لقاء تواصلي بتطوان حول البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب و مياه السقي 2020-2027    جطو : دوزيم والأولى تستنزفان المال العام ولا تُقدمان خدمة عمومية في مستوى إنتظارات المغاربة    هذه هي النقاط الرئيسية في خطة ترامب للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين    أمن منطقة بني مكادة يوقف شابا للاشتباه في قيامه بعمليات السرقة    اشراق    لحظة وصول طلبة مغاربة بالصين: « كنا خايفين لايوصل لينا الفيروس »    طنجة.. توقيف جانح ظهر في فيديو يعترض السبيل بالسلاح الأبيض (فيديو)    "كورونا" يسجل 25 حالة وفاة جديدة في الصين    الوالي مهيدية يترأس اجتماعا حول الماء.. و4 سدود كبرى جديد ستحدث بجهة الشمال    أب لطالبين مغربيين بالصين.. أبناؤنا يعانون من الجوع بسبب كورونا    جطو : المشاريع الضخمة لم تنعكس على تقليص الفوارق الإجتماعية ومؤشرات التنمية البشرية    هكذا رسمت العيون لوحات الإبداع في افتتاح "كان الفوتصال" 2020    تقارير: "ريال سرقسطة يحسم صفقة استعارة الياميق.. مع خيار شراء عقده في يونيو مقابل 750 ألف يورو"    عبد اللطيف الحموشي يجري تعيينات جديدة بالمديرية العامة للأمن الوطني على المستوى المركزي والجهوي    هكذا ستكون خريطة فلسطين كما أعلن عنها ترامب في “صفقة القرن” (صورة) بعد الإعلان عن "صفقة القرن" .. هكذا سيكون شكل الدولة الفلسطينية    الرئيس الفلسطيني يصف خطة دونالد ترامب بالمؤامرة    خط النيابة العامة يطيح موظفًا متلبسًا بتلقي الرشوةبمحكمة عين السبع    في أسبوع واحد.. مقتل 11 شخصا وإصابة 1724 بسبب حوادث السير    شرطة فاس تعتقل شابا بحوزته 3080 من أقراص الإكستازي وريفوتريل تم اعتقاله على مستوى مدخل مدينة فاس    جطو: مُنتخٓبون وبرلمانيون يرفضون التصريح بمُمتلكاتهم رغم توصلهم بإنذارات    الوكيل العام بمراكش يقرر إحالة ستة مسؤولين بمدينة الصويرة على قاضي التحقيق    وفاة كوبي براينت: انتشال الجثث التسع في مكان تحطم الطائرة    بعد اهتمام البايرن.. وكيل أعمال أشرف حكيمي يكشف وجهة اللاعب المرتقبة    “حمزة مون بيبي”.. ماديمي: جهات تسعى لاستصدار أحكام مخففة على المتابعين.. وسنحتج أمام المحكمة- فيديو    الرجاء يُضيف لاعبه محمد زريدة إلى قائمته الأفريقية    بطولة أستراليا المفتوحة للتنس.. صدام مثير بين فيدرر وديوكوفيتش في المربع الذهبي    المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية يطلق حملة لتلقيح القطيع الوطني ضد الأمراض المعدية    مصالح الأمن توقف عشرينيا يتزعم مجموعة من الجانحين متورطين في السرقة والعنف بواسطة السلاح بأحد أحياء الدار البيضاء    عاجل.. بهذه الطريقة سيتم استقبال طائرة المغاربة الهاربين من الفيروس القاتل بالصين    دار الشعر بمراكش تطلق فقرة جديدة « شعراء تشكيليون »    توتنهام يفعل بند شراء الأرجنتيني لو سيلسو    العثماني يقرّ بفشل المغرب في توفير الحماية الاجتماعية للأطفال    التوفيق: الوزارة شرعت في وضع نظام للجودة بمديرية المساجد سيخضع للتقييم    أسرة التلميذة مريم تقرر استئناف الحكم الابتدائي في حق “أستاذ تارودانت”    استكمال إجراءات ترحيل جثة المواطن المغربي ضحية قصف حفتر في ليبيا    المجلس الوطني لحقوق الإنسان يعرض تصوره للنموذج التنموي الجديد    تحطم طائرة عسكرية جزائرية ومقتل طياريها    الكوميدي رشيد رفيق يُرزق بمولوده الثاني    