روبورتاج الناظور: بناء "مغرب الكرامة والتقدم" يجمع شبيبة "حزب الأحرار"    البيت الأبيض يعلن خروج بايدن من الحجر الصحي بعد شفائه من كورونا    بينهم 15 طفلا.. ارتفاع عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي على غزة إلى 41 "شهيدا"    فاجعة.. انتحار أستاذ بالشارع العام بمراكش    "مفرقعات عاشوراء" تتحدى القانون بتحويل شوارع المغرب إلى "ساحات حرب"    هيئة الصحة في غزة تعلن ارتفاع قتلى الفلسطينيين إلى 36 شخصا بينهم 11 طفلا    "أمنستي" تأسف لردود الفعل الغاضبة من تقريرها حول أوكرانيا المنحاز لروسيا وتؤكد تمسكها بمعطياته    الجديدة..خلاف ينتهي بجريمة قتل بشعة ذهب ضحيتها رب أسرة    توجيه خاص من رئاسة الحكومة لجميع الموظفين والموظفات يهم اللباس بمقرات العمل.    "البيجيدي": بلاغ الخارجية تراجعي ساوى بين المعتدي والضحية والتطبيع لا يبرر السكوت عن إدانة العدوان الصهيوني    تويتر تكشف عن ثغرة أمنية هددت باختراق حسابات الملايين من مستخدميها    ڤيديوهات    المغرب يسجل 121 إصابة جديدة وحالة وفاة واحدة ب"كورونا" خلال 24 ساعة    فن اللغا والسجية.. سلطان الآلات/ بلجيكا/ المهرجان الدولي للعود (فيديو)    وزارة الثقافة تفتح باب الترشيح لجائزة الحسن الثاني للمخطوطات للعام 2022    البطولة العربية للملاكمة (شبان) .. المغرب يحرز 7 ميداليات من بينها ذهبيتان    كأس إفريقيا لكرة القدم الشاطئية.. إنسحاب المنتخب الايفواري من إتمام مباراته أمام المنتخب المغربي    الزغوطي يهدي التايكواندو المغربي برونزية    تصدعات في البيت الداخلي لحزب لشكر واحتمال "انشقاق" داخل الحزب    الجيش الإسباني ينطلق في تحطيم معالم جزيرة النكور المحتلة    أخنوش يعد بزيادة أجور العاملين بالقطاعين العام والخاص    الهيدروجين الأخضر.. ملاذ المغرب أمام تقلبات أسواق الطاقة    الملك محمد السادس يهنئ رئيس جمهورية الكوديفوار بمناسبة احتفال بلاده بعيدها الوطني    الاتجار بالمخدرات يطيح بجانح عشريني في يد الشرطة    فيديو: رئيس جماعة أملن يحتج على " الإهانة" التي تعرض لها المجلس من قبل الإدارة الجهوية ل "ONEP"    اقترحتها مصر.. إسرائيل وافقت على هدنة في غزة    قيادي فلسطيني: الموقف الأمريكي مما يقع في غزة يعكس الانحياز الأعمى ل"إسرائيل"..    10 حالات بسوس ماسة.. تفاصيل التوزيع الجغرافي لإصابات كورونا الجديدة بالمغرب    بوطازوت تثير الشكوك بشأن حملها للمرة الثانية -صور    حكيمي يكشف عن وضعه مع ميسي ونيمار في باريس سان جيرمان    تسجيل 121 إصابة جديدة بكورونا وإجراء 24880311 عملية تلقيح بالمملكة    المغرب يرصد 121 إصابة جديدة ووفاة واحدة بكورونا خلال 24 ساعة    كورونا سوس ماسة: تفاصيل الحالة الوبائية في الجهة    قانون مالية 2023.. الحكومة تلتزم بتقديم دعم مباشر للسكن وتقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية    بالتقسيط.. أسعار أهم المواد الغذائية الأساسية بأسواق الجهة    أقدم سد فالمغرب حبس الما على الفيرمات والفلاحين كبد خسائر مالية كبيرة لماليه.. ومصدر بوزارة الماء ل"كود": الاولوية للماء الصالح للشرب وكازا كتعيش سكتة مائية    فضل يوم عاشوراء وكيف نحييه في هذه الأيام ؟    توخيل يرسل رسالة مشفرة لزياش في الجولة الافتتاحية للدوري الإنجليزي    بطولة العالم لألعاب القوى للشباب.. صلاح الدين بن يزيد جاب برونزية للمغرب    الجزائري بوبكر جديد انتدابات الوداد    الفاعل الاقتصادي رشيد كوسعيد في ذمة الله    "اتصالات المغرب " تتصدر التداولات الأكثر نشاطا في بورصة البيضاء برقم معاملات تجاوز 66 مليون درهم    إشبيلية الإسباني يتعاقد مع إيسكو قادماً من ريال مدريد لموسمين    رئيس الفريق الاشتراكي يدعو إلى مشروع قانون مالية 2023 بالتوافق بين الحكومة والمعارضة    واش بسباب الفساد وكثرة الإجراءات؟..