من نيويورك: بوريطة يستحضر علاقات التعاون والتضامن تحت قيادة الملك محمد السادس والشيخ الصباح أمير الكويت    طنجة.. فارس البوغاز ينهي مهام مدربه المرابط    أبراموفيتش يحدد سعره لبيع نادي تشيلسي    اللي دار فيديو لايف سب فيه الملك وتوعد البوليس بالتصفية تشد    البحرية الملكية تطلق النار على قارب يقوده إسباني يحمل “حراگة”، وتوقع إصابات خطيرة    رسميا…امحند العنصر يحسم في ترشيحه لأمانة "السنبلة"    الأستاذة مارية الشرقاوي تكتب : التنمية في المغرب أي واقع؟    "الأخطاء الفادحة" تضع مصداقية الفيفا تحت المجهر    ريال مدريد يعلن نجاح العملية الجراحية للاعبه إيسكو    الدوري الإنجليزي.. ليفيربول يستقبل تشيلسي في قمة نارية سترسم ملامح الصدارة    عجز ميزانية المغرب يرتفع إلى 27.8 مليار درهم مع نهاية غشت    بشرى سارة للمتهربين من أداء الضرائب    رئاسة جامعة ابن طفيل توقف أستاذا عرض طالبة للسب والشتم    فتاة تحرق منزل والديها وتلقي بنفسها وسط النيران    الأزمة السياسية هي مصدر كافة أوجه الانسداد بالجزائر    كأس العرش.. الجامعة تحدد موعد مباراة الوداد واتحاد طنجة دور ثمن النهائي    الملحق الثقافي الإيراني اللي كان كيدعم البوليساريو عسكريا هرب من الجزائر    المصريون “يطردون” آل الشيخ من الدوري المصري الممتاز    الحواصلي: تمنيت ولو جاورت حسنية أكادير منذ أعوام    الأحرار:حينما يصاب قياديون في العدالة والتنمية بفقدان الذاكرة    طقس الأربعاء: حار بالجنوب والسهول الداخلية.. وزخات رعدية فوق المرتفعات    عباس يشيد بمواقف الملك محمد السادس "المناصرة دوما للقضية الفلسطينية"    الأمين العام للأمم المتحدة يحذر زعماء العالم من تزايد الفوضوية    افتتاح فعاليات ملتقى ممولي الصناعات الغذائية بالبيضاء    تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة.. تكريم ابنة "فريد شوقي" في المهرجان الدولي لفيلم المرأة بسلا    زاكورة.. داء الليشمانيا يستنفر مصالح وزارة الصحة    أمزازي: نستغرب من “النقاش المجتمعي” حول اعتماد “الدارجة” في التدريس    الأطر الطبية والتمريضية بمستشفى الرازي بتطوان تنفذ وقفة احتجاجية وتحذر من تدهور الأوضاع    معركة الدرك الوطني ومتقاعدي الجيش تسيل الكثير من المداد    الإفراج عن ملكة الجمال التي قتلت طفلين بمراكش.. بعد تنازل العائلة    النقابة الوطنية ديال صناعات البترول مزالة محيحة على الحكومة وها باش كتطالب    ترامب: روحاني رجل ودود لكن لا خطط للقائه    نقابة UMT تدين سلوكات مدير الدراسات بالمعهد المتخصص للفندقة والسياحة بالمضيق    هذا ما قررته المحكمة في ملف البرلماني الحواص “مول 17 مليار”    الأمم المتحدة تشيد بريادة المغرب في مجال الحريك »    البحث عن «إسلام فرنسي»    الجزائر تنفي توقيف الغاز عن المغرب بسبب الأزمة بين البلدين    "حجب الثقة" ينهي مهام الوزير الأول السويدي    تكريم برادة بخريبكة    بعد قرارها بإحصاء الأئمة الذين يتوفرون على حسابات على مواقع التواصل.. وزارة الأوقاف توضّح    ترامب يتغزل في “جونغ”: كيم زعيم “منفتح جدا” و”رائع”    الجزء الرابع من “حديدان”    حول