لعبة الشطرنج البورمية تحاول استعادة امجاد الماضي    معضلة أخلاقية قد تؤخر اعتماد السيارات الذاتية القيادة    يا حليلك. الرئيس البرتغالي جا فطر عندنا ورجع فحالو: تهلى فيه الملك بوسام وهو ما كثرش    «مرحبا 2016».. مرور أزيد من 50 الفا من افراد الجالية المقيمة بالخارج عبر بوابة طنجة المتوسط منذ انطلاق عملية العبور    الأدب الممنوع    خصال امرأة عربية    تربية التلفزة ورمضان الكرة : «متى ينقشع الضباب.».    قيادي بحزب "البام": مشاكل العالم العربي مصدرها السعودية والاسلام السياسي تلاعب بالحراك العربي    أكاديمي مغربي يربط جميع مشاكل المسلمين بمنظومة التديّن    النجم الايطالي بود سبنسر يرحل في صمت عن عمر يناهز 86 سنة    بالفيديو. معجبة تلاحت على إنريكي إغليسياس ونوضات روينة كبيرة    مرتضى فال يساند زملاءه في التداريب رغم إصابته    ديل بوسكي يترك الباب مفتوحاً حول مصيره مع منتخب إسبانيا    برادة .. إسم جرَّده الخليج من توهجه وألقه    الأرجنتيني سامباولي مدربًا جديدًا لإشبيلية    السيدة الأولى للولايات المتحدة الأمريكية ميشيل أوباما تحل بالمغرب    الإغلاق المبكر لعملية الاكتتاب المتعلقة بإدراج أسهم «مرسى ماروك» قبل موعدها في البورصة    القبض على شخصان اغتصبا فتاةً متشردة وأضرما النار فيها بعد تكبيلها    وزير العدل والحريات يرد على شكاية حزب الاستقلال في شأن رئاسة جهة الداخلة: الحكم لم يبت في المركز القانوني لرئيس الجهة سلبا أو إيجابا    على أرضنا الطيبة كيف يلتقي هؤلاء بهؤلاء؟ بقلم // محمد أديب السلاوي    كريستيانو: يؤلمني بكاء ميسي وآمل عودته عن قراره    بعد مدرب الأهلي.. رانييري مرشح لخلافة روي هودسون    رجال الدولة والتنافس على مص دماء الشعب!    زيارة الرئيس كيغامي إلى المغرب تعيد الفاسي الفهري إلى الواجهة وإلى وزارة الخارجية    عاجل: اعتقال شقيق "ابتسام تسكت" وتطورات مثيرة في القضية    بدر هاري يريدون الترشح للانتخابات ويسأل المغاربة عن رأيهم    دوزيم تستفز المغاربة بفيلم أبيدار في العشر الأواخر من رمضان    ساكنة تنغير تحتج على الشوباني وتصفه ببطل الفضائح الأخلاقية والمالية    اعتذار أردوغان لموسكو يذهل واشنطن    وزير الداخلية يصحح قرار الوالي السابق لمراكش بمراسلة إلى الوالي الجديد وهذا مضمونها    ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***    Cered :المجتمع المدني آلية لتقوية أواصر الصداقة و التعاون بين الشعوب    مدير الحي الجامعي الدولي يقاطع الصحافة    بشرى لأميمة قصاب صاحبة أعلى معدل في الباك.. منحة دراسة في أعرق الجامعات الكندية    سرقة ساعات فاخرة بباريس تقدر قيمتها بأربعة ملايين يورو    تيزنيت : ال FNAPEM تلتمس من مديرية التعليم بتوفير الإيواء للتلاميذ المقبلين على اجتياز الدورة الإستدراكية من امتحانات البكالوريا    الملك محمد السادس يحل بمدينة طنجة مساء اليوم الاثنين / فيديو    منتخب الفوتسال يستعد لمونديال كولومبيا بوديتين أمام مصر    شيخ الأزهر: الأوروبيون سيدخلون الجنة بدون عذاب    ثلاثة منتخبات تريد مواجهة أسود الأطلس شهر شتنبر    الاتحاد الأوروبي.. من التكتل والاندماج إلى الضعف والتفكك    حجز وإتلاف 267 طن من المواد الغذائية الفاسدة خلال 20 يوما من رمضان    بالصور.. ها الكارثة لكبيرة التي تسببت في توقف رحلات القطار    ارتفاع الاحتياطات الدولية ب 26.8 في المائة إلى غاية 17 يونيو    السياح المغاربة في مقدمة الوافدين على وجهة أكادير    أرضعت ابنتها خلال حفل زفافها... فماذا فعل الحضور؟    