المغرب ينافس روسيا على رئاسة منظمة المدن المتحدة والحكومات المحلية عبر رئيس جماعة الحسيمة    رقام قياسي جديد.. كريستيانو أول لاعب في التاريخ يسجل 30 هدفا على الأقل في 13 سنة متتالية    « نواب الأمة » يصادقون بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2020    سكالوني: البرازيل ليست في أزمة ولا زالت خطيرة    الوداد يواجه بيراميدز المصري وديا في مدينة مراكش    الجزائر تسحق زامبيا بخمسة أهداف نظيفة    وزارة الصحة تتكفل بحوالي 882 ألف مريض مصاب بالسكري    جرسيف: جمعية التضامن الإجتماعي لمرضي القصور الکلوي تعتزم تنظيم حملة للتبرع بالدم بشرکة Taddart Green    وفد وزاري وأكاديمي في استقبال التلميذة المتألقة "فاطمة الزهراء أخيار" بمطار الدار البيضاء    مهرجان سينما المؤلف بالرباط يكرم غادة عبد الرازق    "مالية 2020" تحظى بمصادقة أغلبية مجلس النواب    حضور متميز للنساء المقاولات لجهة الشمال لفعاليات منتدى ميدايز 2019    معتقل الحراك محمد حاكي مصر على الاستمرار في اضرابه عن الطعام    بتنسيق مع الديستي.. الإطاحة بخمسة أشخاص بينهم فتاتان بحوزتهم 2698 قرص مهلوس داخل تجاويف سيارة    هذا ما قاله الناطق الرسمي للحكومة عن أغنية « عاش الشعب »    بروكسيل : جمعية أمل بلا حدود تحتفي بالقفطان المغاربي في ملحمة فنية دولية بعاصمة بلجيكا    عصام واعيس يكتب: قد يأتي الخريف ربيعا..    جمال السلامي : لهذا فضلت تدريب الرجاء بدل اتحاد طنجة    اغتصاب وتصوير.. وتهديد وابتزاز.. والضحية من قريبات الجاني، والبوليس دار خدمتو    الصندوق المغربي للتقاعد يطلق منصة للتدبير الإلكتروني لملفات التقاعد    قتلى وجرحى بتجدد المظاهرات في بغداد    أغنية “عاش الشعب” تتسبب في إلغاء حفل لموسيقى الراب بالفنيدق    مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا    منع تنفيذ أحكام الحجز ضد الدولة يثير الجدل..نادي القضاة: مس باستقلالية القضاء..والسهلي: المادة 9 يجب أن تلغى    تلوث مياه “سيدي حرازم”.. استنكار لصمت “الصحة” وخبير: “الباكتيريا” تقتل    ردا على “اعتراض مالانغو”.. الزيات للناصيري: “الكرة تُلعب في الميدان ليس في اللجان القانونية” _فيديو    أمير الكويت الشيخ صباح يقبل استقالة الحكومة    عملا بالتوجيهات السامية لصاحب الجلالة.. المصادقة على قانون المكتب المغربي لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة    توقعات الطقس غدا الجمعة: ثلوج بجبال الريف وحرارة دون الصفر    ناصر بوريطة يستقبل السفير الجزائري الجديد    ترامب ينشر الصورة العائلية التي جمعته بأردوغان    غزة تحت نيران الاحتلال.. والمقاومة تقصف المستوطنات ب 360 صاروخا    50 حافلة لنقل جماهير الحسنية بالمجان إلى وجدة    فقد بصره بسبب لعبة فيديو على الهاتف    أبرز تعديلات مشروع مالية 2020.. الحكومة تتراجع عن تضريب التمور والرفع من الضريبة على السيارات الاقتصادية    دراسة: قلة النوم تزيد من خطر إصابة النساء بهشاشة العظام    بنك المغرب يكشف انخفاض احتياجات السيولة لدى البنوك    محتجو هونغ كونغ يطلقون السهام على رجال الشرطة        