الرجاء يعود بفوز ثمين من بني ملال    منظمة غلوري تعلن عن عودة بدر هاري قريبا إلى الحلبة (فيديو)    بعد التتويج بالسوبر الإفريقي والمحلي .. بنشرقي يُقنع حاليلوزيتش لاعب الأهلي المصري    نقل شرطي حاول بالانتحار إلى مستشفى الامراض النفسية والعصبية    "المتعاقدون" ينجحون في شل المدارس ويتوعدون ب"استمرار التصعيد"    هلع في لبنان بعد وصول طائرة من إيران وعلى متنها مصابون بفيروس كورونا (فيديو)    الإرهابي الألماني منفذ هجوم فرانكفورت ترك وصية يدعو فيها إلى إبادة العرب والمغاربة وهذا هو السبب    عدد "وفيات كورونا" يصل إلى 4 حالات بإيران    أردوغان: لا نحاور حفتر فهو مرتزق وغير شرعي    مسؤول أممي يعبر عن امتنانه لدعم جلالة الملك    دبلوماسية المملكة تقابل "هجمات" الرئيس الجزائري بصمت وروية    مصدر: « تيار المستقبل » سيطر على المكتب السياسي .. وهذه أهم معالمه    المغرب يساعد قطر أمنيا لتأمين كأس العالم    استقبال جماهيري "غفير" للزمالك بعد الفوز بالسوبر المصري    الرجاء يتوصل إلى اتفاق مع الحافيظي لتمديد عقده    البنك الإفريقي يقرض المغرب 204 ملايين دولار    "أونسا" تلزم آلاف المؤسسات بالترخيص الصحي    بوعياش تدعو إلى بلورة مبادرات لمواجهة العنف في العالم الافتراضي    الموت يغيب “بوتفوناست”..أحد أبرز رواد الساحة الفنية الأمازيغية بالمغرب    ترامب يهاجم الفيلم الفائز بالأوسكار.. والشركة تجيبه: أنت لا تقرأ    تظاهرات حاشدة في الجزائر في الذكرى الأولى لانطلاق الحراك    إيطاليا تضع مهاجرين مغاربة في الحجر الصحي للإشتباه في إصابتهم بكورونا !    تداعيات تكاثر الدلفين الأسوداء على نشاط الصيد بالحسيمة    حجز أزيد من مليون سيجارة وطن "معسل" بأكادير    تعزيز إجراءات أمنية أمام المساجد للحد من إرهاب "اليمين المتطرف" بألمانيا    الإستقلال يحرج البيجيدي بمقترح عقوبات بحبس المفسدين ومصادرة الأموال غير المشروعة    الفنان الإماراتي سيل مطر يطرح "سفينة بحر طنجة"    بالصور.. رد بليغ على المارقين: فرنسي يسافر إلى المغرب مشيا على الأقدام لإشهار إسلامه    العثماني يرأس وفدا من الوزراء والمسؤولين إلى جهة كلميم    البطالة تتفشى وسط النساء والشباب وحاملي الشهادات في المغرب    التشكيلة الرسمية للرجاء أمام ر.بني ملال    نشرة خاصة.. رياح قوية بالجنوب وزخات مطرية بالسواحل    أمن الجديدة يفكك عصابة متخصصة في السرقة بالعنف    « كازينو السعيدي ».. القضاء يؤجل أقدم ملف لتبديد الأموال بالمغرب    المغرب يستهدف تحرير سعر صرف الدرهم    أساليب التعامل مع الزوج سيء الأخلاق    جكام الجولة 17 للبطولة الاحترافية الأولى لكرة القدم    «وانا» تقرر سحب شكايتها القانونية ضد «اتصالات المغرب»    “الجبهة الاجتماعية” بخنيفرة تحتج في ذكرى “20 فبراير” بشعار “تقهرنا” (صور) ردووا: "باركا من الحكرة"    صقر: مسلم 'انطوائي' لا يعبر عن مشاعره دائماً. وأنا أهتم بكل تفاصيل حياته    الحكومة لبوليف: فتواك ضد تشغيل الشباب وليست في محلها    تأخر الأمطار.. الآمال معلقة على ما تبقى من فبراير وبداية مارس    متعة السرد واحتفالية اللغة في رواية “ذاكرة جدار الإعدام” للكاتب المغربي خالد أخازي    فيروس الكورونا يصل الى اسرائيل    الفنانة لبابة لعلج تكشف بتطوان عن "مادة بأصوات متعددة"    النائبة البرلمانية عائشة لبلق: مقايضة حق ضحية البيدوفيل الكويتي بالمال ضرب من ضروب الاتجار في البشر    ارتفاع عدد وفيات “كورونا” والإصابات تتجاوز ال75 ألفا    روسيا تحذر أردوغان من شن عمليات عسكرية ضد القوات السورية    إصابة مؤذن بجراح