بنكيران لأعضاء حزبه: إياكم والرد على بلاغ وزارتي الداخلية والمالية    اختتتام الدورة التكوينية الثالثة التي نظمها المرصد المغربي للاعلام الالكتروني لبوابات اون لاين بالخميسات    الإسلام والحداثة والتدين الجديد 03 : قراءة في كتاب: «إسلام السوق» لباتريك هايني    بنكيران يكشف حقيقة غضب الملك منه ويعد بالانتصار على "التحكم"    مَغَارِبَةٌ مَعَ الِانْقِلَابِ !    استنفار وإخلاء محطة قطارات لندن بسبب سيارة مشبوهة    مخطط اغتيال للسيسي في موريتانيا وراء إلغاء حضوره للقمة العربية    وزير خارجية تركيا: سنقيل سفراء على علاقة بمحاولة بالانقلاب    رجاء بني ملال بمكتب جديد و مدرب جديد لم يسبق له أن مارس بالمغرب‎    الوداد يؤهل شيكاتارا لدوري أبطال إفريقيا ويمدد عقد توشاك    بوكيتينو يحسم في قضية تدريب منتخب الارجنتين    أستراليا تقاطع القرية الأولمبية    أفتاتي: بلاغ الداخلية والمالية بئيس ومليء بالدجل للدفاع عن دولة الولاة والعمال    طنجة: بعد أزيد من 3 ساعات من المطاردة.. الأمن يعتقل "ولد أمل" عنصر في عصابة الاخوان "الدجايجي"    الأساتذة المتدربون يعودون للإحتجاج بسبب تأخر المنح    مراكش والزحف المتوحش / الجزء الثاني    تحذير : سماعات الأذن قد تسبب الصمم    المغرب أمام منعرج حاسم !    عمال "سامير" يحتجون من أجل عودة الإنتاج بالمصفاة ويطالبون الدولة بالتدخل    بحارة الشمال ينفون وجود القرش بشواطئهم ويطالبون بإنقاذهم من سمك النيكرو الفتاك بشباكهم    النفط في أدنى مستوياته منذ ماي الماضي    تقرير: ثلاثة بنوك تسيطر على أزيد من 65 في المائة من السوق الوطنية    الرجاء يعسكر بالجديدة لعشرة أيام    مصطفى التراب يستقبل رئيس مجموعة البنك الإفريقي للتنمية    أرباح اتصالات المغرب ترتفع إلى 17.6 مليار درهم خلال النصف الأول من 2016    مزوار يمثل صاحب الجلالة الملك محمد السادس في قمة نواكشوط    التشرميل كيقتل. "بولي" صفاها ل"سيفيانوص" بفاس    وزارة بلمختار ترفض اتهام مسؤوليها بالفساد وتقول: لن نرضخ لابتزاز المنتخبين    مهرجان خريبة للسينما الإفريقية : فيلم "الحمل" يفوز بالجائزة الكبرى وأربع جوائز للمغرب    أوريد يتراجع في شفشاون عن اعتبار تركيا نموذجا ويرى أن المستوى الفكرى لزعماء الأحزاب تقهقر    المهرجان الغيواني بمراكش يقف عرفانا في أخر أيامه لمحمد حمادي    « الشوارع» إصدار جديد للقاص محمد الشايب    "روحي أنثى: الأنوثة في الإسلام" لآنا ماري شمل    ناقشتها موسعا ندوة «الحكامة والمجتمع المدني» بأصيلا الشراكة، التمويل، الاستقلالية ..مداخل رئيسية نحو الحكامة    الكاتب الأول ادريس لشكر في اجتماع اللجنة الإدارية للحزب    سلسلة وقفات مع خطبة الجمعة للدكتور عبد الوهاب الأزدي بعنوان: تسوية الصفوف في الصلاة وفي الأزمات‎    نسبة المشاركة في انتخابات ممثلي القضاة في المجلس الأعلى للسلطة القضائية قاربت %94    الدكتور عبد النبي القمر، أستاذ باحث ورئيس مصلحة جراحة الدماغ والأعصاب الاستعجالية سابقا    فوائد أكل السمك    استمرار الطقس الحار بعدة مناطق من المملكة    التحقيق مع مسؤول أمني بالبيضاء يمارس اختصاصاته من مقهى    آلاف الزوار يحلون بأروقة