ذهبوا في جولة فنية ولم يعودوا إلى المغرب.. فنانون مغاربة يختارون “الحريك” بفرنسا    ارتفاع حصيلة وفيات فيروس كورنا بالصين إلى 106 شخصا    الفيدرالية المغربية لسينما الهواة تحتج بشدة على فرض تعريفة على تأشيرة الاستغلال الثقافي للأفلام    رصد أول إصابة بفيروس «كورونا» في المانيا    روسيا تعلق رحلاتها السياحية من الصين إلى روسيا بسبب فيروس “كورونا”    لأول مرة.. مطار “أكادير المسيرة” يتجاوز عتبة مليوني مسافر    ” تغيب وتبان” جديد النجم المغربي زكرياء الغفولي    بنشعبون للملك: البرنامج المندمج لدعم وتمويل المقاولات سيساهم في خلق 27000 فرصة عمل جديد    طقس الثلاثاء.. بارد في المرتفعات مع سحب منخفضة    بمشاركة 35 دولة.. افتتاح المنتدى الدولي للسياحة التضامنية بورزازات يناقش "التغيرات المناخية والتنمية المستدامة"    ONEE و «طاقة » يجددان التعاقد حول محطة الجرف الأصفر    باحثون يقاربون موضوع الخطاب الديني المعاصر والشباب    الحكومة تضخ 13.6 مليار درهم في صندوق المقاصة .. رغم ارتفاع كلفته التي فاقت 15.8 مليار درهم سنة 2019 أجلت إصلاحه إلى حين استكمال «السجل الاجتماعي الموحد»    جماهير الرجاء تنظم وقفة احتجاجية ضد أحد الإذاعات الخاصة    السعودية: الإسرائيليون غير مرحب بهم في المملكة    تفصلنا 3 أشهر عن رمضان.. وزارة الأوقاف تعلن عن فاتح جمادى الثانية    الاثنين.. أول أيام جمادى الأولى    معرفة المجتمع بالسلطة .. هواجس الخوف وانسلات الثقة    وقائع تاريخية تربط استقرار الحكم بالولاء القبلي والكفاءة السياسية    من المرابطين إلى المرينيين .. أحقية الإمارة والتنافس على العرش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فيلم " أندرومان .. من دم و فحم " .. قراءة تحليلية لمفارقات المغرب العميق

قبل الشروع في تقديم هذه القراءة التحليلية لمفارقات المغرب العميق كما يتمثلها ، إبداعيا و فنيا ، فيلم " أندرومان من دم و فحم " لمخرجه عز العرب العلوي ، أود أن أشير أن هذا الشريط السينمائي الرائع يتناول قضايا الاقصاء و التهميش في أبعادهما الإنسانية و الروحية بطريقة تتحاشى الابتذال ، غايتها هو أن تسلك طريق التعبير الجمالي البسيط الذي ينفذ خطابه في القلوب دونما حاجة إلى تكلف في التعبير الدرامي ، مدفوعا برؤية المخرج الخاصة لظواهر و كوامن الأشياء .
وهذه الملاحظة الأولية تجعلنا نعتبر أن اختيار عز العرب العلوي " اندرومان من دم و فحم " كعنوان لفيلمه كان اختيارا صائبا ، لأن ذلك يعني ، في نظرنا ، إقامة علاقات تقابلية بين الطبيعة من جهة و الإنسان و ثقافته الموروثة من جهة أخرى . فينبغي التذكير أن " أندرومان " هو اسم يعني الشجرة باللغة الأمازيغية ، و في نفس الوقت هو اسم لفتاة أمازيغية شاء لها قدرها أن تلعب، منذ ولادتها ، دورا ذكوريا استجابة لأعراف و تقاليد بالية نجدها قد أقصت النساء في المجتمع الأمازيغي من الحق في أراضي الجموع .
. أما اختياره لمنطقة بولمان القابعة في أعالي قمم جبال الأطلس ، فإنه يعني ذلك اختيار فضاء يغري بجمالياته الطبيعية الخلابة ، و يكشف عن أسرار يحبل بها وسط اجتماعي و ثقافي معبر عن مغرب عميق .. مغرب المفارقات و العجائب ، حيث تطفو على مسرح الأحداث الوضعية المزرية للمرأة القروية ، و كأنه بذلك يضعنا ، كمتلقين ، في مفارقة جامعة بين الحس الجمالي و القساوة كما نسجتها منذ قرون أعراف و قواعد سلوكية بالية .
