ما بعد الحجر الصحي.. مجلس حقوق الإنسان يدعو الحكومة لحماية العمال والمستخدمين    هيئات مهنية إسبانية تنادي بترحيل "عاملات الفراولة" إلى المغرب    افتتاح سوقين للمواشي بمدينتي الريش وبومية    السودان يؤكد التزامه وجديته في إنجاح حملة جمع السلاح بالبلاد    الدرك يضبط أطنانًا من الشيرا بالقصر الصغير    الجديدة : جمال و حمودة يصدران أغنية ''جايحة'' في زمن الحجر الصحي    كورونا.. الأمم المتحدة تدعو إلى دعم جهود تعافي الدول النامية    1297 وفاة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة بالولايات المتحدة    اتفاقية تعاون لإنعاش قطاع النقل السياحي بالمغرب    بينهم العشرات من الحسيمة والناظور.. رحلة جوية جديدة الى أمستردام تقل مغاربة هولندا العالقين    إسبانيا تسمح بفتح أحواض السباحة ومراكز التسوق الإثنين    قطر تنفي نيتها الانسحاب من مجلس التعاون الخليجي    ريال مدريد يحافظ على صدارة تصنيف أغنى أندية أوروبا    المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية يعطي انطلاقة تهييء القاعة المغطاة للفقيه بن صالح بتعاون مع المجلس الجماعي من أجل استعمالها كمركز لامتحانات الباكالوريا .        تعويضات "مجلس الصحافة" تثير جدلاً .. ومصدر مسؤول: "معقولة"    نقص أطباء التوليد بإقليم العرائش يصل البرلمان    الأمن يفكك عصابة إجرامية متخصصة في السرقة    طنجة.. معهد الجبر يعلن تضامنه مع الفئات المتضررة من الجائحة    طنجة.. اعتقال “القايد” بتهمة قتل شاب بالسلاح الأبيض بأشناد    تطوان.. توقيف شخصين أحدهما شرطي بتهمة خرق “الطوارئ”    مجهولون يخربون ضيعة فلاحية للبطيخ باولاد فرج ويكبدون صاحبها خسائر فادحة    ب9 طعنات…خادمة أوغندية تنهي حياة مشغلتها السعودية    الهيني: تدوينات متطرفة تهاجم الوطن عبر قاموس الظلامية والأصولية    وفاة غي بيدوس: رحيل فنان محب للعدالة    مولاي حفيظ العلمي ينسحب من الاستثمار في قطاع الصحة بعد بيع مصحة « غاندي »    تحديات قطاع السيارات بالمغرب في ظل أزمة كوفيد-19    المغرب يعرب عن دعمه الكامل للاستجابة العالمية لوباء فيروس كورونا    بسبب تجاوزات خطيرة استقالة جماعية ل20 مستشارا بمجلس جماعة أهرمومو إقليم صفرو    "أبطال التحدي" أوبريت غنائي جديد يحتفي بالهيئات المجندة لمواجهة كورونا    وفاة واحدة فقط خلال 24 ساعة ترفع حصيلة وفيات كورونا الى 27119 بإسبانيا        افتتاح السوق الأسبوعي بتاوريرت في وجه الساكنة والكسابة    إسبانيا تسجل حالة وفاة واحدة فقط لليوم الثاني على التوالي    العثماني يتفادى كشف خطة وزرائه لرفع الحجر الصحي    ترامب ينفذ وعيده ويرفع الحماية القانونية عن مواقع التواصل الاجتماعي    المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة يكشف عن موقفه من فتح المساجد بأوروبا    رسميا | عودة الدوري الإنجليزي الممتاز يوم 17 يونيو    الحالة الوبائية بالقارة الإفريقية في أرقام        جهة طنجة تطوان الحسيمة.. 22 حالة إصابة جديدة بفيروس “كورونا” خلال 24 ساعة    كورونا بالمغرب: النقاط الرئيسية في تصريح وزارة الصحة    عاجل.. استئناف المقاهي والمطاعم أنشطتهم الخدماتية ابتداءا من يوم غد الجمعة    الأوقاف تكذب : فتح المساجد أمام المصلين سيتم بعد قرار السلطات المختصة بعودة الحالة الصحية إلى وضعها الطبيعي.    وزير الاوقاف يكشف عن موعد فتح المساجد أمام المصلين    السعودية تؤكد استمرار تعليق العمرة والزيارة    أغنية "عالم صغير" للفنانة نضال إيبورك تلامس الكونية في التعامل مع كورونا    المكتب الوطني للسكك الحديدية يرفع عدد القطارات و الرحلات اليومية ابتداء من هذا التاريخ    “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور 29- اللفظ يتساوى فيه البشر مع كل الحيوانات الأخرى النابحة والراغية والعاوية    وزير الأوقاف: كورونا ابتلاء من الله وسبب رجوع كثير من الناس إلى الله    الملك محمد السادس يصدر أوامر من أجل تنظيم الزكاة في المغرب    اعتقال نجم المنتخب ورفاقه في الفريق بسبب مباراة ودية    الباطرونا: المقاولات ملتزمة باتخاذ الاحتياطات الصحية اللازمة    دار الشعر بتطوان تنظم حدائق الشعر في زمن الحجر الصحي    "أفارقة ضد كورونا" شعار أيام تضامنية في مرتيل    بليغ حمدي .. الموسيقار الذي وزّع عبقريّته الفنيّة على الأصوات    أول قاضية محجبة في بريطانيا: تعييني إنجاز لجميع النساء    أمي الغالية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أغلب الأورام الليفية لا تستدعي الجراحة
نشر في المساء يوم 07 - 10 - 2010

تنشغل النساء وخاصة الفتيات في مقتبل العمر بإيجاد الأجوبة للعديد من المشاكل الصحية التي تواجههن في حياتهن اليومية. البروفيسور خالد فتحي المختص في أمراض النساء والتوليد
يجيب عن هذه الأسئلة المحيرة.
