وهبي يتبرأ من تعيينات بنشماش في هيئة ضبط الكهرباء ويدعو المُعينين إلى الاستقالة    رشيد أوراز: المغرب مطالب بتقوية علاقاته بلندن وعليه أن يستغل الفرصة- حوار    سلطات البيضاء تشرع في تثبيت رادارات ألمانية لمراقبة مخالفي قانون السير    التطبيع: الإمارات تقول إن الاتفاق مع إسرائيل ضروري لوقف خطة ضم أجزاء من الضفة الغربية    روسيا تعلن بدء انتاج اللقاح ضد فيروس كورونا المستجد    تحاليل مخبرية جديدة للاعبي الوداد للكشف عن كوفيد-19    العداء الأوغندي شبتيغي يحطم الرقم القياسي العالمي لسباق 5000م    برشلونة يقيل سيتين بعد الخسارة "المذلة" ضد بايرن ميونخ    توقيف مهرب وبحوزته 150 كلغ من مخدر الشيرا    راح ضحيتها شاب.. ملاسنات كلامية بين شخصين تفضي إلى جريمة قتل في تطوان    الحاجة الحمداوية تعلن اعتزالها الغناء: "صافي براكة عييت وغانقولها لسيدنا"    روسيا تعلن بدء إنتاج لقاح مضاد لكورونا    عامل الرحامنة يقترح ترقية عون سلطة متهم ب"العنف اللفظي وانتحال الصفة الضبطية"    تأجيل مباراة رجاء بني ملال والدفاع الحسني الجديدي بسبب فيروس كورونا    زلزال داخل برشلونة بعد الهزيمة المُذلة أمام بايرن ميونيخ    إسبانيا تنتقد الرسوم الجمركية الأمريكية على البضائع الأوروبية    إسبانيا تحظر التدخين في الشوارع والأماكن العامة للحد من انتشار كورونا    طقس السبت..درجات الحرارة العليا تصل إلى 45 درجة ببعض مناطق المملكة    روسيا تعلن بدء إنتاج اللقاح ضد فيروس كورونا المستجد    أول ظهور لنادين نجيم بعد انفجار مرفأ بيروت    خديجة عويطة تكشف تفاصيل إهداء أغاني الحمداوية لابنتها- فيديو    تنسيقية حركة صحراويون من اجل السلام تجتمع بنواذيبو    البرازيل تعلن تسجيل 50644 إصابة و1060 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا خلال 24    بالدموع: تزوجتها منذ كنا في الثانوية وهجرتني وحرمتني من اولادنا بعد 17 سنة وكنبغيها وغادي نتسطا    دعواتكم بالشفاء للمخرج محمد إسماعيل    الحاجة الحمداوية تعلن اعتزالها الغناء وتهدي إرثها الفني لابنة عويطة    استطلاعات انتخابات 2020 الرئاسية الأمريكية: من المتقدم – ترامب أم بايدن؟    الدارالبيضاء أنفا.. منع متابعة مباريات كرة القدم بالمقاهي وإغلاق بعض الأحياء بسبب كورونا    كندا.. منح الإقامة لطالبي اللجوء العاملين في الخطوط الأمامية لمكافحة وباء كورونا    مجلس الأمن يرفض مشروع قرار أميركيا لتمديد حظر السلاح المفروض على ايران    ديربي الشرق "نهضة بركان X مولودية وجدة".. صراع الإقتراب من المقدمة    فسحة الصيف.. عندما عاش بوش في الجو..- الحلقة 4    فسحة الصيف.. «المقدم».. عين السلطة    تقرير: المغرب على مساره الصحيح في تحقيق أهداف التنمية المستدامة ورتبته 64 عالميا    احتياطي الذهب.. المغرب في المركز 62 عالميا بأزيد من 22 طن    الله يدينا في الضو    مركز روسي: لقاح كورونا الذي أعلن عنه بوتين أظهر نتائج غير مشجعة وتسبب في أعراض جانبية لدى متطوعين    انخفاض أسعار النفط بسبب مخاوف شح الطلب وزيادة المعروض    بيل كوبسي