"بيونغ يانغ" تهدد واشنطن بتعزيز قوتها النووية..    حصاد يدعو مغاربة الداخل والخارج الى التسجيل في اللوائح الانتخابية    " حماية الطفولة وحق التسجيل في الحالة المدنية " موضوع ندوة بتارودانت    جماهير المونديالتو : ملك الفقرا احمنا من الشفارة    مدرب برشلونة يبين سبب غياب نيمار    بيريز : اللعب في المغرب يشبه اللعب في سانتياغو بيرنابيو    رونالدو و كروس على موعد مع دخول التاريخ    أبو حفص: حصر "الفتنة" في المرأة ليس دينا    عبد السلام الرياحي: على الجميع تحمل المسؤولية من أجل تعليم قادر على النهوض بمستقبل هذا الوطن بصفتك رئيس الجمعية ما تشخيصكم للوضع التعليمي بالمغرب؟    بسبب تصريحاته المعادية للمسلمين.. قناة فرنسية توقف برنامجا للإعلامي زيمور    أستون فيلا يتعادل مع ضيفه مانشستر يونايتد بهدفٍ لكلٍ منهما    ماذا بعد الترحيب الدولي بتعليق أوباما نصف قرن من العداء مع كوبا؟ مراقبون يقرأون في الخطوة محاولة لإنقاذ سمعة أوباما وسياسته ومحاصرة روسيا    وكالة رويترز : هذا ما سيحدث بالوطن العربي في2015    مولاي الحسن يترأس نهائي الموندياليتو وغياب اوزين بسب الفضيحة    هل ستكون سابقة: شباط ينوى جر وزير العدل والحريات إلى ردهات المحاكم    مقتل أربعة إرهابيين وإصابة رجل أمن خلال عملية مداهمة في السعودية    قرائن جديدة عن تورط انفصاليين في الإرهاب القاعدي وتهريب المخدرات بمنطقة الساحل    الافتتاحية‪: حديث لمن يتعض..    المحكمة الابتدائية بالبيضاء تحدد موعد مناقشة ملف فاجعة بوركون في هذا التاريخ    إنزكان : جمعيات المجتمع المدني تطالب بتأهيل وإصلاح المقابر    الوردي يتوعد الأطباء الغائبين عن مقرات عملهم بإجراءات صارمة    انتخاب الموساوي نقيبا جديدا لهيئة المحامين بتطوان    حول حقوق الإنسان في المغرب    ماذا سيحدث في الأرجنتين لو فاز سان لورنزو على ريال مدريد؟    المكاسب السياسية جراء رفع حماس من قائمة الإرهاب الأوربية    بلجيكا ستغلق قنصليتها العامة بالدار البيضاء    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأحد    في الصحف    رسالة الى السيد الأمين العام لهيئة الأمم المتحدة بمناسبة جريمة اغتيال الوزير في الحكومة الفلسطينية الشهيد زياد أبو عين رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان    الحرب الإعلامية: النصر للبراباغاندا    الممثل المغربي الراحل محمد بسطاوي: لو كنت مشهورا لما كنت أسكن في حارة شعبية    أكادير : بنكيران تحتفي بعموري مبارك    العليوي (أسامة ) : الراحل البسطاوي كان مدرسة "واقعية" للتمثيل ولن أنسى فضله    من قال أن محمد بسطاوي مات ؟    إعلان بركان مدينة بدون صفيح    الوداع الأخير لمحمد البسطاوي صلب الملامح ، ناشر البسمة في النفوس . . .    أكادير : اختتام أشغال الجمع العام العادي للكونفدرالية الوطنية للصيد الساحلي    البعد الصحراوي للمملكة المغربية بباريس    لارام تحصل على جائزة «امتياز» في صنف الخدمات المقدمة عبر الأنترنت    الباكوري يحذر الحكومة من هروب رؤوس الأموال بفعل خطابها لإصلاح المقاصة    الحكومة اليابانية رصدت مليون دولار لتشجيع تشغيل الشباب في المهن البيئية بالمغرب    الجواهري: طريقة احتساب الرأسمال اللامادي تأخذ بالاعتبار الخصوصيات المغربية    زبناء اتصالات المغرب بالجرف يحتجون على ضعف الخدمات    تيزنيت : المجموعة التيزنيتية تاوادا كروف تصل الى X-FACTOR    التدين والفشوش..الالتزام بالجميل    شرطة الدراجين ببني ملال توقف مروجا لمخدر الشيرا    جامعة محمد الخامس توقع اتفاقية تعاون مع شركة إيطالية في مجال الطاقات    فضيحة ملعب وفضيحة اللغة العربية في يومها العالمي! ما هذه اللغة التي لا تتوفر حتى على كلمة كراطة في معجمها ومع ذلك لا أحد يحتج عليها    جان جينيه.. أسير "عشق طنجة" المدفون بالعرائش    تطوان يقلب الطاولة على العامري والأخير يستنجد بمحامي وعون قضائي    تعانون من اضطرابات في البلع.. إليكم الأسباب والعلاج    زريعة الكتان.. مضاد للسعال ومفيد للتخسيس    سيداكسيون 2014    "بهاويات" .. في وداع العزيز المرحوم سي بها    الموز الأحمر.. يقلل خطر الإصابة بأمراض القلب وداء السكري    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد سلطان بن زايد الأول بأبوظبي    إيبولا يخلّف مئات الآلاف في مواجهة شبح الجوع    "الإنتحار" في طنجة..لماذا يسترخص الناس حياتهم بهذا الشكل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

