الخبرة العلمية تؤكد خطورة محجوزات خلية تمارة .. مواد كيميائية و أخرى قابلة للإنفجار !    "هل ترغب في الإستمرار داخل الحزب؟".. مراسلة من "البيجدي" لأعضاءه في ألمانيا تثير الجدل    نهضة بركان يبحث عن الإنتصار ضد أولمبيك خريبكة ضمن مؤجل الجولة 24 من البطولة الاحترافية    بعد عودته إلى بيته القديم..زيدان يعلق على مغادرة غاريث بيل لريال مدريد    منير الحدادي.. قصة لاعب لجأ ل" طاس" فجاءه الإنصاف من "كونغرس" الفيفا    المغرب يسجل 2552 إصابة كورونا خلال 24 ساعة !    الزهايمر في زمن الكورونا.. معاناة مضاعفة    تصفيات المونديال: الأرجنتين مع ميسي ومن دون دي ماريا وأغويرو    حتى يغيروا ما بأنفسهم    مراد باتنة يوقع رسميا للفتح السعودي لمدة موسمين رياضيين    كومان يستبعد سواريز وفيدال من كأس غامبر    كورونا تستمر في اقتحام المدارس المغربية .. إغلاق مؤسستين تعليميتين بعد تسجيل إصابات بالفيروس    ضجة داخل البرلمان الفرنسي بسبب طالبة مغربية محجبة    وزير الأوقاف: "المساجد لن تفتح لصلاة الجمعة إلا بانخفاض أو زوال جائحة كورونا"    بعد تشكيك رئيس الزمالك في بقائه مع الأهلي.. فايلر يصرح: "لدي عقد حتى الصيف المقبل وسأقيم الوضع عند نهاية الموسم"    محام: "فقيه الزميج" اعترف باغتصاب قاصرات.. وهذه التهم الموجهة إليه    "كوفيد-19" بالمغرب.. تسجيل 2318 حالة شفاء وارتفاع حصيلة الوفيات    المغرب يُسجّل 2552 إصابة جديدة ب"كورونا" في 24 ساعة    السعودية : خلاف حاد بين الملك سلمان و ولي عهده بشأن التطبيع مع إسرائيل    المجمع الشريف للفوسفاط يساهم في تزويد ساكنة الرحامنة واليوسفية بالماء الشروب    التعاون الوطني بإقليم العرائش والاستعداد لموسم 2020_ 2021    إمكانية إقامة صلاة الجمعة بالمساجد.. وزير الأوقاف يحسم الجدل وهذا ما قاله -فيديو    مخازنية فطنجة حبطو عملية تهريب المخدرات ف"جت سكي" -تصاور    الفقيه اللّي تعدى جنسيا على تلميذاته تقدم اليوم للوكيل العام فطنجة    الزراعات الخريفية..الإنتاج المتوقع كاف لتلبية الاستهلاك والتصدير    بسبب كورونا….قرار بإغلاق جميع المحلات التجارية بإقليم تطوان        شاب يحاول ذبح والده بالمهدية ويلحق به جروحا بليغة.. والأمن يطلق عليه الرصاص لإيقافه    قيمة الدرهم تتراجع أمام الأورو    نادي الهلال: الدوسري وجوفينكو ينضمان للائحة المصابين بڤيروس كورونا    إسبانيا .. جهة مدريد تشدد القيود والتدابير الاحترازية في محاولة لمحاصرة تفشي وباء ( كوفيد 19 )    ايدامين يكتب…في ضيافة سعادة القضاة ورحاب الفضاء الحقوقي    إطلاق نار في حفل غير مرخص في نيويورك    "مرتفعة بشكل غير مقبول".. منظمة الصحة العالمية تعلق على وفيات كورونا    عين لحصن بتطوان.. طعنة سكين تودي بحياة شاب    وزارة التجارة الأمريكية تنفذ تهديدات ترامب وتحظر تطبيقي "تيك توك" و"وي تشات" ابتداء من الأحد    مسؤول عسكري إسرائيلي يلوح بإمكانية اغتيال حسن نصر الله    الاتحاد المغربي الشغل ينتقد تجاهل الحكومة للحركة النقابية وتطالب بعرض قانون الإضراب للحوار    وزير العدل يتعرض لحادثة سير بمدينة آسفي وهذا ما قاله    دراسة: أبوظبي