الراضي ينسحب من سباق الأمانة العامة للاتحاد الدستوري    اليورو يتراجع بفعل مخاوف بشأن اليونان    رسالة أنشيلوتي للاعبيه قبل الديربي    الرجاويون يواسون الخنيفريين بعد حادث أمس الاثنين    اليوفي كابوس الأندية الفرنسية    أبيدال: مهمة سان جيرمان صعبة جدا أمام البرسا    195 ألفا من المغاربة مسجلين في نظام الضمان الاجتماعي بإسبانيا    لأول مرة المغرب ينظم اجتماعا بالأمم المتحدة حول مناهج عمل مجلس حقوق الإنسان    داعش ليبيا يتبنى تفجير عبوات ناسفة أمام السفارة الإسبانية بطرابلس    بنكيران ونظيره البرتغالي يترأسان في لشبونة الاجتماع ال12 الرفيع المستوى بين المغرب والبرتغال    وزير العدل: نرحب بكل المقترحات الجادة حول مسودة مشروع القانون الجنائي    جلالة الملك شخصية 2015 للترابط الأسري والدعم الاجتماعي    تحسن الأنشطة الصناعية والطاقة والبناء مع تفاقم حاجيات تمويل الاقتصاد    نتائج متباينة للأندية المغربية بالمنافسات الأفريقية....    لوبيرا : المغرب التطواني قادر على تحقيق التأهل من قلب القاهرة    عطب تقني يؤدي إلى تأخير بعض الرحلات بمطار محمد الخامس    المكتب المركزي للأبحاث القضائية يطلع الرأي العام على تفاصيل اعتقال عناصر ارتكبت جرائم القتل والسرقة والسطو المسلح وانتحال صفة رجال شرطة    التحريات الأمنية مستمرة لاعتقال قاتل الطفلة سليمة بجرف الملحة    شفشاون..حجز أزيد من طن من المخدرات بمنطقة باب برد    تيزنيت :انقلاب شاحنة من الحجم الكبير ببونعمان محملة بكمية كبيرة من السلع المهربة ( صور حصرية )    الجمهور النرويجي يتعرف على دور المرشدات الدينيات بالمغرب عبر "نداء الدار البيضاء"    هدف قرار رسوم منع الإغراق السكر والحديد    قضاء السيسي يحكم ب20 سنة على الرئيس المصري السابق مرسي    المغرب يعلن الحرب على السفن والطائرات المجهولة    تفاصيل الهجوم على زعيمة المعارضة في بنغلادش أثناء تجمع خطابي    ماحدها تقاقي كتزيد فالبيض. الشوباني من الحب للتمر لتنصيب مدير ديوانه مديرا للمجتمع المدني بعد مباراة شكلية اشرفت عليها لجنة ضمت أطر من العدالة والتنمية‎    حديقة الحيوانات بالرباط تشهد أزيد من 40 ولادة في بداية السنة الجارية    المغربي عوبادي يسجل هدفا قاتلا على فيورنتينا –فيديو    "فلسفة تصميم الإضاءة المسرحية" ورشة تكوينية بمدينة ابن جرير    لقاء في البرلمان الألماني يسلط الضوء على الإصلاحات السياسية التي اعتمدها المغرب    "فاجعة ليبيا".. حصيلة غرق مركب ترتفع إلى 800 شخص    هل يكسر بايرن لعنة الخروج بفارق هدفين؟    الدار البيضاء: حركة النقل الجوي بمطار محمد الخامس الدولي تسجل انخفاضا طفيفا بنسبة 83ر1 في المائة في ظرف ثلاثة أشهر    ارتفاع الصادرات المغربية نحو اسبانيا بنسبة تفوق 25 في المائة في يناير وفبراير الماضيين    طنجة تحتضن الدورة 19 للمعرض الدولي للكتاب والفنون من 6 إلى 10 ماي المقبل    الدار البيضاء.. رفع الستار عن الدورة التاسعة للقاءات الفنية الدولية بالفضاءات العمومية (أوال ناغ)    المغرب يشارك في المعرض الأوربي للمنتجات البحرية من 21 الى 23 ابريل الجاري ببروكسيل    ''البرق وحلم المطر''.. عندما تمتزج حلاوة البداية بنوع من البذخ    ويكليكس تنشر الوثائق المسروقة من شركة Sony Pictures    بنعبد الله: المضاربات العقارية تغوّلت وتعرقل التنمية الاقتصادية بالمغرب    دراسة