مشروع الحدود الذكية.. البيانات الشخصية للمغاربة بين أيدي الأوروبيين    النتائج النهائية لرئاسيات الجزائر بين 16 و25 دجنبر    بنسبة 64 %.. مديرية حملة تبون تُعلن فوزه بانتخابات الجزائر    مراكش..فارس يدعو إلى إعداد تقارير ودراسات حول الاعتقال الاحتياطي    استطلاع يتوقع فوزا مريحا ل"المحافظين" ببريطانيا    وزير:إقرارمسؤولية الدولةعن الخطأ القضائي أحدأهم مستجدات الدستور    لجنة النموذج التنموي.. وجوه جديدة بتجارب ميدانية وطرح صريح مصدر: اللجنة ضمت أعضاء غير مغرقين في النظري    من الرباط.. تشاووش أوغلو: نؤمن مع المغرب بالحلول السياسية لقضايا المنطقة    المدير المركزي للشرطة القضائية: المغرب نموذج يحتذى به في العالم العربي وإفريقيا في مجال مكافحة الجريمة الإلكترونية    الجزائر: مشاركة ضئيلة في الانتخابات... و تخوفات من حدوث انزلاق مع رئيس بدون شرعية !!    زيدان لهسبورت: سعيد بأداء حكيمي مع دورتموند.. ينتظره مستقبل كبير مع الريال    آرسنال وآينتراخت يتأهلان لدور ال32 من اليوروباليغ    عقوبات ضخمة تنتظر برشلونة في حال تأجيل الكلاسيكو    السباق الدولي 10 كلم على الطريق بالمضيق تحت شعار :" الرياضة، عامل للتنمية البشرية ".    المنتخب على رأس مجموعة في تصنفيات المونديال    رئيس برشلونة: مباراة الكلاسيكو ضد الريال ستقام في موعدها    هذه هي تشكيلة اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي    دراسة صادمة.. هذا هو سبب تراجع القدرة الجنسية للمغاربة    انقاذ شابين كانا محاصران وسط الثلوج بجبل “تدغين” بإقليم الحسيمة    التامك يفضح مرتزقة حقوق الإنسان ومتاجرتهم بملفات معتقلي الحسيمة    هيئات نقابية وجمعوية تتطلع إلى إعفاء ضريبي على المعاش من طرف البرلمان    الحكومة تبحث عن حلول لمشكل نقص المياه بتارجيست والنواحي    البنك الدولي يضخ 275 مليون دولار في صندوق الكوارث الطبيعية بالمغرب    جماهير الرجاء تختار مالانغو كأفضل لاعب في مباراة المغرب التطواني    رواية أخرى عن فشل لقاء الملك محمد السادس ووزير الخارجية الأمريكي    بتنسيق مع “الديستي”.. حجز نصف طن من مخدر الشيرا    الشركات الأعضاء في "وان وورلد" تصوت بالإجماع على انضمام "لارام" إلى شبكتها    بوريطة: بحثت مع وزير الخارجية التركي قضايا إقليمية وتطوير الشراكة    أصحاب هذه الهواتف سيودعون تطبيق واتساب في 2020    الجديدة: باحثون مغاربة وأجانب يناقشون واقع الأسرة والتعليم والتربية في الوطن العربي    تقريب المفازة إلى أعلام تازة    مجلس النواب يصادق على الصيغة النهائية لمشروع قانون المالية    الفنان التشكيلي "نور الدين تبيت" .. علاقتي بالفرس كحوار بين العود والكمان    لمجرد يحطم الأرقام.. 10 ملايين ثمن تذكرة حضور حفل الرياض    بعد درهم ونصف للكيلو غرام ..قفزة صاروخية لأسعار السردين في الأسواق المغربية    أولا بأول    جلالة الملك يوجه رسالة إلى المشاركين في الاحتفالية المقامة بمناسبة الذكرى الخمسينية لمنظمة التعاون الإسلامي    “الضمير” و”القانون” في مواجهة العنف والجريمة..    