الناصري: الحكم أفسد مباراة ذهاب نهائي عصبة الأبطال الإفريقية    الموهبة دي ليخت يحدد مستقبله بعد نهاية دوري الأمم الأوروبية    بعد قبلة « كان ».. البسطاوي يوضح طبيعة علاقته مع نسرين الراضي    جامعة الكرة القدم تحتج على تحكيم مباراة الوداد والترجي برسم ذهاب نهاية عصبة أبطال إفريقيا    في حفل تنصيبه رئيسا لجنوب أفريقيا.. رامافوسا يتجاهل البوليساريو    رئيس المغرب التطواني: "لقاء الرجاء مصيري بالنسبة لنا و نعول على جماهيرنا بشكل كبير"    رئيس البايرن ينصح نجم الفريق بالرحيل    توقعات: اليمين المتطرف بزعامة لوبن يتقدم على حزب ماكرون    مديونة.. إشهار السلاح الوظيفي لتوقيف مشتبه فيه عرض عناصر الشرطة لتهديد خطير    45 دقيقة تفصل نهضة بركان عن أول تتويج قاري    الديستي” طاحت على 500 كيلو ديال الحشيش وكميات من الغبرا فإمنتانوت والعقل المدبر هربان    تغريدة نجل نتنياهو حول سبتة ومليلية تثير سخطا كبيرا في اسبانيا    في الذكرى الثانية لاحتجاج الزفزافي على خطبة الجمعة.. محامي نشطاء الحراك يكشف تفاصيل الواقعة التي غيرت مجرى الأحداث    بعد اتهامه باستغلال كاتب من ذوي الاحتياجات.. الناصري يرد: أتحداه أن يكشف لنا تفاصيل الحلقات المقبلة من “البوي”    بنعطية يساند بركان في نهائي كأس “الكاف” ويوجه رسالة طريفة لبوطيب    الأمازيغية في النقود.. باعوا القرد وضحكوا علا ليشراه    إحالة ملفات وزراء سابقين على القضاء بالجزائر    المجلس الدستوري الجزائري يعلن "إيداع ملفي ترشح" للرئاسيات    “ليتقبل الله صيامي”.. يتوفر على عذر شرعي لإفطار رمضان ويصر على الصيام! – فيديو    فيديو.. إيقاف مقدمة"شيخ الحارة"بسمة وهبة.. وأزمة بسبب هذه الحلقة    مهاجم الأسود يعتزل الكرة نهائيا    السعودية تعترض طائرة مسيرة للحوثيين صوب جازان    الاقتطاعات والمتابعات القضائية تعيد التقنيين للإضراب من جديد    الوداد يرد ببلاغ ناري على الترجي: “نرفض المغالطات والتهديد وسنراسل الخارجية و”الكاف” لتأمين الجماهير”    الأعرج: ها كيفاش باغي المغرب يحافظ على الخصوصية الإفريقية    الوالي ” مهيدية ” يوقف تدمير حدائق المندوبية بطنجة    طبيب يكشف ل”العمق” تفاصيل عملية جراحية أنقذت طفلا من بتر فخذه في سابقة من نوعها بالأقاليم الجنوبية    « الليالي العشر » تفتح 74 باباً إضافياً للمسجد الحرام    طنجة.. ارتفاع حصيلة قتلى حادثة سيارات نقل العمال    ظاهرة فلكية نادرة فوق الكعبة الثلاثاء المقبل.. ما هي؟    ميادة الحناوي في موازين خلفا للرحباني    اتلاف 44 طنا من المواد الغذائية الفاسدة خلال النصف الأول من رمضان بجهة الشرق    أزمة السيولة البنكية .. العجز وصل إلى 74.5 مليار درهم    فيديو وصور.. لهذا أوقفت الإدارة حفل حاتم عمور في « موروكومول »    المجلس الاقتصادي يستطلع آراء المغاربة حول النموذج التنموي    المغرب يرفع الرسوم الجمركية على واردات القمح اللين إلى 135%    بركة: العربية ليست سببا في تراجع التعليم..