المغرب يدعو إلى التضامن في مواكبة استراتيجيات الإنتعاش ما بعد كوفيد-19    الأمم المتحدة: المغرب يدعو إلى التضامن في مواكبة استراتيجيات الإنتعاش خلال فترة ما بعد كوفيد-19    مستشار الملك أزولاي ضمن لائحة أكثر مائة شخصية مؤثرة في الحياة اليهودية    المغرب وموريتانيا كيوجدو للزيارات المتبادلة بين الملك محمد السادس والرئيس ولد الغزواني    بنشعبون أمام المستشارين: 80 ألف مقاولة استفادت من قروض مضمونة بلغت 50 مليار درهم    مظاهرات وغضب واسع في تونس إثر وفاة طبيب بسبب سقوط مصعد في مستشفى    منظمة الصحة العالمية تحذر: تعميم اللقاحات لن يكون كافيا للقضاء على وباء كورونا المميت    انطلاق حملة التلقيح ضد فيروس كورونا في العاصمة الروسية موسكو    منعشون يقاضون الحكومة بشأن مشاريع عقارية "منخفضة الكلفة"    هيئة المحامين بطنجة تنتخب هشام الوهابي نقيبا جديدا لها    قاضي يؤيد وقف أنشطة المسجد الكبير ببروكسيل بسبب شبهات التجسس للمغرب    برنامج "الحالمين" يصيب ترامب بنكسة قانونية جديدة    شروط الترشح لرئاسة الرجاء    تقرير "المنتخب": ما سبب سقوط الحمامة التطوانية أمام شباب المحمدية ؟    "رسائل من زمان كورونا" إصدار جديد للكاتبين المغربين محمد كروم ومنير المنيري    إصدار فكري جديد يخوض في "فجر الدولة العلوية"‬    مجلس المستشارين يصادق على مشروع قانون المالية لسنة 2021    مؤشر الارتباط العالمي يضع المغرب في المركز 62    خلال اجتماع اللجنة التقنية الوطنية.. آيت الطالب يدعو إلى الإقبال بكثافة على التلقيح لتحقيق مناعة جماعية    فرنسا تطرد 66 متطرفاً من بين 231 أجنبيا مدرجين على قائمة المراقبة الحكومية    كورونا.. إسبانيا تأمل في تطعيم ما بين 15 إلى 20 مليون شخص العام المقبل    الحزن يخيم على العاصمة العالمية بعد رحيل إدريس الحنفي أحد كبار أعلامها وشهادات مؤثرة في حقه    الكوميديا الجارحة في الشريط التونسي" فتريّة "    تركيا تقرر منح المفكر المغربي طه عبد الرحمن جائزة "نجيب فاضل"    اصدار جديد حول المنازعات الجبائية، اثراء للخزانة القانونية    ماكرون يؤكد تأييده تعليم اللغة العربية في فرنسا    زخات مطرية وتساقطات ثلجية مهمة السبت بعدد من مناطق المملكة    إنفانتينو: كأس العالم للأندية 2021 ستقام ب7 فرق    مائدة رقمية:هل من مخرج للسينما في ظل جائحة كورونا؟    رئيس برشلونة: كومان أساء فهم ما قلته عن ميسي    تتويج التجاري وفا بنك بلقب » أفضل بنك في المغرب لسنة 2020 « من طرف مجلة ذي بانكر    المغاربة العالقين بالخارج يعودون إلى المغرب بعد فتح الحدود جزئيا    المغرب: البدء بتلقيح اطباء القطاع الخاص ضد فيروس كورونا    ولفرهامبتون يستعيد خدمات سايس أمام ليفربول    أكبر حزب إسلامي بالجزائر يدعم المواقف الانفصالية لجبهة البوليساريو    البنتاغون: ترامب يأمر بسحب "غالبية" القوات الأميركية من الصومال بحلول أوائل 2021    جمعية تستنكر "عرقلة" مشاريع مدنية في تارودانت    إخلاص العلج تكتب: عيشة الذبانة    اسدال الستار على ايام الابواب المفتوحة لجمعية المستهلك بإقليم الجديدة    السلطة المحلية بقيادة أولاد حمدان تستعد لحملة التلقيح ضد فيروس كورونا    الروائي خيل يفوزُ بجائزةِ "بيريث غالدوس" الأدبية    أشرف بنشرقي يتشبث بالبقاء مع الزمالك المصري    "الباطرونا" ينادي بخصم نفقات تمدرس الأطفال من الضريبة على الدخل    "جلسة خمرية" تنتهي بالضرب المفضي إلى الموت    سائقوا النقل الدولي للبضائع يعيشون لحظات من الرعب بسبب الأمواج العالية والرياح القوية قرب طنجة المتوسط    لمذا كان "مارادونا" يرتدي ساعتين ؟؟    