رئيس البرلمان الإفريقي يشيد ب"الحس الإفريقي العالي" لجلالة الملك    رونار يريد معادلة إنجاز المصري شحاتة والغاني جيامفي    أوكرانيا تواصل سلسلة مفاجآتها وتتوج بلقب كأس العالم للشباب    حكومة تونس تدعم خيارات الترجي لمواجهة قرار الكاف في قضية الوداد    الشرطة تفتح النار على مجرم كان يضرب والده، وحاول طعن أمنيين بالساطور    مديرية الأمن الوطني تعلن توقيف 150 شخصا في إطار العمليات الأمنية لزجر الغش في امتحانات الباكالوريا    عاجل ورسمي. السلفادور سحبات اعترافها بالبوليساريو    هذه حقيقة اشهار ورقة “الطرد” في وجه طلبة الطب من الاحياء الجامعية    "هيئة الرساميل" تكشف تفاصيل بيع حصة للدولة في "اتصالات المغرب"    عقبة واحدة تُعيق زياش على تحقيق حلمه في البريميرليغ.. ماهي؟    الرياض وأبوظبي تدعوان إلى حماية إمدادات الطاقة في مياه الخليج    السودان.. إعلان موعد محاكمة البشير والتهم الموجهة له    بقرار عاملي.. السلطات المختصة بالجديدة تدمر 15 قارب صيد بحري غير قانوني    سطات…زروقي يترأس لقاء تواصليا ويثمن المجهودات المبذولة    رئيس الحكومة: موسم طانطان أصبح معلمة ثقافية مهمة    إرتفاع درجة الحرارة في توقعات الطقس لنهار الغد الأحد    تعليقات وردود تفضح "انفلاتاً" غير مسبوق للاعبي المنتخب في مواقع التواصل الاجتماعي    حسن الفد تلاقى مع أحمد أحمد في كندا    نجوم الغناء المغربي في “موسم طنطان”    لوموند: الجنرال الدموي”حميدتي” يريد أن يصير ملكا للسودان    عرض خليجي يهدد انتقال البركاوي إلى الرجاء    مرتضى منصور يهاجم مدرب المنتخب المصري ومحمد صلاح    أول قداس في نوتردام منذ الحريق    قافلة "الشباك الوحيد" تجوب إيطاليا وتحيط بمشاكل الجالية في تورينو    سلمى رشيد تصفع منظمي حفل ل”الموضة” بأكادير، و تعتذر لجمهورها بالمدينة.    البحارة فالداخلة مقاطعين بداية صيد الأخطبوط    بطل آسيا يواجه باراغواي في "كوبا" أمريكا 2019 بأمل الظهور المشرف    صفرو.. هذه هي ملكة جمال حب الملوك لعام 2019    بنعرفة والاعرج وساجد والمصلي فموسم طانطان    وفد موررتانيا لي وصل لطانطان كيقلب على فرص الإستثمار    إعتقال شخص حاول ذبح مواطنة ألمانية    مصرع شخص وجرح آخر فكسيدة بين تريبورتر وكاميو بالعيون    زاكورة تخطف الأنظار بأمريكا.. وشفشاون أو الصويرة ضيفة شرف العام المقبل    العثماني: لوبيات وجهات تستهدف الPJD.. سنقاوم ونصمد أمام حملات الترغيب بالمال    ماء العينين كلاشات الحقاوي وعطاتها علاش دور. النفاق والجبن والغدر وضرب بنكيران والبسالة والتلحميس    توقيف 5 بريطانيين بتهمة التزوير والوساطة في الدعارة    حظر جمع وتسويق الصدفيات على مستوى منطقة السعيدية    ابتهاج بالجزائر باعتقال رموز النظام وسط دعوات لمحاسبة بوتفليقة    بعد معارك استمرة أكثر من أسبوع ..قوات حكومة”الوفاق” تطرد قوات حفتر من جنوب مطار طرابلس    صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء تترأس افتتاح الدورة ال25 لمهرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة    مهرجان "ماطا" يحيي تراث الفروسية لقبائل جبالة    منظمة الصحة تعلن فيروس الإيبولا “حالة طوارئ” للصحة في الكونغو    دراسة إسبانية حديثة: طهي الخضروات بزيت الزيتون يزيد قيمتها الغذائية والعلاجية    هشام العلوي: خُطط بن سلمان غير واقعية.. وانتشار التكنلوجيا بين الشباب قد يطيح باستقرار السعودية    فاس.. ساجد يوزع معدات للوقاية الشخصية على صناع الدباغة    عيالات سويسرا دارو اضراب من أجل المساواة    هاكيفاش كيأثر طلاق الوالدين على صحة الأطفال    الدورة ال 22 لمهرجان كناوة.. حقوق الإنسان محور مناقشات بالصويرة    الليلة البيضاء تفتتح فعالياتها وتتخذ « الحق في العمل » موضوعا لها    تريد إنقاص وزنك؟ اقرأ كيف نجحت شابة بريطانية في فعل ذلك    الأطباء يحذرونك لا تأكل هذه الأطعمة أبداً.. هذا ما سيحدث لجسمك عند أكلها!!    اتهام شركات بخلق أزمة نفاد أدوية لفرض رفع أسعارها    إزالة الحجاب بين المادي والعقلي 11    البيضاء تحتضن الدورة الثالثة لمنتدى الأداء بالهاتف النقال “Mpay”    زيان: سيمفونية من الدرك الأسفل    وزارة الصحة، ورضى الوالدين والحماية الاجتماعية ما بعد الموت : 1 – مستعدلأن أدفع اقتطاع التغطية الصحية لأبي آدم ولأمي حواء رضي لله عنهماباعتبارهما والدَيْ البشرية    فكرة وجود عوالم غير عالمنا 9    بوغبا: لم أُولد مسلما.. وهكذا تغيرت حياتي بعد اعتناقي الإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مدخل لدراسة تاريخ الزعامات المحلية بالجنوب المغربي 14 : شيوخ الزوايا وثقة السلطان
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 22 - 05 - 2019

تسعى هذه المقالات التي ستنشر في عمود فسحة رمضان إلى التعريف ببعض رجالات الجنوب المغربي ممن لقبوا بالزعماء المحلين بحكم ادوارهم الطلائعية التي مارسوها إلى جانب المخزن بشكل مساند او مناوئ أو بطريقة تحكمها الحيطة والحذر البليغين، وقبل التطرق إلى سيرة ومناقب هؤلاء لابد من وضع القارئ في سياق سيمكنه من تتبع واستيعاب هذه الحلقات اليومية لهذا اقترح في الحلقات الأولى مايلي:

شيخ الخرقة : فالمتصوفة الأوائل غاب عنهم هذا المفهوم،( يقول الغماري في مؤلفه البرهان نقلا عن الشاذلي، م.س، ص:141: «ومن قرأ كتبهم وكتب تراجمهم …لا يجد فيها الخرقة ذكرا، ولا لرواتبها أثرا، لأنها لم تكن مشهورة عندهم ولا متداولة فيما بينهم كاشتهارها وتداولها بين المتأخرين من أهل القرن الخامس ومن بعدهم، وأول ظهورها في القرن الرابع في زمن أصحاب الجنيد …لذلك لم يروها الحفاظ المخرجون للسنن و الآثار …بل لما إشتهرت بين المتأخرين من الصوفية أنكرها أهل الحديث «ص:104.) وبمرور الوقت أصبح لباس الخرقة مرادفا للدخول إلى الطريقة والتشبع بمبادئها الصوفية، والجدير بالذكر أن البدايات الأولى للتصوف المغربي سجلت إيحاءات ضمنية إلى شيوخ الخرقة، فنجد أن هناك من يرفع سند «أبي الحسن الشاذلي» في لبسه للخرقة إلى الشيخ «أبي مدين»، (الصومعي، معزى…، ص:122، نقلا عن الشاذلي عبد اللطيف، م.س، ص:140.)كما أن «ابي مدين» لبس الخرقة من» أبي يعزى» وهذا الأخير لبسها من «أبي شعيب» وهو من أشياخه. وهناك من يرى أن لباس الخرقة يعود إلى زمن الرسول (ص) وهو ما يعززه «الصومعي» بقوله : «مازالت الأخيار من أكابر الصلحاء يعتنون بها ويلبسونها تبركا بالأخيار».( الشاذلي عبد اللطيف، م.س ص:141)
شيخ القدوة : يتأسس بناء على نسج خيوط علاقة الاقتداء بين الشيخ والمريد؛ وفي نظر البعض هي أرقى من التلقين والخرقة، إذ لا يمكن للمريد أن يرقى إلى مرتبة القدوة في نظر شيخه إلا إذا توفرت فيه شروط نجملها في، «الضفور بشيخ يربي المريد ويكون تابعا له على طريقته، وأدبه معه أن يلزم طاعته واحترامه وتوقيره وإكرامه وتفضيله على غيره من أهل عصره وبتخصيصه بالصحبة، ومشاورته في كل ما يأتي وما يدر، والرجوع في كل ما ينوبه، وأن لا يكتم عنه شيئا …وألا يتعدى أمره.»( رسالة من اليوسي إلى الإخوان نقلا عن الشاذلي عبد اللطيف ،م.س، ص:141) ويمكن القول على أن استمرار الجهاز الصوفي في أداء مهامه الاجتماعية والسياسية إلى حدود النصف الثاني من القرن التاسع عشر الميلادي على الأقل، راجع بالأساس إلى ظاهرة الاقتداء .