بريطانية: تأثير العطش يعادل الكحول أثناء قيادة السيارات    تكريم لطيفة التونسية ويسرا في «قفطان مازاكان»    هذه أطعمة تساعدك على إنقاص وزنك دون الإحساس بالجوع    فرنسا تندد بسعي ايران الى "زعزعة استقرار" اليمن    باسم يوسف يفوز بالجائزة الفضية لأفضل مذيع في العالم    قنصلية المغرب بمونتريال تنتقل إلى فانكوفر    الشرقي عامر يصور "زمن الرحلة"    بني عياط : تخليد الذكرى المئوية لمعركة سيدي علي بن إبراهيم ضد الاحتلال الفرنسي + فيديو.    صورة: 50 عملية جراحية لإعادة بناء وجه طفل    دراسة هولندية: سعادتك تنتقل للآخرين عن طريق رائحة عرقك    في غمضة عين.. معرض برام الله لصور فوتوغرافية التقطتها نساء وغبن عن حضوره    من الناظور أبو العصماء : محمد بونيس يكذب على العلماء نهارا جهارا وعلى منبر الرسول .    خطبة الجمعة .. الرسالة الغائبة !!    عجز الميزان التجاري المغربي يتراجع ب33%    نداء للمساهمة في توسيع مدرسة عتيقة بتيكوين    عملية القرعة لتحديد قوائم الحجاج تجرى ما بين 18 و29 ماي 2015    مذكرات إمام الجهاد والفتوة خطوات على منهاج النبوة    باحثون: العطش أثناء قيادة السيارة يضاعف نسبة حوادث السير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

سُوق العكّاري بمَدِينة الرِّبَاط : مَشروع "مُنتزه"بداخل سوق عشوائي!،،
نشر في هبة بريس يوم 12 - 02 - 2013

سُوق العكاري أو"لمارشي دلعكاري" كما يطلق عليه زبائنه و تجاره، بحي العكاري بالرباط ،أحد أبرز الأسواق العشوائية التي يتوَافد عليها الرباطيون من كل صوب مِن أحياء المدينة و كذا أكثرها شهرة بين سكانها.إنه السوق المعروف باحتظانه لكافة أنواع السلع ،الملابس ، الخضر،الفواكه، اللحوم بجميع أصنافها،الأواني،منتوجات العطارة،الحلويات،الأتاث المنزلية،اللوحات الفنية،الكتب القَدِيمَة،،،السوق ممتد على مساحة صغيرة بالقياس إلى ضَمِّه الكثير من السلع ، البيع و الشراء في داخله يحتل 3 أزقة مُتفرعة عن شارع المقاومة في ناحِية ملتقى الطرق المخرِّج إلى نهاية "ديور الجامع"،الأزقة مخارج من السوق إلى الشارع إياه كما هي مداخلها أيضا من هذا إلى السوق...زنقة الركراكي،زنقة سيدي محمد بن مُوسى،زنقة الحاج حسن. الأزقة تلاتثها هذه، كل السلع التي يمكن أن تخطر ببالِك تُعرض على البيع على عربات مشتتة بجوانبها و ووسطها بدون أدنى وجه للتّرتِيب و النظام. كلّما خطت أقدامك وسط الزحام على مدى طُول أزقة السوق ، ينتابك يقين ما مِن أنّ،الزحام المحتويك يشترك في صنعه عدد الباعة الأكثر من عدد المُتسوِّقين !.و كأن الزحام كلِّمك!. ....أغلب السلع المعروضة تُباع إما،مفروشة على الأرض،إمّا موضوعة على أخشاب رقيقة مُسطحة مسندة بارتفاع متر بصناديق بلاستيكية...السلع التي تعرض للبيع داخل الحوانيت قليلة كميةً بالقياس إلى التي تُعرض خارجها،،،السلع التي ينفذ بيعها أكثر، هي التي تعرض ملقاة على الأرض في الشارع العام بشكل عشوائي،الناس تذرع وتجيء،،،الصُّياحات تتقاذف، من قريب و من بعيد،تاجر يلف السلعة في كيس بلاستيكي أسود يعقد فوهته في لمحة البصر ويمدها بيده للزبون،متسوق يكدس أكياس مقتنياته داخل قفته ،يرفعها بيمناه،متوكئا على يسراه ويستأنف تسوقه...متسولون يستجدون المارة وسط الزحام منحهم درهما أو نصفها،،باعة متجولون للسجائر بالتقسيط يَعرضون السجائر على رواد السوق و تجاره يصيحون "كارو كارو..."...
