حقيقة ما وقع داخل مؤتمر شبيبة منيب.. انسحاب الفروع وانتخاب رئاسة بدون نصاب وإصدار بلاغ بدون خاتم رسمي    الشبكة الوطنية للدفاع عن الحق في الصحة: الشركات نجحت في الضغط على الحكومة لرفع أسعار الدواء    أكادير: أكثر من مليون ونصف ليلة سياحية بنهاية أبريل 2019    ملثمان على متن دراجة نارية يطلقان النار على المصلين في مسجد بسبتة    إيران تهدد أمريكا.. حادث إسقاط الطائرة المسيرة يمكن تكراره    كوبا أميركا 2019: بطولة أخرى تبدأ من الآن عند ميسي والأرجنتين    إطلاق نار على مسجد في مدينة سبتة المحتلة أثناء صلاة الفجر (فيديو)    مديرية الأمن الوطني تتفاعل بجدية كبيرة مع إعلان منشور في موقع "فايسبوك" يتناول الوضعية الأمنية بالدار البيضاء    وزان.. جريمة قتل بشعة بسبب سوء الجوار    مريام فارس في موازين.. افتتحت حفلها ب”صوت الحسن” وقدمت لوحة فنية فلكورية مغربية – فيديو    جزر الباربادوس تسحب اعترافها ب"الجمهورية الصحراوية" المزعومة ودعمها للمقترح المغربي لحل نزاع الصحراء    مراكش ..تفكيك شبكة تنشط في مجال ترويج المخدرات    اعتقال اربعة افارقة كبلوا شخصا واحتجزوه في شقتهم بعدما وعدهم بالهجرة    معدات طبيبة مهربة من مليلية تهدد حياة ملايين المغاربة    تعثر مفاوضات برشلونة وسان جيرمان بخصوص نيمار    الجعفري يدخل غمار الكان و صافرته تفصل في أقوى نزال بالمجموعة السادسة    المالكي ينبه البرلمانيين: اقتنوا من اللباس ما يحترم هذه المؤسسة خلال جلسة عمومية    بنك اليسر في ملتقى علمي ثاني لبحث تطوير المالية التشاركية بالمغرب    الصخيرات.. انطلاق أشغال الخلوة ال12 لمجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي    زهير لعروبي يوقع رسميا في كشوفات نهضة بركان    "الفيلة" ضد "الأولاد".. إثارة بكل الأبعاد    فضيحة جنسية تدفع مدرب الفراعنة إلى استبعاد نجم المنتخب المصري من المباراة القادمة    أردوغان يقر بهزيمته بانتخابات إسطنبول ويهنئ إمام أوغلو    مسيرة وطنية بالرباط نصرة للقضية الفلسطينية    Aik-oekk - العلم    بمشاركة 30 باحثا.. “الفضاء العمومي” محور مؤتمر دولي بأكادير على هامش مهرجان أكادير لفنون الأداء    إثيوبيا: محاولة انقلابية في ولاية أمهرة    الحسيمة تتصدر نتائج البكالوريا بجهة الشمال بنسبة فاقت 85 في المائة    توقعات أحوال الطقس ليوم غدالثلاثاء.. استمرار ارتفاع درجة الحرارة    تداريب خاصة لزياش وغياب بلهندة.. تفاصيل أولى الحصص استعداداً لكوت ديفوار!    هذا ما قاله هيفتي ل"المنتخب"عن جاهزية بلهندة    بعد إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية .. المعارضة الموريتانية ترفض النتائج ومواجهات بين متظاهرين والأمن    صورة قائد مغربي على عملة جبل طارق    وفاة 129 طفلا بالتهاب الدماغ الحاد في بلدة هندية    العمران تزور 4 عواصم عالمية لعرض منتوجها السكني    هل استنفدت الديمقراطية مقوماتها الشرعية؟ : الاقتصاد، الزعامات القوية، الرقابة.. مفاتيح الحل    أخنوش أمام مغاربة ألمانيا: “أولادكم يجب أن يظلوا مرتبطين ببلدهم”    لعنصر : بغض النظر الى الانتماء السياسي .. وجب للمهندس أن يكون في خدمة الوطن والمواطنين    الأحزاب والاحتجاجات... الوساطة والسمسرة    تستهدف الفئات العمرية اليافعة والساكنة المجاورة .. حملات تحسيسية لتفادي فواجع «العوم» في مياه السدود والأودية    مكافحة التصحر.. انشغال ومسؤولية عالميان    قتيل و21 جريحا بهجوم جديد للحوثي على مطار أبها السعودي    هجوم مصري بعد مشاركة مريام فارس بمهرجان موازين إيقاعات العالم - العلم    «لبابة المراكشية» تكرم محمود الإدريسي، أحمد وهبي وعزيزة ملاك بسطات : محمود الإدريسي:رفضت دعوة بليغ حمدي للهجرة الفنية إلى مصر بحضور سميرة سعيد    أول معرض خاص بالفنانين الأفارقة    إعادة انتخاب نور الدين الصايل رئيسا للجنة الفيلم بورزازات    ترامب: السعودية مشتر كبير لمنتجات أميركا ولا مزيد من التحقيقات في قضية خاشقجي    تقرير: التقاعس السياسي بشأن الطاقات المتجددة يحد من تحقيق أهداف التنمية المستدامة    الصين تسجل إصابة جديدة بحمى الخنازير الإفريقية شمال غربي البلاد    دراسة: ثلثا الأطفال ما بين 8 و 12 عاما يملكون هاتفا ذكي    مغني الراب كيري جيمس يتسيد منصة أبي رقراق في موازين    خلية المرأة و الأسرة بالمجلس العلمي بطنجة تختتم "الدرر اللوامع"    رسالة إلى الأستاذ والصديق الافتراضي رشيد أيلال    بالشفاء العاجل    دراسة: القهوة مشروب مدمر لحياة البشر وتسبب الموت المبكر    نجل مرسي يكشف لحظات وداع أبيه ومراسم تشييعه    حساسية ابنتها تجاه القمح.. جعلتها تبدع في صناعة الحلوى    تسجيل حالة المينانجيت باسفي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفقه الغائب.. ليس دفاعا عن الصحفية
نشر في العمق المغربي يوم 18 - 05 - 2019

قبل يومين، كتبت إحدى الصحفيات مقالا صحفيا بالجريدة التي تشتغل بها، لفتت فيه الأنظار إلى ظاهرة يعاني منها الجميع، ويشتكي منها الجميع؛ ألا وهي ظاهرة الفوضى التي تعم المجتمع في الكثير من مناحي حياته؛ وتبدو للعيان بشكل مقزز أحيانا في بعض المناسبات والمواسم.
فمقال الصحفية إذن يدخل ضمن انشغالات الكتاب والصحفيين والمهتمين بقضايا المجتمع وشؤونه، وهو من هذه الناحية لا غبار عليه، ولا إشكال في طرحه، وكل الناس كانوا سيتفقون مع الكاتبة فيما ذهبت إليه، ولكن ما أن انتقدت أمرا يرتبط بشعيرة “مقدسة” عند معظم الناس أكثر من غيرها من الشعائر الأَوْلى منها بالإجلال والتعظيم، حتى سالت أودية من الفحش في القول والفعل، جسدتها مواقع التواصل الاجتماعي في أبشع صورة.
لقد اندهشتُ – كما اندهش العديد من المتابعين- ولكن ليس من الكم الهائل من السباب والشتائم الذي وجه للكاتبة، فأنا أعيش في مجتمع أعي حجم الهوة الكبير بين المشاعر والعواطف التي تبدو دينية، وبين ردود الأفعال التي تكون بعيدة عن الدين بعد السماء عن الأرض، ولكن الذي أصابني بالدهشة هو بعض الأصدقاء الذين أعتبرهم “مثقفين” و”أخلاقيين”، كيف سمحت لهم أنفسهم النعيق مع الناعقين والسير مع القطيع، وكيل التهم الجزاف لصاحبة المقال، ووصفها بأقذع النعوت، والتي لا تليق بقائلها قبل الموجهة إليه.
