اتهامات تنسف محاكمة بوعشرين .. والنيابة تواجه طلبات الدفاع    قضية بوعشرين.. ممثل النيابة العامة: “إذا اعترف المتهم بالمنسوب إليه نلتزم بإعادة تمثيل الجريمة”    الداخلية صيفطات لجنة مركزية باش ترصد “البناء العشوائي” فولاد الطيب    الحسيمة.. توقيف 4 “حراكة” واعتقال سائق الشاحنة يحمل مركبا خشبيا    الملك محمد السادس يعين عددا من السفراء الجدد ويستقبل عددا من السفراء الأجانب بعد انتهاء مهامهم    “الأول” ينشر فيديو يوثق لحظة إعلان الموالين لقيادة الاشتراكي الموحد عن رئاسة مؤتمر “حشدت”    “مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين” تدين حضور المغرب مؤتمر البحرين    طلاب جزائريون يتظاهرون ضد منع الراية الأمازيغية    بنين تقتنص نقطة ثمينة من غانا في كأس إفريقيا    بعد انفراد “أخبار اليوم” بتقرير الفوسفاط.. لعب في ماء عكر!    تفكيك خلية إرهابية تتكون من 4 أشخاص موالين ل"داعش" كان بصدد إعداد مواد متفجرة    الريسوني يكتب: مشكلة مزمنة في تنقيط المواد الدراسية.. متى ستعالج؟ مقال رأي    ميناء طنجة المتوسط .. إجهاض محاولة تهريب 270 كيلوغراما من مخدر الشيرا    بنين تفرض التعادل على غانا "المنقوصة" لتترك الكاميرون وحيدة في الصدارة    أجندة ال «كان»    الملك يعين عددا من السفراء الجدد ويستقبل عددا من السفراء الأجانب بعد انتهاء مهامهم    قسال نائب رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب يقدم استقالته ويصرح ل”كود”: مكاينش الشفافية ومزوار بدا خدمتو بالتعثر والCGEM عمري شفتو هكا واللّوبيات محكمة    اعتقال "أبو أسامة المهاجر" أمير "الدولة الإسلامية" في اليمن    العثماني: المغرب أطلق مشاريع مهيكلة كبرى مع العديد من بلدان القارة بفضل السياسة الإفريقية لجلالة الملك    موازين 2019.. الشاب يونس يعد الجمهور بحفل صاخب واستثنائي    حركة التوحيد والإصلاح بالقصر الكبير في دورة تربوية    “أونسا”: ترقيم أزيد من 4 ملايين رأس من الأغنام بحلقة العيد    مانشستر يونايتد مصمم على عدم بيع بوجبا    الموافقة على مشاريع تنموية بقيمة 700 مليون درهم بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة    المنتخب الكاميروني يفتتح حملته للدفاع عن لقبه بفوز ثمين    أسود الأطلس إستأنفوا التحضيرات دون غيابات    يتيم : الحكومة أحدثت لجنة يقظة من أجل رصد تحولات سوق الشغل    أطباء العيون بالمغرب يحذرون من خطر « لوبي » صناعة الزجاج    الإبتزاز والسرقة والخيانة الزوجية تجر رجل أمن للإعتقال    أمن مكناس يفك لغز سرقة مجوهرات وحلي وساعات الثمينة    المنتخب المغربي يواصل استعداده للقاء ساحل العاج وأعينه على التأهل ضمن ثاني مبارياته ب"الكان"    صحيفة سودانية: محاكمة البشير ستنقل على الهواء مباشرة    تشكيل الكاميرون الرسمي للقاء غينيا بيساو    إليسا: أعلنت مرضي ففعل فنانون آخرون مثلي..