رئيس الوداد يُنتخب رئيسا لمجلس عمالة الدار البيضاء.. وهذه تشكيلة مكتبه    انتخاب الطالبي العلمي رئيسا للفريق التجمعي بمجلس النواب    سابقة في أفريقيا.. المغرب يحتضن 9 مباريات من التصفيات المونديالية خلال 6 أيام    سريع وادي زم شباب المحمدية: الزهور تتفتح    إتلاف كميات مهمة من المخدرات والمؤثرات العقلية بطنجة    كورونا بالمغرب.. 1192 إصابة جديدة و 26 وفاة    وزير خارجية إسبانيا يزور الجزائر بشأن الأنبوب الغاز المار عبر المغرب!    بنك المغرب يؤجل دروة مجلسه لاعتبارات صحية    وزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة تنعي صاحبة السمو الملكي الأميرة للا مليكة    وضع الحجر الأساس لمقر المركب الدبلوماسي الجديد لموريتانيا بالرباط    ناصر بوريطة يرد على فرنسا بعد تشديد شروط منح التأشيرات لمواطني المغرب    أربعيني يُلقي نفسه أمام قطار بعد قتله لطليقته بخريبكة    هذه حصيلة حوادث السير بالمناطق الحضرية خلال الأسبوع الماضي    اسبانيا.. تفكيك اكبر شبكة لتوزيع الكوكايين في اوروبا    بيع معالم مكناس في المزاد العلني.. فعاليات تحتج وتطالب بالحفاظ على الذاكرة    بوريطة بالأمم المتحدة.. استحقاقات 8 شتنبر جسدت تشبت ساكنة الصحراء المغربية بالوحدة الترابية للمملكة    رونار يتغنى بحكيمي ويحدد أعظم إمكانياته قبل مباراة سان جيرمان ومانشستر سيتي    المغرب يصعد لهجته ضد فرنسا ويصف قرارها بتشديد منح التأشيرات للمغاربة بغير المبرر    كورونا المغرب : هذه حصيلة الرصد الوبائي خلال 24 ساعة الماضية    مولودية وجدة المغرب الفاسي: نوسطالجيا زمن الرواد    البقالي يحجز مكانه ضمن قائمة "فوربس" كأنجح شخصية شابة    سفارة المملكة في باماكو: لا يوجد أي مغربي من بين ضحايا الاعتداء الذي وقع اليوم في غرب مالي    مجموعة Tesselate Africa تصبح الموزع الرسمي لبرنامج Finastra Fusion Invest لسوق إدارة الأصول بالمغرب    متهمة الحكومة.. نقابة تؤكد وجود تلاعبات في أسعار بعض المواد الأساسية والخدمات    فرنسا تشدد شروط منح التأشيرات للمغاربة    أفغانستان تحت سيطرة طالبان: قاضيات أفغانيات يختبئن خشية الانتقام    المملكة المغربية تترأس اجتماع اللجنة العربية لتقييم المطابقة    في انتطار اتخاد المغرب لنفس القرار.. مصر تتجه لفرض ضرائب على صناع المحتوى على الأنترنيت    الفن عبر ثلاثة أجيال تشكيلية    وفاة الزعيم التقليدي البارز للكاميرون إبراهيم مبومبو نغويا عن 83 عاما    إكسبو 2020 دبي.. الجناح المغربي يكشف الخطوط العريضة لبرنامجه    الموت يفجع عبد اللطيف وهبي في وفاة أقرب الناس إليه.    بعد أشهر من الإغلاق الليلي .. تخفيف الإجراءات الاحترازية يلوح في الأفق    اللجنة العلمية تناقش تخفيف إجراءات الإغلاق وتتجه لاعتماد جواز التلقيح بالمرافق العمومية    مسرحية "الطاحونة الحمراء" الفائز الأكبر    مندوبية التخطيط تقر بالزيادات الصاروخية في أسعار المواد الغذائية    وزارة الصحة ترصد مؤشرات الوضعية الوبائية (حصيلة)    قمة الجيش الملكي ونهضة بركان تخرج عن المألوف !!    