“فيدرالية اليسار” تطالب الحكومة بالتراجع عن توقيف “بروفيسورات” الطب والاستجابة لمطالب الطلبة    أخنوش: الموسم الفلاحي يبقى "جيدا" رغم الظروف المناخية "الصعبة"    ريال مدريد يعلن موعد تقديم فيرلاند ميندي    جهاز الديستي يواصل حربه على تجار السموم بحجز 13 ألف قرقوبية والقبض على شيفور "الكار" والكريسون بمحطة القامرة    مدينة شفشاون رقما قياسيا في الانتحارات    تتويج سليلة الناظور زهرة بوملك وصيفة أولى لملكة مهرجان حب الملوك بمدينة صفرو    عين على ال”كان”.. منتخب أنغولا ببحث له عن مكان بين كبار القارة السمراء    رسميا.. الجيش الملكي يتعاقد مع مدرب جديد    وفاة "مخزني" أثناء مزاولة مهامه في أولاد النمة    حمد الله يحضر في الكان    الأمم المتحدة تدعو إلى “تحقيق مستقل” في وفاة الرئيس مرسي حسب مفوضية حقوق الإنسان    زيدان: لا مكان لنيمار مع الريال    أمن أصيلة يضع يده على حلاق يروج الكوكايين بمعية خليلته .    وزارة الصحة تنظم المناظرة الوطنية حول التمويل الصحي    الحكومة تستعد لتثبيت 552 "رادارا" جديدا للحد من حوادث السير    دفاع ضحايا بوعشرين يدين تحيز الوزير الرميد لصديقه    ميشيل بلاتيني ينفي الإتهامات المنسوبة إليه في فرنسا    هكذا ردّ ممثل النيابة العامة على دفاع حامي الدين بخصوص سبقية البت وتقادم القضية    الأمن المصري يفرق مظاهرة غاضبة في مسقط رأس مرسي    مجلس بنك المغرب يبقي سعر الفائدة الرئيسي في 2.25 بالمائة دون تغيير    البحرين تجدد موقفها الداعم للحقوق المشروعة للمغرب على أقاليمه الجنوبية    كروش فضل هذا الفريق على المغرب التطواني    اعمارة: “الطرق السيارة” كان من المفروض تصفيتها في عام 2015.. لكن بُذل مجهود كبير    في تصريح مقتضب.. العثماني: “رحم الله مرسي ورحم جميع موتانا”    أخنوش يستقبل رئيس جامعة أديلايد الأسترالية .. هذا أبرز ما ناقشاه    “صفقة القرن تخرج هيئات حقوقية إلى التظاهر بالعاصمة الرباط    قايد صالح : “الجزائر ليست لعبة حظ بين أيدي من هب ودب”    فايسبوك يجدد مشاركته في مهرجان موازين إيقاعات العالم في نسخته 18    الجمعية المغربية لطب الإنجاب وطب الجنين تناقش مستجدات طب الخصوبة في العالم    عبد النباوي :"استعانة القاضي بالخبرة مسألة لا محيد عنها لمساعدته على فهم ملابسات النوازل "    يهم الحجاج الناظوريين: وزير الأوقاف يعلن عن 6 مستجدات لتحسين ظروف تنقل وتغذية وتأطير الحجاج المغاربة    حمد الله والزنيتي رفقة "الأسود " في كأس أمم إفريقيا 2019    مزوار : يتعين على القطاع الخاص أن يكون في قلب النموذج الجديد للتنمية    الدار البيضاء.. اطلاق أول منصة رقمية في المغرب لبيع الأعمال الفنية    اختتام فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان الريف للفيلم الأمازيغي، بتتويج فيلم “مرشحون للانتحار” بالجائزة الكبرى    الصين تحذر من عواقب الانتشار العسكري الأميركي في الشرق الأوسط    فلاش: “ابن البلد.. العاشق معشوقا” جديد العمراني    القنيطرة.. توقيف ثلاثة جانحين من ذوي السوابق القضائية متورطين في عملية سرقة بواسطة السلاح    توقعات أحوال طقس غدا الأربعاء    رحيل « مؤلم » ل »محاربة السرطان الجميلة »    لفتيت: مشروع القانون بشأن الوصاية الإدارية على الجماعات السلالية جاء لتمتيع ذوي الحقوق من خيراتها    وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية يبشر البرلمان بمستجدات سيعمل بها لأول مرة لتسهيل أداء مناسك الحج    حسابك على فيسبوك قد يكشف مشاكلك الصحية    رقمنة أزيد من 700 مخطوط داخل المكتبة الوطنية    الملكة نور الحسين في رثاء محمد مرسي: الرئيس الأول والوحيد    باريس.. سرقة قناع إفريقي يساوي 300 ألف أورو من دار “كريستيز” للمزادات الفنية    هشام العلوي ينعى مرسي ويصفه ب”المجسد للشرعية الديمقراطية”    أحمد الريسوني: مرسي شهيد قتله العسكر وآل سعود وآل زايد    قصة : ليلة القدر    رسالة ملكية إلى رئيس كازاخستان    لحظة اعتراف وتكريم لمؤسسي الكونفدرالية بمسرح عبد الرحيم بوعبيد بالمحمدية    الرميد: الفقر المطلق تقلص إلى 1.4% في المغرب خلال 6 سنوات    منتدى Mpay.. مرصد لتتبع عمليات الأداء عبر الهاتف    شركة ميلان الامريكية ديال الادوية فتحات مصنعها فالمغرب    دراسة حديثة تربط تناول اللحوم الحمراء بالوفاة المبكرة..خبير: من الأحسن الدواجن والسمك    ماريا كاري كانت كتخون خطيبها السابق مع صاحبها الحالي    الربيع الموؤود .. و ريع استغلال « دين – مال» في السياسة ..    وجهة النظر الدينية 13    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدكتور سعدي : الأمازيغية لهجة عربية
نشر في هسبريس يوم 24 - 02 - 2010

أكد الدكتور عثمان سعدي: رئيس الجمعية الجزائرية للدفاع عن اللغة العربية، أن الأمازيغية لهجة عربية، بدليل أن 90 في المائة من معجم أمازيغية الجزائر والمغرب الأقصى ذات جذور عربية، وأضاف أن هذه الحقيقية تم إثباتها في كتابه (معجم الجذور العربية للكلمات الأمازيغية). ويظهر تقصّي العلاقة بين الأمازيغية والعربية علاقة أصالة وليست علاقة جوار مثل العلاقة بين الفارسية والعربية.
وأبرز الدكتور السعدي الذي كان يحاضر بالمركز العالمي لدراسات وأبحاث الكتاب الأخضر بالعاصمة الليبية طرابلس، وذلك في موضوع: "عروبة اللغة الأمازيغية – وأيديولوجية النزعة البربرية الاستعمارية"، أنه لم يثبت أن قال واحد قال بأنه أمازيغي وليس عربيا في الجزائر قبل سنة 1830، أي قبل دخول المستعمر الفرنسي المغرب العربي، أو طالب أحد ما باعتماد اللغة الأمازيغية بدل اللغة العربية.
وأضاف أن المصادر التاريخية التي تحدثت عن تاريخ المنطقة وقبل الإسلام أشارت أن اللغة التي كانت توجد بالمغرب العربي هي لغة فصحى عروبية مكتوبة وهي الكنعانية والفينيقية، محاطة بلهجات شفوية أمازيغية عروبية قحطانية، ولمدة سبعة عشر قرنا. وعندما جاء الإسلام حلت العدنانية التي نزل بها القرآن الكريم محل اللغة الكنعانية. واستمر المغاربة يتعاملون مع العربية كلغتهم وساهموا في تطويرها، مثل صاحب كتاب الأجرومية ابن أجرّوم العالم الأمازيغي من المغرب الأقصى المتوفى سنة 672 ه؛ ومثل ابن معطي الزواوي المتوفى سنة 628 ه الأمازيغي من بلاد القبائل، الذي نظم النحو العربي في ألف بيت، سابقا بقرن ابن مالك الذي توفي سنة 730 ه والذي اعترف بفضله في السبق قائلا:
وتقتضي رضىً بغيرِ سُخْطِ فائقةً ألْفِيَّةَ ابْنِ مُعْطِ
وَهْوَ بِسَبْقٍ حائِزٌ تفضيلاً مستوجِبٌ ثنائِيَ الْجميلا
ومثل البصيري الشاعر الأمازيغي من القبائل والذي ولد بمدينة دلّس وتوفي سن 695 ه بالقاهرة، صاحب قصيدة البُردة المشهورة، التي نسج على منوالها العديد من الشعراء ومنهم شوقي.
