غينيا بيساو تؤكد مجددا دعمها “الثابت واللامشروط” لمغربية الصحراء ولمخطط الحكم الذاتي    ولي العهد الأمير مولاي الحسن يستقبل أطفال القدس المشاركين في المخيم الصيفي    امرأة تطلب الخلع بسبب حب زوجها لها: “حبه خنقني.. وأتمنى أن يقسو عليَّ لو مرة واحدة”!!    حوارية مع أختي في الله    احتجاج على سوء خدمات المستشفى الجديد    بلجيكا تجمعنا كما شاءت “أيمونا”    عاجل : وفاة قائد مركز درك سكورة بإقليم بولمان في حادثة سير خطيرة    “واقعة السيوف” في القصر الكبير… ولاية أمن تطوان توضح    نجمات عالميات قريبا بالمغرب.. طنجة والبيضاء ومراكش وجهاتهن    بنكيران وأكل السحت    كأس محمد السادس.. البنزرتي ينفرد بصدارة المجموعة الثانية بسباعية في شباك فومبوني    الجزائر: إيداع وزير العدل السابق الطيب لوح الحبس المؤقت    نقطة نظام.. خطر الفراغ    صراع حول "حد أرضي" ينتهي بجريمة قتل بضواحي الجديدة    امرابط ينتقل إلى نادي “هيلاس فيرونا” الإيطالي    التواء في القدم يفسد فرحة حمد الله مع النصر    الحسيمة.. دعم خاص بحاملي المشاريع لإنشاء مقاولاتهم الخاصة    إصابة عبد الرزاق حمد الله بالتواء في مفصل القدم في "الصدام" المغربي    جرسيف: تنظيم حملة للتبرع بالدم بشركة فيندي والحصيلة 108 أكياس دم    المغربية فرينكار سارة تحرز برونزية التجديف فردي    صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن يستقبل أطفال القدس المشاركين في الدورة ال 12 للمخيم الصيفي الذي تنظمه وكالة بيت مال القدس    لعفر : الخطاب الملكي رهن مستقبل التنمية بتفعيل الجهوية المتقدمة    تنصيب عدد من رجال السلطة الجدد المعينين بإقليم شفشاون    أَسْحَتَ بنكيران وفَجَر ! اللهم إن هذا لمنكر !!!    سابقة.. تحليل للدم يكشف موعد وفاة الإنسان قبل 10 أعوام من وقوعها في ثورة طبية جديدة    تعيينات جديدة في مناصب عليا    المجلس الحكومي يصادق على إحداث دائرة جديدة بإقليم وزان    مضران: تَوصيات الملك بالتشبيب وراء استِقالة لقجع    إنشاء "المبادرة اللبنانية لمناهضة التمييز والعنصرية” دعما للفلسطينيين ردا على خطة وزارة العمل    "أمريكان فاكتوري" أول إنتاج لأوباما وزوجته ميشيل في هوليوود    قَدِمْنَ من بركان والناظور وزايو.. ثكنة الفوج الأول لسرايا الخيّالة في وجدة تحتضن عشرات المجندات    ابراهيم غالي في "الحرة" : خبايا خرجة فاشلة !    بعدما أقرت بفشلها في إنهاء الأشغال بميناء آسفي.. الحكومة تُحدث مديرية مؤقتة وتُمدد أجل التسليم    إسبانيا تحذر العالم من انتشار داء الليستيريا    لجنة انتقاء المقبولين في التجنيد العسكري تستبعد “واضعي الأوشام” والمدمنين على المخدرات    الصحف تتحدث عن "تصلب" باريس سان جرمان بشأن نيمار    “فرانس برس”: الشباب المغاربة يقبلون على الخدمة العسكرية أملا في تحسين أوضاعهم المعيشية    “غلوبل باور فاير”:الميزانية العسكرية للمغرب بلغت3.4 مليارات دولار وعدد المجندين لم يتجاوز 364 ألف شخص    “مندوبية التخطيط” تسجل انخفاض أسعار المواد الغذائية بمختلف مدن المملكة خلال يوليوز الماضي    طنجة تحتضن النسخة الأولى للأسواق المتنقلة للاقتصاد الاجتماعي    دراسة أمريكية: نقص فيتامين “د” يجعل الأطفال أكثر عدوانية في المراهقة    "سَهام" تؤثر على نتائج "سانلام" الجنوب إفريقية    آلاف المقاولات مهددة بالإفلاس    أخبار الساحة    هدية لمجرد للملك في عيد ميلاده-فيديو    إمارة “دبدو” في موت مختلف    هددت بضرب الفاتيكان وسفارة إسرائيل..