وزير: مواصلة اعتماد التوقيت الصيفي أو التراجع عنه رهين بنتائج عملية تقييمه طيلة الفترة الشتوية    احتجاجات التلاميذ ..مطالب بإطلاق سراح الطالبين "اليساريين" المعتقلين    m-Wallet وسيلة أداء جديدة باستعمال رقم الهاتف    الحكومة تُخفض الحد الأدنى للمساكن الواجب التعاقد بشأنها بالنسبة للوسط القروي    “أمنستي” تجرد رئيسة ميانمار من لقب شرفي    ريال مدريد يؤكد تعيين سولاري مدربا له حتى 2021    نجم الوداد البيضاوي ضمن التشكيل المثالي لدوري أبطال إفريقيا    ملتقى إقليمي بالرشيدية يرصد واقع وآفاق التعليم الأولي ( فيديو )    إعتقال ستينية متلبسة بترويج 2400 « قرقوبية »    وسط احتجاجات عائلتو: المحكمة رفضات من جديد ملتمس السراح المؤقت لسائق قطار بوقنادل    العائلات تتهم ادارة سجن عكاشة ورأس الماء بالانتقام من معتقلي الحراك    الجزائر تدعو مواطنيها إلى عدم منح الصدقات للمهاجرين الأفارقة    الحريري يتهم "حزب الله" بعرقلة تشكيل الحكومة    الجوع وسوء الخدمات فالحج: وزير الأوقاف كيحمل المسؤولية للسعودية.. وبرلماني: خاص ربط المسؤولية بالمحاسبة    قصيدة بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف أدخله الله علينا وعلى الأمة الإسلامية بخير    بارجة روسية تطلق النار في سبتة وهلع بين ساكنة المدينة المحتلة    أيوب مبروك..بطل مغربي في الكيك بوسينغ يلقى حتفه في قارب للهجرة السرية    35 فيلما في الدورة الرابعة للمهرجان الدولي للمدارس بتطوان    الملك يعزي أتباع الطريقة القادرية بالسينغال في وفاة شيخهم    بعد تهديدها بقصف تل أبيب ..المقاومة تعلن التوصل لإتفاق يقضي بوقف التصعيد الإسرائيلي في غزة    صحيفة تركية تنشر صورا للأدوات التي استخدمها فريق اغتيال خاشقجي    الوداد البيضاوي يفك الارتباط بمدربه الفرنسي    دييغو كوستا ينضم إلى قائمة المصابين في أتلتيكو مدريد    توقعات أحوال الطقس ليوم الأربعاء    الاتحاد الإيطالي يحسم الجدل..هذه عقوبة هيغواين بعد مباراة يوفنتوس    ترامب: لولانا لكان الفرنسيون الآن يتكلمون الألمانية    مندوبية الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي تنظم لقاء حول منظومة الجودة    لأول مرة بالمغرب.. وزارة الفلاحة نظمات مؤتمر دولي فيه 34 دولة على فوائد الإبل بالعيون    المنتخب المغربي يستهل تحضيراته لمواجهة الكاميرون في غياب بنعطية    بني ملال.. حجز 43 كلغ من مخدر الشيرا و70 كلغ من « الكيف »    التقرير الاقتصادي لمشروع قانون المالية يصنف أمريكا كثاني مستثمر في المغرب ب5.9 مليار    بابا الفاتيكان يزور المغرب في 30 و31 مارس المقبل    عطل مُفاجئ في “فيسبوك” حول العالم    يوسف سفري: الثقة عادت    بعد الصيد البحري البرلمان الأوروبي يتجه لتجديد الإتفاقية الزراعية مع المغرب    رغم امتلاكها لثروات طبيعية مهمة.. جهة بني ملال-خنيفرة تعاني من ضعف الاسثتمار الفلاحي    مجلس الحكومة يوم الخميس    ﺍﻟﻌﻄﺮﻱ: ﻻ ﺣﻖ ﻟﻨﺎ ﻓﻲ ﺍﺳﺘﻨﻜﺎﺭ ﻣﺎ ﺻﺪﺭ ﻋﻦ ﺑﻌﺾ ﻳﺎﻓﻌﻴﻨﺎ هذا ما ﺯﺭﻋﻨﺎﻩ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺭﺷﻴﺪ ﺷﻮ ﻭﺳﺎﻋﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺤﻴﻢ    علماء أستراليون يتوصلون لفائدة غير متوقعة للشاي    العثماني: المغرب مجند لرفع تحدي السلامة الطرقية بإفريقيا    بعد الإقصاءات المتتالية.. الناصيري يلجأ إلى معاقبة لاعبي الوداد    الهرهورة.. القضاء يعزل الاستقلالي بنعلال من رئاسة الجماعة    رواق “بيرتوتشي” يستضيف وجوه الحداد بتطوان    تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة.. انطلاق المنتدى الافريقي الأول للسلامة الطرقية بمراكش    هل تورط "الاتحاد الوطني لطلبة المغرب" في تحريض التلاميذ على اقتحام الكلية؟!    