وأوضح السعدي أن الأفكار التي تملأ اليوم رؤوس بعض المحسوبين على التيار الأمازيغي هي أكاذيب نشرها المستعمر الفرنسي بين البربر، فأوغلوا صدور البربر ضد العرب، لكن هذه السياسة فشلت. فراحوا ينشرون التنصير ويعلمون الجزائريين قهرا اللغة الفرنسية بدل العربية، لكن سياستهم هذه قاومها قادة القبائل (زواوة) الأشاوس.
وأشار المحاضر إلى عدد من لأمثلة التي عبرت فيها شخصيات فرنسية عن رؤية السياسة الفرنسية آنذاك، ومنها ما قاله "لوغلاي" المشرف على التعليم في الجزائر حين خاطب المعلمين الفرنسيين في بلاد القبائل في القرن التاسع عشر قائلا: "علموا كل شيء للبربر ما عدا العربية والإسلام". وكذا بما قاله الكاردينال لافيجري CH.M.Lavigerie في مؤتمر التبشير المسيحي الذي عقد سنة 1867 في بلاد القبائل: "إن رسالتنا تتمثل في أن ندمج البربر في حضارتنا التي كانت حضارة آبائهم، ينبغي وضع حد لإقامة هؤلاء البربر في قرآنهم، لا بد أن تعطيهم فرنسا الإنجيل، أو ترسلهم إلى الصحراء القاحلة، بعيدا عن العالم المتمدن".
وأضاف أنه من هنا أجبر الفرنسيون ملك المغرب سنة 1930 على إصدار الظهير البربري، وهو مرسوم ملكي يعترف فيه للبربر بأن لا تطبق عليهم الشريعة الإسلامية في الأحوال الشخصية، وإنما يطبق عليهم العرف البربري، فتصدى زعماء البربر أنفسهم عندما توجه شيوخ قبائل آيت موسى وزمّور إلى فاس، وأعلنوا أمام علماء جامع القرويين رفضهم للظهير البربري. كما قام الفرنسيون بتأسيس الأكاديمية البربرية بالمغرب، لإحياء اللغة البربرية كضرة للغة العربية، بالحروف اللاتينية، ووضع المستشرق الفرنسي "جود فري دي مونييه" مستشار التعليم في المغرب خطة مفصلة لهذا الغرض سنة 1914. وفي سنة 1929 أقامت الإدارة الفرنسية كلية بربرية في مدينة أزرو لإعداد حكام لتولي إدارة المناطق البربرية مبنية على التنكر للعروبة وصنع أحقاد بين البربر والعرب.
وأوضح السعدي أنه ينبغي التفريق بين البربرية Berberite والنزعة البربرية Berberisme، الأولي عنصر من عناصر تاريخنا كشمال إفريقيين، والثانية إيديولوجية صنعها الاستعمار الفرنسي لضرب الوحدة الوطنية، وصنع الفرقة بين العرب العدنانيين والأمازيغ القحطانيين.
وأضاف أن الحكام العامون الفرنسيون بالجزائر رأوا في تحريك النزعة البربرية داخل الجزار تعد الوسيلة الأنجع لضرب المقاومة الجزائرية، ولتلك الغاية انطلق بعضهم من معهد المعلمين ببوزريعة فنشروا منشورا هاجموا فيه العروبة، وانتقدوا مفهوم الوطنية المبنية على العروبة والإسلام، ورفعوا شعار الجزائر البربرية. وهي المؤامرة التي عرضها "ابن يوسف بن خدة" كتاب له فصل: (المؤامرة البربرية).
وأشار السعدي إلى أن السياسة الاستعمارية لم تنتهي، بل كانت تستشرف المستقبل، حتى أن الجنرال أندري P.J.Andre عضو أكاديمية العلوم الاستعمارية ألف كتاب سنة 1956، جاء فيه: "من المحتمل أن يأتي يوما تهب فيه الأمة المغربية البربرية لإحياء وعيها القديم بذاتها، وترفع فكرة الجمهورية البربرية، إذا سادت فكرة الدولة التيوقراطية العربية في المغرب الأقصى"... وتابع يقول: "إن المسألة البربرية في الجزائر مسألة قبائلية، فمنطقة القبائل أكثر انفتاحا على الحركات الخارجية من منطقة الأوراس.. ينبغي الإعداد للمستقبل لأن المسألة البربرية تطرح الآن (1956) في الجزائر وفي المغرب الأقصى".