ورفضت خطة التعاقد عندما كنت وزيرا    إجهاض محاولتين للتهجير نحو إسبانيا    منظمة فرنسية تحذر من اقتناء سيارات رونو وداسيا بسبب عيوب في محركاتها    التحرش بفتاتين يفضي إلى جريمة قتل بسعة    نفاذ سمك ابو سيف في سواحل طنجة يثير احتجاجات بحارة الصيد التقليدي    خبير سياسي : ثلاثة أسباب وراء استقالة المبعوث الأممي للصحراء المغربية    لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟    هذا ما تمخض عنه أول اجتماع للجنة النجاعة الطاقية    قصة قصيرة : قوس المحلة    كوريا الجنوبية لأول مرة في تاريخها تتوج بالسعفة الذهبية بمهرجان "كان " - العلم    وكلاء التأمين..موجة جديدة من الاحتجاجات    طقس الأحد.. جو حار بالجنوب ومعتدل بباقي المناطق    سعره حوالي ملياري سنتيم.. بدء استخدام الدواء الأغلى في التاريخ    شبح حرب الخليج.. ما قد يشهده المغرب والعالم إذا خرجت الأمور عن السيطرة    السكار منوض الصدع بين الأطباء وخبراء التغذية: واش نعمة ولا نقمة؟    حراك الجزائر في الجمعة الرابعة عشرة    رئيس جنوب إفريقيا السابق جاكوب زوما كيبيع حوايجو باش يخلص المحامين    ها شحال كيخسرو كيم كارداشيان وكانيي ويست على ولادهم    ارتداء النظارات الشمسية يحسن نوعية النوم!    حسن أوريد..حين يحج المثقف تحت ثقل طاحونة الأفكار المسبقة    فيديو يكشف عن “سر” مخفي في علب المشروبات الغازية    «رائحة الأركان».. لالة يطو: منة من الزمن الجميل -الحلقة15    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اليوم العالمي لمكافحة داء السل.. المعركة ما تزال مستمرة
نشر في بيان اليوم يوم 21 - 03 - 2019

تحتفل منظمة الصحة العالمية بذكرى اليوم العالمي للسل في 24 مارس الجاري لرفع مستوى وعى الجمهور بالعواقب المدمرة الصحية والاجتماعية والاقتصادية المترتبة على وباء السل وتعزيزا للجهود المبذولة بشأن إنهائه في العالم.
وبؤرخ يوم 24 مارس من عام 1882، للحظة مهمة في تاريخ البشرية في مواجهتها لهذا الداء الفتاك، حيث أعلن الألماني “روبرت كوخ” عن اكتشافه بكتيريا تسبب الإصابة بمرض السل، ممهدا بذلك السبيل أمام تشخيص هذا المرض وعلاج المصابين به.
وبمناسبة اليوم العالمي للسل 2019، تعتزم منظمة الصحة العالمية توجيه دعوة للحكومات والمجتمعات المتضررة بمرض السل ومنظمات المجتمع المدني ومقدمي خدمات الرعاية الصحية والشركاء الوطنيين الدوليين، لتوحيد قواهم تحت شعار «إيجاد جميع المرضى وعلاجهم (#EndTB)» ضمانا لعدم إهمال أي شخص والحد من انتشار الداء.
ودشنت منظمة الصحة العالمية والصندوق العالمي وشراكة دحر السل- مبادرة مشتركة بعنوان «إيجاد جميع المرضى وعلاجهم»، وذلك بهدف تسريع وتيرة علاج السل وضمان إتاحة خدمات الرعاية، بما يتماشى مع الحملة الشاملة التي تشنها المنظمة صوب تحقيق التغطية الصحية الشاملة.
واتفق رؤساء الدول والحكومات الذين حضروا اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة، في دورتها الثالثة والسبعين، في شهر شتنبر الماضي، على حشد 13 مليار دولار أمريكي سنويا بحلول عام 2022، من أجل تنفيذ أنشطة الوقاية من السل ورعاية مرضاه، إلى جانب تخصيص مبلغ آخر قدره مليار دولار أمريكي لغرض إجراء البحوث.
