الرباط: توقيف مواطن إسباني تنفيذا لأمر دولي بإلقاء القبض صادر عن السلطات الإسبانية    البسيج يسقط متطرفا موالي لداعش بكلميم    السياحة الداخلية تنتصر على سياحة الخارج بأكادير    7 شهداء و45 مصابا في اعتداءات إسرائيلية على قطاع غزة    الحافيظي و بنحليب يعودان لتداريب الرجاء الجماعية بحضور السلامي و السفري    كأس “كاف”.. نقاط قوة وضعف خصوم نهضة بركان    بنحليب يعود بشروط السلامي !    مطلوب للأنتربول في جرائم الأموال يسقط في قبضة شرطة الرباط    “ترامواي الرباط”: سلوك المستخدم الذي سحل سيدة من ذوي الاحتياجات الخاصة “غير حضاري” وسيتم تأديبه    مشاكل أسرية تدفع أربعيني لوضع حد لحياته شنقا بحي مسنانة بطنجة    مُتوج ب"نوبل" يستحضر المصالحة الكولومبية في "مهرجان الناظور"    إدارة أولمبيك آسفي توجه الدعوة للمشجعة زينب و والدتها لمرافقة بعثة الفريق المتوجهة صوب تونس    صلاح يغيب عن مباراتي مصر مع كينيا وجزر القمر    بموجب اتفاق ثنائي.. المغرب يبني ملعبا في موريتانيا    نواب الأصالة والمعاصرة يقدمون 83 تعديلاً على مشروع قانون مالية 2020 صباح اليوم الثلاثاء    اسبانيا: الحزبان “الاشتراكي” و”بوديموس” يوقعان اتفاقا لتشكيل حكومة ائتلافية تقدمية    فارس يهنئ القضاة الجدد بمحكمة النقض على شرف الموافقة المولوية السامية لصاحب الجلالة    بعد توقيف عقوبة “الكاشو”.. نبيل أحمجيق يُعلن إنهاء إضرابه عن الطعام    تفاعلا مع التوجيهات الملكية: الحكومة تشرع في إصلاح القطاع البنكي ليواكب تمويل المقاولات الصغرى والمتوسطة    بعدما خلقت جدلا في “السوشل ميديا”.. فرح الفاسي توضح تفاصيل “المشهد الجريء”    يهم صناع المحتوى المغاربة..”يوتوب” يغير سياسة استخدامه وتهديد بإنهاء أنشطة القنوات    رغم مطالبة الفرق البرلمانية.. رفض فرض الضريبة على البيسكويت والبسكوي والمنتجات المماثلة والبريتزي    ‪هيئة تطالب بالتحقّق من إجراءات "سيدي حرازم‬"    رياح قوية تتسبب في انهيار مدرسة..والعطلة تحول دون وقوع كارثة بتارودانت    أحكام بالسجن ضد 28 متظاهرا في الجزائر رفعوا راية الأمازيغ    ترشيح محمد بودرة لرئاسة المنظمة العالمية للمدن والحكومات المحلية المتحدة    أي كلفة للتعليم بالتعاقد؟ !    اتفاق بين الاشتراكيين واليسار لتشكيل حكومة ائتلافية بإسبانيا    الجزائر.. أحكام بالسجن بحق متظاهرين رفعوا الراية الأمازيغية    تنظيم الدورة 16 للمهرجان الدولي للسينما والهجرة بأكادير من 9 إلى 14 دجنبر    عبد النباوي: فلسفة عدالة الأطفال في تماس مع القانون تقتضي اعتبارهم في حاجة للحماية    العمراني يسلط الضوء على فرص الاستثمار بالمغرب وآفاق التعاون بين المغرب وجنوب إفريقيا    أمريكي شهير يزور الصحراء ويرفع علم المغرب وسط رمالها    هلال يؤكد التزامه بمواصلة مواكبة جهود إفريقيا الوسطى    البيضاء.. خبراء دوليون يتباحثون حول الامراض التنفسية    وزير استقلالي سابق وعضو بالمكتب السياسي ل “الاتحاد الإشتراكي” يلتمسان من الملك العفو على بوعشرين والمهداوي    طنجة.. انتشار الكلاب الضالة يهدد سلامة الساكنة    كيف يفسر انتشار النفاق الاجتماعي في المجتمع المغربي؟    