مدرب أولمبيك الفرنسي يستنجد بخدمات شاذلي    نقابات تتهم الحكومة بالاهتمام بالانتخابات والعجز عن علاج الأزمات    الدار البيضاء.. توقيع اتفاقية شراكة للحد من النزاعات بين المديرية العامة للضرائب والمقاولات    قطاع تموين الحفلات والترفيه.. الحكومة تصادق على صرف تعويضات للعمال المتوقفين    بسبب قلة اليد العاملة وجائحة كورونا، فرنسا تستعين بأكثر من 300 عامل موسمي مغربي لإنقاذ الموسم الفلاحي    الإعلامية سناء رحيمي تكذب تخلي ‘دوزيم' عن بث نشرات الأخبار    "مملكة التناقضات": هل المغرب بلد ديموقراطي؟ (ح 52)    التربية وفق النهج السليم    الداه أبو السلام الحجة    محنة عباقرة العالم مع المسلمين    محنة عباقرة العالم مع المسلمين    الصراع المغربي العثماني حول مجالات النفوذ والبحث عن الشرعية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«هذا الجسد، هذا الضوء»
نشر في بيان اليوم يوم 21 - 10 - 2020

صدر عن منشورات المتوسط -إيطاليا، أول كتب سلسلة الشعر الإيطالي، وأتى بعنوان «هذا الجسد، هذا الضوء» للشاعرة الإيطالية المعاصرة، ماريا غراتسيا كالاندْرُونِهْ. يقدم الكتاب مختاراتٍ شعريةٍ لأهم ما كتبت هذه الشاعرة، والكاتبة المسرحية، والناقدة، والصحفية.
أعد الكتاب وترجمه الشاعر والمترجم السوري أمارجي، والذي سيشرِف على هذه السلسلة ويحررها.
تأتي سلسلة الشعر الإيطالي تكملة لمشروع المتوسط كدار نشر اهتمت، منذ تأسيسِها، بنقلِ الأدب والفكر الإيطاليين إلى اللغة العربية، بحكمِ وجودها في إيطاليا، وقدمت الدار أعمالا كثيرة تترجَم لأول مرةٍ إلى العربية. فالمتوسط تسعى إلى تشكيل صورةٍ بانوراميةٍ عما يكتب باللغة الإيطالية، صورة لا تغفل الأنواعَ الأدبية على اختلافها وتكاملها في آنٍ واحدٍ، مانحة بذلك القارئ العربي فرصة اكتشافِ نصوصٍ سرديةٍ وشعريةٍ لأسماء هامة عديدة ومتنوعة يصعب أن تترجم ضمن الاتجاه العام في ترجمة المشهور فقط. فإذا كان الشعر هو الأقل قراءة فسيكون الأقل ترجمةً بطبيعةِ الحال. من هنا تُطلِق منشورات المتوسط هذه السلسلة التي تركز على النص أولا والتنوع الجغرافي والجيلي والمناطقي في إيطاليا سليلة الشعر نفسه.
عن هذه السلسة، يصرح النَّاقد والمترجم المعروف صبحي حديدي، قائلا: «لعل القارئ العربيَّ أكثر اطِّلاعاً، حتى في مستوى المختارات الانتقائيَّة أو المحدودة، على شعراء إيطاليِّين كبار من أمثال أوجِنيو مونتالِه، سالفاتورِه كوازيمودو، جوزبِّه أونغاريتي، غابرييل دانُّونتسو، تشيزرِه باڤيزِه، وحتى بيير باولو بازوليني. غير أنَّ مشهد الشِّعر الإيطاليِّ المعاصر أكثر خصوبةً وتنوُّعاً وتعقيداً»، والأهمُّ من ذلك، أنَّه أكثر انطواءً على دروس الحداثة العميقة في المضامين والأشكال، بما يجعل تقديم سلسلةٍ شعريَّةٍ إيطاليَّةٍ إلى قرَّاء العربيَّة قيمةً جماليَّةً ثمينةً وضرورةً فنِّيَّةً حاسمة».
