مساهمة أولمبية بنصف مليون يورو لترميم نوتردام    أطباء القطاع العام يقدمون استقالة جماعية    فيسبوك تعترف بنسخ البريد الإلكتروني ل 1.5 مليون مستخدم دون موافقتهم    المدهوني رئيسا للمكتب الجهوي للودادية الحسنية للقضاة    أوناي إيمري: رامسي قد يغيب عدة مباريات    وزارة الأعرج توضح: لم يصدر أي قرار يلغي النظام الرقمي لحقوق المؤلفين في المغرب    تركي آل الشيخ: الشباب العربي يستحق الكثير    المغرب والانتخابات الإسبانية .. في انتظار طائرة رئيس الحكومة    الحسيمة.. اخصائيون يؤكدون على اهمية التحسيس والتشخيص لمواجهة الهيموفيليا    مأدبة عشاء ملكية على شرف الضيوف والمشاركين في المعرض الدولي للفلاحة    خوفا من الاندثار.. جامعي يدعو إلى إنشاء متحف خاص بالكتابات الأمازيغية    في مؤتمر هيئات المحامين.. فارس يدعو إلى «إنجاح مشروع المحكمة الذكية»    المملكة المغربية تقديم مساهمة مالية من أجل إعادة بناء كاتدرائية نوتردام بباريس    دورة تكوينية في ''قواعد التجويد برواية ورش عن نافع'' بكلية الآداب بالجديدة    “القمر الوردي” يطل على الأرض في “الجمعة العظيمة”    خاص/أوناجم بنسبة كبيرة لن يلعب "الديربي البيضاوي"    الملك يترأس جلسة عمل خصصت لاشكالية الماء بشمال المملكة    الملك يقيم مأدبة عشاء على شرف ضيوف الدورة 14 للمعرض الدولي للفلاحة 2019    هزة أرضية تضرب تارودانت.. والساكنة تلجأ للشارع خوفا من تكرار مأساة 1960    تصعيد ..المتعاقدون يسطرون برنامجهم النضالي    دفاع معتقلي “حراك الريف”: الزفزافي ورفاقه مضربون عن الطعام في فاس    باطمة: جوائزي أولى الخطوات نحو العالمية.. ولما لا الغناء رفقة نجم أجنبي ؟!    مدان بالإتجار في المخدرات يضع حدا لحياته شنقا داخل مرحاض السجن    بالفيديو.. إخراج جثة سيدة بعد دفنها بعدة أيام إثر سماع أنين يصدر من قبرها    الدوزي: المخدرات وأجواء السهر دفعت أمي إلى معارضة احترافي الفن!    البرلمان يتحول إلى حلبة للملاكمة    الدكالي يفتح تحقيقا في وفاة جنين بمكناس.. والنيابة العامة تتحرك عقب ولادة خارج مبنى مركز صحي    شغب جماهير الجيش يوقع 32 إصابة من القوات العمومية ومشجعَين (صور) أثناء مباراة الجيش وبركان    صراع على جائزة أفضل لاعب في ربع نهائي دوري الأبطال    عاجل.. حكومة طرابلس تصدر مذكرة توقيف بحق خليفة حفتر    دار الشعر بتطوان تقدم الأعمال الكاملة لعبد الرزاق الربيعي ودواوين الشعراء الشباب    توقعات مديرية الأرصاد الجوية لطقس يوم غد الجمعة 19 أبريل الجاري    العثماني: الحوار الاجتماعي في مراحله الأخيرة.. والإعلان عنه بعد التوقيع خلال المجلس الحكومي    اخنوش: التكنلوجيا اداة ناجعة على امتداد سلسلة القيمة الغذائية والفلاحية    شتيجن: لا توجد أفضلية لنا أمام ليفربول.. وهذا ما دار بيني وبين دي خيا    "انابيك" تخصص 300 مليون لتأهيل الشباب بالحسيمة لولوج سوق الشغل    « الديفا » تستقطب جمهور العالم إلى جولتها الفنية بالمغرب    هزاع بن زايد يفتتح فعالية "المغرب في أبوظبي"    ندوة