معرض الصناعة التقليدية بوجدة    قتلى ومصابون في إطلاق للنار بملهى ليلي ب"فلوريدا"    وفاة نجل الكاتب المغربي "عبد الرحمان طنكول"    إليك بعض الاحتياطات عند استعمال الرموش المستعارة    بتقنية الإضاءة ‘‘ ليد ‘‘ : جسر محمد السادس يبهر الأبصار    الانتر يتحرك للحفاظ على لاعبه إيكاردي    عرس يتحول إلى مأتم بعد وفاة العروس ووالدتها في حادث سير مؤلم    هكذا أنقذ شابّ شقيقته التوأم في هجوم ميونيخ    ترامب يطالب كلينتون بالانسحاب من سباق الرئاسة    غراهام. الراجل لي خاصنا فالمغرب باش مايبقاوش موتو الناس فلكسايد    الشرطة تحقق مع توم كروز بسباب تهديدات بتفجير كنيسة السيانتولوجيا    لأول مرة في تاريخه: البرغوث ميسي بمظهر جديد ومثير    ألمانيا.. قتيل و11 جريحا في انفجار عبوة ناسفة بمطعم    توتنهام يصر على التعاقد مع سفيان بوفال    محمد بوزكو يكتب عن حريق غرورغو.. النيران تلفح... فأين ماء زمزم ؟    الإرهاب ونسبية المفهوم والمقصود    إشارات بسيطة لكنها مهمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أكبر " أوميلط" أكبر المؤخرات...
نشر في هبة بريس يوم 16 - 01 - 2012

أتفاجئ في كل مرة بأكبر الإنجازات في بلدنا، أكبر طجين أكبر علم، أكبر جلباب... و المغرب يدخل اليوم لتاريخ أشياءه الكبيرة أكبر عجة "أومليط" ! لا أعرف لحد الآن لماذا و ما الهدف من ذلك ؟ هل هي رسائل توجه لنا مفادها أننا شعب لا يتقن إلا " السْريط" و كفانا انشغالا بالوجبات وعرض أشهر مأكولاتنا في ساحات مددنا العريقة ! في حين يذهب العالم كله نحو تصغير الأشياء و التقليل من الجحم و الزمن ! تعودنا على الأشياء الكبيرة و تربت فينا عادة سيئة نعتمد فيها على الكم و ليس الكيف في كل شيء تكرست لدينا ثقافة " العين الكبيرة" حتى في مسألة معايير الجمال عند النساء تعطى الأولية لكبر جحم المؤخرات و الوصفة يعرفها الجميع و تغنى بها مغنيي الدرجة الثالثة واللائحة طويلة للأشياء الكبيرة التي نحب ! أتساؤل لماذا لم نعش يوما على وقع حدث إنجاز أكبر مجمع صناعي يحتضن أفواج خريجي مؤسسات التكوين المهني، أو أكبر مبارة تشغيل بشركات خاصة و توظيف بالقطاع العام ! أو إنجاز أكبر مجمع سكني يوقف نزيف الكرامة الذي يسيل كل يوم بالأحياء الصفيحية !
أعرف أن الجواب صعب، أصعب بكثير من تكسير121 ألف بيضة و خلطها ب 300 لتر من زيت المائدة ! والتقاط صور للذكرى بحضور شخصيات وازنة لا تعرف في الأصل موائد وجبات الغذاء و العشاء بفيلاتها الراقية وجبة تسمى "ب- م" تتكون من البيض و الطماطم وجبة الفقراء من الشعب يعرفونها حق المعرفة أكثرهم كان حاضرا هناك في ساحة التحضير بمراكش فعلا هي مناسبة ليشاهدوا وجبتهم اليومية بالحجم الكبير و لو بدون طماطم !قيل أن التظاهرة منظمة بهدف تحسيس المستهلكين بالقيمة الغذائية للبيض وأهميته في ثقافة وذهن المستهلك المغربي كغذاء صحي ومتوازن ! في انتظار تنظيم مبادرات أخرى للتحسيس بالقيمة الاجتماعية و النفسية التي تخلفها عمليات الرفع من الأجور للمواطن المغربي كفعل مسؤول و مواطن ! لنكون بذلك قد ساهمنا في إنجاز أكبر عدالة اجتماعية بالمغرب ! يوسف معضور

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.