وزارة الصحة كتحذر المغاربة من الخطورة المتزايدة ديال سوء استعمال المضادات الحيوية وها النصائح ديالها    العطري: إهانة تلاميذ للعلم الوطني نتيجة لرشيد شو وساعة في الجحيم قال لا حق لنا في الاستغراب    يوم علمي لتقاسم الخبرات حول مرض الشلل والرعاش بالرباط    التجارة بالدين تستفحل من جديد مقال    فلاش: «فيستيباز» تراث وطني لامادي    منى سعد تطرح “بورصة”    بيبول: “لحبيبة مي” يعود من جديد    عضة “قطة مغربية” تقتل سائحا بريطانيا    إعفاءات جبائية “وهمية” تورط الداخلية    دراسة اسبانية ترصد اضرار عدم تناول الأطفال لوجبة الفطور الصباحية    عودة الاستطيقي إلى العمل    كلمة العلامة الراحل اسماعيل الخطيب في حق "مصطفى الشعشوع"    الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ليونارد كاروڤ: تسع سنوات في خدمة السلطان أو ليلة القبض على بوحمارة (4)
نشر في بيان اليوم يوم 26 - 07 - 2012

ولد ليونارد كاروڤ سنة 1872, والتحق بالبحرية التجارية، ثم أصبح مساعد قبضان على سفينة تابعة لشركة ڤويمار القوية. واتفق له أن توقف بهامبورغ، في 1899فالتقى هناك بالقبطان ميتسنر، وكان، يومئذ، في مهمة لفائدة الحكومة المغربية، للبحث عن قبطان يتولى قيادة «التركي»، التي كان يزمع تركها إلى «البشير». ورغب كاروڤ في التعرف على المغرب، والاستفادة مما عُرض عليه من الامتيازات المادية. فكان قدومه إلى طنجة في طلب موافقة المفوضية الألمانية، وليبرم اتفاقاً مع النائب السلطاني محمد الطريس، لهذا الغرض. فتولى قيادة سفينة «التركي»، وذلك في دجنبر 1899. وظل كاروڤ يقود تلك السفينة طوال ما يقرب التسع سنوات، حتى ربيع العام 1908. وظل يعمل، في غير كلل، في تمشيط السواحل المغربية، في الجهة الجنوبية أولاً، ثم في الجهة الشمالية الشرقية، في مطاردة الروغي بوحمارة.
كانت معرفة كاروڤ بالوسط المغربي وعلاقاته بالشخصيات المغربية والإسپانية، وكفاءاته البحرية أمراً عظيم الأهمية. وقد كان يتخذ من العرائش قاعدة رئيسية للقيام بعملياته (1916-1915)، إذ كان مرساها من المحطات الإخبارية، والتمويلية، لضباط الغواصات الألمان. وكانت العرائش أكبر مركز للنشاط الألماني في الشمال الغربي (بقدر مليلية في الشمال الشرقي). وقد جاءت اللائحة السوداء للمقاولات الألمانية المنشورة في 7 أكتوبر 1916 بالجريدة الرسمية الفرنسية تشتمل على حوالي ثلثي أسماء المنطقة الشمالية (57 من جملة 88) فكان كاروڤ، وقتها، معدوداً عند المصالح الفرنسية، ك «أهم عميل مخابرات»، فكانت لذلك، تجعله تحت مراقبتها الشديدة.
إن أول فضيلة تُحسب لكتاب كاروڤ هي المتمثلة في الحدود التي انحدَّ بها مؤلفه؛ سواء أكانت من صميم شخصيته أو كانت منه مقصودة. فهذا جعل هذا الكتاب شهادة عفوية؛ كما تلوح من افتقار صاحبها إلى الخيال ويظهر من فقر أسلوبه القائم على التكرار الجاف. فما أشد بُعد الشقة بين أسلوب كاروڤ هذا، والملاحظات الاجتماعية والسياسية النفاذة التي نقع عليها لدى كاتب كأوبان، وتلك االغنائية التي تتسم بها كتابة هاريس، وذلك التحرر والانطلاق في الحكي الذي نجده لدى مونتبار... إن قوة كتاب كاروڤ في اقتصاده. وإن انتصار التفاصيل ودقة الكتابة وضبطها، يعيد، كما في نسيج، رتق الأنسجة المشدودة للقصة، والإيقاع الدقيق الذي تسير عليه الأحداث. فتستعيد الوقائع كامل قيمتها الأصلية والرمزية.
