لجنة اليقظة الاقتصادية تفرج عن الدفعة الثالثة من الدعم الموجه للقطاع غير المهيكل    وهبي يبحث عن مصالحة الاصالة والمعاصرة بغريمه العدالة التنمية    واش ملايرية المكسيك يقدرو يستثمرو عندنا؟ ها اللقاء اللي كان باش يشوفو    كورونا.. معدل البطالة فالمغرب غادي يرتافع ب14,8 فالمائة    مانشستر سيتي يرحب بقرار محكمة التحكيم الرياضي    عاجل.. الداخلية تعيد إغلاق أحياء بطنجة بسبب كورونا وفرض الحجر الصحي من جديد    مدارس عليا.. تمديد عملية الترشيح لولوج المراكز العمومية للأقسام التحضيرية    تسجيل حالة إصابة جديدة بكورونا فجهة العيون وحالات الشفاء تزادت ب72 حالة    إصابة نجمة بوليود أيشواريا راي باتشان وابنتها بفيروس كورونا    إعادة فرض إجراءات الحجر الصحي على مدينة طنجة وتشديد المنع والدخول إليها    تسجيل 393 حالة شفاء جديدة من كورونا بالمغرب خلال 16 ساعة الماضية    منشور    طاليب يغيب عن تداريب الجيش    بدون اجراء أي مباراة ودية…الوداد البيضاوي ينهي معسكره الإعدادي بأكادير    تقرير: المغرب هو الوجهة الخامسة للاستثمارات الأجنبية بالمنطقة العربية.. وقيمتها تجاوزت 29 مليار درهم    روسيا: مطاردة محمومة "لجواسيس وأعداء" الداخل    طقس بداية الأسبوع…أجواء حارة بعدد من مناطق المملكة    الداخلة.. إجراء أول عملية جراحية لعلاج تعفنات البطينات الدماغية لدى مولود جديد    أحزاب تونسية تسعى لسحب الثقة من رئيس البرلمان الغنوشي والنهضة تريد حكومة جديدة    أمريكا..وفاة زوجة الممثل جون ترافولتا    لجنة دعم الأعمال السينمائية تكشف عن قائمة مشاريع الأفلام المستفيدة من تسبيقات على المداخيل برسم الدورة الأولى من سنة 2020    للمرة الثانية.. سعد لمجرد يؤجل طرح مولوده الجديد لهذا السبب    بنشعبون: سيتم الحفاظ على مناصب الشغل ومضاعفتها خلال 2021    الدرهم يصمد أمام الأورو ويرتفع مقابل الدولار    موعد مباراة ريال مدريد ضد غرناطة فى الدورى الإسبانى    تين هاغ في تصريح جديد: زياش منحنا كرة جذابة!    الإمام: مقر التعاضدية الوطنية للفنانين تعرض لهجوم مجهولين انتحلا صفة رجال أمن    فيروس كورونا يستنفر العاملين يقناة ميدي 1 تيفي.    المركز السينمائي المغربي يعرض برنامجا جديدا لأفلام مغربية روائية ووثائقية على الانترنيت    مخاريق يطالب العثماني بتمديد الدعم لفائدة الأجراء والفئات المتضررة من كورونا    لهذا السبب عاشت مدينة الفقيه بنصالح اضطرابات في التزويد بالماء الشروب    طقس حار وزخات رعدية قوية بعدد من الاقاليم والعملات بالمغرب اليوم الاثنين    مرا ونص. رانيا يوسف تحزمات للمتحرشين: دارت الشوهة لواحد منهم وجا بعدها يطلب ويزاوكَ حيت مراتو غادي تحصلو    بوابة القصر الكبير تستطلع تجربة الشاعر الغنائي ادريس بوقاع _ الجزء 2    محتاجينها مع جايحة كورونا.. كاتي بيري خرجات أغنية جديدة كلها فرحة وحياة زوينة وابتسامة    نايا ريفيرا مازال مالقاوها.. ومها منهارة والبحث عليها متواصل    بالفيديو و الصور ..