حضور بارز للجالية المغربية المقيمة ببلجيكا في مسيرة باريس بمناسبة المسيرة الخضراء    بعد عودة الشباب لركوب قوارب الموت.. شبيبات حزبية تتهم حكومة العثماني بتفقير الشعب    مطار طنجة ابن بطوطة يتجاوز عتبة المليون مسافر في شتنبر الماضي    مالية 2020.. التقدم والاشتراكية يقترح إحداث ضريبة على الثروة يخضع لها كل من بلغت ثروته 10.000.000 درهما فما فوق    طعن ثلاثة اشخاص خلال عرض مسرحي في الرياض    الجمهور الموريتاني يؤازر "المرابطون" بالرباط    نجوم الكرة الإسبانية حضروا قرعة السوبر الإسباني بالسعودية    هذه مداخيل مباراة الحسنية والحمامة في الكأس    خاص/ أوك يغادر التجمع التدريبي للمنتخب المحلي بسبب الإصابة    الرجاء البيضاوي يخطف المدرب جمال السلامي من اتحاد طنجة    بعد عدة أزمات مع المنتخب الوطني ومسؤولي الجامعة الملكية.. الدولي المغربي حمد الله يقرر اعتزال الكرة دوليا    بعد التحذير من جراثيم قنينيات” سيدي حرازم” الشركة توضح: أوقفنا خط الإنتاج    إطلاق سراح الناشط الحراكي الأحمدي بكفالة مالية وهذه هي التهمة التي توبع من أجلها    هيئات سياسية وحقوقية تدعو إلى يوم تضامني مع معتقلي حراك الريف بهذا الموعد    جماعة العدل والإحسان بالقصر الكبير في بيان للرأي العام    شاهدوا بالفيديو.. أجواء "الحضرة" في الزاوية الكركرية بالعروي إحتفالا بذكرى المولد النبوي    أول مسجد للجالية المغربية بالدانمارك يحتفل بذكرى المولد    بعد تحذير المستهلكين..سيدي حرازم تسحب قاروراتها وتعتذر للمغاربة    بدء محاكمة 42 متظاهرا في الجزائر بسبب رفع الراية الأمازيغية    مندوبية السجون: العقوبات المتخذة في حق معتقلي الريف احترمت القانون    في سابقة هي الأولى من نوعها ..بركان تحتضن معرضا للآثار النبوية الأصيلة    العثماني: المغرب سيواصل دعم الاستقرار والتنمية في ليبيا خلال افتتاح المنتدى الليبي الدولي    الدار البيضاء.. إشهار السلاح الوظيفي لتوقيف شخص هدد مواطنين بالسلاح الأبيض    مديرية الأرصاد الجوية تتوقع نزول قطرات مطرية غدا الثلاثاء بعدد من مناطق المملكة    150 مستفيد من دورة تكوينية في علوم التربية والديداكتيك بإمزورن    العراق..متظاهرون يدافعون عن الساحات و319 قتيلا منذ بدء الانتفاضة    العثور على جثة ضابط بالمخابرات البريطانية بإسطنبول مرمية بالشارع    بعقد يمتد لموسمين.. السلامي مدربا للرجاء والسفري مساعدا له    الاشتراكيون يتصدرون تشريعيات اسبانيا وصعود لليمين المتطرف المناهض للمهاجرين    "الدفاع الجديدي" يحتج على تحكيم سمير الكزاز    التبليغ عن جريمة اختطاف وهمية تطيح بسيدة عشرينية في قبضة سلطات العيون    الراب المغربي في ميزان النقد الأدبي    هل أصبح "ازدراء الأديان" و"معاداة السامية" من المُباح في سياسات اليوتيوب؟    دراسة: تناول القهوة بانتظام يخفض خطر الإصابة بسرطان الكبد إلى النصف    الانتخابات تطيح برئيس "سيوددانوس" في إسبانيا    أكادير: شرطي يستخدم سلاحه الوظيفي لتوقيف شخص عرض سلامة المواطنين لتهديد خطير    ثلاثون هيأة سياسية ونقابية وحقوقية تستعد لإطلاق “الجبهة الاجتماعية المغربية”.. هذه مطالبها    اختتام فعاليات مهرجان "يوبا" للموسيقى في دورته الثالثة بالحسيمة    “المصلي” تستبق عودة احتجاجات المكفوفين أمام البرلمان وتلتقيهم غدا الثلاثاء    عرض مسرحية "احجر وطوب" ببيت الصحافة    مؤشر دولي يضع المغرب برتبة متأخرة في سلّم "الإحساس بالأمان‬"    مهرجان الرسالة للأغنية العربية والروحية يسدل ستار دورته الثانية    نتنياهو: نقيم علاقات مع ست دول عربية على الأقل والتطبيع يتقدم    وحدة تبريد ترفع رهانات الفلاّحين بحوض المعيدر    والد أنغام يثير الجدل برسالة صادمة : "أعلم أنك تستعجلين دفني"    الكشف عن السبب الرئيسي في وفيات السجائر الإلكترونية    بنبشير يهاجم مريم سعيد ومشاهير المملكة يرفعون هشتاغ »simominable »    عمال الخدمات الأرضية بمطار محمد الخامس يعلنون عن تنظيم وقفات احتجاجية تضامنا مع زملائهم المطرودين    بالصور...