سكان “عين دفالي” يعيشون في انعزال تام.. لا هاتف ولا أنترنت!    المغرب في تاريخ اليهود نصيب    نادي النهضة للرياضة للجميع ينظم دوريا كرويا بمناسبة عيد العرش    اَلْبِّيجِّيدِي أَمَامَ الاِنْشِطَارِ الْمُحْتَمَلِ !    عمال الحراسة والنظافة بالتعليم يحتجون ضد “السخرة”    اولاد حميد : من سمح بتوسعة مسكن باحتلال للرصيف؟؟؟    بعد أقل من شهر من مؤتمر المنامة.. الاحتلال يشن عملية هدم ويشرد مئات الفلسطينيين    دي ليخت يكشف سببا مثيرا لعدم ضمه من طرف المان يونايتد!    لقجع يهدد: الشركة الرياضية شرط أساسي للمشاركة بالبطولة في لقاء تواصلي    ارتفاع صاروخي لتذكرة السفر بين طنجة وطريفة    سلطات الاحتلال تشرّد عشرات أهالي جنوب القدس في أكبر عملية هدم 16 مبنى في حي الحمص    بوكيتينو يعلق على إمكانية عودة بيل لتوتنهام    خلال 2019.. 9 ملايير للمواقع الأثرية    لقجع: ومستعد للرحيل عن الجامعة.. وبذلنا جهدا كببرا في السنوات الماضية    بأصوات 241 من ممثلي الأمّة .. البرلمان يصادق على "فرنسة التعليم"    رئيس الجامعة يشيد بعمل رونار ويؤكد: حزني عميق عقب الإقصاء في "الكان"    بمعارضة 4 نواب وامتناع “الاستقلال”..مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع القانون المتعلق بمنظمة التربية والتكوين    عبد الحق الخيام: توحيد الجهود هو السبيل الأنجع للقضاء على الإرهاب    إعادة انتخاب أحيزون رئيسا لجامعة ألعاب القوى    اصابة 20 طفلا بجروح بليغة اثر خلل بأرجوحة دائرية للالعاب    رئيس الحكومة: الحكومة ستواصل تنفيذ التعليمات الملكية السامية لتقليص الفوارق بالعالم القروي    توحيد الجهود للقضاء على الإرهاب والمملكة اعتمدت سياسة استباقية تحت القيادة المتبصرة لصاحب الجلالة    الأعرج: المجلس الوطني للغات والثقافة المغربية سيضطلع بمهمة اقتراح التوجهات الاستراتيجية للدولة    مُخَالِف لقانون التعمير يشرمل رجل سلطة ويرسله للمستعجلات    "كان 2019" أرقامها قياسية    إسرائيل تعلن استقبال وفد من صحافيين عرب    مجلس الحكومة يناقش الخميس المقبل فرض رسم ضريبي جديد على الاستيراد    موجة حرارة ستصل إلى 46 درجة ستضرب هذه المناطق من المغرب ابتداء من الأربعاء    البام للعثماني: أقبرتم حلم المغاربة في سن سياسة جهوية ناجعة خلال جلسة الأسئلة الشفوية لاشهرية    إيران تعلن كشفها 17 جاسوسا دربتهم CIA وإصدار حكم الإعدام على بعضهم    تيوتيو يسقط لمجرد ورمضان من عرش “الطوندونس    أكادميون يُجمعون على “تصاعد خطاب العنف” في مواقع التواصل الاجتماعي و”تهميش” المثقفين لصالح “التفاهة”    عشق العواهر    قطر: هدم إسرائيل منازل فلسطينيين جريمة ضد الإنسانية    اتصالات المغرب: ارتفاع ب 1.8 % في النتيجة الصافية المعدلة لحصتها خلال النصف الأول من 2019    الزهوي: القطاع البنكي استطاع إجمالا الحفاظ على ربحيته بفضل نموذجه المرتكز على تنويع الأنشطة    شرف وسلطان في مهرجان الحاجب    أكثر من 60 سنة من العطاء الفني.. لحظة اعتراف لعبد