إيطاليا ترحل مغربية نحو بلدها    أوريد يكتب: هل انتهى دور المثقف؟    الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب ينعي أمينه العام الشاعر الكبير حبيب الصايغ    ذكريات عبرت… فأرخت.. أنصفت وسامحت -5- عبد الرحيم بوعبيد وموسيقى «الدجاز »    ندوة «الفارس في الشاوية، نموذج قبيلة مديونة»    الاتحاد الدولي للنقل الجوي أكد ارتفاع الطلب العالمي على هذا النوع من السفر    المقاول الذاتي…آلية للتشغيل    لين    العلماء الربانيون وقضايا الأمة: بروفسور أحمد الريسوني كأنموذج    غدير مودة القربى    بوهندي: البخاري خالف أحيانا القرآن ولهذا لا يليق أن نآلهه    وفاة رضيع بسبب حليب أمه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جهود العلماء المغاربة في إثراء الحركة العلمية منذ القرن الرابع حتى القرن الثامن الهجريين مقال

في إطار التعريف بإسهام منطقة الشمال الإفريقي في إثراء الحركة العلمية الإسلامية النشطة في العصور المزدهرة إبان مرحلة الاستقرار السياسي في المشرق العربي جاءت هذه المحاولة اليسيرة لإماطة اللثام عن أعلام المغاربة المجيدين اللذين أحسنوا الصنيع لهذه الأمة فقدموا للعلم والعلماء نتاجا محمودا أعنان الأجيال الجديدة على كسب الفوائد، ونيل المعارف النافعة.
وقد حاولت الوقوف على بعض الآثار المعرفية التي حبرها أولائك العلماء المجتهدون من خلال الدراسات المعاصرة والإشارات المحدودة التي نعتت جهودهم، وأشادت بمشاركاتهم في ميادين العلوم، وإن ندرت مظان المعلومات ومواردها حول المنطقة المغاربية في المرحلة الإسلامية فإن هذه الندرة لا تمنع من الاهتمام بالمتوفر المعروف عن البعض منا، ولكن المسائل التراثية أيضا ينبغي أن نكشف عنها بصبر وتؤدة لصعوبة التعامل معها، وكثرة ما يحيط بها من ظروف، ومتغيرات مكانية وزمانية.
ومن جهة أخرى تبدو مرحلة الازدهار العربي الإسلامي في منطقة المغرب الإفريقي العربي أبرز المراحل المؤثرة في تاريخ شمال القارة السمراء لما حدث فيها من تلاقح فكري، واختلاط اجتماعي ،بالإضافة إلى عادة الرحلة العلمية التي صهرت الفكر المغاربي في قالب واحد جعل جميع القيم الفكرية والمبادئ الإنسانية موصولة ومتطابقة،غالبا مما يعد أحد مرتكزات الإتحاد والتآلف بالرغم من عاديات الزمان، وظروف الحياة الشحيحة المصادر ذات الطابع الاجتماعي المخصوص.
وإذا كان تاريخ المغرب الكبيرلا يحفل بإسهامات العلماء المغاربة بالصورة الدقيقة فإن أخباره تؤكد إلى أقصى حد وجودهم العلمي إلى جوار إخوتهم المشارقة في كل ميدان علمي، ولضبط المسألة فقد تناول هذا التوضيح جهود العلماء والدارسين المغاربة في وعاء زماني يبدأ من القرن الرابع الهجري لأنه عصر تصنيف وتأليف واسع في المشرق والمغرب وان اشتمل القرن الثالث الهجري على حشد من الأعيان الذين جاءت أخبارهم مبتورة يسيرة في تضاعيف الأسفار التاريخية مما جعلني أغض الطرف عنه مضطرا لقلة ما بيدي من فوائد وفكر، وأعني القرن الثالث الهجري في مرحلته المغاربية بالتحديد ،لأن المشارقة بلغوا فيه مدى ساميا في النمو والارتفاع، ووقف الكشف عن المئة الثامنة الهجرية بالرغم من أن المراحل التالية لها أكثر إسهاما وعناية، وهو أمر ملحوظ في آثار المغاربة في كل فنون العلم والمعرفة، على أن مسألة العرض الموضوعي لأولئك النابهين ومشاركاتهم أتت وفق تفصيل محدد ضبطه المعيار الزمني والمكاني فنال كل إقليم مغاربي نصيبه في التنويه والوصف على النحو الآتي :
إسهام الإقليم الليبي في الحركة العلمية النشطة وجهود علمائه في نهضة المغرب الكبير.