صحفية بالحسيمة تسليط الضوء على الهيموفيليا في يومه العالمي    الأعرج: الهيئات الإدارية اللامركزية ملزمة باستثمار ما يختزنه التراث الثقافي من مؤهلات لتعزيز عناصر المنظومة التنموية    "ماركا" تكشف السعر النهائي لصفقة انضمام هازارد لريال مدريد    سلوكيات خاطئة تمنعك من إنقاص الوزن    منظمة الصحة العالمية: عدد الإصابات بالحصبة تضاعف 4 مرات في 2019    جوج جامعات مغربية صنعو قمرين صناعيين وغايمثلو المغرب ف ذكرى أول رائد فضاء    بنزين و ولاعات لإحراق كاتدرائية "القديس باتريك" في نيويورك!!    المغرب يجدد دعوة الأطراف الليبية إلى تغليب المصلحة العليا والانخراط بجدية في المسار السياسي    الرصاص يسلب حياة 14 راكبا لحافلات في باكستان    الموت يغيب الفنان والممثل المغربي المحجوب الراجي    حكايات عشق مختلف    توقع ارتفاع أثمنة الأسماك خلال رمضان..هل تنطلق حملة “خليه يخناز” من جديد    محمد صلاح وسعودية معتقلة ضمن اللائحة.. هذه قائمة ال100 لمجلة التايم الأمريكية    300 مليار لدعم 20 مشروع ابتكاري في مجال الطاقات المتجددة    عمال النظافة يعتصمون بمطار محمد الخامس    جهة مراكش تعرض منتوجاتها بمعرض الفلاحة    فتوى مثيرة .. "غضب الزوجة" يُدخل الرجل النار    دراسة: الحشيش يساهم في علاج امراض المفاصل    إجراءات جديدة بشأن الحج    إجراءات جديدة خاصة بالحجاج المغاربة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أبو الغيط: أي أزمة في الجزائر ستكون وبالا على دول الجوار
نشر في اليوم 24 يوم 25 - 03 - 2019

في هذا الحوار ينتقد السياسي والدبلوماسي المصري المجرب، أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية منذ 2016 خلفا لمواطنه نبيل العربي، التدخل الغربي في شؤون الدول العربية، ضاربا المثل بالنتائج الكارثية للتدخل في سوريا وليبيا.
قبل البدء في الحوار استوقفنا محاورنا أحمد أبو الغيط بالقول: جامعة الدول العربية لا تهتم بالأمور الدينية لأنها منتظم «علماني». وأشار، كذلك، إلى أنه تحت سماء الدول ال22 الأعضاء في الجامعة العربية يعيش المسلم والمسيحي واليهودي. هذا الدبلوماسي المخضرم، والبالغ من العمر 76 عاما، يحذر خلال كل مساحة الحوار من كون التدخل الغربي في العالم العربي لا يوصل إلى بر الأمان. كما يحذر من الأخطار المحدقة بأوروبا في حالة انزلاق الأوضاع في الجزائر للعنف، مطالبا الغرب بعدم حشر أنفه في الشؤون الخاصة للجزائريين لأنهم قادرون على النجاح في تحقيق التوافق فيما بينهم من أجل مرحلة جديدة.
لنبدأ بشمال إفريقيا. ما رأيك في إعلان الرئيس الجزائري، عبدالعزيز بوتفليقة، عبر رسالة، داعيا فيها إلى تأخير الانتخابات، فضلا عن حزمة من الإجراءات المرافقة؟
من الواضح أن المتظاهرين كانوا يحتجون والرئيس تفاعل معهم بشكل إيجابي بالقول إنه سيؤخر الانتخابات ولن يترشح لعهدة خامسة، داعيا إلى ندوة وطنية للحوار حول إطار جديد للجزائر عبر تعديل الدستور وآليات أخرى. نحن في مرحلة جديدة، وسنصل إلى عهد جديد قريبا بطريقة سلمية.