ويمثل هذا الإعلان السياسي ذروة الالتزامات التي قطعتها القيادات في الآونة الأخيرة على المستويين العالمي والإقليمي، بما فيها إعلان موسكو الصادر في عام 2017 بشأن القضاء على السل، خاصة أنه يهدف إلى حفز الإتاحة الشاملة للخدمات، وتوفير التمويل الكافي والمستدام، وتكثيف الأنشطة في مجالي البحث والابتكار، وتحقيق المساءلة عبر القطاعات كافة. ويعد القضاء على وباء السل بحلول عام 2030 من بين الغايات التي تنص عليها أهداف التنمية المستدامة التي اعتمدت مؤخرا.
رعب الوباء مستمر
والسل مرض معد ينتشر عبر الهواء، مثل الإنفلونزا العادية. ولا ينقل السل إلا الأشخاص الذين يصيبهم المرض في الرئتين. فحينما يسعل هؤلاء الأشخاص أو يعطسون أو يتحدثون أو يبصقون، فهم يفرزون في الهواء الجراثيم المسببة للسل والمعروفة باسم «العصيات»، ويكفي أن يستنشق الإنسان قليلا من تلك العصيات ليصاب بالعدوى.
وكشفت منظمة الصحة العالمية، بمناسبة اليوم العالمي، عددا من الحقائق الرئيسية المتعلقة بالمرض، حيث أفادت في بلاغ حول الموضوع أن الوباء تسبب في وفاة 1.8 مليون شخص في عام 2015، منهم 0.4 مليون شخص كانوا متعايشين مع فيروس العوز المناعي البشرى، بينما أصيب 10.4 مليون شخص بالسل في 2016، والوفيات الناجمة عن السل في البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط نسبتها تتجاوز 95%.
وتشهد ستة بلدان 60% من مجموع الحالات، وتتصدر الهند هذه البلدان تليها إندونيسيا والصين ونيجيريا وباكستان وجنوب أفريقيا. ومع ذلك فقد تم إنقاذ ما يقدر بنحو 53 مليون من الأرواح عن طريق تشخيص السل وعلاجه في الفترة من 2000 إلى 2016.
وتبلغ احتمالات تعرض مرضى فيروس العوز المناعي البشري للإصابة بالسل النشيط ما بين 20 و30 مرة ضعف احتمالات تعرض غيرهم للإصابة به، وتزيد احتمالات الإصابة بالسل النشيط أيضا بين الأشخاص الذين يعانون من حالات مرضية أخرى تؤدى إلى ضعف جهازهم المناعي.
وأُصيب مليون طفل (من الأطفال البالغين 0-14 عاما من العمر) بالسل في سنة 2015، وتوفي 170 ألف طفل (من غير المصابين بفيروس العوز المناعي البشري) نتيجة لهذا المرض في نفس السنة.
ويزيد التدخين وتعاطي التبغ بدرجة كبيرة من خطر الإصابة بالسل والموت من جرائه، وتُعزَى نسبة تتجاوز 20% من حالات السل على الصعيد العالمي إلى التدخين.
وتحدثت المنظمة الدولية عن أعراض السل مؤكدة أن سببه بكتيريا تصيب الرئتين في أغلب الحالات، وهو مرض يمكن الوقاية منه وعلاجه.
ويعد ثلث سكان العالم تقريبا مصابين بالسل في حالته الكامنة، أي أنهم حاملون لعدوى بكتيريا السل، ولكنهم ليسوا مرضى بالسل، ولا يمكنهم نقل المرض. ويتعرض الأشخاص الحاملون لبكتيريا السل للإصابة بمرض السل على مدى حياتهم بنسبة 10%، غير أن هذه النسبة تكون أكبر من ذلك بكثير في الأشخاص ذوي المناعة المنقوصة، مثل المتعايشين مع فيروس العوز المناعي البشري أو الذين يعانون من سوء التغذية أو داء السكري أو يتعاطون التبغ.