عند معالجة النشاط العلمي المغاربي وجب الالتزام بمبدأ الشمول، فالمغرب العربي الإفريقي تجمعه المقومات الوحدوية منذ أمد بعيد ولا يمكن فصل أقطاره مهما تعددت الأساليب والمعوقات لما وجد بين تلك الأقطار من تزاور علمي، وتصاهر فكري ،فإذا نظرنا إلى رحلات العلماء الليبيين واتصالهم بأهل المغرب والمشرق فإن الرأي سيكون أكثر وضوحا لأن أغلب أهل المعارف والآداب كانوا متحدين في المنهج والأسلوب وتجمعهم صلات، وروابط إنسانية وثقافية ،فإبن شرف الأجدابي القيراني الأديب المعروف الذي نشأ في بلاط المعز بين باديس ليبي المورد، وأصوله ترجع إلى مدينة اجدابية،ولهذا عرف بالأجدابي، وابن معمر الهواري الأديب القاضي وشقيقه أبو موسى الهواري ممن ولدوا بطرابلس الغرب ثم رحلوا إلى المهدية بتونس وأقاموا بين أهالي الإقليم التونسي ،والشاعر أبو الحسن البرقي، وغير هؤلاء من الأعيان الذين أشاد بهم أصحاب الرحلات كالتيجاني والحشائشي والسبتي، وكبار المؤرخين كابن خلدون والحموي، والحميدي والنائب الأنصاري وآخرون أكثر من أن نحيط بهم.
وفيما يتعلق بالأعلام الليبين الذين أسهموا إسهاما مشكورا في نهضة المعارف والآداب، وكانت لهم مشاركات محمودة منذ القرن الرابع الهجري فأولهم عبد الله البرقي الراحل إلى الأندلس وكان لغويا بارعا لا منافس له في ميدانه، والفقيه أحمد بن خلف الأجدابي، والمؤرخ أبو الحسن الأجدابي ومحمد بن الحسن قاضي طرابلس الغرب ، والأديب والناقد المعروف محمد بن سعيد شرف الأجدابي القيرواني وأبو الحسن محمد بن أحمد المتيم الإفريقي، وهو من شعراء المئة الرابعة الهجرية المعدودين آنذاك.
وقد ترجم الزبيدي في طبقاته لجملة من النحاة واللغويين الليبيين وعلى رأسهم محمد بن صدفة الأطرابلسي النحوي المجيد في فنون اللغة وغريبها ثم خلف بن مختار بن سالم الأطرابلسي والمشتهر بالعقعق ،ثم عبد الله بن محمود السرتي، الذي رحل إلى القيروان طلبا للعلم فكان محل إعجاب أهلها، وطلاب المعارف فيها لما وجدوه فيه من الاقتدار والنباهة ،وأما البرقي أبو بكر محمد بن مؤمن الكندي فإنه من الوافدين على مصر ،وقد ذكر صاحب أنباه الرواة أنه كان من أبرع أهل عصره في علوم اللغة والنحو وكان الطلاب يتنافسون على اقتناء ما يحبره قلمه، وأنه رأى بعض كتاباته ولاسيما ما كتبه من جمهرة ابن دريد.
وإذا دخلنا القرن الخامس الهجري،فغن نجما يبدو في الأفق، ومتفوقا تجاوز حد البراعة، وهو العلامة المعروف أبو إسحاق إبراهيم بن إسماعيل الأجدابي اللواتي الطرابلسي ،وقد أشاد به التيجاني في رحلته، ونوه بجهوده وآثاره اللغوية، وأولها رسالة في الحول كانت نتاج جدل عنيف مع قاضي في بلدته ابن هانش ثم رسالته العروضية ومختصره في علم الأنساب وكتابه اللسان وقد جمع فيه حشدا من الأخطاء الذائعة الشائعة.
ثم هناك كتاب اشتهر ذكره، وهو على طريقة الثعالبي في فقه اللغة،وأسماه كفاية المتحفظ ونهاية المتلفظ. وقد دارت حوله دراسات واسعة، وجرى تحقيقه منذ فترة قريبة ،ثم كتاب الأزمنة والأنواء، وإلى جانب نبوغه اللغوي يعد هذا العالم المتميز أبرز فقهاء ذلك الزمان دراية واقتدارا في الشريعة وعلومها.