ودبي أكثر المدن الذكية إقليميا    "الباطرونا" تعد دليلا موجها للمقاولات لحمايتها من الجرائم الالكترونبة    طنجة.. تدوينة على "فايسبوك" تقود صاحبها إلى المتابعة بعد نشر خبر زائف حول العثور على طفلة مقتولة    على خلفية شكاية وزير الصحة.. أمن الرباط يستمع لمايسة سلامة الناجي    عبير العابد: القطاع الفني بالمغرب حقير و جائحة كورونا أثرت على الميدان    محام: نجحنا في الحصول على حكم لتعليق اقساط الابناك بسبب كورونا    أجواء غائمة مصحوبة ببقايا من الأمطار في توقعات حالة الطقس لنهار اليوم    قصة اغنية جيروساليما او القدس بيتي.. من جنوب افريقيا الى العالمية    رحيل الشاعر العراقي عادل محسن    "منتدى الفكر التنويري التونسي" يكرم الأديبة التونسية عروسية النالوتي    مؤشر التقدم الاجتماعي.. المغرب يتقدم في الحاجات الأساسية ويتأخر في الرفاهية    بالفيديو.. لأول مرة "شلونج" تجمع سلمى رشيد بدون بيغ    "حظر تجول" لأمير رمسيس في المسابقة الدولية لمهرجان القاهرة السينمائي    استقبال الكاتب الأول لوفد عن الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني ومجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين:    تصوير فيلم "باتمان" رجع بعد الشفاء من كورونا    فنانة تطلب الطلاق من زوجها بسبب أكله الكبدة!!    دافقير يكتب: عصيد.. فكرة ترعب طيور الظلام    ذ.أحمد الحسني يتحدث ..فطرة اللجوء إلى الله تعالى في الشدائد و الأزمات " وباء كورونا نموذجا "    رئيس المجلس العلمي المحلي للناظور في حلقة جديدة من شذراته الطيبة : "التربية و القدوة الحسنة "    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بيير موروا الرجل اليساري الذي ظل طيلة حياته يعمل على توحيد وتجديد الفكر الاشتراكي

توفي بيير موروا، الوجه البارز لليسار الاشتراكي, يوم الجمعة 7 يونيو عن سن تناهز84 , في أحد مستشفيات ضواحي باريس. عينه فرانسوا ميتران رئيساً للحكومة بعد فوزه في انتخابات الرئاسة في ماي 1981. وكان يشغل منصب عمدة ليل طيلة 28 سنة.
بيير موروا, قاد ثلاث حكومات وحدة اليسار حتى سنة 1984، التاريخ الذي خلفه في المنصب لوران فابيوس. في عهده تم إلغاء عقوبة الإعدام، وانطلق ملف اللامركزية، وتم إدخال الضريبة على الثروات الكبرى، وتم إقرار الأسبوع الخامس للعطلة المؤدى عنه، و 39 ساعة عمل في الأسبوع... كان أحد مهندسي التحول التقشفي لسنة 1983 الذي قاد فرانسوا ميتران إلى الاختيار الأوربي والبقاء في النظام النقدي الأوربي.
انتخب عمدة لمدينة ليل من سنة 1973 الى 2001، وظل نائباً ممثلا للشمال من (1981/1973) و (1992/1986) ورئيساً للمجلس الجهوي لجهة الشمال بادوكالي (1981/1974) ورئيساً للمجموعة الحضرية لليل (2008/1989). ولم تعد له بعد هذا التاريخ أي انتداب انتخابي منذ أن ترك هذا المنصب الأخير في أبريل 2008.
في الأشهر الأخيرة، ظهر بيير موروا متعباً ومحطماً جسدياً ونفسياً منذ إدانته يوم 4 فبراير 2011 بغرامة 20 ألف أورو موقوفة التنفيذ, بتهمة استغلال الثقة في قضية »منصب وهمي«، عندما كان رئيساً للمجموعة الحضرية لليل، المدينة التي كرس لها كل حياته.
