نتائج حوار الجامعة الوطنية لموظفي وزارة الشباب والرياضة مع الكاتبة العامة لقطاع الشباب والرياضة    مرتكبو الجرائم على الأنترنيت بجهة طنجة سيُصبحون الآن "تحت المجهر"!    الحصيلة الإجمالية للحالة الوبائية بالمغرب وآخر مستجداتها    إسبانيا.. رئيس الوزراء "منزعج" من مزاعم فساد مرتبطة بالسعودية تطال الملك السابق    الحكومة تجتمع اليوم لدراسة تمديد حالة الطوارئ الصحية    الحشرة القرمزية التي تضرب فاكهة "الهندية" تستنفر المسؤولين بسيدي إفني    المغرب يقرر الرفع من رسوم الإستيراد إلى 40 في المائة من اجل تشجيع الإنتاج الوطني    نفقات صندوق "كورونا" بلغت 25 مليار درهم وقطاع السيارات الأكثر تضررا من الجائحة    كورونا حول العالم.. تسجيل 1323 وفاة و36.153 إصابات جديدة بفيروس كورونا    أمريكا تنفي نقل قاعدة عسكرية بحرية من إسبانيا إلى المغرب    كيف سقط أكبر محتالين إلكترونيين في دبي في قبضة الولايات المتحدة؟    انطلاق عملية تعقيم المساجد لاستقبال المصلين    المغرب يسجل 178 حالة من أصل 7659 تحليلا مخبريا في آخر 16 ساعة بنسبة إصابة تصل إلى 2.3%    اعتقال النجم الجزائري الملالي في فرنسا لتورطه في فضيحة أخلاقية    الرجاء يوضح حقيقة إعارة وأحقية شراء عقد أحداد    بسبب تفضيلهم "المال أولا": جونينيو يتنقد عقلية اللاعبين البرازيليين    المغرب يحظى بصفة عضو ملاحظ لدى مجموعة دول الأنديز    « فاجعة اشتوكة ».. شاهد إصابة عاملات زراعيات في حادث انقلاب "بيكوب »    الدار البيضاء .. انتخاب عبد الإله أمزيل رئيسا جديدا للتعاضدية الوطنية للفنانين    ناشط عقوقي    حصيلة جديدة.. جهتا العيون ومراكش تتصدران أعلى معدلات الإصابة بكورونا    بعد تسجيل 178 إصابة جديدة.. حصيلة كورونا تدنو من 15 ألف حالة بالمغرب    التوزيع الجغرافي:جهة العيون تعود الى الصدارة، وعشر جهات أصابها فيروس كورونا ضمنها سوس ماسة    رسائل قوية للمغرب في مجلس الأمن.. بوريطة: ليبيا ليست أصلا للتجارة الديبلوماسية    الإصابات المؤكدة ب"كوفيد 19″ في الولايات المتحدة تتخطى عتبة 3 ملايين    مستجدات كورونا بالمغرب | 178 حالة جديدة و'زيرو' وفاة.. وحصيلة الاصابات تصل 14949    وزارتا الداخلية والفلاحة تبقيان على المهن الموسمية المرتبطة بعيد الأضحى    العثماني يلتقي نقابة الزاير تمهيدا لجولات الحوار    مجلس البرلمان يحيل ملف البطاقة الوطنية على « مجلس حقوق الإنسان »    قصة هاتف الراضي وحرب الردود بين الحكومة و"أمنيستي"    المغرب ينشد تخفيف أثر "كورونا" والجفاف بتعديل الميزانية    جولة في "قصر الفنون" طنجة.. مشاهد من المعلمة الضخمة قبل الافتتاح- فيديو    أسهم أوروبا ترتفع بعد توقعات مطمئنة من « ساب للبرمجيات »    أمرابط لا يعترف بفيروس كورونا!!    بديع أووك ل"المنتخب": لا أشغل بالي بالعروض!!    