- عمري 42 سنة ولي 4 أطفال، شخص الطبيب عندي خلال فحص روتيني 3 أورام ليفية بالرحم لا يتجاوز قطرها 3 سنتمترات لكل واحد منها ، لكنه طمأنني إلى أن الأمر لا يتطلب الخضوع للجراحة خصوصا وأنني لا أعاني من أي أعراض ، لكن أعرف أن أختي استأصلت رحمها منذ سنة بسبب الأورام الليفية وأن صديقتي في العمل خضعت أيضا لعلاج بالمنظار لنفس السبب مما جعلني أزور 3 أطباء آخرين، واحد منهم فقط من أشار علي بالجراحة.
أنا لا أفهم هذا الاختلاف في الرأي؟ ولا أعرف ماذا علي أن أفعل بالضبط ؟ لذا أرجو أن تتطرقوا لهذا الموضوع.
لا نظن أن هناك مرضا من أمراض النساء يتفوق في درجة انتشاره على مرض الورم الليفي، الذي يصيب رحم المرأة، بل ليس هناك مرض اختلف تعامل الأطباء معه قدر اختلافهم في التعامل مع هذا المرض وتباينت وصفاتهم كلما هموا بعلاجه كل هذا التباين المدوخ، الذي يحض على اللبس والحيرة ويحث عليهما، حيث تتضارب مواقفهم تضاربا كبيرا قد يبدو أحيانا للناس غير خليق بمهنة يريد لها أصحابها أن تكون دقيقة حاسمة وواضحة ما دامت تهم صحة الناس وأبدانهم، فقد نجد من الأطباء من يقرر مهادنة الورم الليفي هذا فلا يحرر وصفة ولا يكتب دواء بالمرة، وقد نصادف من يكون مبادرا كل المبادرة فيسرع للمبضع لاستئصال الورم الليفي وقد يتطرف فيستأصل أحيانا الرحم بأكمله ثم لا نلبث نعثر بينهم على من يقف بين هؤلاء وهؤلاء فيتجاوز موقف اللامبالاة تجاه هذا الورم قليلا، لكنه لا يمعن في هذه اللامبالاة وهذا التجاهل إلى حد تخليص المرأة منه فيرى أن ورمها الليفي هذا لا يستحق إلا المراقبة وعلاجا بهرمونات تنتمي كلها لعائلة هرمون البروجسترون، لذلك نفهم جيدا لما اختلفت روايات النساء حول هذا المرض، ولماذا تعددت حكايات كل من أصبن بهذا النوع من الأورام، ولماذا تظل هذه الحيرة مستبدة بالعديد من هؤلاء النساء اللائي يجمعن معلوماتهن عن هذا المرض من مريضات مثلهن، فيطرقن أبواب الكثير من العيادات والأطباء لا لشيء إلا ليقارن بين إجاباتهم فيحصل لهن الاطمئنان أحيانا كثيرة، وقد لا يحصل لهن هذا الاطمئنان أحيانا كثيرة أيضا مهما طرقن من باب وأنجزن من استشارة لذلك سيكون مفيدا أن نغتنم هذا الجواب لتوضيح هذا الجانب المبهم للمرض ولنسر لهن أنه ليس هناك مرض اسمه الورم الليفي بل هناك أمراض الأورام الليفية، فلكل ورم حجمه وموقعه في الرحم والسن التي ظهر فيها والمضاعفات التي تسبب فيها, وبالتالي وانطلاقا من هذه البيانات والعناصر يلقى كل ورم مصيره العلاجي الذي يناسبه، فلا يشبه ورم ليفي ورما ليفيا آخر ولا ليس هناك علاج موحد للنساء حاملات الأورام الليفية. بل يمكن القول إنه في بعض الحالات يحتمل العلاج أكثر من وجه، حيث يختلف الاجتهاد من طبيب لطبيب ويختلف تصرفهم تبعا لذلك، ومع ذلك يكون الكل مصيبا لأن للطبيب هامشا تقديريا كبيرا في مرض تتعدد لوحاته السريرية تعددا مثيرا.
