قائد الجيش: "المال الفاسد" وراء احتجاجات الجزائر    قضية “خديجة” فتاة الوشم..المحكمة تقرر تخصيص يوما كاملا للاستماع للمتهمين    نقابيو الصيد في سيدي إفني يشتكون “سوء تدبير” مكتب الصيد    إدارة السجن المحلي الناظور 2: السجين (م.ح) توفي بالمستشفى الحسني إثر تعرضه لأزمة قلبية    جوجل تكشف عن هاتفين مزودين برادار    الجزائر تواصل التألق بثلاثية ودية في شباك كولومبيا    المنتخب الوطني ينهزم وديا ضد الغابون    “البيجيدي” يُشيد بوزرائه المغادرين للحكومة    بكل افتخار أقف أمامكم وأنا جد معتزة لأقول كان أبي    الأمانة العامة لحزب المصباح تثمن مضامين الخطاب الملكي ونجاح التعديل الحكومي    زياش: "هل أنت بخير أخي؟" .. هل قَصَدَ نجم أياكس مواطنه بنعطية؟    مقروف: خليلودزيتش لم يقصد إهانة اللاعبين المحليين    الماروري: محاولة انتحار الحلاوي “مضحكة”..وصل الماء لركبتها وتصرخ..هدفها التأثير على القضاء لا غير!-فيديو    تاوريرت: المصالح الأمنية توقيف شخصا من أجل الاتجار في المخذرات والمؤثرات العقلية    أعوذ بالله من غضب الله.. فقيه مزور يتحرش جنسيا بثلاثة أطفال داخل المسجد    الحرائق في لبنان: الحكومة تعجز عن السيطرة وشائعات عن «افتعالها»    مجموعة OCP تحتفي بالمرأة القروية من خلال برنامج « Ellemoutmir »    الحسيمة تسجل أقوى الارتفاعات في أسعار المواد الغذائية وطنيا خلال السنة الجارية    الحائزعلى نوبل للفيزياء: خروج البشر للفضاء جنون كلي وهذا لن يحصل    لشكر وسط حملة “نأي بالنفس” من قياديين بحزبه بسبب التعديل الحكومي    خيالة الأمن المغربي والفرنسي تؤثث معرض الفرس    مطار العيون.. ارتفاع حركة النقل ب 11.68بالمائة خلال8 أشهرالأولى    رئيس الاتحاد البلغاري يستقيل بعد الهتافات العنصرية في مباراة إنكلترا    المغرب التطواني: زهير نعيم يواصل غيابه عن تداريب الفريق بدون عذر!    جحيم جديد في مدرسة نيجيرية.. والشرطة تنقذ مئات الطلاب    طبيب عربي ينجح بجراحة هي الأولى من نوعها في العالم    مناهضو التطبيع بالمغرب: مشاركة وزير إسرائيلي سابق بندوة في مراكش “جريمة”    برلمانيون يتهمون عبد النباوي بخرق الدستور بإحالته لتقريره على رئيس لجنة    الجامعة تعلن رسميا مواجهة المغرب و الجزائر بشباك مغلق    أثار الرعب في نفوس الركاب.. انحراف قطار عن سكته قرب برشيد (صورة) لم تسجل أية خسائر في الأرواح    الدوزي في حفل التسامح    بعد يوم من انتخابه.. رئيس تونس قيس سعيد يرتشف قهوته الصباحية في نفس المقهى الشعبي الذي اعتاد ارتياده    إشارات على هامش افتتاح البرلمان    استقبال بالدقة المراكشية.. النجم المصري محمد رمضان يصل إلى المغرب.. ما سر الحركة التي قام بها؟    مسابقة تضامنية لدعم “البولفار”    تكريم شرف بمؤتمر القاضيات    فيلم مغربي ينال حصة الأسد من جوائز مهرجان الأردن    أمن العيون يوقف مسافرا بحوزته كمية مهمة من الذهب المهرب    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأربعاء    ترامب يفرض عقوبات على تركيا    وزارة الداخلية تنفي اتخاذها عقوبات تأديبية في حق بعض رجال السلطة    رباب ناجد تجتاز عقبة الحلقة الأولى من «ذافويس»    مساواة بين النساء والرجال بمهرجان القاهرة السينمائي    مقدم شرطة يضطر لإستعمال مسدسه في مواجهة جانح    طنجة… افتتاح أشغال المؤتمر الإفريقي لربابنة الملاحة البحرية    الملك يهنئ قيس سعيد بمناسبة انتخابه رئيسا للجمهورية التونسية    غطاس يعتصم أمام مندوبية الصيد بالجديدة بعد إقصاء شركته من حصة تصدير الطحالب    « ظلال أنثى ».. إبداع جديد للمسرح الأدبي بالمغرب    مجموعة التجاري وفابنك في لقاء تواصلي مع الزبناء بأسفي + فيديو    بعد سنوات من الانتظار.. عائلة مغربية تستثمر بكوبا    الضغط الناجم عن مشاهدتك خسارة فريقك الكروي يمكن أن يؤدى للوفاة    بعد إصابة أكثر من 10 ملايين شخص بمرض السل سنويا.. العلماء يكتشفون علاجا فعالا للمرض يستخرج من قاع البحر    التسوس ينخر أسنان 92 ٪ من المغاربة تتراوح أعمارهم ما بين 35 و 45    اختبار جديد يحسن تشخيص وعلاج التهاب الكبد “بي”    ناشئة في رحاب المسجد    هذه تفاصيل كلمة خطيب الجمعة في حضرة أمير المؤمنين    إذ قال لابنه وهو يعظه    حمد الله يكذب خاليلوزيتش وحجي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تشريعيات الجزائر: المال الحرام أفسد الانتخابات قبل انطلاقها
نشر في كواليس اليوم يوم 10 - 04 - 2017

أفسد المال السياسي أو المال الفاسد الانتخابات التشريعية قبل ان تبدأ فقد سيطر أرباب المال على العملية الانتخابية بحيث تحول البرلمان الذي سيختاره الجزائريون في ماي 2017 إلى منبر لأصحاب المصالح .
