أمريكا تحصي حوالي 2000 وفاة بفيروس "كورونا" خلال 24 ساعة    رفع الطابع المادي عن طلبات الإستفادة من الإعفاءات الجمركية    «كورونا» يلحق خسائر فادحة بجميع القطاعات المدرجة في البورصة    تجار بمدينة مراكش يدعمون صندوق "كوفيد 19"        عالقون بسبتة المحتلة يعبرون نحو المغرب سباحة    باحثة إيطالية تبرز أهمية التدابير الاستباقية التي اتخذها المغرب    إحالة أربعيني في بني ملال على النيابة العامة بسبب التحريض على خرق حالة الطوارئ    الحق في الصورة في مواجهة الحق في الإعلام    دولة أوربية كبرى ترغب في استيراد الكمامات المصنعة في المغرب    مدينة شفشاون تحافظ على صفر حالة من "كورونا"    القصر الكبير يُسجل ثاني إصابة بفيروس "كورونا"    طنجة.. بيت الصحافة يدعم القطاع الصحي لمواجهة “كوفيد-19”    أصيلة.. توقيف 7 أشخاص خرقوا حالة “الطوارئ”    برشيد.. توقيف 14 شخصا رفضوا الامتثال لتدابير الطوارئ الصحية    خرق "الطوارئ" يوقع أشخاصا في يد دركيّي حطّان    بلافريج يتهم "البيجيدي" بعدم امتلاك الجرأة لرفض الاقتراض الخارجي    بعد 32 يوما.. رونالدينهو يغادر السجن عقب أداء 1.6 مليون دولار    كيف نجح العلمي في دوران عجلة وحدة تصنع أجهزة تنفس لمرضى كورونا        تسجيل 1150 وفاة جديدة بفيروس “كورونا” في الولايات المتحدة خلال 24 ساعة    دولة أوروبية تطلب شراء الكمامات المغربية لمواجهة كورونا .. والعلمي: غير ممكن حاليا    كورونا.. تطبيق «واتساب» يقيد إعادة توجيه الرسائل لإبطاء انتشار معلومات مزيفة    فرنسيون حائرون ويتساءلون: "في المغرب تُباع الكمامات في كل مكان .. وفي بلادنا حتى الأطر الطبية تُعاني في إيجادها"    "رونالدينيو" وشقيقه يغادران السجن بشروط    بعد إهانته وشتمه.. مسعود بوحسين يضع شكاية لدى النيابة العامة – صورة    كوفيد 19.. إنشاء ملحقة للاستقبال والفرز جوار مستشفى مولاي يوسف بالدار البيضاء    من هو عثمان الفردوس الوزير الجديد للثقافة والشباب والرياضة    من يكون الفردوس الذي عينه الملك خلفا لعبيابة واشتغل مع الهمة؟    اضافة مهمة جديدة لسعيد أمزازي الناطق الرسمي للحكومة وتعيين عثمان الفردوس وزيرا للثقافة والشباب والرياضة    حوالي 480 مليون.. الوداد والرجاء يساهمان بمداخيل مباراة افتراضية ضد كورونا    مغاربة يشرعون في تلقي الدعم المالي من صندوق تدبير كورونا    تعديل الحكومي يطيح بالناطق الرسمي باسم حكومة سعد الدين العثماني    الملك محمد السادس يُعيِّن عثمان الفردوس وزيراً للثّقافة والشباب والرياضة    للمرة الثانية.. إسبانيا تمدد حالة الطوارئ حتى 26 أبريل    صنوق الضمان الاجتماعي يضع مصحة الزيراوي رهن إشارة السلطات العمومية بالبيضاء    بلد عربي يُعلن على منع صلاة التراويح و الاعتكاف في رمضان المُقبل    بلد عربي يُعلن على منع صلاة التراويح و الاعتكاف في رمضان المُقبل    تجربة المقاول الذاتي في مهب الجائحة    وزارة العدل ترد على فيديو السيدة التي تحكي