المحكمة تقضي بعزل رئيس جماعة الناظور المثير للجدل سليمان حوليش    سيرج بيرديغو:الجالية اليهودية بلوس أنجلس تحافظ على روابط متينة مع المغرب    لجنة حقوق الإنسان ببرلمان الباسك يدينون الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في تندوف    فريق حسنية أكادير يُقيل المدرب "ميغيل غاموندي"    الرجاء سعيد بهذه التجربة    على غرار السنوات الماضية.. ظاهرة إقالة المدربين حاضرة في البطولة الاحترافية    في عملية ضخمة.. رجال الحموشي يحجزون نصف ألف كيلوغرام من الكوكايين -صور    من المغرب وأمريكا والهند وفرنسا.. تكريم 4 أسماء وازنة في مهرجان مراكش    ماغاشولي يفقد صوابه ويشرع في سب وفد بلاده بعد انتخاب المغرب في منصب سام    خلال سنة .. مليوني ونصف مسافر تنقلوا عبر قطارات “البراق” وفق ربيع لخليع    أحكام بالسجن بحق متظاهرين رافضين للانتخابات في الجزائر    مظاهرات لبنان.. اعتصامات أمام المؤسسات والأمن يفرج عن موقوفين    الفاتيكان: قرار أميركا عن المستوطنات الإسرائيلية يهدد السلام    بريطانيا تستعين بالقندس للتصدي للفيضانات    سابقة.. محكمة تقضي بتعويض مسافر بعد تأخر طائرة بين الرشيدية والبيضاء كان متجها نحو أمريكا    إصابة شخصين بطلق ناري في شفشاون يستنفر الدرك    مندوبية السجون: معتقلو ملف الريف دخلوا في الإضراب لعدم استجابتنا لطلباتهم    توقيف شخص تسبب في وفاة متشرد بحي طنجة البالية    بيل يحتفل بتأهل ويلز لأمم أوروبا بالسخرية من الريال    "دون قيشوح" تمثل عروض المسرح الامازيغي بالمهرجان الوطني للمسرح بتطوان    عموتا يضع خطة بديلة في حال إحتراف أحد ركائز المحليين    المصلي: التقارير تكذب أن الطفولة المغربية محرومة التعليم والصحة    الوداد يراسل « الطاس » من أجل الاحتفال بكأس العرش يوم الدربي    رئيس جمعية هيآت المحامين: المادة 9 تضيع حقوق المواطن والمستثمرين وتوحي ب”انحلال الدولة” – فيديو    مورينيو يعود ل"البريميرليغ" من بوابة توتنهام    أمكراز يلتقي مورو .. وقانون الإضراب على الطاولة (صور) رئيس جامعة الغرف المغربية    تقرير: 33% من المقاولات المغربية تتجنب الحصول على قروض بنكية لاعتبارات دينية    الدولار يتكبد الخسائر عالمياً.. إليكم التفاصيل    ال »PPS » يدين قرار أمريكا الساعي لشرعنة الاستيطان الصهيوني    “هوت 8” من “إنفنيكس”    “راديسون بلو” بالبيضاء    “موروكو مول” بالرباط ومراكش    قتلى وجرحى في غارات إسرائيلية على أهداف في العاصمة السورية دمشق    تضرر منازل بعد زلزال بميدلت    تأجيل النظر في ملف “سمسار المحاكم”    الموت يفجع الفنان المغربي هشام بهلول اليوم الأربعاء    عبد النباوي: النيابة العامة حصن المجتمع    تتويج “امباركة” بمهرجان الناظور    عمور يطلق آخر أغاني ألبومه    التاريخ الاقتصادي والاجتماعي للقادري    الخطوط الملكية المغربية تسعى لتقاسم الرمز مع مجموعة «أمريكان اير لاينز»    منتخب موريتانيا يلتحق بالأسود في صدارة المجموعة    المغرب يشارك بنيروبي في أشغال اجتماع المجلس التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية    أجواء باردة مصحوبة بصقيع خلال طقس نهار اليوم الأربعاء    سناء قصوري تهاجر الطيران وتحط الرحال بالدراما المصرية    “فيروسات” تصيب حسابات بنكية    بسبب تدهور حالته الصحية .. مروان خوري يلغي حفلاته    مرافق العاصمة تتعزز بثاني أكبر مركز تجاري بالمغرب    دراسة: الصيام 24 ساعة