هل السياسة بإقليم العرائش تحتاج إلى الحشيش … !    الجزائر.. أحكام بالسجن بحق متظاهرين رفعوا الراية الأمازيغية    اتفاق بين الاشتراكيين واليسار لتشكيل حكومة ائتلافية بإسبانيا    نتنياهو يلمح إلى أن التصعيد وسياسات الاغتيالات مستمرة في غزة    الحبس لشباب رفعوا العلم الأمازيغي خلال الحراك الشعبي بالجزائر خلال الاحتجاجات التي تعرفها البلاد    تفاصيل الشجار بين سترلينغ وغوميز في معسكر "أسود الثلاثة"    الحافيظي يخوض أول حصة جماعية مع الرجاء    المدرسةُ المغربية وانحطاط القيم    سرقة داخل فندق تقود جزائريا إلى قبضة الأمن    عبد النباوي: فلسفة عدالة الأطفال في تماس مع القانون تقتضي اعتبارهم في حاجة للحماية    أساتذة التعاقد يؤكدون عودتهم للاحتجاج أمام أكاديمية تطوان    وفد رسمي يزور الزفزافي في زنزانته لمطالبته بتوقيف الإضراب عن الطعام والأخير يقدم شروطا    تنظيم الدورة 16 للمهرجان الدولي للسينما والهجرة بأكادير من 9 إلى 14 دجنبر    العمراني يسلط الضوء على فرص الاستثمار بالمغرب وآفاق التعاون بين المغرب وجنوب إفريقيا    خلال سنة.. المجلس الأعلى للسلطة القضائية يستقبل 2668 شكاية تظلم    التقدم والإشتراكية يدعم مذكرة الCNDH حول الحريات الفردية    فيديو: دليل براءة رونالدو من إدعاءات كابيلو الكاذبة    هلال يؤكد التزامه بمواصلة مواكبة جهود إفريقيا الوسطى    أمريكي شهير يزور الصحراء ويرفع علم المغرب وسط رمالها    البيضاء.. خبراء دوليون يتباحثون حول الامراض التنفسية    انطلاقا من الدار البيضاء: الليغا الاسبانية في عملية ترويجية جديدة للدوري الاسباني لكرة القدم    السيبة.. اغتصاب شابة تعاني « إعاقة ذهنية » بوزان والجاني حر طليق    أكادير.. المغاربة يتصدرون قائمة السياح والفرنسيون في المرتبة الثانية    ترشيح المغرب لرئاسة المنظمة العالمية للمدن والحكومات المحلية المتحدة    برنامج لقاءات فريق حسنية أكادير لكرة القدم في دور مجموعات كأس الكاف    هذه توضيحات "سيدي حرازم" بعد اكتشاف قنينات المياه الملوثة    وزير استقلالي سابق وعضو بالمكتب السياسي ل “الاتحاد الإشتراكي” يلتمسان من الملك العفو على بوعشرين والمهداوي    طنجة.. انتشار الكلاب الضالة يهدد سلامة الساكنة    نيمار يتوعد ريال مدريد طمعا في عطف برشلونة    كيف يفسر انتشار النفاق الاجتماعي في المجتمع المغربي؟    الرباط: موظف شرطة يطلق رصاصة تحذيرية لتوقيف شخص قاوم عناصر الشرطة بعنف    البنك الشعبي تطلق خدمة جديدة لفائدة زبنائها بدول جنوب الصحراء    أغنية “عاش الشعب” .. كثير من الكراهية والعنصرية وسعي نحو مجد زائف    طنجة ابن بطوطة يتجاوز عتبة المليون مسافر في شتنبر    ستيرلينج يعتذر لجوميز .. ويعد بعدم تكرار ما حدث    مهرجان السينما والذاكرة المشتركة يراهن على المصالحة وثقافة السلم    مكناس تحتضن الدورة الرابعة للمنتدى الدولي للسياحة    مانشيني: ان استدعاء بالوتيلي معياره الكفاءة وليس لون البشرة    كاسبيرسكي" تحذر المغاربة من خطر قرصنة معطياتهم البنكية    صور.. التوأم صفاء وهناء يُكرَمان بالولايات المتحدة    خاليلوزيتش يستنجد بالعربي ويتجاهل بلهندة وحاريث    الحكومة تمرر قانون هيئة الصيادلة وسط انتقادات المهنيين    الصحافية