دار استئناف جديد فقضية الاعتداء الجنسي لي داخل عليها الحبس    العافية شعلات عوتاني فموقع تصوير "ميسيون آمبوسيبل 7" والخسائر وصلات ل2.6 دولار    داروها الحجر الصحي وكورونا.. أورسولا كوربيرو حتافلت بعيد ميلادها ال31 مع كلبها -تصاور    فسحة الصيف.. عويطة: أكادير التي لا تنسى    احتراق سيارة شاب في حي المنار بالجديدة والشرطة تحقق في فرضية الفعل الإجرامي    أب يطالب بالقبض على قاتل ابنه    السلطات تشن حملة تحسيسية كبيرة بمقاهي جماعة ايت اعميرة للحد من انتشار فيروس كورونا"    بايرن ميونيخ الألماني يدك شباك برشلونة ب 8 اهداف!!    عاجل : جهة سوس ماسة توقع على إصابات جديدة لفيروس كورونا .    الرئيس التونسي قيس سعيّد: الدول لا دين لها ومسألة الإرث محسومة شرعا    قبل اعتزالها.. الحمداوية تهدي كل أغانيها لابنة عويطة بدون مقابل -فيديو    بريطانيا تشيد بالأمن المغربي    عجز الميزانية بلغ 3ر41 مليار درهم حتى متم يوليوز المنصرم    شكاية مفتوحة مذيلة ب400 توقيع الفلاحين المنتجين للنباتات السكرية باللوكوس الى الجهات المختصة    أكثر بلدان العالم أمنا وسلاما.. المغرب في المرتبة السادسة عربيا والأولى مغاربيا    «جيوب المقاومة» تتحرك ضد خطة بنشعبون    الجباري يكتب: الفقهاء الوَرائيون    العيد ليس مناسبة لاستغلال الناس والهائهم عن أهم شؤونهم    ما أحوجنا إلى فقه إسلامي جديد يموج بالتسامح وحب الحياة؟    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدورة الثالثة عشر لمهرجان الصويرة الدولي لكناوة وموسيقى العالم

التراث المغربي من الهامش إلى الواجهة ومن المحلية الضيقة الى «التعايش الكوني»
انطلقت مساء الخميس الماضي بساحة مولاي الحسن بالصويرة فقرات مهرجان كناوة وموسيقى العالم في دورته ال`13 الذي ينظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى غاية 27 يونيو الجاري. وحفاظا على الأصالة والتقاليد التي حرص المهرجان، منذ 13 سنة خلت، على إحيائهما،انطلقت الدورة بلوحة فنية مغربية أصيلة تجسدت في موكب افتتاحي تقليدي تشكل من عناصره الأساسية المعهودة، كناوة وعيساوة وحمادشة، محروسة بخمسة من كبار خيالة الفنتازيا من منطقة الصويرة بكامل عدتهم وتشكيلاتهم.
وانطلق الموكب من باب مراكش في اتجاه ساحة مولاي الحسن في سنفونية من الألوان والأنغام والإيقاعات.
وخلال هذا الموكب، غازل معلمو كناوة، كما جرت العادة، أسماع الآلاف مستعرضين مهاراتهم، مؤكدين أن كناوة، وقبل أن تكون ألحانا وكلمات وأنغاما، هي أولا وأخيرا ثقافة تلتقي مع العالم.
وتميز حفل الافتتاح، بحفل مزج بين عالمين موسيقيين مختلفين من خلال المزج بين الرقصات البلقانية والقوقازية والكناوية.
وخلال هذا الحفل، تمكن الأخوان محمد وسعيد كويو رفقة فرقة سوكيشفيلي جورجيان ناشونال (من جورجيا) والمعلم حسن بوسو وفرقة أرمينين نازيباند (الجاز -موسيقى عالمية) من التأكيد من جديد على أن مهرجان كناوة وموسيقى العالم يبقى وفيا لنهجه الفني في المزج بين مختلف الإبداعات الإنسانية العالمية، والتفاعل الخلاق بين الثقافات والحضارات.