زنقة سيدي محمد بن مُوسى،تقريبا هي أهم ركن في "سوق العكاري"،أهمه من حيث حركة البيع،وأيضا لكونها أول مكان للبيع و الشراء داخل حي العكاري...عِندما تذرع و تجيء زنقة سيدي محمد بن مُوسى على طولها ،يستحيل أن لا تنتبه لشيء أساسي وسطها ،الزنقة التي هي سوق عشوائي منذ بداية الستينات ،مزروعة فيها أشجار ،مستقرة فيها محابق ،متبثة وسطها باصطفاف مصابيح ذات جمالية ...ماذا هناك بالضبط،قبل 5 سنوات، بالتحديد سنة 2008 زُلِّجت أرض الزنقة على طولها بعد إقلاع إسفلتها الأسود بقطع زليج أحمر و زودت بمحابق و شجيرات و مصابيح من طرف المجلس الجماعي،باعة السوق استغربوا لهذه،المبادرة التي اعتبروها جاءت لغرض غير مفهوم إطلاقا،كيف لزنقة عبارة عن سوق عشوائي تشيد وسطها تجهيزات منتزه أخضر! هذا هو ما حيرهم،قبل تزليج الزنقة وتحويلها إلى "منتزه!" كانت الأعمدة الكهربائية منتصبة في جوانبها تُشع بضوئها بشكل عادي كل يوم بعد غروب الشّمس، قبل أن يتسبب مشروع المجلس الجماعي المشبوه هذا "لم تُعلّق أي لافتة يُعلن من خلالها عن مُحتوى المشروع و ميزانيته ..."،في إقلاع أغلب مصابيح الأعمدة الكهربائية للزنقة الأمر الذي سيتسبب بشكل مباشر في انتشار الظلام مع مغيب الشمس من كل يوم،الشيء الذي نتج عنه مشاكل مست باعة وسكان الزنقة المذكورة تتعلق ، بتراجع الكثير من الزبائن عن المجيء ليلا إلى،مارشي العكاري ما دام أنه يغرق مع حلول الليل في الظلام الدّامِس ،الذي يعاني منه سكان الزنقة أيضا...وكذلك تزليج الزنقة و تحويلها رغما عن إرادة السكان و الباعة إلى منتزه أخضر تباع السلع بين محابقه! أدى إلى،عدم تمكن مرور الدوريات الأمنية من الزنقة كما كان الحال قبل عام 2008 بسبب تشييد دَرجين مع المشروع إيّاه برأس الزنقة من ناحية زنقة الحاج حسن بعلو بعض السنتمترات يمنع إمكانية دوران عجلات سيارة الأمن بشكل طبيعي للدخول إليها !،مما يجعل أي نزاع نشب بها يبقى بعيدا عن أية مراقبة أمنية "وقائية" ...كما تسببت إعادة هيكلة الزنقة على شكلها الحالي"منتزه" في مشكل آخر يعانيه سكان الزنقة وحدهم دون الباعة و هُو،عدم تمكن دخول الإسعاف إلى قرب باب منزل ما،في حالة وضعٍ خطير ما يقتضي تنقيل شخص ما من الزنقة ذاتها إلى المستشفى...
