسدي كاملا. فكل الرياضات مجتمعة في رقص واحد. أشتغل معه منذ شهر نوفمبر،» تقول متدربة يحتفظ جسمها بوزن زائد. ظهر مصطلح الرقص الشرقي بمصر. ففي الشرق الأوسط، ينظم راقصوه ورشات أو دروسا لتعليمه. يتعلمه الأطفال والبنات ثمَّ في صغرهم تلقائيا بملاحظة الكبار وتقليدهم إبان الإحتفالات. يخلط هذا الرقص أساليب رقصية عديدة. وقد جاءت آنسة أخرى إلى هذا النادي في درس تجريبي لتعلمه أيضا. «أنا الآنسة أش. أ. أشتغل في القطاع الخاص. جئت رفقة زميلة. أنا مطمئنة جدا إلى الدرس لأنني تدربت سابقا في صالات أخرى. وأعتزم التسجل في المستقبل. اخترت الرقص الشرقي لأنه قد يجعلني مرتاحة كما أحبه. أنا أحب تحريك جسمي والسماع إلى الرقص الشرقي. سني أربعون سنة وأبحث عن زوج.» يستخدم الرقص الشرقي حركات في كل مجموعة عضلية من الجسم. وهو رقص ارتجالي يتناغم مع الإيقاع الموسيقي. وتَعتبِر نساء أوربيات وأمريكيات عديدات الرقص الشرقي وسيلتهن لتقوية الجسم. فهو يبني، مثلا، قوة الساق. وكثير من أساليب الرقص الشرقي تعلم القدرة على تحريك مجموعات عضلية باستقلال،لكن، قبل مزاولته، على الأشخاص استشارة طبيب. «اسمي لطيفة. سني 40 سنة. متزوجة وهاتان ابنتاي تمارسان الأيكيدو هنا. هذه أول مرة أدرك أن في المغرب شخصا يعطي قواعد عميقة حول رقص معين، سواء أحول الشرقي أم الصالصا. إنه رقص يحرك الجسم، ليس لكي يصير المرء محترفا، بل إنه مهم أساسا للمعنويات. أنا مساعدة قضائية. ليست لدي مشكلة مع زوجي في ممارسة الرقص الشرقي. فالرقص الشرقي يعتبره وسطي رقصا ورياضة في المقام الأول.» تضيف لطيفة قائلة: «الإجهاد هو ما جاء بنا إلى هنا. وسببه التلوث واختناق المرور. فالربو والحساسية كَثُرَا في البيضاء. فهل لدى الحكومة خطة هيكلية لتحسين السير الطرقي والقضاء على التلوث؟» في هذا النادي تكثر الأماني. «اسمي فاطمة. عمري 24. جئت لتعلم الرقص. فأمنيتي هي تعلمه لكي أصير أستاذة في مضماره. أنا أشتغل نادلة في فندق. مستواي الشهادة الإبتدائية.» ليست غايات تلميذات حسن متماثلة. فهن يؤلفن مع الرقص حكايات. «أعمار تلامذتي تمتد من سن الثمانية عشر حتى الخمسين سنة. غرضهن معالجة أجسامهن بطريقة رقص الرياضة البدنية والمحافظة على رشاقة الجسم. إنهن يجدن راحة ومرحا أثناء الرقص. هناك أيضا فئة الميسورات اللائي يمارسنه لدي،» يقول حسن. يسرد حسن حكاية. « جاءتني واحدة لديها مشكلة في عمودها الفقري فتغلبت عليها بطريقة الرقص العصري. فأثناء رقصها يتوجب عليها أن ترقص بعمودها الفقري. أما اللائي يضعن غطاء أبيض في مستوى العمود العنقي أو لديهن مشكلة في الظهر في الضلع تحت الكتف، فأعالجهن من خلال الرقص إذ لا يشعرن أنه ترويض بل رقص.» حسن بيهقي، 46 سنة، مستواه الرابعة الإعدادية سنة 1977. لديه سيارة رونو ترافيك عائلية كبيرة . غادر المدرسة، فاتجه نحو التكوين المهني. فدرس مهنة الترصيص الصحي بمركز التأهيل المهني في أزرو. درس بعدئذ شعبة التدفئة المركزية في مركز التكوين المهني بعين البرجة بالبيضاء. اشتغل في شركات. عامَ 1984 صار مرشدا بمركز التكوين المهني بشعبة الترصيص الصحي. هذا ما مكنه من أن يكون تقنيا متخصصا في دراسة الترصيص