أكبر " أوميلط" أكبر المؤخرات...
نشر في هبة بريس يوم 16 - 01 - 2012

أتفاجئ في كل مرة بأكبر الإنجازات في بلدنا، أكبر طجين أكبر علم، أكبر جلباب... و المغرب يدخل اليوم لتاريخ أشياءه الكبيرة أكبر عجة "أومليط" ! لا أعرف لحد الآن لماذا و ما الهدف من ذلك ؟ هل هي رسائل توجه لنا مفادها أننا شعب لا يتقن إلا " السْريط" و كفانا انشغالا بالوجبات وعرض أشهر مأكولاتنا في ساحات مددنا العريقة ! في حين يذهب العالم كله نحو تصغير الأشياء و التقليل من الجحم و الزمن ! تعودنا على الأشياء الكبيرة و تربت فينا عادة سيئة نعتمد فيها على الكم و ليس الكيف في كل شيء تكرست لدينا ثقافة " العين الكبيرة" حتى في مسألة معايير الجمال عند النساء تعطى الأولية لكبر جحم المؤخرات و الوصفة يعرفها الجميع و تغنى بها مغنيي الدرجة الثالثة واللائحة طويلة للأشياء الكبيرة التي نحب ! أتساؤل لماذا لم نعش يوما على وقع حدث إنجاز أكبر مجمع صناعي يحتضن أفواج خريجي مؤسسات التكوين المهني، أو أكبر مبارة تشغيل بشركات خاصة و توظيف بالقطاع العام ! أو إنجاز أكبر مجمع سكني يوقف نزيف الكرامة الذي يسيل كل يوم بالأحياء الصفيحية !
أعرف أن الجواب صعب، أصعب بكثير من تكسير121 ألف بيضة و خلطها ب 300 لتر من زيت المائدة ! والتقاط صور للذكرى بحضور شخصيات وازنة لا تعرف في الأصل موائد وجبات الغذاء و العشاء بفيلاتها الراقية وجبة تسمى "ب- م" تتكون من البيض و الطماطم وجبة الفقراء من الشعب يعرفونها حق المعرفة أكثرهم كان حاضرا هناك في ساحة التحضير بمراكش فعلا هي مناسبة ليشاهدوا وجبتهم اليومية بالحجم الكبير و لو بدون طماطم !قيل أن التظاهرة منظمة بهدف تحسيس المستهلكين بالقيمة الغذائية للبيض وأهميته في ثقافة وذهن المستهلك المغربي كغذاء صحي ومتوازن ! في انتظار تنظيم مبادرات أخرى للتحسيس بالقيمة الاجتماعية و النفسية التي تخلفها عمليات الرفع من الأجور للمواطن المغربي كفعل مسؤول و مواطن ! لنكون بذلك قد ساهمنا في إنجاز أكبر عدالة اجتماعية بالمغرب ! يوسف معضور

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.