بحرقة عن زيارة قاطع يدها المستفيد من العفو الملكي لمنزلها    بلافريج يصوت وحيدا ضد “الاقتراض الخارجي” ويدعو ل”قانون مالي تعديلي”    النيابة العامة تدعو للصرامة في حق المخالفين لإجبارية إرتداء الكمامات الطبية    حماية الشعب الفلسطيني من «وباء كورونا الاحتلالي»    من إغلاق الحدود الخارجية إلى إغلاق الحدود المنزلية    إلى أين ؟؟!!! : رسالتي للمجتمع العلمي…    المودن: الموروث الإسلامي غني بالوصايا الطبية لحماية النفس ويجب استثماره في توعية المواطنين    دورة افتراضية لملتقى الفنون التشكيلية    مغربي في رومانيا … سفير أوربا الشرقية    بعد حملة الهجوم على الفنانين.. رئيس نقابة مهني الدراما يضع شكاية لدى النيابة العامة    رياضيون في النشرات الإخبارية    تدريبات "قاسية" تنتظر سون في "العسكرية" .. السير ل30 كيلو متر واستنشاق الغاز المسيّل للدموع    حقوقيون يراسلون العثماني والرميد بخصوص « خروقات رجال السلطة »    تعجيلُ الزَّكاةِ لتدبيرِ جائحةِ (كورونا ) مصلحةُ الوقتِ    ارتفاع أسعار النفط بفعل تزايد آمال في التوصل الى اتفاق لخفض الإنتاج    تعويض مرتقب للفلاحين بجهة بني ملال-خنيفرة متضررة من قلة التساقطات    حلقة من مسلسل "أول رايز" الأمريكي تصور عن بعد    “البعد الاستكشافي للتصوف بين العيادة الغزالية والتيمية”    رجاء… كفاكم استهتارا !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأشعري: لا يمكن أن تكون للمغرب نهضة أدبية خارج العربية والأمازيغية
نشر في اليوم 24 يوم 27 - 02 - 2020

وقع الشاعر محمد الأشعري كتابه الشعري الجديد، الموسوم ب»منتخبات شعرية»، في أمسية شعرية ونقدية، أشرف عليها الكاتب والناقد خالد بلقاسم. إذ دار الحديث، خلال هذا اللقاء الذي نظمه بيت الشعر في المغرب، حول مفهوم الانتخاب وأهمية صدور منتخبات في حياة الشاعر.
لا يمكن أن يكون للمغرب أدب بلغة أخرى، ولا أن تتحقق له نهضة ثقافية بغير العربية والأمازيغية.. هذا ما قاله الشاعر والروائي محمد الأشعري، مساء الاثنين الماضي، تفاعلا مع النقاشات التي أثارها حفل تقديم وتوقيع كتابه الشعري الجديد المعنون ب”منتخبات شعرية”، الصادر عن دار بتانة المصرية. فالأدب يجري في اللغة أساسا، كما يرى الأشعري، وصياغة أي نهضة أدبية لا يمكن أن تحصل خارج لغة البلد الراغب في النهضة. هنا أشار مؤلف “كتاب الشظايا” إلى أن بعض الحضارات الأدبية تأسست من لغتها، كما شأن الفارسية التي انطلقت من قصيدة الفردوسي.
ودافع الأشعري على ضرورة الاهتمام بالعربية وأدبها، حيث اعتبر أن الأدب يروم تكوين ذاكرة مشتركة ومخيال جماعي. كما شدد الأشعري على ذلك بالقول: “إذا لم نستطع هذا عبر الرواية والشعر والسينما والتشكيل، سنكون أمة مفرغة”. وأكد صاحب “العين القديمة” على أن يكون الأدب مادة أساسية في جميع أسلاك التعليم، بما فيها المواد العلمية، داعيا إلى تدشين تعبئة وطنية من شأنها أن تفرض على الحكومة أن تقرر الأدب في كل مراحل التعليم.