يتألف الكتاب من من 26 فصلاً قصيراً، قد جُعلت في نظام زمني تدرُّجي، فكأنه يومية بحار، قد امتاز بفضائلها واندخل بمثالبها. ومن الواضح أن كاروڤ قد اعتمد في إنشاء كتابه على مذكرات حقيقية. فكان من محاسن ذلك ما نرى من الإشارات الدقيقة في تواريخها، ومن الدقة حتى لا نكاد نجد منها استثناء، إلا من حالة أو اثنتين. فالفائدة المائزة لهذا تعود إلى هذا الفيض من المعلومات والأخبار الملموسة، وإلى الانطباع المعيش الذي تخلقه لدينا تعزز منه غناه من التصاوير لاشتماله على ستين صورة أصلية.
- 4 -
ظل السلطان، حتى بداية 1903، عاجزاً، برغم الجهود اليائسة، عن القضاء على تمرُّد بوحمارة. وإن كان الروغي، كذلك، لم يحقق، هو الآخر كبيرَ تقدم.
وكان الصراع بين الطرفيْن يبدو كأنه حرب على الطريقة المغربية: فقد كان أحد الطرفين يحاول أن يضر أكبر ما في الإمكان بالطرف الآخر، بأن يحرق وينهب له، من دون أن يجرؤ على أن يوجِّه إليه ضربة حاسمة.
وكانت القبائل تساند، في معظم الأحيان، من يبدو لها هو الأقوى، وقد كان يتفق أن تنقلب قبائل عن بكرة أبيها، إلى جانب الطرف الخصم، متى بدا لها أن النصر يميل إلى جانبه.
وفي الأخير توجه بوحمارة إلى تاسة، في نواحي مليلية، لمحاولة إخضاع المنطقة الشمالية الشرقية من البلاد.
وقد كانت ترابط في فرخانة وفي وجدة الكثير من المحلات المتجنِّدة للدفاع عن السلطان، مما حتَّم عليه أن يمدها بالعون.
ثم بدأت عمليات نقل الجنود باتجاه المناطق المهدَّدة، فقد نزل مولاي عرفة، عم السلطان، إلى فاس في 200 جندي و10 مطايا.
ولقد ركب سفينة «التركي» إلى مدينة مليلية في 7 فبراير، وكانت رحلة مضطربة شديدة الاضطراب، بفعل العواصف.
وكان الأمير ابن عرفة رجلاً عجوزاً قد تجاوز الستين، ضعيف الجسم، ولذلك عانى كثيراً من دوار البحر، وبقي الجو على حاله، لم يتحسن، مما اضطرنا إلى التوقف بصورة مؤقتة في ساحل رأس ثلث مداري، في جويْن، تُعْرف عند الأهالي باسم «مرسى البراق».
وقد كان هذا الرأس، يومئذ، بيدي السلطان، ولذلك رغِب الأمير في النزول فيه، والتوجه منه، بطريق البر، إلى قصبة فرخانة.
ولقد نزل الرجل العجوز ورجاله هنا، وبعد بضعة أيام، تحسنت حالة الجو، وبذلك أمكننا أن نواصل طريقنا باتجاه مدينة ملوية، فلما بلغتها، سرت والترجمان بومغيث، براً لزيارة عامل قصبة فرخانة، ولأعرف، في نفس الوقت، إلى أين آلت الحرب.
ولقد ركبنا عربة إلى هناك، واستغرقت ذلك منا نصف ساعة، حتى الحدود الإسپانية، ومن هناك سرنا مدة عشر دقائق راجلين، فلم يكن مسموحاً للعرَبات باجتياز الحدود، والدخول إلى التراب المغربي.
وتوجد قصبة فرخانة إلى الجنوب الغربي من مدينة مليلية، في واد صغير، تحيطها جبال شاهقة، ولقد شيِّدت قصبة فرخانة على نمط تشييد قصبة السعيدية، والقصبة الأولى كالقصبة الثانية، لايكنها أن تصمد طويلاًَ لحرب عصرية.
كان القايد البشير يستعد لتناول الفطور، حين أخبِر بوصولنا ، فدعانا من فوره إلى مشاركته ظعامه. وقد كان يتلف من ستة أنواع من الفطائر المقلية في الزيت.
والقايد البشير من القادة الأكبر سناً والأشد نشاطاً في جيش السلطان، إنه رجل طويل ومهيب، شديد نصوع البشرة بالنسبة لعربي، لأسارير حادة، ولحية كبيرة سوداء ضاربة عند الصدغين إلى الرمادي.
وقد كانت له رؤية إلى الوضع شديدة التفاؤل، لأن القبائل التي في المنطقة الساحلية بين مليلية والحدود، كانت تبدو، إلى ذلك الحين، لا تزال تابعة للسلطان، وكان الروغي لا يزال بعيداً. وكان يتوقع الكثير من مولاي عرفة، الذي كان قد وصل بالفعل، عبر الطريق، وتخلص من العناء الذي وجده في رحلته البحرية.
فلما ودعته، دس في يدي علبة صغيرة، قائلاً إنها هدية من الأمير لأجل الرحلة، وتملكني الفضول لمعرفة ما تحتويه، ففتحتها، ووجدت بها 50 بسيطة عربية في شكل قطع نقدية، كان خمسها مزيفاً، فدفعت بالهدية الأميرية إلى الترجمان، ورضيت بأن أكون، بذلك، قد أدخلت السرور على شخص ما.