مهرجان الفيلم الفرنسي    فلامنكو المغرب    «ماروكوميك» المعرض الوطني الأول للأشرطة المرسومة في رواق المكي مغارة بتطوان    رفيق بوببكر يقصف جبهة المنتج التائب مصطفى يدين‎    مبيعات «طاقة مروكو» تفوق 4 ملايين درهم في منتصف 2018    "الليشمانيا" يجتاح من جديد زاكورة.. وأسر تمنع أبنائها من الذهاب للمدارس    لجنة الصيد البحري فالبرلمان الأوروبي عيطات على المغرب على ود اتفاقية الصيد (وثيقة)    انطلاق المعرض الجهوي التاسع للكتاب بالداخلة غدا    أطباء يحذرون من "خطأ بسيط" قد يسبب العمى    هاد العلماء غايحمقونا. قاليك السكر مزيان لمحاربة السمنة!    علماء: زهاء نصف مرضى السرطان يموتون بسبب العلاج الكيميائي    الفقيه المقرىء الجليل أحمد المودن الحميموني إلى رحمة الله    دولة هجرية    حول صيام يوم عاشوراء والاحتفال به    جواد مبروكي يكتب: الدّين والسياسة سبب الفقر واعتباره "قدرٌ الهي"    الدّين والسياسة سبب الفقر واعتباره “قدرٌ الهي”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سوس تودع مناضلا اتحاديا شهما.. : «أحمد الكَازولي» المعروف ب «داحماد»

فقدت الأسرة الاتحادية بسوس ومعها عموم المناضلين، أحد كبار مناضلي الحركة الاتحادية الأصيلة، المرحوم «أحمد الكازولي» المعروف لدى الجميع ب «داحماد» وبمدينة انزكَان تحديدا التي منها ناضل لسنوات في عدة مجالات من أجل مغرب ديمقراطي.
وقد ووري جثمانه الطاهر الثرى بمسقط رأسه بإحدى قبائل أيت باعمران الكبرى»أربعاء الساحل»بإقليم تيزنيت، يوم الأربعاء 15 غشت 2018، في جنازة مهيبة حضرها ثلة من الاتحاديين ومعارف الراحل وأفراد أسرته بتيزنيت وأكَادير وإنزكَان.
ولايزال الجميع يتذكر أن الراحل كان أول من أسس نقابة في قطاع الطاكسيات بأكادير وربما بالمغرب، إبان سنوات عصيبة، في الثمانينيات من القرن الماضي، وكان يشكل شوكة في حلق السلطات العمومية والأمنية،
وذلك في كل مناسبة يقرر فيها تنظيم مسيرة احتجاجية من أكادير إلى الرباط، حيث كانت كل سيارات الأجرة بأكاديروإنزكَان، تستجيب، وبمجرد أن تبدأ المسيرة في الانطلاق إلا وتقوم قوات الأمن بمحاصرتها لثنيها عن ذلك.
نضالات عديدة قدمها أحمد الكَازولي لأزيد من أربعة عقود خلت، منذ عودته من فرنسا وتونس مستغنيا عن عمله، ليعود ليناضل حزبيا ونقابيا إلى جانب إخوانه الاتحاديين في سنوات الجمر والرصاص، بماله وجسده وعصاميته، وبنكران للذات منذ حل بمدينة إنزكَان سنة 1967.
لقد توفي اليوم هذا المناضل الشهم ليترك أبناءه في منزل مستأجر بمدينة إنزكَان التي فيها بصم على نضالاته التي يشهد بها الجميع.
رحم الله المناضل الكبير «احمد الكازولي «وأسكنه فسيح جنانه إلى جانب الصديقين والشهداء والصالحين، وتعازينا الحارة إلى شقيقه المناضل اليساري الطيب الكازولي وشقيقه المناضل الاتحادي محمد الكازولي والحسين الكازولي، وإلى جميع أبنائه لحسن، خديجة، محمد، رشيد، عبدالاله، يوسف ورقية وإلى زوجته وكذا إلى صهره المناضل محمد ندومسكين، وكل أفراد العائلة بإنزكان وأربعاء الساحل بتزنيت، وإنا لله وإنا إليه راجعون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.