الامن يوقف 20 شخصا بعد احداث شغب تلت مباراة خريبكة والوداد    50 ألف زائر لمعرض الأركان    منتجات "فوريفر" لإعادة التوازن للنظام الغذائي    أوكسفام: ميزانية 2020 تكرس التفاوتات المجالية والتباينات الاجتماعية    لصحتك.. لا تتجاوز 6 ملاعق سكر كحد أقصى يوميا!    الراقصة مايا: منقدرش نتزوج بشخص واحد و "طارق بحال خويا كيساعدني في توعية الناس"!!!    تناول 11 إلى 15 كوب ماء يوميا يضمن لك صحة أفضل    مديرية الضرائب تطلق خدمة جديدة على التطبيق الهاتفي “ضريبتي”    عيوش يستدعي لغويين تونسيين وجزائريين للتداول حول الدارجة المغاربية    الممثل التركي “وليد” يحل بالمغرب وأمين عام الPPS التقاه- صورة    يوسف الخيدر وحسن أنفلوس يتوجان بيان اليوم بالجائزة الوطنية للصحافة    زوجة عيوش تكشف علاقة الفن بالسياسة.. وتعتزل التمثيل لهذا السبب    مصالح الأمن تعلن عن عتبة المعدلات المطلوبة لاجتياز مباريات الشرطة    في خطوة تصعيدية ..ترامب يأمر بمنع تمويل الكليات والجامعات الأمريكية التي تسمح بانتقاد إسرائيل    شعراء القصيدة العمودية والحسانية في حوار شعري    استمرار مضاعفات ختان الأطفال على يد غير المتخصصين تقلق مهنيي الصحة    توقعات الأرصاد الجوية لطقس اليوم الخميس.. بارد نسبيا مع تشكل سحب منخفضة كثيفة    التحريض على الحب    #معركة_الوعي    لأول مرة.. طنجة تحتضن مسابقة غريبة لإختيار أفضل زغرودة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بيير موروا الرجل اليساري الذي ظل طيلة حياته يعمل على توحيد وتجديد الفكر الاشتراكي

توفي بيير موروا، الوجه البارز لليسار الاشتراكي, يوم الجمعة 7 يونيو عن سن تناهز84 , في أحد مستشفيات ضواحي باريس. عينه فرانسوا ميتران رئيساً للحكومة بعد فوزه في انتخابات الرئاسة في ماي 1981. وكان يشغل منصب عمدة ليل طيلة 28 سنة.
بيير موروا, قاد ثلاث حكومات وحدة اليسار حتى سنة 1984، التاريخ الذي خلفه في المنصب لوران فابيوس. في عهده تم إلغاء عقوبة الإعدام، وانطلق ملف اللامركزية، وتم إدخال الضريبة على الثروات الكبرى، وتم إقرار الأسبوع الخامس للعطلة المؤدى عنه، و 39 ساعة عمل في الأسبوع... كان أحد مهندسي التحول التقشفي لسنة 1983 الذي قاد فرانسوا ميتران إلى الاختيار الأوربي والبقاء في النظام النقدي الأوربي.
انتخب عمدة لمدينة ليل من سنة 1973 الى 2001، وظل نائباً ممثلا للشمال من (1981/1973) و (1992/1986) ورئيساً للمجلس الجهوي لجهة الشمال بادوكالي (1981/1974) ورئيساً للمجموعة الحضرية لليل (2008/1989). ولم تعد له بعد هذا التاريخ أي انتداب انتخابي منذ أن ترك هذا المنصب الأخير في أبريل 2008.
في الأشهر الأخيرة، ظهر بيير موروا متعباً ومحطماً جسدياً ونفسياً منذ إدانته يوم 4 فبراير 2011 بغرامة 20 ألف أورو موقوفة التنفيذ, بتهمة استغلال الثقة في قضية »منصب وهمي«، عندما كان رئيساً للمجموعة الحضرية لليل، المدينة التي كرس لها كل حياته.
في شتنبر 2011، تخلى عن آخر انتداب له كسيناتور عندما تحول مجلس الشيوخ إلى اليسار، مستغلا كلمة وداعه الى دفاع عن التقاعد في سن 60 سنة, الذي أقره سنة 1983. ظل يشغل منصب رئيس مؤسسة جان جوريس التي أسسها سنة 1990.