إثر حادث طعن في أحد مساجد لندن    تبون غادي "يطرطق" قرر سحب سفير الجزائر بالكوت ديفوار احتجاجا على افتتاح قنصلية لها بالعيون    استنفار في ميناء الداخلة بسبب فيروس « كورونا »    التّحدّي الثّقافي    شراك: الفتور أمر حتمي    “كيبيك” تنقب عن كفاءات مغربية    فيلم بريطاني يصور في المغرب بمشاركة ممثل مغربي    " التأويل العقدي بين ثوابت العقلانية وسمو الروحانية في المنهجية الغزالية"    مشاريع الشباب من ضيق القرض إلى سعة الشراكة والعطاء    بلافريج أنا علماني ومؤمن بالله! ومغاربة يردون:كيف لمؤمن بالله أن يدعو للزنا واللواط والفواحش؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محمد يتيم يكتب: الإصلاح الثقافي الإسلامي.. المهمة غير المكتملة
نشر في اليوم 24 يوم 15 - 01 - 2020

يقدم موسم الحج ومناسبات العمرة مختبرا حيًّا لفحص العديد من نظريات الوحدة والتعدد الثقافييْن، والممانعة والاستتباع الثقافي، وتحليل بنية الثقافة الإسلامية إن جاز الحديث عن ثقافة إسلامية بالمفرد، ولم يكن من الأولى الحديث عن ثقافات إسلامية بالجمع. كما تمكّن هذه المواسم من الكشف عن اختلالات عميقة في السلوك اليومي للمسلمين.
والواقع أن التأمل في هذا التجمع البشري الفريد من نوعه في العالم، والذي لم يعد يقتصر فقط على موسم الحج وإنما أصبح موسما مفتوحا على طول السنة، بفضل تردد المسلمين على الديار المقدسة لأداء مناسك العمرة؛ يكشف كيف استطاع الإسلام أن يبني معالم شخصية ثقافية موحدة عابرة للثقافات والقارات.
لقد تمكنت المجتمعات الإسلامية عبر التاريخ -من خلال شخصيتها الثقافية الموَّحدة والمتنوعة- من أن تتصدى لعمليات الاستتباع الثقافي، وتُطوِّر أشكالا وصِيَغاً من الممانعة الثقافية من خلال مؤسسات وآليات التنشئة الاجتماعية والبناء الثقافي من قبيل المدرسة والمسجد والإعلام، وإعادة بعث الروح في المؤسسات الدينية التقليدية وتجديد خطابها، رغم خضوعها أحيانا للسلطة السياسية للمستعمر الأجنبي؛ فكانت المعركة الثقافية -القائمة على تحصين الهوية الثقافية ومواجهة الثقافة الغازية- من أكبر تجليات المواجهة للاستعمار والتصدي له.
غير أن ذلك التصدي لم يمنع حدوث اختراقات ثقافية لسلوك المسلمين على واجهتين: فقد تمكن المستعمر من إنشاء جيوب ووكلاء ثقافيين بين أظهر المسلمين، أصبحوا يتبنَّوْن نموذجه وقِيَمه الثقافية من خلال بعض النُّخب التي درست في مدارسه وجامعاته وتشرّبت قيمه ورؤيته للكون، وبعض هذه النخب كان قد تسلم السلطة السياسية وقام بمحاولة تغيير قسري للشخصية الثقافية الإسلامية. أما الواجهة الثانية فهي: الاختراق الثقافي في بُعده السلوكي اليومي للمسلمين، والذي لا يقلّ خطورة عن الاختراق الفكري للنخب السياسية والثقافية. ومن السهل جدا أن نرصد مظاهر متعددة من هذا الاختراق في الحياة اليومية للمسلمين، حتى وهم يعيشون لحظات قصوى من الاجتهاد في الصلاة والصيام والقيام والطواف وأداء مناسك الحج والعمرة.
ففي هذه المواقف تبرز مفارقات في المعيش اليومي للمسلمين بين القيم الثقافية المرجعية، والقيم الموجِّهة لسلوكهم واستجاباتهم اليومية لمختلف المواقف التي يتعرضون لها. ومن المظاهر الدالة على هذا النوع الثاني من الاختراق يمكن أن نذكر -على سبيل المثال- أنه مباشرة بعد أداء الصلوات في المسجد الحرام والمسجد النبوي، وبعد الطواف والسعي، وتقبيل الحجر الأسود، والتضرع إثر الصلاة في مقام إبراهيم أو في الروضة الشريفة ما بين القبر والمنبر؛ يُدهَش الحاج أو المعتمِر المهتم بمسألة الوحدة والتنوع الثقافي غاية الدهشة من السلوك الاستهلاكي للمسلمين.
