جلالة الملك يدعو إلى صيانة مقومات الطبقة الوسطى والتطبيق الجيد للجهوية المتقدمة    بمناسبة عيد الشباب: جلالة الملك يصدر عفوه السامي عن 443 شخصا    الملك يستقبل بالحسيمة مفتش القوات المسلحة    مدرب الرفاع البحريني لا يثق بالترشيحات    الألعاب الإفريقية بالرباط .. المنتخب المغربي ينهزم أمام بوركينا فاسو لأقل من 20 عاما    كيف يمكن أن يتسبب انتقال كوتينيو في تخفيف العبء على برشلونة؟    الورفلي مودعا مكونات الرجاء: “كانت فترة لاتصدق.. سأفتقد الجميع وأتمنى لكم التوفيق مستقبلا”_ صورة    أمن مكناس يعتقل متورطا في قرصنة المواقع الإلكترونية والحسابات البنكية    مستشار العثماني يتفاعل مع تغريدة ترامب عن المساواة في الارث    تألق مارسيال يواجهه "قلة إبداع" خط وسط يونايتد    الملك محمد السادس يستقبل بالحسيمة المفتش العام للجيش    المستشارة الخاصة للرئيس الأمريكي تشيد باعتماد إطار تشريعي جديد حول الأراضي السلالية    الطلاب الجزائريون في الشارع للأسبوع ال26 على التوالي    وزارة الصحة: التقرير الذي صنف المنظومة الصحية بالمغرب بمراتب متأخرة دوليا يفتقد للدقة والمصداقية    إسبانيا.. فتح بحث حول محاولة اعتداء مغربي على منقذة سباحة    عامل إقليم جرادة يشرف على تسليم معدات و تجهيزات مقتناة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية،    قتيلة وجرحى ضمنهم 8 كوريين في حادثة سير    اليوفي يخطط للتعاقد مع لويس سواريز    بفضل دعم صاحب الجلالة.. المغرب يضع العمل المناخي في صلب سياسته الوطنية    مالكة وكالة أسفار بتطوان تنصب على 30 محاميا وعدتهم بتنظيم رحلة إلى بلدان أوروبية وقاضي التحقيق يحيلها على السجن    فوائد صحية مذهلة .. 5 أسباب تدعوك لتناول المزيد من الطماطم    أقوى الخصومات دليلك الكوبونات وعروض الخصم الأول في العالم العربي    ارتفاع عدد ليالي المبيت بمؤسسات الإيواء السياحية المصنفة بمراكش ب8 في المائة    باحثون: الأرق يمكن أن يعرض الأفراد لخطر الإصابة بأمراض قاتلة    صحيفة “ديلي ميل” البريطانية :علماء يطورون جهازا قد يعيد البصر لملايين المكفوفين    وزراء الرياضة الأفارقة والاتحاد الإفريقي يعربون عن امتنانهم لصاحب الجلالة الملك محمد السادس    مسؤول بالبحرية الملكية: القاعدة الأولى ستستقبل 1829 مرشحا للتجنيد الإجباري- صور وفيديو    رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي يعلن استقالته    نشرة خاصة.. موجة حر بالعديد من مناطق المملكة    هيومن رايس ووتش: بن شمسي تعرض للاحتجاز التعسفي وسوء المعاملة في الجزائر ولم توجه له أي تهم    الباروميتر الإفريقي: معظم المغاربة لم يسمعوا عن التغير المناخي ولا يدركون عواقبه السلبية    ارتفاع كبير لدرجات الحرارة ابتداء من اليوم ومناطق ستسجل 46 درجة    رئيس" الباد".. هذه التحديات الخطيرة المطروحة على إفريقيا    ماء الصنبور يهدد الأطفال الرضّع لهذا السبب    لتزامنه مع بداية الموسم.. القلق يسيطر على مدربي الأندية بسبب معسكر المنتخب المحلي    ذكريات عبرت… فأرخت.. أنصفت وسامحت 3 : الزّهراء …    مبدعون في حضرة آبائهم 41 : نادية القاسمي شاعرة وفنانة تشكيلية : خربشات ومكتبة أولى    سفن الصيد الإسبانية تعود للصيد في المياه الإقليمية المغربية    ارتفاع أسعار النفط بفضل آمال التحفيز والتجارة    ثورة الملك والشعب ذكرى 20 غشت 1953.. ماذا حدث في هذا اليوم؟    