الهيني عن تسريبات ‘أمنيستي' ضد المغرب: التخبط الكبير عبر أساليب جاسوسية لتحريف الحقائق    رئيس الحكومة يتباحث مع برلمانيي جهة فاس-مكناس حول كارثة البَرَدِ "تبروري"    كورونا حول العالم.. إصابة أزيد من 11 مليون شخص وحصيلة الوفيات تتجاوز 535 ألف حالة    النهضة التونسية: السبسي رفض عرضا ماليا خياليا من الإمارات لإقصائنا    ميسي يرفض التخلي عن الليجا ويقود برشلونة للفوز على فياريال برباعية    الوداد يستعين بطبيب نفسي في استعداداته للعودة للمنافسة    التوزيع الجغرافي للحالات 393 الجديدة المصابة ب"كورونا" في المغرب حسب الجهات والمدن    ساوثهامبتون "يُسقط" مانشستر سيتي    المحطة الأولى من امتحانات البكالوريا مرت في ظروف جيدة من حيث التنظيم والإجراء    مندوبية لحليمي تتوقع تراجع معدل نمو النشاط الاقتصادي ب 4.6 في المائة    الدار البيضاء: وفاة شخص كان موضوعا رهن الحراسة النظرية أثناء نقله للمستشفى    الوفيات بكورونا فالمغرب هاد السيمانة: جهة طنجة تطوان هي اللولة ب8 وفايات .. ونسبة الإماتة غادية وكطلع    تبون : "بناء قاعدة عسكرية قرب الحدود تصعيد مغربي" !    المغاربة العالقون بالخارج: وصول أزيد من 300 عائدا من كندا إلى مطار أكادير المسيرة    بعد وفاة الممثلة المصرية رجاء الجداوي الفنان محمد صلاح ادم يعلن بدوره الاصابة بكورونا    زوج الممثلة كارداشيان يتحدى ترامب ويترشح لرئاسة الولايات المتحدة    موجة حر شديدة إلى غاية الثلاثاء المقبل بالعديد من مناطق المملكة    إغفال البلاغات المشتركة للمساجد.. فرصة للتأمل    مدرب بلباو: "أؤيد VAR.. لكن هناك جوانب يجب أن تتحسن فيها"    إيقاف التوظيف العمومي بالمغرب.. "شبكة شبابية" ترفض قرار العثماني وتوجّه طلبا لمكونات التحالف الحكومي    احتراما لروح الجداوي.. لمجرد يتراجع عن إصدار جديده اليوم الأحد    ارتفاع احتياطات المغرب إلى أزيد من 290 مليار درهم    فرنسا تحدد موعد الإعلان عن حكومتها الجديدة    السلطات تداهم حفل زفاف سري بعروسة الشمال، و تفرق المدعويين.    الموجة الثانية من فيروس كورونا: ثاني منطقة في إسبانيا تعيد فرض الإغلاق    السد القطري يجدد التعاقد مع مدربه تشافي و يبعده عن برشلونة    حصيلة آخر 24 ساعة | 393 حالة إصابة جديدة في المغرب .. 98٪ منها بدون أعراض و 92٪ من المخالطين و 8٪ من مصدر جديد    "لكم" يروي كيف تحولت آسفي إلى بؤرة وبائية انطلاقا من معمل لتصبير السمك.. والسلطات تقرر عزل المدينة    قدّمتها شركة أمريكية ضد OCP.. شكاية تهدد الصادرات المغربية من الفوسفاط نحو أمريكا    الفنانون في مراسيم دفن رجاء الجداوي.. فيروس كورونا قلل من حضورهم    فاعلون ثقافيون وباحثون يدعون إلى تكتيف الجهود للمحافظة على الموروث الثقافي اللامادي وإعادة ساحة جامع الفناء إلى مكانتها الطبيعية    رحلات جوية جديدة بتطوان    الطغاة المهرجون    استئناف موسم صيد الأخطبوط بالدائرة البحرية لآسفي    تفاصيل الوضع الصحي للفنانة لطيفة رأفت..وعكة تدخلها المصحة    مشرمل تقاص بالقرطاس فوجدة بعدما عرض سلامة الناس والبوليس للخطر    إغلاق شواطئ شهيرة بهذه المدينة المغربية    كورونا يعود من جديد إلى إقليم تازة    الملك محمد السادس للرئيس الجزائري: نؤكد على روابط الأخوة بين الشعبين المغربي والجزائري    القنيطرة .. مقدم شرطة يطلق النار لتوقيف ''مقرقب''    تقارير أمريكية : سفير واشنطن بالرباط حقق أرباحا بملايين الدولارات بسبب كورونا !    مجلة "سو فوت" تشيد بإنتر بعد تعاقده مع حكيمي    المغرب يحل في المركز 12 عالميا بأفضل بنية تحتية للقطار فائق السرعة    صور. مراسيم جنازة غريبة لتوديع الراحلة الجداوي بالمستشفى.. وفنانون مغاربة يرثونها    تعرف على الدول التي أعادت فرض الحجر الصحي بعد تفشي كورونا للمرة الثانية    المعهد الوطني للجيو-فيزياء يرصد هزة ثانية بهذا الإقليم في أقل من أسبوع    العثماني يهاجم الإمارات: هناك دول تمول حملات لتشويه المغرب وتحاول التدخل بشؤونه لكن الملك حرص على استقلالية القرار    وفاة الفنانة المصرية رجاء الجداوي بعد معاناة مع فيروس كورونا    حكومة جديدة في الإمارات    طقس الأحد...