وتؤكد: ألبومي المقبل هو الأخير مع روتانا – فيديو    تدشين رحلات بين مطاري محمد الخامس و”صبيحة” التركي    توقعات مديرية الأرصاد الجوية لطقس يوم غد الأربعاء    ب100 مليون هاتف.. هواوي تحقق إنجازا غير مسبوق في 2019    الجزائري"سولكينغ "يعتذر للمغاربة بعد رفعه لخرقة جمهورية الوهم - العلم    وزارة التربية الوطنية تحدد معدل ولوج كليات الطب    طهران: صيادون إيرانيون عثروا على حطام الطائرة الأميركية    "المرأة ذات الخمار الأسود"    عشرات الإصابات الجديدة بالحصبة بالولايات المتحدة    جوجل تطور تطبيقا بإمكانه اكتشاف سرطان الرئة    في مهرجان استثنائي وأمام حضور قياسي في ضيافة دار الشعر بتطوان : مدينة تطوان تسهر مع أميمة الخليل في مهرجان الشعراء المغاربة    أردوغان: مفهومنا السياسي خال من إلقاء اللوم على الشعب    «لارام» تواجه منافسة خطيرة..والحكومة تتردد في تجديد عقد برنامجها منذ 2016    رقم معاملات مقاولات القطب المالي للدار البيضاء بلغ 5.8 مليار درهم    ترامب للسيدة التي تتهمه باغتصابها: لست من النوع الذي أرغب فيه!    فوسبوكراع..حملة جديدة لتلقيح الإبل بالسمارة    بيبول: تيكروين في “بلاص ماريشال”    إبداع بصيغة المؤنث في فاس    خلاف يستأنف تصوير “عيون غائمة”    نجما الراب العالميان "أوريلسان" و"فيوتشر" يوقعان على حفل استثنائي بمنصة السوسي    مفتي مصري ” يجيز ” مشاهدة مباريات كأس أمم افريقيا شرط ترك ” الصلاة والعمل”    صورة قائد مغربي على عملة جبل طارق    وفاة 129 طفلا بالتهاب الدماغ الحاد في بلدة هندية    دراسة: ثلثا الأطفال ما بين 8 و 12 عاما يملكون هاتفا ذكي    بالشفاء العاجل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جودة التعليم مبتدأ التنمية و خبرها !
نشر في شمالي يوم 22 - 04 - 2019

1 – أضحى التعليم مكونا محوريا في النسق التنموي العام لكل التجارب المجتمعية الراقية ، بل يمكن القول إن الصراع على القمة حضاريا بين الدول المتقدمة اتخذ الميدان التعليمي منطلقا للتنافس و الصراع الوجودي ” الناعم ” ، عبر اجتهاد متواصل في البحث عن آخر المستجدات المعرفية والبيداغوجية ، و إنشاء بنية تحتية مدرسية عالية الجودة ، و تخطيط استراتيجي تشاركي فعال يروم تحقيق انطلاقة تاريخية في هكذا مجال يتميز بخطورة بالغة ، و تدخل كل الأطراف المعنية ببناء عالم الغد ؛ من رجال السياسة و الخبراء التربويين و الهيئة التعليمية و الجمعيات الأهلية بكل ألوان الطيف .. و إذا اقتصرنا على تأمل التجربة التعليمية المغربية سنلاحظ دون عناء كبير أنها مطوقة بضروب من الاختلال و ألوان من الشطط و أنواع من التسيب .. مما يجعل البلاد تقبع في الرتبة المتدنية و المخجلة ضمن سلم التنمية البشرية العربية و الدولية ! غير أن الأخطر من ذلك أن الوعي بأزمة التعليم المغربي ليس وليد اليوم ، بل إنه يعود إلى السنوات الأولى من الاستقلال . يقول المفكر المغربي الراحل محمد عابد الجابري في هذا السياق : ” ثمة ، إذن ، في المغرب الراهن ، مشكل مزمن ، مشكل يحتل الصدارة ضمن مجموعة المشاكل الأخرى التي لم تعرف بعد طريقها نحو المعالجة الجدية ، و الحل الصحيح .. إنه بلا نزاع ، مشكل التعليم ” . و هذه الفقرة مقتطفة من كتاب “أضواء على مشكل التعليم بالمغرب” ، الذي يعود إلى سنة 1973 ! مما يعني من جملة ما يعني أن هناك إجماعا وطنيا لا لبس فيه على تهافت المنجز المدرسي منذ أكثر من أربعين سنة دون أن تبذل جهود و إصلاحات وطنية “ثورية” عميقة و ذات دلالة مركزية لتجاوز هذه الأزمة العصيبة ، مع العلم أن هناك اعتمادات مالية هائلة ترصد ” له ” .