في شتنبر 2011، تخلى عن آخر انتداب له كسيناتور عندما تحول مجلس الشيوخ إلى اليسار، مستغلا كلمة وداعه الى دفاع عن التقاعد في سن 60 سنة, الذي أقره سنة 1983. ظل يشغل منصب رئيس مؤسسة جان جوريس التي أسسها سنة 1990.
بيير موروا تعرض أيضاً لجرح جسدي في أبريل 2012، عندما أجرى أول عملية جراحية بسبب »سرطان« في الرئة. وكان متأسفاً لأنه لم يستطع المساهمة في الحملة الانتخابية لفرانسوا هولاند.
بيير موروا كان أكبر إخوته السبعة. حفيد حطاب وابن معلم، ولد يوم 5 يوليوز 1928 ببلدة كارتيني (شمال فرنسا). في ماي 1940، هاجر مع عائلته التي استقرت في يوليوز 1944 في بلدة كامبراي, حيث كان والده يدير مدرسة. في سنة 1945 التحق بصفوف الشبيبات الاشتراكية، وفي سنة 1947، بمناسبة مؤتمر الشبيبات الاشتراكية، عاش صدمته الأولى، حيث احتك مع التروتسكيين, هو الذي يعتبر نفسه «ابن الاشتراكية الديمقراطية»، ومنذ البداية، هدد التروتسكيون بمحاكمته أمام لجنة الانضباط داخل التنظيم، وجريمته أنه لا يأكل اللحم احتراماً لتقليد عائلي فرضته والدته الكاثوليكية. وأمام قاعة معارضة لقراره هذا، سيلقي موروا أول خطاب له ويتذكر قائلا:»من هذا المؤتمر، ترسخت لدي القناعة برفض الديماغوجية الحادة، والخطاب المتياسر والإرهاب الفكري«. انتخب كاتباً وطنياً للشبيبة الاشتراكية سنة 1949 واحتفظ بهذا المنصب حتى سنة 1958. في سنة 1951، أسس الفيدرالية الوطنية لنوادي ليولاغرانج، وهي عبارة عن حركة للتربية الشعبية والترفيه. ومن سنة 1951 إلى سنة 1956، عين أستاذاً للتعليم التقني بمدينة كولومب، وأصبح بعد ذلك وحتى سنة 1959، كاتباً عاماً لنقابة التعليم التقني التابعة لفيدرالية التربية الوطنية.
منذ 1963، كان عضواً في الفرع الفرنسي للأممية العمالية SFIO وكان مقرباً من ليون بلوم. وكأحد مهندسي وحدة العائلة الاشتراكية، استقبل فرانسوا ميتران، المرشح الموحد لليسار في انتخابات الرئاسة في أكتوبر 1965 بمدينة ليل. وفي طريق العودة إلى باريس، جرى بين الرجلين حوار سيبقى راسخاً في ذاكرته، وكان ذلك بداية مغامرة ثم صداقة بين الرجلين استمرت أكثر من 30 سنة، ميتران لم يكن يحب لا غي مولي ولا تنظيم SFIO، و لكنه كان مقتنعاً بقدرته على قيادة التنظيمات الكبرى حتى ضد إرادتها. ويتذكر مورواً في مذكراته أن ميتران قال له: »بيير موروا، تعلم أنه يكفي وجود 100 رجل مقتنع، وكل شيء ممكن«.
من سنة 1966 إلى سنة 1969 كان نائباً للأمين العام ل SFIO، ودائماً في خلاف مع غي مولي. وفي ماي 1969 عندما تأسس الحزب الاشتراكي على أنقاض SFIO في مؤتمر ألفورتفيل, كان يأمل في لعب الدور الرئيسي، لكنه لم يجن سوى منصب مسؤول عن »التنسيق«. وفي يوليوز 1969، خسر منصب الكاتب الأول أمام ألان سافاري بفارق صوت واحد. لا يهم.
موروا، الوريث الروحي لجان جوريس وليون بلوم سيكون القنطرة الرابطة بين التنظيم القديم (SFIO) و الحزب الإصلاحي العصري (الحزب الاشتراكي).