و الفيلم ، كما سنرى عند تحليل مشاهده الأكثر جمالية على مستوى التلقي و مستوى التقنية و مستوى التعبير ، هو حمولة سيميولوجية تفيض بالمعاني تنعش الذاكرة و الوجدان و توقض في الأعماق الرغبة في التأمل و تتبع أدق التفاصيل في المقاطع الفيلمية القوية .
فإذا تأملنا بعض المشاهد سنجد مايلي :
1 - منذ البداية ، يدخلنا فيلم " أندرومان من دم و فحم " إلى هذا العالم الداخلي لقرية نائية من قرى المغرب العميق . عالم تمتزج فيه أصوات الطبيعة بكل عفويتها و انطلاقتها الصباحية بصوت الإنسان المنسي و المقهور ، الذي يحمل في طياته هموم كثيرة متراكمة ، مثقل بسلطة العادات و التقاليد و جبروت الأعراف و القواعد الاجتماعية البالية . إنه صوت بطل الفيلم " أوشن " ، ذو النبرة العنيفة و الخشنة ، يحث ابنه " أندرومان " و ابنته " رقية " على الإسراع في المشي و السير قدما نحو الغابة ، قبل أن يفطن بهم حارس الغابة " بوغابة " و معاونه، أو أحد عيونهما المبثوتة في كل أرجاء الطريق المؤدية للغابة .
" إيوى تحرك " : يخترق هذا الصوت عذرية صباح جميل على أهبة الاستيقاظ على إيقاع صوت الديكة و أصوات الطبيعة الأخرى ..إنه صوت لا يطلب إلا لكي يأمر أو ينهر بلكنته الأمازيغية التي يمتزج فيها التسلط بالخوف من شيء ما خطير مرتقب قد يحدث بين الفينة و الأخرى . صوت لا يضاهيه إلا صوت آخر مواز له و متماه معه في نفس اللآن ، تنقله لنا بأمانة فنية كبيرة موسيقى الفيلم التصويرية .. صوت مكتوم يشبه الأنين ل" أندرومان / الشجرة " و ل " أندرومان / الإنسان " . فكلاهما يتعرض للقهر و الظلم .. فأندرومان الأولى تتعرض للقطع ، و أندرومان الثانية تتعرض للطمس في هويتها الجنسية . الجرم ، إذن ، مزدوج الصورة .. لكنه موحد في هدفيته : استئصال الطبيعة كمادة خام ( أندرومان /الشجرة ) و الطبيعة الإنسانية كروح ( أندرومان / الإنسان) .
يحاول مخرج الفيلم عز العرب العلوي ، منذ الوهلة الأولى ، أن يشدنا إلى فيلمه ليجعلنا نكشف بسهولة ، عبر هذه النبرة الصوتية لبطل الفيلم " أوشن " نوعا من جبرية يعاني منها إنسان المغرب العميق .جبرية قاسية و مؤلمة لا يعادلها في القسوة سوى هذا المكان الممتد الجاثم على الصدور و الكاتم للأنفاس . كل هذا يظهر في الفيلم مصحوبا بموسيقى تصويرية جد رائعة ، جعلت من نغمة آلة العود صوتا شجيا يحاكي ، هو الآخر ، شجن كل من هذه الطبيعة المدمرة و هذا الإنسان المقهور .
2 - و من زاوية أخرى ، لا تقل جمالية على المستوى التقني و التعبيري ، عن هذه الزاوية ، اختار مخرج الفيلم أن يستيقظ صباح تلك القرية النائية على إيقاع الطبيعة و الإنسان : إيقاع ثغاء الخرفان و هي في المرعى ، و إيقاع راعي القرية " محند " و هو ينحت إطارا خشبيا مربع الشكل ذو واجهتين رسم على الأولى عصفورا و رسم على الثانية قفصا حديديا. فإذا ما تم تحريك الإطار الخشبي بسرعة و بشكل دائري بواسطة خيطين متصلين به عن طريق ثقبين محدثين في ذلك الإطار ، فإن الرسمين يتحدان ، بفعل الدوران ، في رسم واحد و يظهران للعين بشكل تمويهي و خادع على شكل صورة واحدة يظهر فيها العصفور و كإنه داخل القفص .