وعند عودتنا إلى مدينة طنجة، وجدنا ثاني أعمام السلطان، مولاي الأمراني وقد اصطحب معه حريمه واستقل السفينة في 14 فبراير رفقتهن وحوالي 200 من الجنود ولقد جملناهم، كذلك، إلى مدينة مليلية.
لم يبد على الإسپان أي رغبة في السماح للجنود المغاربة باجتياز أراضيهم بأسلحتهم وذخيرتهم، فلزِم أن ننزل كل شيء في الساحل المغربي، على بعد ألفي ميل بحري جنوبي مليلية، وذلك ما كان، من غير عراقيل وفي طقس جميل.
تلقينا الأمر بمواصلة طريقنا مباشرة، باتجاه عجرود، وبالتوجه إلى قصبة السعيدية لنحمل من هناك 100 بندقية. إنها بنادق من نوعية «شاسپو»، فئة 1873، ومعها 6 صناديق من الذخيرة.
وقد كانت 300 من تلك البنادق في حالة من الصدإ، يستحيل معها استعمالها. ولقد سعيْنا لحصول على ترخيص بنقل تلك الحمولة عبر التراب الإسپاني، إذ لم يكن إنزالها على الساحل بالأمر السائغ، بحكم كثرتها. غير أننا لقينا، من جديد، مصاعبَ جمة من الإسپانين، ولم نجد بداً من المكوث عند الساحل المغربي.
وبعد تلك الرحلة لبثنا متبطلين مؤقتاً ولقد بقينا على تلك الحال طيلة شهر مارس، في مدينة طنجة.
وأثناء ذلك توجه مولاي عرفة من قصبة فرخانة إلى مدينة وجدة.
وقد كان بوحمارة يتقدم في بطء، لكن بانتظام، باتجاه الساحل الشمالي الشرقي.
وكانت شعبيته لاتني في ازدياد ولقد أرغم مولاي عرفة على التنازل عن مدينة وجدة، في أواخر شهر مارس، والفرار إلى مناطق الاحتلال الفرنسي وبعدئذ عاد إلى قصبة فرخانة ولما أصبحت ساءت عليه الأوضاع، توجه إلى مدينة مليلية.
ولقد أخذت القبائل المحيطة بمليلية في الانضمام شيئا فشيئاً إلى بوحمارة، وأصبحت تهدد جدياً قصبةَ فرخانة، بحيث اضطر القايد البشير إلى طلب النجدة، ومن سوء الحظ أن نداءاته ظلت بلا مجيب فلم يُرسَل بسفينة سيد التركي إلى مليلية إلا في 3 أبريل، ولم تكن تحمل التعزيزات المطلوبة، بل كان كل ما حملتْ مدفعين لحماية القصبة. وفي نفس اليوم، أرسل بوحمارة أحد خلفائه إلى عامل مليلية، يطالبه بالاعتراف به، هو الروغي، سلطاناً، وبطرد موظفي مولاي عبد العزيز من مدينة مليلية ومن فرخانة وبطبيعة الحال، فلم يكن للعامل أن يستجيب إلى هذا الطلب، فكان رده على مبعوثي بوحمارة أنه إلى ذلك الحين لا يزال الإسپانيون يعترفون بمولاي عبد العزيز سلطاناً للمغرب، وأنه ينبغي احترام موظَّفيه.
ورغم أننا نستشف من جواب الإسپانيين هذا، أنهم لايزالون منحازين إلى جانب مولاي عبد العزيز، فإن السلطات الإسپانية لم ترخِّص لنا بإنزال ذيْنك المدفعين.
وكان الشأن نفسه حتى من السلطات في التراب المغربي، إذ خشيَتْ أن يتم الاستيلاء على المدفعيْن، فور إنزالهما، من القبائل المناصِرة لبوحمارة ولذلك بقي المدفعان جاثمين على ظهر السفينة.
صارت الوضعية في فرخانة تزداد مع الوقت إقلاقاً، وأصبحت الطريق من مليلية إلى فاس، حينئذ، محفوفة بالمخاطر. وقد كان الجنود المائة يكفون بالكاد لتأمين الدفاع. وما عاد جنود الروغي يبعدون بغير بضع ساعات من فرخانة. ولقد أعطى الروغي أمره بمهاجمة المدينة. وكان المتمردون يستعملون مدافع قديمة، لايزال بعضها معبئاً بالحجارة. ولقد أمكنهم، بالتدريج، أن يُحدِثوا بها خرقاً في أسوار المدينة. وفي 14 أبريل تمكن المتمردون من تفجير ركن من القصبة، بحيث لم يعد في وسع الحامية السلطانية إلا أن تنسحب إلى مدنية مليلية، وتترك فرخانة للأعداء. ولم يقدر الجنود على حمل غير أسلحتهم. ووقع كل متاعهم وأغراضهم بين أيدي المتمردين.