بيير موروا تعرض أيضاً لجرح جسدي في أبريل 2012، عندما أجرى أول عملية جراحية بسبب »سرطان« في الرئة. وكان متأسفاً لأنه لم يستطع المساهمة في الحملة الانتخابية لفرانسوا هولاند.
بيير موروا كان أكبر إخوته السبعة. حفيد حطاب وابن معلم، ولد يوم 5 يوليوز 1928 ببلدة كارتيني (شمال فرنسا). في ماي 1940، هاجر مع عائلته التي استقرت في يوليوز 1944 في بلدة كامبراي, حيث كان والده يدير مدرسة. في سنة 1945 التحق بصفوف الشبيبات الاشتراكية، وفي سنة 1947، بمناسبة مؤتمر الشبيبات الاشتراكية، عاش صدمته الأولى، حيث احتك مع التروتسكيين, هو الذي يعتبر نفسه «ابن الاشتراكية الديمقراطية»، ومنذ البداية، هدد التروتسكيون بمحاكمته أمام لجنة الانضباط داخل التنظيم، وجريمته أنه لا يأكل اللحم احتراماً لتقليد عائلي فرضته والدته الكاثوليكية. وأمام قاعة معارضة لقراره هذا، سيلقي موروا أول خطاب له ويتذكر قائلا:»من هذا المؤتمر، ترسخت لدي القناعة برفض الديماغوجية الحادة، والخطاب المتياسر والإرهاب الفكري«. انتخب كاتباً وطنياً للشبيبة الاشتراكية سنة 1949 واحتفظ بهذا المنصب حتى سنة 1958. في سنة 1951، أسس الفيدرالية الوطنية لنوادي ليولاغرانج، وهي عبارة عن حركة للتربية الشعبية والترفيه. ومن سنة 1951 إلى سنة 1956، عين أستاذاً للتعليم التقني بمدينة كولومب، وأصبح بعد ذلك وحتى سنة 1959، كاتباً عاماً لنقابة التعليم التقني التابعة لفيدرالية التربية الوطنية.
منذ 1963، كان عضواً في الفرع الفرنسي للأممية العمالية SFIO وكان مقرباً من ليون بلوم. وكأحد مهندسي وحدة العائلة الاشتراكية، استقبل فرانسوا ميتران، المرشح الموحد لليسار في انتخابات الرئاسة في أكتوبر 1965 بمدينة ليل. وفي طريق العودة إلى باريس، جرى بين الرجلين حوار سيبقى راسخاً في ذاكرته، وكان ذلك بداية مغامرة ثم صداقة بين الرجلين استمرت أكثر من 30 سنة، ميتران لم يكن يحب لا غي مولي ولا تنظيم SFIO، و لكنه كان مقتنعاً بقدرته على قيادة التنظيمات الكبرى حتى ضد إرادتها. ويتذكر مورواً في مذكراته أن ميتران قال له: »بيير موروا، تعلم أنه يكفي وجود 100 رجل مقتنع، وكل شيء ممكن«.
من سنة 1966 إلى سنة 1969 كان نائباً للأمين العام ل SFIO، ودائماً في خلاف مع غي مولي. وفي ماي 1969 عندما تأسس الحزب الاشتراكي على أنقاض SFIO في مؤتمر ألفورتفيل, كان يأمل في لعب الدور الرئيسي، لكنه لم يجن سوى منصب مسؤول عن »التنسيق«. وفي يوليوز 1969، خسر منصب الكاتب الأول أمام ألان سافاري بفارق صوت واحد. لا يهم.
موروا، الوريث الروحي لجان جوريس وليون بلوم سيكون القنطرة الرابطة بين التنظيم القديم (SFIO) و الحزب الإصلاحي العصري (الحزب الاشتراكي).