قبل 3 أشهر بالضبط، أقدمت جَمعية تُجار سوق العكاري الضامة لكل تجار مارشي العكاري، على رفع دعوى قضائية ضد المجلس الجماعي المحلي الذي يسيره "حزب الأصالة و المُعاصَرة" بعد تنظيمها لأربعة وقفات احتجاجية أمام مقرِّه، من أجل رفع الضرر المتخبطين فيه عنهم،وذلك بإزالة مشروع المنتزه الوهمي الذي أُقيم بزنقة سيدي محمد بن مُوسى، لغرض سرقة ميزانيته بتخطيط مُسبق!،و كذا تعويض تجار السوق عن الخسائر التي تكبدوها جراء هذا المشروع لشهور من الزمن ...و لعل الشيء مثله يجب أن يصدر من سكان زنقة ،سيدي محمد بن مُوسى لكي يُعوضوا هُم أيضا إلى جانب التجار عن المعانات المتنوعة التي ظلوا يتكبدونها منذ شهور، بِسَبب مشروع المتنزه المذكور ...
بالقرب من زنقة ،سيدي محمد بن مُوسى،ينبسط موقف للسيارات بمساحة تقدر بقرابة 250 متر مربع ،الموقف للسيارات هذا مخصص للزبائن الآتين للتسوق بسياراتهم كذلك لسكان الإقامة الوحيدة المجاورة للمارشي ،إذ وحدهم من يوقفون عرباتهم على أرضه عدا المتسوقين طبعا...بمحاذات هذه الإقامة التي لا إسم لها عدا أنهم يسمونها ب"الباطيمات" يتواجد تجمع براريكي يضم أزيد من 20 براكة تتكدس جنبا إلى جنب على شكل دائرة ،بجانبه يستقر سوق منظم مُغلق بمساحة واسعة تتجاوز ال 700 متر مربع ،هذا السوق يعيش وضعية استثنائية فيما ما يتعلق بعرض السلع بداخله،السوق لا تُعرض وسطه السلع نظراً لخروج الباعة منه أغلب الأوقات إلى الخارج وذلك لإنفاذ بيعها بوتيرة أكْبَر!،القوات المساعدة"المخازنية" هُم مَن يسمحون بذلك مقابل تلقيهم الرشوة يوميا من كل الباعة الذي يخرجون خارج السوق لبيع سلعهم،المخازنية الذي يجب أن يفرضو على الباعة الدخول إلى وسط السوق هم من يحرضونهم على الخروج منه،النتيجة من ذلك غياب أية حراسة للسوق الذي لا تجد فيه إلا عددا ضئيلا جدا من الباعة،بالضبط الذين يرفضون منح الرشوة للمخزن!و يحبذون الإلتزام بالقانون المنظم للسوق"ببيعهم داخله مقابل مبلغ 265 درهما في الشهر تذهب إلى الجماعة"يدفعون المبلغ هذا في ظل غياب أية حراسة حيال عملية بيعهم داخل السوق!،الباعة الذين يُقدمون على بيع سلعهم خارج السوق لا يؤدون المبلغ المذكور للجماعة لأنهم ببساطة لا يعرضون سلعهم بداخله،الأموال التي من المفروض أن تذهب إلى "الجماعة المحلية"أي الشعب،تذهب إلى من تذهب إلى جيوب المخزن!...،المثير في كلّ هذا هو أن ركنا داخل السوق المنظم، حوّله بعض أصحاب معامل النجارة المجانبة له،مستودعاً لوضع العوارض الخشبية فيه قبل الهمّ بتقطيعها،،،بل أكثر من ذلك ،استتبعوا جانبا آخر منه بحيث صار كما ينطق بذلك الواقع مُلحقا لمعاملهم التي لا تكفيهم مساحاتها،مقابل الحلاوة طبعا لانقاش في ذلك للسلطة،يصنعون فيه الموائد و المناضد والأسِرّة الخَشبية ،هِيه!،،هذا السوق المنظم يجني منه القايد المسؤول عن منطقة العكاري وأعوانه أموالا وأموال ،عن طريق السماح للباعة الخروج منه والبيع فوق أرض هي ملك عمومي،و كذلك بإدخال حرفيي "النجارة" إلى داخله !...تذكروا!، ،المخزن يُسبّب بعدم تطبيقه للقانون،،، ركود بناية سوق العكاري المنظم،و يحوِّل هذه إلى معمل للخشب!...هل بقيت هناك طريقة أخرى يمكن أن يُستغل بها السوق "العمومي!" هذا لجلب أموال أخرى لأصحاب السلطة بالعكاري،أكيد لا!، "واش آخلد... نتا غاتورينا شنو نديرو..!"
