خبير اقتصادي:برنامج الحكومة بدائي وقد يرفع البطالة إلى 14 في المائة    "دعارة النقط" بجامعات المغرب .. امتحان السرير و"الأستاذ الشرير"    طفل داعشي يثير هلع الأستراليين    حكومة العثماني في مواجهة غضب الشارع وشغب النقابات    سابقة.. 29 رئيس جماعة يلوحون بالاستقالة احتجاجا على حكم قضائي    جزائري يبدع في الدعوة لمقاطعة الإنتخابات (فيديو)    فريق المغرب التطواني يستغني عن خدمات مدربه الإسباني سيرجيو لوبيرا    هلال الأمة الناظور يشكر الجماهير الهلالية و مجهودات رئيس المجلس الاقليمي    آخر مستجدات عالم الجمال في معرض « Morocco Beauty Expo » – فيديو    قراءة الصحف: بنكيران يثير إعجاب مغاربة العمرة.. والرميد: أمي طلبت وساطتي في 20 ملفا قضائيا    أمن أصيلة يوقف نشاط لص مختص في السرقة من داخل السيارات    العثور على جثتي شخصين داخل شقة بمدينة الحسيمة    مفوضية الاتحاد الافريقي ترحب بمصادقة مجلس الأمن على قرار حول الصحراء    هوفنهايم ينعش آماله في التأهل المباشر لدوري الأبطال بهدف قاتل    اتحاد طنجة ينهزم داخل ميدانه أمام الوداد البيضاوي / صور    المغرب التطواني ينفصل عن الإسباني لوبيرا    هيئة تنتقد انسلاخ الحكومة عن واقع القضاء    وهم " التحقيق الاخباري " عند علي انوزلا    ما سبب تشجيع زعيم كوريا الشمالية لفريق بالدوري الإيطالي؟    الملك يغادر ميامي الأمريكية .. ويلتقي مغاربة في محلات فرنسية    16 مليار تجر موظفين للتحقيق    تعلَّم 7 قواعد في فن التفاوض على الأسعار من المغاربة    العرائش: الدعوة إلى إنشاء صندوق وطني لدعم مشاريع حماية وتثمين التراث والمدن العتيقة    العمل ليلا يرفع مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكري والزهايمر    نتائج وترتيب البطولة الإحترافية للقسم الوطني الثاني بعد الجولة 27    ترامب يحتفل بأول 100 يوم له في الحكم ويهاجم وسائل الإعلام    بني ملال: فعاليات اليوم الأول من الملتقى الأول للشعر و تحليل الخطاب بكلية الآداب و العلوم الانسانية الذي يقام تكريما للشاعر التونسي الهادي القمري    ماركينيوس يرفض الاستسلام رغم الهزيمة امام نيس    عناصر المينورسو أكدوا انسحاب البوليساريو من الكركرات بشروط    الزميل عبد المنعم شوقي خلال شهادته في حق المناضل والحقوقي الأستاذ حسين الفهيمي: المحتفى به ظل يتميز بالقدرة الكبيرة على تقبل الآخر مهما اختلف معه ، وكان رجل الميدان بامتياز.    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الاثنين    نصحية للموظفين المنهكين في العمل    ألم الكتف..أسباب متنوعة وإنذار لأمراض خطيرة!    حصيلة الحسين عموتة مع الوداد و أرقامه التي تتحدث عنه    الحكومة تعيد النظر في فرضيات القانون المالي... والسبب قنينة الغاز ومحصول الحبوب    ممثل مغربي يرفض تمثيل دور « إرهابي » في فيلم أمريكي    كوريا الشمالية تهدد بإغراق غواصة نووية أمريكية    السعودية تضبط خلية إرهابية على صلة باستهداف المسجد النبوي    الإعدام للداعية وجدي غنيم المؤيد للإخوان المسلمين    جهة الدار البيضاء.. استثمارات ب37 مليار درهم في 2016    صور.. بطل « كازانيكرا » يدخل القفص الذهبي    نجوى كرم تحرج عبير العابد في مباشر "عرب غوت تالنت" – فيديو    العثماني يؤكد : اصلاح صندوق المقاصة سيتم بالتدرج اللازم    الكتاني: ضمانات الحكومة دليل على علمها بأن قيمة الدرهم ستنخفض    العثماني يعد بإحداث 6000 منصب شغل خلال 100 يوم    السلطات الاسترالية تحقق حول تسجيل لطفل يهدد بشن هجمات    النباهة والاستحمار في وصية بوليف    التسامح خلاص الروح    نصائح ذهبية لحماية المفاصل أثناء الركض    المشاعر والأفكار.. تحفز العلاج الذاتي من الأمراض    وزارة الأوقاف ترفض تسجيل من سبق لهم الحج خلال 10 سنوات الماضية    وكالة التشغيل.. إدماج أزيد من 75 ألف شاب في2016    صفاء وهناء تؤديان مناسك العمرة – صورة    مجذوب طنجة يستفتي..    سبحان الذي جعلك وزيرا ياهذا!    ها كيفاش تعامل موريتي مع أخبار تهديده لسعد لمجرد    نوال الزغبي: ندمت على عمليات التجميل وفخورة بالغناء باللهجة المغربية    ندوة بطنجة حول حلول ونوعية الصباغات لمكافحة بعض المشاكل المتعلقة بالبناء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ناشطون أمازيغ يعيدون الاعتبار لشهداء "معركة لهري" بخنيفرة
نشر في هسبريس يوم 19 - 11 - 2013

شهد موقع معركة لهري، على بعد 12 كيلومتر من مدينة خنيفرة، حضور ناشطين أمازيغ ضمن زيارة نظمتها جمعية "أمغار للثقافة والتنمية"، وذلك في سياق "رد الاعتبار للذاكرة المحلية، والاعتراف بالتضحيات الجسيمة لرجال ونساء منطقة خنيفرة في مقاومة الاستعمار، والدفاع عن حرمة الوطن".