قصيدة أهل الكهف للشاعر عصمت شاهين دوسكي    تزايد حالات الغش الخطيرة في المواد الغذائية    حفل افتتاح الألعاب الإفريقية الرباط 2019.. مغرب السلام والتسامح    قطة « يتيمة » تحقق أرباحا كبيرة لزوجين عبر « إنستغرام »    إيفانكا ترامب تشيد بعزم المغرب إدخل تعديلات على نظام الميراث.. ورواد “فيسبوك” يطلبون توضيحًا من الحكومة    محامي البشير يثير جدلاً: الرئيس لا يملك إلا منزلًا واحدًا ومزرعة صغيرة    «مناجم» تخسر 370 مليون درهم جراء انخفاض أسعار النحاس والكوبالت : الدرع المعدني لهولدينغ «المدى» يتأثر بالحرب التجارية بين أمريكا والصين    حصيلة حوادث السير بالمدن خلال الأسبوع الماضي    اللمة 16 بوادي لاو… : موعد متجدد لإبراز الحق في الثقافة والفنون والبيئة    » حبوبي قرطاسة » كليب جديد للفنان أيوب الحومي    بسبب الطيار.. سارة نتانياهو تحاول اقتحام قمرة القيادة    زوجة نتنياهو تشيد بجودة حشيش المغرب وتكشف حب زوجها للطبخ المغربي    أيها الحاج.. أي شيء تبتغي بحجك؟    هدى بركات: العالم العربي خاضع للدكتاتورية! (حوار)    لا شأن للزمان بالنسيان    المجتهيييد    حجاج كطالونيا والذئاب الملتحية    الجديدة: تهنئة الى السيد خميس عطوش بمناسبة أدائه لمناسك الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«ما يجب أن يُقال»، غونتر غراس
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 01 - 05 - 2015

الجرائد الألمانية رفضت في أول الأمر نشر هذه القصيدة، وهذا أمر انتقده ورفضه بشدة غراتس، لأنه يمس مبدأ حق التعبير، الذي يتشدق به الغرب وينتقد أُمَما أخرى في عدم ممارسته. وبعد رهط من الزمن، وبفضل التقنيات العالية في الإقناع لغراتس، لأنه كان يؤمن بما كان يكتبه، قبلت ثلاثة جرائد بلغات مختلفة نشره في نفس اليوم
«ما يجب أن يُقال» هي قصيدة سياسية ملتزمة للكاتب الألماني الشهير غونتر غراس، المتوفى يوم الإثنين 16 أبريل 2015. أحدثت عند نشرها ضجة إعلامية كبيرة واهتم بها كتاب وفيالق من المتخصصين في العلوم الإنسانية، وبالخصوص السياسية منها. ومن طبيعة الحال تصدى لها بالنقد اللوبي الصهيوني، الذي رأى فيها معادية للسامية، وهذا ما حذى بوزير الداخلية الإسرائلي الأسبق إيلي جيشاي Eli Jischai أخذ قرار منع غراس من دخول إسرائيل إذا كان ينوي ذلك. ما يثير الإنتباه في كل ردود الفعل هذه، هو موقف «العصبة اليهودية الأوربية للسلام العادل European Jews for a Just Peace»، التي هنأت غراس على نشره لقصيدته، وعلى الرغم من انتقادها لصمت غراس لسنوات عديدة على ماضيه النازي، فإنها رأت بأنه أصاب الهدف المتوخى من القصيدة، المتمثل في ما نسميه شخصيا: «فض بكارة» طابو انتقاد إسرائيل في ألمانيا بالخصوص، التي ما تزال تعيش تحت ضغط ماضيها النازي الذي كان معاديا لليهود. فقد رأت هذه العصبة بأنه يحق مواجهة سياسة الدولة الإسرائلية، التي تمشي بالأقدام على مبدأ حقوق الإنسان في فلسطين، دون اعتبار المنتقدين معاديين للسامية، فإسرائيل تستعمل هذه التهمة بلا هوادة للتغطية على معاملاتها الوحشية تجاه الشعب الفلسطيني.