خلال مؤتمر إبيناي في يونيو 1971، تحالف مع فرانسوا ميتران الذي عمل على كسب تعاطف فيدراليات الحزب في الشمال، من أجل إحكام قبضته على الحزب الاشتراكي. وهكذا أصبح ميتران كاتباً أول للحزب الاشتراكي وبيير موروا السكرتير المكلف بالتنسيق، كنائب له. ويوم 8 أبريل 1971 انتخب عمدة لمدينة ليل، وفي نفس السنة، انتخب نائباً في الجمعية الوطنية. موروا الحليف الوفي لميتران، كان سنة 1974، مهندس التحاق ميشيل روكار والمسيحيين والنقابيين في المركزية SFDT يلتحقون بالحزب الاشتراكي، لكنه ساهم بقوة في التحالف مع الحزب الشيوعي والبرنامج المشترك.
في مؤتمر ميتز، أبريل 1979، رفض بيير موروا مجاراة أتباع ميتران الذين كانوا يريدون إقصاء أتباع روكار. غادر الأغلبية ودافع الى جانب ميشيل روكار على وثيقة »الاشتراكية والواقع« ,وببلاغته الخطابية، كان يدافع عن »الاشتراكية في الحياة اليومية«، ويندد من يختبئون وراء »الميثولوجيا« أو »الدهاء التاكتيكي«. وامتحان الواقع قاده الى الاقتناع أنه لا يمكن »خلال مائة يوم تغيير الإيديولوجيا والثقافة التي أنتجتها 100 سنة من الرأسمالية«، ويعتبر موروا أن »تغيير المجتمع يتطلب برنامجاً يستكشف محتواه الممكن. فتغيير المجتمع يعني رفض وهم الثورة«.
مع مرور الوقت، سيرى بيير موروا في مؤتمر ميتز الذي كان مقدمة للسؤال الذي سيطرح سنة 1982، سؤال ملاءمة الاشتراكية مع العصر والعالم المعاصر«، سيرى فيه »خطأ واضحا«. انهزم موروا وأصبح مع روكار في الأقلية، لكن مع الفائز في مؤتمر ميتز، أي ميتران، لم تقع القطيعة. كل شهر كان الرجلان يلتقيان رأساً لرأس. وفي سنة 1981، خلال حملته الانتخابية الثالثة، جعله ميتران ناطقاً رسمياً باسمه...
يوم 21 ماي 1981، الرجل الذي لم يكن ينتظره المنتصرون في مؤتمر ميتز، عينه ميتران وزيراً أول. في قصر ماتينيون حيث سيظل 1153 يوماً، يقود ثلاث حكومات، دون أن ينشغل بصورته الشخصية، وحياته لن تكون أبداً »هادئة تماما«. في البداية كانت نشوة الانتصار: رفع الحد الأدنى للشيخوخة ب 20% و 25% في التعويضات العائلية و 10% من الحد الأدنى للأجر في الساعة. وعشية الدور الثاني من الانتخابات التشريعية في يونيو 1981، حصل الاكتساح الكبير للاشتراكيين، واستعاد موروا لهجته الانتصارية: »الاشتراكيون حصلوا على الأغلبية المطلقة لوحدهم، لكن أربعة وزراء شيوعيين دخلوا الحكومة وداخل هذه الوحدة سيعمل موروا على بناء «و»عاء التغيير»«.
وفي يوليوز 1981، تعهد في تصريح السياسة العامة بإرساء أسس مواطنة جديدة، مشيرا إلى أن »الفرنسيين ينتظرون سلطة لا يمارسها فقط آخرون، بل سلطة تمارس بطريقة أخرى«. بعد ذلك بأيام، قدم نفسه »كقائد حرب ضد البطالة«. بعد أربعة أشهر، تراجعت قيمة العملة الفرنسية.
في نونبر 1981، سيعلن أن »شروط الإقلاع الاقتصادي متوفرة«، ولو أن غيوم الانكماش الموروثة عن السنوات الأخيرة لاتزال موجودة...
ومع اقتراب الانتخابات البلدية لسنة 1983، وبينما كانت كل المؤشرات والإشاعات تتحدث عن »مخطط تقشفي« قادم، ظل موروا ينفي ذلك. وعقب هزيمة الاشتراكيين في الانتخابات البلدية، تزايدت حدة الهجمات ضد حكومة موروا. وبعد أسبوع من التردد، قرر ميتران استمرار وزيره الأول على رأس حكومة ثالثة لتطبيق سياسة تقشفية، هذه السياسة التي تتطلب، حسب تصريحه أمام البرلمان يوم 8 أبريل 1983، تتطلب مجهوداً من مجموع الوطن من أجل انتصارات يمكن أن لا تكون فورية... وطريق التقشف ستمكننا من بناء مجتمع أكثر عدلا...