بعد توقيفه عن ممارسة المحاماة لمدة سنة.. المتضامنون مع المحامي زيان يدعون لوقفة احتجاجية    مداهمة حانة نواحي تطوان لخرقها حالة الطوارئ الصحية    « بوليميك الانسحاب ».. السلامي: ماتش الجديدة ماتلعبش وكلنا ثقة في الجامعة باش نلعبوه    الملايير التي خسرتها الخزينة بسبب جائحة كوفيد 19    فيديو.. حمزة الفضلي يطرق باب معاناة الشباب مع »الدرهم »    الدار البيضاء.. تقديم جهاز 100 في المائة مغربي لتصنيع الكمامات الواقية    وزير الدفاع الإسرائيلي في الحجر الصحي بسبب "كورونا"    برشلونة يفوز على إسبانيول ويواصل الضغط على ريال مدريد    طقس الخميس.. استمرار ارتفاع درجات الحرارة لتصل ال46 بهذه المناطق المغربية    تسجيل جديد يكشف الكلمات الأخيرة لجورج فلويد قبل مصرعه    الدكتورة ربيعة بوعلي بنعزوز ضيفة على" نافذة بعيون مهاجرة"    حالة إستنفار بأكادير بعد غرق باخرة للصيد وعلى مثنها عدد كبير من البحارة    بعد إصابة شرطي بكورونا.. فرض الحجر الصحي على جميع موظفي دائرة أمنية بطنجة    أكادير : تفاصيل الحالات الوافدة التي أرجعت فيروس كورونا إلى جهة سوس ماسة في الأربعاء الأسود.    الأسبوع الأول من يوليوز.. قائمة البرامج الأكثر مشاهدة على "الأولى" و"دوزيم"    "حكواتيون شعراء" في دار الشعر بمراكش    مراكش: مضاعفات السكري تدخل عبد الجبار لوزير قيدوم المسرحيين المغاربة مصحة خاصة    « نايت وولك » لعزيز التازي يحط الرحال بأمريكا الشمالية في ربيع 2021    أكادير : جمعية دروب الفن تواصل تحقيق مشروعها الثقافي بجهة سوس.        رسميا : الإعلان عن فتح المساجد بالمملكة المغربية .    الحج: السعودية تمنع لمس الكعبة والحجر الأسود للحد من تفشي فيروس كورونا    فيديو.. كورونا.. مواطنون يطالبون بإعادة فتح المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نحو « ديمقراطية مركبة وذات طابع معقد »، حسب الفيلسوف الإسباني دانييل إنيراريتي
نشر في العمق المغربي يوم 21 - 07 - 2019

صعود الخطاب الشعبوي في السنوات الأخيرة كان وراء اقتراح إنيراريتي لمقولة بالانجليزية تحت عنوان “الديمقراطية المركبة أو ذات الطابع المعقد” (موقع “حماية الديمقراطية الليبرالية” 2016). دانييل إنيراريتي هو أستاذ الفلسفة السياسية والاجتماعية بجامعة بلاد الباسك ومدير معهد الحكامة الديمقراطية بنفس الجامعة. إيناراريتي مصنف سنة 2004 من طرف مجلة لو نوفيل أوبزرفاتور الفرنسية كأحد المفكرين الخمسة وعشرين المرمرقين عالميا. له كتب عديدة ومقالات رأي ينشرها عادة بجريدة البايس. من كتبه نذكر “عالم للجميع ولأي أحد: ديمقراطية المعرفة” ، و”الإنسانية المهددة: تدبير المخاطر الدولية” (بمعية خابيير صولانا السياسي الإسباني والمسؤول الأوربي المعروف) و “المستقبل وأعداؤه" و “الفضاء العام الجديد”، و “المجتمع الغير المرئي”…
يقول إنيراريتي بأننا “نقترب بشكل تصاعدي من أفق الاضطراب والتوتر والأزمة و التقلبات والشك وغياب اليقين أي ما يطلق عليه بيرو ‘الحوادث أو الانفجارات العادية'” وهي أمور “غير منتظرة تباغت حياتنا السياسية والاجتماعية” في كل لحظة وحين.
يستند إنيراريتي على مقولة “الحوادث أو الانفجارات العادية” التي قال بها السوسيولوجي الأمريكي من جامعة ييل تشارلز بيرو في كتابه “الحوادث والانفجارات العادية: كيف نتعايش مع التكنولوجيات العالية المخاطر” (1984) والتي اقترح من خلالها “إطارا نظريا” سوسيولوجيا لفهم وتحليل “الأنظمة التكنولوجية المعقدة مثل نظام الملاحة الجوية، والملاحة البحرية، والمركبات الصناعية الكيماوية، والسدود، وخصوصا المحطات النووية وذلك وفقا للخطورة التي يشكلونها”.