الوزير الجزولي: كثر من 90 فالمائة من تحويلات مغاربة العالم مكتمشيش للاستثمار.. وها التحفيزات لي دارت الحكومة    ميزانية 2023…أخنوش يدعو للتقليص من نفقات اقتناء السيارات وتنظيم الحفلات والمؤتمرات    البيجيدي: مجلس المنافسة يتعامل بانتقائية مع المؤسسات وتأخر في التفاعل مع ملف المحروقات    في الذكرى الخامسة لرحيله .. الرفيق حسن الصوابني الملتزم – المبتسم دوماً    المغرب يتابع بقلق بالغ ما تشهده الأوضاع في قطاع غزة    توقعات أحوال الطقس اليوم الأحد    10 أخطاء تعرقل خسارة دهون الكرش.. لا ترتكبها!    ماضوروش العام مع بعضياتهم.. كيم كاردشيان تفارقات مع صاحبها الجديد    تأمل في قائمة الابتلاءات والمصائب التالية..!!    الريسوني يتحدث عمن يمثل الإسلام بشكله الصحيح ..    مهدي مزين وحاتم عمور يشعلان حماس مهرجان "RAB' AFRICA" الصيفي بالرباط -فيديو    تأجيل الدورة السابعة لمهرجان السعيدية السينمائي    الأمثال العامية بتطوان.. (203)    ذ.قاسم اكحيلات: العلاج بالطاقة جاهلية جديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أزمة الوعي الإسلامي
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 06 - 12 - 2014

أهدف من هذا البحث إلى تشخيص الأعراض الأساسية لأزمة الوعي الإسلامي المعاصر.وأنطلق من فكرة مفادها أن الوعي الإسلامي دخل في أزمة حادة بل وشديدة الخطورة مع نفسه ومع العالم بأسره.وأكبر دليل على ذلك الوحشية غير المسبوقة لداعش وأشكالها.وهي أزمة لن تنفض أو قل لن تنحل قبل أن تحصل المصالحة الكبرى بين الإسلام والحداثة. وربما لن يتحقق هذا الهدف العظيم قبل ثلاثين أو أربعين سنة قادمة.ينبغي العلم بأن أزمة الوعي الإسلامي لا تختلف كثيرا عن أزمة الوعي المسيحي الأوروبي في المنعطف الكائن بين القرنين السابع عشر والثامن عشر.وهي الأزمة التي شخصها بول هازار في كتابه الشهير الذي أصبح كلاسيكيا الآن: أزمة الوعي الأوروبي.فالإنسان المسيحي آنذاك كان متأرجحا بين تصورين للعالم: التصور الديني التقليدي الموروث/والتصور العلمي الفلسفي الصاعد.فما يقوله الأول عن أصل العالم والإنسان والحياة على هذه الأرض يختلف كليا عما يقوله الثاني.ولذا وجد الإنسان المسيحي نفسه بين خيارين يمزقانه ويقلقانه.فإذا ما صدق الكتب العلمية الفلسفية شعر بأنه خان مباديء دينه وعقيدته المقدسة وفتاوى البابوات ورجال الدين.وهذا ما يؤلمه أشد الإيلام خصوصا في بدايات صعود الحداثة وحصول التفاقم الصراعي بين الوعي العلمي/ والوعي الديني.وإذا ما صدق المقولات الدينية وأشاح بنظره عن الاكتشافات العلمية الحديثة شعر بأنه انقطع عن حركة العلم والعصر.وفي كلتا الحالتين يشعر بالتمزق.وهذا هو المعنى الحرفي للأزمة.انك مشدود بين قطبين وتخشى أن تغضب أحدهما اذا ما اخترت الآخر.والأزمة إما أن تقتلك وإما أن تحييك وتنعشك وتخرج منها أقوى مما كنت عليه سابقا.وكما يقول نيتشه: الأزمة التي لا تقتلني تقويني.وحتما سبب نجاح الغرب وتفوقه على جميع النطاقات الحضارية الأخرى هي أن أزمته وصلت الى حل في نهاية المطاف.فالكنيسة الكاثوليكية البابوية التي حاربت الحداثة والأفكار الجديدة طيلة عدة قرون كان يمكن أن تقضي على مستقبل الغرب لولا أنها قبلت أخيرا بالعالم الحديث.وكان ذلك إبان انعقاد المجمع الكنسي الشهير باسم: الفاتيكان الثاني عام 1962.ففيه تمت المصالحة بين المسيحية والحداثة بعد طول صراع وعداء.ولم تعد تكفر قيم العالم الحديث:كحرية الضمير والمعتقد أي حرية التدين أوعدم التدين،وكالقبول بالتعددية الدينية والمذهبية داخل المجتمع،وكذلك القبول بالفكرة الديمقراطية وأن السيادة للشعب وليست لرجال الدين،الخ..