وعندما يصاب شخص ما بالسل النشيط، أي يصل إلى حالة المرض، قد تظل الأعراض، مثل السعال والحمى وإفراز العرق ليلا، وفقدان الوزن، خفيفة طوال عدة أشهر، وقد يؤدي هذا إلى التأخر في التماس الرعاية، ويترتب عليه انتقال البكتيريا إلى الآخرين.
ويمكن للمصابين بالسل النشيط أن يتسببوا في عدوى عدد يتراوح بين 10 و15 شخصا آخرين عن طريق مخالطتهم عن قرب لمدة عام. وفى غياب العلاج الصحيح يتوفى 45% من الأشخاص غير المصابين بفيروس العوز المناعي البشري في المتوسط من جراء الإصابة السل، ويتوفى جميع المصابين بالفيروس تقريبا.
وتتمثل الأعراض الشائعة للسل الرئوي النشيط في السعال مع البلغم، والدم أحيانا، وآلام في الصدر، والضعف وفقدان الوزن والحمى، وإفراز العرق ليلا.
أما تشخيص السل المقاوم للأدوية المتعددة والسل الشديد المقاومة للأدوية وفيروس العوز المناعي البشري المرتبط بالسل، فقد يكون معقدا ومكلفا. ويصعب تشخيص السل لدى الأطفال بصفة خاصة، ولا يتوافر عموما حتى الآن إلا اختبار وحيد للمساعدة على تشخيص السل لدى الأطفال.
وفيما يتعلق بالعلاج، أكدت منظمة الصحة العالمية أن مرض السل يمكن علاجه والشفاء منه، ويعالج السل النشيط الحساس للأدوية بدورة علاج موحدة تمتد لستة أشهر، باستخدام 4 أدوية مضادة للميكروبات، تقدم إلى المريض إلى جانب المعلومات والإشراف والدعم بمعرفة أحد عاملي الصحة أو المتطوعين المدربين.
وقد تم إنقاذ ما يقدر بنحو 49 مليونا من الأرواح في الفترة، بين عامي 2000 و2015، عن طريق تشخيص السل وعلاجه. ويشكل فيروس العوز المناعي البشري والسل توليفة قاتلة، حيث يسرع كل منهما من تطور الآخر.
وعلى صعيد العالم، لا ينجح حاليا علاج سوى 52% من المرضى المصابين بالسل المقاوم للأدوية المتعددة، و28% من المرضى المصابين بالسل الشديد المقاوم للأدوية، ولكن المرضى المصابين بالسل الشديد المقاوم للأدوية أو المقاوم لأدوية الخط الثاني من علاج السل لا يمكنهم استعمال هذا المقرر العلاجي، وينبغي أن يخضعوا مدة أطول للمقررات العلاجية الخاصة بالسل المقاوم للأدوية المتعددة التي يمكن إضافة أحد الأدوية الجديدة إليها.
المغرب.. إنجازات وتحديات
حقق المغرب خلال السنوات الأخيرة نتائج معتبرة فيما يتعلق بمكافحة داء السل، حيث تفيد معطيات وزارة الصحة أن الجهود المبذولة في هذا الصدد مكنت خلال ربع قرن من تخفيض عدد الوفيات الناتجة عن هذا الداء ب 68%، وتخفيض نسبة حدوث المرض بنسبة 33%، وكذا الانتقال من 65% إلى 80% لحالات نجاح العلاج لداء السل المقاوم؛ وصولا إلى نسبة 75% من حالات الكشف عن داء السل المقاوم.
وفي سنة 2018، أعلنت الوزارة عن مخطط جديد لمكافحة داء السل يرمي إلى استئصاله نهائيا في أفق 2030، وذلك اعتمادا على “تعزيز نظام الحكامة وتطوير الشراكة المتعددة القطاعات لهذا الغرض”.