قرعة كأس “الكاف” تضع حسنية أكادير في مواجهة فريق جزائري وبركان في مجموعة صعبة    طنجة ابن بطوطة يتجاوز عتبة المليون مسافر في شتنبر    ستيرلينج يعتذر لجوميز .. ويعد بعدم تكرار ما حدث    مكناس تحتضن الدورة الرابعة للمنتدى الدولي للسياحة    الصحافية والكاتبة من أصل مغربي سعاد المخنت تتوج بجائزة مركز سيمون ويزنتال    الحكومة تمرر قانون هيئة الصيادلة وسط انتقادات المهنيين    كاسبيرسكي" تحذر المغاربة من خطر قرصنة معطياتهم البنكية    صور.. التوأم صفاء وهناء يُكرَمان بالولايات المتحدة    إسدال الستار عن الملتقى الوطني للمسرح الكوميدي بمكناس    عصاميات الدوسكي بين القلم وبناء فكر الإنسان    الجواهري يؤكد استمرار تدني “الادخار” عند المغاربة    طعن 3 فنانين خلال عرض مسرحي بالرياض.. واعتقال المنفذ المنفذ يمني الجنسية    بعبع التشرميل في فاس.. حينما يبكي الرجال    شاب يتعرض لسكتة قلبية يوميا طوال 14 عاما    جدل "الهولوكوست" يجلب انتقادات لخدمة "نيتفلكس"    شاهدوا بالفيديو.. أجواء "الحضرة" في الزاوية الكركرية بالعروي إحتفالا بذكرى المولد النبوي    أول مسجد للجالية المغربية بالدانمارك يحتفل بذكرى المولد    جماعة العدل والإحسان بالقصر الكبير في بيان للرأي العام    الكشف عن السبب الرئيسي في وفيات السجائر الإلكترونية    قبيلة بني بوزرة الغمارية : تاريخ و حضارة (الجزء الأول) + صور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طرق لترغيب طفلك في الغذاء الصحي
بدون معارك ضارية
نشر في العلم يوم 13 - 05 - 2009

بسبب الأطعمة السيئة التي يقبل على تناولها معظم الأطفال تحدث معارك متتالية بين الأم وطفلها بسبب تناول الخضروات، ولكن الخبراء يؤكدون أن الطفل يتخلّص من العديد من عاداته السيئة التي تزعج الأم مع مرور السنين، لكنه اذا ما اعتاد على عادات غذائية سيئة فانه قد يستمر فيها لفترات أطول.
وفي كتاب «أطفال جيدون، عادات سيئة» للدكتورة جينفر تراكينبيرج تقول «إن عادات الأكل في الطفولة قد تنمو مع الطفل حتى بلوغه سن الرشد، وبالتالي فانه من الأفضل التعامل معها منذ البداية وفي وقت مبكر».
وبما أن الأم لا ترغب في أن تكون الوجبة مناسبة للدخول في معركة مع طفلها فإنها في حاجة إلى اتخاذ خطوات صغيرة وذكية لمساعدة الطفل على تغيير تصرفاته وأساليبه، وفيما يلي خطط للعمل لمواجهة خمسة أشراك غذائية يقع فيها الطفل.
1 ? أطعمة خفيفة دون توقف
وسر تناول الأطعمة الخفيفة دون توقف ، مثل رقائق البطاطس والحلويات والمكسرات طوال اليوم يعني أن الطفل لن يشعر بالجوع عند حلول موعد تناول الوجبات اليومية العادية (حتى إن كانت تلك الأطعمة الخفيفة صحية)، فهي تجعل الطفل لا يدرك الشعور بالجوع أو الامتلاء، وتلك مهارة مهمة للغاية يحتاجها طوال حياته.