والكاتبة من أصل مغربي سعاد المخنت تتوج بجائزة مركز سيمون ويزنتال    الجواهري يؤكد استمرار تدني “الادخار” عند المغاربة    إسدال الستار عن الملتقى الوطني للمسرح الكوميدي بمكناس    عصاميات الدوسكي بين القلم وبناء فكر الإنسان    طعن 3 فنانين خلال عرض مسرحي بالرياض.. واعتقال المنفذ المنفذ يمني الجنسية    بعبع التشرميل في فاس.. حينما يبكي الرجال    طقس الثلاثاء.. بارد بالمرتفعات مع سماء غائمة    عدد وفيات السجائر الإلكترونية يستنفر إدارة ترامب    شاب يتعرض لسكتة قلبية يوميا طوال 14 عاما    جدل "الهولوكوست" يجلب انتقادات لخدمة "نيتفلكس"    جماعة العدل والإحسان بالقصر الكبير في بيان للرأي العام    شاهدوا بالفيديو.. أجواء "الحضرة" في الزاوية الكركرية بالعروي إحتفالا بذكرى المولد النبوي    أول مسجد للجالية المغربية بالدانمارك يحتفل بذكرى المولد    دراسة: تناول القهوة بانتظام يخفض خطر الإصابة بسرطان الكبد إلى النصف    الكشف عن السبب الرئيسي في وفيات السجائر الإلكترونية    قبيلة بني بوزرة الغمارية : تاريخ و حضارة (الجزء الأول) + صور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حرائق صيف 2019.. صورة قاتمة لمستقبل الأرض

يعتبر تغير المناخ بالنسبة لكثير من الناس مفهوما بعيدا ومجردا. ولكنه، بالنسبة للرجال والنساء الذين يخوضون معارك غير متكافئة مع حرائق الغابات في شمال أميركا وأوروبا وفي حوض الأمازون ووسط أفريقيا وفي جنوب شرق آسيا وأوستراليا، دليل على ارتفاع حرارة الكوكب يوما بعد يوم.
وتواجه فرق الإطفاء في أكثر من مكان تسارعا غير مسبوق في اندلاع الحرائق، التي تنتشر على مساحات أوسع وتدوم لفترات أطول ولا يمكن التنبؤ بحصولها مسبقا. وترتبط هذه الحرائق بارتفاع درجات الحرارة وتناقص الهطولات المطرية والثلجية وتكرار حالات الجفاف القاسية.
وفيما تعد الغابات مصدر رزق لمليار ونصف المليار من البشر، وتمثل نظما طبيعية غنية بالتنوع الحيوي، فهي في الوقت ذاته خط دفاع هش ضد تغير المناخ، لاسيما أنها تتعرض لأضرار متزايدة قد لا تستطيع التعافي منها في مرحلة ما. لذلك يخشى كثيرون أن تكون الحرائق الواسعة التي اجتاحت غابات الأمازون والدائرة القطبية هذه السنة أحداثا مفصلية في تغير المناخ العالمي. ولعل هذا ما جعل المفوضة السامية للأمم المتحدة ميشيل باشيليت تؤكد أن العالم لم يشهد أبدا “تهديدا بهذا الاتساع لحقوق الإنسان”. واعتبرت باشيليت في كلماتها المحذرة، خلال افتتاح دورة مجلس حقوق الإنسان في سبتمبر 2019، أن الحرائق التي تشهدها غابات الأمازون تعني أن العالم يحرق مستقبله.
لماذا حرائق 2019 مقلقة؟
في صيف 2019، رصدت وكالة الفضاء البرازيلية حصول أكثر من 75 ألف حريق في حوض الأمازون، وما يمثل رقماً قياسياً غير مسبوق. كما شهدت مناطق أخرى من العالم هذا الصيف حرائق واسعة، بما في ذلك في أماكن غير معتادة مثل بريطانيا.
في إندونيسيا، يقوم المزارعون بإشعال النيران في الغابات لتوفير أراض من أجل زراعة أشجار زيت النخيل، وفي أحيان كثيرة تخرج الأمور عن السيطرة فتطال مناطق واسعة. وقد تكون حرائق هذه السنة في جنوب شرق آسيا سيئة للغاية كما كانت الحال في 2015 عندما أدت النيران إلى تصاعد أعمدة من الدخان عمّت نصف الكوكب الشمالي.