بدأ العد التنازلي لاختتام فعاليات الدورة الثالثة عشر لمهرجان الصويرة الدولي، كناوة وموسيقى العالم، التي تتواصل منذ الخميس الماضي بمدينة الصويرة وتختتم يوم غد الأحد. ويأتي تنظيم هذه الدورة، سيرا على خطى النجاح المحقق في الدورات الماضية، ما أكسب هذه التظاهرة الفنية التي تحتفي بجانب من الذاكرة الشعبية المغربية، شهرة واسعة داخل وخارج المغرب، مكنتها من استقطاب مليون و780 ألف متتبع، حسب إحصائيات رسمية، منذ انطلاقتها الأولى سنة 1989، وحولت مدينة الصويرة إلى محطة تلتقي عندها التيارات الموسيقية والتعبيرية من مختلف دول العالم.
وعلى غير عادته، انطلق المهرجان هذه السنة باستعراض ضم، الى جانب الفرق الكناوية المشاركة، مجموعات أخرى تمثل جوانب مختلفة من التراث الوطني الغني والمتنوع، والتي تتقاطع مع التراث الكناوي في العديد من الخصائص.. وعلى غير عادته أيضا انطلق افتتاح الدورة الثالثة عشر بفرق الخيالة أضافت الى مشهد الافتتاح مؤثرات بديعة تكاملت مع استعراض الفرق التراثية في لوحات غنية بالإيقاعات والألوان تقدم خلاصة عن هوية الإنسان المغربي وماضيه العريق.
وتحت عنوان المحافظة ثم التطوير، قدم المهرجان الشيء الكثير للمدينة سواء عبر فتح أبوابها على السياحة الفنية العالمية، الحفاظ على ذاكرتها من الضياع، حتى صارت أسراب النوارس والتراث الكناوي بطاقة هوية موكادور التي تتطور سنة بعد أخرى، مع ما يستوجبه ذلك من تحكم في البنى التحتية لكي تصير متوافقة مع المركز الذي صار للمدينة باعتبارها محطة من سماتها البارزة، الانفتاح، التعايش والتفاعل الخلاق بين الثقافات.
منذ ثلاثة عشر عاما حمل هذا المهرجان على عاتقه مسؤولية إعادة هذا التراث الكناوي المنسي إلى الواجهة وحدد أهدافه التي ترمي الى المحافظة عليه من الاندثار والنسيان، أكثر من ذلك، وهذا هو الهدف الأكبر، العمل على الخروج بالطقوس الكناوية من المحلية الضيقة الى العالم الفسيح، كل هذا كان بطبيعة الحال يتضمن إعادة الاعتبار إلى مدينة الصويرة التي تختزل صورة مغرب متسامح متعايش خصب ومتنوع الأبعاد.
وقد اعتبر أندري أزولاي الرئيس المؤسس لجمعية الصويرة موكادور التي تضطلع بمسؤولية تنظيم المهرجان، أن «الأساسي في العمل الذي يتم القيام به، على مستوى مهرجان كناوة وموسيقى العالم هو ألا يرتبط الجهد بشخص واحد»، مضيفا أن مهرجان كناوة وموسيقى العالم «ليس المهرجان الوحيد الذي ينظم بالصويرة، لكنه الأهم من حيث صيته وجمهوره»، لأنه لا يقوم على الموسيقى فقط، بل على قيم التشارك والانفتاح والحداثة، مشددا على أن «الصويرة قد تحولت، مع توالي دورات المهرجان، إلى عنوان للمغرب المنفتح الذي يتقدم من دون عُقد، المغرب المتجذر في هويته وقيمه، مع وفاء كبير للذاكرة، من دون خوف أو تخوف من الذهاب نحو الآخر والانفتاح على كل أنواع الموسيقى والثقافات والديانات والأعراق».
وخلص أزولاي إلى أنه «حين نتحدث عن الصويرة، نكون بصدد درس إنساني نقدمه للعالم»، داعيا «الذين لا يزال في رؤوسهم هذا المفهوم المتعلق بصراع الحضارات والثقافات إلى زيارة مدرسة الصويرة».
