وفد من المديرية العامة للأمن الوطني يعقد اجتماعا مع سفير بريطانيا بالمغرب    إسرائيل والإمارات تتوصلان لاتفاق تاريخي لتطبيع العلاقات    السويد تمنع القادمين من المغرب من دخول أراضيها    لجنة حقوق الإنسان بجنيف تقر مسؤولية الجزائر عن اختطاف المنشق عن "البوليساريو" أحمد خليل    سيلفا قبل مواجهة ليون: "لقد أخرجوا يوفنتوس.. وإقصاء ريال مدريد وليفربول لن يسهِّل مهمة السيتي"    "الشائعات" تطارد كريستيانو.. إعلامي إسباني يؤكد رغبة يوفنتوس في "التخلص" منه ووكيله اتصل ببرشلونة!    هام : غرامات مالية في إنتظار المخالفين أحكام القانون الجديد المتعلق بالبطاقة الوطنية +"وثيقة"    اعتقال "مقدم" عنف مواطن بتارودانت    طنجة.. افتتاح وحدة صحية ميدانية داخل مستشفى محمد السادس للتكفل بمرضى كوفيد 19    صندوق الضمان الاجتماعي يتخذ قرارين للرفع من قدرة المقاولات على مقاومة كورونا    لارام غادي تبدا من غدا رحلات جوية من وإلى فرنسا    الوداد البيضاوي يستعيد نجمه في مباراة الجيش الملكي    مصدر/ حزب الإستقلال مهدد بالإفلاس .. عرض مقرات الحزب في المزاد العلني وحدد مبلغ 2.7 مليار لبيع مقر جريدة العلم !    بشرى للمهنيين…وزارة النقل تشرع في آداء منح تجديد الحظيرة    شاطئ بطنجة يلفظ جثة شاب    فرقة محاربة العصابات بفاس طيحات رُوشِرْشِي حاول يشعل العافية فدار    بعد مقال "كود" على فضيحة تعيينات المالكي وبنشماش بهيئة "ضبط الكهرباء"..البي بي اس: تعيينات بمنطق الوزيعة وكنطالبو بالتحكيم    دراسة أممية: جائحة كورونا تسببت في أكبر اضطراب للتعليم في التاريخ    المغرب يسجل أعلى حصيلة يومية للإصابات بكورونا منذ تفشي الوباء    القنوات المفتوحة الناقلة لمباراة اتلتيكو مدريد ضد لايبزيج اليوم في دورى ابطال اوروبا    فيروس كورونا يتسلل لأجساد العشرات من اللاعبين بالبطولة الوطنية    تعبئة تامة في مختلف محاكم المغرب لمواجهة "كوفيد-19"    الخزينة العامة: عجز الميزانية بلغ 41,3 مليار درهم حتى متم يوليوز المنصرم    وفاة القيادي البارز في جماعة الإخوان المسلمين عصام العريان داخل السجن في مصر !    وزراء لبنان يمثلون أمام القضاء في قضية انفجار مرفإ بيروت    بنك إفريقيا: ارتفاع إجمالي القروض ب 4 % خلال 2019    صندوق منظمات الاحتياط الاجتماعي يعتمد إجراءات جديدة لتبسيط مساطر التأمين واستفادة المؤمنين    الحكومة تبسط مسطرة العقوبات الخاصة بخرق الطوارئ الصحية    روسيا: من السذاجة توقع رد فعل إيجابي من بعض الجهات بخصوص اللقاح ضد كورونا    إقبال ضعيف على أداء صلاة الجماعة بمساجد الناظور بسبب الإجراءات الوقائية الصارمة    مشرملون فحالة تخدير دكدكو 7 طونوبيلات فحي الضحى دليلة بفاس وتعداو على گارديان وها شنو لقاو عندهوم البوليس    الخارجية الأمريكية تقدم المغرب كنموذج في مجال تمكين المرأة    رباب ازماني ل "فبراير" الفيديو عفوي وزوجها فريد غنام يدافع عنها    مهنيو قطاع النقل السياحي يخوضون إضرابا وطنيا ويطالبون بتأجيل سداد القروض    وصفها ب"الأفعال الحقيرة" .. وزير الداخلية الفرنسي يدين إضرام النار في مسجد بليون    7 حالات تقاست بكورونا فالداخلة    ثريا جبران تتعرض لوعكة صحية خطيرة والملك يتكفل بعلاجها    الرجاء يتحول رسميا لشركة رياضية    ادارة شباب الريف الحسيمي تعين خالد فوهامي مدربا للفريق    آرسين فينغر يرفض عرضا لتدريب برشلونة    عدد الإصابات بكوفيد 19 في العالم يصل إلى 20.2 مليون    هيئة مدنية تطالب بالاستئناف العاجل لمصفاة "سامير"    محمد شهاب الإدريسي: إسرائيل أكبر مستفيد من انفجار مرفأ بيروت    العيد ليس مناسبة لاستغلال الناس والهائهم عن أهم شؤونهم    وفاة الفنان المصري سناء شافع    طقس الخميس..