التكنولوجيات الجديدة الصديقة للبيئة في مجال صناعة السيارات محور ندوة بطنجة المتوسط    1500 درهم لحضور حفل الشاب خالد في المغرب    باحثة في الأنثروبولوجيا تدعو لإعادة تأهيل “مخازن الحبوب” وتحذر من اختفاء “التراث المعماري” بجنوب المغرب    بسبب "التلاعب" في تكلفة الدواء.. وزير الصحة يلغي صفقة مشبوهة    الكاف يوحد نظام نهائي كأس الكونفدرالية ودوري الأبطال    ترامب يعترف بجانين آنيز رئيسة انتقالية لبوليفيا    رئيس أوكرانيا يقر قانونا لمكافأة المبلغين عن الفساد ب10% من المبالغ المصادرة    تنطلق فعالياته يومه الخميس … المهرجان الجهوي للمسرح الاحترافي بجهة الدارالبيضاء    فلاشات اقتصادية    الجواهري.. الرقمنة تطرح تحديات معقدة و"غير مسبوقة"    فيسبوك تحذف 3.2 مليارات حساب مزيف وملايين المنشورات    القطار الذي سيغير المغرب، قطار التوازن الترابي    مراكش عاصمة الثقافة الافريقية تحتضن المهرجان العالمي للفلكلور    أرقام مرعبة.. "الالتهاب الرئوي" يقتل طفلا في كل 39 ثانية !    الإله الفردي والإله الجماعي والحرية الفردية    الوصية في الفقه والقانون وتطبيقاتها الإرثية 1/2    كيف يفسر انتشار النفاق الاجتماعي في المجتمع المغربي؟    شاهدوا بالفيديو.. أجواء "الحضرة" في الزاوية الكركرية بالعروي إحتفالا بذكرى المولد النبوي    جماعة العدل والإحسان بالقصر الكبير في بيان للرأي العام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اليوم العالمي لمكافحة داء السل.. المعركة ما تزال مستمرة
نشر في بيان اليوم يوم 21 - 03 - 2019

تحتفل منظمة الصحة العالمية بذكرى اليوم العالمي للسل في 24 مارس الجاري لرفع مستوى وعى الجمهور بالعواقب المدمرة الصحية والاجتماعية والاقتصادية المترتبة على وباء السل وتعزيزا للجهود المبذولة بشأن إنهائه في العالم.
وبؤرخ يوم 24 مارس من عام 1882، للحظة مهمة في تاريخ البشرية في مواجهتها لهذا الداء الفتاك، حيث أعلن الألماني “روبرت كوخ” عن اكتشافه بكتيريا تسبب الإصابة بمرض السل، ممهدا بذلك السبيل أمام تشخيص هذا المرض وعلاج المصابين به.
وبمناسبة اليوم العالمي للسل 2019، تعتزم منظمة الصحة العالمية توجيه دعوة للحكومات والمجتمعات المتضررة بمرض السل ومنظمات المجتمع المدني ومقدمي خدمات الرعاية الصحية والشركاء الوطنيين الدوليين، لتوحيد قواهم تحت شعار «إيجاد جميع المرضى وعلاجهم (#EndTB)» ضمانا لعدم إهمال أي شخص والحد من انتشار الداء.
ودشنت منظمة الصحة العالمية والصندوق العالمي وشراكة دحر السل- مبادرة مشتركة بعنوان «إيجاد جميع المرضى وعلاجهم»، وذلك بهدف تسريع وتيرة علاج السل وضمان إتاحة خدمات الرعاية، بما يتماشى مع الحملة الشاملة التي تشنها المنظمة صوب تحقيق التغطية الصحية الشاملة.
واتفق رؤساء الدول والحكومات الذين حضروا اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة، في دورتها الثالثة والسبعين، في شهر شتنبر الماضي، على حشد 13 مليار دولار أمريكي سنويا بحلول عام 2022، من أجل تنفيذ أنشطة الوقاية من السل ورعاية مرضاه، إلى جانب تخصيص مبلغ آخر قدره مليار دولار أمريكي لغرض إجراء البحوث.