بالنسبة لشيوخ الزوايا الذين سنعالج علاقتهم مع المخزن لا يندرجون ضمن نفس الخانة الصوفية بحيث أن «الحاج علي الدرقاوي» مؤسس الزاوية الدرقاوية الإلغية يندرج ضمن النوع الثالث من المشيخة أي شيخ القدوة فقد كان قدوة لشيخه سعيد بن هم المعدري وهناك أمثلة في كتاب «الترياق المداوي» ، للمختار السوسي، تؤكد على هذه النقطة.
فلا غرابة إذا ما وجدنا في مؤلفات السوسي أمثلة تفيد بكون الشيخ الوالد كان يعْلم ما في صدور المريدين وبالتالي يجب أن يكون بين الشيخ والمريد علاقة مبنية على الصراحة والقدوة، فيحكي المختار السوسي أن الشيخ الوالد مر بالمقربة من أحد مريديه الذي كان يقوم بعملية البناء، فترجى هذا الأخير الله أن يخلصهم منه فالتفت إليه الشيخ وقال له أتمم البناء فإنني لن أموت الآن. إنها كرامة تفيد معرفة الشيخ بما يدور في خلد مريديه وهي شرط من شروط معرفة التربية الصوفية، والحكاية أيضا تفيد مدى استياء المريد من شيخه، وهو ما يعني إذا ما تعمقنا في مضمونها وإلى ما توحي إليه، أن الشيخ الذي كان يشكل في منظور العامة والخاصة حبل الله كان يشترط أن لا يكون هناك سر مخبأ عند مريديه، بل يجب أن يكون الصفاء بينهم، وهي نفس الواقعة التي وقعت لأحد مريديه الذي حدث ابنه المختار السوسي، أنه لما حل بالزاوية الكتانية قال في نفسه وهو يمشي، هذه نموذج الزاوية الحقيقية وشيخها هذا هو النموذج الامثل وحينذاك تمثل له «الحاج علي الدرقاوي» وبصق على وجهه إيذانا له على ما فعل. أما «الحاج الحسين الإفراني» و شيوخ الناصريين التِّمْكْديشتيين فيمكن تصنيفهم ضمن فئة شيوخ التلقين، ودليلنا في ذلك هو أن الهدف الأسمى لكلتى الزاويتين كان هو التنافس بين المريدين والطلبة في المواسم الكبرى كموسم سيدي أحماد أوموسى الذي كان يصادف شهر غشت من كل سنة.( السعيدي بن محمد المهدي، المدارس العتيقة وإشعاعها الأدبي والعلمي بالمغرب، المدرسة الإلغية بسوس نموذجا، منشورات وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، مطبعة فضالة المحمدية، الطبعة الأولى ،1427ه -2006م، ص : 166.)
لابد أيضا من الإشارة في هذا المدخل النظري، المؤطر لمقالاتنا حول الزعامات المحلية بالجنوب المغربي، إلى أن شيخ الزاوية كان آلية من آليات استمرار الجهاز المخزني المحلي (القواد المخزنيون والمحليون) فهو من يضفي عليهم، بالإضافة إلى العلماء، الشرعية والتي من خلالها يضمن لهم الاستمرارية والمواكبة، ولكن الذين يوكل لهم بهذا الدور ليس أي شيخ وإنما أولئك الذين نالوا ثقة السلطان طواعية منه أو مجبرا على ذلك في بعض الأحيان، وهكذا يظهر أن شرعية السلطان فوق شرعية الشيخ وبواسطة الأولى يتم تشريع الثانية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.