استمرار الأجواء الحارة وأمطار رعدية ببعض مناطق المملكة    إحباط مُحاولة تهريب كمية "كبيرة" من "المخدرات المغربية"    سيرة ومسيرة السيدة الحرة .. حاكمة تطوان    الناقد المغربي حمادي كيروم والمخرج السوري عبد اللطيف عبد الحميد في لقاء اليوم الخميس من ضمن لقاءات مركز السينما العربية    لقد سرق الفساد ما تبقى من خشاش حلم في هذا الوطن !    "منتدى أصيلة" يصل سنته 42.. انتقادات تطال التدبير ومطالب برفع الغموض عن مالية المؤسسة    شادي النابلسي يوجه رسالة مؤثرة لوالدته سميرة سعيد    موظفة سامية بوزارة الصحة تجر خالد أيت الطالب إلى القضاء    "أوبك" تتوقع انخفاض الطلب العالمي على النفط في 2020    ما أحوجنا إلى فقه إسلامي جديد يموج بالتسامح وحب الحياة؟    فقهاء المغرب.. والتقدم إلى الوراء    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    أولا بأول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عبد الله إبراهيم، رئيس أول حكومة يسارية في المغرب 7 : أرستقراطية الروح والثقافة


عبد الله إبراهيم : تاريخ الفرص الضائعة
دخل المعترك السياسي من جهة اليسار، وخرج منه من الجهة نفسها؛ عبد الله ابراهيم، رئيس أول حكومة يسارية في المغرب، المسؤول السياسي النظيف الذي أخلص لمواقفه، والمثقف الذي جالس كبار مثقفي العالم، وساهم من موقعه كأحد رجال الحركة الوطنية في تدبير الشأن العام.
قليل من المغاربة اليوم، من يعرف هذا الرجل السياسي المحنك، الذي رحل عنا في شتنبر 2005، وقليلون يعرفون أنه كان يقود أول تجربة للأمل، وأول حكومة كانت منشغلة، حقا وصدقا، بدسترة ودمقرطة وتحديث الدولة المغربية، لكن إسقاط الحكومة على ذلك النحو المخطط له من قبل «الطابور الخامس» أجهض أمل المغاربة.
وقد ظل عبد الله ابراهيم أيقونة قيادية ذات سلطة أخلاقية وضمير سياسي واضح، غير منغمس في المساومات والدسائس وترتيبات الظل.
وقد جنحت زكية داوود، عبر مؤلفها الحديث « عبد الله إبراهيم: تاريخ الفرص الضائعة»، نحو استعراض السيرة الذاتية لواحد من إيقونات النضال السياسي بالمغرب، شخصية اجتمعت فيها صفات الثقافة الذكاء والحنكة السياسية، عبر تجميع مجموعة من أبرز الصور والبورتريهات، فضلا عن شهادات لأشخاص عاصروا عبد الله ابراهيم وتاريخه السياسي.

عرفت سنوات 1946-1947، التحاق عبد لله ابراهيم بالمدرسة التطبيقية للدراسات العليا، تحت توصية السادة “بلاشير” و”سوفاجيه”، ضمن شعبة العلوم التاريخية والفلسفية، مع ما يقرب من خمسمئة وستة وتسعين طالبا، من أصل مئة وثلاث وثلاثين جنسية مختلفة.
لقد شعر عبد لله ابراهيم، خلال وجوده بمدينة باريس وفي فرنسا عموما، بالراحة النفسية والمعيشية التي لطالما بحث عنها في مراكش، عاملا بمقولة هيغل “لا يوجد الاهتمام، إلا عند ما توجد المعارضة أو التناقض، سواء في حركة التاريخ والروح المتعاكسة، أو في التركيز المضاد”.
ان التفكير يعتبر آلية مهمة للتنمية البشرية، والذي يحمل في طياته وعودا بالتغيير، خاصة فيما يتعلق بالصواب. لطالما طالب عبد الله ابراهيم، بتمهيد الأرضية المستقبلة للعلم، ولحلمه الدائم بأرستقراطية الروح والثقافة، قبل أي شيء آخر، إذ كانت تحذوه رغبة ملحة في القراءة و الفهم، والالتقاء بعدة فلاسفة وأدباء فرنسيين، والتحاقه ب”إعدادية الفلسفة” التي أسسها أستاذه “واهل” في 1946، وذلك في أوج الترجمات الأدبية لمؤلفات “همنغواي” و”كوستلر” و “ستاينبك”.