الأسباب والأعراض
لكن بداية ما هي حقيقة هذا الورم الليفي؟ أو ما هي نسبة انتشاره؟ وماهي أعراضه ومضاعفاته؟ وما هي الأسس التي تحكم نوع العلاج تجاه كل ورم على حدة ؟
الورم الليفي كما أخالكن تعرفن جميعا هو عبارة عن ورم ينمو انطلاقا من الألياف العضلية للرحم في جدار من جدرانه وهو ورم حميد غير سرطاني له غشاء يغلفه ويعزله عن باقي الألياف السليمة ويسهل عملية احتوائه واستئصاله، لكنني لا أريد أن ابلغ بكن صلب الموضوع دون أن أشير إلى أنه ورم شائع جدا، حيث يمكن أن يصيب ثلث النساء في سنوات الخصوبة والإنجاب، لكننا مع ذلك قد لا نوفيه نسبته الحقيقية لأن أغلب الأرقام لا تهتم إلا بالأورام الناطقة أي تلك الأورام التي تفصح عن نفسها من خلال أعراض وعلامات ولا تلقي بالا للأورام الصامتة. هذا ما تتداركه معطيات التشريح التي تكشف أن الأورام الليفية موجودة لدى 50 % من النساء أي لدى نصفهن. ولعلكن قد توافقنني الرأي أن الأورام الليفية تغيب عند المراهقات وقبل سن البلوغ وأنها جد نادرة في سن 20 سنة وأنها تتراجع بعد سن اليأس وأن أوج انتشارها يكون في صفوف النساء ذوات الأربعين سنة مما يجعل منها السبب الرئيسي للنزيف التناسلي في عتبات سن اليأس. تنتشر الأورام الليفية بكثرة لدى السوداوات من النساء دون أن ندري لذلك سببا محددا ، لكن بعض الباحثين تحدثوا عن استعداد عائلي للإصابة لدى عائلات بعينها.
من بين الأسباب التي تهيء لنمو الأورام الليفية ينبغي أن أذكر لكن السمنة المفرطة والبلوغ المبكر وكذا العقم وعدم الإنجاب، حيث أضحى من نافلة القول لدى أطباء النساء والتوليد أن المرأة التي لا تحمل «أطفالا» في «أحشائها» تحمل أوراما ليفية في رحمها وفي المقابل نظن أن تعدد الولادات وانخفاض الوزن وتعطل سن البلوغ والتدخين يحولون وظهور هذه الأورام دون أن تعتبروا هذا تشجيعا على التدخين الذي تعلمون أضراره الأخرى السلبية والوخيمة.
إننا لا نعرف لحدود اليوم كيف يشرع ورم ليفي في النمو، حيث يشير أصبع الاتهام لعامل الوراثة لكن الجينات المتورطة غير معروفة إلى الآن. ويشير أيضا لاختلال ميزان الاستروجين والبروجسترون هرموني المرأة الأنثويين لصالح الأول منهما، لكن الأدلة تظل غير قاطعة إذا ما أغفلنا ملاحظة أن هذه الأورام لا تظهر سوى خلال فترة الخصوبة.
ولكن ما لنا ولكل هذه الأبحاث التي ترضى الفضول العلمي فقط ولا تهمكن في شيء أو تحل لكن مشكلة، ولنتطرق قليلا لأعراض هذه الأورام وعلاماتها فنوضح أولا أن هذه الأورام تظل صامتة دون أعراض، فلا تكتشف إلا بالصدفة من خلال فحص طبي كان يروم غرضا آخر كطلب وسيلة لمنع الحمل أو إجراء مسحة مهبل أو أثناء فحص بالصدى أنجز لسبب آخر وهنا يختلط الأمر على الطبيب أيخبر مريضته بأمر هذا الورم الذي يرقد داخلها بسلام لا يؤثر على صحتها ولا تعلم به؟ أم يشي به إليها فتأبه به وقد يشوش عليها فكرها وذهنها دون طائل؟ المؤكد أن الأطباء ينقسمون بين هذين الفريقين ولكن الإجماع بدأ ينحو إلى ضرورة إخبار المرأة بالتشخيص وطمأنتها ، فالورم الليفي الصامت إذا لم يكن ذا حجم كبير لا يتطلب أي علاج بل ينبغي له أن يستفيد من مراقبة طبية من حين لآخر. لكن ليست كل الأورام صامتة، فمنها من يحدث أعراضا ومنها ما يتعدى ذلك إلى إحداث مضاعفات، وتتوزع هذه الأعراض بين النزيف الحيضي الغزير والطويل الأمد والألم الحاد أثناء العادة الشهرية والعقم والإجهاض المتكرر. لكنه أحيانا، وحسب موقعه، قد يضغط هذا الورم على بعض الأعضاء المجاورة فيسبب الإمساك إذا اختار الضغط على الأمعاء الغليظة أو كثرة التبول وأحيانا احتباسه حين يجثم فوق المثانة.