لقاء تواصلي ناجح لجمعية " زاوية اكلو للتنمية والبيئة" (AZADE) بفرنسا    طنجة.. إغلاق الأسواق والمراكز والمجمعات والمحلات التجارية والمقاهي والفضاءات العمومية على الساعة الثامنة مساء    حكيم زياش يبدأ التدريبات رفقة فريقه الجديد تشيلسي    اللواء خيسوس أرغوموسا: بلار نزاع مسلح محتمل مع المغرب    طلبات "عن بُعد" لجميع أطباق المأكولات والحلويات بتطوان    "العربية" تعلن عن استئناف رحلات جوية بين المغرب وأوروبا    السعودية "تفرض" غرامة على كل من يخالف تعليمات منع دخول المشاعر المقدسة        مندوبية التخطيط تتوقع نموا بمعدل4,4 في المائة سنة 2021    مندوبية الأوقاف بالعيون تنشر لائحة المساجد التي ستعيد فتح أبوابها الأربعاء !    نشرة خاصة. حرارة مفرطة غداً الإثنين وإنذار باللون البرتقالي بهذه المدن    مجلس النواب يعقد يومه الاثنين جلستين عموميتين تخصصان للدراسة والتصويت على الجزء الأول من مشروع قانون    "لارام" تضع برنامجا للرحلات الخاصة وتدعو المسافرين للتقيد التام بالشروط التي وضعتها الحكومة    أردوغان: قرار تحويل آيا صوفيا إلى مسجد شأن تركي داخلي على الآخرين احترامه    بشرى سارة.. نجاح أول لقاح في العالم مضاد لفيروس "كورونا"    ترك لندن من أجل تنظيم الدولة، فكانت نهايته داخل سجن في سوريا    دونالد ترامب يرتدي كمامة في مكان عام للمرة الأولى    بسبب كورونا، جامعة أمريكية للبيع ب 3 ملايين دولار فقط    من بين 1400 مسجدا باقليم الجديدة.. 262 فقط من المساجد سيتم افتتاحها أمام المصلين من بينهما 23 بالجديدة    بالصور.. تشييد أضخم بوابة للحرم المكي في السعودية    زيان : الأكباش التي تهدى للوزراء من طرف دار المخزن بمناسبة عيد الأضحى يجب أن تقدم للفقراء    ناشط عقوقي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المخطط الاستعجالي ...واقع الحال وتحقيق المحال
نشر في هسبريس يوم 01 - 12 - 2009

سنة دراسية تنقضي ...تحل أخرى وترمومتر الترقي والتميز يسحب دولة المغرب إلى أسفل درجات سلم التنمية البشرية والاقتصادية فالاجتماعية عالميا ، درك يزداد تقهقره بعد كل عملية ترتيب واستحقاق كوني من طرف المنتديات الدولية المالكة بزمام مال وأعمال ناس الأرض ، مع العلم أن الدولة المعنية أي المغرب تلميذ نجيب في تطبيق تعليمات هذه المؤسسات .
تشعر الدولة بالخجل هذه الأيام خصوصا وأن الاستحقاق منح المغرب مرتبة متدنية احتل بموجبها شعب يعيش اضطهادا عنصريا بشكل مطرد ويومي مرتبة متقدمة على المغرب ...طبعا هي الدولة الفلسطينية صراعها الثانوي بين منهجين متناقضين تطور الآن لكي يصبح صراعا رئيسيا أخاف أن يحجب ذاك المحوري الرئيسي .
ندع هذا الاستهلال ونركز على مايندرج في صميم الاهتمام المغربي ...إنه الجسد التعليمي التربوي مهما تعددت الأسماء وابتكر من المصطلحات فحقيقة البنية واحدة سواء في الزمان أو المكان ...ليس الأمر بعقيدة أو توجه في الحياة بقدر ما أن الفعل لصيق بالإنسان أينما ومتى وجد .
يستحضر الجسم التعليمي تغذية انطلقت منذ بداية السنة الدراسية الفارطة وتجد لها خيوطا ناظمة في ما سبقها من مبادرات سرعان ما تركن في خانة المهملات بعد توظيفها ...بكثرتها وعبثيتها ذاكرتي تلفظها لكنها تستحضر شطحات تنظيمها في لقاءات يقال بأنها تواصلية أو تحسيسية ...المرحلة الآنية تردد ما تفتق عن عبقرية الإصلاح من مخطط استعجالي فمدرسة للنجاح تأكدت أن الماضي سكنته فقط مدرسة للسقوط ...سوف لن أدعي بأنني سبرت أغوار أدبيات المخطط هذا فتفكيري رفض أن ينغمس في تيه حتما هو صورة طبق الأصل لما سبقه من فقاعات باسم الحلول السحرية .