خلال مؤتمر إبيناي في يونيو 1971، تحالف مع فرانسوا ميتران الذي عمل على كسب تعاطف فيدراليات الحزب في الشمال، من أجل إحكام قبضته على الحزب الاشتراكي. وهكذا أصبح ميتران كاتباً أول للحزب الاشتراكي وبيير موروا السكرتير المكلف بالتنسيق، كنائب له. ويوم 8 أبريل 1971 انتخب عمدة لمدينة ليل، وفي نفس السنة، انتخب نائباً في الجمعية الوطنية. موروا الحليف الوفي لميتران، كان سنة 1974، مهندس التحاق ميشيل روكار والمسيحيين والنقابيين في المركزية SFDT يلتحقون بالحزب الاشتراكي، لكنه ساهم بقوة في التحالف مع الحزب الشيوعي والبرنامج المشترك.
في مؤتمر ميتز، أبريل 1979، رفض بيير موروا مجاراة أتباع ميتران الذين كانوا يريدون إقصاء أتباع روكار. غادر الأغلبية ودافع الى جانب ميشيل روكار على وثيقة »الاشتراكية والواقع« ,وببلاغته الخطابية، كان يدافع عن »الاشتراكية في الحياة اليومية«، ويندد من يختبئون وراء »الميثولوجيا« أو »الدهاء التاكتيكي«. وامتحان الواقع قاده الى الاقتناع أنه لا يمكن »خلال مائة يوم تغيير الإيديولوجيا والثقافة التي أنتجتها 100 سنة من الرأسمالية«، ويعتبر موروا أن »تغيير المجتمع يتطلب برنامجاً يستكشف محتواه الممكن. فتغيير المجتمع يعني رفض وهم الثورة«.
مع مرور الوقت، سيرى بيير موروا في مؤتمر ميتز الذي كان مقدمة للسؤال الذي سيطرح سنة 1982، سؤال ملاءمة الاشتراكية مع العصر والعالم المعاصر«، سيرى فيه »خطأ واضحا«. انهزم موروا وأصبح مع روكار في الأقلية، لكن مع الفائز في مؤتمر ميتز، أي ميتران، لم تقع القطيعة. كل شهر كان الرجلان يلتقيان رأساً لرأس. وفي سنة 1981، خلال حملته الانتخابية الثالثة، جعله ميتران ناطقاً رسمياً باسمه...
يوم 21 ماي 1981، الرجل الذي لم يكن ينتظره المنتصرون في مؤتمر ميتز، عينه ميتران وزيراً أول. في قصر ماتينيون حيث سيظل 1153 يوماً، يقود ثلاث حكومات، دون أن ينشغل بصورته الشخصية، وحياته لن تكون أبداً »هادئة تماما«. في البداية كانت نشوة الانتصار: رفع الحد الأدنى للشيخوخة ب 20% و 25% في التعويضات العائلية و 10% من الحد الأدنى للأجر في الساعة. وعشية الدور الثاني من الانتخابات التشريعية في يونيو 1981، حصل الاكتساح الكبير للاشتراكيين، واستعاد موروا لهجته الانتصارية: »الاشتراكيون حصلوا على الأغلبية المطلقة لوحدهم، لكن أربعة وزراء شيوعيين دخلوا الحكومة وداخل هذه الوحدة سيعمل موروا على بناء «و»عاء التغيير»«.
وفي يوليوز 1981، تعهد في تصريح السياسة العامة بإرساء أسس مواطنة جديدة، مشيرا إلى أن »الفرنسيين ينتظرون سلطة لا يمارسها فقط آخرون، بل سلطة تمارس بطريقة أخرى«. بعد ذلك بأيام، قدم نفسه »كقائد حرب ضد البطالة«. بعد أربعة أشهر، تراجعت قيمة العملة الفرنسية.
في نونبر 1981، سيعلن أن »شروط الإقلاع الاقتصادي متوفرة«، ولو أن غيوم الانكماش الموروثة عن السنوات الأخيرة لاتزال موجودة...
ومع اقتراب الانتخابات البلدية لسنة 1983، وبينما كانت كل المؤشرات والإشاعات تتحدث عن »مخطط تقشفي« قادم، ظل موروا ينفي ذلك. وعقب هزيمة الاشتراكيين في الانتخابات البلدية، تزايدت حدة الهجمات ضد حكومة موروا. وبعد أسبوع من التردد، قرر ميتران استمرار وزيره الأول على رأس حكومة ثالثة لتطبيق سياسة تقشفية، هذه السياسة التي تتطلب، حسب تصريحه أمام البرلمان يوم 8 أبريل 1983، تتطلب مجهوداً من مجموع الوطن من أجل انتصارات يمكن أن لا تكون فورية... وطريق التقشف ستمكننا من بناء مجتمع أكثر عدلا...