فما أن ينتهوا من كل ذلك حتى يشاهد انتشارهم في محلات ومتاجر أحدث الماركات العالمية التي انتشرت بجوار الحرمين الشريفين، والتي تروِّج لأحدث الموديلات والصيحات؛ وارتيادهم المطاعم التي تقدم مأكولات تصدر عن ثقافة في الأكل والتغذية مختلفة تماما، فضلا عن منتجات شركات المشروبات الغازية العالمية التي هي رموز ثقافية للمجتمعات الرأسمالية، القائمة على خلق الحاجات من خلال حملات التزيين والنفخ الإعلامي.
ويدهش هذا الحاج أو المعتمِر غاية الدهشة من أن هؤلاء المسلمين -الذين كانوا قبل لحظات في تبتُّل وخشوع وطواف يذرفون الدموع- قد تحولوا فجأة إلى مستهلكين لتلك الماركات والمأكولات أو البضائع، التي تنتمي إلى نموذج ثقافي يقوم على تنميط وعولمة الذوق في المطعم والملبس، وعلى نزعة استهلاكية مفرطة!
ومن ثم يكون من المشروع التساؤل: لماذا لم يستطع تجار المسلمين مثلا أن يُبدعوا في هذا المجال، وينتجوا في مجال الأطعمة والألبسة بضائع وماركات تعكس النموذج الثقافي الإسلامي في الاستهلاك؟! بل إنني أدهش فأسأل: لماذا لم تنافِس وجباتٌ تم تطويرها في ظل المجتمعات الإسلامية المختلفة وصارت لها شهرة عالمية؛ مثل: الكسكسي، والحَرْشَة، والطاجين، والتبّولة، والطعمية، والكشري… وهلمّ جرًّا؟!
إنني لا أقصد أن للإسلام ألبسته أو أطعمته الخاصة، فإن الأصل في الأطعمة والألبسة الإباحة ما لم يرد نهيٌ أو تحريم واضح للباس أو طعام معيّن. ولكنني أقصد أن المسلمين بقدر ما هم حريصون على مرجعيتهم (ما يرتبط بالأصول والأركان والشعائر)؛ فإنهم قاصرون – أحيانا كثيرة- في مجال إنتاج رموز ثقافية وسلوك ثقافي جمعي يعكس تلك القيم، ويترجمها في الملبس والمطعم والمركب؛ كما كانوا يفعلون حين كانوا في مقام الريادة الحضارية.
وبقدر نجاح المسلمين في بعض مجالات الممانعة الثقافية المرتبطة بالجانب العقدي والتعبدي؛ فإنهم بالمقابل مخترَقون من قبل منظومات ثقافية أخرى من الناحية السلوكية، وقاصرون في إنتاج منظومات ثقافية جمعية متلائمة مع منظومتهم الثقافية المرجعية، وهو ما يجعلهم يعيشون انفصاما بين مرجعيتهم الثقافية وسلوكهم الثقافي اليومي.
وما ينطبق على شيوع الثقافة الاستهلاكية يمكن أن ينطبق على مظاهر مؤذية أحيانا من قلة النظافة، وما يتركه مرور الحجيج ببعض مواقع مناسك الحج (عرفات ومزدلفة ومنى وأحيانا جنبات المسجد الحرام) من أطنان النفايات؛ ولولا الجهود الهائلة التي لا تتوقف من قبل القائمين على خدمات تلك المشاعر لتراكمت النفايات وانتشرت الأوبئة. والعجيب أن يقع هذا من قبل شعوب يعتبر دينُها النظافةَ شعبةً من شُعَبِ الإيمان، ويوجهها نبيَّها إلى إماطة الأذى عن الطريق.
وعموما يكشف المسلمون عن سلوك مغرِق في ثقافة الاستهلاك، وهو ما يظهر مثلا فيما يجده كثير منهم من مشكلات في الحمولة الزائدة من الحقائب والمقتنيات التي تتجاوز الحد المسموح به في الرحلات، مما يجعلهم ملزمين بأداء مبالغ مالية إضافية؛ وأيضا في مظاهر مؤذية من قلة النظافة لا تليق ولا تتناسب مع هيبة الأماكن المقدسة لدى الحاج والمعتمِر، مما يُبيّن أن هناك فراغات في البناء الثقافي في المجتمعات الإسلامية، وأن الإصلاح الثقافي بهذا المعنى لايزال في جدول أعمال المجتمعات الإسلامية بدرجات متفاوتة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.