الصحي بأنواعه. يشتغل في الورشات الكبرى إذ يقوم بالتزيين الترصيصي، معتمدا على الحاسوب، في غرف الحمام المنزلي بالفيلات الفخمة أوالشقق الفخمة حسب آخر ما يتوفر من تطور في هذا المجال حسب تعبيره. درس بعدئذ بمدرسة للحلاقة والتجميل. تعلم خلالها تدليك الجسم. «كنت أشتغل، حسب النظام الكندي، بالتدريس في التكوين المهني صباحا والاشتغال مدلكا طبيا لدى مروض طبي مساء. فاكتسبت تجربة في الترويض الطبي ثم اتجهت نحو العمل الموسيقي.» في مصر، كان تأثير الكوريغرافي المصري، محمود رضا، على الرقص الشرقي كبيرا. فهو أدخل الباليه، مثلا، في هذا الرقص. لكن هناك رقص شرقي يعبر عن عواطف الجسد وهناك رقص بُغْيَتُه الجنس. «الرقص الشرقي الذي نراه حاليا في الكباريهات أفسدوه. أما الرقص الشرقي الحقيقي فيوجد به رقص كلاسيكي ورقص عصري. دربت فريقا استعراضيا من الروسيات، هن أعضاء فرقة للباليه، جئن لتعلم الشرقي بالنادي للعمل طبقا لعقدة بفندق بيضاوي. تعلمنه في ظرف خمسة أشهر. كانت لدي امرأة إسبانية مدرسة للغة الإسبانية، عمرها 57 سنة، دَرَسَتِ الرقص الشرقي لدي مدة عامين قبل سفرها إلى إسبانيا.» كل حصة تتألف من ثلاث ساعات، إذ يشتغل حسن كل أسبوع يوم الأحد فقط. هو هنا اليوم الأحد لتعليم القواعد. فيما يوم الإثنين والخميس يدعه للمعلمة، التي علمها، كي ترقص المتدربات بكل حرية مع امرأة من جنسهن. مئتا درهم في الشهر هو ثمن الانخراط. أما من تريد تكوينا فرديا في الرقص الشرقي، فقد يصل المبلغ حتى 13000 درهم في تدريب يمتد إلى أربعة أشهر أو ستة حسب المستوى البدني أوالعقلي أو تكوينها الدراسي حسب حسن. «إذا أرادت أن تشتغل به ويصير حرفتها فإنها تخضع لتكوين فردي. من يأتين لأجل التكسب به فنسبتهن 6 بالمئة تقريبا. والباقي يأتين لأجل الرياضة البدنية. أغلب زبوناتي من الفئات المتوسطة أو الميسورة أوالمثقفة تأتي لأجل معالجة ذاتها.» طريقة حسن خاصة في التدريب. يفتخر بها قائلا: ««يأتي المصريون بأستاذ للدربكة وأستاذ للرقص الشرقي وأستاذ للرياضة البدنية يتعاونون بقصد التكوين. أما أنا فأقوم بكل ذلك لوحدي.» ينتشي أيضا بنظافة أهدافه. فبيته بيت رقص. «أنا أشتغل لأجل الفن لا المادة. راض بما أقوم به. أتمرن يوميا ساعة من التداريب في السادسة صباحا على الدربكة.» حسن متزوج وأب لبنتين.إحداهما، عمرها ست سنوات، تدرس في القسم التحضيري والأخرى عمرها 12 سنة تدرس في الشهادة الابتدائية. ابنتا حسن ترقصان الرقص الشرقي، خاصة الكبرى التي تتقنه حسب قوله. «لن أرسل ابنتي إلى المعهد الموسيقي إلا في سن الرابعة عشر حِينَ قدرتها على تشرب الإتصال الموسيقي مباشرة دون مشكلة. فالسولفيج يستلزم إتقان الفرنسية لفهم مصطلحاته. » لحسن تفسير لذلك. «سن االرابعة عشر يمكنها من الموازنة بين دروسها الأكاديمية والموسيقية فتصير الموسيقى لديها أساسية لا ثانوية. إذا أردتَ معرفة الشعوب فاعرفها برقصاتها.
فرقصاتها الشعبية تبين ما هي.» حلم حسن بسيط. «أرغب في تكوين فرقة استعراضية للرقص الكوريغرافي يكون أقل مستوى لها هو الباكالوريا. لدي السيارة وكل شيء. ما ينقص هو العمل!» ""

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.