وتنصح للدكتورة جينفر تراكينبيرج ببعض النصائح للتغلب على عادات الطفل السيئة
? جدول للوجبات : النظام يساعد الأطفال كثيراً، وبالتالي قدمي له وجبتين أو ثلاث وجبات خفيفة (ما بين الإفطار والغداء وما بعد الغداء وقبل النوم إذا شعر بالجوع) ، وحاولي جعله يجلس إلى طاولة الطعام عند تناول هذه الوجبات الخفيفة ، وعند طلبه تناول شيء خفيف في وقت آخر خاصة إذا كان تناول طعاما قبل وقت قصير ولم يكن حتى يشعر بالجوع، ذكريه إن موعد الوجبة الخفيفة التالية اقترب (وإذا لم ترغبي في حرمانه من الأكل، قدمي له قطعة فاكهة لإرضائه).
قد يكون هذا الأمر صعبا في البداية، غير انه مفيد فهو يمكنك من تنظيم فترات جوع الطفل بطريقة أفضل وكذلك إمكان التنبؤ بفترات الجوع.
? وجبات خفيفة : الوجبات الخفيفة التي تحتوي على البروتين والدهون تجعل الطفل يشعر بالامتلاء والرضاء لفترة أطول وبالتالي يبتعد عن تناول أطعمة أخرى خفيفة.
وفيما يلي بعض الأطعمة الخفيفة التي يمكنك تقديمها له: زبدة الفول السوداني مع البسكويت المملح أو قطعة جبن على قطعة توست أسمر أو قطع تفاح مع زبادي محلى بالفواكه.
? ابعدي المأكولات السريعة عن ناظريه : من الصعب المقاومة عندما تكون الأشياء التي يحبها أمامه وفي متناول يده، لذا يجب أعيدي تنظيم وضع الأطعمة في الأرفف والثلاجة بالمطبخ أي أن تكون تلك التي لا تمانعين في حصوله عليها في متناول يده.
2- «شرب العصير طوال اليوم»
ومن العادات السيئة هي «شرب العصير طوال اليوم» ويرجع الخبراء سر ذلك إلى أن شرب كمية من العصير الطبيعي غير المضافة إليه أي مواد أخرى يمكن أن يشكل جزءا من غذاء الطفل، غير أن شرب أكثر من نصف كوب أو نحو ذلك في اليوم يجعل بطون الصغار تشعر بالامتلاء ولا يكون هنالك حيز كاف للطعام، وقد يقود ذلك إلى إصابة الطفل بالإسهال.
وبالرغم من أن الأبحاث لم تتوصل إلى وجود صلة فيما بين شرب العصير وزيادة الوزن فإنه يضيف من دون شك سعرات حرارية إلى الجسم (حوالي 110 سعرات حرارية في كوب عصير التفاح)، كما أن العصير يمنحنا فيتامين «سي» وكذلك بعض الأطعمة الأخرى.
فالطفل يستطيع الحصول على ما يحتاجه من فيتامين سي في اليوم من نصف برتقالة أو نصف كوب من البروكولي ، كما ذكرت جريدة «القبس».
وللتغلّب على هذه العادة
? ابعدي العصائر:قدمي العصير في كوب عادي على الطاولة والطفل لن يشربه على عجل.
? قدمي الماء أولا: لا تعطي طفلك العصير عندما يكون عطشانا بشدة فانه سيشرب كثيراً وبسرعة. ابدئي بتقديم الماء بعد عودة الطفل من اللعب، وثقي بان العطشان سوف يشربه. ثم دعيه يستمتع بتذوق كميات أقل من العصير في وقت لاحق، عندما لا يكون يعاني من العطش.
? خففي العصير: خففي العصير بالماء إلى النصف تقريبا. لكن تذكري أن تقديم العصير المخفف طوال اليوم قد لا يأتي بنتيجة، وتأكدي من أن خليط الماء والعصير لا يزيد عن كوب أو كوبين في اليوم.
3 - رفض تناول البروتينات
من الشائع رفض الأطفال تناول الأطعمة الغنية بالبروتينات مثل اللحوم الحمراء ولحوم الدجاج والطيور، وبالتالي قد لا يحصلون على جميع المغذيات التي يحتاجون إليها مثل الزنك والحديد، وإذا كان الطفل يتناول الكثير من النشويات مثل الخبز والمعكرونة التي يهضمها بسرعة وقد يشكون من الجوع مرة أخرى بعد وقت قصير من تناول الوجبات.