المقدم إسماعيل اسقرو ابن تارودانت يكرم بمكناس    إطلاق سراح المدونين الثلاثة المعتقلين بتندوف    يوسف العزوزي يفوز بلقب الموسم الحادي عشر من نجوم العلوم    " سيمنس غاميسا" بطنجة تفتح أبوابها للصحافة    التنافس مع البشر يمنح الروبوتات مهارات مختلفة    قبيلة بني بوزرة الغمارية : تاريخ و حضارة (الجزء الأول) + صور    أميركي يتعرض لسكتة قلبية يوميا طوال 14 عاما    30 ألف حالة إصابة سنوياً بداء السل في المغرب سنويا    في ذكرى مولد الحبيب صلى الله عليه وسلم    الأمراض العضوية والنفسية ترسل مئات الآلاف من المغاربة إلى المؤسسات الصحية العمومية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وفاء متواصل لروح المهرجان مع التزام بالانفتاح على موسيقى العالم
نشر في بيان اليوم يوم 16 - 05 - 2011

إفريقيا في قلب برنامج الدورة 14 لمهرجان «كناوة الصويرة»
التواضع، التقاسم، الأخوة والتعايش، الاحتفال والتبادل، بهذه الكلمات البسيطة لغويا القوية دلالة باعتبارها القيم المؤسسة للفن الكناوي، بهذه الكلمات ذات الوقع السحري، يمكن اختصار مضمون مهرجان كناوة وموسيقى العالم الذي تستعد حاضرة الصويرة وفضاءاتها البهية لاحتضان فعاليات دورته الرابعة عشرة.
نائلة التازي عبدي، مديرة مهرجان «كناوة الصويرة»، صرحت خلال ندوة صحفية عقدتها الخميس الماضي بالدار البيضاء، أن الدورة 14 من مهرجان كناوة وموسيقى العالم التي تعقد ما بين 23 و26 يونيو المقبل، ستعرف بعض المتغيرات وتتضمن العديد من المفاجآت، سواء على مستوى الفنانين المشاركين، أو من خلال استخدام منصات جديدة، إلى جانب تخصيص مبلغ مالي ستستفيد منه مجموعة من المواهب المحلية في مدينة الصويرة.
مذكرة بسعي المنظمين خلال هذه الدورة إلى تجاوز مجموعة من العقبات التي ميزت الدورات السابقة.
وأضافت التازي أن المهرجان تمكن خلال 13 سنة من كسب رهان وفاء وتنوع جماهير وشركاء المهرجان، وجذب السياح وتحقيق الأثر الاقتصادي، وإبراز قيمة التراث، زيادة على اكتشاف المواهب الجديدة.
ومنذ ذلك الحين، وبعد أن أصبح فنانو كناوة رمزا حقيقيا للثقافة المغربية، أضحت العديد من التظاهرات داخل المغرب وخارجه تكرمهم، و أصبحت المدينة قبلة لا يمكن أن يستغني عنها السياح، ولا سيما منهم عشاق الموسيقى.
بعد 13 سنة من الوجود يعود المهرجان في دورته ال14 ليؤكد على تكريسه وترسيخه للقيم الإنسانية التي حملها منذ انطلاقه، والاستمرار في بحثه الدؤوب لإرساء حوار مثمر بين الثقافات والانفتاح وتقاسم القيم، وهو ما أهله كأول مهرجان إفريقي ومغاربي ينضم إلى الشبكة الدولية لمهرجانات «دو كونسير».
جمعية مهرجانات «دو كونسير» التي تضم 24 مهرجانا فنيا تمثل سبعة أمم من قارات أوروبا وإفريقيا وشمال أمريكا. هذه المهرجانات التي تعتبر فاعلا ثقافيا انطلاقا من انخراطها بشكل استمراري في الحقل الثقافي والاقتصادي لبلدانها، كما تدافع عن قيم التشارك والأخوة والمواطنة واحترام البيئة وتشجيع الإبداع الفني.
أجواء فريدة من نوعها خلال 4 أيام من الاحتفالات، 3 مواقع للعروض الموسيقية الحميمية، منصتان كبيرتان، 3 إقامات فنية، 34 حفلا موسيقيا، 400.000 مشارك ينتظر حضورهم للمشاركة في هذا العرس الصويري / العالمي.
فمنذ أول مهرجان سنة 1998 ارتفع عدد المشاركين من 20 ألف إلى 200.000 سنة 2006 ربما فيهم حوالي 10.000 أجنبي وهكذا أصبح مهرجان الصويرة من أشهر مهرجانات المغربية شعبية.