الناشط والباحث الأمازيغي، علي خداوي، سرد أمام الحاضرين الأحداث التي عرفتها منطقة خنيفرة بعد وصول المستعمر الفرنسي إليها، مبرزا حيثيات المعركة والطريقة التي نجا بها القائد موحى أحمو الزياني من أيدي المستعمر الفرنسي، وكيف عاد ليباغتهم ويهاجمهم منذ بداية انسحابهم من موقع المعركة.
وأوضح خداوي أن المعارك تواصلت إلى مشارف مدينة خنيفرة قرب واد بوزقزر، وذلك يوم 13 نونبر سنة 1914، مُضمنا توضيحاته الكثير من الأشعار الأمازيغية التي قيلت حول المعركة، بالإضافة إلى معطيات تاريخية أخرى هامة ودقيقة.
وتناول الكلمة محمد زروال، عضو جمعية أمغار، الذي أورد بأن الجمعية عاقدة العزم على الاشتغال على تاريخ المنطقة بطريقة أكثر فعالية تخالف الطريقة الرسمية، حيث تنظم الندوات في الصالونات المكيفة، وتصرف الملايين على الولائم والأمسيات واستقبال ضيوف المركز".
وتطرق زروال إلى سياق الظاهرة الاستعمارية، من خلال العودة إلى بداية القرن التاسع عشر، من أجل توضيح كيفية انتقال الدول الأوربية من دول منغلقة على نفسها، خلال العصر الوسيط إلى دول تقود التوسع الامبريالي، هذا الأخير أفرزته التحولات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والفكرية التي عرفتها بلدان أوربا الغربية بالخصوص.
ورصد المتحدث تطور الظاهرة الاستعمارية إلى بداية القرن العشرين حيث بدأت التسويات الترابية والتحالفات بين الدول الأوربية، وكل دولة حددت مكان نفوذها، لافتا إلى مسألة سرعة تحرك الفرنسيين بدءا من الدار البيضاء في اتجاه جبال الأطلس، مقابل بطء تحركهم بين أوديتها ومنحدراتها، وأكد على أن المقاومة الأمازيغية كانت شرسة في الجبال، وهو ما أرغم الفرنسيين على مراجعة خططهم كل مرة لمواجهة القبائل الأمازيغية التي كانت متعودة على القتال حتى قبل دخول الفرنسيين".
ومن جهته توقف الناشط الأمازيغي، سعداني التيجاني، وهو عضو جمعية أمغار، عند الكثير من التفاصيل التي تضمنتها كتابات الفرنسيين المشاركين في المعركة الذين سجلوا مذكراتهم، وضمنوها الكثير من التفاصيل التي غابت أو شوهت في روايات أخرى".
وتطرق التيجاني إلى مراحل العمليات العسكرية، كما روتها الكتابات الفرنسية، وأهم محطات معركة لهري، سواء ما يتعلق بزمن الأحداث، أو القبائل المشاركة، أو طريقة التواصل بينها، وتنظيم الهجوم على العدو.
وركز عبد الكريم لمسلم، عضو جمعية أمغار، وحفيد أحد شهداء معركة لهري، على الرواية الشفوية بمنطقة خنيفرة، وتحدث بإسهاب عن جغرافية المنطقة وتشكيلتها القبلية، من خلال سرده لأسماء القبائل وأسماء الأماكن، وعاد بالحاضرين إلى شخصية موحى أحمو الزياني، وكشف عن عدة أمور مجهولة في شخصيته..
وأورد المتحدث أن موحى أحمو كان صاحب مشروع سياسي، وبأن زواجه المتعدد كان يهدف إلى كسب ود أكبر عدد من القبائل، وهذا ما جعله مثلا يتزوج من حاحا، مستدلا بمضامين بعض الكتابات التاريخية التي ألفت حول معركة لهري، قبل أن يتطرق إلى قبائل زيان وجغرافيتهم وعاداتهم وقيمهم الأمازيغية.
وسجل عدد من الحاضرين "التهميش الذي طال أسماء الشهداء، حيث أن لائحة أسمائهم في اللوحة الرخامية بموقع لهري تصعب قراءتها، مستنكرين ماسموه "الإهمال الذي طال أسماء من قدموا حياتهم من أجل حرية هذا الوطن، ولم يضمن لهم المسؤولون ما يليق بتضحياتهم".
وطالب المشاركون في الوقفة بإنصاف ذاكرة المقاومة الأمازيغية في منطقة خنيفرة، وباقي المناطق الأخرى، وذلك بالعمل على بناء تنمية حقيقية تضمن العيش الكريم للمواطنين، وإنصاف أعلام المنطقة من خلال تسمية المؤسسات العمومية والشوارع والأزقة بأسمائهم، وإنتاج أعمال سينمائية وتلفزيونية حول حياتهم و بطولاتهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.