لم أندهش لسيل الصور الخاصة جدا بحياة الكاتبة، والذي غزا مواقع التواصل الاجتماعي، ولكن الذي أدهشني هو غياب الضمير الأخلاقي عند الكثير من رجال ونساء العمل الفكري والتربوي والثقافي والذين كانوا بالأمس القريب يدافعون عن الحرية الشخصيةللافراد، ويحذرون من اقتحام الحياة الخاصة للمواطنين، ويعتبرون ذلك مناقضا للدين والأخلاق، ومخالفا للقانون والدستور.
الواقعة أكدت بالملموس أننا نتعامل بتجزيئية مقيتة في مجال القيم والأخلاق، وبتطفيف في الميزان؛ فإذا أخطأ شخص محسوب علينا، دعينا إلى الستر، وغلبنا جانب العفو والصفح، وإذا “أخطأ” -بحسب فهمنا المتأثر بالخصومة- من يخالفنا انتهزنا الفرصة، وانتقمنا منه أبشع انتقام، ولم نراعي فيه حتى مبادئديننا الذي نصفه بالسماحة صباح مساء.
هذا التطفيف في الميزان هو الذي حذر منه الدين حينما يقول: “ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا”؛ وحينما توعد المطففين بالويل، “ويل للمطففين الذين إذا اكتالوا على الناس يستوفون وإذا كالوهم أو وزنوهم يخسرون ألا يظن أولئك أنهم مبعوثون ليوم عظيم يوم يقوم الناس لرب العالمين”.
صحيح، إن المرء ليتعجب -فعلا- كيف زُين لهؤلاء مساوئ أعمالهم، فرأوها حسنة!؟ كيف ساغ لهم إفساد الميزان الذي قامت عليه السماوات والأرض، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة؟!
على هؤلاء وأمثالهم أن يعلموا أن بقاء هذا التوازن الذي جعله الخالق في الكون هو الذي يحفظ المجتمع من التشظي والتمزق؛ فإنما أهلك الناس قبلكم أنهم كانوا إذا أخطأ صاحبهم ستروه، وإذا أخطأ خصمهم فضحوه، فضيعوا بذلك القسطاس وأفسدوا الميزان، فحل بهم العذاب.
الواقعة من جهة أخرى أكدت بالملموس أن “المتدينين” بإمكانهم ارتكاب أفظع الجرائم ببرودة دم وبضمير مستريح ؛ ليس لأنهم أشرار، ولكن لأنهم هم الفئة الأكثر عرضة للتهييج والاستثارة؛ إنهم الفئة الأكثر “إخلاصا لمبادئها، والمستعدة للتضحية في سبيلها بالغالي والنفيس”، يحضرني في هذا الصدد قول أبي الفلسفة الحديثة : “وإن أكبر النفوس لمستعدة لأكبر الرذائل مثل استعدادها لأكبر الفضائل، والذين لا يسيرون إلا جد مبطئين يستطيعون حين يلزمون الطريق المستقيم أن يسبقوا كثيرا من يعدون”.
الواقعة من جهة ثالثة أكدت بالملموس أن ما يحدث في بعض البلدان من تطاحن بين الفرقاء المختلفين -والدينيين أحينا- ليس سينما هوليودية، ولا صناعة صهيو-أمريكية، ولكنه حقيقة مخفية، وموجودة في كل البلدان غير المحصنة من الفكر المتطرف؛ ولا تنتظر إلا الفرصة المواتية لتدمير كل شيء.
علينا ألا نستهين بما وقع للكاتبة، فهو إنذار شؤم بأننا لم نتمكن بعد من بناء ثقافة الاختلاف، فبالأحرى-وهو ما يطمح إليه كل مثقف حقيقي- تحويل التنوع الفكري والثقافي في بلادنا إلى عنصر ثراء وقوة وغنى.
* أستاذ مادة التربية الإسلامية، وباحث بسلك الدكتوراه، فاس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.