ويمثل هذا الإعلان السياسي ذروة الالتزامات التي قطعتها القيادات في الآونة الأخيرة على المستويين العالمي والإقليمي، بما فيها إعلان موسكو الصادر في عام 2017 بشأن القضاء على السل، خاصة أنه يهدف إلى حفز الإتاحة الشاملة للخدمات، وتوفير التمويل الكافي والمستدام، وتكثيف الأنشطة في مجالي البحث والابتكار، وتحقيق المساءلة عبر القطاعات كافة. ويعد القضاء على وباء السل بحلول عام 2030 من بين الغايات التي تنص عليها أهداف التنمية المستدامة التي اعتمدت مؤخرا.
رعب الوباء مستمر
والسل مرض معد ينتشر عبر الهواء، مثل الإنفلونزا العادية. ولا ينقل السل إلا الأشخاص الذين يصيبهم المرض في الرئتين. فحينما يسعل هؤلاء الأشخاص أو يعطسون أو يتحدثون أو يبصقون، فهم يفرزون في الهواء الجراثيم المسببة للسل والمعروفة باسم «العصيات»، ويكفي أن يستنشق الإنسان قليلا من تلك العصيات ليصاب بالعدوى.
وكشفت منظمة الصحة العالمية، بمناسبة اليوم العالمي، عددا من الحقائق الرئيسية المتعلقة بالمرض، حيث أفادت في بلاغ حول الموضوع أن الوباء تسبب في وفاة 1.8 مليون شخص في عام 2015، منهم 0.4 مليون شخص كانوا متعايشين مع فيروس العوز المناعي البشرى، بينما أصيب 10.4 مليون شخص بالسل في 2016، والوفيات الناجمة عن السل في البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط نسبتها تتجاوز 95%.
وتشهد ستة بلدان 60% من مجموع الحالات، وتتصدر الهند هذه البلدان تليها إندونيسيا والصين ونيجيريا وباكستان وجنوب أفريقيا. ومع ذلك فقد تم إنقاذ ما يقدر بنحو 53 مليون من الأرواح عن طريق تشخيص السل وعلاجه في الفترة من 2000 إلى 2016.
وتبلغ احتمالات تعرض مرضى فيروس العوز المناعي البشري للإصابة بالسل النشيط ما بين 20 و30 مرة ضعف احتمالات تعرض غيرهم للإصابة به، وتزيد احتمالات الإصابة بالسل النشيط أيضا بين الأشخاص الذين يعانون من حالات مرضية أخرى تؤدى إلى ضعف جهازهم المناعي.
وأُصيب مليون طفل (من الأطفال البالغين 0-14 عاما من العمر) بالسل في سنة 2015، وتوفي 170 ألف طفل (من غير المصابين بفيروس العوز المناعي البشري) نتيجة لهذا المرض في نفس السنة.
ويزيد التدخين وتعاطي التبغ بدرجة كبيرة من خطر الإصابة بالسل والموت من جرائه، وتُعزَى نسبة تتجاوز 20% من حالات السل على الصعيد العالمي إلى التدخين.
وتحدثت المنظمة الدولية عن أعراض السل مؤكدة أن سببه بكتيريا تصيب الرئتين في أغلب الحالات، وهو مرض يمكن الوقاية منه وعلاجه.
ويعد ثلث سكان العالم تقريبا مصابين بالسل في حالته الكامنة، أي أنهم حاملون لعدوى بكتيريا السل، ولكنهم ليسوا مرضى بالسل، ولا يمكنهم نقل المرض. ويتعرض الأشخاص الحاملون لبكتيريا السل للإصابة بمرض السل على مدى حياتهم بنسبة 10%، غير أن هذه النسبة تكون أكبر من ذلك بكثير في الأشخاص ذوي المناعة المنقوصة، مثل المتعايشين مع فيروس العوز المناعي البشري أو الذين يعانون من سوء التغذية أو داء السكري أو يتعاطون التبغ.