الوهاب الدكالي في مهرجان السينما في تازة – فيديو    اسعار المواد الغذائية تواصل الارتفاع باقليم الحسيمة    الفنان حاتم عمور يلهب جمهور المهرجان الثقافي لتيفلت بأحدث أغانيه    البكوري يتباحث بنيويورك مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة لقمة العمل المناخي    أشغال بناء برج محمد السادس بسلا تتقدم وفق البرنامج المتوقع    خلال مناقشة عرض الرئيس المدير العام لمجموعة القرض الفلاحي للمغرب    آخر موضات الأسلمة: إستغلال العلوم للتّبشير بالإرهاب    دراسة: أحماض « أوميغا 6 » تقي من تصلب الشرايين    الإدريسي تحب الحلويات    وفاة يوكيا أمانو المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية    “ناسا” تشتري تسجيلات أول هبوط على القمر ب1.8 مليون دولار    عكرود والقفة بكندا    الريجيم القاتل يودي بحياة سيدة قبل يوم من زفافها    خبر سعيد .. قريبا سيمكنك تغيير فصيلة دمك!    توزيع شواهد التكوين المهني للإدماج في قطاع المطاعم والمقاهي بالقنيطرة    «الأسد الملك».. قصة صراع على السلطة والنفوذ بين الشبل سيمبا وعمه سكار    الحيوانات الأليفة تساعد المسنين في السيطرة على الألم المزمن    طوارىء في المخيم،على شرف السيد المعالي؟؟    في اختراع علمي غير مسبوق.. تطوير أول سائل مغناطيسي في العالم    الملك محمد السادس يشكر العاهل السعودي    لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كيف «حسنت» هجمات باريس نظرة الفرنسيين إلى الإسلام
في استطلاع رأي موسع حول الهجمات ومسيرة 11 يناير ومكانة الإسلام
نشر في المساء يوم 04 - 02 - 2015

كيف عايش الفرنسيون هجمات باريس، وبعدها التعبئة الشعبية التي تلت ذلك؟ وهل جعلت مجريات الأحداث الفرنسيين يعيدون النظر في نظرتهم إلى الإسلام؟ وما هي المعايير التي يتعين اتخاذها لمواجهة التطرف الديني؟ من أجل التعاطي مع هاته الأسئلة، أجرى كل من معهد «إيبسوس» و«سوبرا-ستيريا» استطلاع رأي لفائدة صحيفة «لوموند» وراديو «أوروبا 1»، هم 1003 أشخاص، تم استجوابهم عبر الأنترنيت خلال 21 و22 يناير، أي بعد مرور أسبوعين على بدء الهجمات، وعشرة أيام بعد المسيرة التي جابت شوارع باريس للتنديد بالعنف. فيما يلي قراءة لأبرز نتائج استطلاع الرأي.
لم تربح فرنسا بعد أحداث باريس الدامية شيئا آخر باستثناء إحساس الفرنسيين باستعادة الفخر، الفخر بخروجهم بأعداد غفيرة إلى الشوارع، يوم 11 يناير، للتعبير في صمت عن تنديد موحد بالهجمات الدامية، والفخر بالظهور موحدين أمام العالم بأسره.
وبعد عشرة أيام على ذلك، لم يغير الفرنسيون موقفهم. فخلال يومي 21 و22 يناير، وبعدما خفت حدة المشاعر وانتهت حفلات التأبين، تم اختيار تلك اللحظة من خلال اتفاق مشترك لإنجاز استطلاع رأي موسع تولت تنفيذه مؤسستا «ايبسوس» و»سوبرا-ستيريا» لفائدة صحيفة «لوموند» وراديو «أوروبا 1»، هم 1003 أشخاص تم استجوابهم عبر الأنترنيت، وتطرق لرؤية الفرنسيين للهجمات، ومسيرة 11 يناير، وكذا مكانة الإسلام داخل المجتمع الفرنسي.