شهدت الفترة التي تلت الولادة الثقافية بفرنسا، ظهور وعي مجتمعي على الصعيد الدولي، في حين أن المفكرين الفرنسيين، قد عملوا على تجنب بدايات الحرب الباردة، خاصة في باريس حيث قرر ديغول، غلق الأبواب على اللعبة السياسية، منتقدا في أحد خطاباته عدم الاستقرار السياسي للحكومة الفرنسية، الساعية لتكوين حزب يساري شعبي- غير شيوعي، إبان فترة اتسمت بشتاء بارد وباسترخاء شامل، وبالإضرابات في قطاع السيارات والمطالبة بالاستقلال في مدغشقر.
عادت التنسيقيات الوطنية والصحافة بالمغرب، إلى العمل بعد انقطاع طويل بسبب الحظر، حيث دعا “عبد الرحيم بوعبيد” الخارج لتوه من السجن، إلى المفاوضات، في حين أن “علال الفاسي” العائد إلى الرباط، قد تم استقباله من طرف الملك محمد الخامس، في نفس الفترة التي تسلم فيها، “إيريك لوبون” الإقامة العامة في شهر مارس، أي في نفس الوقت الذي استقبل فيه عبد الله ابراهيم، وزملاؤه من الاستقلاليين الباريسيين، ما يقرب من خمسة عشر ألفا وخمسمئة من مغاربة سوس، المعينين حديثا في عدة مصانع، متمركزة بالضواحي الباريسية.
اتسمت الأجواء عامة بالصعوبة في جميع الأرجاء. فقد شهد تاريخ 7 من ابريل 1947، مناوشات صغيرة تحولت لمجزرة، ما بين بعض الجنود السنغاليين وساكنة “الدرب الكبير” بالمدينة الجديدة، والتي استمرت ما بين ست إلى سبع ساعات، من إطلاق النار على الحشود، مسفرة بحسب التقديرات، عما لا يقل عن ستة و ستين قتيلا و مئة وعشرين جريحا، ومن الواضح ان “بونيفاس” هو من يقف وراء هذه المجزرة…
بالرغم من وصول هذه الحادثة، إلى مسامع الملك محمد الخامس، إلا أنها لم تمنعه من السفر نحو طنجة، رفقة ولي العهد وبنته البكر، إذ سيعمل الثلاثة على نشر الخطابات في عدة مناسبات، وتدشين العديد من المدارس، مطالبة دائما كعائلة ملكية بالاستقلال، عبر التوجه للحديث عن رغبة المملكة في التوحد و التقدم، في التعليم والتدريس والإيخاء، ومذكرا بالروابط التي تجمع المغرب مع “جامعة الدول العربية”، وكذلك مع المغرب الكبير والعالم العربي.
أججت المطالب المستمرة بالاستقلال، غليل المستعمرات الفرنسية بالمغرب، فد تم استبدال “لوبون” بالجنرال “جوان”، الذي استعان بالصرامة كحل لمواجهة الحركة الاستقلالية، وبدعم وزير العلاقات الخارجية “بيدولت”، إذ أن مهمته تمحورت حول تسهيل الإجراءات التي ستحول المغرب نحو نظام الحكم الداخلي، إلا انه سيتجه فيما بعد لتطبيق فكرة التخلص من محمد الخامس، رفقة كل من “الباشا الكلاوي” و”بونيفاس”، بسبب علاقاته المقربة من حزب الاستقلال.
ساهم لقاء “أنفا” في 1945، من حشد همم المقاومين المغاربة والسلطان، بغية طلب المساعدة من أمريكا والأمم المتحدة، بغرض مواجهة السياسة الاستعمارية الفرنسية، فقد شهدت مدينة الدار البيضاء، استقرار مجموعة من العملاء السريين الأمريكيين بها، وتواصلهم الدائم بالمقاومين المغاربة، حيث توجه “المهدي بنونة” إلى نيويورك في 15 من يونيو 1947، نحو مكتب الأمم المتحدة للإخبار عند تهديدات الجنرال “جوان”، تبعه إرسال حزب الاستقلال لمذكرة للأمم المتحدة في 15 سبتمبر. وفي سنة 1948، ستقدم الحركة الوطنية، جدولا ينتقد وبشدة السياسة الحمائية على المغرب، على مدى خمس وثلاثين سنة والسياسة القمعية للحماية والجنرال “جوان”.
لم تبال فرنسا بالمطالب المغربية، فقد عرفت في تلك الفترة عدة مشاكل داخلية وجب عليها حلها، من قبيل الاستغناء عن الوزراء الحاليين للحكومة الفرنسية، كما ان تبعات الحرب الباردة ما بين الاتحاد السوفياتي، و الولايات المتحدة قد ألقت بثقلها على فرنسا، وكثرت الإضرابات في ربوع فرنسا انطلاقا من يونيو 1947، ضد خطة “مارشال” الرامية إلى إعادة تحديد خريطة أوروبا الغربية، وانقسام الجزائر إلى ثلاث ولايات فرنسية رئيسية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.