يقول بيرو إن “الإخفاقات المتعددة وغير المنتظرة” هي جزء لا يتجزأ من الأنظمة الاجتماعية و"الأنظمة المقرونة بإحكام” وهذه الحوادث لا يمكن هندسة عدم حدوثها ولهذا فهي تقريبا حتمية (دانييل ويتني، “الحوادث أو الانفجارات العادية حسب بيرو” 2003).
لهذا فالإخفاق هو جزء لا يتجزأ من التعقيد والحل في نظر بيرو هو إما إعادة هندسة “راديكالية” أو “التخلي تماما” عن هذه الأنظمة.
ينطلق إنيراريتي من سؤال أساسي وهو “في خضم عدم يقينية أنظمتنا السياسية (والتي يمكن أن تنتظر من خلالها الأحسن والأسوأ) ما الذي يجعل زعماء شعبويين يحصلون على نتائج أفضل” من الآخرين؟ الأمر، حسب إنيراريتي، يقتضي لا “عمليات تقنية في التواصل السياسي” بل تحليلا عميقا ل”الشروط البنيوية” التي أضعفت الديمقراطيات وجعلتها عرضة لضربات الخطابات المغرقة في الحلول البسيطة ومعاداة النخب ورفض المهاجرين والأجانب.
الفرضية التي اعتمدها إنيراريتي هي أن المنظومات السياسية الحالية غير قادرة على “تدبير التعقيدات المتزايدة التي يعرفها العالم” وهي بهذا “عاجزة” عن الرد على حركات تزداد قوة يوما عن يوم وتُنتِج حلولا “مُنَوِّمة” و مبسطة تفهمها العامة وتنبهر بها. فخطاب “العيش المشترك” و “القيم الكونية” و “المسؤولية المشتركة” لا يصمد أمام مانوية “نحن” و “هم” و “الشعب” في مواجهة “النخب الفاسدة"، وأمام تصور “أكباش فداء” وحلول مغرية مثل بناء الأسوار وإغلاق الحدود.
هذا ما يسميه إناريريتي ب” ممارسة السيادة السلبية” أي أنه عوض “التصويت من أجل إيجاد الحلول، فإننا نصوت من أجل التعبير عن التذمر”. مقابل ذلك يتم انتخاب، “لا من له القدرة على إيجاد الحلول و لكن من يتزعم الاحتجاجات” ضد المشاكل ومن يعبر عن السخط أكثر من الآخرين.
اليمين المتطرف (وفي بعض الأحيان اليسار المتطرف) لا يملك القدرة لمواجهة “اضطرابات العولمة” ولكنه توفق دون غيره في نسج سرد محكم و “مقنع لشرائح متعددة ممن هم ساخطون على الأوضاع.”
حين يركز اليمين المتطرف على السيادة الوطنية أو الهوية أو عدم تجديد النخب أو الأخذ برأي الخبراء فلأنه يختصر كل تعقيدات العملية الديمقراطية (والتي عدَّدها إنيراريتي في “مشاركة المواطنين، والانتخابات الحرة، وآراء الخبراء، والسيادة الوطنية، وحقوق الأقليات، وسيادة القانون، واستقلالية السلط، والمسؤولية والمحاسبة، والتداول والنقاش، والتمثيلية” وغيرها)، في شيء واحد. وكأني بإنيراريتي يُعَرِّف الشعبوية على أنها عملية اختصار لتعقيدات الديمقراطية في جانب واحد يتم تضخيمه وتغييب الجوانب الأخرى.
عملية التبسيط هذه يجب مواجهتها بعملية تعقيد وتركيب موازية، يقول إنيراريتي. و”أول شيء يلقنه لنا مفهوم الديمقراطية المعقدة هو أن الديمقراطية مسلسل.” فتوخي الجودة والنوعية أحسن من التصفيقات التي تواكب الحشود الجماهيرية، يقول إنيراريتي. يجب أن يكون هناك حق الرفض والاحتجاج ولكن يجب التأسيس ل”فضاء للبناء والتحول”. زمن التداول والنقاش يجب أن يكون أطول وأهم من “الزمن الذي نستعمله من أجل اتخاذ القرارات.”
لهذا، وهنا نصل إلى لُبِّ أطروحة إنيراريتي، “فالديمقراطية عليها أن تعبر عن تعقيدات مؤسساتية أهم من تلك التي يؤمن بها من يختصرونها في علاقة بين القائد والجماهير.” لهذا فحياة سياسية عامة صحية لا يمكن أن تكون في غياب “المعطيات الحقيقية (وهو ما حصل إبان التصويت على البريكسيت)” أو حين نبني خطابنا على منهجية تُقصي الحقيقة تماما أو جزئيا كما حصل إبان انتخاب دونالد ترامب.