ومباشرة بعد سقوط القصبة، تم إرسالنا إلى مليلية لنزودها بالخيام ليأوي إليها الجنود. لكن ذلك المجهود من الحكومة المغربية كان من غير طائل، لأن الإسپان كانوا قد سبقوها إلى مد الجنود المغاربة بما يتسع لهم من الخيام العسكرية. وقد كان للقايد البشير ومولاي الأمراني مكان مشترك يستقبلان فيه من يزورهما في المدينة. وعندما قمت بزيارتهما، وجدت القايد قد أخذ منه الضنى كل مأخذ. فلقد نالته الأحداث في مقتل.
ولقد كرَّر بوحمارة، حينئذ، طلبه بطرد كل من ينتمي إلى السلطان من المدينة. وهدَّد، في حالة ما أذا لم تتم الاستجابة إلى طلبه، بأن يمنع عن الإسپانيين جميع المؤن التي تأتي إليهم من المغرب، وبأن يوقف تجارة مليلة كلها. وحيث إنه كان قد أصبح حينئذ، متحكماً في خلفية البلاد، وحيث إنه لم يعد في الإمكان الحيلولة بينه وبين تنفيذ ما يهدِّد يه، مما كان سيؤدى إلى ارتفاع مهول في أسعار المواد الغذائية ويتسبب في خسارات كبرى للتجارة في مدينة مليلية، فقد وجد الإسپانيون أنفسهم مجبرين على طرد ضيوفهم، رجال السلطان.
وتم إغلاق الجمرك المغربي. وتم نقل عمال الجمرك، والقايد، والجنود، والدواب المركوبة، والأسلحة والأمتعة على ظهر سفينة «التركي» وسفينة بخارية فرنسية أخرى، باتجاه مدينة طنجة. وكانت تلك نهاية محتومة لهيمنة مولاي عبد العزيز على مدينة مليلية.
لم يقتصر الأمر في تلك الفترة على تمرد بوحمارة، وما كان يخلق من مصاعب للمخزن، بل انضاف إليه تمرد الريسوني، الذي ظهر، هو الآخر، في صورة مثيرة للقلق. وتلك من خاصيات الضعف الذي كانت تعاني منه الحكومة المغربية، في عجزها عن نشر الهدوء والأمن في الشمال الشرقي من المملكة، على مقربة من مدينة طنجة.
والمدعو الريسوني (أو الريسولي)، الذي أصبح ذائع الصيت، رجل كأنما خُلِق للصوصية وقطع الطرق. وقد كان سبق له في سنوات تسعينيات القرن التاسع عشر أن عاش الحياة الحرة للمهرِّب في الشمال الشرقي من المغرب، إلى أن أمكن لعامل مدينة طنجة النشيط عبد الرحمان ولد الصدوق، أن يلقي القبض عليه، ويرسله إلى سجن مدينة الصويرة. ولم يكن في الإمكان قتله بسبب ما اقترف من الجرائم، بحكم انحداره من أسرة جليلة القدر، كان الأهالي يعتبرونها فوق العقاب. ولقد مكث الريسوني في السجن مدة سنتين تقريباً، ثم أُخليَ سبيله. ولقد كان ذلك خطأً جسيماً. فلقد تدخَّل العجوز الطريس، الذي ينحدر، هو نفسه، من نفس بلاد الريسوني؛ تطوان، لدى السلطان لصالحه. وهو خطأ سيندم عنه الطريس بعدئذ، شديد الندم.
استقل الريسولي في عام 1901 سفين «التركي» متوجهاً من مدينة الصويرة إلى مدينة طنجة. ولقد مكث يومين كاملين رفقتي. ولم يترك لديَّ الانطباع، يومئذ، بأنه رئيس لقطَّاع الطرق. فلقد كان ذا وجه صبوح. وكان يُعرف بالاستقامة. ذا سحنة صافية. وشعر رأسه ولحيته بالغ السواد. وكان ذا هيأة طويلة ونحيلة. وقد كان البحارة يعتبرونه شريفاً من الشرفاء، فكانوا يخشونه أيما خشية، ولو لم يكن بعضهم قد حدثني عن الإنجازات الإجرامية لهذا اللص، لما كان ليخطر ببالي أنني كنت إزاء رجل من هذه الطينة.
فلما بلغنا مدينة طنجة، توجه الريسوني إلى الجبال. ولم يكد يمضي وقت يسير حتى أصبح اسمه على كل لسان. فقد كانت عصابته في تنام وازدياد، وكانت نجاحاته تزيده جرأة فوق جرأة. حتى لقد انتهى الأمر بجميع قبائل مثلث طنجة - تطوان - العرائش تقريباً، إلى الانضمام إلى صفوفه. مما استحالت معه طرق القوافل كلها إلى مسارات خطِرة، ينعدم فيها الأمن.