فعلى الرغم من النجاح الذي مكن المغرب من تحقيق مؤشرات أفضل بكثير من المعدلات العالمية، إلا أن الحاجة ما تزال ماسة إلى مضاعفة الجهود بالنظر إلى التحديات القائمة، والتي ترتبط بمحددات سوسيو- اقتصادية (السكن غير اللائق، الفقر، سوء التغذية…) تتحكم وتؤثر في دينامية انتشار المرض وفعالية استراتيجيات مكافحته.
وكان وزير الصحة أناس الدكالي قد أكد، في مناسبة سابقة، أن “نسبة نجاح العلاج في المغرب من هذا الداء متقدمة، إذ تبلغ 88 في المائة (المعدل العالمي 79%). كما أن نسبة الكشف بلغت 87% (المعدل العالمي 61%)؛ بينما تفوق نسبة نجاح علاج السل المقاوم 65%، (المعدل العالمي 53%). أما نسبة الكشف عن السل المقاوم فتفوق 60%، (المعدل العالمي 26%)”.
لكنه سجل أيضا أن بلادنا عرفت 30 ألفا و897 حالة سنة 2017، مؤكدا الحاجة إلى مضاعفة الجهود في ظل “تحديات تتعلق بالانخفاض البطيء في نسبة الإصابة والنقص في الموارد البشرية، وضعف التغطية على المستوى الوطني بشبكة المختبرات المتخصصة في الكشف عن داء السل، وضعف مساهمة المؤسسات الصحية في القطاع الخاص في خدمات الكشف والعلاج، بالإضافة إلى تحديات أخرى”.
وفي نفس السياق، تفيد معطيات جمعيات المجتمع المدني الفاعلة في المجال، وعلى رأسها العصبة المغربية لمحاربة داء السل، أن معدل الإصابة ببلادنا يصل الى 91 مصابا ضمن كل 10 ألف نسمة، وأن الحالات الجديدة المسجلة سنويا تتجاوز 36 ألف حالة، منها 5 آلاف حالة غير مشخصة، تتحول الى مصدر للعدوى ونشر المرض، حيث أن كل مريض قد ينقل العدوى الى 15 شخصا. فيما يبقى التحدي الثاني، حسب نفس المصدر، هو طول الفترة المخصصة للعلاج والتي لا تقل عن 6 أشهر، مما يجعل عددا من المرضى ينقطعون عن أخذ الأدوية، بنسبة تتراوح ما بين 7 و20 بالمائة، فيتحولون هم أيضا الى قنابل موقوتة لتوسيع قاعدة المصابين بداء السل القاتل.
ويتوخى المغرب القضاء على داء السل كمشكلة للصحة العامة في أفق 2030، وبلوغ معدل الكشف ونسبة النجاح العلاجي 90% في أفق 2021، ما سيكلف تعبئة 451 مليون درهم؛ كما يهدف إلى بلوغ نسبة الكشف عن السل المقاوم للأدوية ما فوق 75% والنجاح العلاجي 80% بحوالي 50 مليون درهم؛ وأيضا تغطية 95% من مرضى السل بتحاليل الكشف عن السيدا، و100% من مرضى السل المصابين بالسيدا بالأدوية المضادة للفيروس.
أنشطة تحسيسية بالدار البيضاء
بمناسبة اليوم العالمي لداء السل، تحتضن مدينة الدار البيضاء، أنشطة رياضية وتوعوية وأخرى ذات طابع تكويني.
وتروم هذه الأنشطة، التي تنظمها جمعية الإنقاذ من السل والأمراض التنفسية، إبراز خطورة هذا الداء الذي ما يزال منتشرا رغم جهود محاربته.
وذكرت الجمعية في بلاغ لها، أنه سيتم صباح يوم 24 مارس الجاري تنظيم تظاهرة للمشي على مستوى طريق كورنيش عين الذئاب، علاوة على تنظيم حملة توعوية وتشخيصية لفائدة الصناع التقليديين يوم 26 مارس الجاري.
كما سيتم يوم 28 مارس تنظيم حصص توعوية وتكوينية بمركز تشخيص وعلاج الأمراض التنفسية بعمالة مقاطعات الفداء مرس السلطان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.