إنها لعبة بسيطة في تركيبتها المادية ، يعرفها أطفال المغرب العميق و غير العميق ، يستمتعون باللعب بها ، و في النهاية يلتهمون بنهم كبير مادتها السكرية الحلوة اللذيذة .. لكن ، إذا ما تأملناها جيدا في مستواها التعبيري ، سنجدها حمولة دلالية استطاع عز العرب العلوي في فيلمه توظيفها ، فنيا ، بشكل يجعل منها مادة قابلة للتأويل و مولدة للمعنى . إنها ، بتعبير آخر ، لعبة كاشفة لجدلية ما .. جدلية تقابلية بأوجه متعددة : وجه الحرية في تقابله مع العبودية .. وجه البياض رمز الطهر و النقاء و العفوية و البراءة ، في تقابله مع السواد لون الشقاء و البؤس و الحرمان و الإقصاء .. وجه الدم في تقابله مع الفحم
فبهذا التوظيف الجيد لهاته اللعبة، نستطيع أن نجزم في القول أن عز العرب العلوي قد نجح نجاحا كبيرا ، في مهمته الفنية ، و ذلك بمحاولته إخراج الراعي من دوره الضيق المعتاد ( رعي الأغنام ) و إدخاله في دور أسمى يشبه دور أبطال الميتولوجيات القديمة ، حين جعله شاهدا ، كما الأنبياء ، على واقع مغرب عميق تجذرت فيه السلطة الأبيسية حتى النخاع ، التي جعلت من الركود و التحجر أبرز سماتها .. ألم يكن جل الأبطال الميتولوجيين في الأول أناسا عاديين خاملي الذكر .. لكن مفارقات و تناقضات زمنهم قد حولهم من بسطاء إلى أنبياء زمانهم يحملون لأوطانهم رسالة تغيير سامية أساسها المحبة و السلام و السعادة؟ و سوف نكتشف نبل هذه الرسالة التي حملها الراعي ، بعد قبول هذا الأخير لدعوة فقيه القرية في تحمل مسؤولية إخراج نساء القرية من وضعية الغبن التي يعشنها ، إذ الأمر يقتضي الفوز في السباق الذي تقرر تنظيمه بقرار جماعي من مجلس القرية .
3 - لم يكتف عز العرب العلوي بتوظيف لعبة الجدليات التي نفخ في روحها راعي القرية و حاول تسليمها للطفلة " رقية " لكي تديرها وفق إيقاع زمن بنيوي رتيب ، لا مكان فيه للديناميكية و الصيرورة ، بل حاول أن يرسم تقاطعات بين دور الراعي و باقي الأدوار المركزية الأخرى .. يتعلق الأمر ببطل الفيلم المسمى قسرا ب "أندرومان " الحامل في دواخله لكل مفارقات المغرب العميق . " أندرومان " الحامل ، منذ الولادة لازدواجية قاتلة على مستوى هويته الآدمية .
فالصبح الجميل الذي ابتدأ به الفيلم ، لم يستيقظ فقط على إيقاع الطبيعة و تجلياتها التي أتينا ، لحد الآن على ذكرها : نهيق الحمار ، نعيق البوم ، صفير النسور في قمم الجبال ، ثغاء الخرفان ، صوت أوشن الخشن و العنيف ( كلمة أوشن تعني بالأمازيغية الذئب ) و نفخ الراعي الروح في لعبة الجدليات ، بل سيستيقظ أيضا هذا الصبح على إيقاع " أندرومان " الذي يحفر الأرض بنرفزية ظاهرة و كأنه يستخرج بدل التراب ، من قاع الأرض ، هوية ما .. دفينة .. لكائن ما يسكن دواخله . فعبر العنصرين الطبيعين التالين : التراب ، الماء ، و عبر الأداتين التاليتين المستعملتين كميكانيزمات تعبيرية : آلة الحفر و آلية الحفر ، استطاع مخرج الفيلم عز العرب العلوي أن يجعل من انبلاج ذلك الصبح كشفا لهوية " أندرومان " الحقيقية .
4 - لقد سعى المخرج عز العرب العلوي ، أكثر من مرة ،في فيلمه إلى تبيان كيفية تحسس " أندرومان " لهويتها الحقيقية ، و ذلك عبر لقطات جد معبرة :
- ففي المشهد الرائع الذي جعل وجهها يرى معكوسا في الماء أثناء جلبها للماء من المستنقع ، بدا الوجه ، في مرآة نفسها ، بارز الأنثوية .. لكن صدى ضربات فأس " أوشن " الموجعة للأشجار عكر صفوه فتلاشت بالتدريج تلك الأنثوية .