وفي الأيام الأخيرة من شهر أبريل من عام 1903، قام الريسوني بمحاصرة مدينة أرْصيلا، وهي مدينة صغيرة تقوم وسطاً بين رأس سپارطيل والعرائش. ولقد أثار هناك من الذعر حداً بلغ إلى إرسال سفينة شراعية صغيرة إلى مدينة طنجة لطلب العون والنجدة. ولقد كان اليهود أكثر المستهدَفين في مدينة أصيلة بتعديات الريسوني. ولقد أرسلوا يتوسلون إلى أبناء جلدتهم من الطنجيين يلتمسون منهم التعجيل بإرسال المساعدة.
بيد أن السلطات المغربية بقيت جامدة، لم تحرك ساكناً. ووحدها ضغوط اليهود مكنت من التسريع بالأمور. وكان العائق الأول أن الجنود الموجهين لتحرير مدينة أصيلة رفضوا أن يبدأوا في المسير إلا أن يقبضوا مؤخرات رواتبهم. ولقد أعطاهم اليهود تقدمات من تلك المؤخرات. ومن سوء الحظ أن ساءت أحوال المناخ، مما حال دون تحرير المدينة المهددة من طريق البحر.
لم يتسن لنا أن ننطلق إلى مدينة أصيلة إلا في 2 ماي، محملين من المؤن والعتاد الحربي. وفي نفس الوقت وصلت الجيوش من طريق البر. وفي حوالي الزوال اقتربوا من المدينة. فكنا نستدل على تقدمهم من الدخان الذي كان يعلو من القرى التي كانوا ينهبونها في طريقهم، ويحولونها إلى رماد. وسرعان ما رأيناهم يخترقون السهول، ويقتحمون المدينة. ولقد ذهلت مدينة أصيلة لذلك. وبرغم كل جهودي، فإنني لم أر أثراً للعدو. فمن المحتمل أن يكون فر قبل وصولِنا ووصول الجنود.
في تلك الأثناء وصلتنا أصداء مقلِقة من مدينة تطوان. فقد أصبحت المدينة واقعة تحت تهديدات الريسوني، ورفاقه من أنجرة وبن إيدر. ولقد سبق لي أن قلت إن مدينة تطوان هي مسقط رأس الوزير الطريس، ولذلك فقد خُصَّت بمساعدات سخية في تلك الأوقات العصيبة. ولقد سلمنا الحبوب والأموال والذخيرة في 10 ماي، إلى الجنود المرابطين في المدينة، فكان الرجال يخرجون من القوارب الصغيرة مسلحين تسليحاً قوياً، مما يوحي بخطورة الوضع في المدينة. ولقد تعزز لدي هذا الانطباع بمجيء مولاي عرفة من نمور إلى تطوان لمساعدة حامية المدينة بجنوده، ثم لم يلبث أن اندس في السفينة، للالتجاء إلى مدينة طنجة. ولقد بداً عليلاً، قد اشتد عليه المرض. وانسحب متعللاً بأسباب صحية. ثم كانت وفاته بعد ذلك بقليل. وفي طريق مغادرتنا إلى مدينة طنجة، إذ رأينا تصاعد الدخان من نواحي المدينة، وسمعنا طلقات رصاص متفرقة. ويبدو أن المتمردين بدأوا هجومهم على المدينة. ولقد حملنا من طنجة، في اليوم الموالي، حوالي 200 من الرجال للاستبدال. ولقد حكوا لنا عن معركة وحشية، تم فيها القضاء على المتمردين بعد أن دمروا كل شيء في المدينة، وأتلفوا البساتين الجميلة حول المدينة. وقد كان هذا القول، كذلك، من المبالغات التي انشرت كبير الانتشار في المغرب. والحال أنني أمكنني فور ذلك، أن أقف على الواقع بنفسي، فكانت المناطق الخضراء لاتزال على تألقها، إلا من أشجار البرتقال التي تعرضت للإحراق.
تواصلت إمداداتنا لمدينة تطوان. وكانت تلك الإمدادات تتكون، في معظمها، من العتاد الحربي، والأموال، والذخيرة والمؤن. كما كنا نحمل إلى المدينة، في كل رحلة تقريباً، ما بين 100 و200 من الرجال ودوابهم. ولقد أوكِلتْ قيادة الجنود إلى القايد البشير، الذي تم طرده من فرخانة، وإلى رفيقه السابق في النكبة مولاي الأمراني. ولقد أمكن بوصولهما، في منتصف شهر ماي، أن يستتب الهدوء والأمن داخل المدينة وفي نواحيها القريبة.
وعلى الرغم من أن تطوان معدودة بين مراسي المغرب، فهي لا تقوم على البحر مباشرة، بل تبعد عنه بحوالي 10 كيلومترات. ومرسى مارتيل، الذي تمر من خلاله التجارة البحرية، يقع على بعد 30 كيلومتراً إلى الجنوب من المستعمرة الإسپانية سبتة. وتجارة السفن مع البر تجرى ههنا على نحو ما هي في سائر المدن الساحلية المغربية، بواسطة القوارب التي تعود إلى الحكومة، والتي يمكنها الإبحار في مصب الوادي.