خلال الدورة الأولى من المهرجان تجاوز عدد الحضور بمدينة الصويرة ال 20 ألف وكان هذا الرقم يبدو ساعتها للمنظمين كبيرا ويفوق توقعاتهم، إلى أن صار عشاق الصويرة ومهرجانها يعدون بعشرات الآلاف.
خلال هذه الدورة، ومن جديد، يؤكد مهرجان كناوة للصويرة أنه مهرجان المحبة والتعايش الإنساني الكوني، وكان هدف المنظمين خلاله يتمثل دائما في العمل على تقريب الجمهور من موسيقى كناوة الممتدة جذورها في أعماق التربة الأفريقية، وكيف تبلورت تجلياتها مغاربيا، مع بعض الإضافات النوعية كمشاركة مجموعات تراثية التي بدا وكأنها صارت تستنجد بالتجربة الصويرية في مجال المحافظة على التراث وتطويره عبر لقاءات مع موسيقى العالم والدفع به الى معانقة العالمية.
وتشهد الدورة التي تختتم يوم غد الأحد مشاركة كثيفة من حيث عدد من الفنانين الأجانب والمغاربة، يجمعهم قاسم مشترك هو الاحتفاء بالموسيقى كلغة إنسانية مشتركة تدعو لقيم السلم والمحبة والخير، ونذكر من بين الفنانين الضيوف إثنين من أبرز فناني الموسيقى الروحية: الباكستاني، فايز علي فايز، وعازف العود التونسي، ظافر يوسف، بالإضافة إلى برمجة مجموعة من الألوان الموسيقية التي تتقاطع مع التراث الكناوي من حيث الأصول، ك»الريغي»، «السول»، «البلوز»، و»الجاز».
وإذا كان مهرجان الصويرة دأب على تحديد سؤال لكل دورة، ومنذ تأسيسه، فإن سؤال الدورة هذه، يتمحور حول لغة الجسد أو الرقص في تكامله مع الإيقاع، وباعتباره شكل على الدوام جانبأ أساسيا في بنية الطقس الكناوي..
وتحت شعار الأصالة الكناوية المغربية الصرفة والرقص العالمي، افتتحت الدورة بحفل للمعلم الكناوي محمد كويو في مزج جميل، وإن كان يغلب عليه طابع ارتجالي ملحوظ، بين فرقة الرقص القوقازية أو فرقة الباليه الجيورجية، التي تضم عشرة راقصين، ورقصات كناوة العتيقة، وتوالت الإقامات بين فنانين مغاربة كناويين وفنانين ومجموعات عالمية، من بينها «أرمينين نيفي باند»، مع المعلم بوسو ومجموعته، وتجدر الإشارة إلى أن مساء اليوم سيشهد أحد أقوى اللقاءات المزجية، وسيجمع بين الفنان المتألق في ميدان المزج الموسيقي المعلم مصطفى باقبو، والإثنى عشر راقصا من مجموعة «ستيب أفريكا» وهي الفرقة الأمريكية المشهورة برقص «ستيبنغ»، اليوم أيضا سيكون فرصة رائعة للتعرف على واحد من الوجوه الرئيسية لهذه الدورة وهو الفنان «باتريس»، الذي سيتألق على منصة مولاي الحسن.
أناس عاديون، مشاهير وشخصيات فنية ثقافية وسياسية، شباب وكهول، مبدعون، سواء أمام الاستمتاع بضيافة هذه المدينة الساحرة، وجنبا إلى جنب تشرئب أعناقهم لمعانقة نور الإبداع المنبعث من منصات المهرجانالتي توزعت على فضاءات المدينة: (ساحة مولاي الحسن، باب مراكش، ساحة الخيمة، سقالة المدينة العتيقة، سوق الزرع، عند الكبير، دار الصويري..) فضلا عن منصتين للمواهب الشابة والموسيقى الإلكترونية.
هذا باختصار شديد هو مهرجان كناوة وموسيقى العالم في دورته الثالثة عشر، المبهر بدقة تنظيمه وغنى محتواه الفني، وأهداف خطابه الكوني والإنساني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.