وفي هذه السنة أيضا، كان عدد الحرائق التي طالت المحاصيل في هولندا وألمانيا ولوكسمبورغ غير مسبوق، خاصة مع تسجيل درجات الحرارة في هذا الصيف أرقاما قياسية اقتربت من 40 درجة مئوية في أكثر من بلد أوروبي. وكذلك عرفت مناطق السافانا جنوب الصحراء الكبرى حرائق واسعة. وفي الدائرة القطبية الشمالية وعلى محيطها، تسببت الحرائق في إطلاق كميات غير مسبوقة من ثاني أوكسيد الكربون، لاسيما في شمال روسيا وألاسكا وغرينلاند وكندا، وفقاً لما تظهره الصور الفضائية.
وحصل هذا على نحو خاص في الأراضي الرطبة التي تتكون تربتها بالكامل من مادة عضوية ناتجة عن المخلفات النباتية الميتة والمتحللة، التي تسمّى “خثية”. وهي تنتشر على نطاق واسع على محيط الدائرة القطبية الشمالية، وتلعب دورا بالغ الحيوية في الحفاظ على النظام الإيكولوجي للكوكب، إذ تختزن من الكربون ما يعادل ضعف الكمية الموجودة في جميع غابات الأرض.
خطورة حرائق هذه السنة ليست ناجمة عن عددها، بل المواقع التي حصلت فيها. فحرائق الغابات والأراضي الخثية شمالا لا سابق معروف لها، وكان من نتيجتها انبعاث 173 مليون طن من ثاني أوكسيد الكربون حتى الآن. هذه الكمية تقترب من مجمل كمية الانبعاثات السنوية لبلد مثل هولندا، وهي تفوق بشكل كبير الرقم القياسي السابق لانبعاثات الكربون الناجم عن الحرائق القطبية خلال سنة 2004، الذي يبلغ 110 ملايين طن.
الغابات والأراضي الخثية في محيط الدائرة القطبية هي بمثابة صندوق كبير من القش، الذي لا يحترق عادةً بسبب برودة الجو وارتفاع الرطوبة. لكن تغير درجات الحرارة جعل المنطقة دافئةً وجافةً بما يكفي لاندلاع الحرائق وانتشارها. وإذا تواصل ارتفاع درجات الحرارة وتراجعت الهطولات وزاد الجفاف في هذه المنطقة، كما هو متوقع، فإن واحداً من أضخم مخازن الكربون على الأرض مهدد بالاحتراق.
وفي الأمازون، كانت الحرائق موضع تجاذب سياسي واهتمام إعلامي واسع. ويغطي حوض الأمازون 30 في المائة من مساحة الغابات الرئيسية على وجه الأرض، بما يعنيه ذلك من كونه مخزناً ضخماً للكربون (90 إلى 140 مليار طن). وهو يمثل أيضا ملاذا لنحو 10 إلى 15 في المائة من الأنواع الحية العالمية. وتقع معظم حدود هذا الحوض ضمن الأراضي البرازيلية، حيث خسرت غابته خلال السنوات الخمسين الماضية نحو خُمس مساحتها، أو ما يعادل مساحة تركيا، بفعل الأنشطة البشرية.
ويحذر الصندوق العالمي للطبيعة من تسارع عملية إزالة الغابات منذ وصول الرئيس البرازيلي جائير بولسونارو إلى سدّة الرئاسة في العام الماضي. وبحسب ما تقوله الوكالة الوطنية للبحوث الفضائية في البرازيل، تضاعفت عملية إزالة الغابات بمقدار 4 مرات في شهر يوليو (تموز) هذه السنة، مقارنة بما حصل في الشهر ذاته من سنة 2018. ويربط كثيرون بين الحرائق الواسعة التي حصلت هذه الصيف والتعديات الواسعة على غابات الأمازون نتيجة تخفيف القيود الحكومية الخاصة بحمايتها، حيث يؤكد خبراء ناسا هذا الأمر استناداً إلى توقيت وموقع العديد من الحرائق المسجلة.
ولا يقتصر ضرر الحرائق الحالية في حوض الأمازون على تحرير كميات هائلة من الكربون إلى الجو فحسب، إذ تصبح المشكلة أسوأ إذا ما علمنا أن الكثير من الأشجار التي نجت من النيران ستموت في غضون ثماني سنوات، وقد تستغرق المنطقة آلاف السنين لاستعادة قدرتها الحالية على تخزين الكربون. واستناداً إلى دراسة أنجزها باحثون من جامعات بريطانية وبرازيلية وأميركية، يمكن لشجرة معمرة من أشجار الأمازون أن تختزن 4.4 طن من ثاني أوكسيد الكربون. ويتم إطلاق كل ذلك الكربون عندما تحترق الأشجار وتموت، مما يساهم في تغير المناخ. ولا تتمتع أشجار الجيل الثاني التي تنمو في المواقع المحترقة بالقدر ذاته من تخزين الكربون. فحتى لو استطاعت شجرة جديدة النمو بسرعة، فإنها ستتطلب نحو 4000 سنة لامتصاص كمية الكربون التي نتجت عن احتراق الشجرة السابقة.