هل اجتمعت حركة التوحيد والإصلاح مع العثماني تحضيرا للمؤتمر الاستثنائي؟.. رئيسها ينفي    بتهمة السب والشتم .. أمن منطقة تيكيوين يحيل عشرينيا على النيابة العامة    مناهضو التطبيع بالمغرب يجددون المطالبة بإغلاق مكتب الاتصال الإسرائيلي    الشودري تصدر جديدها بعنوان "واحتي السمراء"    ميسي يعود إلى تشكيلتي الأرجنتين وباريس سان جرمان بعد التعافي من الإصابة    غرين : القوات المسلحة المغربية أصبحت رائدة إقليمياً في مواجهة التهديدات    طنجة والنواحي..هذه توقعات لحالة الطقس اليوم الثلاثاء    السدراوي يكتب.. "انتقام الرجل الأبيض الأنجلو-ساكسوني"    جامعة المغربية لكرة القدم.. تعلن عن أسماء المدربين المكلفين بتدريب المنتخبات الوطنية    وزارة الثقافة والسياحة والآثار العراقية تعلن استرداد 17 ألف قطعة أثرية مسروقة    فرنسا ترفض بشدة تصريحات رئيس وزراء مالي حول "تخليها" عن بلاده    هل أورسن ويلز وفيلمه "عطيل" مغربيان؟    "غوغل" تحظر عدداً من أشهر تطبيقاتها على بعض هواتف "أندرويد"    جداريات فنية تغير وجه المدن المغربية    اتحاد علماء المسلمين يستنكر بشدة قتل وتهجير آلاف المسلمين في ولاية آسام الهندية    وقفات مع كلمة بنعلي وفوز حزب أخنوش الليبرالي بالانتخابات    التعرف على الله تعالى من خلال أعظم آية في كتاب الله: (آية الكرسي)    تشبها بالرسول دفن شيخ الزاوية "الديلالية" بمنزله رغم المنع    "الجهر الأول بالدعوة والاختبار العملي للمواجهة المباشرة"    حقيقة لفظ أهل السنة والجماعة (ج2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هل أتاك حديث الكُونْتيسَة؟
نشر في العمق المغربي يوم 10 - 02 - 2020

تقع رواية الكونتيسة، الصادرة عن دار الفاصلة للنشر، للكاتب المغربي مصطفى الحمداوي في 310 صفحة من الحجم المتوسط، وتسلط الأضواء على أسطورة عيشة قنديشة، الميثولوجيا الخالدة التي عششت لعقود عدة وماتزال في المخيال الجمعي المغربي.
لعل أول شيء يشد القارئ على مستوى هذا النص هو عنوانه الغرائبي الذي تشكل من كلمة واحدة: الكونتيسة La countess، التي أتت معرفة، وفي ذلك إشارة واضحة إلى قصدية الكاتب في اختيار هذه الشخصية التي يريد جعلها عنواناً للنص، وشخصية مركزية للقصة في الآن ذاته. وتحيل كلمة الكونتيسة، في الثقافة الغربية، على المرأة النبيلة التي تحمل لقباً موازيا للقب الكونت.
يقول الكاتب في تفسير اختيار هذا العنوان: “السبب في اختيار العنوان يعود أساساً للاختلاف الذي فُسرت به كلمة “قنديشة”، فهناك من يقول إنها في الأصل قديسة، وهناك من يقول إنها كونتيسة، ولكننا في الرواية نتناولها باعتبارها كونتيسة بناء على الأحداث التي تقود إلى هذا المعنى.”
وعليه، فإن الكاتب، يصرح بشكل ضمني، على أن منطلقه الأساس في بناء نصه الروائي هو منطلق ميثولوجي، ذلك أنه يعتمد على الشخصية الأسطورية، بكل ما تحمله من تمثلات جمعية وقيم ثقافية وخرافات شتى، مركزاً للسرد والحكاية دون الاغفال على القصة التاريخية التي نَسَجت الناس على أساسها ترهات وأقاويل.