وأضاف السعدي أنه ما أن استقلت الجزائر حتى راح الفرنسيون يعملون لتطبيق خطتهم البربرية، فأسسوا الأكاديمية البربرية سنة 1967 في جامعة باريس 8 فانسين، وقامت بإعداد العشرات من حاملي الماجستير والدكتوراه في اللغة البربرية، أشهرهم سليم شاكر، وربطتهم بأجهزة الاستخبارات الفرنسية، وراحت تعمل لصنع ضرة للعربية من البربرية تدخلان في صراع بينهما إبقاء لهيمنة اللغة الفرنسية على دول المغرب الأربع.
وفي المقابل أكد السعدي أن عددا من الفرنسيين الذين أحبوا الجزائر وتفاعلوا إيجابا مع دول المغرب العربي قد نبهوا إلى خطورة ما ترمي إليه السياسة الفرنسية بالمنطقة، حيث كتب جاك بيرك Jaques berque المستشرق الفرنسي يقول: "من الخطأ الكبير الاعتراف باللغة البربرية كلغة رسمية ثانية إلى جانب العربية من طرف بلدان المغرب العربي، ولا أعتقد بأن مطلب اللغة مشروع، لأنه سيؤدي في النهاية إلى تقسيم الولاء".
وأضاف أنه من هنا حاول البربريون نقل النزعة البربرية إلى منطقة الآوراس فصرح السعيد سعدي رئيس حزب التجمع من اجل الثقافة والديموقراطية سنة 1990 قائلا: "قررت فتح الأوراس للبربرية"، وحشر المئات من شباب القبائل من مدينتي تيزيز وزو وبجاية موهما إياهم بالقيام بجولة في بلاد الشاوية؛ فتربص شباب الشاوية بقافلته فشتتوا أصحابها في الجبال، وهددوهم إن لم يعودوا من حيث أتوا، واختطفوا السعيد سعدي وزوجته، فلم يطلق سرحهما إلى بعد أن نطقا الشهادة داخل مسجد.
وفي جانب آخر من موضوع مداخلة الدكتور عثمان السعدي، فقد قال: "إن الأمازيغ البربر هاجروا قبل آلاف السنين من الجزيرة العربية مع بداية المرحلة الدفيئة الثالثة وزحف الجفاف على الجزيرة العربية بعد أن كانت تتمتع لمدة عشرين ألف سنة قبل هذا التاريخ بمناخ رطب شبيه بمناخ أوروبا الآن، بحيث كان يشقها نهران من الشمال إلى الجنوب. فتكونت أول حضارة بشرية بها على الزراعة وتدجين الحيوان، وعندما زحف الجفاف بالجزيرة العربية وذاب الجليد في أوروبا وشمال إفريقيا، انتقل الإنسان العربي بحضارته إلى وادي الرافدين، فوادي النيل بعد أن انحسرت المستنقعات في مجار بالأنهر الثلاثة، واستند السعدي في برهنه التاريخية بما قاله "ول ديوربانت" well Diorant: في كتابه الموسوعي قصة الحضارة "إن الحضارة وهي هنا زراعة الحبوب واستخدام الحيوانات المستأنسة قد ظهرت في العهود القديمة غير المدونة في بلاد العرب، ثم انتشرت منها في صورة مثلث ثقافي إلى ما بين النهرين (سومر وبابل وأشور)، وإلى مصر". وأضاف أنه من هنا وبطبيعة الحال انتقلت اللغة العربية وتفرعت إلى لهجات مرتبطة باللغة الأم بعد أن اكتسبت خصائص محلية. مؤكدا أن التاريخ سجل هجرة الكنعانيين الفينيقيين في منتصف الألف الثانية قبل الميلاد للمغرب، وتكونت قرطاج التي هي كنعانية أمازيغية، وصارت اللغة الكنعانية الفصحى المكتوبة، محاطة بلهجات أمازيغية قحطانية شفوية، وفي ذلك يقول المستشرق الفرنسي "هنري باسيه" H.Basset "إن البونيقية وهي الفينيقية طبعاً لم تختف من المغرب إلا بعد دخول العرب، ومعنى هذا أن هذه اللغة بقيت قائمة هذه المدة سبعة عشر قرنا بالمغرب، وهو أمر عظيم"، كما دمر الرومان قرطاج سنة 146 ق.م، واستعمروا المغرب هم والوندال والبيزنطيون ثمانية قرون دون أن يؤثروا في الذات المغربية ولم يتركوا في الأمازيغية كلمة واحدة، لم يتركوا سوى حجارة صماء، بينما استمر العروبيون الأمازيغ يمارسون الثقافة الكنعانية باللغة الكنعانية المكتوبة. ويعبدون آلهة كنعان، ويستعملون لغة كنعان في دواوين دولهم.