للإشارة، فإن عدد من اهتم بالقصيدة كمنتوج إبداعي كان جد ضئيل، بالمقارنة مع «التسونامي» الذي أحدثته القصيدة في مضمونها السياسي، وأخذ موقف واضح من تطوير إسرائيل لقدراتها النووية العسكرية بتزكية ومساعدة الغرب. ولعل مرد هذا إلى كون غراس كان «ساحرا» للكلمات والمفردات والمفاهيم، ومتمكنا بامتياز من تقنيات الكتابة وترويضها، بل تسخيره لها بحبكة وأسلوب لم يسبق مثلهما في تاريخ الأدب الألماني المعاصر. أتذكر في بدايات تعلمي للغة الألمانية، بأن أول كتاب ألماني شَدَّ انتباهي وقرأته وأعدت قرائته مرات عديدة، كانت رواية غراس: «مومو Momo»، التي فتحت لي آفاقا رحبة لحب اللغة الألمانية والتحليق في فضاءاتها الأدبية والفلسفية والسيكولوجية. من هذا المنطلق، فإنني مدين بالكثير لغراس على أكثر من مستوى، وبالخصوص في توسيع فهمي للمنطومة الإشتراكية، والتشبث بها كمنظومة صالحة لتنظيم حياة مجتمع ما، إذا كان من يسمون أنفسهم حاليا «اشتراكيين» قادرين على التخلي عن بُقع الليبرالية التي علقت بها منذ سنوات.
قد يكون أهم نقد لغراس في قصيدته هذه، وهو نقد بقي في الظل، بل غُطي عليه باتهامه بالمعاداة للسامية، هو تعرية السياسة الألمانية، التي لا تجد أي حرج لإمداد إسرائيل بالسلاح والعتاد، على الرغم من علمها بأنها تستعمله في مشاريع إبادة جماعية للفلسطينيين كلما أُتيحت لها الفرصة لذلك، تحث ذريعة الدفاع عن النفس. وإذا كان معظم من «رفض» شجاعة غراس في اعتبار الميولات الإسرائلية في إبادة شعوب أخرى، وبالأخص الشعب الفلسطيني، واقعية ولا غبار عليها؛ لا تقل أهمية عن تصريحات المسؤولين الإيرانيين السابقين في الرغبة في «مسح إسرائيل» من خريطة العالم، فالواقع هو أنه يتصدى هنا إلى ما اصطلح عليه ب «الكيل بمكيالين» للغرب. ذلك أن إسرائيل تمثل بالنسبة للكثير من المؤرخين المعاصرين، ثمرة لما بعد الحركة الكولونيالية الغربية، وتتأكد هذه الأطروحة بالنسبة لهم في الدعم اللامشروط لكل الدول الغربية للسياسات الإسرائلية، كطفل مدلل للسياسة العالمية.
هناك انزلاق معين لغراس، شعوري أو لا شعوري، في صرف الإنتباه عن المشكل الحقيقي للسياسة الإسرائيلية اتجاه الفلسطينيين، بتركيزه على الصراع الإسرائيلي الإيراني فيما يخص التسابق على السلاح النووي. وقد انتبه بعض النقاد من الإسرائليين الذين يَدْعُونَ للسلام إلى هذا الأمر، ممن ينتقدون بشدة ضرب إسرائيل لحقوق الإنسان عرض الحائط. لكن لا يجب فهم هذا «كمناورة» تكتيكية لغراس، ذلك أن الموضوعين الرئيسيين اللذان ركزا عليهما هما من جهة سكوت وصمت وتكتتم الغرب عامة وألمانيا خاصة على الجرائم التي تمارسها إسرائيل ضد الإنسانية، ومن جهة أخرى حط الأصبع على سياسة الكيل بمكيالين للغرب اتجاه المسلمين، بل تعزيز القدرات الحربية الإسرائيلية في المنطقة، وهذا ما يخلق عدم توازن في موازين القوى، تستفيد منه إسرائيل في المقام الأول، ومعها الغرب برمته.