يتم تشخيص الورم الليفي من خلال الفحص الطبي أثناء لمسة المهبل. وبمجرد الاشتباه في وجوده يقرر الطبيب أولا إجراء فحص بالصدى ليؤكد التشخيص. بعض هذه الأورام يكون صغيرا جدا وبعضها الآخر قد ينمو أكثر من ذلك فيأخذ حجم بيضة دجاجة وقد يفرط في النمو إلى أن يصل إلى حجم رأس طفل صغير وفي حالات استثنائية قد يكون ذا حجم خرافي فيملأ كل البطن ولكن هذا نادر جدا لا يمثل القاعدة العامة. في بعض الأحيان يكون الورم الليفي يتيما وفي أحيان أخرى تظهر الأورام الليفية على شكل مجموعات. ولكن هذه الأورام لا تختلف في حجمها فقط بل في موقعها أيضا، فمنها ما ينمو في صلب جدار الرحم فينحو به نحو التضخم. ومنها ما ينتأ داخل جوف الرحم وقد يكبر فيخرج إلى المهبل عبر عنق الرحم ويصبح عرضة آنذاك للتعفنات ومنها ما يشرئب خارج الرحم نحو البطن فيكون أحيانا رابضا فوقه وأحيانا واقفا على ساق تربطه بالرحم وقد تدور هذه الساق حول نفسها أحيانا فيتلوى الورم مسببا آلاما مبرحة وحادة.

العلاج
لكنه متى فرغنا من كل هذا فإننا نبلغ مرحلة الحسم والتقرير في شأن هذا الورم الليفي. وهنا لابد من التركيز لنفهم لماذا تتعدد خيارات العلاج بخصوص هذا الورم بالذات. ذلك أنه لحد الآن لا وجود لعلاج يتجه نحو منع أسباب نشوء هذه الأورام فكل العلاج ينصب على الأعراض فقط. لذلك ينبغي ترك الأورام الليفية الصغيرة لحالها بأمان دون علاج. أما إذا كانت الأورام كبيرة الحجم وأحدثت أعراضا لم تستطع المرأة أن تطيقها أو التأقلم معها فنلجأ لبعض الأدوية لأجل منع هذه الأعراض وخصوصا النزيف وللنقص كذلك من حجم هذه الأورام ويتم تركيب هذه الأدوية من مستحضرات هرمون البروجسترون. لكن أحيانا لا يكون هناك مفر من الجراحة لاستئصال هذه الأورام بحيث يمتلك الأطباء في هذا الصدد عدة خيارات منها : تنظير الرحم بالمنظار لرؤية الأورام الليفية الصغيرة التي تنمو في جوف الرحم وإزالتها عبر تفتيتها وقطعها، وتتميز هذه التقنية بفعاليتها إذا تم انتقاء المريضات المرشحات لها بدقة وعناية كما أن مدة الاستشفاء والتماثل للعافية والصحة يكونان سريعين، كذلك فهي لا تترك ندوبا لدى المرأة، لكن هذه التقنية تصبح للأسف غير مجدية بمجرد ما يفوق قطر الورم الليفي الموجود داخل جوف الرحم 4 سنتيمترات أو بمجرد ما كان نمو هذا الورم الليفي يتجه في أكثر من 50 % من حجمه لجدار الرحم نفسه إذ لا يمكن أن نفتت داخل الجدار أيضا.
لكن هناك خيار جراحي آخر يتجلى في استئصال الورم الليفي عن طريق شق البطن للوصول إلى الرحم أو عن طريق تنظير الرحم لكن هذه التقنية الأخيرة تفرض أن يقل عدد الأورام المستهدفة بالعلاج عن 3 وأن يقل قطرها عن 8 سنتمترات. وأحيانا قد يستأصل الورم عبر المهبل مما يوفر على المرأة ندبة البطن التي ترافق الجراحة التقليدية. تمكن هذه العمليات كلها من المحافظة على الرحم وعلى العادة الشهرية، وبالتالي استمرار المرأة في التمتع بخصوبتها، لكنها تبقى مع ذلك معرضة لخطر عودة هذه الأورام من جديد ولخطر الالتصاقات التي تعقب التدخل الجراحي بكل آثارها الممكنة.

البروفيسور خالد فتحي
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.