يرى حزب طلائع الحريات، أن الظروف التي تجرى فيها عملية التحضير للاستحقاق الانتخابي المقبل والمقرر في الرابع من ماي، "غير مشرفة" للجزائر و"مهينة" للشعب، وندد المكتب السياسي لحزب طلائع الحريات بفرض المال "الفاسد" لقبضته على الاستحقاق التشريعي القادم، واعتبر أن الأمر يفسد مساره ويحرف علة وجوده كقلعة للتمثيل الشعبي والدفاع عن الصالح العام.
وعبر المكتب السياسي، اجتماعه في دورته الشهرية العادية بمقر الحزب برئاسة علي بن فليس، رئيس الحزب، على شعوره العميق بالمرارة والذهول والغيض تجاه الفضائح المخجلة والمتراكمة حول هذا الاستحقاق، وهي الفضائح التي تمس مباشرة بنزاهته، وصدقه وأمانته وشرعيته تفقده مصداقيته وبالتالي مصداقية الهيأة التشريعية المقبلة حتى قبل انتخابها، وسجل المكتب التهديد الحقيقي الذي يمثله المال الفاسد على الدولة الوطنية ومؤسسات الجمهورية، من خلال إتلاف الحدود بين المال الفاسد والسياسة عامة و زحف المال الفاسد صوب فضاء سياسي أفقده النظام السياسي القائم مناعته الدستورية و حصانته القانونية، بصفة خاصة.
واستغرب المكتب السياسي، صمت الحكومة "غير المقبول"، وعدم تحرك العدالة، ولامبالاة هيئة مراقبة الانتخابات تجاه الحجم غير المسبوق الذي أخذه تدخل المال الفاسد في المسار التحضيري للاستحقاق التشريعي المقبل، وقال المكتب أن "الحكومة الصامتة والممتنعة عن تحريك ساكن في وجه المال الفاسد أو المشبوه والمتسامحة والمتلاطفة معه هي نفس الحكومة التي تتميز بالتعسف والتعدي والتحمس الزائد في التعبير عن إحباطها وامتعاضها من موقف قوى سياسية شرعية قررت بكل استقلالية ومسؤولية عدم المشاركة في الاستحقاق التشريعي القادم، وهي نفس الحكومة التي تعرض هذه القوى السياسية لكل أشكال الابتزاز والاستفزاز غير مبالية بقواعد وضوابط وأدبيات التعددية السياسية الشريفة والأصيلة"
وندد المكتب السياسي، بما اسماه ب"القدح والذم والإساءات والإهانات" التي تتعرض لها هذه القوى السياسية من طرف النظام السياسي القائم و"زبائنيته" التي تتسابق في المزايدة لإرضائه وإثبات الولاء التام له وجلب رضاه في السباق المفتوح نحو مكامن المحاصصة الانتخابية، كما استهجن التجاوزات والتحرشات والتعسف في استعمال السلطة الممارس من دون مسؤولية من طرف النظام السياسي القائم الذي يسعى لإسكات كل الأصوات المخالفة لصوته فيما يتعلق بالاستحقاق الانتخابي المقبل ولمنع أصحابها من التعبير عن مواقفهم في وسائل الإعلام العمومية وحتى الخاصة.
وقال المصدر، "من خلال هذا الموقف التعسفي والتسلطي، يواصل النظام السياسي القائم تجاوزاته غير الدستورية وغير الشرعية بعد أن كان قد هدد، في ماض قريب، بسحب الاعتماد من قوى سياسية ترى بأن الواجب السياسي والأخلاقي يملي عليها عدم المشاركة في مسار انتخابي، ملوث بشكل ظاهر بالغش السياسي والتزوير الانتخابي والمال الفاسد الذي فتح الانسداد السياسي الحالي شراهته الجشعة".
وخلص المكتب السياسي إلى أن انحرافات السلطات العمومية هذه تشكل اختراقا صارخا وفادحا للدستور ولقوانين الجمهورية الحامية لحرية التعبير وحرية الرأي والحق في الإعلام كمقومات مواطنتية لا يجوز المساس بها ولا يحق التصرف فيها، كما يرى أن لهذه الانحرافات عواقب وخيمة على التعددية السياسية التي سبق لنظام سياسي تسلطي وشمولي إفراغها إلى حد بعيد من محتواها، ومن معناها، و حتى من علة وجودها، واعتبر أن الانحرافات هي من التجاوزات اللأخلاقية المؤكدة لابتعاد النظام السياسي القائم عن أي انشغال ببناء إجماع وطني حول انتخابات شفافة، و شريفة، وغير مشكوك فيها ولتمسكه المتواصل بفرض إجماع معاكس تماما حول انتخابات من تدبير وصنع التدليس السياسي والتزوير الانتخابي والمال الفاسد أو المشبوه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.