وعندما يصاب شخص ما بالسل النشيط، أي يصل إلى حالة المرض، قد تظل الأعراض، مثل السعال والحمى وإفراز العرق ليلا، وفقدان الوزن، خفيفة طوال عدة أشهر، وقد يؤدي هذا إلى التأخر في التماس الرعاية، ويترتب عليه انتقال البكتيريا إلى الآخرين.
ويمكن للمصابين بالسل النشيط أن يتسببوا في عدوى عدد يتراوح بين 10 و15 شخصا آخرين عن طريق مخالطتهم عن قرب لمدة عام. وفى غياب العلاج الصحيح يتوفى 45% من الأشخاص غير المصابين بفيروس العوز المناعي البشري في المتوسط من جراء الإصابة السل، ويتوفى جميع المصابين بالفيروس تقريبا.
وتتمثل الأعراض الشائعة للسل الرئوي النشيط في السعال مع البلغم، والدم أحيانا، وآلام في الصدر، والضعف وفقدان الوزن والحمى، وإفراز العرق ليلا.
أما تشخيص السل المقاوم للأدوية المتعددة والسل الشديد المقاومة للأدوية وفيروس العوز المناعي البشري المرتبط بالسل، فقد يكون معقدا ومكلفا. ويصعب تشخيص السل لدى الأطفال بصفة خاصة، ولا يتوافر عموما حتى الآن إلا اختبار وحيد للمساعدة على تشخيص السل لدى الأطفال.
وفيما يتعلق بالعلاج، أكدت منظمة الصحة العالمية أن مرض السل يمكن علاجه والشفاء منه، ويعالج السل النشيط الحساس للأدوية بدورة علاج موحدة تمتد لستة أشهر، باستخدام 4 أدوية مضادة للميكروبات، تقدم إلى المريض إلى جانب المعلومات والإشراف والدعم بمعرفة أحد عاملي الصحة أو المتطوعين المدربين.
وقد تم إنقاذ ما يقدر بنحو 49 مليونا من الأرواح في الفترة، بين عامي 2000 و2015، عن طريق تشخيص السل وعلاجه. ويشكل فيروس العوز المناعي البشري والسل توليفة قاتلة، حيث يسرع كل منهما من تطور الآخر.
وعلى صعيد العالم، لا ينجح حاليا علاج سوى 52% من المرضى المصابين بالسل المقاوم للأدوية المتعددة، و28% من المرضى المصابين بالسل الشديد المقاوم للأدوية، ولكن المرضى المصابين بالسل الشديد المقاوم للأدوية أو المقاوم لأدوية الخط الثاني من علاج السل لا يمكنهم استعمال هذا المقرر العلاجي، وينبغي أن يخضعوا مدة أطول للمقررات العلاجية الخاصة بالسل المقاوم للأدوية المتعددة التي يمكن إضافة أحد الأدوية الجديدة إليها.
المغرب.. إنجازات وتحديات
حقق المغرب خلال السنوات الأخيرة نتائج معتبرة فيما يتعلق بمكافحة داء السل، حيث تفيد معطيات وزارة الصحة أن الجهود المبذولة في هذا الصدد مكنت خلال ربع قرن من تخفيض عدد الوفيات الناتجة عن هذا الداء ب 68%، وتخفيض نسبة حدوث المرض بنسبة 33%، وكذا الانتقال من 65% إلى 80% لحالات نجاح العلاج لداء السل المقاوم؛ وصولا إلى نسبة 75% من حالات الكشف عن داء السل المقاوم.
وفي سنة 2018، أعلنت الوزارة عن مخطط جديد لمكافحة داء السل يرمي إلى استئصاله نهائيا في أفق 2030، وذلك اعتمادا على “تعزيز نظام الحكامة وتطوير الشراكة المتعددة القطاعات لهذا الغرض”.