في سنة 1984، فتحت الحكومة ملف إعادة الهيكلة في مناجم الفحم والحديد والسيارات وبناء السفن، قرارات صعبة بالنسبة لرجل ولد في مدينة لعمال الحديد في الشمال. خرج الشيوعيون وعلى رأسهم جورج مارشيه للتظاهر مع العمال.
ومن أجل توضيح الأوضاع، طرح بيير موروا مسؤوليته أمام النواب يوم 19 أبريل. منح الشيوعيون ثقتهم للحكومة وهم يفكرون عكس ذلك. وزاد من المتاعب، خروج أكثر من 1,5 مليون في مظاهرات للدفاع عن المدرسة الخاصة. ويوم 12 يوليوز، وضع ميتران حداً لحرب المدرسة وسحب المشروع، وقبل يوم 17 يوليوز استقالة بيير موروا الذي لم يتمكن من الإبقاء على البطالة تحت سقف 2 مليون.
مع إلغاء عقوبة الإعدام والتقاعد في 60 سنة واللامركزية والتأميمات وقوانين حقوق الأجراء وتحرير القطاع السمعي البصري وغيرها، يفتخر موروا بأنه طبق 96 من مجموع 110 اقتراحاً التي قدمها ميتران في حملته. هذا الرجل البراغماتي والإنساني في نفس الوقت مقتنع بأنه غير الواقع ومقتنع بأنه لو لم يتم القيام بتلك الإصلاحات، لتخلى الناس عنا، وكنا سنعيد نفس صورة 1936...».
في سن 56، لم تحن بعد ساعة تقاعد الرجل الذي نذر حياته لوحدة اليسار. غداة انتخابات الرئاسة لسنة 1988، حيث لعب ميتران ورقة الانفتاح نحو الوسط، وهو ما يعتبره «لا أخلاقيا«، أجبره جوسبان ورفاقه على قطع الطريق أمام لوران فابيوس الذي كانت عينه على منصب الكاتب الأول للحزب الاشتراكي لضمان مستقبله الرئاسي. وفي ليلة 13 إلى 14 ماي 1988، فاز موروا على المرشح المفضل للرئيس ب 63 صوتاً مقابل 54. وكزعيم للحزب، كان ذلك امتحاناً لبيير موروا أمام أنصار جوسبان وأنصار فابيوس الذين كانوا يتصارعون استعداداً لما بعد عهد ميتران. وبالتالي وجد صعوبة في تثبيت سلطته. هذه المهمة الصعبة بلغت أوجها في مؤتمر رين في مارس 1990، استطاع إقرار تصويت على «إعلان مبادىء» جديد للحزب، لكنه ظل عاجزاً أمام الانقسامات والصراعات الداخلية. في نهاية المؤتمر، وجد نفسه وحيداً في المنصة، بعد يومين، أعيد انتخابه بالإجماع كاتباً أول من طرف اللجنة الادارية، لكنه لم ينجح في أن يكون رجل الانتقال لمرحلة ما بعد ميتران. في دجنبر 1991، بمناسبة مؤتمر لارش، جسد الأجندة التي مثلت جواباً على انهيار الشيوعية. لكنه استقال يوم 7 يناير 1992 تحت ضغط أنصار تيار لوران فابيوس وتيار ميشيل روكار. وفي شتنبر، غادر الجمعية الوطنية الى مجلس الشيوخ، وانتخب رئيساً للأممية الاشتراكية. وحتى نونبر 1999، حاول مواصلة تجديد الفكر الاشتراكي العالمي.
ظل مناضلا حتى النهاية، ساند سيغولين روايال سنة 2007، ومارتين أوبري في الانتخابات الأولية لاختيار مرشح الاشتراكيين سنة 2011.
وبعد أكثر من 60 سنة من الحياة السياسية، كان لديه الإحساس بأنه أنجز مهمته.
بتصرف عن »لوموند«


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.