أفتتح الكلام على أهم ثغرة في الجسم التعليمي التربوي والمتمثلة في موقف واعتبار أصحاب الحل والعقد من فكرة الزمن وفي امتدادها الأفقي ومن الأسفل إلى الأعلى، تستحضر الحاضر كامتداد للماضي المعوج الذي أفرز نتيجة مخزية جلبت له الخجل والبديل طبعا وصفات هلامية تقول بربط المنظومة بالتنمية وكلام من باب ما يحتاجه سوق الشغل يلتف على رقبة من يجيد ألعاب بهلوان في حقل سياسة الحكومة عموما ...في البدء انطلقت باسم الاصلاح وحسن التدبير أو الترشيد مع إدراج كلام كبيرهو إبداع من صنع التقدم بدون رؤوس أموال ملموسة بل برؤوس أموال رمزية أساسها الإنسان ،فلا ننس بأننا نعيش عصرا يخرج من عصر الأدلجة إلى عصر العلم المجرد ، وليس المال سبب التقدم والارتقاء بل هو نتيجة للتقدم فما بالك ببلدان خالية تماما من مصادر الثروة لكنها متقدمة فمثلا بريطانيا تركها الرومان لأنها أرض جرداء وفي متناولك أيضا اليابان ، في الاتجاه المعاكس أي علاقة الثروة بالتقدم في متناولك دول البترول واستحالة متعة التقدم . في هذا السياق ما معنى أن يحتل المغرب مرتبة متدنية جدا في سلم التنمية الانسانية المتعددة الأوصاف كما تقرها المنتديات الدولية وتحتل بلدا مثل سانغفورة مرتبة أول برنامج تعليمي تربوي مع العلم أن مجتمعات النمور الأسوية كما تلقب حاليا مثل سنغفورة والفلبين ومليزيا كانت الحاجة والفقر والآفات عموما أشد وطأة من المغرب ، هذا مربط الفرس لأن تحول الاتجاه عندها انطلق من تغيير جذري للمنظومة التعليمية التربوية فتركزت على دعامات إنسانية فمعرفية صرفة تؤمن بعالمية المعرفة ففي نظرها العلم ليست له جنسية وبأشياء أخرى من مثل ماجاء في باب التعددية والغيرية.
ماذا ننتظر من قرارات وحلول صنعت في غفلة من اعتبار الوطن ؟ إنه التخطيط الذي أشرف عليه تيكنوقراط يتمحور حول التدبير اللحظي وبطرق غير ديموقراطية حيث تفرض قسرا بعض البنيات الفكرية الهجينة والنمطية تجوزت تاريخيا وتم إهداؤها إلى المجتمعات الماضوية و بقرار من قلة تكنوقراط ، فمساحة التنظير فارغة تعكس هشاشة وخواء الأحزاب السياسية جميعها ومعها النقابات وللإشارة من يجادل بأن هذه الأخيرة أصبحت مكاتب للسمسرة وأشياء أخرى يتبرأ منها العمل النقابي الجاد والمسؤول ، في هذا السياق ليست توصيفة التكنوقراط سبة أو حاملة لمعنى قدحي لكن في المغرب لها معنى خاص إنه البلادة الانفعالية إزاء قضايا المجتمع .
مخطط متسرع يلغي فكرة الزمن في بعده الآجل أي المستقبل الآتي بعد الحال ، مع العلم أن محاولة استيعاب فكرة المستقبل تمثل إحدى عناصر القوة المختزلة في اعتباره الوعاء الذي سيحتضن التغيير بدل اعتباره كما فيزيائيا سيأتي مع هذا التسرع في التخطيط و تخترقه تخريجات خرافية من قبيل الرهان على تيمة السنة الدراسية الحالية المسماة بمدرسة النجاح ...إجراء هلامي لا يقبله منطق العقل فقط يؤمن به منطق الحلول السحرية ...هي أكبر جمعية من حيث عدد أعضاء منخرطيها قسرا ...رؤساء فروعها هم مدراء أكاديميات ونواب ...أعضاؤها رجال ونساء التعليم ...ضوابطها باختصار تم فيها التحايل على القانون أو الظهير المؤسس للجمعيات ...حقيقتها أنها تحمل في تلابيبها أشياء تعجل باغتيال التربية والتعليم وفي أحسن الحالات تهريبها من أجل استثمار ومنافع الخواص وبالتالي نفض الدولة يديها من التسيير المادي والبشري لأهم قطاع خدماتي تقول بأنه يستنزف الجزء الأكبر من ميزانيتها.
وكتتويج لوجهة نظر هذه ماذا نعني بالمستقبل وفق شروط مستقيمة للمنظومة التربوية التعليمية كما هو حال سائر المنظومات الأخرى اقتصادية أو سياسية أو اجتماعية ومادام ماهو سسيواقتصادي أو سياسي يستدعي ماهو تربوي ؟...إنه يعني المجتمع الإنساني في زمن قادم وقد تم تحديد ملامحه على أساس معطيات موجودة حاليا ، بل على أخرى يتوجب سحبها من ثنايا الفعل سواء سياسيا أو اقتصاديا أو تربويا تعليميا ، فأن تبقي عليها هكذا يتحكم فيها عهر التدبير والتسيير وتسكنها هشاشة التنظير والتطبيق فتأثيرها على أول علم إنساني لاصق وقريب جدا من الانسان هو علم التربية والتعليم سيرخي بظلاله بطبيعة الحال ولاشيء بعد ذلك يتحقق وأن الأمر مجرد واقع حال سقيم وأن تحقيق المحال بأفكار يصفونها بأنها مشاريع تبني أوهاما في مخيلاتهم سرعان ما يصدقون بأنه بالإمكان تحقيقها .
وكنتيجة فالمخطط الاستعجالي وفق ما تفتقت عليه جماعة التربية والتعليمية الماسكة لزمام التنظير و في صورته المغربية لايعدو كونه استعدادا للقادم من الانحطاط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.