وخلص الدكتور السعدي إلى التأكيد بأن اللغة الأمازيغية لغة مثل اللغات التي تفرعت عن اللغة العربية الأمّ قبل آلاف السنين، مثل الأكادية، والبابلية، والأشورية، والكنعانية التي نزلت بها التوراة، والآرامية التي نزل بها الإنجيل، والعدنانية التي نزل بها القرآن الكريم، والحميرية، وغيرها، وبذلك تكون الأمازيغية هي اللغة الوحيدة العروبية الباقية مستعملة شفويا.
واستدل السعدي على هذا انتماء الأمازيغية للغة العربية فعدة أمثلة منها: إن المرأة تسمى بالأمازيغية تامطّوث جذرها طمث، والطمث العادة الشهرية للمرأة، المرأة الطّامث التي عليها العادة الشهرية، وفي رأيي أن التسمية الأمازيغية هي التسمية الأولى بالعربية للمرأة، أي الكائن البشري الذي يحيض، قبل أن تتطور إلى اسم المرأة.
ويؤكد السعدي أن المستشرقين النزهاء مثل "جابريال كامبس" G.Camps في كتابه (البربر ذاكرة وهوية) يقول: "إن علماء الأجناس يؤكدون أن الجماعات البيضاء بشمال إفريقيا سواء كانت ناطقة بالبربرية أو بالعربية، تنحدر في معظمها من جماعات متوسطية، جاءت من الشرق في الألف الثامنة بل قبلها، وراحت تنتشر بهدوء بالمغرب والصحراء"، و يقول المؤرخ الفرنسي بوسكويه G.H.Bousquet: "وعلى كل حال يوجد ما يجعلنا نقتنع بأن عناصر مهمة من الحضارة البربرية، وبخاصة اللغة، أتت من آسيا الصغرى عن طريق منخفض مصر، في شكل قبائل تنقلت في شكل هجرات متتابعة". وأن المستشرق الألماني "أوتو روسلر" Otto Rossler الذي يسمى الأمازيغية النوميدية، يقول في كتابه (النوميديون أصلهم كتابتهم ولغتهم): "إن اللغة النوميدية ويقصد بها اللغة الامازيغية لغة سامية بمعني لغة عربية انفصلت عن اللغات السامية في المشرق في مرحلة مغرقة في القدم".
وأعلن الدكتور السعدي أن الشعراء الامازيغ اعتزوا بأصالتهم ونسبهم كثيراً وذكر العديد من الأشعار لكبار شعراء الأمازيغ الذين اعتزوا بأصلهم القحطاني اليماني، الحميري، فقال الشاعر الحسن بن رشيق المسيلي، المتوفى سنة 463 ه، مادحا الأمير ابن باديس الصنهاجي:
يا ابن الأعزة من أكابر حمير وسلالة الأملاك من قحطان
وقال الشاعر ابن خميس التلمساني، المتوفى سنة 708 ه، بأصله الحميري ، فيقول:
إذا انتسبت فإنني من دوحة يتفيّأ الإنسان برد ظلالها
من حِمير من ذي رُعين من ذوي حَجْر من العظماء من أقيالها
وفي بيتين يفتخر شاعر أمازيغي طرقي بانتساب قبائل الطوارق الأمازيغ إلى حمير، فيقول:
قوم لهم شرف العلى من حمير وإذا دعوا لمتونة فهمُ همو
لمّا حووا علياء كل فضيلة غلب الحياء عليهم فتلثموا
[email protected] mailto:[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.