بجانب هذا السوق،تحديدا من ناحيته التي تنظر إلى التجمع البراريكي المذكور،منذ أسابيع أُضيفت بعض البراريك إلى هذا الأخير،الأمر يتعلق ببراريك أخرى تسمح السلطة المحلية بتشييدها ليس للسكن بل كحوانيت لعرض السلع!،،منذ أسابيع أيضاً ما لبتث كل براريك تجمعنا الصفيحي أن اتخذت مداخل أبوابها وحتى داخلها، شكل و مضمون مطاعم صغيرة لشتى المأكولات،بحيث يعمد أصحاب هذه البراريك وضع الطاولات لصق أبواب براريكهم منذ الثانية عشر نهاراً لعرض المقليات و المشروبات و ما إليه إلى حدود الثامنة ليلاً،تتأمل حركة البيع التي يشرف عليها فقراء البراريك هذه ،تُلاحِظ تآزرا وليونة ملموسان بينهم أثناء عرضهم للمأكولات،لعلها دون شك روح التعاون تلك التي بينهم، خلقها الفقر بينهم لا غيره!...نعم الفقر...
وأنت تذرع أزقة "المارشي" على أقدامك لا يمكن أن لا تصادف عرضاً، بعض الشيوخ يقدمون الموسيقى للزبائن و للباعة،لا يمكن أن يفوتك مثل هذا المنظر،شيوخ ذوو وجوه طيبة! متلفعين في الغالب معاطفا بالية ينساقون للعزف على "كمنجاتهم" المتواضعة بأيديهم،يعزفون و يرددون بأفواههم عبارات غير مفهومة بأصوات مبحوحة لكنها جميلة!، لعلهم يساهمون في إضفاء روح البهجة على السوق و تهدئة، شدة حرارة الإحتكاك بين وافديه و كذاضغط جو صياحات الباعة!...طامعين أن يُنقدوا على العزف الذي يعزفونه بدرهم من هذا و درهم من الآخر...،هناك من يُعطيهم،هناك مَن لاَ يُعطيهم،،،لكن، الكلّ من الموجودين بالسوق تمعن التفرس في رد فعل وجوههم مع عزف هؤلاء الشيخ وحركات رؤوسهم..!،يُعجبونهم يتعاطفون معهم يريدونهم أن لا يتوقفوا من العزف!!!...
مشكلتان أساسيتان يقبع فيها سُوق العكاري بشارع المقاومة بمدينة الرباط ،المشكلتان تتحددا في، مشروع المنتزه بزنقة سيدي محمد بن مُوسى الذي يتسبب في مشاكل عديدة للتجار والسكان،، و استغلال نظام المخزن لسوق منظم عمومي في جلب الرشاوي من أجل تحقيق الثروة، إنها مشكلتان لا تعكسان في الحقيقة إلا الغيض من فيض، الفساد السياسي في التدبير الجماعاتي المحلي بحي العكاري في السنوات الأخيرة ،لعلها تعكس أيضا الوجه الحقيقي للمخزن، بالعكاري حيال المؤسسات العمومية "السوق ما هو إلا مثال!"،المخزن الذي لا يتوانى البتة في محاصرة فاضحي ألاعيبه على الرغم من تبوث أمر تورطه في إفساد التدبير السياسي المحلي ليس بالعكاري وحده ،،أكيد ،أكيد،لاشك،بجماعات وجماعات بأحياء مدن و أقاليم المغرب...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.