جامعة شعيب الدكالي تحتضن ندوة حوارية وطنية بمناسبة الذكرى 60 لتأسيس 'أوطم'    شاي نادر في الصين أغلى من الذهب والألماس    افتتاح الأيام المقدسية بجامعة شعيب الدكالي    نايضة بين قضاء البرازيل وواتساب. البرازيل توقف واتساب لثلاثة أيام وها علاش    تنظيم المهرجان الربيعي الإقليمي للتلميذ في نسخته الأولى بالجديدة    دعوى قضائية غريبة ضد سلسلة ستاربكس بتعويض مادي قدره 5 مليون دولار    أيام التنمية المستدامة بطنجة تبحث دور المقاولة في مواجهة تغيرات المناخ    ردو البال يا لمغاربة. 50 مليار سنتيم غرامة لشركة جونسون حقاش منبهاتش البناء لأن منتوجها يقدر يدر السرطان    ترامب يوجه "مدفعيته الثقيلة" صوب كلينتون    غاتدخل غينيس بجريمة هادي. اعتقال امرأة تحرشت برجل 300 مرة في يوم واحد!    المشاريع التي سلم عامل اقليم ازيلال مفاتيحها للجماعات المستهدفة ...    مسنّ أفاق من غيبوبته، فماذا كان أول طلب به يا ترى؟    أوباما يكشف ما حدث في اللحظات الأخيرة لابن لادن    هذه آخر صورة للفنان الرّاحل وائل نور    المصلوحي لأريفينو :مهرجان الذاكرة بالناظور فُرصة للانفتاح على سينما العالم والفنان الريفي مَنْسِي ويعاني الاهمال في مختلف المهرجانات المغربية    رسميا: الجيش الملكي يجدد عقد يونس حمال    الشرطة تعثر على قاتل ملياردير صيني، والفاعل.... قرد!    زيدان: رونالدو جاهز لقيادة ريال مدريد أمام مانشستر سيتي وبنزيما يغيب    رئيس جامعة كرة اليد يكشف موقف الجزائر العدائي تجاه المغرب    عمر هلال: المغرب شرع في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة بفضل مقاربة شاملة ومندمجة    جوارديولا: أشعر بالأسف لأننا فشلنا مرة أخرى فى بلوغ المباراة النهائية لدورى أبطال أوروبا    المؤسسة العالمية بيل غيتس تدعم جهة طنجة تطوان الحسيمة ب100 مليون دولار    انتخابات جديدة بإسبانيا في يونيو .. ولا حكومة قبل نهاية يوليوز    "أتليتكو مدريد" يطيح ب"البافاري" ويتأهل لنهائي الأبطال ويحقق 8 أرقام قياسية    اخت وزير الصحة بمستشفى محمد الخامس بالحسيمة بعد أن تخلى عنها الجميع ..    لقطة "سيلفي" تتسبب في مصرع هندي    الصراحة والكذب.. نقيضان يجمعهما الطفل!    "كروم" أول متصفح انترنت بلا منازع    والد عبد الرزاق حمد الله في ذمة الله    مستجدات خطيرة في قضية تصريحات محمد بودريقة    وزير الخارجية الفلسطيني: لجنة القدس بقيادة جلالة الملك هي "الجهة الوحيدة" التي التزمت ماديا بدعم القدس والمقدسيين    الضريس: المعطيات الإحصائية تؤكد أن الحديث عن تفشي الجريمة أمر مبالغ فيه ولا يعكس حقيقة وضعية الإجرام بالمغرب    نشرة إنذارية..أمطار عاصفية قوية مرتقبة بمجموعة من المناطق المغربية    مبديع : الاصلاحات لا يستفاد منها بدون محاربة الفساد.    