وللتغلب على هذه العادة
? ابدئي بلطف : العديد من الأطفال لا يحبون اللحم لخشونته ولأنه يأخذ وقتا طويلا في المضغ، ولهذا نجد أن معظم الأطفال يحبون قطع الدجاج »ناجيتس« فاللحم فيها مفروم ويسهل أكله.
وعليه حاولي طهي اللحم والدجاج ببطء مع مرق في طنجرة مغلقة أو استخدمي طنجرة الضغط حتى يكون اللحم خفيفا سهل المضغ ، وأضيفي لحم البقر ولحم الديك الرومي المفروم إلى صلصة الاسباجيتي أو إضافة قطع الدجاج الصغيرة إلى الشوربة. كما يمكن أن تقدمي للطفل في الغداء لحم الديك الرومي أو الروست بيف المحشو بالخبز.
? تقديم البروتينات: إذا لم يقبل الطفل تناول اللحوم أضيفي بعض مصادر البروتينات إلى وجباته مثل الفاصوليا والبيض ومنتجات الألبان القليلة الدسم.
ولكن لا تبالغي في هذا الأمر لأن معظم الأطفال يحصلون على كمية كبيرة من البروتينات. والطفل الصغير العادي يحتاج إلى حوالي 16 غراما فقط منها في اليوم (و24 غراما بالنسبة لطفل ما قبل المدرسة). وكوب الحليب يحتوي على ثمانية غرامات، ومعلقتان من زبدة الفول السوداني تحتويان على ما بين 7 إلى 8 غرامات وقطعة الجبن القليل الدسم تحتوي على ما بين 6 إلى 8 غرامات من البروتينات.
? تطوير النشويات: القمح الأسمر يجعلنا نشعر بالامتلاء أكثر كما انه يزخر بالألياف والمغذيات مثل فيتامين - أي والماغنيزيوم، واتبعي »القاعدة الثلاثية« أي عند تقديم حبوب الإفطار مثل الكورن فليكس يجب أن تحتوي على ثلاثة غرامات من الألياف والبروتين ويجب ألا يكون السكر من بين الثلاثة المكونات الأولى.
رفض تناول الخضروات
4 ? رفض تناول الخضروات
الخضروات غنية بالفيتامينات أيه وسي بالإضافة إلى الألياف، ويمكن الحصول على هذه الفوائد في الفواكه أيضا. غير ان تعلم حب تناول الخضروات يعد مهما كذلك، فالأطفال ممن يتناولون الخضروات يستمرون في تناولها عند بلوغهم سن الرشد ويرتبط الإكثار من تناول الخضروات والفواكه بالنظام الغذائي الصحي، وحصول الفرد على وزن صحي للجسم ويؤدي إلى تقليص خطر الإصابة بالأمراض.
للتغلب من هذه العادة
? لا تخشي الدهون: القليل من الدهون الصحية تكسب الخضروات طعما أفضل كما أن ذلك يساعد الجسم على امتصاص الفيتامينات ، وإضافة ملعقة صغيرة من المارجرين أو نثر جبن قليل الدسم مبشور يضيف أقل من 50 سعرة حرارية وجرامين من الدهون. وقد يعني هذا أن الطفل قد يتناول البروكولي.
? اجعلي الأمر محببا: دعي الطفل يساعدك في ترتيب «صينية مقبلات» من الخضروات ليتناول منها أثناء إعدادك للعشاء بالإضافة إلى الحمص أو صلصة سلطة قليلة الدسم. وتقول الدكتورة تراكينبيرج «هذا الأمر لن يأخذ منك وقتا إضافيا ولكن ستكون له آثار ايجابية عديدة».
? تعاملي بلطف: لا تضغطي على الطفل أو تعاقبيه فيما يتعلق باي نوع من الأطعمة أو الخضروات والا فانك ستجدين نفسك تواجهين معركة صعبة واحرصي دائما بدل ذلك على وجود الخضروات دائما على الطاولة أثناء تناول الوجبات (وضعي أنواع جديدة إلى جانب تلك التي اعتاد عليها الطفل من قبل). وتناولي انت منها واشيري بصورة عفوية إلى انها لذيذة وطازجة. وقد يأخذ الأمر أسابيع (أو شهورا) والطفل قد يطلب محاولة تناولها ذات يوم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.