في سنة 1984، فتحت الحكومة ملف إعادة الهيكلة في مناجم الفحم والحديد والسيارات وبناء السفن، قرارات صعبة بالنسبة لرجل ولد في مدينة لعمال الحديد في الشمال. خرج الشيوعيون وعلى رأسهم جورج مارشيه للتظاهر مع العمال.
ومن أجل توضيح الأوضاع، طرح بيير موروا مسؤوليته أمام النواب يوم 19 أبريل. منح الشيوعيون ثقتهم للحكومة وهم يفكرون عكس ذلك. وزاد من المتاعب، خروج أكثر من 1,5 مليون في مظاهرات للدفاع عن المدرسة الخاصة. ويوم 12 يوليوز، وضع ميتران حداً لحرب المدرسة وسحب المشروع، وقبل يوم 17 يوليوز استقالة بيير موروا الذي لم يتمكن من الإبقاء على البطالة تحت سقف 2 مليون.
مع إلغاء عقوبة الإعدام والتقاعد في 60 سنة واللامركزية والتأميمات وقوانين حقوق الأجراء وتحرير القطاع السمعي البصري وغيرها، يفتخر موروا بأنه طبق 96 من مجموع 110 اقتراحاً التي قدمها ميتران في حملته. هذا الرجل البراغماتي والإنساني في نفس الوقت مقتنع بأنه غير الواقع ومقتنع بأنه لو لم يتم القيام بتلك الإصلاحات، لتخلى الناس عنا، وكنا سنعيد نفس صورة 1936...».
في سن 56، لم تحن بعد ساعة تقاعد الرجل الذي نذر حياته لوحدة اليسار. غداة انتخابات الرئاسة لسنة 1988، حيث لعب ميتران ورقة الانفتاح نحو الوسط، وهو ما يعتبره «لا أخلاقيا«، أجبره جوسبان ورفاقه على قطع الطريق أمام لوران فابيوس الذي كانت عينه على منصب الكاتب الأول للحزب الاشتراكي لضمان مستقبله الرئاسي. وفي ليلة 13 إلى 14 ماي 1988، فاز موروا على المرشح المفضل للرئيس ب 63 صوتاً مقابل 54. وكزعيم للحزب، كان ذلك امتحاناً لبيير موروا أمام أنصار جوسبان وأنصار فابيوس الذين كانوا يتصارعون استعداداً لما بعد عهد ميتران. وبالتالي وجد صعوبة في تثبيت سلطته. هذه المهمة الصعبة بلغت أوجها في مؤتمر رين في مارس 1990، استطاع إقرار تصويت على «إعلان مبادىء» جديد للحزب، لكنه ظل عاجزاً أمام الانقسامات والصراعات الداخلية. في نهاية المؤتمر، وجد نفسه وحيداً في المنصة، بعد يومين، أعيد انتخابه بالإجماع كاتباً أول من طرف اللجنة الادارية، لكنه لم ينجح في أن يكون رجل الانتقال لمرحلة ما بعد ميتران. في دجنبر 1991، بمناسبة مؤتمر لارش، جسد الأجندة التي مثلت جواباً على انهيار الشيوعية. لكنه استقال يوم 7 يناير 1992 تحت ضغط أنصار تيار لوران فابيوس وتيار ميشيل روكار. وفي شتنبر، غادر الجمعية الوطنية الى مجلس الشيوخ، وانتخب رئيساً للأممية الاشتراكية. وحتى نونبر 1999، حاول مواصلة تجديد الفكر الاشتراكي العالمي.
ظل مناضلا حتى النهاية، ساند سيغولين روايال سنة 2007، ومارتين أوبري في الانتخابات الأولية لاختيار مرشح الاشتراكيين سنة 2011.
وبعد أكثر من 60 سنة من الحياة السياسية، كان لديه الإحساس بأنه أنجز مهمته.
بتصرف عن »لوموند«


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.