سطات.. حجز كمية مهمة من السلع المهربة    بنسليمان.. تفكيك ورشة لتزوير أرقام هياكل السيارات ووحدتين لصناعة المواد المنزلية بشكل غير قانوني    رجل اعمال جزائري ينتقد "تضييق" الحكومة على الصحافة المستقلة    المجلس القروي لأيت اسحاق يستجيب لمذكرة جمعية تضامن أيت اسحاق    حازب : من هو رئيس الحكومة لنحاسبه ؟    حصاد: إصدار 50 عقوبة تأديبية في حق رجال سلطة منها 10 حالات للعزل النهائي    قائد ليل : هذه نصيحتي لسفيان بوفال    بالفيديو. نائبة رئيس الحكومة الاسبانية السابق تناقش الدرس الاسباني بالناظور وناشط حقوقي يسألها عن كرامة النساء "البغلات"    جمعية المقهى الأدبي تاونات تكرم الشاعر المغربي الكبير عبد السلام بوحجر    مغربي يرتد عن الإسلام ويعتنق المسيحية (شاهد الفيديو)    خطفه الموت فجأة مساء اليوم.. ومعلومة صادمة كشفت في بيروت    أسعار الدجاج تصل إلى سقف 25 درهما للكيلوغرام في الأسواق    انطلاق فعاليات المهرجان الدولي للسينما والذاكرة المشتركة بالناظور    تحت شعار «نساء رائدات وصنعن التاريخ» ,, مهرجان فاس للموسيقى الروحية يستقبل الهند كضيف شرف ويحتفي بسيدة الطرب العربي أم كلثوم ويقف وقفة إجلال وتقدير للنساء المغربيات    أسلمة الضعف فلسفة الجبناء..    أخنوش: لهذا لن أترشح للانتخابات    مجموعة عقارية إماراتية تسثتمر بالمغرب و تخلق مئات فرص الشغل‎    مديرية الضرائب تطلق برنامجين إلكترونيتين لهذا الغرض    جنيف تحتفي بخمسين سنة على ولادة مجلة أنفاس    دراسة: تطوير البنيات التحتية المينائية الخاصة بصناعة السفن سيحدث 6000 منصب شغل    وصفة طبعية للتخلص من الحبوب في الوجه مجربة    ثلاث وصفات طبعية لتطويل الاظافر بسرعة جربيها    دراسة: تلوث الهواء يهدد صحة الجنين فى بطن أمه    وزارة صكوك الغفران    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ناشطون أمازيغ يعيدون الاعتبار لشهداء "معركة لهري" بخنيفرة
نشر في هسبريس يوم 19 - 11 - 2013

شهد موقع معركة لهري، على بعد 12 كيلومتر من مدينة خنيفرة، حضور ناشطين أمازيغ ضمن زيارة نظمتها جمعية "أمغار للثقافة والتنمية"، وذلك في سياق "رد الاعتبار للذاكرة المحلية، والاعتراف بالتضحيات الجسيمة لرجال ونساء منطقة خنيفرة في مقاومة الاستعمار، والدفاع عن حرمة الوطن".
الناشط والباحث الأمازيغي، علي خداوي، سرد أمام الحاضرين الأحداث التي عرفتها منطقة خنيفرة بعد وصول المستعمر الفرنسي إليها، مبرزا حيثيات المعركة والطريقة التي نجا بها القائد موحى أحمو الزياني من أيدي المستعمر الفرنسي، وكيف عاد ليباغتهم ويهاجمهم منذ بداية انسحابهم من موقع المعركة.
وأوضح خداوي أن المعارك تواصلت إلى مشارف مدينة خنيفرة قرب واد بوزقزر، وذلك يوم 13 نونبر سنة 1914، مُضمنا توضيحاته الكثير من الأشعار الأمازيغية التي قيلت حول المعركة، بالإضافة إلى معطيات تاريخية أخرى هامة ودقيقة.