استطلاع الرأي شمل عددا كبيرا من الأسئلة، جزء منها من البديهيات المعتادة، وجزء منها غير شائع، وذلك في محاولة للتعرف على المشاعر القوية التي ساورت الفرنسيين بعد الأحداث. «الغضب» (72 في المائة) و»النفور» (51 في المائة)، هي الكلمات التي استعملت بشكل واسع لدى استعادة الحديث عن الهجمات؛ مقابل «الأخوة» (59 في المائة) و»الفخر» (53 في المائة) لدى التطرق إلى مسيرة 11 يناير. صحيح أن الحدث الأخير لم يمح هول الهجمات، لكن يبدو أنه حضر بقوة، بما أن الفرنسيين أنفسهم فوجئوا بقدرتهم على التعاطي مع هذا حدث.
ويرى عدد كبير من الفرنسيين (53 في المائة) بأن الأمر «يتعلق فعلا بحرب ضد فرنسا»، فيما يعتبر 47 في المائة أن الأمر على نقيض ذلك وبأن هذا الأمر «مبالغ فيه». ويرى 84 في المائة من الذين أكدوا بأن فرنسا في حالة حرب، بأن تلك الحرب موجهة ضد «الإرهاب الجهادي فقط»، و16 في المائة ضد «الإسلام بصفة عامة» (6 في المائة منهم متعاطفون مع الحزب الاشتراكي، و16 في المائة مع حزب الاتحاد من أجل حركة شعبية، و42 في المائة من الجبهة الوطنية). ويؤكد قرابة ثلثي الفرنسيين (63 في المائة) من الذين يعتبرون بأن فرنسا في حالة حرب، بأن بلادهم ستفوز بها، فيما 36 في المائة يرون العكس.
الإسلام «متلائم» مع قيم المجتمع
لم تؤثر الهجمات التي نفذها الأخوان كواش واميدي كوليبالي على التقبل المتصاعد للإسلام داخل المجتمع الفرنسي. أكيد أن غالبية طفيفة (51 في المائة) من الأشخاص الذين تم استجوابهم يعتبرون أن الديانة الإسلامية «لا تتواءم مع قيم المجتمع الفرنسي». بيد أن هذا الموقف من الإسلام تراجع ب 12 نقطة مقارنة بيناير 2014 و23 نقطة مقارنة بيناير 2013. وبالتالي، فإن عدد الأشخاص الذين يعتبرون أن الإسلام «متلائم» مع تلك القيم يصل إلى 47 في المائة، مقابل 37 في المائة قبل سنة، و26 في المائة قبل سنتين. غير أن الفارق يظل كبيرا مقارنة مع الديانة المسيحية، التي يعتبرها 93 في المائة «متلائمة» مع قيم المجتمع الفرنسي، والديانة اليهودية (81 في المائة). ويظل تسامح النساء تجاه الإسلام (50.3 في المائة) أعلى من تسامح الرجال تجاهه (43.5 في المائة). ويظل تقبل الديانة الإسلامية مرتبطا بشكل كبير بالتوجه السياسي. وإذا كان 66 في المائة من المتعاطفين مع اليسار يعتبرون الديانة الإسلامية «متلائمة مع قيم المجتمع الفرنسي»، فإن عددهم لا يتجاوز 39 في المائة في صفوف الاتحاد من أجل حركة شعبية (اليمين) و12 في المائة لدى المقربين من الجبهة الوطنية (اليمين المتطرف).
ويعتبر 6 في المائة من الأشخاص المستجوبين (81 في المائة من المتعاطفين مع اليسار، و53 في المائة من المقربين من الاتحاد من أجل حركة شعبية، و39 في المائة من المتعاطفين مع الجبهة الوطنية) بأن الإسلام «ديانة مسالمة مثل باقي الديانات»، وبأن «الجهاد يشكل أحد أشكال الانحراف في هاته الديانة». على نقيض ذلك، يعتبر 33 في المائة أنه «رغم عدم كون ذلك هو رسالة الإسلام الرئيسية، فالإسلام يحمل في طياته بذور العنف وعدم التسامح». وتظل النساء أكثر عددا من الرجال (70.5 في المائة مقابل 61.5 في المائة) في حمل صورة إيجابية عن الديانة الإسلامية.