ولا تكون هناك ديمقراطية حقيقية إذا تبوأ المواطنون دور المستهلك المتفرج على فرجة شبه إباحية يتم بموجبها إشباع “رغباته الآنية” عبر الخطابات المزمجرة والأفكار الجاهزة وهو شيء مناف لما يسميه إنيراريتي “أفق المسؤولية.”
لهذا فعلينا، حسب الفيلسوف الإسباني، أن نطور ثقافة سياسية تتجاوز التبسيطات الخطابية، ثقافة تبلغ درجة من التعقيد يمكن عن طريقها ضحض الطروحات المانوية والحلول السهلة الشبه السحرية. يتساءل إنيراريتي كيف نعطي لقيم الحقيقة والأمانة الفكرية والعلمية والأخلاقية دورها في بناء ثقافة معتمدة على النقاش والتداول والطروحات المتزنة والعقلانية والملامسة لجميع جوانب القضايا المطروحة؟ جواب إنيراريتي هو أن “الديمقراطية المعقدة هي الديمقراطية الكاملة الوحيدة”.
لا يفسر إنيراريتي كيف سنصل إلى هذه الديمقراطية بشكل عملي. فهو فيلسوف يطرح الإشكاليات والمفاهيم. ولكن تحليله لأزمة الديمقراطية وخطر الشعبوية عميق واقتراحه لمنهاج متأن ومتطور ومتفق عليه يتوخى بناء ثقافة سياسية جديدة هو أمر ذي أهمية بالغة.
في الثلاثينات من القرن الماضي اقترح غرامشي من السجن ما سماه ب”الكتلة التاريخية” لمواجهة الفاشية. ما أحوجنا اليوم لهذه الكتلة تتجند لصالحها أحزاب اليمين واليسار والليبراليين والمجتمع المدني والتيارات الدينية المعتدلة والمثقفون والجامعة ووسائل الإعلام من أجل بنلء ديمقراطية “معقدة” تتجاوب مع تعقيدات العصر ومشاكله المركبة.
التعقيد الذي يقول به إيناريريتي لا يختلف عن مفهوم “التعقيد” عند إدكار موران. الفكر “التعقيدي” هي ثورة فكرية إبسيتمولوحية نادى بها موران منذ عقود من أجل إعادة التفكيك والربط وإعادة الربط وذلك في كل الميادين من أجل فهم الأجزاء وترابطها والنظام الناتج عنها والذي يخلق طرقه الخاصة في الضبط والتنظيم (على شكل الأنظمة الإيكوبيولوجية)، حسب باتريك جوينيي في مقاله بالفرنسية “إدكار موران والنعقيد” والدي نشره في 2015 في مجلة “الفلسفة والعلم والمجتمع.” أي أن الأجزاء وحدها لا تساعد على فهم الكل بل أن الكل هو نظام في حد ذاته ويجب الذهاب والإياب بين الجزء والكل لفهم “تعقيدات” الأنظمة بما فيها نظام المعرفة الذي يجب ألا يكون فقط متداخل العلوم ولكن متداخل العلوم ومتجاوزا للعلوم.
هذا ما يقصده إنيرارتي حين يتحدث عن “الحوادث الغير العادية” التي قال بها بيرو: تعقيدات النظام تتجاوز مجموع الأجزاء وتفاعلاتها فيما بينها. على المستوى السياسي، التركيز على المسلسل وعلى التداول وعلى الزمن السياسي المتأني سيمكن العملية الديمقراطية من ملامسة تعقيدات المنظومة والتجاوب مع تحديات العصر المتزايدة.
أخيرا، قد يبدو إنيراريتي على أنه مثالي ولكن فكره يطرح قضايا عميقة على السياسيين والمفكرين مناقشتها لملامسة مخرج فكري سياسي من المأزق الحالي الذي تعرفه الديمقراطية. ليست هناك حلول سهلة—تلكم شعارات الشعبوية—ولكن هناك حلول عميقة ومعقدة تعيد طرح المسؤولية في إطارها الحقيقي، أي مجتمع التداول والاختلاف والقواعد المجتمعية الحقة والقيم التاريخية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.