2 – و لعل المعارك غير المجدية التي تشهدها الساحة التعليمية ببلادنا اليوم ، من قبيل القانون الإطار و مسألة لغات تدريس العلوم و توظيف المدرسين بنظام التعاقد .. من شأنها أن تساهم في تعميق الأزمة التعليمية ، و تدفع بمدرستنا العمومية و الخاصة إلى المجهول – المعلوم ! إن القضايا المصيرية لأي مجتمع من قبيل الوحدة الترابية و النموذج التنموي الراجح و الاختيار الديمقراطي و المسألة التعليمية تحتاج إلى أفق نوعي من التعاطي العلمي المجرد من الذاتية غير محسوبة العواقب ، و التسلح بقدر بالغ من النضج المعرفي المنفتح على تجارب الدول الرائدة في المسعى التنموي بعموم المعنى ، و التبصر السياسي المؤمن بالمنجز الديمقراطي الرحب . لقد أثبتت التجارب العالمية الراهنة أن نجاح أي مجتمع و انتقاله إلى مصاف الدول الراقية إنما تحقق عبر التفوق في المسار التعليمي قبل أي شيء آخر ، و لعل الدول الإسكندنافية و ما أضحى يعرف بالنمور الأسيوية و البرتغال مؤخرا دليل ساطع على الترابط الوثيق بين النهضة التنموية الشاملة و النموذج التربوي الأمثل .
3 – و لقد خصصت الأدبيات الرسمية المغربية ممثلة في البرامج الحكومية و الندوات العلمية و توصيات لقاءات المؤسسات الحكومية و الخاصة .. هامشا معتبرا لموضوع التعليم ، بل إن العاهل المغربي توقف في مناسبات عديدة ، أمام المسألة التعليمية من منظور أكثر شمولية ، مبرزا أن التغيير التربوي المنشود لا ينحصر في مجر تغيير البرامج و إضافة مواد معينة أو حذفها ، بقدر ما أننا مطالبون ب “التغيير الذي يمس نسق التكوين و أهدافه .. مع ضرورة النهوض بالمدرسة العمومية إلى جانب تأهيل التعليم الخاص في إطار من التفاعل و التكامل ” . نعم التفاعل و التكامل هما الطريق الأمثل نحو الإقلاع التعليمي الجاد ، بنزعة تنافسية حضارية بعيدا عن المعارك الوهمية و الصراعات غير المجدية ، لأننا في النهاية نسعى بإخلاص إلى إيجاد حلول و اقتراحات كفيلة بإحداث طفرة تنموية حقيقية ، و لن يتأتى ذلك إلا عبر خلخلة ثورية إيجابية ؛ تضع حدا للتعاطي العفوي و الساذج مع المسلكيات التربوية المتقادمة و التجاذبات السياسوية الضيقة ، فالتعليم أكبر بكثير من ميولات أديولوجية حدية فقدت مدة صلاحيتها . و ليس هناك أفضل من المجلس الأعلى للتربية و التكوين الذي أصبح هيئة دستورية قائمة البناء ، للمساهمة الفعالة في إنجاح الإصلاح التعليمي الذي تنتظره الأمة المغربية قاطبة . إن للمجلس كل الإمكانات لإحداث ثورة تربوية هادئة بدون ضجيج أو صراخ ، من خلال استغلال ذكي و فعال للانفجار المعرفي الذي يشهده العالم و الابتكار التكنولوجي عال الجودة ، و انتقاء أجود الطرق و النظريات و المناهج و الوسائل البيداغوجية القابلة للتنفيذ ، و المطابقة للواقع المغربي ، و تكوين علمي و محكم و مستمر للمدرسين ، من أجل تنمية القدرات الإبداعية و الفكر النقدي الحصيف عند أبنائنا ، فزمن استرجاع المعلومات و حشر العقول ولى من غير رجعة ، كل ذلك مع الحفاظ على المال العام ، و عدم هدره في ما لا ينفع البلاد و العباد . إن التقدم الاقتصادي و الحضاري الذي ننشده لبلدنا ، و خلق استثمارات و مناصب و فرص الشغل لأبنائنا ، رهين بنهوض تعليمي صادق و مسؤول .

* كاتب مغربي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.