أصوات ممثلي الديانة الإسلامية
أصوات التنديد بالهجمات من قبل ممثلي الديانة الإسلامية داخل فرنسا وجدت صداها داخل الجمهورية الفرنسية: 65 في المائة من المستجوبين اعتبروا أن هؤلاء الممثلين «حضروا بقوة»، و60 في المائة اعتبروا أنهم كانوا «مقنعين». ويعتبر غالبية الفرنسيين (58 في المائة) أنه «بعدما يطلب منهم التنديد بتلك الهجمات، فإنه لا يمكن من خلال ذلك تفادي الخلط بين المسلمين بصفة عامة والجهاديين المتطرفين بشكل خاص». ويتخوف 35 في المائة من أن القيام «بالضغط بشكل كبير، فإن في ذلك مجازفة بالتسبب في أدى للطائفة المسلمة التي ستحس بأنها عرضة بشكل متزايد لتشويه صورتها».
من جهة أخرى، دفعت الهجمات التي حدثت بباريس الفرنسيين بشكل كبير إلى الموافقة على التدخل العسكري لبلادهم لمواجهة المد الجهادي. ويعتبر 50 في المائة من المستجوبين أنه يتعين على فرنسا تعزيز تواجدها «في الأماكن التي تشهد تواجدا عسكريا فرنسيا (مالي، ومنطقة الساحل والعراق...)»، فيما يرى 40 في المائة بأنه يتعين عليها الحفاظ على المستوى الحالي، و9 في المائة فقط يرغبون في أن تقلص ذلك التواجد. وفيما يتعلق بسوريا على وجه التحديد، يؤيد 65 في المائة من الفرنسيين الذين تم استجوابهم قيام فرنسا «بالتدخل بشكل مباشر، في إطار تحالف دولي لمواجهة التطرف الإسلامي»، فيما يعترض 34 في المائة على ذلك.
وفي الشق المتعلق بالنقاش الدائم بين المدافعين عن فكرة تشديد التدابير الأمنية والمدافعين عن الحريات، فإن الكفة أصبحت تميل لصالح المعسكر الأول. وفي أعقاب الهجمات، أصبحت أغلبية ساحقة من الفرنسيين توافق على إعمال مختلف التدابير التي يتم اقتراحها عليهم «من أجل مواجهة التطرف الديني»، بما في ذلك التدابير التي ستحد بشكل واضح من حرياتهم الشخصية. ويوافق 71 في المائة من المستجوبين على «تعميم عمليات التنصت على المكالمات الهاتفية من دون الحصول على إذن مسبق من النيابة العامة»، و67 في المائة على «تمكين عناصر الأمن من تفتيش المنازل من دون إذن مسبق من النيابة العامة»، و61 في المائة يوافقون على «استنطاق المشتبه بهم بدون حضور محام». وبخصوص هذه المعايير الثلاثة، أبدى المتعاطفون مع اليسار موافقتهم على تنزيلها على أرض الواقع بنسب 60 في المائة، و58 في المائة، و46 في المائة على التوالي.
ترحيب بموقف الجهاز التنفيذي
أبدى الفرنسيون ترحيبهم الواسع بالطريقة التي تعاطى من خلالها الجهاز التنفيذي مع هاته الفترة. وتمكن رئيس الوزراء، مانويل فالس، من التربع على قائمة تضم تسع شخصيات، ممن اعتبرهم الفرنسيون بأنهم «تعاطوا بطريقة ملائمة مع هاته الأحداث»، حيث حصل على 86 في المائة من الآراء المؤيدة. وجاء خلفه مباشرة الرئيس فرنسوا هولاند، الذي حصل على 83 في المائة، ووزير الداخلية، بيرناند كازانوف، الذي حصل على 81 في المائة.
في المقابل، أبدى 69 في المائة من الأشخاص المستجوبين عدم تقبلهم لموقف مارين لوبين، زعيمة الجبهة الشعبية، «التي لم تشارك في المسيرة الفرنسية يومي 10 و11 يناير»، وفضلت، بدلا عن ذلك، التوجه إلى مدينة بوكير، الموالية للجبهة الشعبية، حيث حضرت حفل تأبين لضحايا الهجمات، تحول فيما بعد إلى لقاء سياسي.