حرارة مرتفعة تصل إلى 46 درجة ببعض المناطق    مغني الراب زوج "كارديشيان" يترشح لانتخابات رئاسة أمريكا    المغرب لا زال ينتظر جواباً من منظمة العفو الدولية    زلزال سياسي جديد بعد كورونا قد يعصف بوجوه بارزة من سفينة حكومة العثماني.    فيروس كورونا : البؤرة الجديدة تنذر بكارثة حقيقية بعد تسجيل ما يناهز 450 حالة إصابة جديدة .    لامانع ان نختلف لكن الهدف واحد    الاسلوب هو الرجل    عناصر الإيجابية والسلبية في التواصل النمطي بين السلطة والعلماء    نحن تُجَّار الدين!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غوتيريس يصفع بوليساريو
نشر في الصباح يوم 03 - 04 - 2018

رفض تدخل الاتحاد الإفريقي واعتبر أن الحكم الذاتي حل والجزائر طرف
صفع أنطونيو غوتيريس، الأمين العام للأمم المتحدة، خصوم الوحدة الترابية حينما أكد في تقريره الأولي، أن الريادة في حل ملف النزاع المفتعل حول الصحراء، يهم الأمم المتحدة وبشكل استثنائي، ولا تدخل للاتحاد الإفريقي فيها، وفي الفقرة 26 قال غوتيرس إن مباحثات هورست كولر، مبعوثه الشخصي، مع المسؤولين بالاتحادين الإفريقي والأوربي، أكدت حرصهم الدائم على دعم مجهوداته الأممية طيلة سنوات للبحث عن حل يرضي الأطراف، وأن الأمم المتحدة هي المنظمة الوحيدة المشرفة على إيجاد هذا الحل.
كما أكد تقرير غوتيريس، في الفقرة 74 أنه في مؤتمر القمة الإفريقية الثلاثين، لملوك ورؤساء الدول، عبر هؤلاء عن دعمهم المطلق لريادة الأمم المتحدة، في إطلاق دينامية جديدة للمفاوضات، وبالتزامهم بالتعاون الكامل مع المبعوث الشخصي للأمين العام الأممي.
ولم يشر التقرير، وهي ضربة قاضية لخصوم الوحدة الترابية، إلى اللقاء الذي أجراه كولر مع لجنة السلام والأمن الإفريقية، التي يرأسها الجزائري إسماعيل شرقي.
وفي أي لحظة من اللحظات من التقرير المشكل من 16 صفحة، و90 فقرة، لم يشر إلى قرار محكمة العدل الأوربية، رغم التعبئة الشاملة للجزائر و»بوليساريو». فالأمم المتحدة كما المغرب لا تعتبر حكم المحكمة له تأثير على العمل المتواصل للأمم المتحدة.
وبالنسبة إلى «الكركرات»، أعاد الأمين العام الأممي التذكير بما سبق أن ألح عليه بخرق «بوليساريو» وقف إطلاق النار حينما أراد تغيير الوضع القائم بالمنطقة، وذلك في الفقرة 8، من خلال حث الجبهة على عدم المس بالحركة التجارية وتنقل الأشخاص وتغيير معالم الوضع القائم، إذ نفى بذلك ما يروجه خصوم الوحدة الترابية بأنها «أراض محررة»، مع الإشارة إلى موقف المغرب القانوني الذي تم الثناء عليه لتفادي الأزمة التي اختلقها الخصوم.
وطوى التقرير الأممي كل المسلسلات السابقة لحل النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية، بما فيها ما كان يطلق عليه «الاستفتاء» إذ في فقرته 78 شدد على أهمية التوصل إلى حل سياسي، بناء على قرارات مجلس الأمن التي تعود إلى 2007، تاريخ اقتراح المغرب الحكم الذاتي في الصحراء حلا نهائيا.
وأكد التقرير الأممي، في الفقرة 79، ضلوع الجزائر بتقديم ملتمس إلى مجلس الأمن بدعوتها إلى المساهمة في سيرورة التفاوض الذي يجب أن يرتكز على التوافق بين جميع الأطراف بحسن نية، وتسهيلها لهذا الأمر، مع الأخذ بعين الاعتبار الجهود الواقعية التي بذلت منذ 2006، والتي تعود إلى بتير فان فالسوم، المبعوث السابق الذي اعتبر أن الاستفتاء لن يطبق، وأن الحل يجب أن يكون سياسيا قابلا للتطبيق.
وفي الفقرة 11، نجد أن تقرير الأمين العام أخذ بالمبادئ الأربعة التي أتى على ذكرها الملك في خطابه ال 42 لذكرى المسيرة الخضراء، وهي لا حل لقضية الصحراء خارج سيادة المغرب الكاملة على صحرائه ومبادرة الحكم الذاتي، التي يشهد المجتمع الدولي بجديتها ومصداقيتها، والمشكل لا يكمن في الوصول إلى حل، وإنما في المسار الذي يؤدي إليه، وعم المس بالحقوق المشروعة للمغرب.
أحمد الأرقام


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.