- أما المشهد الذي صور تأمل " أندرومان " لوجهها في المرآة ، و هي في غرفتها ، صحبة أختها " رقية فقد صورها " تتحسس بأناملها باروكة الشعر الموضوعة على رأسها الحليق أصلا ، و اللعب بظفيرتيه و الانتقال ، بعد ذلك ، إلى الحاجبين فالفم و الوجنتين و الانتقال إلى الصدر و تحسسه برفق ثم الضغط بقوة على الوجه لتغيير معالمه و محاولة قياس ثوب نسائي و الاستدارة بالجسم نحو اليمين و نحو اليسار و النظر ، مرة أخرى ، في المرآة لتحسس مدى ما تركته هذه الاستيهامات من أثر طيب على نفسيتها .
- أما مشهد مجييء " العطار " البائع المتجول ، فقد كان جد معبر ، إذ صور انطلاق " أندرومان و اختها " رقية " جريا نحو باب المنزل ، عند سماعهما " لصوت " العطار " و هو ينادي على نساء القرية لاقتناء ما يعرض سوقه الصغير المتنقل على حماره من " حركوس " ، و سواك و ماء زهر وكحل و "غاسول " . كما صور كيف شدهما هذا العالم الأنثوي الغريب و الساحر ، المنبعث عبر ثقب الباب . لقد كان ذلك إيذانا باستيقاظ أنثوية " أندرومان " الغارقة في سبات القهر و الحرمان .
5 - " أندرومان " إذن ، ليس فتى كما تدعي ثيابه التي غلف مجتمع المغرب العميق جسمه الأنثوي بها ، بل هو تلك الفتاة اليافعة التي اختار لها جدها من أبيها ، منذ الولادة ، أن تلعب دور الذكر الذي سيضمن استمرارية إرث العائلة للأرض ، تحايلا على أعراف القبيلة التي تقتضي أن تحرم العائلات من إرث الأرض إذا لم ترزق بأبناء ذكور و رزقت بدل ذلك بإناث.
ففي داخل هذا السياق آنف الذكر ، يجب وضع اللقطة التي تصور سقوط " أندرومان / الشجرة " على والد " أوشن " و هلاكه على يديها ، تلك اللقطة التي حاول المخرج أن يخلق عبرها تواز بين الثنائيتين الميتافيزقيتين : الموت // الولادة .. ففي خضم النزع الأخير للجد المحتظر ينبعث من رماد الموت صوت " أندرومان / الجنين و صراخه .. لكنه انبعاث غير مكتمل .. ارتأى له عز العرب العلوي أن يكون انبعاثا جنينيا يخرج من رحم ضيق ليدخل في رحم أوسع .. رحم المغرب العميق ، حتى تأتي اللحظة الحاسمة التي تخلق من تراكمات المرحلة الآنية مرحلة مخاض جديدة من نوع آخر و تجعل من " أندرومان " إنسانا مكتمل الهوية قادرا على مواجهة تحدي التغيير في مجتمعه .
و الحديث عن هذه اللحظة الحاسمة .. لحظة التغيير و أخذ زمام المبادرة ، هو حديث عن لحظة تحول أنطلوجي ماهوي لكيان " أندرومان " ارتأى عز العرب العلوي أن يكون مرتبطا بدخول هذه الأخيرة في لجة عاطفية جاشت لما تهاوى جسمها في الماء و ارتسم أثر النهدين و برز على مستوى الصدر فوق الثياب المبللة ، ليعلن هذا التهاوي في الماء ، للراعي ، أولا ، و للعلن ، ثانيا ، أنثوية " أندرومان " .
6 - و من زاوية النظر لمأساة أخرى لا تقل خطورة عن مأساة " أندرومان " يصور لنا عز العرب العلوي الوضع الكارثي الذي تتخبط فيه الطفلة " رقية " . فحتى إن بدت ، ظاهريا ، فتاة مطواعة مرافقة لأبيها في رحلة عمله الشاق و القيام لرصد تحركات " بوغابة " و معاونه ، من أعلى الشجرة ، فهي، في العمق ، تمثيل حي و حقيقي لطفولة مغتصبة في مغرب عميق بمآسيه و إقصاءاته و مئال شخوصه .. هذا المعنى الدراماتيكي جعل من الطفلة " رقية " تلعب دور الشهيد / الشاهد من " أعلى رمزي " على جرائم مجتمع ذكوري لم يكتف فقط باستباحة هتك حقوق النساء ، بل أيضا هتك حقوق الطفلات و حرمانهن من ممارسة طفولتهن بشكل طبيعي .