مرة واحدة شهرياً ” يطيل” عمر مرضى القلب    سوف أنتظرك على سفح الأمل ، إصدار جديد لحسن ازريزي    وفاة تلميذة بالمينانجيت بالجديدة    منظمة الصحة العالمية أطلقت حملة لأسبوع من أجل التوعية بمخاطرها : استعمال المضادات الحيوية دون وصفة طبية يهدد المرضى بمضاعفات وخيمة    وفاة الطفلة الكبرى المصابة بداء «المينانجيت» وشقيقتها تصارع الموت بمستشفى الجديدة    مجموعة مدارس هيأ نبدا تنظم ورشة بعنوان " كيف تخطط لحياتك و تحقق اهدافك " - ( منهج حياة ) .    مسلم يرد على خبر زواجه من أمل صقر بآية قرآنية    تدوينة لمغني الراب الطنجاوي مسلم تنفي زواجه للمرة الثانية    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مدخل لدراسة تاريخ الزعامات المحلية بالجنوب المغربي 14 : شيوخ الزوايا وثقة السلطان
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 22 - 05 - 2019

تسعى هذه المقالات التي ستنشر في عمود فسحة رمضان إلى التعريف ببعض رجالات الجنوب المغربي ممن لقبوا بالزعماء المحلين بحكم ادوارهم الطلائعية التي مارسوها إلى جانب المخزن بشكل مساند او مناوئ أو بطريقة تحكمها الحيطة والحذر البليغين، وقبل التطرق إلى سيرة ومناقب هؤلاء لابد من وضع القارئ في سياق سيمكنه من تتبع واستيعاب هذه الحلقات اليومية لهذا اقترح في الحلقات الأولى مايلي:

شيخ الخرقة : فالمتصوفة الأوائل غاب عنهم هذا المفهوم،( يقول الغماري في مؤلفه البرهان نقلا عن الشاذلي، م.س، ص:141: «ومن قرأ كتبهم وكتب تراجمهم …لا يجد فيها الخرقة ذكرا، ولا لرواتبها أثرا، لأنها لم تكن مشهورة عندهم ولا متداولة فيما بينهم كاشتهارها وتداولها بين المتأخرين من أهل القرن الخامس ومن بعدهم، وأول ظهورها في القرن الرابع في زمن أصحاب الجنيد …لذلك لم يروها الحفاظ المخرجون للسنن و الآثار …بل لما إشتهرت بين المتأخرين من الصوفية أنكرها أهل الحديث «ص:104.) وبمرور الوقت أصبح لباس الخرقة مرادفا للدخول إلى الطريقة والتشبع بمبادئها الصوفية، والجدير بالذكر أن البدايات الأولى للتصوف المغربي سجلت إيحاءات ضمنية إلى شيوخ الخرقة، فنجد أن هناك من يرفع سند «أبي الحسن الشاذلي» في لبسه للخرقة إلى الشيخ «أبي مدين»، (الصومعي، معزى…، ص:122، نقلا عن الشاذلي عبد اللطيف، م.س، ص:140.)كما أن «ابي مدين» لبس الخرقة من» أبي يعزى» وهذا الأخير لبسها من «أبي شعيب» وهو من أشياخه. وهناك من يرى أن لباس الخرقة يعود إلى زمن الرسول (ص) وهو ما يعززه «الصومعي» بقوله : «مازالت الأخيار من أكابر الصلحاء يعتنون بها ويلبسونها تبركا بالأخيار».( الشاذلي عبد اللطيف، م.س ص:141)
شيخ القدوة : يتأسس بناء على نسج خيوط علاقة الاقتداء بين الشيخ والمريد؛ وفي نظر البعض هي أرقى من التلقين والخرقة، إذ لا يمكن للمريد أن يرقى إلى مرتبة القدوة في نظر شيخه إلا إذا توفرت فيه شروط نجملها في، «الضفور بشيخ يربي المريد ويكون تابعا له على طريقته، وأدبه معه أن يلزم طاعته واحترامه وتوقيره وإكرامه وتفضيله على غيره من أهل عصره وبتخصيصه بالصحبة، ومشاورته في كل ما يأتي وما يدر، والرجوع في كل ما ينوبه، وأن لا يكتم عنه شيئا …وألا يتعدى أمره.»( رسالة من اليوسي إلى الإخوان نقلا عن الشاذلي عبد اللطيف ،م.س، ص:141) ويمكن القول على أن استمرار الجهاز الصوفي في أداء مهامه الاجتماعية والسياسية إلى حدود النصف الثاني من القرن التاسع عشر الميلادي على الأقل، راجع بالأساس إلى ظاهرة الاقتداء .