لكن الشعب الجزائري لازال في الشارع ويرفض خارطة الطريق التي زفها بوتفليقة..
بداية، لا بد من الحذر من نشر الفوضى في المجتمع. فالمجتمعات التي تسقط في الفوضى تدفع الثمن باهظا. يجب على الناس أن تحتاط وألا تتدخل في الشؤون الداخلية للجزائر. وأنا على يقين أن الجزائريين سيتوصلون إلى اتفاق وخلاصات فيما بينهم. أما إذا حضرنا أزمة بالجزائر، فلن يعاني من ويلاتها الجزائريون وحدهم فقط، بل الكثير من الناس، بما في ذلك دول الجوار، وبمن فيهم أنت. اترُكُوهم يحلُّون مشاكلهم الخاصة لوحدهم وسيكون لهم ذلك. وأنا متأكد من أنهم سينجحون.
هل تخشى من تصاعد الهجمات العنصرية ضد المسلمين مثل تلك التي هزت نيوزيلندا يوم الجمعة الماضي؟
بالطبع، نحن جد قلقين من تكرار مثل هكذا هجمات في أي مكان بالعالم. الظاهرة التي نشهدها اليوم، جد خطيرة. لنستحضر حالة مدينة «بيتسبرغ» (Pittsburgh) بالولايات المتحدة الأمريكية، عندما تعرض المعبد اليهودي لهجوم [في 27 أكتوبر والذي خلف 11 قتيلاً] على يد يميني متطرف ينتمي إلى جماعة العنصريين البيض. انطلاقا مما حصل ويحصل نتوجس خيفة من احتمال وقوع هجمات أخرى ضد الكنائس أو المساجد أو المعابد. وهنا يجب الإقرار بأن الإرهاب لا دين له ولا عرق له؛ فهو ظاهرة منتشرة في كل أرجاء العالم، ما يفرض علينا توحيد كل الطاقات والجهود لهزمه، وذلك من خلال مداخل التربية والتعليم، وعبر نقل طبيعة الآخر للجميع بعيدا عن أحكام القيمة. عندما يجهل الناس بعضهم بعضا، تشعر بالخوف، وعندما تخاف، تهاجم، وربما، تصل إلى حد القتل. يجب تعزيز وتعميم تبادل المعلومات والمعارف والتفاهم عبر المحتويات التي تدرس في المعاهد والمدارس، وما يذاع عبر التلفاز وما يناقش في البيت… هذه هي مسؤولية الأمم: أن تكون مسلما أو مسيحيا أو يهوديا هو، في نهاية المطاف، انتماء ديني فقط، لكننا بشر قبل كل شيء.
هل لازالت سوريا ضمن المناطق العربية غير المستقرة. وهل يمكن القول إن الحرب تقترب من وضع أوزارها؟
هذا ما أتمناه، لكنني لست متأكدا لأنه لازالت قوات خارجية موجودة داخل سوريا؛ ثم إن هناك دولا مجاورة وقوى أخرى متورطة في سوريا، كما أن بعض المناطق السورية لازالت تحت سيطرة جماعات قريبة من الإرهاب أو تتصرف كجماعات إرهابية.
اليوم، هل يمكن أن نتفاءل بعودة سوريا إلى جامعة الدول العربية بعد ثماني سنوات من الغياب؟
لا أتوقع بعد، حدوث مثل هذه العودة التي تتحدث عنها. عندما أُسْقطت سوريا من جامعة الدول العربية تم ذلك بقرار من مجلس وزراء الخارجية. وهذا المجلس نفسه، هو من يملك قرار عودتها من غيره. أتابع باهتمام شديد ودقيق ما يجري في سوريا، لكن لا أرى بعد مؤشرات إيجابية لعودة سوريا. لهذا، ومن أجل عودتها، لا بد على الأقل أن تتقدم دولة عضو بمشروع قرار إعادة سوريا، والعمل على إقناع الدول الأعضاء الأخرى على قبول رجوعها. في الحقيقة، ليس لدينا مثل هكذا اقتراح على الطاولة في الوقت الراهن.