" رقية " ، إذن ، هي الوجه الموجب ل" أندرومان " المحرومة ، منذ ولادتها ، من حقوقها الطبيعية كأنثى ، و قدتجسد ،في صفة كائن بشري يتمتع على الأكثر، بهويته الجنسية ، لكنها ، أيضا ، و في مقابل ذلك ، كليشيه سالب قد انطبع على صفحة من صفحات الإقصاء و التهميش الذي تعاني منه الطفولة في المغرب العميق . " رقية " تبعا لهذا المعنى ، هي " أندرومان معكوس " قد حتم عليها في مجتمع قروي ذكوري أن تستيقظ فجرا و تذهب كما يذهب الرجال للعمل . فإذا كان محرم على " أندرومان " الإفصاح عن أنثويتها لاعتبارات مصلحية اقتضاها اقتصاد مجتمع قروي معتمد على سواعد الذكور ، فإن " رقية " قد دخلت ، من حيث لا تدري ، في طابو مركب جعلها تحرم كأنثى من اللعب أو حتى من الهبوط من أعلى الشجرة ، مقر عملها ، من أجل قضاء حاجتها الطبيعية من تبول أو تغوط ، حتى لا يكون مصيرها الموت . لننتبه إلى تلك اللقطة الجميلة التي صورت ،ببراعة فائقة ، كيف تعرضت للتهديد بالقتل من طرف والدها " أوشن " بواسطة المدية ، لما طلبت منه السماح لها بالنزول من أعلى الشجرة بقصد التبول ، و ننتبه ، أيضا ، إلى تلك اللقطة التعبيرية الدراماتيكية التي صورت لنا " رقية " و هي ملقية فوق غصن الشجرة ، معانقة عناقا أبديا " أندرومان / الشجرة " حيث ظلت المسكينة ، الليل كله ، تكابد قساوة الطقس البارد و الماطر ، دون أن تبرح مكانها خوفا من تسلط و جبروت أوشن ، ذلك الكائن الذي حولته الأعراف إلى مسخ آدمي مسلوب الإرادة ، و أصبح ، بفعل ذلك ، رمزا تعبيريا عن مشروع أنثى لم يكتمل .
7 - أيضا ، من تجليات هذا المغرب العميق التي يؤشر عليها هذا الفيلم ، نجد ما يلي :
- ذلك المشهد الجميل و المعبر الذي يصور فيه مخرج الفيلم قدوم مندوب المخزن إلى القرية لأخذ صور للأهالي بغرض إعداد وثائق إدارية لهم ( الحالة المدنية ، بطاقة التعريف الوطنية ) . فقد تكفي تلك الأسئلة العفوية التي طرحها عيسى على المسؤول لمعرفة جدوى تلك الوثائق ، لنكتشف زيف الخطاب الرسمي في تبنيه خيار فك العزلة عن المغرب العميق .
- و ذلك المشهد الذي يصور ، بشكل كاريكاتوري ساخر ، صدمة الحداثة و أثرها على نفوس أهل القرية ، فكاميرا الفيلم كانت جد صادقة في نقلها لمختلف تمظهرات الوجوه أثناء تقابلها مع عدسة آلة التصوير .. فقد كان الكل يجتهد في أن يقدم مظهرا لائقا ليتمكن من تقمص وجه الحداثة الذي سيطلع في الصورة .. إنه " بنادم الفاخر " كما يحلو " لبوغابة " أن ينعت أهالي القرية في مجلس سكر ليلي ساخط على الأوضاع وسط الغابة ، لما صرخ صرخته اليائسة في وجه الخواء .. تلك الصرخة التي كشفت عن ألم دفين قادم من الأعماق لم يستطع " بوغابة " أن يزيحه عن صدره سوى بخيار مفتوح موقوف التنفي، ألا و هو تصويب بندقيته و إفراغ رصاصتها الوحيدة في دماغه ليرتاح من عذاباته .
8 - و أخيرا ، و بعد أن استنفذنا أغراض هذا التحليل ، يمكن القول أن عز العرب العلوي يشق ، عبر فيلمه " أندرومان من دم و فحم " طريقه بكل عزم و ثبات ، راسما بذلك سحنته الفنية المتميزة بفراداتها . فمنذ اللقطات الأولى يفرض عليك الشريط هيبته و شخصنته الفنية ، انطلاقا من الدخول ، عبر موسيقاه التصويرية الرائعة الى سردياته التي تجعل من الواقعي مادته الخام و من الغرائبي روحه التواقة إلى معانقة المدهش الممتع و الساحر .
عبد الجبار الغراز


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.