المنطقة التي بين تطوان ومارتيل أرض منبسطة تماماً. وفي خلفيتها تنتصب الجبال مشكلة ما يشبه نصف دائرة. وعندد سفوحها يمتد سهل شديد الخصوبة، لكن لا يعرف نشاطاً فلاحياً ذا بال، بسبب إهمال السكان.
ومدينة تطوان، التي تُرى أسوارها البيضاء واضحة للعيان من الشاطئ، هي من أجمل الأماكن في المغرب. والمدينة تقوم فوق ربوة هينة السفوح، تقوم في سفوحها بساتين خصبة ممرعة، تتخللها بيوت صغيرة بيضاء. وتحف بها من جوانب ثلاثة جبال عالية. تصعد في البداية بهدوء، وتنتهي في الأعلى بجرُف وعرة وقرعاء.
وكثيراً ما سنحت لي الفرصة لزيارة هذه المدينة، فكنت أغتنمها اغتناماً سعد بها كثيراً. ويكون رفيقي دائماً الترجمان الحاج محمد بومغيث. فكنا نركب جوادين ضامرين عجوزين، يبدو أنهما لا يعرفان غير السير، فنمضي ساعات غير قليلة نقطع خلالها مسافة 10 كيلومترات، للوصول إلى تطوان.
وفي كل مرة أزور المدينة، تأخذ بجماع نفسي. فما اقتربت منها إلا ازدادت جمالاً في ناظري. على جانبي الطريق تمتد بساتين من ورود بيوت صغيرة، إلى أن نبلغ باب المدينة، ثم ندخلها. ونسير نسلك دروباً ضيقة، إلى أن نأتي إلى السوق، وهو ساحة فسيحة تقوم وسط المدينة. وهناك نعيد دوابنا إلى أصحابها، لكي تقوى على حملنا حين الرجوع. وثم أمر يسستثيرني كلما نزلت بهذه المدينة، فهي وإن تتكن غنية، وبين ساكنتها موظفون سامون لدى السلطان، إلا أنها توجد في حال سيئة حقاً. فطرقاتها تفتقر إلى النظافة، وهي ضيقة تعمها الفوضى، وقليلة جداً، وبينها السيئة التبليط. البيوت متنافرة الأشكال، من غير أن تصبغ بالجير. بل إنك لترى القصور المغربية الأكثر تميزاً، تلك القصور التي تذكرنا، من وجوه عدة، بقصر الحمراء في غرناطة، بهيئتها الموريسكية الغنية، تلوح، في مظهرها الخارجي، قبيحة وسخة. ويمثل الحي، الملاح اليهودي استثناء صارخاً.
لكن لا ينبغي أن يذهب بنا الظن إلى أن اليهود لا يمكنهم أن يسكنوا في غير الملاح. فإن لهم، ههنا، كما في سائر المدن الساحلية، في ما خلا الرباط وسلا، أن يشتروا ويبتنوا لهم مساكن حيثما شاءوا من المدينة، وفي خارج القصبة.
وفي المدينة حي صناعي خاص، قد جعِل للصناعة البيتية بطبيعة الحال. وقد جعِل لكل حرفة زقاقها الخاص بها. فمن الأزقة ما هو مخصص لصناعة البلغ وحدها، ومنها المقتصر بها على صناعة الجلد، تليها المخصصة للدباغة، والحدادة، وصناعة البنادق، وسواها. ويؤوي كل صانع إلى دكان صغير، ذي باب وحيدة تطل على الزقاق، مفتوحة على الدوام. ومن هناك يمكننا رؤيتهم وهم يعملون. ومعظم هذه الأزقة مغطى بأشجار العنب، لتقيها أشعة الشمس، فهذا مما يشعر المتجول فيها بالمتعة والنداوة. ومن عجيب أن هذا الحي، وما يعج به من حرف، يكون، هادئاً، فيجتذبي إليه اجتذاباً.
ولا ينبغي أن تفوتنا الإشارة، كذلك، إلى القصبة، التي، كشأنها في سائر المدن المغربية المشيدة فوق هضاب، تقوم شامخة تعلو على ما سواها. وإن كثيراً من تلك الحوائط البيضاء المتينة يلوح للمرء من أسفل، منذراً متوعداً، بيد أنه إنذار ليس له من أساس، قليس للقصبة من دور عسكري. وعدا ذلك، فالحوائط ليست بالمتينة جداً، في ما عدا بعض المدافع البالية قد نصبت إلى بعض الكوى، والتي أصبح معظمها غير قابل للاستعمال. ولو أريدَ تعبئة لقم تلك المدافع، فإن مخاطرها على الرماة ستكون أكثر منها على العدو.