فعلى الرغم من النجاح الذي مكن المغرب من تحقيق مؤشرات أفضل بكثير من المعدلات العالمية، إلا أن الحاجة ما تزال ماسة إلى مضاعفة الجهود بالنظر إلى التحديات القائمة، والتي ترتبط بمحددات سوسيو- اقتصادية (السكن غير اللائق، الفقر، سوء التغذية…) تتحكم وتؤثر في دينامية انتشار المرض وفعالية استراتيجيات مكافحته.
وكان وزير الصحة أناس الدكالي قد أكد، في مناسبة سابقة، أن “نسبة نجاح العلاج في المغرب من هذا الداء متقدمة، إذ تبلغ 88 في المائة (المعدل العالمي 79%). كما أن نسبة الكشف بلغت 87% (المعدل العالمي 61%)؛ بينما تفوق نسبة نجاح علاج السل المقاوم 65%، (المعدل العالمي 53%). أما نسبة الكشف عن السل المقاوم فتفوق 60%، (المعدل العالمي 26%)”.
لكنه سجل أيضا أن بلادنا عرفت 30 ألفا و897 حالة سنة 2017، مؤكدا الحاجة إلى مضاعفة الجهود في ظل “تحديات تتعلق بالانخفاض البطيء في نسبة الإصابة والنقص في الموارد البشرية، وضعف التغطية على المستوى الوطني بشبكة المختبرات المتخصصة في الكشف عن داء السل، وضعف مساهمة المؤسسات الصحية في القطاع الخاص في خدمات الكشف والعلاج، بالإضافة إلى تحديات أخرى”.
وفي نفس السياق، تفيد معطيات جمعيات المجتمع المدني الفاعلة في المجال، وعلى رأسها العصبة المغربية لمحاربة داء السل، أن معدل الإصابة ببلادنا يصل الى 91 مصابا ضمن كل 10 ألف نسمة، وأن الحالات الجديدة المسجلة سنويا تتجاوز 36 ألف حالة، منها 5 آلاف حالة غير مشخصة، تتحول الى مصدر للعدوى ونشر المرض، حيث أن كل مريض قد ينقل العدوى الى 15 شخصا. فيما يبقى التحدي الثاني، حسب نفس المصدر، هو طول الفترة المخصصة للعلاج والتي لا تقل عن 6 أشهر، مما يجعل عددا من المرضى ينقطعون عن أخذ الأدوية، بنسبة تتراوح ما بين 7 و20 بالمائة، فيتحولون هم أيضا الى قنابل موقوتة لتوسيع قاعدة المصابين بداء السل القاتل.
ويتوخى المغرب القضاء على داء السل كمشكلة للصحة العامة في أفق 2030، وبلوغ معدل الكشف ونسبة النجاح العلاجي 90% في أفق 2021، ما سيكلف تعبئة 451 مليون درهم؛ كما يهدف إلى بلوغ نسبة الكشف عن السل المقاوم للأدوية ما فوق 75% والنجاح العلاجي 80% بحوالي 50 مليون درهم؛ وأيضا تغطية 95% من مرضى السل بتحاليل الكشف عن السيدا، و100% من مرضى السل المصابين بالسيدا بالأدوية المضادة للفيروس.
أنشطة تحسيسية بالدار البيضاء
بمناسبة اليوم العالمي لداء السل، تحتضن مدينة الدار البيضاء، أنشطة رياضية وتوعوية وأخرى ذات طابع تكويني.
وتروم هذه الأنشطة، التي تنظمها جمعية الإنقاذ من السل والأمراض التنفسية، إبراز خطورة هذا الداء الذي ما يزال منتشرا رغم جهود محاربته.
وذكرت الجمعية في بلاغ لها، أنه سيتم صباح يوم 24 مارس الجاري تنظيم تظاهرة للمشي على مستوى طريق كورنيش عين الذئاب، علاوة على تنظيم حملة توعوية وتشخيصية لفائدة الصناع التقليديين يوم 26 مارس الجاري.
كما سيتم يوم 28 مارس تنظيم حصص توعوية وتكوينية بمركز تشخيص وعلاج الأمراض التنفسية بعمالة مقاطعات الفداء مرس السلطان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.