عملية مرحبا .. تعاون وثيق بين إسبانيا والمغرب    احداث الريف .. بوليف يختار الصمت بدل الكلام    فال و فابريس يتمردان على الوداد ويتخلفان عن رحلة الكاميرون    افتتاح أشغال الدورة العادية ال34 للجنة الممثلين الدائمين بالاتحاد الإفريقي    اندلاع مواجهات جديدة في امزورن ومحتجون يَعتلون الهضاب في بني بوعياش    تين منصور : شاب يقتل صديقة بقنينة غاز    كأس القارات | ألمانيا تواصل التحضير لملاقاة المكسيك    إخلاء جامعة أمريكية بعد تهديد إرهابي    ثاني ليالي العيد بالحسيمة‎ تضج باحتجاج "الطنطنة"    النيران تأتي على مساحات كبيرة بالجزائر    وكالة رويترز البريطانية : 50 معتقلاً في الحسيمة يوم العيد و وزير العدل يرفض الحديث؟؟    وزير خارجية قطر: مطالب الدول المقاطِعة "ادعاءات"    انتبه.. سواد الموز ليس "عفن" بل مضاد سرطان    رئيس بلدية الحسيمة: لا لإحراق المدينة واستعمال الأطفال كحطب للنار    نشرة خاصة..زخات عاصفية في مناطق بالمغرب    نشطاء يرفضون المقاربة الأمنية ويحذرون من كارثة في الريف    العاهل السعودي بطنجة لقضاء عطلة الصيف ويرجح أن يكون لقاء بينه وبين الملك محمد السادس    نجم برشلونة يفضل البقاء ويرفض أول العروض من أجل الرحيل    هجوم إلكتروني واسع يضرب شركات ومؤسسات بالعالم    الفيش يوجه رسالة وداعية ليوفنتوس    السكك الحديدية تخصص 22 قطارا يوميا بجهة الشرق    الراية تقرب فال من هذا الفريق القطري    شواطئ الموت بطنجة: 5 ضحايا بينهم 4 أطفال في ظرف 24 ساعة    سيناريوهات تأهل الوداد لربع نهاية عصبة الأبطال    مورينيو يتفق مبدئيًا على صفقته الأولى من ريال مدريد    "حراك الريف" يلجأ إلى إطفاء الأضواء وقرع الأواني    الدم اللي سال البارح بدا يعطي نتائجو السياسية: الاتحادي المكي الحنودي رئيس جماعة "لوطا" بالحسيمة: المخزن الجبان ارتكب جرائم فضيعة ضد اهلنا فالريف وساستقيل يوم غد    جورنالات بلادي 1: تعويم الدرهم.. حرب العملة الصعبة تندلع في الأسواق السوداء وقضاة جطو في وزارة الثقافة    اليونسكو تختار "الشارقة" عاصمة للكتاب لسنة 2019    إيمان الشميطي ستغيب حتى تتفرغ لابنتها    مؤشرات عن إلغاء الدورة المقبلة لمهرجان الفيلم الدولي بمراكش    صحيفة ألمانية تسرب تقرير غارسيا حول إدعاءات الفساد المتعلقة بكأس العالم    ارتفاع منسوب مياه البحار العالمي    تصريح هيفاء وهبي في قضية أصالة    جمعية المعطلين ببني بوعياش تطالب باطلاق سراح عضو مكتبها محمد الحنكاري    الكرملين: التحذيرات الأمريكية لسوريا غير مقبولة    شاهد بالفيديوا:وأخيرا بعد 5سنوات...وليد إمعنكف من مطار العروي "مالقيت مانقول فالحلم تحقق"    خولة بنعمران تتألق في أول أيام العيد رفقة ابنها جاد    شركتان روسيتان تتعرضان لهجوم إلكتروني    صديقة "لمعلم" بعد رمضان: أخيرا سأتناول الطاجين في المغرب    نقل حوالي 40 طفلا لمستعجلات الحسيمة بسبب القنابل المسيلة للدموع    نقابات الصيد البحري تتبرأ من تصريحات العمراوي خلال "مناظرة الريف"    الدولة صرفت 44.4 مليار درهم كأجور للموظفين في 5 أشهر    فالس يستقيل: "أغادر الحزب الاشتراكى.. أو الحزب الاشتراكى يغادرنى"    قربالة فعائلة دنيا باطما نهار العيد    غزة تحت الصقف.. طائرات إسرائيلية تضرب مواقع للمعارضة الفلسطينية    أخصائي تغذية.. سلوكيات غذائية خاطئة بعد رمضان قد تهدد صحتك    حامي الدين: احتجاج الريف سلمي ومطالب الشعوب لا تقمع بالقهر والتركيع    إحذروا... هذا ما قد يصيبكم إذا وضعتم الهاتف بالقرب منكم خلال النوم!    المكتب الوطني للسكك الحديدية يتعبأ لتسهيل حركية آلاف المسافرين خلال الصيف    خطاط لبناني يكتب القرآن بالخط الديواني المعقد    واقعة نادرة| حيّة سامة لدغت فتاة بفمها.. وما حصل معها غريب!    خطيب العيد بالحسيمة يكرر عبارة "اعف عنهم" ثلاث مرات.. ويربط العصيان بالفقر    فى أول يوم عي الفطر.. نصائح تجنبك مشاكل الجهاز الهضمي    الملك يعين حسيبي مديرا لوكالة تقنين المواصلات    زكاة الفطر شعيرة إسلامية ومظهر لوحدة الأمة وتماسكها وتراحمها    "إفتاء طنجة": قيمة زكاة الفطر 15 درهم .. وتخرج قبل صلاة العيد    عمرو خالد: سنة النبي أسلوب حياة .. والتطرف يغتال الإبداع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ناشطون أمازيغ يعيدون الاعتبار لشهداء "معركة لهري" بخنيفرة
نشر في هسبريس يوم 19 - 11 - 2013

شهد موقع معركة لهري، على بعد 12 كيلومتر من مدينة خنيفرة، حضور ناشطين أمازيغ ضمن زيارة نظمتها جمعية "أمغار للثقافة والتنمية"، وذلك في سياق "رد الاعتبار للذاكرة المحلية، والاعتراف بالتضحيات الجسيمة لرجال ونساء منطقة خنيفرة في مقاومة الاستعمار، والدفاع عن حرمة الوطن".