وقد كنت في كل زيارة لي إلى هذه الناحية، أذهب لزيارة القايد البشير ومولاي الأمراني. إن كلاً منهما يسكن بيتاً من أجمل البيوت. وقد كنت أتبادل والقايد البشير الحديث في شأن الوضع السياسي، فكانت تصدر عنه بعض الأحكام التي أستنتج منها عدم رضاه عن السلطان ومستشاريه. في منتصف شهر ماي من عام 1903، تناهى إلى علمنا أن مراسل صحيفة «التايمز»، هاريس، قد تعرض للاختطاف من لدن الريسولي، وأن هذا الأخير أطلق سراحه، مقابل الإفراج عن جميع أتباعه. وكان الناس يتهامسون أنهم شاهدوا هاريس والريسوني متدثِّرين بغطاء. وقد كان البشير يأسف لهذا الحادث لما يخشى من أن يُغري المتمردين باختطاف المسيحيين، لتحرير رفاقهم السجناء، وهذا مما سيمدُّ من عمر التمرد. كما كان يشغله أن المتمردين كانوا أفضل تسليحاً من جنود السلطان. ذلك أنه تم القبض على أحد الرجال من قبيلة أنجرة فوجِدتْ معه بندقية عصرية، من قبيل ما يستعمله المشاة الألمان، من نوعية 88، وقد أراني إياها القايد. وأما جنود السلطان فلم يكونوا يملكون غير بنادق قديمة من نوعية شاسپو تعود إلى سنة 1873، كان معظمها في حالة سيئة. وعلمت بهذه المناسبة، أن البنادق العصرية التي كان يستعملها المتمردون كانت تمر إليهم بطريق التهريب من الإسپان.
يقدر عدد الجنود الذين قمنا بحملهم، في مجموعات كبيرة نسبياً، من طنجة إلى تطوان، بما بين 12000 و 15000 رجل. ولولا أنهم صعدوا إلى السفينة بصفة الجنود، لكان من الصعب علينا أن نعرف أنهم كذلك. فلم يكن لهم «زي» يميزهم، غير الطربوش الأحمر المذبب المعتاد لدى الجنود المغاربة. وفيما عدا ذلك، كانوا يلبسون حسبما يشتهون، أو حسبما تسعفهم إمكانياتهم. ولم نصادف غير مجموعة واحدة ارتقت السفينة في أزياء حقيقية. فقد كان أفرادها يرتدون بذلاً حمراء، غير ملائمة، ذات ثنيات صفراء وأزرار مذهبة، وسراوييل زرقاء واسعة تنتهي عند ركبهم. وكان هؤلاء الرجال، كسائر الجنود المغاربة، يجعلون على الدوام، فوق ثيابهم جلباباً بيضاء حائلة، فلا ترى أزياؤهم. ولا نميز لدى هؤلاء الجنود من قادة، فكأن الرؤساء ليس لهم من سلطان عليهم، إذ كان يقع على بحارتي حفظ النظام على متن السفينة. فكنا كلما ركبوا وإيانا نجردهم من أسلحتهم، ونجعلها في صناديق خاصة أو في الرزم. وكانوا سرعان ما ياتخذون أماكنهم على ظهر السفينة. فندرك على الفور أننا بإزاء شعب رحال، حيثما جُعل شعر كأنه في بيته. وكانوا إذ هم على السطح، يتجمعون في مجموعات صغيرة بين الصناديق والرزم، المكومة، أ، بجوار جيادهم. وكانوا يمدون حصراً يتمددون عليها، أو يجلسون متربعين. ثم يأخذون في تسخين الماء لإعداد الشاي على مجامير صغيرة يحملونها وإياهم. فقد كان الشاي والزيتون والخبز تكاد تكون هي طعامهم الوحيد طوال الرحلة. والذين على الجسر يتقون الشمس والمطر بأن يجعلوا عليهم ثياباً بالية، أو خياماً وأقمشة، يصير بها الجسر أشبه ما يكون بمخيم.
كان الرؤساء يطالبون بأماكن جيدة، فنهيئها لهم على السطح الخلفي. وقد أسمح، أحياناً، لبعض الموظفين الكبار بالجلوس في مقصورتي. وأما من سواهم فيكون عليهم أن يبحثوا عن مكان فوق الجسر. وكذلك كان الرؤساء سريعاً ما يتخذوا هناك أماكنهم، فيجعلون من يخدمهم من الرجال، غير عابئين بشيء. فلم يكن يتميزهم شيءٌ عن رجالهم، إلا سنهم المتقدمة وجلابة أكثر نظافة، وكذا بخناجير صغيرة معقوفة في أغماد من فضة، يعلقونها إلى أعناقهم بخيوط طويلة من الحرير.
كان أولئك المقاتلون رجالاً من شتى الأعمار، أصغرهم لا يكادون يبلغون الرابعة عشرة، وأكبرهم في الخمسين، ومن شتى ألوان البشرة. ويبدو أن المسؤولين لم يولوا وقت تجنيدهم من اهتمام