أما الأكاديمي والنَّاقد وائل فاروق، وفي كلمته حول أهمية إطلاق سلسلة للشعر الإيطالي، آثر طرح السؤال التالي: «لماذا نترجم الشعر؟ سؤال ينطوي على كثيرٍ من القسوة. قسوة تجاه المعرفة، تجاه الجمال، الشِّعر هو التجسيد الأوَّل لوعي الإنسان بالعالم؛ الشِّعر هو أبجدية الروح والجمال والمعرفة، فكأنَّك تسأل لماذا نتعلم القراءة والكتابة؟ وهذا السؤال يغدو أكثر قسوة إذا ربطناه بالشعر الإيطالي، لماذا نترجم الشِّعر الإيطالي؟ ماذا نُترجم إذن؟ لن أعيد الكلام المكرور عن الدَّور المركزيِّ لإيطاليا وثقافاتها في الحضارة الإنسانية بشكلٍ عام، حتى اليوم ما تزال الحضارة الغربية كلها تمتح من مَعين الثقافة الإيطالية. لآلاف السنين كانت إيطاليا هي مركز الشعر، هي مركز القول، مركز العمارة، مركز الجمال؛ مركزا لكل شيء».
ويؤكِّد فاروق أنَّه و»في اللَّحظة الرَّاهنة لا يقلُّ الدَّور المركزيُّ لإيطاليا في صناعة الحضارة الإنسانيَّة عن الماضي، في القرن العشرين حصل ستَّةُ إيطاليِّين على جوائز نوبل في الأدب، وما تزال إيطاليا تلعب الدَّور الرَّائد في مجال الابتكار، فيما يتعلَّق بالجمال والصُّورة. نُترجم الشِّعر الإيطاليَّ ليس لكلِّ هذه الأسباب، وإنَّما لسببٍ آخر، هو أنَّ هذه الثَّقافة انعجنت مع الثَّقافة العربيَّة لآلاف السِّنين، تلاقت معها في حواراتٍ وصداماتٍ مُستمرَّةٍ منذ العصور القديمة، لذلك نجد آثار المدن والكلمات والصُّور والنِّكات العربيَّة، حتى الآن، في الثَّقافة الإيطاليَّة.
ويختم النَّاقد فاروق بقوله: «في إيطاليا تطالعُ الذَّاتُ العربيَّة نصفَها الآخر، وجهها الآخر، زمنها الآخر، كيف إذن لا نُترجم شعرها!؟».
عن الكتاب:
يقول النَّاقد الإيطالي أندريا كورتِلِّسَّا، في توطئة الكتاب: أعرف القليل من الأمثلة الحداثية على تطوُّرٍ يماثل ذلك الذي أحرزَتْه في السَّنوات الثلاث الأخيرة ماريا غراتسيا كالاندرونِهْ. إنه تطور مؤازر بطاقةٍ أشبه بطاقةِ المستعِر الأعظم، فما يبدو لنا أنَّه انفجارٌ ليس إلَّا الحصيلةَ الوهَّاجةَ لعمليَّةٍ بطيئةٍ للغاية، مغطوطةٍ في ليل الأصولِ كلِّها. إن في هذا الشعر، ولنقلها هنا بكلماتِ بيانكا ماريَّا فرابوتا (التي يمكن القولُ إنَّها مكتشفتُها)، «سيل صاخب، جارف»، سيل يحمل معه «حدساً غنائيا استثنائيا، وقواعد أخلاقية مبهرة»، و»تمجيدا أسطوريا عميق الإدراك» لِ»إعادة ابتكارِ الكون».
ومما كتبَ كورتِلسا أيضا في كلمته: لقد كانت قصائد تسيلان وماندلشتام أعظم قصائد القرن المنصرم التي أظهرت كيف أن «شيطان المماثلة» لا يزدري على الإطلاق العناصر المادِّيَّة الأكثر كثافةً، ولا التَّردِّيات الأكثر عمقاً. هذا درس فهمه ميلو دي آنجليس، وأنتونيلا أنِدا، اللذان نظرت ماريا غراتسيا كالاندرونِهْ مليا في شِعرهما. وإذا كانت هناك، في هذا الجيل الذي تنتمي ماريا غراتسيا إليه، قصيدة لا تظهر أي خوفٍ من ذلك الشيطان – الفاقدِ التقديرِ في يومنا، بقدرِ ما هو محتم ولا غنى عنه – فإنها ستكون، بالتحديد، قصيدتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.