الناشط والباحث الأمازيغي، علي خداوي، سرد أمام الحاضرين الأحداث التي عرفتها منطقة خنيفرة بعد وصول المستعمر الفرنسي إليها، مبرزا حيثيات المعركة والطريقة التي نجا بها القائد موحى أحمو الزياني من أيدي المستعمر الفرنسي، وكيف عاد ليباغتهم ويهاجمهم منذ بداية انسحابهم من موقع المعركة.
وأوضح خداوي أن المعارك تواصلت إلى مشارف مدينة خنيفرة قرب واد بوزقزر، وذلك يوم 13 نونبر سنة 1914، مُضمنا توضيحاته الكثير من الأشعار الأمازيغية التي قيلت حول المعركة، بالإضافة إلى معطيات تاريخية أخرى هامة ودقيقة.
وتناول الكلمة محمد زروال، عضو جمعية أمغار، الذي أورد بأن الجمعية عاقدة العزم على الاشتغال على تاريخ المنطقة بطريقة أكثر فعالية تخالف الطريقة الرسمية، حيث تنظم الندوات في الصالونات المكيفة، وتصرف الملايين على الولائم والأمسيات واستقبال ضيوف المركز".
وتطرق زروال إلى سياق الظاهرة الاستعمارية، من خلال العودة إلى بداية القرن التاسع عشر، من أجل توضيح كيفية انتقال الدول الأوربية من دول منغلقة على نفسها، خلال العصر الوسيط إلى دول تقود التوسع الامبريالي، هذا الأخير أفرزته التحولات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والفكرية التي عرفتها بلدان أوربا الغربية بالخصوص.
ورصد المتحدث تطور الظاهرة الاستعمارية إلى بداية القرن العشرين حيث بدأت التسويات الترابية والتحالفات بين الدول الأوربية، وكل دولة حددت مكان نفوذها، لافتا إلى مسألة سرعة تحرك الفرنسيين بدءا من الدار البيضاء في اتجاه جبال الأطلس، مقابل بطء تحركهم بين أوديتها ومنحدراتها، وأكد على أن المقاومة الأمازيغية كانت شرسة في الجبال، وهو ما أرغم الفرنسيين على مراجعة خططهم كل مرة لمواجهة القبائل الأمازيغية التي كانت متعودة على القتال حتى قبل دخول الفرنسيين".
ومن جهته توقف الناشط الأمازيغي، سعداني التيجاني، وهو عضو جمعية أمغار، عند الكثير من التفاصيل التي تضمنتها كتابات الفرنسيين المشاركين في المعركة الذين سجلوا مذكراتهم، وضمنوها الكثير من التفاصيل التي غابت أو شوهت في روايات أخرى".
وتطرق التيجاني إلى مراحل العمليات العسكرية، كما روتها الكتابات الفرنسية، وأهم محطات معركة لهري، سواء ما يتعلق بزمن الأحداث، أو القبائل المشاركة، أو طريقة التواصل بينها، وتنظيم الهجوم على العدو.
وركز عبد الكريم لمسلم، عضو جمعية أمغار، وحفيد أحد شهداء معركة لهري، على الرواية الشفوية بمنطقة خنيفرة، وتحدث بإسهاب عن جغرافية المنطقة وتشكيلتها القبلية، من خلال سرده لأسماء القبائل وأسماء الأماكن، وعاد بالحاضرين إلى شخصية موحى أحمو الزياني، وكشف عن عدة أمور مجهولة في شخصيته..
وأورد المتحدث أن موحى أحمو كان صاحب مشروع سياسي، وبأن زواجه المتعدد كان يهدف إلى كسب ود أكبر عدد من القبائل، وهذا ما جعله مثلا يتزوج من حاحا، مستدلا بمضامين بعض الكتابات التاريخية التي ألفت حول معركة لهري، قبل أن يتطرق إلى قبائل زيان وجغرافيتهم وعاداتهم وقيمهم الأمازيغية.
وسجل عدد من الحاضرين "التهميش الذي طال أسماء الشهداء، حيث أن لائحة أسمائهم في اللوحة الرخامية بموقع لهري تصعب قراءتها، مستنكرين ماسموه "الإهمال الذي طال أسماء من قدموا حياتهم من أجل حرية هذا الوطن، ولم يضمن لهم المسؤولون ما يليق بتضحياتهم".
وطالب المشاركون في الوقفة بإنصاف ذاكرة المقاومة الأمازيغية في منطقة خنيفرة، وباقي المناطق الأخرى، وذلك بالعمل على بناء تنمية حقيقية تضمن العيش الكريم للمواطنين، وإنصاف أعلام المنطقة من خلال تسمية المؤسسات العمومية والشوارع والأزقة بأسمائهم، وإنتاج أعمال سينمائية وتلفزيونية حول حياتهم و بطولاتهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.