من جانب ثان، تحدث الأشعري عن إصدار “منتخبات شعرية” تتكون من ثلاثة عشر ديوانا، واصفا ذلك بالعمل الدقيق والمحرج في الآن عينه. إذ أكد أن اختيار قصائد ضمن هذه المنتخبات يعني التنازل عن نصوص أخرى أو محو بعضها. كما كشف الأشعري عن موقفه من إصدار أعماله الكاملة، حيث أوضح أنه أصدر أعمالا كاملة لكتاب مغاربة عندما كان وزيرا للثقافة، إلا أنه أكد أن مفهوم “الأعمال الكاملة” يحيل في الغالب على نظرة تقديسية لما يؤلفه كاتب ما، والتشبث بكل سطر يكتبه، كأن إعادة الكتابة غير ممكنة، على حد تعبيره. في المقابل، أشار الأشعري إلى أن المنتخبات من شأنها أن تسمح بقراءة ثانية لما كتبه وتقديم أفضل ما في تجربة الكتابة.
كما رأى الأشعري في الانتخاب قراءة آنية للمسار، حيث قال إن النصوص التي تقدمها هذه المنتخبات تعيد رسم تجربته، كما تعيد تشكيل قراءتها من أولها إلى آخرها. واعتبر أن هذا الأمر لا يتأتى إلا بالتقدم في العمر والتجربة، لأن الكاتب يرسم مسافة كافية تجاه النصوص التي كتبها، مشيرا إلى أن هذه المنتخبات اختيرت بهذه الروح، وبالاعتماد على استشارات بعض أصدقائه. وقال في الختام إنه اعتمد على نصوص ينتمي أغلبها إلى المجاميع المتأخرة، دون إغفال لنصوص المجاميع الأولى، مؤكدا أن المنتخبات تضم نصوصا مازال يقيم معها علاقة شعرية ووجدانية. لكنه استدرك أن الكتابة تشبه النهر، حيث لا يمكن للكاتب أن يخرج منه، بل أن يتنقل داخل مياهه؛ ومن ثمة، لا يمكن تجزيء الكتابة.
وكان الناقد خالد بلقاسم قد أشار إلى هذه الفكرة، في ورقته التقديمية لهذا اللقاء الشعري والحواري، حيث اعتبر أن المنتخبات تطرح أسئلة الكتابة الشعرية، باعتبارها أسئلة تتجدد على الدوام. كما قال إن الانتخاب لا يحصل إلا إذا أصبح متهيئا وقادرا على أن يجدد القراءة الشعرية، موضحا أن الانتخاب يمثل لحظة تأمل في التجربة، وكذا في ممارسة الإبداع، يتولد عنها تجاور نصوص مختلفة وممتدة عبر مسار إبداعي طويل. إذ أكد أنه يكتسي أهمية بالغة في الكتابة والقراءة معا، كونه يتيح الإنصات لوعي جديد بالإبداع.
كما أوضح بلقاسم أن هذه المنتخبات تركز على المجاميع التالية: “جمرة قرب عش الكلمات”، “كتاب الشظايا”، “يباب لا يقتل أحدا”، “أجنحة بيضاء.. في قدميها”، “سرير لعزلة السنبلة”، “قصائد نائية”، “حكايات صخرية”، “مائيات”، “سيرة المطر”، “عينان بسعة الحلم”. إذ أشار إلى ترتيبها في “المنتخبات” الجديدة جاء متدرجا من اللاحق إلى السابق، حيث تسترجع التجربة بعيدا عن خطيتها الزمنية. كما اعتبر أن هذه التجربة تميزت بتحرير اللغة من أغلالها، وتمكين الشعر مما يبعده عن المعنى المباشر، وجعل الجسد الحي منطقة للشعر، والوعي بحيوية الشكل الكتابي في بناء القصائد. كما أكد أن من شأن حيوية استثمار العنوان ورصد الجمرة التي يضعها الشاعر في عش الكلمات والارتياب الساري في القصائد أن تكون مداخل لتأويل هذه المنتخبات الشعرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.