نفس الشيء ينطبق على العالم الإسلامي. الفرق الوحيد هو أن العالم المسيحي واجه المشكلة الأصولية قبل قرنين أو ثلاثة وحلها قبل نصف قرن أما نحن فقد ابتدأنا نواجهها اليوم. من هنا تأزمنا المتفاقم الذي أصبح يشغل العالم كله وليس نحن فقط. لقد أصبحنا مشكلة عالمية بل ومشكلة القرن الحادي والعشرين.والله وحده يعلم متى ستنحل أزمتنا المتفجرة حاليا بشكل غير مسبوق. على أي حال فأعراض الأزمة هنا وهناك واحدة. فكما تمزق الإنسان المسيحي الأوروبي بين التراث/والحداثة فإننا نتمزق نحن اليوم.وهذا ما يشعر به الإنسان المسلم حاليا. من هنا حيرته وضياعه وتمزقه بل وانفجاراته العنفية الهائجة.فالنظريات العلمية تناقض تصوراته الدينية الموروثة عن أصل الأرض مثلا أو عن كيفية تشكل الكون.فالنظرية العلمية تقول له بأنه تشكل قبل أكثر من ثلاثة عشر مليار سنة عن طريق الانفجار الهائل المدعو بالبيغ بانغ.ولكن الموروث الديني يقول له بأن عمر الخليقة لا يتجاوز ستة آلاف سنة.فأيهما يصدق؟إذا ما صدق نظريات علماء الفلك خان تصورات دينه وعقيدته وشعر بألم شديد وخاف من نار جهنم.وإذا ما صدق أقوال مشائخه خان العلم الحديث أو ضرب بنظرياته عرض الحائط وانقطع عن حركة التاريخ والعصر وتخلف عن الركب.من هنا قلق الإنسان المسلم المعاصر وتأزمه وتوتره.ولكن هناك أمثلة أخرى على هذا التأزم أخطر بكثير.فمثلا الأصولية الدينية تقول له بأن كل الأديان الأخرى محرفة مزورة ،ضالة، مضلة.وبالتالي فالدين الوحيد المقبول عند الله هو دين الإسلام فقط.وهذا يعني أن جميع الآخرين كفار من يهود ومسيحيين وبوذيين وكنفشيوسيين وهندوسيين الخ..من هنا الصراع الهائل المندلع حاليا بين الاصوليين الاسلامويين/ وكل الاديان الاخرى في الشرق والغرب. نحن لسنا في مواجهة مع الغرب الاوروبي- الاميركي فقط وانما مع العالم الروسي والصيني والياباني والهندي،الخ..كلهم يطرحون علينا نفس السؤال: لماذا تكرهوننا؟ لماذا تكفروننا؟ نحن أيضا نحب تراثاتنا الدينية مثلما تحبون أنتم أيضا تراثكم.وهذا حق لكم.ولكن لا تنكروا علينا نفس الحقوق.واعلموا أنه توجد في تراثاتنا قيم أخلاقية نبيلة مثلما يوجد في تراثكم الكبير.ولكن مشكلة التكفير لا تقتصر على الأديان الأخرى وإنما تشمل المذاهب الأخرى داخل الإسلام نفسه..فهنا نجد أن أتباع ابن تيمية والوهابية عموما يعتبرون كل المذاهب الأخرى في النار ما عدا مذهبا واحدا هو مذهبهم.وهذا يؤدي مباشرة إلى الحرب والضرب بين الشيعة والسنة مثلا في المشرق العربي.وبالتالي فالتصورات الدينية القديمة ليست مجرد تصورات ذهنية وإنما هي تصورات فعلية تشعل الواقع إشعالا وتدخل الناس في حروب طائفية مذهبية لا تبقي ولا تذر.
ماالحل؟ماالعمل؟ لكي ينفك التأزم التاريخي الذي نعيشه حاليا ينبغي علينا مراجعة موروثنا الديني كله وغربلته من أوله الى آخره.وهذا ما فعله محمد أركون في مشروعه الكبير: نقد العقل الاسلامي،بالمعنى التاريخي والانتربولوجي والفلسفي العميق لكلمة نقد.فإعادة تأويل النصوص على ضوء الفكر الحديث هو الذي يحل التأزم المتفاقم السائد حاليا.فمثلا آيات القتال الواردة في القرآن الكريم ينبغي ربطها بسياقاتها التاريخية لا تعميمها في المطلق على كل زمان ومكان.وقل الشيء ذاته عن الآيات التي تكفر اليهود والمسيحيين.فهي أيضا مشروطة بزمانها وبالظروف الصعبة التي عاشها النبي الأكرم قبل أن تنتصر دعوته التي ضحى من أجلها بالغالي والرخيص.أما فيما يخص الصراع السني/الشيعي فلا يوجد أي ذكر له على مستوى القرآن لسبب بسيط هو أنه حصل بعد وفاة النبي.ولكن الفقهاء الكبار من أمثال ابن تيمية رسخوه وخلعوا عليه المشروعية الإلهية عن طريق تكفير المذاهب الشيعية قاطبة.كل هذا ينبغي أن يتعرض للغربلة التاريخية النقدية.بدونها لا يمكن لأزمة الوعي الإسلامي أن تنحل.وهذه الغربلة سوف تشغل نصف القرن القادم كله.
حول هذه القضايا وكثير غيرها سوف تدور مداخلتي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.