تحكي الرواية تفاصيل قصة الكونتيسة، عيشة قنديشة وفقاً للتفسير الذي رآه الكاتب أقرب للصواب، أو بالأحرى لائقاً للموضوع الذي اختار سبر أغواره، هكذا يغوص بنا مصطفى الحمداوي في تفاصيل قصة صبابة وعشق جرت تفاصيلها في مدينة إفران، وجمعت بين كارولين أودران، فتاة فرنسية تنتمي لعائلة راقية فقدت، لحاجة في نفس يعقوب قضاها، لقب النبلاء، وضابط فرنسيي أطلق على معشوقته حد الثمالة، لقب الكونتيسة. القصة العابرة لم تعد كذلك حينما اختار الفنان التشكيلي المغربي، جمال المشرقي الذي عشق رسم البورتريهات، أن يرسم كارولين في لوحة خالدة.
تختفي كارولين الجميلة عن الأنظار حتى أنه لم يعد لها أثر في المدينة، لكن الناس الذين وجدوا أنفسهم مجبرون على تفسير اختفاء هذا الوجه الأشقر الساحر، اخترعوا أقاويلاً غريبة مفادها أنها تحولت إلى امرأة جنية تعترض المارة ليلاً في جبال الأطلس الصغير وفي الطرق حيث تقل الحركة، تمر الأيام سريعة ومن الرجال ما سكنهم هيام الفتاة، ويتعلق الأمر بثلاث مسنين يحملون عشقاً خاصاً ومخلصاً للكونتيسة.
هؤلاء الرجال هم موحا أجدو صاحب الحانة، وجمال المشرقي الذي رسم لوحة الكونتيسة بحافري حيوان، ومايكل ماسون الفرنسي/الانجليزي الذي كانت له مع كارولين علاقة عابرة، لكنه لم ينساها عمره كله، فما إن توفيت زوجته في انجلترا، حتى عاد مهرولاً للبحث عن نسخة لصورة كارولين، وهكذا تتصاعد الأحداث وتتفاعل مع أحداث أخرى إلى أن يتبدى بطل الحكاية الجديد سمير، هذا الأخير يلتقي فجراً بفتاة تشبه كارولين في جمالها، ويصبح مسكوناً بهاجس متضاد، بحيث يحب الفتاة ولكنه في الوقت نفسه يخاف منها.
بين الحب والخوف، بين أمل الفرح العابر وألم التردد الدائم يعيش سمير، وكذلك يعيش الفرد العربي، لا هو قادر على التغلب على هذه المخاوف التي توارثها جيلاً بعد جيل، ولا هو استطاع أن يُعرب عن هذا الحب الذي ينام بداخله كفرح جميل سرعان ما تنسفه الأساطير نسفاً، وتدفع به إلى التقاعس وحيداً في فضائه المكتوم.
تظل رواية الكونتيسة، تجربة جريئة، وصعبة ومحفوفة بالمخاطر : فهي تحتاج إلى الكثير من الحكمة والتبصر، وهذا ليس بصعب ولا بمحال على كاتب مغربي من طينة مصطفى الحمداوي، الذي وظف الأسطورة، أحسن توظيف، في سبيل نقد المجتمع العربي عامة، والمجتمع المغربي على وجه الخصوص، فهدفه لم يكن، أساساً، تقريبنا من وجهة نظر تتعلق بتفسير أسطورة عيشة قنديشة، لكن طموحه الأسمى ومبتغاه الأكبر هو نسف حاجز المخاوف التي تتلمك الفرد المغربي وتجعله غير قادر على الانغماس في تجرب الحب الخالد، في مغامرة العشق الأبدي.
جاري النشر… شكرا على التعليق, سيتم النشر بعد المراجعة خطأ في إرسال التعليق المرجو إعادة المحاولة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.