حرائق الغابات وتغير المناخ
يتوقع رجال الإطفاء حصول حرائق في الغابات عندما تتحقق معادلة 30-30-30، ويقصد بذلك أن تكون درجة الحرارة أعلى من 30 درجة مئوية وسرعة الرياح أكبر من 30 كيلومترا في الساعة ونسبة الرطوبة في الجو أقل من 30 في المائة. ومن هذه المعادلة البسيطة يمكننا أن ندرك الصلة البسيطة بين الحرائق وحالة الطقس. كما تؤدي درجات الحرارة الأكثر دفئاً إلى مزيد من الصواعق، مما يزيد من فرص حصول حرائق الغابات المدمرة. وكانت دراسة نشرت قبل عدة سنوات خلصت إلى ارتفاع معدل الصواعق التي تضرب الأرض بمقدار 12 في المائة مع كل زيادة مقدارها درجة مئوية واحدة في الحرارة العالمية. كما أن ذوبان الثلوج قبل أوانه يجعل موسم النار أطول. وكلما كان الجو أكثر دفئا، كلما كانت الرياح عاصفةً أكثر وتنقل النيران إلى مساحات أكبر ومسافات أبعد.
وعلى الرغم من أن تغير المناخ يجلب مزيدا من الأمطار في بعض المناطق، إلا أن الرطوبة الزائدة قد لا تكون كافية لتعويض الزيادة في درجات الحرارة. وتشير دراسة قام بها باحثون كنديون سنة 2015 إلى أن تعويض مخاطر الحريق المتزايدة بفعل ارتفاع الحرارة بمقدار درجة مئوية واحدة يستلزم زيادة مقدارها 15 في المائة في معدل الهطول المطري.
ويشير تقرير “احترار عالمي بمقدار 1.5 درجة مئوية”، الذي صدر في 2018 عن الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، إلى أن منطقة “التندرا” في القطب الشمالي تشهد مزيدا من الحرائق التي تترافق مع زيادة العواصف وتفشي الآفات تحت تأثير تغير المناخ. وتواجه العديد من المناطق، خاصة في أميركا الوسطى والجنوبية وحوض البحر الأبيض المتوسط وجنوب إفريقيا وجنوب أستراليا، زيادة في مخاطر الجفاف.
ويشير التقرير إلى وجود أدلة إضافية على ارتباط زيادة حدوث حرائق الغابات في أميركا الشمالية مع تغير المناخ الناتج عن النشاط البشري خلال الفترة بين 1984 و2015، مما يضاعف منطقة حرائق الغابات في غرب الولايات المتحدة مقارنة بما كان متوقعاً بغياب التغير المناخي.
إن زيادة خطر الحرائق يتطلب تغييراً في طريقة إدارتها، خاصةً إذا ما علمنا أن الزيادة في حجم الحرائق بمقدار 15 في المائة يستلزم زيادة في ميزانية مكافحة الحرائق بأكثر من الضعف. ومن الخيارات المتاحة السماح بمزيد من الحرائق المسيطر عليها التي تلتهم مخلفات النباتات من دون أن تأتي على الغابة بأكملها. كما يمكن بناء نماذج الذكاء الاصطناعي التي يمكنها أن تتنبأ بالأيام الحارة والجافة والعاصفة التي تشهد انتشار الحرائق.
ومن الخيارات المعقولة الأخرى انتقاء نوع الغطاء النباتي المزروع بالقرب من المناطق الحضرية، وقطع الأشجار عن عمد لإنشاء خطوط تعيق النار، إذ تقسم الغابات إلى مساحات منفصلة وتمنع انتشار الحرائق.
ومهما تكن الإجراءات المتخذة، سيتعين علينا قبول فكرة حصول مزيد من الحرائق نتيجة تغير المناخ. وهذا يعني ارتفاعا في كمية ثاني أوكسيد الكربون المنبعث إلى الجو، ومزيدا من الدخان، مع ما يرافقه مشاكل صحية ورماد وهباب أسود يغطي المناطق الجليدية ويتسبب بارتفاع الحرارة وذوبان الثلوج.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.