تجدر الإشارة إلى أن الجرائد الألمانية رفضت في أول الأمر نشر هذه القصيدة، وهذا أمر انتقده ورفضه بشدة غراتس، لأنه يمس مبدأ حق التعبير، الذي يتشدق به الغرب وينتقد أُمَما أخرى في عدم ممارسته. وبعد رهط من الزمن، وبفضل التقنيات العالية في الإقناع لغراتس، لأنه كان يؤمن بما كان يكتبه، قبلت ثلاثة جرائد بلغات مختلفة نشره في نفس اليوم: Süddeutsche Zeitung و El País و La Repubblica. وتعتبر هذه الجرائد من أكثر الجرائد قراءة في مواطنها ألمانيا وإسبانيا وإيطاليا، اعتقد الكثيرون بأن نشرها في نفس اليوم في ثلاثة جرائد مختلفة كان لتجاوز رياح الرقابة، التي تهب من حين لآخر على القارة الأوروبية، وبالخصوص إذا تعلق الأمر بنصوص تفضح المؤامرات التي يصعب تعدادها بين الغرب وإسرائيل ضد باقي العالم. وكيفما كان الحال، فإن هذه الجرائد الثلاثة قدمت خدمة مرموقة، ليس فقط لشعوبها، بل للعالم أكمله، بإخراج قصيدة غراس هذه من سجنها، محررة إياها من جبروت المؤسسات الإعلامية الغربية ومن الحصار الذي حاول الكثير من الساسة ضربه على غراس قبل وبعد نشره لقصيدته هاته.
«لماذا أصمت، أكتم طويلا،
ما هو واضح ويمارس بشفافية
كناجون، لسنا المسؤولون المباشرون عنه
بل في أحسن الأحوال مشاركون فقط.
يَدَّعُون بأنه من حقهم السبق بالضرب،
ضربة يمكن أن تمسح الشعب الإيراني
الخاضع لأبطال الخُطَبِ
والموجه للهتاف المنظم
لأن المرء يعتقد بأن أصحاب السلطة فيه
يصنعون القنبة الذرية.
لكن، لماذا أمنع نفسي،
تسمية ذاك البلد الآخر باسمه،
الذي منذ سنوات -حتى وإن كان ذلك سريا-
يتوفر على تطور ذري متصاعد
خارج السيطرة، لغياب أية مراقبة؟
أشعر بالكتمان العام لهذه الحقائق،
الذي خضع له صمتي،
ككذبة مُرهقة
يقود بالضرورة حالما تُجوُهِل
إلى احتمال العقوبة
والحكم ب»المعادات للسامية» المعتاد.
الآن، ولأن بلدي،
من حين لآخر يُطلب منه
التعويض عن جرائمه القديمة
التي ليس لها مثيل،
يزود عمليا/تجاريا بحثا
إسرائيل بغواصة حربية مرة أخرى،
حتى وإن كان المرء،
يعلن بخداع ذكي،
أنها تعتبر كتعويض،
تكمن مهمتها في إمكانية
توجيه كل الرؤوس المتفجرة المدمرة
إلى المكان حيث لم يُبرهن على وجود
ولو قنبلة ذرية واحدة فيه،
وبما أن الخوف هو الذي يحاول إثباتها،
فإنني أقول ما يجب علي قوله.
لكن لماذا صَمتُّ إلى الآن؟
لأنني اعتقدت، بأن أصلي
الذي يعاني من شائبة لن تُمسح أبدا
يمنع هذه الحقيقة كحقيقة أكيدة
وأتوقع هذا من إسرائيل
مع من لي ارتباط
وأريد أن أبقى مرتبطا.
لماذا أقول هذا الآن فقط،
في شيخوختي كشيئ لابد قوله،
بأن القنبلة الذرية الإسرائلية،
تهدد السلام العالمي الهش؟
لأنه من الضروري قول،
ما قد يكون قوله متأخرا غدا،
- كألمان متهمون بما فيه الكفاية-
قد نصبح مُمَوِّنُون لجريمة
يمكن التنبأ بها مسبقا،
لذا فإننا مسؤولون كذلك
ولا يمكن مسح هذه المسؤولية
بأي تبرير معتاد
أعترف: لن أستمر في الصمت،
لأنني سئمت
من نفاق الغرب
وأتمنى
أن يتحرر الكثيرون من هذا الصمت
ومطالبة مسببي هذا الخطر المعروف
الإستغناء عن العنف
وفي نفس الوقت التشبث
بالمطالبة بمراقبة مستمرة ودون إعاقة
للإمكانيات الذرية الإسرائلية
وللمنشآت النووية الإيرانية
من طرف سلطة دولية
بترخيص من حكومتي البلدين
بهذا فقط
يمكن للجميع
الإسرائليين والفلسطينيين
وكل من يعيش
في هذه المنطقة
المستعمرة من طرف الجنون
المعاديان لبعضهما بعمق
حل هذا المشكل
ومساعدتنا نحن أيضا».
المرجع: جريدة الجنوب الألماني Süddeutsche Zeitung، بتاريخ 4 أبريل 2012


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.