وحسب المنظمين فان ميزانية المهرجان، تبلغ هذه السنة، 000 600 10 درهم، مقابل 000 820 10 درهم، في سنة 2010.
وللمحتضنين نصيب الأسد في هذه الميزانية، إذ أن مساهمتهم في تمويل المهرجان وصلت إلى 91.5 في المائة (9.690.000 درهم)، في حين بلغت نسبة التمويل العمومي 8.5 في المائة (910.000 درهم).
ومن جهته اعتبر الفنان الكناوي عبد السلام عليكان، المدير الفني للمهرجان ورئيس جمعية إرمى كناوة، أن «هذه الدورة ستكون غنية، لأن جميع الفنانين جاؤوا حبا في الفن الكناوي، مشيرا إلى أن «المهرجان يلم شمل «المعلمين»، الذين يستفيدون من بعضهم البعض».
مؤكدا على الوفاء المتواصل لروح المهرجان، وعدم الخروج عنها بالمحافظة على الطابع الأصيل»، كاشفا في الوقت نفسه أنها «المرة الأولى التي ستجري فيها مشاركة العنصر النسوي، الذي سيرافق «معلم» من مدينة مكناس».
وأوضح أن «هذه الفكرة اجتهاد من معلم في مكناس»، مشيرا إلى أنه «قام بتدريب مجموعة من الكناويات، قبل أن يصعدن إلى المنصة في الدورة ال 14».
دورة 2011
من 23 إلى 26 يونيو، ستلبس مدينة الصويرة أجمل حللها لاستضافة الدورة 14 لمهرجان كناوة وموسيقى العالم وستفتح موكادور الجميلة أزقتها وشواطئها وساحاتها العمومية لاستقبال الموسيقى. وقد أصبحت المدينة في غضون بضعة سنوات بمثابة «وودستوك» المغرب. ليال متعددة الألوان تضج بالموسيقى للتهدئة من روع نفوس في أجسام تخترقها إيقاعات محمومة في إطار شيق وحميمي، يعكس الصورة التي تكون عليها المدينة خلال المهرجان ! ذلك لأن المهرجان يتمثل قبل
كل شيء آخر في الجو الذي يسود فيه. وليس ثمة جو آخر يستهوي بهذه الدرجة الإنصات و إطلاق العنان. هنا يشعر المعلمين أنهم في ديارهم. فقد ظهرت أغانيهم و شكواهم للوجود على أرض العبور، هذه الأرض المضيافة والمنفتحة على العالم. ففي الصويرة يتنافس الموسيقيون في الإبداع و الابتكار.
وعندما يسري سحر الموسيقى، تتمايل الأجسام الأكثر تصلبا، تنعطف، تستسلم وتتحرر. ولذلك تستعمل كلمة « سحر» عند الحديث عن مهرجان كناوة وموسيقى العالم. لقاءات موسيقية تتجدد في كل دورة وتستحث التأمل وتصنع المفاجأة. وفي هذه الدورة 14، وعلى غرار ما يحدث كل سنة، ستغمر الجمهور سعادة القرب من الموسيقيين.
و ستتعزز اللقاءات الموسيقية هذه السنة بمنصة جديدة، وهي منصة قلعة باب مراكش. وبعد العرض الذي احتضنته في 1999 بمناسبة المهرجان، تحت رئاسة نوال سلاوي بالطابق السفلي للقلعة، الذي يعد من أبرز أماكن العروض بالصويرة. هذه السنة و بمبادرة منظمي المهرجان، تم طرح فكرة إعادة ترميم هذه المعلمة التاريخية التي تعود للقرن 19 ، خاصة الطابق العلوي والشرفة وقد دخلت أشغال الترميم حيز التنفيد مما سيبث روحا جديدة في هذه البناية. ما سيمنح للمدينة موقعا للعروض ينسجم مع صورتها.
شجرة الكلمات
مهرجان كناوة ليس احتفالات ولوحات فنية من التراث فقط بل هو كذلك لحظات للتأمل من خلال برنامج شجرة الكلمات الذي يعد من بين تقاليد مهرجان كناوة وموسيقى العالم.
و تنعقد شجرة الكلمات ، وهي منبر للحوار المفتوح يجمع الفنانين والجمهور كل يوم ابتداء طيلة أيام الدورة، من الساعة الخامسة بعد الزوال بمقر مركز «أليانس الفرنسي»بالصويرة، وتمثل الحميمية والتقاسم السمتان الرئيسيتان لهذا اللقاء الذي يشجع على تبادل الأفكار بروح أخوية.
وتنشطه إمانويل هونوران»، الناقدة الموسيقية،
ويستضيف كل يوم فنانين إلى جانب معلمي كناوة الأكثر شعبية و تألقا خلال الدورة التي ستضع هذه السنة إفريقيا في قلب برنامجها الموسيقي، حيث سيحضر فنانون موهوبون لتكريم الأرض الأم، لتكريم إفريقيا في صورتها المثلى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.