وأبدى 9 في المائة فقط من الأشخاص المستجوبين اعتراضهم على «نشر الصحافة للرسوم الساخرة التي تتهكم على الأديان». «أخيرا، وبعد الهجمات الإرهابية ومسيرة 11 يناير»، يعتبر 93 في المائة من المستجوبين بأنهم «مستعدون للنزول إلى الشارع بأعداد كبيرة في حال واجهت قيم البلاد أي تهديدات». وخلف هذا المعطى البسيط تتوارى العديد من المفاجآت، ف 89 في المائة من المستجوبين يجدون بأن «الفرنسيين أشد ارتباطا ببلادهم أكثر مما نعتقد»، و81 في المائة يرون أنهم «أكثر توحدا مما كنا نظن»، و67 في المائة بلادهم «محبوبة في الخارج أكثر مما كنا نظن».
اختبار مختلف لدى المتعاطفين مع الجبهة الوطنية
من خلال السؤال الأول الذي ورد في استطلاع الرأي، أبانوا عن اختلافهم الكبير مع باقي الفرنسيين. فبشكل يسترعي الاهتمام أبدوا «انزعاجا» أقل (64 في المائة مقابل 72 في المائة على المؤشر العام»، و»نفورا» أقل (45 في المائة مقابل 51 في المائة)، غير أنهم أبدوا «رغبة في الانتقام» بفارق كبير (20 في المائة مقابل 8 في المائة). كل هذا يوضح أن المتعاطفين مع اليمين المتطرف تعاطوا بشكل مختلف مع الأحداث الدامية مقارنة بباقي الفرنسيين. ورغم أن الأرقام تظل فقط ذات طابع تمثيلي، إذ تشمل عينة محدودة، إلا أنها ترسم بطريقة خاصة الخيط الناظم في موقف اليمين المتطرف، وطريقة تفكير المتعاطفين مع الحزب، لاسيما في كل شيء هو مرتبط بالإسلام. فالمتعاطفون مع الجبهة الشعبية يعتبرون بأن الفرنسيين هم فعلا في حالة حرب (58 في المائة مقابل 53 في المائة في المتوسط)، ويعتبر الكثير منهم بأن هاته الحرب ينبغي أن توجه ضد «الإسلام بشكل عام» (42 في المائة مقابل 16 في المائة). وحسب ثلاثة متعاطفين مع الجبهة الشعبية من أصل خمسة، فالإسلام «يحمل في طياته بذور العنف وعدم التسامح»، في الوقت الذي يرى ثلثا الأشخاص الذين تم استجوابهم أن الإسلام «ديانة مسالمة مثل سائر الأديان».
درجة تلاؤم الأديان
وإذا كانوا كذلك يعتبرون، وبأغلبية كبيرة، بأن ممثلي الديانة الإسلامية بفرنسا كانوا «حاضرين بقوة في وسائل الإعلام للتنديد بالهجمات»، فإن 29 في المائة من المتعاطفين مع الجبهة الشعبية (مقابل 60 في المائة في المتوسط) يقرون بأنهم قد وجدوا خطاب ممثلي الديانة الإسلامية مقنعا. وفيما يتعلق بدرجة تلاؤم الأديان «مع قيم المجتمع الفرنسي»، لا يقترب المتعاطفون من الجبهة الوطنية من المعدل المتوسط إلا بخصوص الديانة المسيحية (94 في المائة منهم يعتبرون بأنها متلائمة، مقابل 93 في المائة في المتوسط العام). ويتراجع العدد بأربعة عشر نقطة مقارنة بالمتوسط حينما يتعلق الأمر بتلاؤم الديانة اليهودية (67 في المائة مقابل 81 في المائة في المعدل العام)، و35 نقطة أقل حينما يتعلق الأمر بالإسلام (12 في المائة مقابل 47 في المائة).
* بتصرف عن صحيفة «لوموند»


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.