وأما خلوف بن عبد الله البرقي فإنه كان نحويا وشاعرا مجيدا، وقد استقر بصقلية ،ومن شعراء طرابلس المعدودين في تلك الحقبة أيضا ابن خراسان الطرابلسي ،وقد ذكره صاحب معجم البلدان عند حديه عن مدينة طرابلس الغرب،وعده من امهر الشعراء في زمانه.
وإذا نظرنا في معجم الأدباء فغن أديب القرن السادس الهجري بلا منافس عند ياقوت الحموي في البلاد الليبية هو أحمد بن محمد الآبي الذي نزل الإسكندرية وأقام بها لوقت طويل، وإلى جوار هذا الأديب الشهير هناك حشد لا بأس به من الأعلام الجهابدة الذين اشتهروا بالبراعة العلمية وكانوا من المهرة في المعارف بين معاصريهم، ومنهم ابن أبي الدنيا،وأبو موسى الهواري ،ومحمد بن صدفة المرادي الطرابلسي وكثيرون.
على أن الجهود الليبية التي لمسها الإخباريون وأصحاب التراجم، وأشاد بها الكتاب المبرزون تؤكد على إيجابية الدور الذي قام به هؤلاء في توطيد أركان المعرفة، وإذاعتها في أنحاء القارة السمراء، ومن الأعيان الإعلام المتقدمين الفقيه الورع أبو الحسن علي بن المنمر ،مصنف كتاب الكافي في الفرائض، وكتاب الحساب والأزمنة ، وأبو الحسن بن عبد الوهاب القيسي ،وأبو العباس أحمد التاجوري، وفيما يتعلق بوفاة أهل المشرق والمغرب على ليبيا وتلاقي التيارات في طرابلس الغرب باعتبارها مركز تواصل واندماج بين المشارقة والمغاربة وسائر البقاع،فإن هناك حشدا من العلماء الذين نزلوا طرابلس للاستفادة من جهابدتها وأولهم أبو العباس الأعجمي ،وأقام طرابلس الغرب قادما إليها من المشرق، وأبو محمد عبد الله بن إبراهيم القابسي،وقد وفد إليها من البلاد التونسية، وأبو محمد عبد الله عبد الكريم الغماري، ومحمد بن إبراهيم البسطي، ولفيف لا بأس به من العلماء المجيدين في فنون المعارف آنذاك، وفي هذا الجانب أريد أن أنبه إلى أن هناك شاعرا مشتهرا بجودة شعره،وبراعته في السبك ولكنه لم يلق اهتماما من الدارسين قديما وحديثا، بالرغم من تبعثر آثاره في الموسوعات التراثية ،ذلك الشاعر هو خليل ابن إسحاق أحد أعلام الشعر في القرن الرابع الهجري، وقد أشاد به صاحب الحلة السبراء، وأورد له ملعا من أخباره، ولطائف من أشعاره التي أبدى فيها براعة محكمة في الديباجة وحسن التعبير.
ومما هو جدير بالملاحظة أن أصحاب المصنفات المشرقية والمغربية الواسعة سواء من أهل اللغة أو التراجم والتواريخ فإنهم نوهوا في تضاعيف أسفارهم بجملة من العلماء والفقهاء والأدباء الليبيين الذين اشتهروا بفضل نحوه،وخصصوا لهم مواضع قيمة بين ثنايا كتبهم،ومن أبرز أولائك المصنفين المشكورين السيوطي والزبيدي والقفطي وابن الآبار، والحموي،والعماد الأصفهاني، وابن الفرضي، والمراكشي وآخرون وقد اكتفيت بهذه الإنارة اليسيرة لملامح الحياة الفكرية النشطة في وعاء زماني امتد إلى أربعة قرون مزدهرة في المشرق والمغرب على السواء، ولكنني أيضا لم امنح تلك الجهود حقها من الوضوح لضيق المقام، ولتوكيد الحقيقة نقول : بأن علماء الإقليم الليبي كانوا ألمع أعيان عصرهم آنذاك، وأكثرهم تأثيرا في المشرق والمغرب، ووسط القارة السمراء وجنوبها،لأنهم كانوا على اتصال كبير بمن جاورهم، ولا يدعون الفرص تمر دون الانتفاع بها وبخاصة أثناء رحلات العلم والحج،وأسفار المنافع المختلفة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.