بالنسبة لشيوخ الزوايا الذين سنعالج علاقتهم مع المخزن لا يندرجون ضمن نفس الخانة الصوفية بحيث أن «الحاج علي الدرقاوي» مؤسس الزاوية الدرقاوية الإلغية يندرج ضمن النوع الثالث من المشيخة أي شيخ القدوة فقد كان قدوة لشيخه سعيد بن هم المعدري وهناك أمثلة في كتاب «الترياق المداوي» ، للمختار السوسي، تؤكد على هذه النقطة.
فلا غرابة إذا ما وجدنا في مؤلفات السوسي أمثلة تفيد بكون الشيخ الوالد كان يعْلم ما في صدور المريدين وبالتالي يجب أن يكون بين الشيخ والمريد علاقة مبنية على الصراحة والقدوة، فيحكي المختار السوسي أن الشيخ الوالد مر بالمقربة من أحد مريديه الذي كان يقوم بعملية البناء، فترجى هذا الأخير الله أن يخلصهم منه فالتفت إليه الشيخ وقال له أتمم البناء فإنني لن أموت الآن. إنها كرامة تفيد معرفة الشيخ بما يدور في خلد مريديه وهي شرط من شروط معرفة التربية الصوفية، والحكاية أيضا تفيد مدى استياء المريد من شيخه، وهو ما يعني إذا ما تعمقنا في مضمونها وإلى ما توحي إليه، أن الشيخ الذي كان يشكل في منظور العامة والخاصة حبل الله كان يشترط أن لا يكون هناك سر مخبأ عند مريديه، بل يجب أن يكون الصفاء بينهم، وهي نفس الواقعة التي وقعت لأحد مريديه الذي حدث ابنه المختار السوسي، أنه لما حل بالزاوية الكتانية قال في نفسه وهو يمشي، هذه نموذج الزاوية الحقيقية وشيخها هذا هو النموذج الامثل وحينذاك تمثل له «الحاج علي الدرقاوي» وبصق على وجهه إيذانا له على ما فعل. أما «الحاج الحسين الإفراني» و شيوخ الناصريين التِّمْكْديشتيين فيمكن تصنيفهم ضمن فئة شيوخ التلقين، ودليلنا في ذلك هو أن الهدف الأسمى لكلتى الزاويتين كان هو التنافس بين المريدين والطلبة في المواسم الكبرى كموسم سيدي أحماد أوموسى الذي كان يصادف شهر غشت من كل سنة.( السعيدي بن محمد المهدي، المدارس العتيقة وإشعاعها الأدبي والعلمي بالمغرب، المدرسة الإلغية بسوس نموذجا، منشورات وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، مطبعة فضالة المحمدية، الطبعة الأولى ،1427ه -2006م، ص : 166.)
لابد أيضا من الإشارة في هذا المدخل النظري، المؤطر لمقالاتنا حول الزعامات المحلية بالجنوب المغربي، إلى أن شيخ الزاوية كان آلية من آليات استمرار الجهاز المخزني المحلي (القواد المخزنيون والمحليون) فهو من يضفي عليهم، بالإضافة إلى العلماء، الشرعية والتي من خلالها يضمن لهم الاستمرارية والمواكبة، ولكن الذين يوكل لهم بهذا الدور ليس أي شيخ وإنما أولئك الذين نالوا ثقة السلطان طواعية منه أو مجبرا على ذلك في بعض الأحيان، وهكذا يظهر أن شرعية السلطان فوق شرعية الشيخ وبواسطة الأولى يتم تشريع الثانية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.