المغرب صرف 1.25 مليار درهم لحماية محاصيله الفلاحية سنة 2015    الكرملين: أردوغان إعتذر لبوتين بشأن حادث إسقاط الطائرة الحربية    تفجيرات انتحارية تستهدف بلدة القاع اللبنانية وتوقع جرحى و قتلى    ''السلطات تمنع ''الاعتكاف'' بالمساجد..وبناجح: ''النظام يحتكر الدين ويسعى إلى تأميم المساجد    حلا بالفلان والشكولاطة    المغرب يحتل المرتبة 39 من حيث السمعة في العالم والأول عربيا    عدنان إبراهيم يتحدى "كبار العلماء" في السعودية ويدعوهم للمناظرة    الدكتور محمد الشهبي، اختصاصي في طب وجراحة العيون وتصحيح النظر    أمراض نادرة: الوذمة الوعائية الوراثية مرض ينفخ الوجه والجسم ويتهدد الحياة    إذا ما منع الطبيب صيامهم إفطار المرضى المصابين بالأمراض المزمنة إنقاذ لأنفسهم من الهلاك    البنك الإفريقي يقرض المغرب 134 مليون دولار لحكامة الضمان الاجتماعي    الكباب بالفرن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تفاصيل جريمة قتل طفلين بانزكان
نشر في هبة سوس يوم 24 - 08 - 2009


جريمة قتل طفلين بانزكان
خادمة تقتل التوأمين آدم وسارة انتقاما من والدتهما
الخادمة من تلوين بتارودانت
والدهما يشتغل دركي ، ووالدتهما طبيبة أسنان.
بعد ساعات من التحقيق، من الساعة 12 زوالا إلى حدود الساعة 10 ليلا، اعترفت الخادمة بقتلها الطفلين ادم وسارة ، وتبين للمحققين أن بصمات الخادمة توجد على جثثي الضحيتين ، وبذلك يضاع حد لكل الإشاعات والتأويلات التي رافقت مقتل الطفلين مند صبيحة أول أمس السبت حين اكتشفت الأسرة جثثي ادم وسارة، التوأمين البالغين 3 سنوات، في قبو بيتهما، وحسب التحريات الأولى للشرطة القضائية باكادير، بررت الخادمة فعلتها بالعنف الممارس عليها من طرف ام الضحيتين، ويذكر أن المتهمة "جميلة" 20 سنة تنحدر من تالوين بإقليم تارودانت.
وقد اهتز حي نرجس بالجهادية عمالة انزكان ايت ملول صبيحة ذلك اليوم اثر انتشار نبأ العثور على جثثي الطفلين ادم وسارة في قبو بيتهما وهما مقتولين في ظروف غامضة،واستنكر السكان وممثلي وسائل الإعلام، الذين حجوا إلى عين المكان ،هذا العمل ووصفوه بالإجرامي،كما وضع أمر العثور على الطفلين مقتولين حيرة لغموض اختفائهما مند يوم الخميس الماضي ،الذي أعلن عنه سابقا، من طرف والديهما.
وقد امتنع رجال الأمن من إعطاء تفاصيل حول وفاة الطفلين بمبرر عدم استكمال التحقيق كما منعوا ممثلي الإعلام من التقاط الصور لجثثي الضحيتين بعد إخراجهما من بيت أسرتهما اتجاه مستودع الأموات.
المعلومات التي استقتها" المساء" من عين المكان تؤكد أن الطفلين وجدا مخنوقين في علبة كبيرة من "الكارتون" في قبو فيلا أسرتهما، وان اكتشافهما تم بناء على انبعاث رائحة كريهة من القبو،والد الضحيتين أكد بدوره في تصريح للجريدة أن الفقيدين ماتا مخنوقين في القبو، ولم يستطيع إضافة أي شيء بسبب توثره الشديد بما أصابه من فقدان فلذات كبده.
ونذكر أن الحي وأمام باب الفيلا التي تقطنها أسرة الضحيتين بحي نرجس بالدشيرة الجهادية عرف تجمهرا كبيرا من المواطنين من سكان الأحياء المجاورة كما تواجد بعين المكان جميع أنواع الشرطة والدرك من اكادير وايت ملول والدشيرة وانزكان يباشرون التحريات وحضر إلى المكان ذاته بعض ممثلو وسائل الإعلام.
ومن المعلوم أن والد الضحيتين (ابراهيم الدركي) ووالدتهما( سعاد طبيبة أسنان) قد أعلنا يوم الخميس الماضي عن اختفاء ابنيهما في ظروف غير عادية، وقاما إبلاغ الشرطة ووسائل الإعلام ،وجرى البحث عن الطفلين مند الحين كما تم الإعلان عن غيابهما عبر ملصقات معلقة في الأماكن العمومية بالدشيرة الجهادية ونشر الخبر عبر وسائل الإعلام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.