لكن، ما الذي يجب أن يحدث لكي تعود سوريا إلى حاضنة جامعة الدول العربية؟
يجب أن يكون هناك نوع من الإجماع بين الحكومة السورية والمعارضة، أي أن تتوصل الأطراف إلى اتفاق سياسي واسع يقود إلى التهدئة في سوريا. عندما يتفقون فيما بينهم ستعود سوريا إلى أحضان جامعة الدول العربية.
إذن، من كلامك يُستشف أن موقف جامعة الدول العربية هو أقرب إلى الموقف الأوروبي منه إلى الأمريكي؟
لا. نرفض التدخل في شؤون السوريين. عندما نرى قوات تتدخل في سوريا لا ندعمها. لقد عاينا ما حدث مع القصة الحزينة التي أطلق عليها الغرب ما يُسمى «الربيع العربي». في جزء كبير في العالم العربي نطلق عليه «الخراب العربي». التدخل تسبب في الكثير من المعاناة والمآسي: قتل ودمار ولاجئون… لا يجب أن تفوت عليكم حقيقة أن موقف الكثير من الدول الأوروبية ضد بشار الأسد، حفز مواطنيها على السفر إلى سوريا. هذه حقيقة. إذ خرج مواطنون من فرنسا والمملكة المتحدة عبر تركيا للقتال في الأراضي السورية. المهم الآن، هو وقف التدخل الأجنبي في الشؤون السورية.
هل أنتم في الجامعة العربية راضون عن تدبير السعودية لقضية قتل الصحافي جمال خاشقجي في السفارة السعودية بإسطنبول؟
اعترفت السعودية بتوقيف مجموعة من الأفراد، تصرفوا بشكل غير لائق وخاطئ، وقد تم اعتقالهم، وستتم محاكمتهم. أنا راض، ثم إن الإجراءات القانونية تتخذ مجراها الطبيعي. ومع ذلك، يوجد الكثير من الأشخاص خارج السعودية والمنطقة يحاولون استعمال القصة المأساوية لمقتل جمال خاشقجي لاستهداف السعودية. نحن لا نوافق هؤلاء الرأي، ولن نكون معهم.
كيف تتأثر جامعة الدول العربية بأزمات أعضائها مثل ما يحدث بين دول الخليج أو في شمال إفريقيا؟
لما تواجه دولة عربية صعوبات داخلية، فإن ذلك يشل فعاليتها وقدراتها على المساهمة في جامعة الدول العربية. لكن، أريد هنا أن ألفت الانتباه إلى ليبيا؛ تدخلت العديد من الدول الأوروبية وحلف شمال الأطلسي فيها، رغم أن قرار الأمم المتحدة لم يخولها الحق في القيام بذلك، ثم إن قرار مجلس الأمن نص وبشكل واضح على فرض منطقة حظر الطيران. لكنهم، للأسف، استخدموا قواتهم الجوية للتدخل في الأراضي الليبية.
أفهم، إذن، من كلامك أن الفوضى ازدادت بعد الربيع العربي بسبب التدخل الأجنبي؟
هذا بكل تأكيد.
إذن، ما الذي كان يمكن القيام به في عودة الاستقرار إلى ليبيا؟
هذا هو المشكل. إذ لا أحد يتوفر على جواب شاف عن الأزمة، أو ما أسميها «التراجيدية الليبية». تحركت بعض القوات، وأدت الفوضى التي أعقبت سنة 2011 إلى ظهور المئات من المليشيات المسلحة والجماعات التي تواجه بعضها البعض في شرق وغرب وجنوب ليبيا، وموجهات من اللاجئين الواصلين من وسط إفريقيا للعبور إلى أوروبا… إنه لوضع بالغ التعقيد. وشخصيا، وبكل بصراحة، ليست لديّ إجابة كاملة وشافية حول كيفية التعامل مع هذا الوضع المعقد.
عن صحيفة «إلباييس»


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.