وتناول الكلمة محمد زروال، عضو جمعية أمغار، الذي أورد بأن الجمعية عاقدة العزم على الاشتغال على تاريخ المنطقة بطريقة أكثر فعالية تخالف الطريقة الرسمية، حيث تنظم الندوات في الصالونات المكيفة، وتصرف الملايين على الولائم والأمسيات واستقبال ضيوف المركز".
وتطرق زروال إلى سياق الظاهرة الاستعمارية، من خلال العودة إلى بداية القرن التاسع عشر، من أجل توضيح كيفية انتقال الدول الأوربية من دول منغلقة على نفسها، خلال العصر الوسيط إلى دول تقود التوسع الامبريالي، هذا الأخير أفرزته التحولات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والفكرية التي عرفتها بلدان أوربا الغربية بالخصوص.
ورصد المتحدث تطور الظاهرة الاستعمارية إلى بداية القرن العشرين حيث بدأت التسويات الترابية والتحالفات بين الدول الأوربية، وكل دولة حددت مكان نفوذها، لافتا إلى مسألة سرعة تحرك الفرنسيين بدءا من الدار البيضاء في اتجاه جبال الأطلس، مقابل بطء تحركهم بين أوديتها ومنحدراتها، وأكد على أن المقاومة الأمازيغية كانت شرسة في الجبال، وهو ما أرغم الفرنسيين على مراجعة خططهم كل مرة لمواجهة القبائل الأمازيغية التي كانت متعودة على القتال حتى قبل دخول الفرنسيين".
ومن جهته توقف الناشط الأمازيغي، سعداني التيجاني، وهو عضو جمعية أمغار، عند الكثير من التفاصيل التي تضمنتها كتابات الفرنسيين المشاركين في المعركة الذين سجلوا مذكراتهم، وضمنوها الكثير من التفاصيل التي غابت أو شوهت في روايات أخرى".
وتطرق التيجاني إلى مراحل العمليات العسكرية، كما روتها الكتابات الفرنسية، وأهم محطات معركة لهري، سواء ما يتعلق بزمن الأحداث، أو القبائل المشاركة، أو طريقة التواصل بينها، وتنظيم الهجوم على العدو.
وركز عبد الكريم لمسلم، عضو جمعية أمغار، وحفيد أحد شهداء معركة لهري، على الرواية الشفوية بمنطقة خنيفرة، وتحدث بإسهاب عن جغرافية المنطقة وتشكيلتها القبلية، من خلال سرده لأسماء القبائل وأسماء الأماكن، وعاد بالحاضرين إلى شخصية موحى أحمو الزياني، وكشف عن عدة أمور مجهولة في شخصيته..
وأورد المتحدث أن موحى أحمو كان صاحب مشروع سياسي، وبأن زواجه المتعدد كان يهدف إلى كسب ود أكبر عدد من القبائل، وهذا ما جعله مثلا يتزوج من حاحا، مستدلا بمضامين بعض الكتابات التاريخية التي ألفت حول معركة لهري، قبل أن يتطرق إلى قبائل زيان وجغرافيتهم وعاداتهم وقيمهم الأمازيغية.
وسجل عدد من الحاضرين "التهميش الذي طال أسماء الشهداء، حيث أن لائحة أسمائهم في اللوحة الرخامية بموقع لهري تصعب قراءتها، مستنكرين ماسموه "الإهمال الذي طال أسماء من قدموا حياتهم من أجل حرية هذا الوطن، ولم يضمن لهم المسؤولون ما يليق بتضحياتهم".
وطالب المشاركون في الوقفة بإنصاف ذاكرة المقاومة الأمازيغية في منطقة خنيفرة، وباقي المناطق الأخرى، وذلك بالعمل على بناء تنمية حقيقية تضمن العيش الكريم للمواطنين، وإنصاف أعلام المنطقة من خلال تسمية المؤسسات العمومية والشوارع والأزقة بأسمائهم، وإنتاج أعمال سينمائية وتلفزيونية حول حياتهم و بطولاتهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.